Fulltext

Graduation of ahaadeeth Al-Gharar in the hadeeth of 'Umar The Imam Abd al-Rahman ibn Abi Bakr al-Suyuti (T-911H)

تخريج أحاديث الغُرَر في مناقب عمر رضي الله عنه للإمام عبد الرحمن بن أبي بكر السيوطي (ت 911هـ)

Dr. Ramzi Azouri Khalil Al-Ukaili د.رمزي عزوري خليل العكيلي

Journal of The Iraqi University مجلة الجامعة العراقية
ISSN: 18134521 Year: 2014 Volume: 1 Issue: 33 Pages: 77-152
Publisher: Iraqi University الجامعة العراقية

Abstract

Says al-Khatib al-Baghdadi - Allah have mercy on him in honor of the modern and employed by the owners: it has made the Lord of the Worlds Victorious Sect guards of religion, and exchange them Kidd Alcaidan, for their adherence to the Sharia solid, and Aguetvaihm effects companions followers, Vhonhm preservation effects, cutting Mufaoz and Wasteland, riding the prairie and seas, in Quote what started Prophet Mustafa, not ascending him to the opinion nor Hui, accepted word and deed, and guarded his year preserved and transferred, even immobilized so its origin, and they were more deserving of her and her family, how much of an atheist purports to be mixed with sharia is not one of them, and Allah defends the people to talk about They maintain the pillars and Alqwamun and that about them, E. A seashell to defend them, they are struggling without ,.Then he said God's mercy: oosahab talk are the knights of this religion, Almabon for Haadh Kid appellants, Fbhm raise God Manar right, and explained and reduce lying Zour and exposed, and Asm law of Islam from counterfeiting and slander, and make the Sunnah is protected from the switch and distortion, and increase and decrease, including saved in the issuance of the people save them and perfection and including bone would lie to His Messenger  envoy Boadhat honesty and proof, how the development of the heretics and Alaudhaon and fabricators, and impaired conservation of ascetics and the subjects and boobies intent and deliberately, or mindlessly ill save, how they put the conversations in the carrot and the warning, and Alnmarh Proselytizing, and virtues The, words, and the virtues of CABAL and aluminum, he told God at the hands of pundits to preserve monuments and critics of news falseness, exposing their plots, as Benoit conditions of narrators, and analyzed minutes isnaads, and Miyazawa Sahihaa and saheeh, Vkhvoa anaplasty falsehood and subject, and spreading corruption ills evil and Alamadua ().Any preferred greater than preferred to engage in the hadeeth of the Messenger of Allah ? Search and inspection of true modern downer, and the statement of what works to protest what it does not fit, but especially when we are in a time in which many lies, distortion and intrigues and challenge the honorable year. For all this I wanted to serve a book accompanied by the collection in which it is Imam Jalaluddin Suyuti (may Allah have mercy on him) conversations contained in the preferred Commander of the Faithful 'Umar ibn al-Khattab  as he called (gharar in the virtues of life), when I read this letter and I read it caught my attention that the conversations are true and other weak and even where fabricated ahaadeeth, especially that Imam al-Suyuti (may Allah have mercy on him) did not show us the degree of these conversations in terms of health and whether or not, but only Bnsptha and attributed to modern books cited by we know that the books of modern authors did not adhere to collect correct conversations just as Imam Bukhari and Imam did Muslim, but most of the books in which the modern s And it is necessary to know its truth and its values, and to search for it in its stead and to explore in the men of Sindh to know who is correct and who is not fit to invoke it

يقـول الخطيب البغدادي - رحمه الله- في شرف أصحاب الحديث والمشتغليـن به: فقد جعل رب العالمين الطائفة المنصورة حرّاس الدين، وصرف عنهم كيد الكائدين، لتمسكهم بالشرع المتين، واقتفائهم آثار الصحابة التابعين، فشأنهم حفظ الآثار، وقطع المفاوز والقفار، وركوب البراري والبحار، في اقتباس ما شرع الرسول المصطفى، لا يعرجون عنه إلى رأي ولا هوى، قبلوا قولا وفعلا، وحرسوا سنته حفظا ونقلا، حتى ثبّتوا بذلك أصلها، وكانوا أحق بها وأهلها، فكم من ملحد يروم أن يخلط بالشريعة ما ليس منها، والله تعالى يذبّ بأهل الحديث عنها، فهم الحفاظ لأركانها والقوّامون بأمرها وشأنها، إذا صدف عن الدفاع عنها، فهم دونها يناضلون،.ثم قال رحمه الله: وأصحاب الحديث هم فرسان هذا الدين، الذّابّون عن حياضه كيد الطاعنين، فبهم رفع الله تعالى منار الحق، وأوضحه وخفض الكذب والزور وفضحه، وعصم شريعة الإسلام من التزييف والبهتان، وجعل السنة المطهرة مصونة من التبديل والتحريف، والزيادة والنقصان، بما حفظه في صدور أهل الحفظ منهم والإتقان وبما عظم من شأن الكذب على رسوله  المبعوث بواضحات الصدق والبرهان، فكم وضع الزنادقة والوضّاعون والأفّاكون، وضعاف الحفظ من الزهاد والعبّاد والمغفلون بقصد وتعمد، أو بغفلة وسوء حفظ، كم وضعوا من أحاديث في الترغيب والتحذير، والنذارة والتبشير، وفضائل الأعمال والأقوال، ومناقب الصحب والآل، فكشف الله على أيدي الجهابذة من حفاظ الآثار ونقاد الأخبار زيفهم، وفضح كيدهم، إذ بيّنوا أحوال رواتها، وحللوا دقائق أسانيدها، وميزوا صحيحها وسقيمها، فكشفوا عوار الباطل والموضوع، وأوضعوا علل المنكر والمضوع( ).فأي فضل أعظم من فضل الاشتغال بحديث رسول الله ؟ والبحث والتفتيش عن صحيح الحديث وسقيمه، وبيان ما يصلح للاحتجاج به مما لا يصلح، ولاسيما ونحن في زمن كثر فيه الكذب والتحريف والدسّ والطعن في السنة المشرفة. لهذا كله أحببت أن أخدم كتابا جمع فيه صاحبه وهو الإمام جلال الدين السيوطي (رحمه الله) الأحاديث الواردة في فضل أمير المؤمنين عمر بن الخطاب  إذ سمّاه (الغُرَرَ في مناقب عمر)، فعند قراءتي لهذه الرسالة ومطالعتي لها لفت انتباهي أن فيها أحاديث صحيحة وأخرى ضعيفة بل وفيها أحاديث موضوعة، ولاسيما أن الإمام السيوطي (رحمه الله) لم يبين لنا درجة هذه الأحاديث من حيث الصحة وعدمها بل اكتفى بنسبتها وعزوها إلى كتب الحديث التي أوردها ونحن نعلم أن كتب الحديث لم يلتزم مؤلفوها بجمع الأحاديث الصحيحة فقط كما فعل الإمام البخاري والإمام مسلم، بل أن جلّ كتب الحديث فيها الصحيح وفيها الحسن وفيها الضعيف بل وأن بعضها فيها الموضوع، وطالب الحديث وعلومه يعلم أن لا اغترار بالأحاديث التي تنسب إلى مضانها بل لا بد من معرفة صحيحها وسقيمها والبحث في أسانديها والتنقيب في رجال السند ليعرف من يصلح الاحتجاج به ومن لا يصلح.