Fulltext

Through research marked examine the causes of the spread of emo and its impact in the Muslim

دراسة أسباب انتشار مشكلة الايمو وأثرها في المجتمع الإسلامي

م.م. جمال فاتح علي أمين

Alustath الاستاذ
ISSN: 0552265X 25189263 Year: 2013 Volume: 1 Issue: 205 Pages: 379-388
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Abstract

Islam is against this phenomenon refer to by the holy prophet (peace be upon him) in the signs of the end of the time and then review the research are emo the most important things the emo manifestation of imitation and mimicry in the community and the wisdom of forbidding imitation and mimicry phenomenon of emo and this deviation be the result of depriving the young men and women of the light of faith and guidance and for the family a big impact in not lost their youth and attention first focused on the family because they are made of human social and because it is the window that overlooks them on society family is fortified president to satisfy the needs of psychological and social including the suffering of young people from the vacuum and said to self if not operated right busy with false hood and this phenomenon does not represent a young Muslim but these practices are intended to smear young Muslim tradition and imitation we refer to the Islamic law to prevent the emergence of this phenomenon which does not correspond with our moral and behavioral and ask god almighty to guide and goodness to us and them and the Muslims companions

من خلال البحث الموسوم (( دراسة أسباب انتشار مشكلة الايمو وأثرها في المجتمع الإسلامي )) تبين لي:إن الإسلام ضد هذه الظاهرة التي أشار أليها الرسول الكريم (صلى الله عليه وسلم) في علامات أخر الزمان ثم يتبين البحث من هم الايمو ومن أهم الأمور إن الايمو مظهر من مظاهر التشبه والتقليد الأعمى في المجتمع والحكمة من النهي عن التشبه والتقلد الأعمى بظاهرة الايمو وهذا الانحراف يكون نتيجة حرمان الشباب والشابات لنور الأيمان والهداية وللأسرة اثر كبير في شبابهم والاهتمام الأول ينصب على الأسرة لأنها تصنع الإنسان الاجتماعي ولأنها النافذة التي يطل منها على المجتمع والأسرة هي المحصن الرئيس لإشباع حاجاته النفسية والاجتماعية ومنها معاناة الشباب من الأثر السلبي للفراغ وقيل إن النفس إن لم تشغلها بالحق شغلتك بالباطل وهذه الظاهرة لايمثل الشاب المسلم وإنما هذه ممارسات القصد منها تشويه سمعة الشباب المسلم بتقليد التقليدات والظواهر السلبية والتشبه بالأذى روحاً و فكراً وعلينا الرجوع إلى الشريعة الإسلامية لمنع ظهور هذه الظاهرة التي لاتنسجم مع توجهاتنا الأخلاقية والسلوكية ونسال الله وتعالى الهداية والصلاح لنا ولهم وللمسلمين أجمعين