Fulltext

The Use of Data Envelopment Analysis (DEA) in Measuring the Relative Efficiency of Secondary Schools at Al-Qadisiyah Province-Iraq

استخدام تحليل مغلف ألبيانات DEA لقياس الكفاءة ألنسبية للمدارس الإعدادية في محافظة القادسية- العراق

Hayder Abbas Drebee حيدر عباس دريبي

Muthanna Journal of Administrative and Economic Sciences مجلة المثنى للعلوم الادارية والاقتصادية
ISSN: 14192226 53862572 Year: 2017 Volume: 7 Issue: 3 Pages: 259-280
Publisher: Al-Muthanna University جامعة المثنى

Abstract

This study aims at measuring the relative efficiency of secondary public school at Al- Qadisiyah province-Iraq for the academic year (2014-2015), by using Data Envelope Analysis (DEA) according to VRS. Using the size of schools, the number of teachers and number of classrooms as inputs, and the number of students successful as output. The results concluded that Alfaliq, Albashir, Alfirdus and Al- Shamia parapartory schools have achieved full efficiency, and Alfaliq is a reference school for inefficient schools in the Al-Qadisiyah province, while Albashir, Alfirdus, and Shamia are references to most of the inefficiency schools in the Al-Qadisiyah province. The study has found that there are wastes by 21% in the use of inputs of schools in this province, where its efficiency average 79%, while the scale efficiency has indicated the possibility of expansion in the schools of this province by 14% until the size and economic optimum is achieved. Also, 19% of the schools in the province suffer from a significant increase in the number of students admitted, and 77% of those schools do not reach the optimum economic size, which reached only 5% of those schools. The results indicate that the schools in Al-Qadisiyah province to reach the current number of successful students and achieve full efficiency, it should reduce the input of students enrolled from 22848 to 12582 students, or 45%, and the number of teachers from 1631 to 968 teachers, or 41% and classrooms from 565 to 438 Hall, or 22%. Therefore, the decision maker’s in school administrations, which do not achieve the efficiency required by studying the reasons that lead to the order to know the weaknesses in their inputs to be able to exploit the resources available to it well by comparing these inputs with those in reference to them. In addition, a political educational must be drawing process of accepting students in school in the province scheduled so ensure that students assemble in a school without the other, and in the area without the other, as well as planning for the establishment of new schools or the expansion of old schools, especially in the districts and areas of the province to accommodate the growing numbers of students. Key words: Al-Qadisiyah Province, Efficiency, DEA, Scale Efficiency, Peers Schools.

تهدف هذه الدراسة الى قياس الكفاءة ألنسبية والحجمية للمدارس الإعدادية في محافظة القادسية-العراق للعام ألدراسي )2014-2015( باستخدام تحليل مغلف البياناتDEA ذات التوجه ألادخالي ووفق نموذج عوائد الحجم المتغيرة VRS. أسُتخدم حجم المدرسة، عدد المدرسين وعدد القاعات الدراسية كمدخلات بينما عدد الطلبة ألناجحين أسُتخدم كمخرج للنموذج وتم الحصول على البيانات من مديرية تربية محافظة القادسية. أشارت النتائج الى ان إعداديات ألفلق ألمسائية، البشير ألمسائية، الفردوس و الشامية قد حققت الكفاءة التامة وأن إعدادية ألفلق ألمسائية كانت مرجعية لجميع الاعداديات الغير كفء بينما كانت اعداديتي البشير ألمسائية و الفردوس مرجعية أيضا لمعظم المدارس الإعدادية الغير كفء في محافظة القادسية. توصلت ألدراسة الى ان هناك هدر بمقدار 21% في استخدام مدخلات المدارس الإعدادية في هذه ألمحافظة حيث بلغ متوسط كفاءتها 79%، أما الكفاءة الحجمية فقد أشارت الى امكانية للتوسع في مدارس هذه ألمحافظة بنسبة 14% حتى يتحقق ألحجم ألاقتصادي الأمثل. كما أن 19% من مدارس ألمحافظة تعاني من زيادة كبيرة في أعداد الطلبة ألمقبولين فيها و 77% من تلك المدارس لم تصل الى الحجم الاقتصادي الامثل ، والتي وصلت ألية فقط 5% من تلك المدارس. كما أشارت النتائج الى أن المدارس الإعدادية في محافظة القادسية لكي تصل الى العدد الحالي من الطلبة ألناجحين وتحقق الكفاءة التامة فعليها تخفيض مدخلاتها من الطلبة المسجلين فيها من 22848 الى 12582 طالب، أي بنسبة 45%، وعدد مدرسيها من 1631 الى 968 مدرس ، أي بنسبة 41%، والقاعات الدراسية من 565 الى 438 قاعة، أي بنسبة 22% . لذلك على صانعي السياسة ألتعليمية وإدارات المدارس وألتي لم تحقق الكفاءة المطلوبة دراسة الأسباب ألتي أدت الى ذلك لمعرفة مواطن الضعف والخلل في مدخلاتها حتى تتمكن من استغلال الموارد ألمتاحة لها بشكل جيد، وذلك عن طريق مقارنة تلك المدخلات بمثيلاتها في المدارس ألمرجعية لها، بالإضافة الى ضرورة رسم سياسية تعليمية تُنظم عملية قبول الطلبة في المدارس الإعدادية في ألمحافظة بحيث تضمن عدم تجميع الطلبة في مدرسة دون اخرى، وفي منطقة دون أخرى، كذلك التخطيط لأنشاء مدارس جديدة أو ألتوسع في المدارس ألقديمة وخاصة في أقضية ونواحي المحافظة لاستيعاب الاعداد ألمتزايدة من الطلبة.

Keywords

Key words: Al-Qadisiyah Province --- Efficiency --- DEA --- Scale Efficiency --- Peers Schools. --- هذه الدراسة الى قياس الكفاءة ألنسبية والحجمية للمدارس الإعدادية في محافظة القادسية-العراق للعام ألدراسي --- 2014-2015 باستخدام تحليل مغلف البياناتDEA ذات التوجه ألادخالي ووفق نموذج عوائد الحجم المتغيرة VRS. أسُتخدم حجم المدرسة، عدد المدرسين وعدد القاعات الدراسية كمدخلات بينما عدد الطلبة ألناجحين أسُتخدم كمخرج للنموذج وتم الحصول على البيانات من مديرية تربية محافظة القادسية. أشارت النتائج الى ان إعداديات ألفلق ألمسائية، البشير ألمسائية، الفردوس و الشامية قد حققت الكفاءة التامة وأن إعدادية ألفلق ألمسائية كانت مرجعية لجميع الاعداديات الغير كفء بينما كانت اعداديتي البشير ألمسائية و الفردوس مرجعية أيضا لمعظم المدارس الإعدادية الغير كفء في محافظة القادسية. توصلت ألدراسة الى ان هناك هدر بمقدار 21% في استخدام مدخلات المدارس الإعدادية في هذه ألمحافظة حيث بلغ متوسط كفاءتها 79%، أما الكفاءة الحجمية فقد أشارت الى امكانية للتوسع في مدارس هذه ألمحافظة بنسبة 14% حتى يتحقق ألحجم ألاقتصادي الأمثل. كما أن 19% من مدارس ألمحافظة تعاني من زيادة كبيرة في أعداد الطلبة ألمقبولين فيها و 77% من تلك المدارس لم تصل الى الحجم الاقتصادي الامثل ، والتي وصلت ألية فقط 5% من تلك المدارس. كما أشارت النتائج الى أن المدارس الإعدادية في محافظة القادسية لكي تصل الى العدد الحالي من الطلبة ألناجحين وتحقق الكفاءة التامة فعليها تخفيض مدخلاتها من الطلبة المسجلين فيها من 22848 الى 12582 طالب، أي بنسبة 45%، وعدد مدرسيها من 1631 الى 968 مدرس ، أي بنسبة 41%، والقاعات الدراسية من 565 الى 438 قاعة، أي بنسبة 22% . لذلك على صانعي السياسة ألتعليمية وإدارات المدارس وألتي لم تحقق الكفاءة المطلوبة دراسة الأسباب ألتي أدت الى ذلك لمعرفة مواطن الضعف والخلل في مدخلاتها حتى تتمكن من استغلال الموارد ألمتاحة لها بشكل جيد، وذلك عن طريق مقارنة تلك المدخلات بمثيلاتها في المدارس ألمرجعية لها، بالإضافة الى ضرورة رسم سياسية تعليمية تُنظم عملية قبول الطلبة في المدارس الإعدادية في ألمحافظة بحيث تضمن عدم تجميع الطلبة في مدرسة دون اخرى، وفي منطقة دون أخرى، كذلك التخطيط لأنشاء مدارس جديدة أو ألتوسع في المدارس ألقديمة وخاصة في أقضية ونواحي المحافظة لاستيعاب الاعداد ألمتزايدة من الطلبة.