حنش بن عبد الله الصنعاني وأثره في نشر الإسلام

Abstract

تسلط هذه الدراسة الضوء على أحد الشخصيات البارزة التي كان لها أثر بارز في مسيرة الأحداث التي مرت بها الدولة العربية الإسلامية في العصر الراشدي والأموي والمتمثلة بشخصية حنش بن عبد الله الصنعاني.ومما يؤسف له إن معظم المؤرخين الذين أرخوا لهذه المدة لم يعطونا تفصيلات عن هذه الشخصية فجاءت معلوماتها مقتضبة ومختصرة. لذلك كان جمع المعلومات عنها بغاية الصعوبة.وقد وجدنا عند دراستنا لهذه الشخصية إنه كثير التنقل ، فقد ترك بلاد الشام وتوجه إلى المدينة المنورة ثم إلى الكوفة ثم مصر وأفريقية وأخيراً الأندلس .والملاحظة الأخرى التي وجدناها في شخصية حنش بن عبد الله الصنعاني حبه للجهاد في سبيل إعلاء كلمة الله. لذلك نراه قد شارك في كل أحداث المغرب العربي وفتوحها. ويختم جهاده بشرف فتح الأندلس. فكان أحد راياتها البارزين الذين دخلوا مع موسى بن نصير. وقد أسس في ربوعها عدد من المساجد ووضع قبلتها.أما وفاته فكانت على الأرجح بسرقسطة وليس بمصر أو أفريقية .وقد تضمن هذا البحث ثلاثة مباحث. تطرقنا في المبحث الأول إلى حياة حنش بن عبد الله الصنعاني. ودرس المبحث الثاني مسيرته الجهادية. أما المبحث الثالث فتصدى إلى أعماله الإدارية والعمرانية ومروياته.وأعتمد البحث على جملة من المصادر والمراجع.