Fulltext

موقف الطلبة المصريين من حريق القاهرة عام1952 - بحث مستل

لطالب الدكتوراه (مازن مهدي عبد الرحمن الشمري)

Alustath الاستاذ
ISSN: 0552265X 25189263 Year: 2013 Volume: 1 Issue: 205 Pages: 493-512
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Abstract

On the day of 26 January 1952, Cairo went of fire. That was the beginning of a complete deterioration in Egypt and the end of armed struggle. Therefore, the authority tried to control everything and to regain fist of events. Cairo fire was not only the end of a popular uprising that took place for the first time in the modern history that used the armed insurgence at the beginning of subsequent developments which changed completely the future of Egypt. It was the beginning of a revolution of 23 September 1952.The question here: were the students responsible for Cairo Fire? If not so, then what was their attitude towards the fire? It seems that the determination of this responsibility is difficult but not impossible. After discussing the total aspects and shedding light on the suspicions we managed to arrive at the conclusion. We can say that all the evidences and proofs accuse G. Britain and the United States and King Faruq completely for setting on the fire in the first place. They are the first to benefit from this to end the sacrificing movement in the Suez Canal region. In addition to the above, the British wanted to revenge Al-Wafd cabinet that abrogated the Agreement 1936 and Sudan 1899 Agreements. Students are free of guilt. They had no role but peaceful demonstrations which set the beginning of fire the fire which seized the plot of the British intelligence and the King.

في ظهيرة يوم 26 كانون الثاني (يناير) عام 1952 تعرضت القاهرة لحريق، وكان ذلك بداية لتدهور كامل في مصر، ونهاية الكفاح المسلح، لذا فقد حاولت معه الرجعية ان تستعيد زمام المبادرة، وأن تعيد أحكام قبضتها على مقدرات مصر واستغلال إمكانتها.لم يكن حريق القاهرة مجرد نهاية لانتفاضة شعبية عارمة، خاضت ولأول مرة في تاريخ مصر الحديث أسلوب الكفاح الشعبي المسلح ضد الاحتلال، وإنما كان بداية لتطورات لاحقة غيرت وبشكل كامل مستقبل مصر، فكانت بداية لقيام لثورة 23 يوليو عام 1952.والسؤال هنا هل الطلبة هم المسؤولين عن حريق القاهرة؟ وان لم يكن كذلك ما هو موقفهم من الحريق؟ ويبدو ان تحديد تلك المسؤولية أمراً صعباًَ ولكن ليس مستحيلاً، وبعد مناقشة كل الجوانب، والقاء نظرة حول كل من تحوم حوله الشبهات، حتى استطعنا الوصول إلى غايتنا وان لم تكن دقيقة وحاسمة بشكل نهائي.يمكن القول ان كل الشواهد والقرائن تدين بريطانيا والولايات المتحدة الأمريكية والملك فاروق وبعض الزعماء إدانة كاملة في تدبيرهم لحريق القاهرة في المرتبة الأولى، فهم أول المستفيدين من ذلك للقضاء على حركة المقاومة الفدائية في منطقة قناة السويس، فضلاً عن ذلك أراد البريطانيين الانتقام من حكومة الوفد التي اقدمت على الغاء معاهدة عام 1936 واتفاقيتي السوادان عام 1899.اما الطلبة فهم براء من حادث حريق القاهرة، ولم يكن لهم أي دور سوى المظاهرات السلمية التي عدت بداية حريق القاهرة، والتي انتهزت فرصة لتدبير تلك المؤامرة الدنيئة من قبل المخابرات البريطانية والملك فاروق.