المؤسسات التعليمية وأثرها في بلورة فكر عصر النهضة الأوربية

Abstract

لم تكن النهضة الأوربية حديثاً عابراً في الحياة الأوربية، وإنما كانت انقلاباً هز المجتمع الأوربي ساعد في تغير الأفكار والعقائد وأنظمة الحياة الاقتصادية والسياسية والاجتماعية. أن النهضة الأوربية ترجع بجذورها إلى العصور الوسطى ، وبالتالي فأن نواة وبذور النهضة وجدت تربة صالحة لها في عقلية العصور الوسطى وهذا ما يدفعنا إلى التأكيد بان العصور الوسطى لم تكن عصوراً مظلمة بالمعنى المطلق ، وإنما كانت فيها إبداعات علمية نضجت بمرور الوقت،فكانت النهضة الأوربية .وواحدة من ابرز المؤسسات التي ساهمت في تهيئة المجتمع الأوربي لتقبل الأفكار الجديدة، وساهمت في خلق وتطوير الأفكار لهذا الانتقال هي المؤسسات التعليمية بما أفرزته من معلومات ونظريات وصقل وتنمية للإمكانات الفردية ،وقد ولدت الأجواء العلمية الأكاديمية والمناقشات الجادة بين الطلاب والأساتذة الرغبة في تغيير البنية الفكرية للمجتمع الأوربي،وهذا ما حدث فكانت النهضة بمظاهرها المختلفة .