The Greek invasion of Mesopotamia 331 - 126 BC. M (Master Thesis)

Abstract

یعد موضوع الرسالة والموسومة بـ "الغزو الیونانی لبلاد الرافدین" بین سنتی 331 – 126 ق. م. والتأثیرات الحضاریة التی أعقبت هذا الغزو أساس الدراسة فهی حقبة تعکس العلاقات الحضاریة القدیمة فی مختلف عصورها التاریخیة وفی میادین عدیدة بین بلاد الرافدین وعالم بحر ایجة وبلاد الإغریق فخلال هذه المدة تعرض العراق ولأول مرة فی تاریخه القدیم لغزو جاء من الغرب الأوربی عن طریق الیونانین الذین غزوا العراق وبسطوا هیمنتهم علیه بالکامل عن طریق قائدهم الاسکندر الکبیر الذی أسس إمبراطوریة کبیرة على اثر ذلک إلا ان هذه الإمبراطوریة لم تدم طویلا إذ تمزقت بین قادته الثلاثة الکبار بعد وفاته ودخل العراق مرحلة جدیدة هیمن علیه السلوقیون الذین اخذوا بلاد الرافدین کجزء من حصتهم فی الإمبراطوریة ورفعوا لواء الحضارة الهیلینیة فی المناطق التی احتلوها. وبذلک مثلت هذه الحقبة منعطفا تاریخیا بارزا فی طبیعة العلاقات بین الشرق والغرب برزت خلالها ظاهرة حضاریة جدیدة متمیزة فی خصائصها وعناصرها سماها المؤرخون بالحضارة الهیلنستیة تمیزا لها عن الحضارة التی سبقتها وهی الحضارة الهیلینیة وانصهرت کلتا الحضارتین فی بودقة حضاریة مشترکة کان من أهم سماتها الاندماج والتفاعل والتأثیر المتبادل بینهما نسبیا. ویجمع عدید المؤرخین على ان منطقة بلاد الرافدین لم تتأثر کثیرا بحضارة الیونانیین مثلما تأثرت بلاد الشام ومصر وان تأثیراتها فی حضارة الإغریق کانت اشد واعمق واکثر شمولیة سواء قبل الغزو المقدونی أو بعده وقد أصابت هذه التأثیرات مختلف العناصر الحضاریة.