جمع الجمع في اللغة العربية

Abstract

الخلاصة:
جمع الجمع ظاهرة لغوية التفت إليها القدماء منذ زمن الخليل (ت175هـ) وسيبويه (ت180هـ) ، وذكروا لها أمثلة ، فاللفظ المفرد يُجْمَع جَمْعَ تكسير وجمعُ التكسير يمكن أن يُجْمَعَ مرة ثانية أو ( يُكَسِّر ) بعبارة سيبويه وقد يُجْمَعُ جَمْعُ التكسير جَمْعَ مؤنث سالما ، وفي كلتا الحالتين يُسَمَّى هذا النوع من الجمع
(جمع الجمع) .فأطراف جمع الجمع ثلاثة : مفرد ، وجمع تكسير ، وجمع مؤنث سالم .أو مفرد ، وجمع تكسير يجري تكسيره [ أي:جمع التكسير] مرة ثانية فمثلا:
( بيت ، بيوت ، بيوتات ) فلفظ (بيت) مفرد ، ولفظ (بيوت) جمع تكسير ، ولفظ (بيوتات) جمع مؤنث سالم ، وهو جمع الجمع .وكذلك (حِين ، أحْيَان ، أحَايِين ) فلفظ (حِِين) مفرد ، ولفظ (أَحْيَان) جمع تكسير ، ولفظ (أَحَايِين) جمع الجمع وهو جمع لأحْْْيَان وليس جمعا لحين ذلك أن (فعلا) لا يجمع على (أفاعيل) وإنما يجمع (افعال ) على (أفاعيل) ، مثل إعْصار وأعاصير وقد حمل عليه أحيان وأحايين .
وقد سعى هذا البحث إلى تتبع المفردات التي ذُكِرَ أنها من هذا الباب ، فجمعها وصنفها ، ودرسها ، وذكر أوزان جمع الجمع التي وردت في كتب النحو والصرف واستقصى أمثلتها من المعجمات وكتب التفسير وزاد أوزانا جديدة لم تذكر في تلك الكتب وذكر أمثلتها ، وبين ضوابط جمع الجمع ونفى عن هذا الباب طائفة من المفردات التي ذُكِرَتْ فيه وبين الحجة في ذلك .
كما وقف البحث على غرائب الألفاظ التي تدخل في جمع الجمع ورجح لها توجيها مقبولا . ووقف عند افتراض بعض اللغويين لما سموه جمع جمع الجمع ونفى أن يكون ذلك من سنن العربية وقدم رأيه في هذا مشفوعا بالحجة والدليل .