Fulltext

Military and political struggle against the Fatimid Umayyad and Byzantine through the book Almajales and Almucyrat Book for Moroccan judge Numan (D. 363 AH / 974 AD)

الصراع السياسي العسكري الفاطمي ضد الأمويين والبيزنطيين من خلال كتاب المجالس والمسايرات للقاضي النعمان المغربي ت363ﮬ / 974م

محمد مهدي علي الشُبَري --- رضا هادي عباس

journal of kerbala university مجلة جامعة كربلاء
ISSN: 18130410 Year: 2015 Volume: 13 Issue: 1 Pages: 13-23
Publisher: Kerbala University جامعة كربلاء

Abstract

After decades of secret invitation which Fatimid state in Morocco first step towards call their goal, in the rule of the musliam world, as they are the rightful heirs to Islamic caliphate, the natural extension of the of prophecy, and thus faced a double challenge by the Umayyad ruling in Andalusia and the Byzantines, therefore umayyads were trying to keep the geographical depth in Islamic Maghreb, they entered the military and political conflict with the Fatimids ,whose have made a great effort to defend the Moroccan territory, using various means of military, political and media, so they had moved their maritime fleet to face the Umayyad fleet . The Fatimids faced another challenge represented by the Byzantines attempts to control of the Mediterranean Sea Islands, taking advantage of the preoccupation of the Fatimids in armed conflict with the Umayyads Byzantines in alliance with the Umayyad to unified their military action , however , the Fatimid caliph al muaaz was able to triumph over the Byzantines

بعد عقود من الدعوة السرية قامت الدولة الفاطمية في المغرب ، على أسس مبدئية ، وخطوة أولى نحو تحقيق هدفهم في حكم العالم الإسلامي ، بأعتبارهم الورثة الشرعيين للخلافة الإسلامية ، والإمتداد الطبيعي لبيت النبوة ، وبالتالي واجهوا تحدياً مزدوجاً من قبل الأمويين الحاكمين في الأندلس والبيزنطيين ، فالأمويين كانوا يحاولون الإحتفاظ بعمقهم الجغرافي المتمثل بالمغرب الإسلامي ، فدخلوا في صراع عسكري وسياسي مع الفاطميين ، الذين بذلوا جهداً كبيراً للدفاع عن الأراضي المغربية مستخدمين شتى الوسائل من عسكرية وسياسية وإعلامية ، فحركوا أسطولهم البحري لمواجهة الأسطول الأموي ، كما قاموا ببيان طبيعة الصراع مع الأمويين بأعتباره إمتداد للصراع بين النبي محمد (ص) وبين بني أمية في بداية الدعوة الإسلامية .كما واجه الفاطميون تحدي أخر متمثلاً بمحاولات البيزنطيين السيطرة على جزر البحر المتوسط ، مستغلين إنشغال الفاطميين بالصراع المسلح مع امويي الأندلس ، فقاموا بالتحالف مع الأمويين ، لتوحيد تحركهم العسكري ، إلا إن الخليفة الفاطمي المعز إستطاع الإنتصار على البيزنطيين وإجبارهم على طلب الصلح . وتأكيداً لدوره القيادي للأمة حاول المعز الفاطمي منع الغزو البيزنطي لجزيرة قريطش (كريت) عن طريق الضغط السياسي والتهديد بالقوة العسكرية ، والتنسيق العسكري مع الأخشيديين في مصر .