Table of content

Iraqi Journal of Architecture & Planning

المجلة العراقية لهندسة العمارة والتخطيط

ISSN: 26179547 / 26179555
Publisher: University of Technology
Faculty: Architecture Engineering
Language: Arabic and English

This journal is Open Access

About

The Iraqi Journal of Architecture and Planning (IQJAP), abbreviated as IRAQI J. ARCHIT PLANN, is a biannually published applied/natural science peer-reviewed journal with interdisciplinary activity by the Department of Architectural Engineering at University of Technology in Baghdad. The journal has been publishing since 2001 with the aim of making significant contributions to applied research and knowledge across the globe, especially Iraq and the Middle East, through publication of original, high-quality research articles in the following fields: Architecture, Architectural Engineering, Architectural History, Architectural Sciences & Technology, Environmental Design, Interior Architecture, Landscape Architecture, Real Estate Development, and Urban & Regional Planning.
The Iraqi Journal of Architecture and Planning publishes Arabic and English research articles, review articles, conference papers, and perspective/commentary articles, thereby providing a forum for reports and discussions on innovative perspectives in science. All submitted papers are subjected to strict double blind peer reviewing process. The Journal is committed to publishing manuscripts via a rapid, impartial, and rigorous review process. Once accepted, manuscripts are granted free online open-access immediately upon publication, which permits its users to read, download, copy, distribute, print, search, or link to the full texts, thus facilitating access to a broad readership.

Loading...
Contact info

Iraqi Journal of Architecture & Planning
University of Technology
Tell muhammed- Baghdad-Iraq
P.O.b: 35010
TelFax:7180187
E-mail : ijarchitecture@gmail.com

Table of content: 2019 volume:15 issue:1

Article
Virtues of al-Farabi in the transformation of the city Baghdad city markets model
فضائل الفارابي في تحول النماذج المعماریة-أسواق مدینة بغداد نموذجا

Loading...
Loading...
Abstract

The individual is the basis of the emergence of cities, through which the emergence of multiple cities differed in terms of location, history and population, but did not remain in the structure of the initial list until our present time without the transformation and change in the structure of the city and by its various functions such as housing and shopping and other services, whether the social aspect or Economic, political or religious, and therefore we find that the emergence of any architectural model in the city is linked to the individual and society through them are identified the nucleus of the first models and then changes to architectural models influenced by the changing social needs as a result of the spatial and temporal action of the era, Research problem "The role of the changing social needs that led to the transformation of the market model of the historic city of Baghdad." The aim of the research was to "demonstrate the impact of the social needs of the individual on the transformation of the pattern of basic formations in architectural models (markets) in the historic city of Baghdad." The research was based on an inductive analytical approach to a common reading between the virtues of al-Farabi and Maslow's hierarchy of needs. It was based on the stages of the emergence of models of the traditional markets of Baghdad as a case study through which the vocabulary of the theoretical framework is applied in order to study the extent of the individual's interaction with the changing social variables spatially and temporally, and the reflection on the individual's profession in the city and its practice through the professional ethics of the work that is embodied in the city market.ان الفرد هو أساس نشؤ المدن , فمن خلاله نشأت مدن متعددة اختلفت من حيث موقعها وتاريخها وعدد سكانها ولكن لم تبقى ببنيتها الأولية قائمة حتى عصرنا الحاضر دون ان يحدث لها تحول وتغير في بنية المدينة وبفعل وظائفها المتعددة كالسكن والتسوق وخدمات أخرى سواء كان ذلك بالجانب الاجتماعي او الاقتصادي او السياسي او الديني، ولهذا نجد ان نشوء أي أنموذج معماري في المدينة مرتبط بالفرد والمجتمع فمن خلالهم يتم تحديد النواة الأولى للنماذج ومن ثم تحدث التغيرات للنماذج المعمارية بتأثير الاحتياجات الاجتماعية المتغيرة نتيجة الفعل المكاني والزماني للعصر، ولهذا فظهرت المشكلة البحثية "دور الاحتياجات الاجتماعية المتغيرة التي أدت الى تحول أنموذج الأسواق لمدينة بغداد التاريخية" وبرز هدف البحث ليمثل "بيان تأثير الاحتياجات الاجتماعية للفرد على تحول نمط التكوينات الشكلية الأساسية في النماذج المعمارية ( الأسواق ) في مدينة بغداد التاريخية "، وقد اعتمد البحث على منهج تحليلي استقرائي لقراءة مشتركة بين فضائل الفارابي وهرم ماسلو للحاجات. وتم الاعتماد على مراحل نشوء أنموذج الأسواق التقليدية لمدينة بغداد كحالة دراسية يتم من خلالها تطبيق مفردات الاطار النظري من اجل دراسة مدى تفاعلية الفرد مع المتغيرات الاجتماعية المتغيرة مكانيا وزمانيا، وانعكاس ذلك على مهنة الفرد في المدينة وممارسته لها من خلال الأخلاقية المهنية للصنعة التي تتجسد في أسواق المدينة.

Keywords

building --- Community --- person --- Privacy --- identity --- craft --- مبنى --- مجتمع --- فرد --- خصوصیة --- ھویة --- حرفة


Article
Formal characteristics of portable emergency shelters
الخصائص الشكلية لملاجئ الطوارئ المتنقلة

Loading...
Loading...
Abstract

Wars and natural disasters have long been a threat to human life in many ways, including the destruction and loss of housing and other buildings, which made it necessary to develop rapid shelter plans to reduce the disaster. Plans to rebuild affected areas often take a long time, forcing those affected to take temporary solutions without regard to utility and durability. The shelters were designed in different types according to need. The previous knowledge dealt with a variety of species that could be categorized into simple and complex shelters. The first included shelters that could be carried by humans and the other carried by different means of transportation. The materials used in manufacturing, It has a portable shelter such as flexibility, the possibility of integration and rigging of the structure, adaptation, self-sufficiency and other characteristics. The research problem was focused on "the cognitive need to explore the formal characteristics of portable emergency shelters". The aim of the research is to identify the formal characteristics of the portable shelter that distinguish it from other types of portable architecture. It ensures the efficiency and durability of the shelter in performing its functions . This requires a three-stage approach. The first is to construct a theoretical framework on the morphological properties of the portable shelter and to explore the nature of the vocabulary and indicators of the formal characteristics of portable shelters. These include visual properties, dimension characteristics, description and analysis of two-dimensional surfaces, three-dimensional building block Design). The second is to examine these vocabulary within selected samples, and thirdly to discuss the results and conclusions that thus reinforce the theoretical framework of the vocabulary.شكلت الحروب والكوارث الطبيعية ومنذ زمن بعيد خطرا على حياة الانسان ومن ضمنها ما تتعرض له المدن من دمار وخسائر بالمساكن والمباني الاخرى , الامر الذي تطلب وضع خطط ايواء سريعة للحد منها . غالبا ما تأخذ الخطط في اعادة البناء للمناطق المتضررة وقتا طويلا مما يدفع المتضررين الى اتخاذ حلول مؤقته بدون مراعاة لشروط المنفعة والمتانة أو ما تقوم به بعض المؤسسات لتوفير ملاجئ مؤقتة قد تفتقر للشروط التصميمية الصحيحة ,فالملاجئ المتنقلة تتمتع بمجموعة من الميزات والخصائص التي تجعل منه تصميما صالحا للاستخدام ولفترات طويلة تضمن الراحة للمستخدم ولمختلف الحاجات, إذ طرحت المعرفة السابقة عدة انواع منها الملاجئ بسيطة ومنها المعقدة, فالبسيطة منها يمكن حملها بواسطة الانسان والاخرى يتم حملها بوسائل النقل المختلفة .كما تناولت المواد المستخدمة في تصنيعها والاليات التصميمية والخصائص التي يتمتع بها الملجأ المتنقلة كالمرونة , امكانية الدمج والرص للهيكل , التكيف والاكتفاء الذاتي وغيرها من الخصائص . رغم ذلك برز عدم كفاية المعرفة الشمولية للخصائص الشكلية للملجأ المتنقل , لذا تركزت مشكلية البحث ب "الحاجة المعرفية لاستكشاف الخصائص الشكلية لملاجئ الطوارئ المتنقلة" ليتركز هدف البحث بتحديد الخصائص الشكلية للملجأ المتنقل والتي تميزه عن الانواع الاخرى للعمارة المتنقلة .وتضمن الكفاءة والمتانة للملجأ في تأدية وظيفته . تطلب ذلك منهجا مؤلفا من ثلاث مراحل , الاولى بناء اطارا نظريا حول الخصائص الشكلية للملجأ المتنقل , واستكشاف طبيعة مفردات ومؤشرات الخصائص الشكلية للملاجئ المتنقلة ,منها : الخصائص البصرية , الخصائص البعدية , وصف وتحليل السطوح ثنائية الابعاد , كتلة المبنى ثلاثية الابعاد (علاقات تصميمية , مبادئ تصميمية) . والثاني تفحص هذه المفردات ضمن عينات منتخبة , ليتم ثالثا مناقشة النتائج والاستنتاجات التي تعزز بالتالي الاطار النظري للمفردات.


Article
Methodology of evolutionary selection in energy efficient architecture: Role of genetic algorithm in calculating the architectural spaces energy efficiency
منهج الانتقاء التطوري في العمارة الكفؤة للطاقة: دور الخوارزمية الجينية في حسابات كفاءة استهلاك الطاقة للفضاء المعماري

Loading...
Loading...
Abstract

The growing demand to energy impacted negatively on environment as result of burning fossil fuel, and because buildings are main energy consumer, studies have been called towards creating efficient buildings, In which digital simulation technology, presented with designer to select efficient design solutions, which is uneasy task, due to the large number of models to be evaluated by simulation, consuming time and effort, due to large number of design variables interacting and conflicting in influence. Limiting the effectiveness of (traditional computer simulation approach). And Emersion (genetic algorithm approach) as an effective alternative to assess and optimize design, by automated steps for exchanging design variables between efficient models and produce more efficient new models, away similar to genetic evolution of organisms. But, lake of what and how to adopting this approach limited its use in local architectural researches and practices, Highlighting a problem: "Lack of cognitive clarity about the genetic algorithms approach in creating high-efficiency domestic compared to traditional approach”, aiming to “determining the nature of the genetic algorithm approach and its application to create accurate and high efficiency domestic designs in less time and effort comparing to the traditional approach”. Research methodology was reviewing genetic algorithm mechanism in solving design problems, making a comparison between traditional simulation approach and genetic algorithm approach on virtual model within local environment, determining the most efficient approach which balances characteristics (windows to wall ratio) and (perfect orientation) to provide the highest rates of natural lighting with minimum solar thermal gain, as well as the time it takes to complete the work according to each of the two approaches. Reaching a number of conclusions about effectiveness to adopt genetic algorithm approach in terms of time reduction and results accuracy compared to the traditional approach.ولد تزايد الطلب على الطاقة الى تأثيرات سلبية على البيئة نتيجة حرق الوقود الاحفوري، ولكون المباني المستهلك الرئيس للطاقة، فقد دعي لإجراء الدراسات من اجل إنشاء مباني كفؤة في الاستهلاك، فكانت التكنولوجيا متمثلة بالأدوات الرقمية للمحاكاة، حاضرة مع المصمم في انتخاب الحلول التصميمية لتحقيق هدف الوصول للتصميم الاكفأ. وهو ليس بالأمر السهل، في ظل صعوبات كم النماذج ذات الخصائص التصميمية المتعارضة التأثير فيما بينها، الواجب محاكاتها وتقييمها، بجهد ووقت كبيرين. هي الأسباب التي حدت من فاعلية تطبيق (منهج المحاكاة الحاسوبية التقليدي) خصوصاً للمشاريع الكبيرة، ليبرز (منهج الخوارزمية الجينية) كبديل فعال لتقييم التصاميم وتحسينها، بخطوات آلية لتبادل المتغيرات التصميمية بين النماذج الكفؤة وانتاج نماذج أكثر كفاءة بخطوات مماثلة لخطوات التطور الجيني للكائنات الحية. الا ان ضعف الاغناء المعرفي لآلية تطبيق هذا المنهج غيبه في البحوث والممارسات المعمارية المحلية، خصوصاً المرتبطة بمجال البيئة، لتبرز المشكلة البحثية: "ضعف الوضوح المعرفي عن طبيعة منهج الخوارزميات الجينية في انشاء نماذج ذات حلول تصميمية عالية الكفاءة مقارنة بالمنهج التقليدي ضمن الواقع المحلي"، ليتحدد هدف البحث: "الكشف عن طبيعة منهج الخوارزمية الجينية وتطبيقه لإنشاء حلول تصميمية محلية ذات كفاءة عالية بأقل وقت وجهد مقارنة بالمنهج التقليدي". اعتمد البحث منهج الكشف عن الآلية التطبيقية للخوارزمية الجينية في حل المشكلات التصميمية وانشاء مقارنة بين تطبيق (منهج المحاكاة الحاسوبية التقليدي) ومنهج (الخوارزمية الجينية في المحاكاة) على أنموذج افتراضي لفضاء معماري ضمن البيئة المحلية، لتحديد المنهج الاكفأ لإنشاء تصميم يحقق التوازن بين الخصائص التصميمية من حيث (نسبة مساحة الشباك الى مساحة الجدار) و(اختيار التوجيه الامثل) بما يضمن توفير اعلى معدلات للإضاءة الطبيعية وبأقل مقدار للكسب الحراري الشمسي داخل الفضاء، ومقارنة الوقت المستغرق لإنجاز العمل على وفق كلا المنهجين. ليتوصل البحث الى عدد من الاستنتاجات تمحورت حول كفاءة اعتماد منهج الخوارزمية الجينية من حيث اختصار الوقت ودقة النتائج مقارنة بالمنهج التقليدي.


Article
Analyzing Public Transportation Plans to Addressing Traffic Congestions in Developing Countries: The Case Study of the Greater Cairo Region
تحليل خطط النقل العام لحلحلة مشكلة الاختناقات المرورية في البلدان النامية: دراسة حال منطقة القاهرة الكبرى

Loading...
Loading...
Abstract

Traffic congestions is one of the main problems for many cities especially in newly urbanizing countries worldwide. The issue of traffic congestions has major impact not only on the planning of the city, but also on many aspects such as residence overall well-being. Governments often try to address this issue through a number of initiatives, most important of which is promoting public transport in order to reduce the dependency on private cars in the city. This research analyzed state-led public transportation initiatives impact on addressing traffic congestion in developing countries through a case study of the Greater Cairo Region in Egypt. The research specifically focused on two state-led public transportation programs, namely the Great Cairo Transport Authority (CTA) program to improve the existing public transport services in GCR and the GCR underground metro program during the 1990s to early 2010s. The research found that although these programs were successful in limiting the increase of privately owned cars and taxies in GCR, they did not decrease traffic congestions due to a number of issues including malpractice, political and administrative corruption, and rapid population growth and increased population densities that almost doubled in the period from early 1990s to early 2010s.الاختناقات المرورية والنقل العام يعتبران من اهم المشاكل المعاصرة تأثيرا على المدن خصوصا في البلدان حديثة التحضر. هذا الموضوع له تأثير كبير ليس على تخطيط المدن فحسب، بل انه يؤثر على العديد من الجوانب بضمنها رفاهية الساكنين خصوصا منخفضي الدخل. الحكومات عادة ما تحاول حلحلة هذه المشكلة من خلال مجموعة من المبادرات والبرامج، من أهمها هو تعزيز النقل العام لتقليص الاعتماد على النقل الخاص ضمن المدينة. هذا البحث قام بتحليل تأثير/علاقة المبادرات الحكومية لتعزيز النقل العام على حلحلة مشكلة الاختناقات المرورية في الدول النامية وتأثيرها رفاهية العيش وعناصر التنمية الحضرية كمشاريع الإسكان منخفض الكلفة وغيرها من خلال دراسة حال منطقة القاهرة الكبرى في مصر. البحث ركز بالذات على برنامجين حكوميين لتطوير خدمات النقل العام ضمن المنطقة وهما برنامج النقل العام في القاهرة الكبرى المعد من قبل سلطة النقل الحكومية وبرنامج مشروع مترو الانفاق ما بين تسعينات القرن الماضي وبدايات العقد الماضي. وجد البحث بانه بالرغم من هذه الخطط والمشاريع أسهمت ولحد ما في معالجة مشاكل زيادة الاعتماد على النقل الخاص (الخصوصي والاجرة)، الا انها لم تؤدي الى النتائج المتوقعة للتخفيض من مشاكل الزخم المروري في المنطقة لأسباب متعددة منها سوء الأداء، الفساد الإداري والسياسي، النمو السكاني المتسارع وزيادة الكثافة السكانية والتي تضاعفت خلال المدة بين التسعينات من القرن الماضي وبدايات الالفية الجديدة.


Article
Constraints of Green Buildings in Iraqi Cities
معوقات تطبيق الأبنية الخضراء في المدن العراقية

Loading...
Loading...
Abstract

The construction and buildings sector are one of the most energy-consuming sectors, accounting for one-third of the world's total energy consumption and one-third of the world's CO2 emissions, this leads to environmental, health and psychological damages for humans and society, with an increase in other urban problems in city. This is result of reliance on fossil fuels, construction materials and excessive consumption of natural resources that cause an increase in greenhouse gas emissions. Concept of green buildings has emerged with sustainable trends in fields of architecture and urban planning. It is considered an integrated architecture with environment and nature. It reduces pollution rate to 1/6 of world's CO2 emissions. It provides a safe, comfortable and healthy environment for human and reduces the consumption and preservation of natural resources, for future generations by recycling waste, wastewater, roofs and green facades, and use of suitable building materials with the environment, as well as integrated design with buildings and urban context in terms of formation and direction of buildings and use of sustainable building materials and use of renewable energy and others. The climate in Iraq, especially in summer, is characterized by high temperatures. It is more than 50 °c, with winter temperatures dropping and uneven significantly between summer and winter, so we need buildings that consider the requirements of human thermal comfort, reduce energy consumption and natural resources, and provide a healthy and psychological environment, to reduces emissions harmful to environment. There are many obstacles to establishment of green buildings in Iraqi cities, most important of which are laws and legislation that require its legislation to suit technological advances in architecture, as well as technical, and social constraints and others.يعتبر قطاع البناء والابنية من اهم القطاعات المستهلكة للطاقة، اذ تمثل ثلث استهلاك العالم من اجمالي الطاقة، فضلاً عن انها تسبب بثلث انبعاثات CO2 في العالم، وهذا يؤدي الى حدوث مشاكل بيئية وصحية ونفسية للإنسان والمجتمع مع زيادة للمشاكل الحضرية الأخرى في المدينة، وهذا ناجم عن الاعتماد على الوقود الاحفوري والمواد الانشائية واستهلاك مفرط للموارد الطبيعية التي تسبب الزيادة في الانبعاثات البيئية المسببة للاحتباس الحراري. ان مفهوم الأبنية الخضراء ظهرت مع التوجهات المستدامة في مجالي العمارة وتخطيط المدن وتعتبر عمارة متكاملة مع البيئة والطبيعة، اذ تعمل على تقليل نسبة التلوث الى 1/6 من انبعاثات CO2 في العالم، وتوفر بيئة امنة ومريحة وصحية للإنسان، وتقلل من استهلاك الموارد الطبيعية والحفاظ عليها للأجيال القادمة عن طريق إعادة التدوير النفايات ومياه الصرف الصحي، والاسطح والواجهات الخضراء، واستخدام مواد بناء ملائمة مع البيئة، فضلاً عن التصميم المتكامل للأبنية والسياق الحضري من حيث تشكيل وتوجيه الأبنية واستخدام مواد البناء المستدامة واستخدام الطاقات المتجددة وغيرها. يتميز المناخ في العراق وخصوصاً في فصل الصيف بارتفاع درجات الحرارة، اذ تزداد عن 50 درجة مئوية مع انخفاض درجات الحرارة شتاءاً وتفاوتها بشكل كبير بين فصلي الصيف والشتاء، بالتالي نحتاج الى ابنية تراعي متطلبات الراحة الحرارية للإنسان وتقلل من استهلاك الطاقة والموارد الطبيعية وتوفر بيئة صحية ونفسية ملائمة تقلل من الانبعاثات المضرة بالبيئة. هناك الكثير من المعوقات التي تعترض على انشاء الأبنية الخضراء في المدن العراقية واهمها القوانين والتشريعات التي تحتاج تشريعها بما يتلاءم مع التقدم التكنولوجي في مجال العمارة، فضلاً عن المعوقات التقنية والمالية وغيرها.


Article
Residential Neighborhood Development: Analytical study of residential projects in contemporary trends
تنمية الأحياء السكنية: دراسة تحليلة للمشاريع السكنية في التوجهات المعاصرة

Loading...
Loading...
Abstract

development and such as the problem of research, where the goal of the research to build a theoretical framework to fill this gap. The research hypothesis that the development of the residential neighborhood is achieved through (integration of the social, economic and environmental aspects associated with the values and principles of sustainable neighborhood). The research relied on an analytical descriptive method in the description and analysis of selected samples namely , and was the criterion of choice based on principles of sustainable residential neighborhoods in contemporary trends . The research concluded that the residential neighborhood based on the principles of development distinct , by achieving social, economic, environment aspects, as well as the urban design and planning values. The sustainable residential neighborhood pattern emphasizes regional development considerations, and principles that define sustainable features including compactness, mixed use, connectivity, pedestrian oriented built form, , vital public realm, and regulation of the relationship with transit transport.شكل مفهوم الحي السكني الأساس الذي أعتمدته التوجهات الفكرية والنظرية في مجال التنمية من الرغبة في تحسين البيئة المادية لتحسين حياة السكان ، ولهذا كان من الضروري البحث في مفهوم تنمية الحي السكني وهوما مثل مشكلة البحث ، حيث هدف البحث الى بناء إطار نظري لسد هذه الفجوة . يفترض البحث بأن تنمية الحي السكني تتحقق من خلال (تكامل الجوانب الأجتماعية والأقتصادية والبيئية المرتبطة بقيم ومبادئ الأحياء المستدامة) . أعتمد البحث المنهج الوصفي التحليلي في وصف وتحليل العينات المنتخبة حيث شملت حي (Mashpee Commons) في الولايات المتحدة كتوجه للتحضر الجديد ، وقرية (Poundbury) كتوجه للقرى الحضرية في أنكلترا وكان معيار أختيارها على أساس مبادئ الأحياء المستدامة . عرف البحث تنمية الاحياء السكنية على أنها ايجاد أحياء سكنية ملائمة تلبي أحتياجات ساكنيها وتحقق الجوانب الاجتماعية والاقتصادية والبيئية المرتبطة بمبادئ الأحياء السكنية المستدامة ، يجسد فيها مفهوم الحي السكني كنموذج حضري ذو مركز وحواف واضحة المعالم ، تهدف هذه التنمية الى تحقيق ملامح وسمات ألاحياء السكنية المستدامة. توصل البحث الى أن تحقيق الجوانب الأجتماعية تتضمن تمكين الساكنين وتعزيز خيارات السكن ودعم التنوع المجتمعي ، في حين تضمنت الجوانب الأقتصادية أيجاد أقتصاد محلي يشجع على نمو الأعمال المحلية وخلق فرص العمل وتوفير المساكن الميسرة جنباً الى جنب مع المساكن بأسعار السوق ، إما على مستوى الجوانب البيئية والتي تتضمن أعتماد الطاقات المتجددة وتشجيع العمليات الدورانية . كان لقيم التصميم الحضري حضوراً كبيراً بالتأكيد على الأنماط النابعة من العمارة المحلية والتأكيد على مواد البناء المحلية والتنوع في الطرز والأشكال والحفاظ على قيمة السياق التأريخي ، مع التأكيد على أحترام البيئات الطبيعية وأدماجها في التنمية بالحفاظ عليها وتعزيزها بالتصميم ، فضلاً عن التأكيد على التدرج الفضائي . في حين ركزت قيم لتخطيط الحضري في التنمية بالتأكيد على نمط النقل المستدام ، ورفع قيمة البيئة عمرانياً من خلال خلق أحياء سكنية تمتلك هوية مكان ، بالأضافة الى التأكيد على الكثافات العالية . وأخيراً تضمنت مبادئ الأحياء المستدامة أعتبارات أقليمية لتنمية اأحياء السكنية ، ومبادئ تصميمية تحدد ملامح وسمات الأحياء المستدامة شملت التضام ، والأستعمال المختلط ، والأرتباطية ، والشكل المبني الموجه للمشاة .

Table of content: volume:15 issue:1