العلماء المكفوفون وآثارهم في التراث العربي الإسلامي (140 هـ- 712 هـ) " دراسة تاريخية انتقائية

Abstract

تمثل الدراسة عرضاً مستفيضاً لشريحة من العلماء المكفوفين من العرب المسلمين الذين كان لهم الأثر المميز في مختلف المجالات العلمية، وتضم تراجم (19) عالماً أغلبهم غير مشهورين، فضلاً عن ذكر مصنفاتهم من بداية أول من توفى منهم عام (140هـ/757م) إلى آخر من توفى عام (712هـ/1312م) غير مقيدين بمدينة أو بنشاط علمي يخص أي منهم، ولاسيما من الذين أسهمت انجازاتهم في إثراء مجالات فكرية وعلمية عدة سادت مجتمعهم آنذاك. ومع أن مفهوم المكفوفين لا يعني مساواتهم بأقرانهم المبصرين؛ إلا أن الكثير منهم سنحت له الفرصة في السعي جاهداً بالاعتماد على ذكائه الحاد، وبمساعدة الدولة العربية الإسلامية التي كانت تطبق تعاليم الإسلام في رعاية المكفوفين بحيث بزغ شأنهم ليرتقوا سلّم طبقات العلماء ويكونوا من رجالها؛ لما امتازوا به من رجاحة عقل، فضلاً عن القدرات الفذة والقابليات المتنوعة في مختلف الميادين الإنسانية والعلمية على حد سواء، ودليلنا على ذلك ما خلفوه من مصنفات فكرية وعلمية لا تزال خالدة في التراث الفكري والعلمي العربي، فضلاً عن أهميتها الكبيرة في وقتنا الحاضر.المقدمة:إن تفاصيل سِير العلماء المكفوفين قد تبدو محدودة في المصادر التاريخية، ولاسيما عند العرب المسلمين، على الرغم من وجود ذكر لقسم من الأسماء المتناثرة في بطونها، الأمر الذي دفعنا للرجوع إلى تلك المصادر لمعرفة سِيرهم وانجازاتهم العلمية وتوثيقها، ولاسيما ممن لم تكن لهم الشهرة في قسم من الدراسات الحديثة، إذ أن الكثير منهم قدّم خدمة علمية نفعت البشرية، في حين المشهورين من العلماء المكفوفين قد كتبت عنهم دراسات عدة.