Fulltext

Diaspora, Identity and the Globalitarian Law of Information in Postcolonial Writings with Special Reference to Postcolonial Writers V. S. Naipaul, Michael Ondaatje, Ahdaf Soueif and Gayattri Spivak

الهجرة والهوية والقانون الكوني للمعلومة في الكتابات مابعد الاستعمارية وبالإشارة إلى كُتاب مابعد الاستعمارية ف. س. نيبول وميشيل أونداتجي وأهداف سويف وكياتري سبيفاك

Asst. Prof. Aqeel Joony Laftah Al-Fayyadh

Journal of Al-qadisiya in arts and educational sciense مجلة القادسية في الاداب والعلوم التربوية
ISSN: 25196162 Year: 2010 Volume: 9 Issue: 2 Pages: 3-26
Publisher: Al-Qadisiyah University جامعة القادسية

Abstract


There are many factors which cause to the rise of Post-colonial Literature and which provide the gaining prominence to this field inside the western academic studies. Diaspora, identity and the Globalitarian Law of information share this growing interest with their modern currency in the field of Post-colonial literary texts within the western philosophy and literature. With the appearance of the book "The Empire Writes Back: Theory and Practice in Post-colonial Literature" by Bill Ashcroft, Gareth Griffiths and Helen Tiffin during 1989 the annexation to refer to other parts of the world extends the use of such terms in the third world countries and other European former colonies in Asia and Africa. According to the theorists and writers, those areas may explore this interaction between the European nations and the societies that have been once formerly colonized by other countries.

During the modern age, the term Post-colonial refers to those frequent modifications or even the abandonment on the boundaries which are inherited from the literature of colonization and the modern age gives much more facts to this field than the colonial fiction which is found in Joseph Conrad or E. M. Forster's.
The paper attempts to implement the remarkable staging of the members of the displaced and the diasporic whose very presence brings a considerable debate among the theorists and critics over the new parameters of Post-colonial field in the western culture. Identity, diaspora and Globalization depart the post-colonial writing from the Dying Empire whereby their critical process is derived from the poststructuralist and postmodernist thought

هناك عدة عوامل أدت إلى بزوغ وهيمنة هذاالنوع من الرواية في الدراسات الأكاديمية ا ل غربية فيالسبعينيات من القرن الماضي . وكان من أبرزها تداولهذا المصطلح بشكل واسع في إنكلترا وأوربا وظهورعدد من المفكرين الشرقيين ا ل ذين اهتموا بنقد هذا النوعمن الجانبين الفكري والمعرفي أمثال أدور سعيد في كتابه"الاستشراق" وهومي بهابها وفرانس فانون والناقد ةالهندية الاصل كياتري سبيفاك التي ترجمت العدد الكثيرمن كتب مابعد الحداثة ومابعد البنيوية ووظفت تلكالفرضيات على الرواية مابعد الاستعمارية.وبدأت هذه الروايات تلقى اهتماما ً كبيرا ً فيالاكاديميات في أوربا وإنكلترا على وجه خاص حيثأخذت هذه الروايات مجالات أو سع وأعمق في دراساتهامن الكتاب الغربيين أمثال أي . أم. فورستر وجوزفكونراد وجيمس جويس ومارك توين.وكانت الدراسات النظرية ذات فائدة كبيرة إذميزت أصناف الرواية مابعد الاستعمارية أنواعا متقنةمثل الاستعمارية والاستعمارية الجديدة ومابعدالاستعمارية والاستعماري ة ومابعدها لتشمل كُتاب العالمجميعاً حولها أمثال الكاتب الهندي الشهير ف . س. نيبولوالكاتب السريلانكي المقيم في كندا ميشيل أونداتجيوالكاتبة المصرية المقيمة في أمريكا أهداف سويفوالكاتبة الهندية الأصل المقيمة في جنوب أمريكا كياتريسبيفاك. إذ اهتمت رواياته م بمواضيع الهجرة والهويةوالعولمة في الدول المستعمرة قديما والدول المتحررة منالاستعمار الامريكي والبريطاني حديث ا . وكانت رواياتهمتلقى شعبية واسعة بعد بزوغ النقد الجديد على يد أدورسعيد في كتابيه "الاستشراق " و"الثقافة و الإمبريالية "وعلى يد بهابها في كتابه "موقع الثقافة " وسبيفاك في كتابها"هل تستطيع الزمرة أن تتكلم "، فقد تعرض مساهماتحديثة للمرأة والحداثة والكتاب المحليين في تطوير هذاالصنف الروائي الذي ارتبط بالاقليمية.