Fulltext

Bank Erosion and Land Use Change of a Part of the Euphrates River between Al-Sadda and Al-Hindia Cities

تاكل ضفة النهر والتغيير في استخدام الارض لمقطع من نهر الفرات بين مدينتي السدة والهندية

R. M. AL-Hussainy

journal of kerbala university مجلة جامعة كربلاء
ISSN: 18130410 Year: 2014 Volume: 12 Issue: 3 Pages: 95-103
Publisher: Kerbala University جامعة كربلاء

Abstract

Euphrates river is one of the longest rivers in the world, one of the two rivers in Iraq. In the study area it's bounded by agricultural land that’s belongs to Mesopotamian plain. Human activities include tourism, fishing, settlement and mainly agricultural land considering the predominant land use. During this research, the researcher traveled the entire length of the studied part of the river by boats. During this trip, a number of bank erosion sites were identified, bank material samples were collected, photographs were taken, and field evaluations of the causative factor or factors were noted.Most bank erosion sites are occurring due to a combination of hydraulic and geotechnical forces. The agricultural land reduction and loss of property regards as the predominant problem of bank erosion. The periodically monitor of the river bank, the best way to determine new bank erosion site or sites and to treat it at the first stage without more losses. Cane and bulrush that’s growing naturally at both river sides, the friendly environment protection method to stabilize new bank.

نهرالفرات من احد أطول الانهار في العالم، و احد النهرين في العراق. يقع على جانبي النهر في منطقة الدراسة الاراضي الزراعية والعائدة للسهل الرسوبي. النشاطات البشرية في المنطقة تتمثل بالصيد، السياحة النهرية، السكن والزراعة، استخدام الارض لغرض الزراعة هو من الاستخدامات الاكثر شيوعا في المنطقة.في هذه الورقة، سار الباحث على طول المقطع المدروس من نهر الفرات باستخدام الزورق. وخلال هذه الرحلة تم تحديد مجموعة من مواقع التعرية الجانبية لضفة النهر، جمع نماذج من التربة، التقاط الصور وكذلك تم تحديد العوامل المسببة لتعرية ضفة النهر.تحدث التعرية لضفة النهر بفعل التيارات المائية وتتزامن معها الانهيارات بسبب العوامل الجيوتكنيكية لضفة النهر. النقصان في مساحة الاراضي الزراعية وخسارة الملكيات هي من المشاكل المهمة الناتجة من تعرية ضفة النهر. تعتبر المراقبة الدورية لضفة النهر من السبل الجيدة لتحديد مواقع تعرية ضفة النهر الجديدة ومعالجتها عند بداية حدوثها وباقل الخسائر. استخدام النبات الطبيعي الذي ينمو على ضفتي النهر مثل القصب والبردي هو من الطرق الصديقة للبيئة لغرض حماية وتثبيت الضفة الجديدة للنهر.