Fulltext

الوجوه والنظائر في القرآن الكريم

D. Haider Ali Hio Khersan د.حيدر علي حلو الخرسان

Alustath الاستاذ
ISSN: 0552265X 25189263 Year: 2013 Volume: 1 Issue: 205 Pages: 107-126
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Abstract

Due thanks to Allah and peace be up his prophet Mohmmd and his hold house. Holly Ouran was and shall continue so God willing , the richest source to the Islamic nation to go back to it in all its affairs and issues . Also, it is also the endless spring to heal the scientific and intellectual thrust of the nation. In addition , Holly Quran is the endless treasule that endows the nation safe to build its history and culture all the way long. All a grants the meaning of his holly Book in great Arabic molds and decorates it with eloquecy and ma;e it inimitable. Thus , Arabs were all astonished , It you hear it, and some kneeled down on their kneels to its greatness when heard. By the way, ltolly Quran attracts even the non-believers who were listening to it out of admiration. It had its effect on the Arabs and non- Arabs when its beauty is revealed. The Holly Qurantalks to the minds to the extent that its affection touches the heart. Even the demons were touched secing its eloquency and fleeing its power. That is why scientists contributed to reveal its meaning and their tongues and pens are still trying to explain its ways till now with all their different levels specification whether religious, social, ethical or behairoural and also political, economical, military and universal. The meanings of Holly Quran are still virgin and renewing in every time because it is the wide base for Islamic doctrine that is valid for each time and place. And since these meanings hidden in its Arabic inimitable words, scientist have different ways in showing meanings from there words. There have been studies of its Arabic words to make it easy for researcher in religion and interpreter og Quran and the gorernor and anyone seeking knowledge to know its meanings. It results from these studies what is called "phasesand counterparts" in Holly Quran that uneovers the many and renewing meaning that can one word refers to themand also the one meaning that can be refered to by many words. When the Muslims get away from Holly Quran it became hards to understand its sciences as they were unable to understand its meanings. Then the science of "phases and counterparts in Holly Quran has become away from their ideas and minds. That is why , the researcher tries to contribute with other researchers in this respect to make this science as clear as possible to their minds , hopefully to make it a guide to the people asking good his help.

الحمد لله رب العالمين، والصلاة على رسوله محمد بن عبدالله صلى الله عليه وعلى آله الطاهرين. كان القرآن الكريم، وسيظل بإذن الله المصدر الثري للأمة الإسلامية في رجوعها إليه في شؤونها واحتكامها إليه في قضاياها، وهو معينها الذي لا ينضب في إرواء ظمئها العلمي والفكري، وهو كنزها الذي لا يفنى في إغنائها من خزائنه لبناء تاريخها وحضارتها مهما تطاول الزمن، وتعاقبت الدهور، ولقد أودع الله سبحانه معاني كتابه الكريم في قوالب لفظية عربية، وزيّنه بروعة الفصاحة والبيان، وكساه حلة البلاغة وجلال الإعجاز، لذلك أدلى العلماء بدلوهم في كشف الستار عن معانيه، وما زالت ألسنتهم وأقلامهم تخطّ في تفسيره، وبيان مسالكه حتى هذا العصر، من مختلف مستوياتهم، وتنوع تخصّصاتهم.ولمَّا كانت معاني هذا القرآن مكنونة في ألفاظه العربية المعجزة، تنوّعت مسالكُ العلماء في استخراج معانيه من هذه الألفاظ، وقامت دراسات بشأن ألفاظه العربية، وقد نتج من بعض هذه الدراسات ما يسمى بالوجوه والنظائر في القرآن الكريم التي كشفت النقاب عن المعاني المتعددة والمتجددة، التي يصلح أن يدل عليها اللفظ الواحد، وكذلك المعنى الواحد الذي يصلح أن تدل عليه ألفاظ متعددة. هذا ولما انقطع عقد المسلمين في هذه الأيام؛ بسبب بعدهم عن كتاب ربهم تعذّر عليهم فهم علومه، كما تعذّر عليهم فهم معانيه، ومن ثمَّ كان هذا العلم (الوجوه والنظائر في القرآن الكريم) بعيداً من أفكار المسلمين وأذهانهم، لهذا أحببت أن أدلو بدلوي مع الباحثين في هذا المجال كي أقرب هذا العلم إلى أذهان المتعلمين بحسب المستطاع، فلعل في ذلك سبيل هداية وإنارة للطريق. أما أهم النتائج التي وصل إليه البحث فهي: - إنّ معنى الوجوه والنظائر: أن تكون الكلمة الواحدة قد ذكرت في مواضع من القرآن الكريم على لفظ واحد وحركة واحدة، وأريد بكلّ مكان معنى غير الآخر، فلفظ كلّ كلمة ذكرت في موضع نظير للفظ الكلمة المذكورة في الموضع الآخر، وتفسير كلّ كلمة بمعنى غير معنى الآخر فهو الوجوه، فإذن النظائر: اسم للألفاظ، والوجوه اسم للمعاني.- السياق له أثر كبير في تحديد معنى الكلمة، والقرائن المسوقة داخل السياق، ولا تتحدّد قيمة أيّ عنصر لغوي نهائياً وكلياً إلا في أثناء سياقه، وما يرتبط به منْ ألفاظ تحدد معناه، فاللفظ والمعنى كانا محط أنظار العلماء قديماً وحديثاً ، ودرس هذه المسألة أي مسألة ( اللفظ والمعنى ) كثير من العلماء كلاً حسب اختصاصه، فاختلفت النظرة ، ولم يخف على الدارس القديم ، وهو ذو قدرة متميزة في كشف ظلال الوجوه والنظائر وملاءمتها، أسرار هذا الجمال ووجوهه .- أثبتَ البحثُ أنَّ الفروق الدلالية في التعبير القرآني ؛ يشهد بها الاستقراء ، وهي دلالات تكتسبها المفردة من السياقات التي تدخلها.