Fulltext

الاوامر الربانية في معاملة الاسرى اليهود ( دراسة تاريخية )

احمد علي صكر

Alustath الاستاذ
ISSN: 0552265X 25189263 Year: 2011 Issue: 140 Pages: 143-168
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Abstract

ان نعم الله لاتحصى على عباده وكتاب الله العزيز أحد هذه النعم العظيمة اذ انزله تعالى على رسوله الامين صلى الله عليه وسلم بلغة العرب دليلاً على اعجازه وقدرته على مواكبة التطورات الحضارية عامة سواء كان ذلك في مفرداته ومصطلحاته ام في بيانه وبلاغته ام في كثرة مرادفاته فقد اودع الله القدير في قرانه العظيم الكثير من الكنوز العلمية في شتى انواعها وفنونها مما اعيت العلماء عبر تلك القرون لتفسيره لذا نراهم يتنافسون لكشف اغواره وتحليل اقواله حتى عجت المكتبات بعشرات الالوف من الكتب دون ان تحصي معانيه واحكامه فتبارك الله احكم الحاكمين ان هذه الدراسة ( الاوامر الربانية في معاملة الاسرى ) ماهي الا دراسة مقتضبة وددت من خلالها التعرف على التشريع الالهي في التعامل مع الاسرى وعلى الحكمة من وراء هذا التشريع اذ المدلول العام للايات القرانية تصور للذي يقراها اول وهلة بانها تأمر المسلمين بقتل المشركين وعدم اخذهم اسرى مما يترك انطباعا بان الدين الاسلامي انما انتشر بالسيف والقوة سيما اذا علمنا ان هذه الاحكام كانت بعد هجرة الرسول صلى الله عليه وسلم من مكة الى المدنية حين كانت الدولة الاسلامية في مرحلة التكوين والبناء ومما لاشك فيه ان الدين الاسلامي يعد حق الحياة من بين اهم الحقوق الجوهرية للانسان لا بل انه يفوقها جميعاً من حيث الاهمية فهو اساس كل الحقوق وعليه تبنى جميعها كونه هبة من الله تعالى وليس للانسان فضل في ايجاده قال تعالى {أَنَّهُ مَنْ قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الْأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعًا}( ) اذن فما هو المغزى من هذه الاوامر الربانية بحق الاسرى هذا ماتناولته هذه الدراسة حيث قسمت الى تمهيد ومبحثين تناول التمهيد تعريف الاسر من الناحية اللغوية والايات التي تناولت هذا اللفظ في القران الكريم اما المبحث الاول فهو دراسة في سورة البقرة والدلالة المتحصلة فيها عن الايات التي فيها لفظ (اسرى) والامر الالهي الذي نزل بحقهم . واما المبحث الثاني فقد تناولت فيه شرح هذا اللفظ في سورة الاحزاب وما تمخض عنه من احكام وتشريعات نتيجة للافعال التي قام بها هؤلاء اليهود من نقض للعهود والمواثيق كما تطرق البحث الى دراسة الرواية التاريخية ومناقشة ما جاء في رواية ابن اسحاق (ت 151هـ ) حول عدد القتلى الذي امر رسول الله (ص) بقتلهم من الاسرى اليهود وتبيان ما شابه هذه الرواية من ضعف في المتن والاسناد وقد اعتمدت في هذه الدراسة على مجموعة من المصادر والمراجع التي اغنتني في هذا المجال وادعو الله ان اكون قد وفقت من خلال هذه الدراسة ان التمس طريق الصواب لكل مايرضيه وان اخطأت فكل ابن آدم خطاء .