Fulltext

أثر الهمز في اللهجات العربية في كتب غريب الحديث الشريف - دراسة تحليلية - بحث مستل

طالب الدكتوراه (صباح علي سليمان)

Alustath الاستاذ
ISSN: 0552265X 25189263 Year: 2013 Volume: 1 Issue: 205 Pages: 209-226
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Abstract

In the cowrse of my trauing to the pgenomeron of meauing founed Arabic diahete in the books of Ambiguaus prophetic tradition its is found that :1 the methad adapted in the bonguate two books of Ambiguows prophetice traaduition in taekling the dialect meauing is not a single one . som of the auahars of these books refer to the term explicithy , Qther mention some expression which refer to the dualeet sueh as (language two languages , some , and the reopk of).2- the difference in the meaning of a certain ward can be attributed to the existing social matters, traditions canvertians situations or in the names of tools , food and clathes. This makes the tribc differ from other from other tribes .3-- During what are coming of Arabic specch in poetics evidence , for this we can not can firm that this word have talked by this tribe , and word belong some tribe because there wasn't a field study in that time.4- It can not separating the old language . from the Arabion speech , and also can not separating the locd proaonciation today from old Arabic speeches and every one complete each ather because the language is a live being , that the people of generation from All generation were a reason of developing of aneed to another generation than also the long uage linke of each other .5- ti is also found that the prophet Muhammad ( Reaue be upon him ) and fanily of the prophet ( peace be upon them ) have been aequaiuteed with Arabic dialects and tribes. This is an evidence that luiguist study is not timited to the Arab linguists that the pwhammadlian school is one of the pioneer lunguisthe schoobs by which other sclence sclence are firmy estabsed

في أثناء تتبعي لظاهرة الهمز في اللهجات العربية في كتب غريب الحديث الشريف تبيّن لي ما يلي:1-أنَّ ظاهرة الهمز موجودة في نطق العرب وهي النبر كما جاء في حديث النبيِّ r، وهي ليست ظاهرة ابتدعوها . أمَّا ظاهرة الهمز عند العرب فقد جاءت بمحورين : الأول : تحقيق الهمز ، والثاني : بين التحقيق والتسهيل .2-حدد علماء العربية القبائل العربية التي تهمز ، والتي لا تهمز ، وهي ليست ظاهرة مسلّم بها ؛ فنافع المدني وابن كثير المكي كانا يهمزان رغم أنَّهما من قبيلة الحجاز التي تنفر من الهمز .3-ليس من باب التأصيل اللغوي أنَّ ما جاء من شواهد شعرية يعدُّ حدا جازماً لانتساب هذه اللفظة إلى هذه القبيلة ، لعدم وجود دراسة ميدانية مستفيضة نستطيع أثنائها بيان أصل اللفظة ، لوجود عامل التجارة والقرابة والمصاهرة بين القبائل العربية .4-تعدُّ اللغة واللهجة واللغية مرتبطة فيما بينهنَّ ؛ لأنَّ اللغة كالكائن الحي ، فكما أن جيل من الأجيال كانوا سبباً لاختراع حاجة ما لجيل الأخر فكذلك اللغة كلٌّ منها موصلة للأخرى .5- تبيّن لي أنّ ظاهرة الهمز من الظواهر المهمة في الدّرس اللغوي ؛ لاهتمام العلماء بها ،زيادة أنّها تمثل جانباً مهماً من جوانب النطق العربي ، وما آل إليه من تطور عبر العصور بين جيل وآخر . هذا أهم ما توصلت إليه بعد أن فصلت القول فيه ، وآخر دعوانا أن الحمد لله ربِّ العالمين ، وصلّى الله على سيدنا محمدٍ وعلى آله وصحبه وسلم .