Fulltext

تأثير العمليات التحويرية على تطور مسامية الصخور المكمنية لتكوين قره جيني في شمالي وشمال غربي العراق

عبد العزيز محمود الحمداني --- د. محمد سليمان علي --- مهى منيب الدباغ

Journal of Petroleum Research & Studies مجلة البحوث والدراسات النفطية
ISSN: 22205381 Issue: 21 Pages: A1-A21
Publisher: Ministry of Oil وزارة النفط

Abstract

This paper describes the diagenetic processes, it products and how affected on porosity of succession of Kurra Chine Formation. Four oil wells selected in northern and north eastern Iraq, which are represented by: Jabal Kand (JK-1), Ain Zalah (AZ-29), Butmah (Bm-15) and Alan (Aa-2). Petrographic study shows that the diagenetic processes have a large effect on petrophysical properties of formation successions, especially porosity and permeability. Cementation, compaction, replacement and recrystallization are main processes to porosity reduction. About the enhancement of porosity, dolomitization, dissolution and sometime recrystallization are considered the main diagenetic processes to increase the porosity. According to the Carbonate pore systems classification of [1], porosity in Kurra Chine Formation was divided into two main groups: Interparticle (intergrain and intercrystal) and vuggy pores. Dependence on particle size and sorting, the Interparticle pore space is subdivided into three petrophysical classes. Class1 is the least common fabric in the four section study while class2 is common and very important because it contains bituminous material. Class3 is very common but have lowest reservoir Importance, except that dolomitizated. Vuggy porosity is subdivided into two types depended on how the vugs are interconnected: separate vug and touching vug. Moldic and intragrain pores are the most abundant of separate vug pores within formation successions. Touching vug pores represented by fractures, microfractures and fenestral.

وصَف البحث الحالي العمليات التحويرية ونتائجها وكيفية تأثيرها على مسامية تتابعات تكوين قره جيني. واختيرت اربعة ابار نفطية تقع في شمالي وشمال غربي العراق، تمثلت هذه الابار بـ: قند (Kd -1) وعين زالة (29AZ-) وبطمة (Bm-15) وعلان (Aa-2). وقد أظهرت الدراسة البتروغرافية أن للعمليات التحويرية تأثير كبير على الخصائص البتروفيزيائية لتعاقبات التكوين، لا سيما المسامية والنفاذية. وتعد السمنتة والانضغاط والاحلال واعادة التبلور من العمليات الرئيسة التي ادت الى إختزال المسامية. في حين تعتبر عمليات الدلمتة والاذابة واحيانا اعادة التبلور من اهم العمليات التي ادت الى زيادة وتحسين المسامية. واعتماداً على تصنيف [1] لأنظمة مسامية الصخور الكاربونايتية، فقد قسمت مسامية تكوين قره جيني الى مجموعتين أساسيتين، هما: بين الجسيمية (بين الحبيبية وبين البلورية) والفجوية. قسمت الفراغات المسامية بين الجسيمية الى ثلاث رتب بتروفيزيائية تبعا الى الحجم الحبيبي والفرز. تعد الرتبة الاولى من اقل الانسجة شيوعا ضمن مقاطع الدراسة الاربعة، في حين تعد الرتبة الثانية اكثر شيوعا واهمية نتيجة لاحتوائها على المواد البتيومينية. وعلى الرغم من ان الرتبة الثالثة هي الأكثر شيوعاً الا أنها اقل أهمية من الناحية المكمنية ما عدا المتدلمتة منها. أما المسامات الفجوية فقد قسمت الى نوعين اساسين تبعا لكيفية اتصالها مع بعضها: الفجوية المنفصلة والفجوية المتلامسة. وتعد المسامات القالبية وداخل الحبيبية هي اكثر المسامات الفجوية المنفصلة وفرة ضمن تتابعات التكوين. اما المسامات الفجوية المتلامسة فقد تمثلت بمسامية الكسور بنوعيها الكبيرة والدقيقة واللوزية.