واقع الجودة في الجامعة العراقية للعام الدراسي 2011-2012 كلية الادارة والاقتصاد أنموذجاً

Abstract

تعتبر الجودة أحد أهم الوسائل والأساليب لتحسين نوعية التعليم والارتقاء بمستوى أدائه في العصر الحالي الذي يطلق عليه بعض المفكرين " عصر الجودة " ، فلم تعد الجودة ترفاً ترنو إليه المؤسسات التعليمية أو بديلاً تأخذ به أو تتركه الأنظمة التعليمية ، بل أصبح ضرورة ملحة تمليها حركة الحياة المعاصرة، وهي دليل على بقاء الروح وروح البقاء لدى المؤسسة التعليمية. ومع تزايد الاهتمام بقضية الجودة في التعليم أخذت ادارة الجودة الشاملة Total Quality Management(TQM) باعتبارها احد الركائز الاساسية لنموذج الادارة الجديد تمثل شكلا" تعاونيا" لأداء الأعمال بتحريك المواهب والقدرات لكل من العاملين والإدارة لتحسين الإنتاجية والجودة بشكل مستمر وذلك من خلال فرق العمل وهذا يتضمن المقومات الأساسية الثلاثة لإدارة الجودة الناجحة في أي منظمة وهى: الإدارة التشاركية ، التحسين المستمر للعمليات ، فرق العمل. اما ضمان الجودة فيقصد به تصميم وتنفيذ نظام يتضمن سياسات وإجراءات للتأكد من الوفاء بمتطلبات الجودة ، والتي تتضمنها المعايير التي تضعها منظمات الاعتماد .ويتحقق ضمان الجودة عند توفير المؤسسة التعليمية للحد الأدنى – على الأقل – من الجودة في برامجها من خلال تشجيعها للدراسات التقويمية والتقويم الذاتي وإصدار التوصيات المتعلقة برفع كفاءة برامجها . ولكي تترجم مفاهيم الجودة الشاملة في المؤسسات التعليمية فأنها بحاجة الى التطبيق العملي وليس مجرد مفاهيم نظرية بعيدة عن الواقع وهذا مادعى الى اجراء هذه الدراسة.أهداف الدراسة: