Table of content

Journal of Misan Researches

مجلة ابحاث ميسان

ISSN: 66221815
Publisher: Misan University
Faculty: Education
Language: Arabic and English

This journal is Open Access

About

A scientific and Evaluated Journal published by the college of Education / misan university
Date of First issue (2004)
No. of Issue per year (2)

Loading...
Contact info

phone: 315316
Phone: 318676
Fax: 318676
Email: najim_14@yahoo.com
العنوان: ميسان /العمارة/طريق العمارة-الكحلاء
مجمع كليات جامعة ميسان/كلية التربية

Table of content: 2019 volume:15 issue:29

Article
The impact of the use of educational documentary films in the achievement and sense of belonging to the scientific section of female students of the Faculty of Education for Girls
اثر استخدام الأفلام التعليمية الوثائقية في التحصيل والشعور بالانتماء للقسم العلمي لدى طالبات كلية التربية للبنات

Authors: أ.م.د. أمل مهدي جبر
Pages: 1-32
Loading...
Loading...
Abstract

The current research aims to identify the effect of educational documentary films on the achievement of the students of the College of Education for Women and their sense of belonging to the department. The sample of the study consisted of (100) female students of the first stage, Department of Educational and Psychological Sciences, College of Education for Women, University of Basrah. The students have been arbitrarily chosen from classes A and B to represent the experimental and control groups respectively. Each group consists of 50 students. The participants are the same in age, former experience, mental abilities and have the same sense of belonging. The researcher has prepared a measure of the sense of belonging in addition to a test of academic achievement and then verified their truth and stability. The experiment continued for (12) weeks .The experimental group was subjected to watching documentary films in addition to the method adopted by the researcher, whereas the control group was taught in the method adopted without watching the documentary films. At the end of the experiment the research tools were applied to the two groups .The results were analysed by using the T-test for two independent samples of equal number and Pearson correlation coefficient .The results of the study were as follows: 1-There were statistically significant differences at the level of significance (0.05) between the mean scores of the control group according to the variable of the achievement test for the science of general psychology. 2-There were statistically significant differences at the level of significance (0.05) between the mean scores of the experimental group and the average of the control group according to the sense of belonging variable. 3- There were statistically significant differences at the level of significance (0.05) between the mean scores of the experimental group in the post-test and the mean scores of the experimental group in the sequential test. In light of the results of the current research the researcher recommends 1-teachers should adopt modern educational techniques to raise the attention of students to be more interactive in lectures; 2-encourage academic and non-academic activi ties to enhance the overall achievement, mental abilities and the sense of belonging of the students and improve their interest in the scientific material. يستهدف البحث الحالي إلى التعرف على اثر الأفلام التعليمية الوثائقية على التحصيل والشعور بالانتماء للقسم العلمي لدى طالبات كلية التربية للبنات تكونت عينة البحث (100) من طالبات المرحلة الأولى قسم العلوم التربوية والنفسية جامعة البصرة وبالتعين العشوائي اختيرت شعبة (أ) لتمثل المجموعة التجريبية بواقع (50) طالبة وشعبة (ب) لتمثل المجموعة الضابطة وكافأت الباحثة بين المجموعتين في العمر الزمني واختبار الخبرة السابقة والقدرة العقلية وقياس الشعور بالانتماء وقد أعدت الباحثة مقياس للشعور بالانتماء واختبار للتحصيل الدراسي تم التحقق من صدقهما وثباتهما . طبقت التجربة التي استمرت (12) أسبوعا وخضعت المجموعة التجريبية إلى مشاهدة الأفلام التعليمية الوثائقية بالإضافة إلى الطريقة المعتمدة من قبل الباحثة إما المجموعة الضابطة فقد تم تدريسها بالطريقة المعتمدة بدون مشاهدة الأفلام التعليمية الوثائقية وفي نهاية التجربة تم تطبيق أداتي البحث على المجموعتين وحللت النتائج باستعمال الوسائل الإحصائية المناسبة من الاختبار التائي لعينتين مستقلتين متساويتين بالعدد ومعامل ارتباط بيرسون


Article
Cultural Referentialities of Arab literary criticism in the third and fourth centuries AH
المرجعيات الثقافية في الوعي النقدي لدى العرب في القرنين الثالث والرابع الهجريين

Loading...
Loading...
Abstract

This research aims to determine the Arab cultural references, which formed the critical discourse in the third and fourth centuries AH in the Arab environment. In addition to revealing, the patterns that emerged in these references affecting transformation of criticism from orality nature. On the literary and social heritage prevailing in the Arab environment before the third and fourth centuries AH to the literacy nature that benefited from the emergence of authorship in the sciences, and knowledge among the Arabs the spread of writing, and the translation of other nations' knowledge into Arabic. يهدف هذا البحث إلى كشف المرجعيات الثقافية التي شكلت الخطاب النقدي في القرنين الثالث والرابع الهجريين في البيئة العربية، فضلاً عن كشف الأنماط التي ظهرت عليها هذه المرجعيات المؤثرة في تحول النقد من الطبيعة الشفاهية المعتمدة على الموروث الأدبي والاجتماعي السائد في البيئة العربية قبل القرنين الثالث والرابع الهجريين، الى الطبيعة الكتابية المستفيدة من ظهور التأليف في العلوم والمعارف لدى العرب وانتشار الكتابة وترجمة معارف الأمم الاخري إلى العربية. وهذا البحث يرصد انتقال النقد من الفطرية والذوقية والاعتماد على الانطباع الذاتي الذي تمليه الصدف والذي يخلو من المنهجية والموضوعية الى حد ما، إلى نقد له منهج علمي وموضوعي، كما أن له أصولا وضوابط مدرسية أنتجت نظرية نقدية عربية واضحة الأسس.


Article
The effectiveness of the climbing strategies of the plateau and the listening triangle in the development of integrative science processes in the educational laboratory material among the students of the fourth stage in physics department
فاعلية استراتيجيتي تسلق الهضبة ومثلث الاستماع في تنمية عمليات العلم التكاملية في مادة المختبر التعليمي لدى طلبة المرحلة الرابعة في قسم الفيزياء

Loading...
Loading...
Abstract

The research aims to know the effectiveness of the climbing strategies of the plateau and the listening triangle in the collection of the teaching laboratory material among the students of the fourth stage in the physics department. The sample consisted of (45) students of the fourth grade in the physics department - Faculty of Education - Qadisiyah University during the first semester of In the academic year (2018 - 2019), the researcher used the experimental design, formulated the behavioral goals, and prepared the teaching plans of the experimental groups and the control group. The researcher built the research tool which was the achievement test. In the control test Ah science integrative processes. Keywords listening triangle:, collection, development, complementary science processes. يهدف البحث الى معرفة فاعلية استراتيجيتي تسلق الهضبة ومثلث الاستماع في تحصيل مادة المختبر التعليمي لدى طلبة المرحلة الرابعة في قسم الفيزياء, اذ تكونت عينة البحث من (45) طالبا وطالبة من طلبة الصف الرابع في قسم الفيزياء – كلية التربية – جامعة القادسية خلال الفصل الاول من العام الدراسي (2018 – 2019),استخدمت الباحثة التصميم التجريبي , وتم صياغة ألاهداف السلوكية , وأعداد الخطط التدريسية للمجموعتين التجريبيتين والمجموعة الضابطة ، قامت الباحثة ببناء أداة البحث التي تمثلت بالاختبار التحصيلي, وتوصل البحث الى تفوق طلبة المجموعتين التجريبيتين على طلبة المجموعة الضابطة في اختبار عمليات العلم التكاملية.


Article
Saudi-American coordination on the Greater Syria Project (1941-1951 ) .
التنسيق السعودي - الأميركي إزاء مشروع سوريا الكبرى

Loading...
Loading...
Abstract

The Greater Syria project, initiated by the emir of Jordan, Abdullah bin al-Hussein, since the beginning of his public appearance in 1941, has faced a strong Arab rejection by other Arab regimes, especially by Saudi Arabia, in view of the old conflict between the Saudi and Hashamite families at the turn of the twentieth century, Saudi Arabia viewed the project as a threat to its existence. The Hashemite family, which governs both Iraq and East Jordan at the time, enjoyed strong relations with Britain and the Greater Syria project supported them. In return, Saudi Arabia tried to use a strong alliance such as the United States to counter the Greater Syria project, due to strong relations based on military and economic relations and strategic interests. Other common. The regional and American pressure later led to the abandonment of Britain from the project, while the attempts of Prince Abdullah to achieve the unity of the countries of Syria's nature did not stop under the crown of Hashemi until his assassination in the Temple Mount in 1951. واجه مشروع سوريا الكبرى الذي طرحه أمير شرقي الأردن عبد الله بن الحسين- منذ بداية طرحه بشكل علني عام 1941م- رفضاً عربياً قوياً من قبل الأنظمة العربية الأخرى، لا سيما من قبل المملكة العربية السعودية، نظراً للصراع القديم بين الأسرتين السعودية والهاشمية مطلع القرن العشرين، فنظرت المملكة العربية السعودية إلى المشروع كخطر يهدد كيانها. كانت الأسرة الهاشمية التي تحكم كل من العراق وشرق الأردن حينها تتمتع بعلاقات قوية مع بريطانيا ويحظى مشروع سوريا الكبرى بدعم منها، بالمقابل حاولت المملكة العربية السعودية الاستعانة بحلف قوي مثل الولايات المتحدة الأميركية لمواجهة مشروع سوريا الكبرى، نظراً للعلاقات القوية والمستندة على علاقات عسكرية واقتصادية ومصالح إستراتيجية مشتركة أخرى. أدى الضغط الإقليمي والأميركي فيما بعد إلى تخلي بريطانيا عن المشروع، فيما لم تتوقف محاولات الأمير عبد الله الرامية لتحقيق وحدة تجمع أقطار سوريا الطبيعة تحت التاج


Article
Of the astrological illusions in the Book of treasure demands On the healing son of the eyebrow , For the father of Juma Said bin Masoud Almagousi T 1017 e ) )
من العلل الصرفية في كتاب كنز المطالب على شافية ابن الحاجب، لأبي جمعة سعيد بن مسعود الماغوسي (ت 1017هـ)

Loading...
Loading...
Abstract

The reason for the choice of this subject is the importance and effect of the healing board on the lesson and the literal composition of the text, which is "the source of the author, and it is indispensable for the researcher in the morphological aspect to read it. His presence was a pioneer and his material reference" It is the first author to include all the doors of the discharge between his two books in a book separate from the grammar, so that the scholars may explain it to him, his language or his buildings, and the interpretation, commentary, restriction, translation, and translation. Vashbh scholars throughout the ages explained and illustrated until the arrival of his companions to one hundred commentators, as pointed out by the investigator explained vegetables Yazdi on healing . In addition to this, it is explained by Al-Maghousi (1017 AH) on the healing of Ibn al-Hajib (d. 646 AH) , The subject of our research and called (treasure demands on the healing of the son of the eyebrow), Ledor Rahi research in three headings, the first: biography of Ibn al-Hajb brief, and the second: the biography of the Magusi also abbreviated, and the third: the vernacular in the Almagosi, And the history and origin of its inception, and the history of the emergence of morphological illness and stages of development, and then Types of ills in the magus to see any ills used by the surgeon, and then applied models of some of the ills received at him, with reference to more than one thing: 1. We adopted the explanation of the healing of the Almagosi, which was punished by the achievement of three researchers - and in order - they: Abdullah Mubarak Al - Nakhar achieved (from the beginning of the manuscript to the end of the name of the machine) and Mubarak bin Lafi Selim Kalbi achieved (from the beginning of the small name to the end of the meeting of the inhabitants) Othman al-Yatimi achieved (from the first investigation to begin the end of the tilt) and all the investigation was under the supervision of Dr. Ibrahim bin Suleiman Al-Buaimi and in one academic year, (2013 AD 1434 e) and adopted all of them. 2. We knew and understood all the ills of the ills, either by reference to the ancient scientists and their signals, but the signs of the modernists, except the bug of homogenization I did not find a male. 4. We started our application models by mentioning the broader section of the literal, and then mentioning what is more special, for example the door of miniaturization, the reduction of what the third bug or Hamza and so on. 4.We have finished the talk in the witness or vandalism after the mention of the door and the title of the work that we returned to the ancient scientists and their passage on this or that, or mention some of the commentators who preceded the Magus. 5 - We pointed out in the margin and in the three investigations and according to my reading to some of the other maladies used by Almagousi in the interpretation of the morphological phenomena, which may be used by another researcher, having only one witness to these vertebrates, to move away from prolongation and to be evidence one, It is a statement of these ills in guiding and interpreting multiple morphological phenomena. We have relied on some important sources, such as the book of Scepoye, the characteristics of Ibn Jaini, and the detailed explanation of Ibn Hayyim, and some other healing explanations that preceded the explanation of Al-Maghousi. As for the messages and the discoveries and researches close to the subject of our research, On the Sharaf in the eighth century AH and others, and research is the responses of Zakaria Ansari in his explanation of the son of Ibn al-Hajib, and then finished the research summary of our findings, and a list of sources and references to God and praise and praise him alone and no partner. الحمدُ لله رب العالمين والصلاة والسلام على خير الخلق محمد وآله أجمعين، والحمدُ لله حمداً كثيراً، بقدر زنة عرشه ومداد كلماته وما أحاط به علمهُ وكتابهُ. عَمَدَ علماء اللغة وأساطينها في القرون الأخيرة إلى وضع المتون الصرفية والنحوية المختصرة، تسهيلاً لطلبة العلم من جهة، ولجمع شتات لغتنا من جهة ثانيةً، وكردِ فعلٍ على المطولات في اللغة من جهة ثالثة. فاحتوت هذه المتون على ما جاءت عليه اللغة بمسائلها المتنوعة وفق القواعد العامة التي صيغت عليها وانطوت تحت لوائها، كل ذلك في تدرجٍ علميٍ رائعٍ في صياغتها والانتقال بين مسائلها، لتكون سمة هذه المتون العامة هي عدم التوسع وتشقيق المسألة الواحدة توفيراً للجهد وسهولة في الفهم والإفهام، إذ حوت على ((خلاصة مركزة من مصادر نحوية، وصرفية، مع الإشارة إلى ما بين أصحاب تلك المصادر من خلافات في الأصول، والفروع والمصطلحات، وكانوا يسمون هذه المختصرات متوناً))( ). إن سبب اختياري موضوع البحث هذا، هو أهمية وأثر متن الشافية على الدرس والتأليف الصرفي ذلك المتن الذي ((دارت عليه رحى التأليف، ولا غنىً للباحث في الشأن الصرفي عن قراءته، فقد كان حضوره رائداً ومادته مرجعاً))( )، إذ خُص متن الشافية من بين المتون بأنه ((أولُ مؤلفٍ ضم جميع أبواب التصريف بين دفتيه في كتاب منفصل عن النحو، فتوافر العلماء عليه، شرحاً له أو للغته أو لأبنيته، وتحشيةً، وتعليقاً، وتقييداً، ونظماً، وترجمةً))( ). فأشبعه العلماء على مرّ العصور شرحاً وبياناً حتى وصل شارحوه لمائة شارح كما أشار لذلك محقق شرح الخضر اليزدي على الشافية( ). وقد انمازت – مع تعددها الكثير – هذه المتون بمميزات متعددة، بين أسلوب الشرّاح أنفسهم وبالتالي اختلافها في الطول والقصر والإيجاز والتفصيل، وتركيز شارحٍ على شيء دون الآخر وهكذا، ومن هذه المتون هو شرح الماغوسي (ت 1017هـ) على شافية ابن الحاجب (ت 646هـ)، وهو موضوع بحثنا والمسمى (كنز المطالب على شافية ابن الحاجب)، ليدور رُحى البحث في ثلاثة عناوين رئيسة، الأول: سيرة ابن الحاجب مختصرة، والثاني: سيرة الماغوسي مختصرة أيضاً، والثالث: العلل الصرفية عند الماغوسي، فنبين في أوله العلة في اللغة، والاصطلاح وتاريخ نشأتها، وتاريخ نشوء العلة الصرفية ومراحل تطورها، ثم أنواع العلل عند الماغوسي لنرى أي العلل استخدم الشارح، ثم النماذج التطبيقية لبعض العلل التي وردت عنده، مع الإشارة لأكثر من أمرٍ: 1- اعتمدنا شرح الشافية للماغوسي والذي تعاقب على تحقيقه ثلاثة باحثين – وبالترتيب – هم: عبد الله مبارك النخار حقق (من بداية المخطوط إلى نهاية اسم الآلة) ومبارك بن لافي سليم الكلبي حقق (من بداية الاسم المصغر إلى نهاية مبحث التقاء الساكنين) وعبد الله عثمان اليتيمي حقق (من أول مباحث الابتداء إلى نهاية مبحث الإمالة) وكل ذلك التحقيق كان بإشراف الدكتور إبراهيم بن سليمان البعيمي وفي سنةٍ دراسيةٍ واحدة،(2013م ـ 1434هـ) واعتمدناها كلها. 2- عرّفنا وبيّنا كل علة من العلل أما بالرجوع للعلماء القدماء وإشاراتهم وأما بإشارات المحدثين لها ما خلا علة المجانسة فلم أجد لها ذكراً. 3- ابتدئنا نماذجنا التطبيقية بذكر الباب الصرفي الأعم، ثم ذكر ما هو أخص منه، فمثلاً باب التصغير، تصغير ما ثالثه علة أو همزة وهكذا. 4- أنهينا الحديث في الشاهد أو العلة الصرفية بعد ذكر الباب ومتن المصنف بأنه رجعنا للعلماء القدماء ومرورهم على هذه العلة أو تلك، أو ذكر بعض الشرّاح الذين سبقوا الماغوسي. 5- أشرنا في الهامش ـ وفي التحقيقات الثلاثة وبحسب قراءتي ـ إلى بعض مواطن العلل الأُخر التي استخدمها الماغوسي في تفسير الظواهر الصرفية والتي من الممكن أن يستفد منها باحث آخر، بعد أن اكتفينا بشاهد واحد لهذه العلل الصرفية، لنبتعد عن الإطالة ولكون الشواهد مؤداها واحدٌ، وهو بيان هذه العلل في توجيه وتفسير الظواهر الصرفية المتعددة. وقد اعتمدنا على بعض المصادر المهمة، كالكتاب لسيبويه، والخصائص لابن جني، وشرح المفصل لابن يعيش، وبعض شروح الشافية الأُخر التي سبقت شرح الماغوسي، وأما الرسائل والأطاريح والبحوث القريبة من موضوع بحثنا، فهي الدرس الصرفي في شرح شافية ابن الحاجب للخضر اليزدي، والاحتجاج الصرفي عن شرّاح الشافية في القرن الثامن الهجري وغيرهما، أما البحوث فمنها ردود زكريا الأنصاري في شرحه لشافية ابن الحاجب، ثم أنهينا البحث بخلاصة لما توصلنا إليه من نتائج، وقائمة بالمصادر والمراجع ولله المنة والثناء له وحده لا شريك له.


Article
The industrial zones in Basra governorate and their economic importance )Geographical study(
الـمـناطق الـصـناعـيـة فـي مـحـافـظـة البصرة وأهميتها الاقتصادية (دراسة جغرافية)

Loading...
Loading...
Abstract

The industrial zones are the most important economic projects that will develop the economic sector and eliminate the economic and social problems, because it is one of the best investment environments that attract the industrial projects which in turn address the problem of unemployment, its ability to absorb manpower at all levels of technical, Its construction in the province of Basra is of two types: the regular industrial zones with a total of 7239 establishments, while the informal industrial zones reached 6096 establishments, as well as eight planning projects for the industrial zones Yeh in Basra province to regulate the industry and to reduce noise and reduce pollution in the city with the creation of a professional network and industry craft integrated and avoid the indiscriminate proliferation of irregular occupations and the attendant nuisance and environmental problems, social and economic. The industrial zones are of great economic importance through the existence of interlinked industrial links, because they provide industrial production requirements, because they include some industrial facilities that are connected with other industrial establishments with industrial links supplying them with raw materials or semi-manufactured goods necessary for industrial operations, Local. It should also be noted that the industrial zones contribute to support the national economy through the availability of foreign currencies by providing some goods and products locally substitute for imported hard currency, as well as the contribution of industrial zones and share of the local product of industry in the province of Basra and its support for the national economy, Despite the importance, but it did not receive the attention required, as well as the governmental approach that marginalized the role of the private sector and the disruption of its development role, and there emerged a number of problems facing the industrial areas in the province of Basra, which hinder the development of industrial zones, and according to the potential and benefits Relative natural and human resources and the productive sectors and ports sectors, qualify Basra province gets the development of industrial zones program in order to develop it. تعد المناطق الصناعية من أهم المشاريع الاقتصادية التي من شأنها تطوير القطاع الاقتصادي والقضاء على المشكلات الاقتصادية والاجتماعية ، وذلك لأنها من أفضل البيئات الاستثمارية التي تعمل على استقطاب المشاريع الصناعية التي بدورها تعالج مشكلة البطالة ، لقدرتها الاستيعابية للأيدي العاملة بكافة مستوياتها الفنية ، ان المناطق الصناعية التي تم انشائها في محافظة البصرة تكون على نوعين: المناطق الصناعية المنتظمة الرسمية التي بلغ عدد منشآتها 7239 منشأة، في حين المناطق الصناعية غير الرسمية (العشوائية) بلغت 6096 منشأة ، فضلا عن ثمان مشاريع تخطيطية للمناطق الصناعية في محافظة البصرة لتنظيم الصناعة وخفض الضوضاء والحد من التلوث في المدينة مع خلق شبكة مهنية وصناعة حرفية متكاملة وتفادي الانتشار العشوائي غير المنتظم للمهن وما يصاحب ذلك من ازعاج ومشكلات بيئية واجتماعية واقتصادية. كما ان للمناطق الصناعية اهمية اقتصادية كبيرة من خلال وجود روابط صناعية متشابكة، لما توفره من مستلزمات الانتاج الصناعي ، لأنها تتضمن بعض المنشآت الصناعية التي ترتبط مع المنشآت الصناعية الاخرى بروابط صناعية تزودها بالمواد الاولية ، او السلع النصف مصنعة اللازمة للعمليات الصناعية ، فضلا عن تلبية الحاجات المحلية . كما تجدر الاشارة الى ان المناطق الصناعية تساهم في دعم الاقتصاد الوطني من خلال ما توفره من عملات اجنبية عن طريق توفير بعض السلع والمنتجات محليا بديلة عن المستوردة بالعملات الصعبة ، فضلا عن مساهمة المناطق الصناعية ونصيبها بالناتج المحلي للصناعة في محافظة البصرة ومدى دعمها للاقتصاد الوطني ، وعلى الرغم من اهميتها إلا انها لم تحظى بالاهتمام المطلوب ، فضلا عن النهج الحكومي الذي همش دور القطاع الخاص وعطل دوره التنموي ، وظهرت هنالك جملة من المشكلات تواجه المناطق الصناعية في محافظة البصرة التي تعوق تنمية المناطق الصناعية ، ووفقا للإمكانات والمزايا النسبية للموارد الطبيعية والبشرية والقطاعات الانتاجية وقطاعات الموانئ ، تؤهل محافظة البصرة ان تحصل على برنامج تنمية المناطق الصناعية من اجل تطويرها.


Article
The Historical Roots of American Diplomacy 1775 – 1783
الجذور التاريخية للدبلوماسية الأميركية 1775 – 1783

Loading...
Loading...
Abstract

This research is a historical attempt to identify the historical roots of American diplomacy. These roots have been traced since the outbreak of the War of Independence (1775) until the Paris Peace Treaty of 1783 and the Declaration of the United States of America. Those who adopted diplomatic work since the outbreak of the War of Independence did not have the experience Diplomacy, but important in their diplomatic successes, was based on the absolute faith in their cause and rights in the face of Britain's timely policy towards its colonies in America, as well as their belief in freedom. Thus, their diplomacy from the very first moments of their external contact with those values and principles. The first was the birth of US diplomacy 1774-1775, which included the birth of American diplomacy after and after the declaration of the American War of Independence, and how it dealt with the Continental Conference in 1774 with the political crisis. Both Britain and its colonies in America . The second topic was entitled "The First Diplomatic Representation in America's History". This topic dealt with the first diplomatic activity of the American colonies since the declaration of the War of Independence until its independence in 1783, after the signing of the Treaty of Paris in 1783. The researcher hopes that the benefit of this historic effort will be realized. God is behind the intention. يأتي هذا البحث في محاولة تاريخية للوقوف عند الجذور التاريخية للدبلوماسية الأميركية، وتتبع تلك الجذور منذ اندلاع (حرب الاستقلال) 1775 حتى معاهدة باريس 1783 للسلام، وإعلان دولة الولايات المتحدة الأميركية، علما أن الذين تبنوا العمل الدبلوماسي منذ اندلاع حرب الاستقلال لم تكن لديهم من الخبرات الدبلوماسية، لكن المهم في نجاحاتهم الدبلوماسية، كان يقوم على الإيمان المطلق بقضيتهم وحقوقهم أمام سياسة بريطانيا في وقتها تجاه مستعمراتها في أميركا، فضلا عن أيمانهم بالحرية، وهكذا قامت دبلوماسيتهم منذ اللحظات الاولى لاحتكاكهم الخارجي على تلك القيم والمبادئ. واحتوى البحث على مبحثين، حمل الأول عنوان (ولادة الدبلوماسية الأميركية 1774– 1775)، وقد تضمن تتبع ولادة الدبلوماسية الأميركية بعد قبل وبعد إعلان (حرب الاستقلال الأميركية)، وكيف تعامل المؤتمر القاري في 1774، مع الأزمة السياسية بيك كل من بريطانيا ومستعمراتها في أميركا. وحمل المبحث الثاني عنوان (التمثيل الدبلوماسي الأول في تاريخ أميركا)، وقد تطرق هذا المبحث لأول نشاط دبلوماسية للمستعمرات الأميركية منذ إعلان حرب الاستقلال حتى استقلالها عام 1783، بعد توقيع معاهدة باريس عام 1783. ويأمل الباحث أن تتحقق الفائدة من هذا الجهد التاريخي.والله من وراء القصد.


Article
The principle of Enrichment without Cause in International public law
مبدأ الإثراء بلا سبب في القانون الدولي العام

Loading...
Loading...
Abstract

The connection of the principle of enrichment without reason to the idea of justice and to make it the ruler of different types of legal relations characterized by imbalance of financial balance between the parties, and this led to the world's major legal systems to recognize, and organization between the sources of commitment and the structure and conditions of application and prohibitions, and no longer This principle was enshrined in the framework of international civil legislation, but moved to the field of administrative law, and witnessed practical applications by the administrative judiciary until it settled a source of commitment in the domestic legal systems, breaking its path to the international scope and its legal rules. If justice is the essence of every rule of law, international law does not deviate from it. It seeks to establish balanced legal relations among its international actors on a fair and equitable basis. Although international legal norms have not yet reached the stage of careful detailing of the sources of compliance along the lines of national civil law, the principle of enrichment without cause has so far not been a source of international commitment so far as to enrich an international person and another lack of legal cause Which creates an obligation to restore enrichment and restore the status quo. Hence, cases of illicit enrichment of persons of international law can be conceived in various forms, which may be accompanied by internationally wrongful acts and may be independent in international relations. إن ارتباط مبدأ الإثراء بلا سبب بفكرة العدالة وقيامه عليها جعله حاكماً على أنماطٍ مختلفة من العلاقات القانونية المتسمة بالاختلال في التوازن المالي بين أطرافها، وهذا ما دفع بالنظم القانونية الرئيسة في العالم الى الاعتراف به، وتنظيمه بين مصادر الالتزام وبيان أركانه وشروط تطبيقه وموانعه، ولم يعد هذا المبدأ حبيساً في إطار التشريعات المدنية العالمية بل انتقل الى ميدان القانون الإداري، وشهد تطبيقات عملية من قبل القضاء الإداري حتى استقر مصدراً من مصادر الالتزام في النظم القانونية الداخلية شق سبيله الى النطاق الدولي وقواعده القانونية. وإذا كانت العدالة جوهر كل قاعدة قانونية، فإن القانون الدولي لا يحيد عنها ، فهو يبتغي إرساء علاقات قانونية متزنة بين اطرافها الدوليين على أساس من العدل والإنصاف. وإن كانت القواعد القانونية الدولية لم تصل الى مرحلة التفصيل الدقيق لمصادر الالتزام على غرار القوانين المدنية الوطنية فلم يرد مبدأ الإثراء بلا سبب مصدراً منشئاً للالتزام الدولي بصورة صريحة لحد الآن، الا إن تحقق إثراء شخص دولي وافتقار آخر مع انعدام سبب قانوني يجانب العدالة المنشودة في العلاقات الدولية مما ينشأ التزاماً برد الإثراء وإعادة الحال الى ما كان عليه. ومن هنا يمكن تصور وقوع حالات الإثراء بلا سبب لأشخاص القانون الدولي بصور مختلفة، قد يكون مصاحباً للأفعال غير المشروعة دولياً ، وقد يكون مستقلاً في العلاقات الدولية.


Article
The role of ancient Iraqis in the field of geographic mapping (Selected models)
دور العراقيون القدماء في مجال رسم الخرائط الجغرافية ( نماذج مختارة )

Loading...
Loading...
Abstract

The ancient Iraq was the first home of the oldest geographical concepts, on whose land was drawn the oldest geographical maps of the world in ancient civilizations, the Iraqis had a significant role in this area about established this art and evolution of its origins, as is evident from the ancient Iraqis legasy, the oldest agricultural map in the history of human civilization, as it draw on agricultural fields and a set of irrigation channels, villages and roads as it maps our modern maps, as well as drawing maps identify the locations of cities and distances and trends and names of seas and rivers that fall within the field of geography. يعد العراق الموطن الاول لأقدم المفاهيم الجغرافية ، فعلى ارضه رسمت اقدم خريطة جغرافية للعالم في الحضارات القديمة ، فقد كان للعراقيين دوراً ملحوظاَ في ذلك المجال فقد إبتدع ذلك الفن وطوره من اصوله ، وكما هو واضح مما خلفه العراقيون القدماء اقدم خريطة زراعية في تاريخ حضارة الانسان ، إذ رسمت عليها حقول زراعية ومجموعة من جداول الري والقرى والطرق على النحو الذي ترسم فيه خرائطنا الحديثة ، فضلاً عن رسمهم خرئط تحدد مواقع المدن والابعاد والاتجاهات واسماء البحار والانهار التي تقع ضمن حقل الجغرافية، وذلك يعكس لنا أسبقية العراقيين القدماء في مجال فن رسم الخرائط واصالة الفكر الجغرافي العراقي القديم في دقة المشاهدة وصدق الملاحظة وبراعة اختيار المعايير السليمة لرسم الخرائط التي ساعدت على تقدم العلم والمعرفة عند الحضارات اللاحقة .


Article
The trend towards corporal punishment in secondary schools from the point of view of the teachers of physical education in the center of Maysan province.
الاتجاه نحو العقاب البدني في المدارس الثانوية من وجهة نظر مدرسي التربية البدنية في مركز محافظة ميسان

Loading...
Loading...
Abstract

The current research aims at: 1.Measuring the level of the trend towards corporal punishment in secondary schools from the point of view of physical education teachers in the center of Maysan governorate. 2.Identify the level of the trend toward corporal punishment in secondary schools from the point of view of physical education teachers in the center of Maysan governorate. 3.Recognize that there are statistically significant differences in the average response of the members of the basic research sample in the level of the trend toward corporal punishment in secondary schools by sex variable (males, females). As for the results of the current research, the results of the research found that: 1.The results of the statistical analysis regarding the paragraphs achieved indicate that paragraph (49) within the questionnaire ranked first (insufficient time period for the quota is a motive for the teacher's use of corporal punishment), and paragraph (40) within the questionnaire ranked second (I am embarrassed when punishing) (28) in the questionnaire ranked third (students who are punished in the physical exercise hate the teacher who are punished and the material they study). Either paragraph (26) within the questionnaire ranked fourth It is the penalty of physical exercise used Schools get angry parents.) , And paragraph (7) within the questionnaire ranked fifth (I feel comfortable if I did not physically punish the student in the gym. 2.The results of the research also showed that the paragraph (10) ranked first (whether the punishment of physical exercise increases attention) and paragraph (33) ranked second (corporal punishment students know who is in power at school. ) And paragraph (50) ranked third (the punishment of physical exercise as a means of reforming the learner) and paragraph (11) ranked fourth (respect for students teachers who exercise the punishment of physical exercise). Paragraph (48) ranked fifth (a teacher who does not use the means) Educational in class uses a method of corporal punishment rather than a teacher who uses it Her blood). 3.The results of the statistical analysis showed that there were no statistically significant differences in the attitudes of physical education teachers toward corporal punishment among males and females in middle and middle schools in the center of Maysan governorate, indicating that the degree of corporal punishment is equal for both sexes. A large proportion of respondents (males and females) are equal in their view of corporal punishment . يهدف البحث الحالي إلى :- 1.قياس مستوى الاتجاه نحو العقاب البدني في المدارس الثانوية من وجهة نظر مدرسي التربية البدنية في مركز محافظة ميسان. 2.التعرف على مستوى الاتجاه نحو العقاب البدني في المدارس الثانوية من وجهة نظر مدرسي التربية البدنية في مركز محافظة ميسان. 3. التعرف على إن هل توجد فروق ذات دلالة إحصائية في متوسط استجابة أفراد عينة البحث الأساسية في مستوى الاتجاه نحو العقاب البدني في المدارس الثانوية حسب متغير الجنس (ذكور, إناث). أما بخصوص نتائج البحث الحالي توصلت النتائج البحث ما ياتي : 1. أشارت نتائج التحليل الإحصائي بخصوص الفقرات المتحققة ، إن الفقرة (49) ضمن الاستبانة احتلت المرتبة الأولى هي (عدم كفاية الفترة الزمنية للحصة يشكل دافعاً لاستعمال المدرس العقاب البدني)، والفقرة (40) ضمن الاستبانة احتلت المرتبة الثانية هي(اشعر بحرج عند معاقبة الطالب الذي يبذل جهداً ولكن لا يحرز علامة النجاح. ) أما الفقرة(28) ضمن الاستبانة فقد احتلت المرتبة الثالثة وهي (الطلبة الذين يعاقبون في التمرين بدنياً يحملون كراهية للمدرس الذي يعاقبون وللمادة التي يدرسونها .) إما الفقرة(26)ضمن الاستبانة احتلت المرتبة الرابعة وهي (عقوبة التمرين البدني المستعمل في المدارس يغضب أولياء الأمور. ) ,وأما الفقرة (7)ضمن الاستبانة احتلت المرتبة الخامسة وهي (أشعر بالارتياح إذا لم أعاقب الطالب بدنيا داخل القاعة الرياضية). 2. وأظهرت نتائج البحث أيضاً بخصوص الفقرات غير المتحققة ،أن الفقرة (10) احتلت المرتبة الأولى وهي(هل عقوبة التمارين البدنية تزيد من شد الانتباه)والفقرة (33)احتلت المرتبة الثانية وهي(العقاب البدني يعرف الطلبة بيد من تكون السلطة في المدرسة .) والفقرة (50)احتلت المرتبة الثالثة وهي(عقوبة التمارين البدنية وسيلة لإصلاح المتعلم ) والفقرة (11)احتلت المرتبة الرابعة وهي(يحترم الطلبة المدرسين الذين يمارسون عقاب التمرين البدني.) والفقرة (48)احتلت المرتبة الخامسة وهي(المدرس الذي لا يستعمل الوسائل التعليمية في الصف يستعمل أسلوب العقاب البدني أكثر من المدرس الذي يستعملها). • 3. كما أظهرت نتائج التحليل الإحصائي، إلى عدم وجود فروق ذات دلالة إحصائية في اتجاهات مدرسي التربية البدنية نحو العقاب البدني فيما بين الذكور والإناث في المدارس المتوسطة والإعدادية في مركز محافظة ميسان ،مما يدل على إن درجة العقاب البدني متساوية لكلآ الجنسين وهذا يعني إن هناك نسبة كبيرة من أفراد العينة ( ذكور وإناث ) متساوين في وجهة نظرهم نحو العقاب البدني .


Article
The impact of terrorism on Turkish tourism activity in 2016 (Study in geographical tourism)
أثر الإرهاب على النشاط السياحي التركي عام (2016) (دراسة في الجغرافية السياحية)

Loading...
Loading...
Abstract

The aim of this study was to explore the impact of terrorism on the tourism industry in Turkey during 2016 by identifying and analysing causes resulted in terrorist attacks and major attacks record. The impact of terrorist attacks was explained by statical analysis for ( number of tourists, tourism industry profits, tourism spendings) before and during 2016. The study showed a decrease in tourists number 35.7% in 2016 which impacted the tourism industry profits by 33.3% and tourism spendings up to 0.5 Billion Euro. These consequences motivated the Turkish government to adopt a series of actions to control terrorist attacks, these actions clarified in the third section. تناول البحث اثر الإرهاب على النشاط السياحة في تركيا عام 2016، وبيان الأسباب التي نتجه عنها، واهم العمليات التي ضربتها، ودراسة اثره على النشاط السياحي من خلال تحليل احصائي لعدد(السياح، الواردات السياحية، الانفاق السياحي)قبل هذا العام وبعده، اذ اظهرت النتائج انخفاض اعداد السياح بنسبة(35،7%)عام(2016 )وبالتاي انخفضت الواردات السياحية بمقدار(33،3%)ومن ثم الانفاق تبعا بمقدار(0،5)مليار يورو، مما دفع الحكومة التركية لاتخاذ مجموعة من الإجراءات للحد من العمليات الإرهابية، التي تم تناولها في المبحث الثالث .


Article
Human rights in the mind of the Prophet Muhammad (pray upon him) study in the light of the City newspaper .
حقوق الإنسان في فكر الرسول محمد ( ) دراسة في ضوء صحيفة المدينة

Loading...
Loading...
Abstract

This study was titled: ((Human Rights in the thought of the Prophet Muhammad (pray upon him ) A study in the light of the city newspaper)), to shed light on the human rights contained in the newspaper Al-Madina and the meanings of the sublime evidence of the Holy Prophet Muhammad in this field before more than 1400 years of our current history , While many advocates of freedom, democracy and human rights attribute them to themselves, and refute the view that the Prophet Muhammad laid the foundation of the Islamic State for fighting, war and bloodshed. It also highlights the legal and human rights aspects of Al-Madina as the first constitution in the Islamic State, which paved the way for the first country to be established in accordance with the basic rules for the State to establish and apply the law and give rights to all individuals in the Islamic society, and the researcher worked to divide The subject of the research to the introduction and three detectives and the conclusion and the discussion of the first topic which carried the title: (Human rights concept and historical development), and the second discourse titled: (Historical Roots newspaper city), then it was the third topic which carried the title: (Human rights in the light of the city newspaper) and then we put an attachment to the image of the city newspaper as well as a supplement to the Prophet Muhammad(pray upon him) lineage then the conclusion and list of sources and references . جاءت هذه الدراسة بعنوان : ((حقوق الإنسان في فكر الرسول محمد ( ) دراسة في ضوء صحيفة المدينة)) , لتسلط الضوء على ما تضمنته صحيفة المدينة من حقوق الإنسان وما جاء فيها من معاني سامية تثبت السبق للرسول الكريم محمد ( ) في هذا المجال قبل أكثر من 1400 عام من تاريخنا الحالي , في حين اخذ الكثير من دعاة الحرية والديمقراطية وحقوق الإنسان ينسبونها إلى أنفسهم , وتفند الرأي القائل بأن الرسول محمد ( ) وضع أساس الدولة الإسلامية على القتال والحرب وسفك الدماء . وكذلك إبراز الجانب القانوني والحقوقي التي تضمنتها صحيفة المدينة باعتبارها الدستور الأول في الدولة الإسلامية , والتي مهدت لقيام أول دولة وفق القواعد الأساسية لقيام الدولة تضع القانون وتطبقه وتعطي الحقوق لجميع الأفراد في المجتمع الإسلامي , وعملت الباحثة على تقسيم موضوع البحث إلى مقدمة وثلاث مباحث وخاتمة وتناول المبحث الأول والذي حمل عنوان : (حقوق الإنسان مفهومه وتطوره التاريخي) , والمبحث الثاني الذي حمل عنوان : (الجذور التاريخية الصحيفة المدينة) , ثم كان المبحث الثالث والذي حمل عنوان : (حقوق الإنسان في ضوء صحيفة المدينة) , ثم من بعد ذلك وضعنا ملحق لصورة صحيفة المدينة وكذلك ملحق لنسب الرسول محمد( ) , ثم الخاتمة وقائمة المصادر والمراجع .


Article
Experimental And Numerical Study Of Replacing Pattern Of Steel Reinforcement In Tabular Steel-UHPC Composite Beams
دراسة تجريبية وعددية لاستبدال نمط تقوية الصلب في الحزم المركبة ذات الصلب UHPC .

Loading...
Loading...
Abstract

ABSTRACT: The present paper included a study, trying to develop a new type of structural elements, a composite hollow beam containing a hollow steel box, which is fully encased in concrete by investigating its flexural behavior experimentally and numerically. The tensile longitudinal reinforcement will replace by pushing down the box location to be an equivalent of them. This encased hollow steel section was chosen to take advantage of its hollow core to reduce the amount of costed UHPC mix , which is a quality mutation in the concrete technology and fairly expensive. Several experimental mixtures were made in order to obtain a cubic compressive strength of 143 MPa in order to classify the concrete as ultra-high performance concrete. Several shapes and locations of steel hollow sections were used in the study as variables, in different situations, positions and presence and absence of longitudinal reinforcement. The results showed that composite hollow beams show flexural capacity and stiffness higher (118-127)% and (69.7-94.3)% respectively than non-composite solid beam. The numerical study show a good convergence between the numerical and experimental results for the same specimens, where the percentage of differences between the experimental and numerical results ranged between (3.5- 8.8)%. تضمنت الورقة الحالية دراسة ، تحاول تطوير نوع جديد من العناصر الإنشائية ، شعاع مجوف مركب يحتوي على صندوق فولاذي مجوف ، ومغطى بالكامل بالخرسانة من خلال التحقيق في سلوكه الانحنائي بشكل تجريبي وعددي. سيتم استبدال التعزيز الطولي للشد عن طريق دفع موقع الصندوق ليكون معادلاً له. تم اختيار قسم الصلب المجوف المغطى هذا للاستفادة من جوهره المجوف لتقليل كمية مزيج UHPC الذي تم تكلفته ، والذي يعد طفرة عالية الجودة في تكنولوجيا الخرسانة ومكلفة للغاية. تم تصنيع العديد من المخاليط التجريبية من أجل الحصول على قوة ضغط مكعبة قدرها 143 ميجا باسكال من أجل تصنيف الخرسانة على أنها خرسانة عالية الأداء. تم استخدام عدة أشكال ومواقع لأقسام الصلب المجوفة في الدراسة كمتغيرات ، في مواقف مختلفة ، والمواقف والوجود وغياب التعزيز الطولي. أظهرت النتائج أن الحزم المجوفة المركبة تظهر قدرة الانحناء وصلابة أعلى (118-127) ٪ و (69.7-94.3) ٪ على التوالي من الشعاع الصلب غير المركب. أظهرت الدراسة العددية وجود تقارب جيد بين النتائج العددية والتجريبية لنفس العينات ، حيث تراوحت نسبة الاختلافات بين النتائج التجريبية والعددية بين (3.5 - 8.8 ٪ ( .


Article
Estimation of total hydrocarbon concentrations in water, sediments and two types of aquatic plants in Hor Al Huweiza in Maysan Governorate - Southern Iraq
تقدير تراكيز الهيدروكربونات النفطية الكلية في الماء والرواسب ونوعين من النباتات المائية في هور الحويزة في محافظة ميسان - جنوبي العراق

Loading...
Loading...
Abstract

The present study was performed to have knowledge of Total Petrolum Hydrocarbons(TPHs) compounds pollution status in the water ,sediments and two species of aquatic plants (P.australis and T.domengensis). The samples were collected monthly for the period January 2017 until December 2017 from four different stations were selected in the study area . The study samples were collected monthly ,But The results was seasonaly. The concentrations of total petroleum hydrocarbons (TPHs)were measured by using spectrofluorometer. Concentrations of total petroleum hydrocarbons in water was ranged between 1.05 µg/l in the first station during summer and 6.78 µg/l in the first station during spring ,while in sediments they ranged between 4.83 µg/g dry weight in the first station during summer and 19.96 µg/g dry weight in the second station during winter.Concentration of TPHs in P.australis was ranged between 2.56 µg/g dry weight in the second station during winter and 10.456 µg/g dry weight in the third station during summer , while in T.domengensis their concetration was between 2.750 µg/g dry weight in the second station during winter and 8.150 µg/g dry weight in the third station during summer.The TPHs concentration in the p.australis are higher than the T.domengensis and the TPHs concentration in the samples of the study take the following order: Sediments > p.australis > T.domengensis > Water. It concluded from this study that the concetration of TPHs in all samples were in acceptable range> انجزت الدراسة الحالية لتحديد التلوث بالهيدروكربونات النفطية الكلية في المياه والتلوث ونوعين من النباتات المائية هما القصب ausrtalis phragmitisوالبردي domengensis Typha في هور الحويزة بمحافظة ميسان ، جمعت العينات شهريا للفترة من كانون الثاني 2017 حتى كانون الاول 2017 من اربع محطات مختلفة اختيرت في منطقة الدراسة وتم التعبير عن النتائج فصليا، استخدم جهاز الفلورة Spectroflurometer لقياس تراكيز الهيدروكاربونية النفطية الكلية، اذ تراوحت تركيز المركبات الهيدروكاربونية النفطية الكلية في الماء بين 1.05 ميكغم/لتر في المحطة الاولى صيفا و6.780 مايكغم/لتر في المحطة الاولى في الربيع، بينما في الرواسب تراوحت بين 4.830 ميكغم/غم وزن جاف في المحطة الاولى صيفا و 19.960 ميكغم/غم وزن جاف في المحطة الثالثة شتاءا، وتراوحت تركيز المركبات الهيدروكاربونية النفطية الكلية في نبات P.australis بين 2.560 ميكغم/غم وزن جاف في المحطة الثانية شتاءا و 10.456ميكغم/غم وزن جاف في المحطة الثالثة صيفا وفي نبات T.domengensis تراوح بين 2.750 ميكغم/غم وزن جاف في المحطة الثانية شتاءا و 8.150 ميكغم/غم وزن جاف في المحطة الثالثة صيفا. ان تراكیز الهيدروكربونات النفطية الكلية في نبـــات القصــــب p. australis كانت اعلى مما ھي علیه في نبات البردي T.domingensis، واتخذت تراكيز الهيدروكربونات النفطية الكلية في عينات الدراسة الترتيب الآتي: الرواسب < القصب <البردي < الماء.واستنتج من هذه الدراسة أن تراكيز TPHs في جميع العينات كانت ضمن المعدلات المقبولة.

Table of content: volume:15 issue:29