Abu Muslim Al-khurasany (100-139A.H/718-755 A.D)Historical Analytic Study

Abstract

تعد شخصية أبي مسلم الخراساني، من الشخصيات البارزة في الدعوة العباسية، إذ تسلم قيادة التنظيم السياسي، وعمرة لا يتجاوز الخامسة والعشرين سنة، فتربع على أكبر تنظيم سياسي سري في تلك المدة ، كان يعد العدة لإسقاط الدولة الأموية، فسلك طرقاً ملتويةً من أجل كسب المعارضين للدولة الأموية، إلى صف التنظيم العباسي السري ، وعندما أعلنت الثورة العباسية في خراسان، تولى أبو مسلم توجيه القادة العسكريين للسيطرة على مختلف مدن خراسان، حتى أحكم السيطرة عليها، وتولى إدارتها.
وأثناء ولايته على خراسان تخلص من قادة التنظيم العباسي واحداً تلو الآخر، بحجج مختلفة، كما تخلص من كل المعارضين له من خارج التنظيم السياسي العباسي،وأظهر من البطش الشديد،ما جعل البعيد قبل القريب يخافه، بضمنهم كبار الشخصيات العباسية، وأخذ يعلن طموحاته بأشكال مختلفة، وسلك طرقاً عديدة من أجل التقرب إلى الناس خارج
خراسان ، كما حدث في رحلة الحج إلى مكة المكرمة، ثم مراوغته للخليفة أبي جعفر المنصور للتخلص من مجابهة ثورة عبد الله بن علي، ثم خروجه عن إرادة الخليفة العباسي، ورفضه لأوامره، وإصراره على الذهاب إلى خراسان، دون أمر الخليفة، لكن الخليفة أبا جعفر المنصور،إستطاع التخلص منه بطريقة ذكية جداً.
كان هذا مدعاة لدراسة هذا الشخص، الذي لم يغفر الزلة البسيطة، وتصرف تصرف من ليس فوقه أحد ، وأعلن عن طموحه بالإعداد لقلب نظام الحكم، أو على الأقل التخلص من الخليفة أبي جعفر المنصور، فجاءت هذه الدراسة التاريخية التحليلية لهذه الشخصية، لوضع النقاط على الحروف، وإعطاء هذه الشخصية حقها في البحث التاريخي والكمال لله وحده، ومن الله العون والتوفيق.

Abu-Moslem Al –Khurasani is regarded one of the prominent characters in the secret Abbasid organization.He took its leadership at the age of twenty-fife.It was the greatest secert political organization at that time.He had been working hard in order to collapse the Ummayed regime.He followed crooked means to win the Ummayed oppositions to the secret Abbasid organization.Upon declearing the Abbasid uprising in Khrasan,Abu Moslem took the lead of guiding the military leaders in order to control all towns in Khurasan till final capture and adminstration.
While in power,he managed to get rid of all the Abbasid organization leadres,one by one under different pretexts.He was also able to kill all his opponents out of the political Abbasid organization.Thus,his blind severity made the distant before the close fear him, including the major Abbasid figuers.He begane declaring his ambitions in different ways.Inaddition,he followed various ways to approach people intimately as it occurred on the pilgrimage to Mecca.Then he adopted devialed way with Abu –Jaffar Al-Mansour in order not to confront Abdullah Bin Ali’s revolt.He also refused obeying the caliph,insisting on going to Khurasan against the caliph’s order.However,the caliph Abu- Ja’ffer Al Mansour managed to get rid of him in a brilliant way.
This is the reason behand presenking a historical study of this man, who forgave nobody for any simple fault and behaved in a way superior to others ,and announced his broad ambition to overthrow the regime or at least to kill Abu-Ja’ffar Al- Mansour.This attempt goes on the psychological approach to this figure in order to shed light on this unique personality in all its features.No one is perfect But Allah,who support man with much mercy.