الألغاز النّحويّة لخالد بن عبد الله الأزهري 905هـ (تحقيق)

Abstract

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف خلق الله أجمعين محمد بن عبد الله الرسول الأمين وآله وأصحابه ومن اتبعه بإحسان إلى يوم أن يرث الله الارض ومن عليها وهو خير الوارثين. وبعد فإن الدافع الذي دفعني لتحقيق هذا الكتاب (الالغاز النحوية) كان في بدءِ الأمر هو ما وجدته في كون الكتاب لم يعطَ حقه بصورة صحيحة من التحقيق العلمي لذلك فكان هذا الدافع في أول الأمر ثم ما لبث إلى أن أصبح أمرا واقعا بعد أن تأكد لي أن هذا الكتاب قد نسب من جانب السهو إلى ابن هشام النحوي (761هـ) لذلك آليت على نفسي أن أقوم بتحقيق هذا الكتاب وكان السبب في ذلك أمرين هما: 1-أن من حقق قبلي كتاب الالغاز النحوية وأقصد بهما (جعفر مرتضى العاملي) وقد اسماه (حلَّ الالغاز في النحو لابن هشام الانصاري) الذي كانت عليه حاشية لأحمد ابسيسو الغزي كان هذا الكتاب غير محقق بصورة علمية أي بمعنى لم يقم على اسس التحقيق العلمي فضلاً عن وجود سقط كبير وكان ما سقط منه بصورة كاملة ومتسلسلة هي ثمانية أبيات أوضحناها في موقعها أما موفق الجبر فلم يكن حاله أحسن من ذلك بل على الضد؛ لأن الساقط منه كان في أول الكتاب من الحديث النبوي وما يتعلق به من أبيات إلى أول الأبيات الملغزة أما عن السقط الأخير فقد تشارك مع المحقق السابق في عدد الابيات الساقطة منه والواضح من ذلك أن النسخ التي اعتمد عليها المحققان السابقان كان فيهما سقط كبير فضلاً عن كون جعفر مرتضى العاملي لم يذكر شيئا عن نسخته التي اعتمد عليها والآخر منهما قد اعتمد على نسخة واحدة في التحقيق. لهذا كان الدافع هو اخراج كتاب (الالغاز النحوية) بصورة جيدة لكي لا يضيع حق من ألّف