Fulltext

OPPOSING DIODES IN THE QURANIC TEXT

الثنائيات المتضادة في النص القراني اصحاب اليمين , اصحاب الشمال

حازم فاضل محمد البارز العبودي

journal of kerbala university مجلة جامعة كربلاء
ISSN: 18130410 Year: 2015 Volume: 13 Issue: 1 Pages: 225-233
Publisher: Kerbala University جامعة كربلاء

Abstract

Diodes is a feature of life , it is very common in the linguistic discourse generally and in literature particularly , so the study of diodes is a scientific , literary and critical necessity , in order to know the limits of its formation within the text , and the degree of it's presences in it , and it's impact to achieve the meaning and the idea of which to be delivered to recipient , then it's influence on the creation of the text it's meaning .We intended to put OPPOSING DIODES in the QURANIC TEXT right owner , the owners of the north , as a little of this study off which is divided into a prefix , two researches , ending and a list of references ; In the prefix , the research looked into the diode {those on the right , the owner of the north } as an initial search rooting which serves as an introduction to the search od diodes in the Quran text , so that the first section came with bi-titled (faith , disbelieve ) and (goodness , evilness) while the second section was bi-titled as (paradise , fire) and ( hope , despair) . After that , the study finish with the ending that disclose the finding and a list that l have adopted to achieve a comprehension study .These Diodes in the Quran text are the link between two parties that share an antagonism relationship which effects the meaning and the depth of significances , so all together form a special infrastructure that shines within the text and the interpretation of different meaning through the ability to stir the reader is mind to move from one level to another in the text , and the text of Quran uses diodes as a way to make everything seem familiar in the life is subject to perception and thinking and awareness .

الثنائيات :- سمة من سمات الحياة , وقد شاع ذلك في الخطاب اللغوي عامه والادبي خاصة , فدراستها ضرورة علمية وادبية ونقدية , لمعرفة حدود تكوينها داخل النص , ودرجة وجودها فيه , واثرها في تحقيق المعنى والفكرة المراد ايصالها للمتلقي , ومن ثم اثرها في خلق النص ودلالته , وان التعامل مع النص بوجود الثنائيات على مستوى النص القراني برمته او على مستوى الاية الواحدة , وهي تؤدي دورا جوهريا في ايصال الفكرة التي يروم الناقد ايصالها الى المتلقي فضلا عما تبغيه من جمالية على النص القراني اما المنهج الذي قام عليه البحث فيتمثل بالمنهج التحليلي , وهذا المستوى من الدراسة يعتمد على (تجلي الثنائيات ) وكيفية تفردها في تشكيل المعنى للمستوى الظاهر والعميق للنص القراني , وقد عمدنا الى وضع ( الثنائيات المضادة في النص القراني– اصحاب اليمين , اصحاب الشمال ) , عنوانا لهذه الدراسة وقد وزعت الى تمهيد ومبحثين وخاتمة وقائمة بالمصادر , ففي التمهيد تطرق البحث الى ثنائية ( اصحاب اليمين , اصحاب الشمال ) البحث في الاولية – التأصيل , وبهذا شكل مدخلا لتناول الثنائيات في النص القراني , فجاء المبحث الاول , بعنوان ثنائية ( الايمان , الفكر ) و ( الخير , الشر) , اما المبحث الثاني , فجاء بعنوان ثنائية ( الجنة , النار ) و ( الامل , اليأس ) بعد ذلك انتهت الدراسة بخاتمة تفصح عما توصلت اليه من نتائج , وقائمة اعتمدتها للوصول الى دراسة عسى ان تكون مستوفية للبحث , وبذلك توصلنا الى ان هذه الثنائية هي مثلت اعادة التوازن لاضطرابات السلوك الانساني , وهي محور الصراع في هذه النصوص , مع اخفاء دلالات ايجابية مختلفة على طرف اصحاب اليمين يقابلها اخفاء دلالات سلبية على محور اصحاب الشمال , لكي يتمكن الانسان الذي يرضخ عقله على الاستنتاج والتتبع لحقيقة ما وراء الاشياء من الوقوف عند اطراف الثنائيات الذي اختارها النص القراني ليكون العقيدة التي تحتل كيان الانسان وتوصله الى حالة من الامتلاء واليقين الخاص , فهذه الثنائيات في النص القراني هي ارتباط بين طرفين تجمع بينهما علاقة تضاد ويكون لهذه العلاقة الجامعة بين الطرفين اثر في تشكيل المعنى وعمق الدلالة , فتكون بمجملها بنية خاصة قادرة على الاشعاع داخل النص وتفسير المعاني المختلفة من خلال القدرة على اثارة ذهن القارئ للتنقل من مستوى الى مستوى اخر في النص , والنص القراني يستعمل الثنائيات وسيلة لجعل كل ما يبدو مألوفا في الحياة يخضع للإدراك والتفكير والوعي .