Fulltext

Family Ties Between The British and German Throne (1888-1910)

الصلات العائلية بين العرشين البريطاني والالماني (1888-1910)

Maria Hassan Mughtadh Al-Tamimi ماريا حسـن مغتاظ التميمي

Al-Adab Journal مجلة الآداب
ISSN: 1994473X Year: 2017 Issue: 121 Pages: 351-366
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Abstract

The family ties between Britain and Germany formed a central axis in the conduct of policy between the two countries during the period (1888-1910), as Queen Victoria tried to make the attitudes of Britain and Germany unified both in Europe and abroad, but those aspirations ran into personal rivalry between Crown Prince Edward And the Kaiser of Germany Wilhelm II because both kings have strong personal and stubborn.Edward Wilhelm was the son of his sister and not the emperor of Germany, although Wilhelm became the King of Germany before his uncle Edward came to the throne of Britain. Thus, Edward regarded the German Empire as being more modern than the British Empire. The British monarchy of Prince Edward as a rebellious person against his mother Queen Victoria for alcohol, smoking, gambling and a lot of other bad deeds, while Wilhelm was the son of the beloved daughter of her mother Queen Victoria, who was characterized by recklessness, He was an Englishman and a German who had no clear evidence to guide them in these two worlds, and failed to show respect for Edward.The rivalry between the British and German monarchs grew so intense that they brought their countries into the circle of personal rivalry and rivalry between them.

شكلت الصلات العائلية بين بريطانيا وألمانيا محوراً أساسياً في تسيير السياسة بين البلدين خلال المدة ( 1888 – 1910 )، إذ حاولت الملكة فيكتوريا جعل توجهات كل من بريطانيا والمانيا موحدة سواءً في أوربا أو خارجها، لكن تلك التطلعات اصطدمت بالتنافس الشخصي بين ولي عهد بريطانيا الأمير إدوارد وقيصر ألمانيا ويلهيلم الثاني لأن كلا الملكين لهما شخصية قوية وعنيدة. كانت نظرة إدوارد الى ويلهيلم على أنه أبن أخته وليس كامبراطور لألمانيا على الرغم من إن ويلهيلم قد اعتلى عرش المانيا قبل أن يصل خاله إدوارد الى عرش بريطانيا وبذلك فإن إدوارد ينظر الى الامبراطورية الألمانية على أنها حديثة النشوء مقارنة مع الإمبراطورية البريطانية، في المقابل كانت نظرة العائلة الملكية البريطانية للأمير إدوارد على أنه الشخص المتمرد ضد أمة الملكة فيكتوريا لتعاطيه الكحول والتدخين ولعب القمار والكثير من الأعمال السيئة الأخرى، بينما كان ويلهيلم إبن الأبنة المحبوبة لأمها الملكة فيكتوريا والذي أتصف بالتهور والأندفاع والطموح ووجد نفسه بين عالمين إنكليزي وألماني ولم يكن لديه دليل واضح يقوده في هذين العالمين، وكذلك فشل في إبداء الاحترام لخاله إدوارد. إزدادت حدة التنافس بين الملكين البريطاني والالماني , لدرجة أنهما أدخلا بلديهما في دائرة التنافس والعداء الشخصي بينهما .