Table of content

Tikrit Journal for Political Science

مجلة تكريت للعلوم السياسية

ISSN: ISSN: 23126639 EISSN: 26699203
Publisher: Tikrit University
Faculty: Political Science
Language: Arabic and English

This journal is Open Access

About

political studies , political science, and political theory . issued from college of political science / Tikrit University.
first published date : 15/12/2014

Loading...
Contact info

jopos.tu@tu.edu.iq
phone No. 7703234712
‎‬

Table of content: 2019 volume: issue:16

Article
Iraq and the international and regional environment Read the challenges and opportunities
العراق والبيئة الدولية والاقليمية قراءة في التحديات والفرص

Loading...
Loading...
Abstract

The international and regional changes that the world and the Especially the Arab region, are still continuing, from the demise of old regimes and the replacement of new regimes with increasing anarchy and instability, such as the war on Yemen and the regional and international conflict in Syria, between countries that support change in political regimes and others opposed to this, Which is clearly defined and orientations according to international interests. The problem that is discussed in the research is the following questions: What is the location of Iraq in the midst of these challenges? Can Iraq, with these contradictions and internal crises, face these regional and international challenges? Through our study, We came out with a result That is "we must work to consolidate the relations between the regional neighboring countries, especially with the international parties that are friendly to both Iraq and neighboring countries, as with the United States of America, which can achieve politically, economically, military and security support to achieve national goals and interests, The Iraqi foreign policy-makers must try to determine what are the most important challenges facing the regional environment and work to confront them individually or cooperatively with the friendly countries and reach the Iraqi interest".تخلص الدراسة الى ان التغيرات الدولية والإقليمية لا زالت مستمرة وان المنطقة العربية ما زالت مستمرة فيها دوافع زوال الأنظمة القديمة واستبدالها بأنظمة جديدة والتي يجاريها عدم الاستقرار والفوضى المتزايدة، مثل الحرب على اليمن والصراع الإقليمي والدولي في سوريا بين الدول التي تدعم التغيير في الأنظمة السياسية وغيرها من المعارضين لذلك ، والذي يتم ملاحظتهُ بوضوح تلك التوجهات وفقًا للمصالح الدولية . فالمشكلة التي تمت مناقشتها في البحث هي الأسئلة التالية: ما هو موقع العراق في خضم هذه التحديات؟ وهل يمكن للعراق بوجود التناقضات والأزمات الداخلية أن يواجه هذه التحديات الإقليمية والدولية؟ ومن خلال دراستنا، خرجنا بنتيجة وهي "يجب أن نعمل على توطيد العلاقات بين الدول المجاورة الإقليمية ، وخاصة مع الأطراف الدولية الصديقة لكل من العراق والبلدان المجاورة ، كما هو الحال مع الولايات المتحدة الأمريكية ، والتي يمكن أن تحقق الدعم السياسي والاقتصادي والعسكري والأمني لتحقيق الأهداف والمصالح الوطنية, ويجب على صانعي السياسة الخارجية العراقيين أن يحاولوا تحديد أهم التحديات التي تواجه البيئة الإقليمية والعمل على مواجهتها بشكل فردي أو تعاوني مع الدول الصديقة لتحقيق المصلحة العراقية".


Article
Impact of monetary policy on economic growth in developing countries for 1990-2015 (Malaysia model)
أثر السياسة النقدية في النمو الاقتصادي في البلدان النامية للمدة 1990-2015 (ماليزيا أنموذجاً)

Loading...
Loading...
Abstract

Monetary policy is an important part in the general economic policy, most countries seek various economic doctrines to make the tools of monetary policy leads compatible with its objectives, including economic policy and the adequacy of work to do so. The economic growth highlights the importance of a key indicator of economic activity in the country and whether it was in favor of the recession or prosperity and that the basic outcome of the development process, it is important that the study of the effect of monetary policy in the economic growth achieved. Perceived from the facts that there was a relationship between the nature of the monetary policy adopted in the country and the economic growth achieved by it, the core of the problem of research is the following question: is there an effect of monetary policy in the growth performance and the nature of the impact, if any. In the same subject, Malaysia is one of those states that seek to achieve development and economic growth. And there is a strong correlation between the success of monetary policy in the use of tools to achieve its objectives on the one hand and between economic growth and development, on the other. تعد السياسة النقدية من المصطلحات المهمة التي لامست واقع ادبيات علم الاقتصاد، منذ القرن التاسع عشر وتطور مسارها في القرن العشرين وبواكير القرن الحادي والعشرين، من خلال اهتمام الاقتصادية في معالجة المسائل الخاصة بالسياسة النقدية، الناجمة عن مشكلات الدورات الاقتصادية المتكررة. وفي هذا السياق فان السياسة النقدية هي بمثابة حجر الزاوية في بناء السياسة الاقتصادية الكلية، شانها في ذلك شان السياسة المالية، فهي أحد العناصر الاساس المكونة للسياسة الاقتصادية، ولها تأثير مدرك في حالة الاقتصاد الكلي. ومن الجدير بالذكر، ان السياسة النقدية التي هي عبارة عن الاجراءات المعتمدة من قبل الحكومة وبالتحديد السلطات النقدية لادارة عرض النقد وسعر الفائدة، بهدف تحقيق او المحافظة على التوظيف الكامل دون تضخم بهدف بلوغ هدف اقتصادي معين، كالاستخدام الكامل، وهي بهذا المعنى تتضمن التوسع والانكماش في حجم النقد المتداول. هذه السياسة تختلف من نظام اقتصادي الى اخر فهي في الاقتصادات الرأسمالية المتقدمة تختلف عنها في البلدان النامية. وبسبب حالة التباين هذه، تم اختيار ماليزيا كإحدى الدول النامية الناشئة في دراسة أثر السياسة النقدية في النمو الاقتصادي، باعتبار ان ماليزيا ذات تجربة متميزة استطاعت ان تقطع اشواطاً بارزة في تحقيق التنمية والنمو الاقتصادي، بعد ان أدركت أثر سياسة التنمية القائمة على الاعتماد على الذات وتوفير البيئة المناسبة لجذب الاستثمارات الاجنبية، وان منهجها هذا قائم على إدراك الارتباط القوي بين نجاح السياسة النقدية في استخدام ادواتها لتحقيق اهدافها من جهة، وبين تطور النمو الاقتصادي من جهة اخرى. وفي هذا السياق قام الباحث بتناول (أثر السياسة النقدية في النمو الاقتصادي)، لان السياسة النقدية هي من اهم مرتكزات عمل البنوك المركزية بشكل عام.


Article
The democratic political process in Iraq between reform and empowerment and comprehensive review after the elections of 2018
العملية السياسية الديمقراطية في العراق بين الاصلاح والتمكين والمراجعة الشاملة بعد انتخابات عام 2018

Loading...
Loading...
Abstract

The research has been tackled about the emerging democratic political process in Iraq since 2003 , especially it has not received much attention from specialists in political, social and legal reform. So the Iraq’s situation has been subjected to various successive crises which matched with too much differences as well as the continuation of the administration of governance in accordance with the theory of power-sharing between the three presidencies, had brought it to all positions by the responsibility which witnessed a big suspicions; because of the political corruption in both administrative and financial sides .The invitations for procuring the comprehensive reform and empowerment within democracy needed to be the latest phenomena as a part of the policy that declined in previous period, which took place the democratic political process until we found it unable to renew itself and revive its contents from inside owing to the condition of the reliance on the consensus and political quotas by their sectarian, national, ethnic components in the political society . Furthermore , the process of re-revision in order to implement the reform and empowerment in democracy’s process became an urgent need to re - model the experience with a real and effective measures for the experience that can overcome the past and present to looking forward the future, and among these requirements and needs of several trying to be consistent with them according to the requirements of this stage in light of the trend to assess the overall political situation , and others to achieve a specific comprehensive review that does not harm the democratic political process consequently . So that , every country couldn’t get into the political reform without a hierarchical way to re-build the condition of democratic empowerment , although the power-holders make the right choices to secure their presence in the authority by ensuring their electoral supremacy in the democratic political process constitutionally and legally alike .The rules of participatory democratic political action; and the continuation of formal political reforms are considered a cause of crisis with the option of stumbling path reform in the final outcome and this does not serve the whole political experience in Iraq . In spite of the effectiveness of the Iraqi society, which is characterized by effective social mobility and even political at the popular levels, especially in the levels of The middle class itself and others, which began to do so in general, by stimulating the choice between the alternatives offered , to overcome this general problems by the political reform movement that is going on at the level of the ruling political class (National settlement options) or so – called The National Historic distressed under a state of political stagnation which suffered by the most of the partisan forces that relied just on their method visions . That change does not happen on its own, but through the behavior of individuals and their actions that based on the condition of a admixture between the theory of change and actual practice overlapping ultimately the incentives , to move effectively toward the transition into the best , and between the various structural factors contribute to the conditions of overall revision , which requires attaching aspirations to fulfillment action through reformist movements and to rebuild the national peace , stable and continuous pattern of change that starts from the bottom up to the top and not vice versa. Because the recent (reverse) reform structure may lead to abrupt and unexpected results as well as the state of decline in the institutional structure of society . Finally, The previous scenes we found were working in accordance with the current consensuses and alliances based on the profits and rewards, by exercising the authority without relying on the legitimacy of achievement and containment the whole components together. So in the next stage will be confronted a full of crises and with new challenges, which will undoubtedly be affected by failures of traditional parties or otherwise as long as they are part of the democratic political process, because the previous election experiences could not break the barriers and penetrate the equations of the reality within the current political assumptions, So that the limits of the authority itself would not have willing to seek the mission of rebuilding the nation-state or re-building into maintain its existence in a stable, orderly and balanced systematically , despite of the attempts of some leaders and renewal (senior) leaders to move somewhat away from the symbolic model of leadership and management alike . All of that , it depends on the quality of reform and review to accomplish the empowerment in political democracy , and to overcome all the differences among political governing elites presently and for the future , by procuring an active democratic process consequently . لم تحظى العملية السياسية الديمقراطية الناشئة في العراق منذ عام 2003 بالاهتمام الكبير من جانب المتخصصين في قضايا الاصلاح السياسي والاجتماعي والقانوني وما سواها من مجالات من أجل إعادة المراجعة في تفاصيلها التي باتت تتعرّض لأزمات متوالية معبأة بالخلافات والاختلافات ، فضلاً عن المُضي في تسيير إدارة شؤون الحكم وفقاً لنظرية تقاسم السلطة بين الرئاسات الثلاث ليصل الأمر إلى جميع مواقع المسؤولية التي انتابتها شبهات الفساد السياسي والإداري والمالي ، لتكون الظواهر الأخيرة جزءًا من سياسة التراجع التي انتابت العملية السياسية الديمقراطية إلى أن وجدناها غير قادرة على تجديد نفسها وإعادة الحياة في مضامينها بسبب الاعتماد على التوافقات والمحاصصة السياسية ببعدها المذهبي والقومي والاثني وما سواه ، من هنا باتت عملية إعادة المراجعة من أجل الإصلاح والتمكين ضرورة ملحة لنمذجة التجربة بإجراءات حقيقية وفعلية قادرة على تجاوز محنة الماضي والحاضر للعبور نحو المستقبل . وبين هذا وذاك متطلبات واحتياجات عدة يحاول البعض أن يتسق معها وبحسب مقتضيات المرحلة في ظل التوجه نحو تقويم مجمل الأوضاع السياسية العامة من أجل ضمان تحقيق نوع من المراجعة الشاملة التي لا تلحق الضرر بالعملية السياسية الديمقراطية الراهنة . إذ أن كل دولة تستطيع الولوج في الإصلاح السياسي وبشكل تدريجي وصولاً إلى حالة التمكين الديمقراطي الحقيقي ، على الرغم من أن القابضين على السلطة يضعون الخيارات المناسبة لتأمين وجودهم في الحكم من خلال الوسائل الديمقراطية السلمية المعروفة التي كفلها الدستور والقوانين النافذة ؛ أما الاستمرار بالإصلاحات السياسية الشكلية فأنه مدعاة للأزمات مع طرح خيار تعثر المسار الإصلاحي بالمحصلة النهائية وهذا لا يخدم التجربة السياسية بأكملها . أن التغيير لا يمكن أن يحدث بشكل تلقائي وسريع وإنما يجري من خلال توجيه سلوكيات الأفراد وأفعالهم وعلى أساس الاستناد إلى حالة من التمازج فيما بين التنظير الفكري من أجل التغيير ، والممارسة الفعلية المتداخلة بمحفزات الانتقال والتحول من حالٍ إلى حالٍ أفضل ، وبين هذا وذاك عوامل بنيوية عدة تسهم في تحقيق الظروف المواتية للإصلاح الذي يتطلب ربط الطموحات بالأفعال من خلال حركات اصلاحية فاعلة وضامنة لبناء نمط ونموذج سلمي مستقر ومستمر في التغيير يبدأ من القاعدة وصولاً إلى القمة وليس العكس. لأن البناء الإصلاحي على النمط الأخير ( العكسي ) قد يفضي إلى عمليات تغيير مفاجئة وسريعة غير متوقعة النتائج ، فضلاً عن حالة التراجع التي تصيب البنية المؤسسية للمجتمع والدولة بالكامل . فعلى سبيل المثال وجدنا المشاهد السابقة تعمل على وفق توافقات وتحالفات آنية مبنية على مكاسب ومغانم السلطة من دون الاتكاء على شرعية الانجاز والاحتواء معاً ، بمعنى إن المرحلة القادمة ستكون معبئة بالأزمات ومليئة بالتحديات الجديدة والتي ستتأثر من دون أدنى شك بالإخفاقات الحاصلة من الاحزاب التقليدية أو ما سواها طالما إنها جزء من العملية السياسية الديمقراطية الحالية ، لأن الدورات الانتخابية السابقة لم تتمكن من كسر الحواجز وتخترق معادلات واقع الفروض السياسية التي تروم التمركز الشديد ضمن حدود السلطة نفسها ، وغير الراغبة أصلاً في ولوج محنة استكمال بناء مقومات الدولة الامة للحفاظ على كيانها بشكل مستقر ومنتظم ومتوازن كجزء من العملية الاصلاحية التي تنشدها خلال المرحلة القادمة ، على الرغم من محاولة بعض القيادات والزعامات الحالية أن تبتعد إلى حد ما عن النمطية الرمزية في القيادة والإدارة في الحكم . من هنا يمكننا القول ان تسويات اللحظة الأخيرة للخلافات والأزمات ستكون مُلقاة على عاتق الجيل الجديد من القيادات ، والتي من دون أدنى شك ستكون مرهونة بحوارات من نوع آخر تجري على المستوى الرسمي وغير الرسمي على حد سواء ، وبحسب الرؤية التي ستأتي بها حكومة رئيس الوزراء العراقي الجديد عادل عبد المهدي بالتعاون مع المؤسسات السيادية الأخرى للدولة ، لنكون الأقرب لمسار التسويات الشاملة للمشكلات والأزمات الذي سيجري وفقاً لنوعية الطرح وطبيعة مضامين البرنامج الحكومي الاصلاحي المطروح على مدى المستقبل القريب . مع الأخذ بالحسبان حالات الحراك السياسي الشعبي من قبل التيارات المدنية التي بدت أكثر قبولاً من جانب الرأي العام السياسي والمجتمعي، كرد فعل طبيعي على تعثر الأحزاب السياسية التقليدية بمختلف توجهاتها ومعتقداتها الفكرية التي مازالت جزءًا من السلطة الحاكمة ، في ظل الآمال والطموحات المنشودة من أجل إحداث نقلات نوعية على مستويات الإصلاح السياسي والإداري ومحاربة الفساد وما سواه من المعالجات التي تروم إعادة التقييم والتمكين من أجل توطين التجربة الديمقراطي الناشئة في العراق على مدى المستقبل القريب .


Article
Political elite and peacebuilding mechanisms in post-conflict societies
النخبة السياسية وآليات بناء السلام في مجتمعات ما بعد الصراع

Loading...
Loading...
Abstract

The research discusses the mechanisms that could change fragile peace, achieved after conflict in unstable societies, into sustainable one. This process will not be achieved if the political elite doesn't have a sufficient political and social consciousness that enables it to manage conflict and transfer it into peace, consequently, seeking to promote peace foundations through adopting two types of strategies. First, short-range strategies, related to transitional justice, tolerance, reconciliation, and compensation. Second, long-range strategies, related to re-engineering political culture of society and achieving socio-economic development, besides the integration among different groups, a matter that means dedicating and sustaining peace.يناقش البحث الآليات التي يمكن أن تعمل على تحويل السلام الهش الذي يتحقق بعد الصراع في المجتمعات غير المستقرة إلى سلام مستدام، وهذه العملية لا تتحقق إن لم تكن النخبة السياسية على قدر كافي من الوعي السياسي والاجتماعي الذي يمكنها من إدارة الصراع وتحويله إلى سلام، ومن ثم العمل على تقوية دعائم السلام من خلال تبني النخبة لنوعين ‏من الاستراتيجيات الأولى قصيرة المدى تتعلق بالعدالة الانتقالية والتسامح والتصالح والتعويض والثانية بعيدة المدى وتتعلق بإعادة هندسة الثقافة السياسية للمجتمع وتحقيق التنمية الاجتماعية الاقتصادية فضلاً عن الاندماج بين مختلف لجماعات الهوية، وهذا يؤدي تكريس واستدامة السلام.


Article
The position of the State in the international system from the perspective of major schools of thought in international relations
موقع الدولة في النظام الدولي من منظور المدارس الفكرية الكبرى في العلاقات الدولية

Loading...
Loading...
Abstract

The Study is based on the state as one of the main pillars in international politics. In additions, it tackles its position in the international order from the major schools perspectives in international relations, Especially, these schools differ in the status and priorities of the state according to its priorities, also, each scholar has a different point of view. The research is dedicated to providing a future vision of the state's position in the international order in which based on the vision of the major schools in international relations.يدور موضوع البحث حول الدولة بوصفها أحد أهم الفواعل في السياسة الدولية، ويتناول البحث موقعها في النظام الدولي من وجهة نظر المدارس الفكرية الكبرى في العلاقات الدولية، لاسيما وأن هذه المدارس تختلف في وضع وترتيب الدولة في سلم أولوياتها وكل منها ينظر الى الدولة من زاوية واتجاه مختلف، كما يحاول البحث تقديم رؤية مستقبلية لموقع الدولة في النظام الدولي إنطلاقاً من رؤية المدارس الفكرية الكبرى في العلاقات الدولية.


Article
The cornerstone of creative chaos and the US strategic shift after 9/11
مرتكزات الفوضى الخلاقة والتحول الاستراتيجي الامريكي بعد أحداث 11 سبتمبر

Loading...
Loading...
Abstract

Researchers are increasingly interested in the creative chaos produced by American strategic thinking, especially after the official disclosure by Secretary of State Condoleezza Rice in 2005 that the theory of creative chaos has become a priority of US foreign policy in dealing with critical issues in the Middle East. And Iraq to achieve the goals and interests of the United States and to ensure the need for the requirements of imperial construction without taking into account the material and human costs for the purpose of substantive content reveals the secret link between the religious values on which the American society since His first concern is the American political and strategic orientation, which is characterized by its religious characterتزايد اهتمام الباحثين بالفوضى الخلاقة التي انتجها الفكر الاستراتيجي الأمريكي خصوصا بعد الإفصاح الرسمي عنها على لسان وزيرة الخارجية الامريكية (كونداليزا رايس) سنة 2005 اذ أصبحت نظرية الفوضى الخلاقة تمثل أولوية من أولويات السياسة الخارجية الأمريكية في التعامل مع القضايا المصيرية في الشرق الأوسط والعراق لتحقيق الأهداف والمصالح الامريكية وتامين الحاجة الى متطلبات البناء الإمبراطوري بدون الأخذ بنظر الاعتبار للتكاليف المادية والبشرية لأجل غاية جوهرية المضمون تفصح عن سر الترابط بين القيم الدينية التي تأسس عليها المجتمع الأمريكي منذ نشأته الأولى وبين التوجه السياسي والاستراتيجي الأمريكي التذي تميز بإسباغ الصبغة الدينية.


Article
Russian Federation and the United States of America: geostrategic directions to manage the Ukrainian crisis
روسيا الاتحادية والولايات المتحدة الأمريكية: التوجهات الجيوستراتيجية لإدارة الأزمة الأوكرانية

Loading...
Loading...
Abstract

Ukrainia Remains of huge importance to Russian Strategy because of its Strategic importance. For being a privileged Postion in new Eurasia, without its existence there would be no logical resons for eastward Expansion by European Powers. As well as in Connection with the progress of Ukrainian is no less important for the USA (VSD, NDI, CIA, or pentagon) and the European Union with all organs, and this is announced by John Kerry. There has always ben Russian Fear and Fear of any move by NATO or USA in the area that it poses a threat to Russians national Security and its independent role and in funence on its forces especially the Navy Forces. There for, the Crisis manyement was not Zero sum game, there are gains and offset losses, but Russia does not accept this and want a Zero Sun game because the USA. And European exteance is a Foot hold in Regin Which Russian sees as a threat to its national security and want to monopolize control in the strategic Qirim. تظل أوكرانيا بثقلها الجيوبولتيكي حاضرة بعيون الروس، لكونها موضع قطب الرحى في المشروع الاوراسيوي أو فيما يطلق عليه الجيوبولتيكيين (الاوراسيوية الجديدة)، فمن دون وجودها الجيو استراتيجي والاقتصادي والعسكري، لن يكون هناك فضاء مصمماً بقوة لإيقاف شبق القوى الاوروبية للتوسع شرقاً. وبالمقابل، لا تقلّ أوكرانيا أهمية بالنسبة لكل من الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد الأوروبي، لقد رمت الولايات المتحدة الأمريكي بكل ثقل مؤسساتها (USAD-NDI-CIA)، البنتاغون، للتأثير في الاوضاع الأوكرانية وخلق أزمة كبيرة مع موسكو، ليتسنى للولايات المتحدة وحلفائها الاوربيين اخراج أوكرانيا من التأثير الروسي، والأسلوب الذي جرى استخدامه في جورجيا أعيد تطبيقه في اوكرانيا، حتى جون ماكين السناتور الأميركي المعروف، قد ساهم مساهمة فاعلة في المشاركة بالتظاهرات التي تستهدف موسكو وحلفائها الاوكرانيين. لهذا ظلت موسكو متوجسة من الحركات التي يجريها الناتو والأمريكان في المحيط الأوروبي الأقرب لحدود روسيا، والتي حذرت موسكو الغرب منها، والتي اسموها (الالعاب الجيوبولتيكية) لذلك أرادت موسكو إدارة الأزمة الاوكرانية على قاعدة تخفيض (تقليل) الخسائر الجيو استراتيجية، تبعا لما ارادت الولايات المتحدة الاميركية وحلف الناتو تحقيقه في جزيرة القرم، بالتخطيط والاعداد لإقامة قاعدة عسكرية في جزيرة القرم، وهذه لو كتب لها النجاح، من شأنها أن تطيح بالأمن القومي الروسي، وبمقدورها خنق القوة البحرية (اسطول البحر الاسود). لذلك تظل ادارة الأزمة الاوكرانية تحمل في طياتها بعض المكاسب وشيء من الخسائر، ومن الصعب على روسيا قبول غير المعادلة الصفرية، فيما أي مستوى من الربح تحققه الولايات المتحدة الأميركية وحلفائها الاوروبيين، يعد موطئ قدم لها يمكن أن يتم البناء عليه مستقبلاً، وعلى وفق ذلك اختارت روسيا أن تكون متعاونة مع أوروبا وتتقاسم المصالح في الأمور الاقتصادية، فيما إرادت الاستحواذ واحتكار السيطرة في موضوعة القرم الاستراتيجية.


Article
The American Vision on the Settlement of the Arab (Israeli) Conflict Under President Trump Administration
الرؤية الأمريكية حيال تسوية الصراع العربي (الإسرائيلي) في عهد إدارة الرئيس ترامب

Loading...
Loading...
Abstract

Successive US administrations have presented themselves as sponsors of the peace process in the Middle East and the settlement of the Arab-Israeli conflict, although they are not impartial from the parties to the conflict because they enjoy excellent strategic relations with Israel and maintain the level of the relationship of the constants of its foreign policy. The main factor in most of the American settlement projects is based on the basis of a two-state solution, while the Trump administration distinguished itself from its predecessors by proposing a conflict resolution project based on To the basis of a single Jewish state and the deal of the century as a mechanism to achieve this, which corresponds to the Israeli concept of peace at the current stage.قدمت الادارات الامريكية المتعاقبة نفسها كراعي لعملية السلام في الشرق الاوسط وتسوية الصراع العربي (الاسرائيلي) على الرغم من عدم حياديتها من اطراف الصراع كونها تحظى بعلاقات استراتيجية متميزة مع (اسرائيل) وتعد الحفاظ على مستوى العلاقة من ثوابت سياستها الخارجية ؛ لذلك استندت مشاريع التسوية الامريكية بشكل رئيس على ضمان امن ووجود (اسرائيل) من جانب والتفريط بالحق الفلسطيني والعربي من جانب آخر، وكان القاسم المشترك بين اغلب مشاريع التسوية الامريكية يستند على قاعدة حل الدولتين بينما تميزت ادارة الرئيس (ترامب) عن سابقاتها بطرح مشروع لحل الصراع يستند على قاعدة الدولة اليهودية الواحدة وتكون صفقة القرن آلية لتحقيق ذلك وهو ما يتطابق مع المفهوم الاسرائيلي للسلام في المرحلة الحالية .


Article
The Egyptian political system (A comparative study between the constitutional 2012-2014)
النظام السياسي المصري (دراسة مقارنة بين دستوري 2012-2014 )

Loading...
Loading...
Abstract

The research have focused on the ramifications of the" 25 January revolution" on the Egyptian constitution and how the masses in which participated in the revolution aimed a rapid democratic transition through the writing of a new constitution in order to be inevitable document leading to their salvation from authoritarianism and false constitutions that had become outmoded. Although the Egyptian constitutional experience, From the wording perspective, have many positive aspects; but the process of drafting is requiring consensus about constitution, basically agree on the basic philosophy in which the Constitution is based on, or the purpose of drafting the Constitution itself, at the same time, the goal is absent from the Egyptian experience. Also, the political factions that carried the banner of change after the" 25 January revolution" was not able to answer the following question: What is the purpose of drafting a new constitution to replacing "the 1971 Constitution"?. This situations led to the intensification of division and conflict among factions, in addition, excluded the most important political faction. ركز البحث على النتائج المترتبة نتيجة ثورة 25 يناير على الدستور المصري وكيف ان جماهير المشاركة في الثورة تبغي التحول الديمقراطي السريع عبر كتابة دستور جديد ليكون الوثيقة الحتمية المؤدية الى خلاصهم من السلطوية والدساتير المزيفة التي عفى عليه الدهر، فعلى الرغم من أن التجربة الدستورية المصرية - من الناحية النصية - قد شهدت العديد من الجوانب الإيجابية؛ الا أن عملية صياغة الدستور التوافقي تتطلب بالأساس الاتفاق على الفلسفة الأساسية التي يستند إليها الدستور أو بصيغة أخرى التوافق حول الهدف من صياغة الدستور نفسه، إلا أن تلك الغاية غابت عن التجربة المصرية، فالقوى السياسية التي حملت راية التغيير بعد ثورة يناير لم تتمكن من الإجابة على سؤال: ما هو الهدف من صياغة دستور جديد يأتي بديلاً لدستور 1971؟ الأمر الذي ترتب عليه زيادة حدة الانقسام والصراع بين تلك القوى وفي ظلّ إقصاء فصيلا كاملا .


Article
The foundations of peaceful coexistence after the war ... Mosul is a model
مرتكزات التعايش السلمي بعد الحرب... الموصل أنموذجاً

Loading...
Loading...
Abstract

Since peaceful coexistence reflects in its various aspects the concept of harmony between the members of the same society with their different national, religious and sectarian affiliations, as well as their attitudes and ideas, what brings together these are the common bonds such as land, interests and common destiny. But this coexistence is exposing for crises and instability and the theft of rights and other that destroy the communities with their different religious, national, sectarian, ethnic aspects, especially if these led to a crisis of fighting or war, which produces only destruction and mass displacement, ttherefore, the process of bridging the gap between the different parts of society in the post-war phase through a set of requirements that serve as the basis for the promotion of peaceful coexistence within the same country to consolidate civil and community peace in order to create a general framework and a coherent basis to reconstruct the community again. Hence the premise of the research by asking about the extent of the possibility and ability of the community of religious and ethnic diversity, which has been exposed to these crises, which aimed at this diversity, basically to be able to rise and re-integrate within the same country and thus achieve civil and community peace, and Mosul is an example for that, the negative effects of the war and the accomplices of many criminal acts have given rise to hatred and fear for all, leading to the loss of livelihoods, which in the long term may have devastating social and psychological consequences. To clarify all of this, the title of the first topic was a review of the concept and origin of peaceful coexistence. While the second topic dealt with the requirements of peaceful coexistence and social integration in Mosul, the last topic has identified the most important challenges facing the processes of coexistence and integration in Mosul. All this in order to paint a better future for the conductor at all levels in the near term at the very least to achieve the values of this peaceful coexistence, especially in the post-war period. لما كان التعايش السلمي يجسد في جوانبه المختلفة مفهوم الانسجام بين ابناء المجتمع الواحد بمختلف انتماءاتهم القومية والدينية والمذهبية فضلاً عن اتجاهاتهم وافكارهم، فأن ما يجمع هؤلاء هو وجود اواصر مشتركة من قبيل الارض والمصالح والمصير المشترك. إلا أن تعرض هذا التعايش لأزمات وعدم استقرار وسلب للحقوق وغيرها من المسميات التي تؤثر في المجتمعات ذات التنوع الديني والقومي والمذهبي والعرقي وغيرها, لاسيما اذا قادت هذه الازمات إلى حالة من الاقتتال أو الحرب التي لا تنتج سوى التدمير والتشريد والنزوح الجماعي ,لذا تأتي عملية رأب الصدع بين اطراف المجتمع المختلفة في مرحلة ما بعد الحرب من خلال مجموعة من المتطلبات التي تعد بمثابة مرتكزات لتعزيز التعايش السلمي من جديد ضمن البلد الواحد من اجل توطيد السلم الاهلي والمجتمعي من اجل ايجاد اطار عام واساس متماسك لا عادة هيكلة المجتمع وبنائه من جديد, ومن هنا تنطلق فرضية البحث بالتساؤل عن مدى امكانية وقدرة المتجمع ذات التنوع الديني والآثني الذي تعرض لهذه الازمات التي استهدفت هذا التنوع بالأساس أن يتمكن من النهوض والإنصهار من جديد ضمن البلد الواحد وبذلك يتحقق السلم الأهلي والمجتمعي ,الذي تعد مدينة الموصل مثال حي على ذلك ,حيث ان الآثار السلبية المتولدة من الحرب والمصاحبة بارتكاب العديد من الاعمال الاجرامية ولدت مقتاً وخوفاً لدى الجميع, وأدت الى فقدان سبل العيش, والذي قد يخلق على المدى الطويل آثار مدمرة على المستويين الاجتماعي والنفسي .ولتوضيح ذلك فقد قسم البحث الى المبحث الاول استعراض لمفهوم ونشأة التعايش السلمي. في حين تطرق المبحث الثاني لموضوع متطلبات التعايش السلمي والاندماج المجتمعي في الموصل , اما المبحث الأخير فقد حدد اهم التحديات المواجهة لعمليتي التعايش والاندماج في الموصل . ويأتي كل ذلك من اجل رسم مستقبل افضل للموصل بكافة الاصعدة على المدى القريب على اقل تقدير لتحقيق قيم هذا التعايش السلمي لاسيما في فترة ما بعد الحرب .


Article
Methods of Countering Cyber Recruitment (Iraq Model)
اساليب مواجهة التجنيد الإلكتروني (العراق أنموذجاً)

Loading...
Loading...
Abstract

Connecting to the electronic information network (internet) became the most characteristic that distinguish this era However , the long hours which young men daily spend on the internet On the other hand ,there are many people who are waiting for the chance to talk and convince them with their views This will lead the young people to be part in the project of the “cyber armies “that involved with states and terrorist organizations This project has been able to recruitment hundreds of people every day to work in its rank . It is very difficult to control these websites because we can see the terrorist presence in all its forms in the internet In addition there are many incubation environments that feed in particular the young people minds Because they are suffering from the lack of social justice Also the unemployment, deprivation , social and political repression So , that terrorist organizations can attract young people through the internet by convincing them to their views and ideas . So these organizations will enable to be more stronger. الارتباط بشبكة المعلومات الدولية "الأنترنت" أصبح سمة تميز هذا العصر وان الساعات الطويلة التي يقضيها الشباب يومياً عليها هناك من ينتظر الفرصة كي يتحدث معهم ويقربهم إلى وجهات نظره ويجرهم إلى طريق لم يرغبوا يوماً أن يكونوا جزءا منه، ببساطة هذا ما يفعله أفراد "الجيوش الالكترونية" الخاص بالدول وكذلك التنظيمات الإرهابية والذي وصل في وقت من الأوقات لتجنيد أرقام كبيرة يومياً للعمل ضمن صفوفه. ان الوجود الإرهابي بكل أشكاله على المواقع الإلكترونية هو متفرق ومتنوع ومراوغ بصورة كبيرة، وهناك صعوبة في مراقبة هذه المواقع الألكترونية، إضافة فضلاً عن وجود بيئة حاضنة تغذي عقول الشباب خاصةً في منطقتنا العربية لأنهم يعانون من نعدام العدالة الأجتماعية وكذلك قضايا البطالة والحرمان والكبت الاجتماعي والسياسي، مما يكن تلك التنظيمات الإرهابية من جذبهم عبر الأنترنت واستقطابهم الى أفكارهم بما يقوي من شوكتهم.


Article
The role of summit diplomacy in the peaceful settlement of disputes
دور دبلوماسية القمة في التسوية السلمية للنزاعات

Loading...
Loading...
Abstract

The summit diplomacy, which takes place at the level of the kings and presidents of the world, and at the level of the people who hold the highest political post in the state, is today a prominent feature of contemporary diplomacy. It is the distinctive character of a new and different world order based on interdependence, interdependence, integration and intertwining. The world became like a small cosmopolitan village, and because of this interdependence and diplomacy, the summit diplomacy flourished and expanded its scope of work, in a way that contributed effectively to the containment of crises and to the alleviation of conflicts between the units of the global system. Whatever dispute, by opening diplomatic horizons targeted at all levels, whether political, economic or scientific or military.إن دبلوماسية القمة التي تتم على مستوى ملوك ورؤساء العالم، وعلى مستوى الأشخاص الذين يتولون أعلى منصب سياسي في الدولة، تمثل اليوم سمة بارزة من سمات الدبلوماسية المعاصرة، وباتت هي الطابع المميز لنظام عالمي جديد ومغاير يقوم على الاعتماد المتبادل والتداخل والتكامل والتشابك، حيث تقلصت فيه المسافات وتيسرت فيه طرق الإتصال، فصار العالم وكأنه قرية كونية صغيرة، وبفعل هذا الترابط والتشابك إزدهرت دبلوماسية القمة وإتسعت نطاق عملها، على نحو أسهمت وبشكل فاعل في إحتواء الأزمات وفي التخفيف من حدة النزاعات بين وحدات النظام العالمي، فهي تعمل بجد في تسوية القضايا محل النزاع، عن طريق فتحها لأفاق دبلوماسية هادفة وعلى كافة الأصعدة، سواء أكانت سياسية، أم إقتصادية أم علمية أم عسكرية.


Article
Turkish water projects on the Euphrates River and their negative impact on Syria and Iraq
المشاريع المائية التركية المقامه علي نهر الفرات وتأثيرها السلبي علي سوريا والعراق

Loading...
Loading...
Abstract

The study aims at identifying the negative impact of the Turkish water projects in the Euphrates River on Syria and Iraq. The problem is to clarify and monitor the Turkish water projects on the Euphrates River and to indicate whether they have a negative impact on Syria and Iraq and on the overall environmental security. The study reached results consistent with the hypotheses and proved The Turkish projects have a negative impact on Syria and Iraq in terms of water pollution. The Euphrates River in Iraq and Syria suffers from a high pollution rate to record levels of 1800 mg / L while the global average is less than 800 mg / L. The increase in salinity in the water has led to the injury of crops in the region by stunting, as well as cutting the water supply of the Euphrates River and reducing its flow due to Turkish projects caused by environmental drought and desertification, reducing the agricultural area and displacement of the population, as well as the cessation of hydroelectric power stations which depend on water in operation. Leading to the suspension of vital projects, economic and infrastructure projectsتهدف الدراسة إلي معرفة التأثير السلبي للمشاريع التركية المائية المقامه بنهر الفرات علي سوريا والعراق، وتتبلور المشكلة في توضيح ورصد المشاريع المائية التركية المقامه علي نهر الفرات وتبيان هل لها تأثير سلبي علي سوريا والعراق وعلى الأمن البيئي الشامل لهم، وتوصلت الدراسه الي نتائج متوافقه مع الفرضيات واثبتت ان المشاريع التركيه لها تأثير سلبي علي سوريا والعراق من حيث تلوث المياه إذ تعاني مياه نهر الفرات في العراق وسوريا من إرتفاع نسبة التلوث الى نسب قياسية بلغت 1800 ملغ/لتر في حين ان المعدل العالمي اقل من 800 ملغ/ لتر،وأدت زيادة نسب الملوحة في المياه الى إصابة المحاصيل الزراعية في المنطقة بمرض التقزم،وايضاً قطع إمدادات مياه نهر الفرات وتخفيض تدفقها بسبب المشاريع التركية سبب الجفاف البيئي والتصحر وتقليص الرقعة الزراعية وتهجير السكان وكذلك ادي الي توقف محطات الطاقة الهيدروكهربائية التي تعتمد علي المياه في تشغيلها الأمر الذي يُؤدي الى توقف المشاريع الحيوية والاقتصادية ومشاريع البنية التحتية.


Article
Turkey and Iran: Strategic Thinking towards the Middle East "Comparative Study"
أيران وتركيا: دراسة مقارنة في الفكر الاستراتيجي تجاه الشرق الاوسط

Loading...
Loading...
Abstract

The retreat of Iraq after US occupation, the decline of the Arab states after Arab political changes, and the chaos in which following the change after 2011, led to the emergence of a strategic vacuum and absence of a unified response, thus forming an incentive for Iran and Turkey to activate their strategic performance in the Middle East. As an expression of the accumulation of the historical aspects of both powers, as well as the growing abilities, each state try to increasing of its role, but the central question, where the signs of symmetry and asymmetry?, and why?. Turkey and Iran are a regional players in the Middle East. The strategic thinking of the two countries is based on ideology and interest. However, the interest occupies the most important place in the strategic performance, especially in addressing the political issues of Middle East. The symmetry and asymmetry are regarded the basic pillars of the Turkish and Iranian strategic thinking. The research attempts to prove that the interest occupies a more important position than ideology in Turkey and Iran, especially after the political change in the Arab world by clarifying all the characteristics of Iran and Turkey strategic thinking and conduct compares among them. شكل تفكك الدولة العراقية بعد احتلال العراق، وانكفاء الدول العربية على ذاتها، وايغالها في الفوضى نتيجة التغيير والتحول بعد عام 2011 مدخلاً لتراجع الفعل العربي. اذ ان عدم وجود هيكلة عربية موحدة، مثل حافزاً لإيران وتركيا لتفعيل الاداء الاستراتيجي الوظيفي في الشرق الاوسط، الذي يُمثل انعكاس للفكر الاستراتيجي بوصفه تعبير عن تراكم التطلع التاريخي لكلا القوتين، فضلاً عن تعاظم القوة لديهما، ويرتكز الفكر الاستراتيجي للدولتين على الايديولوجية والمصلحة. ولكن المصلحة تشغل المكانة الاهم في الاداء الاستراتيجي سيما فيما يتعلق بمعالجة قضايا الشرق الاوسط. يعد التماثل واللاتماثل من المرتكزات الاساسية في الفكر الاستراتيجي التركي والايراني. يحاول البحث اثبات بان المصلحة تشغل مكانة اكثر اهمية من الايديولوجية في تركيا وايران وتحديداً بعد التغيير السياسي في العالم العربي، وتوضيح معظم مرتكزات التماثل واللاتماثل في الفكر الاستراتيجي الايراني والتركي واجراء المقارنة بينها.


Article
The Iraqi State and the challenges it faces after the 2018 elections
الدولة العراقية والتحديات التي تواجهها بعد انتخابات 2018

Loading...
Loading...
Abstract

That the challenges faced by the Iraqi state since its inception were significant and influential challenges at different levels, whether political, economic, social or cultural, and it was necessary to find solutions and treatments for those challenges in order to reach a state of political stability, albeit limited, that the stages experienced by the Iraqi state Complex stages and the nature of successive political regimes were seeking to pass those stages in all ways, but the year 2003 as a state of change and transformation affected one way or another on the Iraqi state as a whole, and represented the post-2018 state of the situation to stand up to those challenges and the status of The foundations needed to be studied and evaluated realistically.أن التحديات التي واجهت الدولة العراقية منذ نشأتها كانت تحديات كبيرة ومؤثرة على مختلف المستويات سواء السياسية او الاقتصادية او الاجتماعية او الثقافية ، وكان لابد من ايجاد حلول ومعالجات لتلك التحديات وذلك للوصول الى حالة من الاستقرار السياسي ولو بشكل محدود ،أن المراحل التي مرت بها الدولة العراقية مراحل معقدة وطبيعة الانظمة السياسية الحاكمة المتعاقبة كانت تسعى الى أجتياز تلك المراحل بكافة الطرق ، الا أن عام 2003 مثل حالة من التغيير والتحول أثر بشكل او باخر على الدولة العراقية ككل ،ومثلت مرحلة ما بعد انتخابات 2018حالة للوقوف عند تلك التحديات ووضع الاسس اللازمة لتقييمها ودراستها بصورة واقعية.

Table of content: volume: issue:16