Fulltext

Imam Alhadadi 's Method of exlaining what is called (almuadhah fee altafseer)

الإمامُ الحدادي ومنهجهُ في تفسيرهِ المُسمّى بــ "الموضح في التفسير"

Ahmed Qassim Abdul Rahman أحمد قاسم عبد الرحمن محمد

Anbar University Journal of Islamic Sciences مجلة جامعة الأنبار للعلوم الإسلامية
ISSN: 20716028 Year: 2011 Volume: 3 Issue: 10 Pages: 387-439
Publisher: University of Anbar جامعة الانبار

Abstract

There is no doubt that interpretations carried out by scholars represent their right on followers, particularly their students and those seeking knowledge. As a result, I found it imperative to interpret for this Emam, known as “Al-Hidadi” , for I have not found any interpretation for him. He has been neglected by researchers and those who are busy with Al-Tabaqat (Layers) books. We have got very little insight concerning this Emam, therefore I have tried shed light on him. He is the ascetic and pious scholar Emam Ahmed Bin Mohammed Bin Ahmed Abu Nasser Al-Samarqandi . He was called the sheikh of Quran recitors in Samarqand. He had learnt Quran recitation at the hands of Mashiakh (Teachers of Quran Recitation) in different places. He had been praised by many scholars and had carried out many revisions and narrations. He was famous in his work in interpretation in addition to his work in recitation. One of his publication in interpretation is “ The Elucidate in Interpretation”. His approach in this book is characterized by treatment of alien works in the Holy Quran. He used poetry as evidence for meanings of alien words in the Holy Quran. He adopted the approach of ancient scholars in their treatment of alien words as they give the meaning of the words associated sometimes with evidence from the speech of the Arabs. Sometimes, he deals with grammatical issues, retiring to some recitations of the Ayahs . As for his death, sources do not indicate the year when he died, but there had been a reference that he died after 400 D.C. when he was 60 years old or more.

الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على سيدنا محمد النبي الأمين ، بعثه الله بالحق المبين ، وأقام به الحجة على العالمين . أما بعد : ليس من شك في أن تراجم العلماء حق لهم على من بعدهم من تلاميذهم خاصةً ، ومن غيرهم من طلبة العلم والمشتغلين به عامة ، فرأيت لزاماً علي أن أترجم لهذا الإمام الذي عرف بالحدادي لأني لم أر له ترجمة ، فقد أهمل من قبل الباحثين والمشتغلين في كتب الطبقات ، فلم يصلنا عنه إلا الشئ اليسير ، فأحببت أن أعرف به ، فهو الإمام العالم الزاهد الورع أحمد بن محمد بن أحمد أبو نصر السمرقندي ، وكان شيخ القراء بسمرقند ، وقد قرأ على عدد من المشايخ في أماكن متفرقة . وأثنى عليه العلماء ، واليه انتهى التحقيق والرواية . تميز مع علمه بالقراءات علمه بالتفسير ، وله كتاب ( الموضح في التفسير) الذي نحن بصدد ذكر منهجه فيه ، فقد تميز منهجه في هذا الكتاب بعلاجه تفسير الكلمات الغريبة في القرآن ، واستشهد على معانيها بالأبيات الشعرية ، فهو يبحث في غريب القرآن بشكل مختصر ، عالج فيه غالب سور القرآن وليس كلها ، وطريقته هذه هي طريقة العلماء القدامى كلهم في معالجة الغريب ، حيث يذكرون معنى الكلمة ، ويردفونها أحياناً بشاهد من كلام العرب موضح لذلك ، وأحياناً يتطرق لمعالجة بعض المسائل النحوية ، ويذكر بعض القراءات في الآية ، إلى غير ذلك من الأمور التي يجدها القارئ خلال مطالعته الكتاب . أما عن وفاته فان المصادر لم تذكر سنة وفاته ، لكن ذكر أنه توفي بعد الأربعمائة وعمره يقارب الستين أو يزيد ، وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليماً كثيراً .

Keywords

Imam --- method --- interpretation --- إمام ، منهج ، تفسير