Fulltext

الدبلوماسية الالمانية وأساليبها في تحطيم التحالفات الأوربية:الأسس والنتائج 1933 – 1939

م.د.خليل حمود عثمان

Alustath الاستاذ
ISSN: 0552265X 25189263 Year: 2013 Volume: 1 Issue: 205 Pages: 407-428
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Abstract

In avery complix international situations recognized each of Britain, France in Oct. 1939, that Germany will drive Urop to avery great war, So the two states hurried to mark communication with the Soviet Union to from an international alliance to front the ambition of Nazism Germany, but those Communications failed because different factors. The Pact of that was, that the ill effort of Urope which made by Britain, France and Soviet Union, linked mainly with all which concerned of Germany’s ambitions and Policy on both levels the internal and external since receiving Hitler the administration in January, 1933, and the fail which inflected the European diplomacy to Control that policy, which thought between the years 1933, 1939. it could change the Germany of Hitler to aspear against Socialism represented by Soviet Union and the revolutionary more ments which its danger Continued its threat in a sensitire places of the world, even the European Continental itself. The matters which Stalin took in mind in the talks of August 1939 which faild.

سعت الدول الأوربية بريطانيا وفرنسا من جهة والاتحاد السوفيتي من جهة أخرى، إلى إقامة مشروع تحالف بينهما ضد ألمانيا النازية، فتفاوضت في آب 1939 بشأن وضع أساس لعمل مشترك يتيح لها مقاومة أي اعتداء ألماني محتمل. لكن ذلك المشروع باء بالفشل، وهو فشل يصعب فصله عن التطورات التي حدثت في أوربا بين عامي 1933 و1939، في ألمانيا تحديداً، أي منذ وصول ادولف هتلر(1)(Adolf Hetler) إلى السلطة فيها في الثلاثين من كانون الثاني عام 1933 وحتى نشوب الحرب العالمية الثانية. فقد عَدَّ بعض الباحثين وصول هتلر إلى السلطة بمثابة صفحة جديدة في تاريخ ألمانيا على نحو خاص، وأوربا على نحو عام(2). وتثير تلك التطورات عدداً من التساؤلات: ماذا فعل هتلر عند استلامه السلطة في ألمانيا ؟ هل كانت خطته التوسعية واقعية ودقيقة وارتقت إلى مستوى يضمن له تحقق طموحاته ؟ ما موقف الشعب الألماني نفسه من تلك الطموحات ؟ كيف استطاع هتلر القضاء على معاهدة فرساي ؟ وما ردود أفعال الدول الأوربية حيال ذلك ؟ كيف تمكن هتلر من تنفيذ منهاجه المعلن في كتابه " كفاحي "، لاسيما ضم الأقليات الألمانية لتحقيق ما يسمى " المجال الحيوي " للأمة الألمانية ؟ وما هو موقف الدول الأوربية من تنفيذ طموحات هتلر في ضم الأقليات ؟ إلى أي مدى نجحت الدبلوماسية الألمانية في فتح باب الحوار مع الدول الأوربية سواء الديمقراطية منها أو الشيوعية ؟ وما كان يقف وراء هذه الدبلوماسية ؟ وهل نجحت ألمانيا في ذلك ؟ لماذا حدث الانشقاق بين الدول الأوربية في إقامة تحالف أوربي قبل نشوب الحرب العالمية الثانية ؟ وعلى من تقع مسؤولية عدم قيام هذا التحالف ؟ هل كانت هناك أطراف تقف وراء فشل التحالف وتشجع هتلر بالاستمرار في طموحاته حتى إعلان الحرب ؟ هل استطاع هتلر استثمار الظروف الدولية لصالح ألمانيا في تحقيق منهاج الحزب النازي ؟ والإجابة على تلك الأسئلة وغيرها سترد تباعاً في هذه الدراسة التي ألفت المراجع باللغة الانكليزية والمعربة والرسائل والاطاريح الجامعية، فضلاً عن الكتب باللغة العربية مصادرها الرئيسة.