Fulltext

المدينة المُنوَّرة في الجاهلية وعصر النبّوة

عبد الحافظ عبد محمد الكبيسي

journal of islamic sciencec collge مجلة كلية العلوم الاسلامية
ISSN: 20578626 Year: 2014 Issue: 39 Pages: 112-158
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Abstract

After the search is complete picture of the way that we have set for him, it is necessary to pause and recall what achievement of the purposes of this research, and the findings1-The name that was famous by Medina before Islam, is (Yathrib), but after migration After the migration of the Prophet, it, wanted to change its name, to the magnitude of the meaning Tathreeb and blame, Vsmaha Messenger of Allah: city, before, named: a good, balls2- Medina, many names, which some historians to approximately (per cent), and the large number of names named in honor of the show, so make the Arabs of the sword and the Lion, and the like many names, because of their importance to them 3- So Medinah depth of the past, and originality of th present, and has a great place among all Islamic cities, and its sanctity and their impact in the hearts of Muslims, the Dar al-Hijrah, and revelation, and Mars faith, and the home who Tbúa house and faith, which brought beloved Prophet, In Quran and the Sunnah, the venerable space highlights the virtues4- Medina are located in the Arabian Peninsula, and has a second place after the city of Mecca in the importance of geography. 5- Limits Medina, between mountain Ir to Thor, and the distance between Alajabilin about 15 km. The east and west boundaries, they are among the neglected free from the east, and free of lint West. 6- Demographic composition of the city of Medina, is composed of two major grouped, namely: three Jewish tribes of aggregates, are: the sons of Nadir, and Qurayza sons, and the sons of Kinka. 7- Historical sources indicate, that the Jews of the city Inks them learn their religion, as well as Hanhm public, and up to the number (67), ink distributed on various Jewish tribes residing in the city.The city's Arabs, not the historical sources indicate the presence of clergy or temples, they adore (Manat), and none of them refused to worship, and this indicates weaker city's Arabs to worship idols8- Were not reading and writing, are common in the Medina, as it was in Mecca, and the share of Jews are more likely to read and write, on the city's Arabs to the people they write, and they have dozens of inks.9- Characterized Medina frequently and valleys, and the fertility of its soil, and the multiplicity of her eyes, which reflected positively on the activities of agricultural, which is the main source of its economy, has been known to the people of the city some business Kasrafah, and semantics, and lending with interest, and so on.10- The social life in Medina before Islam, is no different from any tribal society produces a set of norms that govern the relationship between

ملخص البحثالحمد لله، والصلاة والسلام على سيدنا محمد رسول الله، وعلى آله وأصحابه ومن اتبعهم بإحسان الى يوم الدين.أما بعد :فإنَّ النبي ، هاجر الى المدينة المنوَّرة، واتخذها مقراً لدعوته، ودعا لها بالبركة وجعلها ثاني الحرمين الشريفين، عاش فيها العقد الأخير من حياته، ودفن بها، لذا فهي مهوى الأفئدة ومحطِ الانظار، وفي آثارها أصدق الخبر، تشريعاً في نصوص الآيات، وتاريخاً في سير القرون، وتوجيهاً في مكارم الأخلاق والمعجزات، وأصبح اسم المدينة شائعاً، ( لينس الناس بسرعة اسمها القديم (( يثرب)) الذي غاب في التاريخ)( ).وهي بعد هذا، مَأرِز الإيمان، ومُلتقى المهاجرين والأنصار، وموطن الذينﭽ ﯧ ﯨ ﯩ ﭼ( )، وهي العاصمة الأولى للمسلمين، فيها عُقدت ألويةُ الجهاد في سبيل الله، فانطلقت كتائب الحق لإخراج الناس من الظلمات الى النور، فأشرقت الأرض بنور الهداية.وحسبها تألقاً: أنَّ الله جعلها حرماً آمناً كما جعل مكة حرماً آمناً، فقال عليه الصلاة والسلام : ( إنَّ إبراهيم حرَّم مكة وإنّي حرّمتُ المدينة )( ).ولم يأت دليل ثابت يدلُّ على تحريم شيء غير مكة والمدينة، ( وما شاع على أَلسِنَة كثير من الناس من أنَّ المسجد الأقصى ثالث الحرمين هو من الخطأ الشائع، لأنَّه ليس هناك للحرمين ثالث، ولكنّ التعبير الصحيح أن يقال: ( ثالث المسجدين)( ). قال رسول الله : ( لا تُشَدُّ الرِّحالُ إِلَّا إِلى ثلاثة مساجد، المسجد الحرام، ومسجد الرسول، ومسجد الأقصى)( )، فهذا يدلّ على فضل هذه المساجد الثلاثة، وعلى قصر الصلاة فيها.منهج البحث :اعتمدت على المصادر التاريخية، وخاصة تاريخ اليعقوبي،(ت284هـ)، ومروج الذهب للمسعودي(ت436هـ)، والكامل في التاريخ، لابن الأثير، (ت630هـ)، كما رجعت الى كتب البلدان، مثل كتب معجم البلدان للحموي،(ت279هـ)، وفتح البلدان للبلاذري،(ت626هـ)، وكتاب وفاء الوفا بأخبار دار المصطفى، للسمهودي، (ت911هـ)،كما أخذت من مصادر السيرة النبوية ولاسيما سيرة ابن هشام،(ت218هـ)، وطبقات ابن سعد الكبرى،(ت230هـ)، ولم يفتنِ الإفادة من المصادر الحديثية ولاسيما صحيحي البخاري ومسلم، كما لم أغفل عن المراجع باختلاف أبوابها، ومنها : المدينة المنوَّرة، للبلهشي، والمدن في الإسلام حتى العصر العثماني، لشاكر مصطفى، وأطلس تاريخ الإسلام، للدكتور حسين مؤنس، والسيرة النبوية الصحيحة للعمري، وغيرها كثير..