Table of content

Journal of Political Sciences

مجلة العلوم السياسية

ISSN: ISSN 18155561 EISSN 2521912X DOI 10.30907
Publisher: Baghdad University
Faculty: Political Science
Language: Arabic and English

This journal is Open Access

About

Academic Biannual Refereed Journal Issued by the College of Political Sciences-University of Baghdad.
Date of First Issue 1988.
No. of Issue Per year (2).
No.of Issue Published between 1988-2013 (52) Issue.

Loading...
Contact info

journal@copolicy.uobaghdad.edu.iq
master@copolicy.uobaghdad.edu.iq
copolicy@copolicy.uobaghdad.edu.iq
info@copolicy.uobaghdad.edu.iq
Switchboard:7785221
Telephone:7785635
Fax:7760320
Post-office box:47100

Table of content: 2019 volume: issue:57

Article
Editorial Issue (Philosophy of Science)
افتتاحية العدد (فلسفة العلم)

Loading...
Loading...
Abstract

Keywords


Article
The Neo-Conservatives ans call for the dominance of US military globally
المحافظون الجدد والدعوة لهيمنة القوة العسكرية الامريكية عالمياً

Loading...
Loading...
Abstract

The administrations of Presidents Clinton and Bush Jr. have seen the emergence of neoconservatives. The neoconservative were the establishment of the Project for the New American Century (PNAC) project in 1997 during the Clinton administration. The neoconservatives, through the New Century Project, were able to make important foreign policy decisions, notably the Iraq Liberation Law, which was passed by Congress on January 26, 1998 and signed by President Clinton and became a law legitimized. Clinton became authorized to take whatever measures he saw fit to contribute to regime change in Iraq. The Bush administration has also undergone major and significant shifts in US strategy on US foreign policy. During the Bush administration, America saw unprecedented advances in neo-conservatives in the US administration, especially after September 11, 2001when the neoconservatives gained many important and sensitive positions in the administration after George W. Bush won the 2000 presidential election. Members of the Bush administration's new American Century project have held leadership positions for various periods, becoming more numerous and more influential on US foreign policy and "hijacked" US foreign policy during the Bush administration by taking control of important and multiple positions within the administration. The neo-conservatives played a major role in achieving these transformations in American foreign policy. They established many of the intellectual foundations of American policy in the post-September 2001 period, which contributed to the War on Terror decision on September 12, 2001 one day after the events of September 11, 2001, which President Bush adopted in his foreign policy. After the resolution was passed, the goal of achieving US national security expanded significantly and widely during the Bush administration. That law gave President Bush the authority to use military force in accordance with his interpretation of the concept of the dangers at anytime and anywhere, both at home and abroad. President Bush's military powers were strengthened again after the US National Security Act of September 17, 2002, which led to the creation of a new National American Strategy, which represented a major change in the US defense strategy. That strategy gave President Bush greater military powers than before to use military force at any time or place of his choice on the grounds of existing or potential threats to US national security. The new strategy led to the birth of Bush Doctrine based on preemptive strike and absolute US military control abroad. The neo-conservatives' ideas and intellectual stances were the backbone of the new US national security policy during the Bush administration, which paved the way for building a broad ideological base that was the mainstay of Bush's doctrine of Bush Doctrine .A preemptive strike was born in the wake of these events in its war against what it calls terrorism and has become the core of American Foreign Policy during the Bush administration. Consequently, President Bush's policies have tended to adopt drastic military defenses policy by resorting to building a formidable military force and an overwhelming power to America. شهدت ادارات الرؤساء كلنتون وبوش الابن بروز دور المحافظون الجدد وكان باكورة اعمال المحافظون الجدد هو تأسيس مشروع القرن الامريكي الجديد (PNAC) Project for the New American Centuryعام 1997 خلال ادارة الرئيس كلنتون. وقد تمكن المحافظون الجدد عبر مشروع القرن الامريكي الجديد من استصدار قرارات سياسية خارجية مهمة وكان من بين البارز منها هو "قانون تحرير العراق" Iraq Liberation Law الذي اصدره الكونغرس في 26/1/1998 ووقعه الرئيس كلنتون وأصبح قانونا اكتسب الصفة الشرعية. وأصبح كلنتون بموجبه مخولا في اتخاذ اية اجراءات يراها مناسبة تسهم في تغير النظام في العراق. كما ان ادارة الرئيس بوش الابن شهدت تحولات كبيرة وهامة في الاستراتيجية الامريكية على صعيد السياسة الخارجية الامريكية. فخلال ادارة الرئيس بوش شهدت أمريكا صعودا غير مسبق للمحافظين الجدد في الادارة الامريكية سيما بعد احداث الحادي عشر من ايلول/ سيبتمبر 2001 حيث حصل المحافظون الجدد على الكثير من المناصب المهمة والحساسة في الادارة بعد فوز جورج بوش الابن في الانتخابات الرئاسية لعام 2000 وتم تعيين عدد كبير من اعضاء مشروع القرن الامريكي الجديد في ادارة الرئيس بوش بمناصب قيادية ولفترات مختلفة وباتوا اكثر عددا واشد تاثيرا على السياسة الخارجية الامريكية و "اختطفوا " hijacked السياسة الخارجية الامريكية خلال ادارة الرئيس بوش عبر سيطرتهم على مواقع مهمة ومتعددة داخل الادارة وخارجها. لعبت افكار وتوجهات واستشارات وخبرة المحافظين الجدد دورا كبيرا في تحقيق تلك التحولات التي شهدتها السياسة الخارجية الامريكية في ذلك الوقت حيث ارست العديد من المرتكزات الفكرية للسياسات الامريكية في مرحلة ما بعد احداث الحادي عشر من ايلول/سيبتمبر 2001 والتي اسهمت في صدور قرار الحرب على الارهاب War on Terror في 12/9/2001 بعد يوم واحد من أحداث الحادي عشر من سبتمبر /ايلول عام 2001 والتي اعتمدها الرئيس بوش في سياساته الخارجية. فبعد صدور هذا القرار توسع هدف تحقيق الأمن القومي الأمريكي المتعلق بدرأ الإخطار والتهديدات الخارجية والتصدي لها الى حد كبير وواسع النطاق خلال فترة ادارة الرئيس بوش. فقد اعطى ذلك القانون الرئيس الأمريكي بوش سلطات استخدام القوة العسكرية وفق تفسيره لمفهوم تلك الاخطار في أي وقت وفي أي مكان سواء في الداخل أوالخارج. وقد تعززت سلطات الرئيس الأمريكي بوش الحربية مرة أخرى بعد صدور وثيقة الأمن القومي الأمريكي بتاريخ 17/9/2002 والتي أفضت الى صدور إستراتيجية جديدة للأمن ال قوميNew American Strategy والتي مثلت تغيرا كبيرا في استراتيجية الدفاع الامريكية. ومنحت تلك الاستراتيجية الرئيس بوش صلاحيات حربية اوسع من السابق تمكنه من اللجوء لاستخدام القوة العسكرية في اي وقت او مكان يختاره بدواعي وجود اخطار قائمة existing او محتملة potential تهدد الامن القومي الامريكي. وقد افضت الاستراتيجية الجديدة الى ولادة عقيدة بوش Bush Doctrine القائمة على توجيه الضربة الاستباقية/الوقائية preemptive strike والسيطرة العسكرية الامريكية المطلقة في الخارج. شكلت افكار المحافظون الجدد ومنطلقاتهم الفكرية العمود الفقري لسياسة الامن القومي الامريكي الجديدة خلال ادارة الرئيس بوش ومهدت بدورها لبناء قاعدة فكرية عريضة اضحت تمثل المرتكز الاساسي لعقيدة الرئيس بوش "Bush Doctrine" ألقائمة على الضربة الاستباقية او الوقائية. Preemptive ان تلك العقيدة ولدت في اعقاب احداث الحادي عشر من سبتمبر /أيلول 2001وذلك في اطار حرب الولايات المتحدة الامريكية ضد ما تسميه بالإرهاب. واصبحت تلك العقيدة تمثل جوهر السياسة الخارجية الامريكية خلال فترة ادارة الرئيس بوش الابن. فضلا عن ذلك ان سياسات الرئيس بوش الابن اتجهت نحو تبني سياسة أكثر محافظة والدعوة الى تنمية دفاعات عسكرية كبيرة عبر اللجوء الى بناء قوة عسكرية هائلة overwhelming power لأمريكا.

Keywords


Article
The challenges of precision axes for futuristic regional relations in the middle east ( Iraq after post triumph’s period )
تحديات ضبط محاور العلاقات الإقليمية المستقبلية في الشرق الأوسط ( العراق نموذجا لمرحلة ما بعد النصر )

Loading...
Loading...
Abstract

The research has tackled about an important transformation within the whole region of middle east, especially there were more challenges which revealed under the huge pivotal interests of global powers that ruled the new world order by United states of America ; being very affected over the international and regional relations than any situations appeared previously within political realities. So that, many of variables inside the international scene which happened during of this period of contradicting strategic policies by the process of reforming and restructuring of difficult equations that imposed by international and regional allies and blocs . This article had concentrated over various strategic and political studies which reflected a condition of take into account about competitive ambitions and overstepping conflict averages in the whole of Arab states , besides to that there were several projects aiming to rebuild the unique form of relationships among the states of middle east . Therefore, the middle east had witnessed new challenges because of the circumstances of political instability which influenced over the reality of international and regional relations, as a result of tensions and increasing the levels of defiance within the whole an equation that ruled the nature of equilibrium; but the corollary to what happened as a result of difficult alternatives became to fight the international terrorism ultimately . All of that , it had been changed by the ability of Iraq's state potential power, when the great triumph verified and achieved by the strongest will of the government and Iraqi peoples at any stage of confronting the strategic challenges; which consequently encircled the regional relations among the states for the future . شهدت منطقة الشرق الأوسط ومنطقة الخليج العربي التي تشكل العمق الاستراتيجي لعلاقات العراق إقليمياً ودولياً تحولات مهمة على المستويين الإقليمي والدولي لعوامل تتعلق بتزايد الاهتمام القوى الكبرى بهذه المنطقة الاستراتيجية والحيوية من العالم ، كونها ما زالت تدخل ضمن حيز تخطيط الاستراتيجيات الكونية الأمريكية والدول الغربية الأخرى التي ترمي إلى إعادة تشكيلها وفق معادلة صعبة ومتشابكة في ظل تحالفات إقليمية ودولية متباينة وذات مصالح متداخلة. مع ظهور تنافس لقوى متعددة أخرى في المنطقة لتكون بالضد من التوجهات الاستراتيجية الغربية في علاقاتها مع دول المنطقة بالتحديد ، كما هو الحال في روسيا التي تداخلت مصالحها مع فواعل إقليمية أخرى مثل تركيا وإيران ؛ بسبب الرغبة في تشكيل رؤية جديدة لتحالفات استراتيجية تؤسس لعلاقات نوعية لم يعد بالإمكان تجاهلها في ظل تراجع دور الولايات المتحدة الأمريكية في حسم أبرز قضايا العصر التي أولت لها اهتماماً منذ أحداث الحادي عشر من أيلول عام 2001 عندما أعلنت الحرب الكونية ضد الإرهاب . ناهيك عن تناقض مسارات العلاقات العربية– العربية بسبب الأزمات المتتالية في المنطقة كما هو الحاصل في سوريا وليبيا واليمن ومناطق أخرى من العالم أيضاً (تداعيات ما عرف بثورات الربيع العربي)، فضلاً عن الأزمة الخليجية - الخليجية الأخيرة مع دولة قطر التي فرض عليها حصار من دول جوارها الجغرافي المتاخمة لها، لأسباب تتعلق بتداعيات الاتهامات الموجهّة مؤخراً إلى دولة قطر في دعم الجماعات الارهابية المسلحة تارة، والتأخر في حسم اتخاذ بعض المواقف كما نشرته صحيفة النيويورك تايمز الأمريكية في الأول من كانون الثاني عام 2018 عندما أكدت عدم تحرك السعودية ضد تنامي مخاطر التنظيمات الإرهابية المسلحة في اليمن خلال الخمس السنوات الماضية تارة أخرى. من هنا باتت شبكة العلاقات الإقليمية أكثر تعقيداً وتشابكاً لتبدو أمام خيارات صعبة في العلاقات العربية – العربية حصراًوما سواها ، كونها الأكثر محدودية في فاعليتها بسبب تأثير القوى الدولية فيها ( علاقة المؤثَّر بالمتأثِّر ) ، ومن دون أدنى شك إن أطراف العلاقات العربية إقليمياً هي الأضعف في حلقات محاور علاقات القوى الإقليمية والدولية الكبرى جميعاً . أما منطقة الشرق الأوسط فقد دخلت ضمن محاور الإدراك الاستراتيجي الأمريكي كونه الميدان المتقدم الذي يحمل من المعطيات الجيو – استراتيجية الشيء الكثير ، مما يجعل أي قوة فاعلة في المنطقة أن تكون مؤهلة في أن تمسك بمحاور مفاتيح العلاقات البينية وهو جزء من التأكيد لمقدار التفوق في القوة قد يفوق أو ينقص نوع ما مقارنة بقوة سائر اللاعبين الدوليين في العلاقات الدولية الراهنة ؛ وقد أنعكس ذلك بالمحصلة النهائية على كثافة الوجود العسكري الأمريكي في عموم الشرق الأوسط ، ليؤسس علاقات مسيطر عليها تكون موجهّة نحو المصالح الأمريكية حصراًومن خلال الاتفاقيات الأمنية والاستراتيجية المشتركة التي تروم إخراج إيران من ترتيبات قضايا أمن الخليج حصراً، ناهيك عن العمل على اضعاف دورها المؤثر في قضايا المنطقة بالتعاون مع روسيا وما سواها حالياً. الأمر الذي دفع بالولايات المتحدة الأمريكية إلى إعادة مراجعة استراتيجياتها السابقة لترتيب علاقات المنطقة من جديد وبحسب المعطيات الاستراتيجية على أرض الواقع، لاسيما بعد تحقيق النصر والتقدم الكبيرين ضد التنظيمات الإرهابية المسلحة ومنها تنظيم (داعش) الإرهابي سواء في العراق أو في سوريا، والذي جاء بدعم واسناد محاور إقليمية مؤثرة في مستقبل منطقة الشرق الأوسط كما هو الحال في إيران وروسيا وما سواها. من هنا نجد أن صعود أو هبوط قوة إقليمية في المنطقة يعود إلى معادلة بناء المقومات وتداعيات المعوقات التي تحدد فرص كل دولة، بمعنى قدرة الدولة على تحمل مسئولية القيادة وبحسب مقومات القوة التي تمتلكها (سياسياً، عسكرياً، و اقتصادياً وما سواها من مقومات)، ليكون مؤشر استقرارها السياسي والأمني عامل حاسم في التأثير . ناهيك عن رصيدها القيادي التاريخي ونفوذها الحضاري (الثقافي والديني) وموقفها من القضايا المحورية في المنطقة (القضية الفلسطينية، حركات المقاومة الفاعلة إقليمياً، الملف النووي الإيراني، أحداث ما عرق بثورات الربيع العربي وما سواها من القضايا المعاصرة)، لتبقى أمامنا قضية القبول بالدور الإقليمي القيادي ومجالاته لدى لكل دولة لتحليل شكل علاقاتها مع بعضها البعض ومع القوى الدولية الصاعدة كروسيا والصين على حد سواء، من أجل تحليل شكل ونمط العلاقات الإقليمية المستقبلية في الشرق الأوسط.

Keywords


Article
Constitutional of precision axes for futuristic regional relations in the middle east (Iraq after post triumph's period)
التعديلات الدستورية في عهد حزب العدالة والتنمية بعد عام 2002م (الواقع والطموح)

Loading...
Loading...
Abstract

The Turkish political system has undergone exceptional and unprecedented circumstances, represented by a series of security and political unrest that has cast its shadow over the Turkish state and regional and international challenges. It has never been a pretext or pretext for continuing the comprehensive reform process. The constitutional amendments of the 1982 Constitution, Justice and development, whether political, economic or social, is not a reaction to a difficult reality; it is a system of governance and a national option stemming from within. It promotes national unity and enshrines democracy and the concept of public rights and freedoms.مر النظام السياسي التركي بظروف استثنائية غير مسبوقة تمثلت في سلسلة من الاضطرابات الأمنية والسياسية التي ألقت بظلال مخاوفها على الدولة التركية ، والتحديات الإقليمية والدولية ، لم تكن يوما حجة أو ذريعة للتردد في مواصلة المسيرة الإصلاحية الشاملة، فالتعديلات الدستورية في دستور عام 1982م التي جاء بها جزب العدالة والتنمية سواءاً السياسية والاقتصادية والاجتماعية ، ليس ردة فعل لواقع صعب، بل هو منهج حكم وخيار وطني نابع من الداخل، يعزز الوحدة الوطنية ويكرس الديمقراطية، ومفهوم الحقوق والحريات العامة.

Keywords


Article
Strategic dimensions of the Turkish role in the map of international and regional forces balances
الابعاد الاستراتيجية للدور التركي في خارطة توازنات القوى الدولية والاقليمية

Loading...
Loading...
Abstract

It is necessary to examine the nature of the Turkish position and what Turkey seeks to achieve at the international, regional and Iraqi levels. Or is this external role an expression of foreign policy and has not yet reached the level of maturity that reaches the stage of strategy? The answer to this question is the essence of research in the Turkish role. The answer to this question requires the realization of the elements and pillars that guarantee Turkey's continuity and survival. Continuity is a cornerstone of the strategy. The continuity of the role and its interaction with the event and the ability to employ multiple alternatives are what qualify the state to describe its politics. The external strategy has evolved into. In order to answer this question, we need to examine the elements and pillars that guarantee its steadfastness and survivalيتطلب البحث في طبيعة الموقف التركي وما الذي تسعى تركيا الى تحقيقه على الصعد الدولي -الاقليمي والصعيد العراقي تحديداً .الوقوف على مقومات الدور والركائز التي تستند اليها تركيا للممارسة الدور الذي ترسمه لنفسها وهل إن هذا الدور يرتقي الى مستوى النضج والتخطيط الاستراتيجي. ام ان هذا الدور الخارجي يعبر عن سياسة خارجية ولم يرتقي بعد الى مستوى النضج الذي يصل الى مرحلة الاستراتيجية؟ تمثل الاجابة على هذا التساؤل جوهر البحث في الدور التركي .لان الاجابة عليه تتطلب ادراك المقومات والركائز التي تضمن لتركيا الاستمرار والبقاء .لان الاستمرارية ركن اساس من اركان الاستراتيجية حيث ان استمرارية الدور وتفاعله مع الحدث والقدرة على توظيف بدائل متعددة هي ما تؤهل الدولة ان توصف سياسيتها الخارجية بانها تطورت الى استراتيجية. للاجابة على هذا التساؤل نحتاج الى البحث في مقومات وركائز تضمن لها الصمود والبقاء

Keywords


Article
The impact of energy’s policy in the strategy of restoring the Russian global role.
اثر سياسة الطاقة في استراتيجية استعادة الدور الروسي العالمي

Authors: أ.م.د.سعد عبيد علوان
Pages: 143-168
Loading...
Loading...
Abstract

This research has tackled about the role of Russia in the international policies which concerning with energy , So the most important states in the world that possesses huge energy resources to be more able in the control over the reality and future production programs and the distribution of global energy alike , the latter had effectively influence on the economic and developmental aspects within many countries in the world and its impacts on political decisions and perhaps effected too much in the dimensions of strategic policies . In this context of research , Russia has been developed a high energy policy of strategic planning in order to restoring Russia position and its global role by using its potential powerful strength, especially in the fields of energy , and through the use of their potential different aspects to influence upon the current global economy, especially in two an important areas as the European Union and Asia ,but to increase the level of coordination with the main energy producing countries around the world, might affect in the nature and form of patterns cooperation, competition, conflict, alliances and global partnerships at all levels . All of that which allowed many chance before Russia to regain its large part of the former Soviet Union's power and its influence, but with new targets and means to reshape a world order again , and as it has been mentioned earlier to a unipolar world is going to transferred towards multi – polar . Finally , the research has distributed into five items with a specific introduction and conclusions , the first item has tackled about the concept of energy , and the second item researched in the resources of energy as raw and depleted resources and natural gas , char coal , renewable energy sources … . The third item has concentrated on the studying of Russia's energy capabilities , but the fourth researched the dimensions of Russian Energy Policy ( The basic Features) . So the fifth item has tackled on reflections and its repercussions over energy policies for restoring Russia's future global role . تعد روسيا واحدة من بين اهم دول العالم التي تمتلك موارد ضخمة من الطاقة الى الدرجة التي اهلتها الى جانب عدد محدود من الدول التحكم بواقع ومستقبل برامج انتاج وتوزيع الطاقة عالميا وتبعا لذلك التأثير بشكل فعال بالجوانب الاقتصادية والتنموية للعديد من دول العالم وانعكاسها على قراراتها السياسية وربما الاستراتيجية.وفي هذا الاطار وضعت روسيا سياسة للطاقة على قدر عال من التخطيط الاستراتيجي تهدف الى استعادة روسيا لدورها العالمي عبر توظيف امكانياتها في مجال الطاقة بأنواعها للتأثير بمجريات الاقتصاد العالمي لا سيما في منطقتين مهتين للغاية وهما الاتحاد الاوربي واسيا فظلا عن زيادة مستوى التنسيق مع الدول الاساسية المنتجة للطاقة حول العالم, وبالتالي التأثير على طبيعة وشكل انماط التعاون والتنافس والصراع والتحالفات والشراكات العالمية على كافة الصعد وهو الامر الذي اتاح لروسيا ان تستعيد جانب كبير من قدرات الاتحاد السوفييتي المتعلقة بالنفوذ والتأثير العالمي لكن بأهداف ووسائل جديدة لرسم ملامح عالم اقل ما يقال عنه انه عالم ذو قطبية احادية هشة يتجه نحو التعددية القطبية.

Keywords


Article
The succession of power's problem in Lebanon
اشكالية تعاقب السلطة في لبنان

Loading...
Loading...
Abstract

Political power in Lebanon is a fundamental objective of any political organization, whether political party or political group. Thus, there is a conflict of power. There are two kinds of political conflict that are differentiated by the idea of legitimacy. The competition is in the political system when the agreement between the social forces is considered legitimate, and the conflict is on the political system when the agreement between these forces ceases to be legitimate and Are working to topple it and seek to establish an alternative system. Therefore, the succession of power in Lebanon is a result of the competition and political conflict, which is in turn a result of the large number of regional and international players on the Lebanesearena.تُعَد السلطة السياسية في لبنان, هدفاً أساسياً لكل تنظيم سياسي, سواءأ كان حزب سياسي أم جماعة سياسية معينة. وبذلك ينشأ الصراع على السلطة, وهناك نوعان من الصراع السياسي يجري التمييز بينهما بدلالة فكرة الشرعية, فالتنافس يكون في النظام السياسي عندما ينعقد الاتفاق بين القوى الاجتماعية على اعتباره شرعياً, ويكون الصراع على النظام السياسي عندما ينقطع الاتفاق بين هذه القوى على شرعيته, وان قوى المعارضة تعمل على الإطاحة به وتسعى لإقامة نظام بديل. وعلى هذا فأن تعاقب السلطة في لبنان, كنتيجة من نتائج التنافس والصراع السياسي، نتيجة كثرة اللاعبين الاقليميين والدوليين على الساحة اللبنانية.

Keywords


Article
patterns of active relation between federal authority and government council not organized a region
انماط العلاقة التفاعلية بين السلطة الاتحادية ومجالس المحافظات غير المنتظمة بإقليم

Loading...
Loading...
Abstract

The local authority represented by the Provincial Council and the administrative units thereof has legislative and supervisory functions which are in the administration and supervision of the local public utilities as provided for by the laws in force. The subject of the interactive relationship between the federal authority and the provincial councils not organized in one of the main problems that accompanied the emergence and application of decentralized system Iraq after 2003, which began since the writing of the Constitution in force for the year 2005 and the law of the provinces No. 21 of 2008 This law has been subjected to political recordings that eventually led to the appearance of this consensus image. The weakness of the legislative formulation was one of the reasons for this in the enactment of inaccurate laws that resulted in defining the form of the relationship in three axes (supervision - cooperation - overlap) in the powers and powers conferred by the Constitution and the Provincial Law The control is the means and practice carried out by the federal authority for the purpose of achieving the planned goals and maintain the unity of the political and legal state, cooperation is the best way to achieve the objectives of the general policy of the state, and overlap is a state of confusion and despair RAC in the application of some of the terms of reference for the work of the federal authority and the local authority.تقوم السلطة المحلية المتمثلة بمجلس المحافظة والوحدات الادارية التابعه لها بمهام تشريعية ورقابية تتمثل في ادارة المرافق العامه المحلية والاشراف عليها وفق ما تنص عليه القوانين النافذة ، ويعد موضوع العلاقة التفاعلية بين السلطة الاتحادية ومجالس المحافظات غير المنتظمة بإقليم من اهم الاشكاليات التي رافقت نشوء وتطبيق النظام اللامركزي في العراق بعد عام 2003 والتي بدأت منذ كتابة الدستور النافذ لعام 2005 وقانون المحافظات رقم 21 لسنة 2008 اذ خضع هذا القانون لمساجلات سياسية ادت في النهاية الى ظهورة بهذه الصورة التوافقية وكان ضعف الصياغة التشريعية احد اسباب ذلك في تشريع قوانين غير دقيقة ترتب عليها تحديد شكل العلاقة في ثلاث محاور وهي (الرقابة –التعاون – التداخل ) في الاختصاصات والصلاحيات الممنوحه بموجب الدستور وقانون المحافظات النافذين،فالرقابة تعد الوسيلة والممارسة التي تقوم بها السلطة الاتحادية لغرض تحقيق الاهداف المخطط لها والحفاظ على وحدة الدولة السياسية والقانونية اما التعاون يمثل الوسيلة الامثل لتحقيق اهداف رسم السياسة العامه للدولة،والتداخل يمثل حالة الالتباس والاشتراك في تطبيق بعض الاختصاصات المتعلقة بعمل السلطة الاتحادية والسلطة المحلية.

Keywords


Article
patterns of active relation between federal authority and government council not organized a region
تحركات مأزومة ديناميكية الصراعات المتبدلة واعادة تشكيل خرائط التوازن في سوريا

Loading...
Loading...
Abstract

This study deals with the absence of state control over the whole of the Syrian geography in creating an environment conducive to the emergence of a new force represented by armed groups and organizations that point to fundamental changes in the conflict and to transform competition for control over the land into a struggle for influence. Which in itself represents the prospects of change in the Syrian scene, and that understanding their interests requires shedding light on the extent of the continuation of this competition and the conflict on land and expansion at the expense of the other, and thus contribute to complicate the Syrian scene, especially after attempts to bite Of land and annexation to each party's areas of influence, especially after the threat of a reluctant organization has subsided. Where it carried with it the strategy of signs of strengthening the influence of Russia in favor of the central state in Syria in the Syrian geography and weighting the balance of power to its advantageتتصدى الدراسة لحالة غياب سيطرة الدولة على كامل الجغرافية السورية في تكوين بيئة محفزة لصعود قوة جديدة متمثلة بالجماعات والتنظيمات المسلحة، تشير الى تغييرات جوهرية في الصراع ولتحويل التنافس على السيطرة على الارض الى صراع للنفوذ .وتعرض الدراسة مجموعة المحاور الاقليمية الفاعلة والدولية المؤثرة في مجريات تطورات الاحداث والتي تمثل بحد ذاتها افاق التغيير في المشهد السوري، وان فهم مصالحها يوجب القاء الضوء على مدى استمرار هذا التنافس والصراع على الاراضي والتوسع على حساب الاخر، وبالتالي سيسهم في تعقيد المشهد السوري لا سيما بعد محاولات القضم للأراضي وضمها لمناطق نفوذ كل طرف ،لاسيما بعد انحسار تهديد تنظيم داعش . حيث حملت معها تلك الاستراتيجية بوادر تعزيز نفوذ روسي لصالح الدولة المركزية في الجغرافية السورية وترجيح كفة ميزان القوى لمصلحتها.


Article
Means of the right to self-determination action and patterns of its practices under the contemporary international development
وسائل اعمال حق تقرير المصير ونماذج ممارستها في ظل التطورات الدولية المعاصرة

Loading...
Loading...
Abstract

The means of self-determination have their peaceful and non-peaceful dimensions and are united(peaceful and non-peaceful) by international consensus adopted by international conventions and instruments. This has given it various dimensions at the applied level, especially in the light of the contemporary international developments witnessed by the world represented by a number of complete and incomplete implementation models that have nothing to do with the theory of truth Self-determination associated with the liberation of peoples from colonial domination or the liberation of oppressed nationalitiesتحظى وسائل اعمال حق تقرير المصيربابعادها السلمية وغير السلمية والمزوجة (السلمية وغير السلمية) بإجماع دولي عام اقرته المواثيق والصكوك الدولية،وهو ما جعل لها أبعاد متنوعة على المستوى التطبيقيخاصة في ظل التطورات الدولية المعاصرة التي شهدها العالم والممثلة بجملة نماذج تطبيقية مكتملة وغير مكتملة عديدة لا علاقة لها بنظرية حق تقرير المصير المرتبطة بتحرير الشعوب من الهيمنة الإستعمارية أو بتحرير القوميات المضطهدة.


Article
The future role of the military establishment in the political life of Egypt
مستقبل دور المؤسسة العسكرية في الحياة السياسية في مصر

Loading...
Loading...
Abstract

There are certain dates in the history of nations that have their effects on them ,and the 25th of January 2011 is considered one of them in the history of the state of Egypt .Since this date Egypt has passed through many events that led to changes in the political life and its actors . New rolls has arisen for actors that didn't take part in the political life before so clearly ,like the military establishment which started to practice more prominent political roll, till it became the most important actor in the political life of Egypt .This establishment tried to institutionalize its roll through constitutional means ,considering that controlling the authority is the only alternative to safeguard the state which we are trying to study here through the assumption that the Egyptian military establishment is an institution stands for itself and works for its own interest through controlling the state and using it for its own purposes. هناك تواريخ حاسمة في حياة الامم تختلف فيها الامور عما قبلها و تكون تبعاتها كبيرة و مهمة ، و من هذه التواريخ 25 يناير /كانون الثاني 2011 في حياة الدولة المصرية، فمنذ هذا التاريخ مرت مصر باحداث كثيرة ادت الى تغييرات مهمة على صعيد الحياة السياسية و الفاعلين فيها ،اذ برزت ادوار لمؤسسات لم تكن بارزة في السابق مثل المؤسسة العسكرية التي اصبحت فاعل مهم في الحياة السياسية بعد ان ظلت مدة طويلة بعيدة عن الواجهة فاضحت بمرور الوقت هي الفاعل الاساس فيها و عملت على تعزيز سيطرتها من خلال وسائل دستورية ، و تعتقد ان الحفاظ على وجودها في السلطة هو حفاظ على الدولة ، و هو ما نحاول توضيحه هنا من خلال افتراض ان المؤسسة المصرية مؤسسة قائمة بذاتها و تعمل لمصلحتها في السيطرة على الدولة بكل عناصرها و توظيف مواردها لتحقيق ذلك . "وتبقى ادارة الحرب هي من شأن السياسي في حين خوض غمارها هي مهمة العسكري"

Keywords


Article
The role of relational general policies in achieving the aims of sustainable development
دور السياسات العامة الرشيدة في تحقيق اهداف التنمية المستدامة

Authors: أ.م.د محمد علي حمود
Pages: 359-380
Loading...
Loading...
Abstract

شهدت العالم منذ نهايات القرن الماضي وبدايات القرن الواحد والعشرين تطورات دراماتيكية على صعيد الادبيات التنموية ، اذ تحولت التنمية من المفهوم التقليدي الذي اهتم بالنمو الاقتصادي الى رؤية جديدة هي رؤية التنمية البشرية ومن ثم الى التنمية المستدامة التي اعطت للتنمية البعد الانساني وجعلت من مشكلات واحتياجات البشر منطلق لها لتحويل الفرد والمجتمع الى مرحلة جديدة تضمن له العيش الكريم وتحقق معه نسب مهمه من الحرية والثقافة والتعليم والصحة والنظافة والاكتفاء وغيرها هذا التطور ادى الى اعادة النظر بمفهوم التنمية ليكون مفهوما يندمج فيه الجانب الاقتصادي والاجتماعي وحتى الجانب السياسي.

Keywords


Article
The role of religious references in the reformation process in Iraq after 2003
دور المرجعية الدينية في عملية الأصلاحفي العراق بعد العام 2003

Loading...
Loading...
Abstract

The Shiite religious authority in Iraq has played an active and vital role over its long history in promoting values of tolerance, rejecting extremism, advocating unity and confronting external challenges. This role has increased significantly after 2003 as a result of the great challenges that have passed in Iraq. Despite its clear policy of non-interference in political matters, except in cases of necessity, but the great role it played in maintaining national unity and advocating the rejection of extremism and sectarianism has made it a necessary need in Iraq to confront any deviations, dispersions or threats that affect society and the state. Therefore, its role in the process of reform was prominent on the political level by calling for political and social reform through promoting the values of tolerance, rejection of extremism, and acceptance of the other. And on the cultural and economic levels. Additionally, it called on Iraqi political forces to adopt the process of reform.لعبت المرجعية الدينية الشيعية في العراق دورا فاعلاً وحيوياً على مدى تأريخها الطويل في تعزيز قيم التسامح ونبذ التطرف والدعوة الى الوحدة ومواجهة التحديات الخارجية، وازداد هذا الدور بصورة واضحة بعد العام 2003 نتيجة التحديات الكبيرة التي مرت بالعراق، بالرغم من سياستها الواضحة بعدم التدخل في الأمور السياسية الا في حالات الضرورة لكن الدور الكبير الذي لعبته في المحافظة على الوحدة الوطنية والدعوة الى نبذ التطرف والنعرات الطائفية جعل من دورها حاجة ضرورية في العراق لمواجهة اي أنحراف أو تشتت أو تهديد يمس المجتمع والدولة، لذلك كان دورها في عملية الأصلاح بارزاً سواء على المستوى السياسي والدعوة الى إصلاح العملية السياسية أم الأجتماعية في تعزيز قيم التسامح ونبذ التطرف وقبول الآخر، كذلك على المستوى الثقافي والأقتصادي، كذلك دعوتها القوى السياسية العراقية لتبني عملية الأصلاح.

Keywords


Article
Towards completion of state construction : stations in legitimacy of contemporary Iraqi political system
نحو اكتمال بناء الدولة محطات في شرعية النظام السياسي العراقي المعاصر

Loading...
Loading...
Abstract

The power of the state in Iraq has been influenced by legitimacy, which may have resembled the belt of transmission, affecting the rule of law and social cohesion. The emergence of the political system may have come about as a result of balancing the competing forces within society today as a basis for collective action. The country's march in Iraq was not a result of a series of gradual transitions such as the established ones. For almost a century, there was an extraordinary succession of succession. At each of the three stages of the state there was an internal or external change. They change or disintegrate and others appear. Social and economic conditions may change or the society is exposed to external invasion or our ideas are imported ...تأثرت سلطة الدولة في العراق بالشرعية، التي قد شابهت حزام ناقل الحركة إذ يؤثر عبرها حكم القانون والتحشيدات الاجتماعية .اذ أن نشأة النظام السياسي ربما قد تأتى نتيجة من تحقيق التوازن بين مختلف القوى المتنافسة داخل المجتمع اليوم بوصفه أساسا للفعل الجمعي. فلم تكن مسيرة الدولة في العراق جراء سلسلة من الانتقالات التدريجية مثل الدول الراسخة. ولى ما يقرب من قرن من الزمان، بل التسلسل التعقبي الاستثنائي، فكان في كل مرحلة من المراحل الثلاث التي مرت بها الدولة يطرأ تغيير داخلي او خارجي. فكان اللاعبون الذين أقاموا التوازن يتغيرون او يختلون ويظهر آخرون. وقد تتغير الظروف الاجتماعية والاقتصادية او يتعرض المجتمع للغزو الخارجي او يواجه أفكارنا مستوردة...

Keywords


Article
Israeli foreign policy towards Iraq after occupation in 2003
السياسة الخارجية الاسرائيلية تجاه العراق بعد الاحتلال عام 2003

Authors: م.د.ضفاف كامل كاظم
Pages: 429-454
Loading...
Loading...
Abstract

The Israeli interest in Iraq was not the result of the 2003 US war, which ended with its occupation, but Iraq was still at the top of Israeli concerns, as it was due to its interest and desire to occupy the Zionist movement for a number of reasons, most importantly its religious position in the Jews and control It is a sacred religious duty, so Israel has employed all its organs, institutions, relations and espionage networks in order to penetrate it and perpetuate its existence, and succeeded in achieving its foreign policy objectives at a time when the area was open to it without opposition or competition thanks to its strategic alliance with the states Of the United States of America, which has been able to penetrate its security, economic and social risk, taking advantage of the conditions of occupation that have enabled it to achieve several gains, most importantly the acquisition of Iraqi oil. لم يكن الاهتمام الإسرائيلي في العراق وليد الحرب الأمريكية عليه عام 2003 والتي أنتهتبإحتلاله، وإنما كان العراق وما زال في قمة الإهتمامات الإسرائيلية، إذ يعود الاهتمام به والرغبة باحتلاله الى نشأة الحركة الصهيونية لأسباب عدة أهمها مكانته الدينية عند اليهود والسيطرة عليه يعد واجبا دينيا مقدسا، لذلك وظفت إسرائيل كل أجهزتها ومؤسساتها وعلاقاتها وشبكاتها التجسسية من أجل التغلغل فيه وبشكل يكرس وجودها، ونجحت في تحقيق أهداف سياستها الخارجية فيه في وقت كان المجال مفتوحا امامها دون اعتراض او منافسة بفضل تحالفها الاستراتيجي مع الولايات المتحدة الأمريكية، إذ تمكنت من إختراقه أمنيا واقتصاديا وأخطرهإجتماعيا، مستغلة ظروف الاحتلال التي مكنتها من تحقيق مكاسب عدة أهمها الحصول على النفط العراقي.

Keywords


Article
The Contemporary political history of the State Of Zimbabwe
التطور التاريخي لدولة زيمبابوي

Loading...
Loading...
Abstract

This study aims to identify mainly the experience of development of the state of Zimbabwe. The purpose of this study is to explain African studies in our Arab countries . The approach followed in this study is analytical description using also the comparative method as needed. This research division an introduction ,fourth topics and conclusions .The first dealt with the geographical location of the state of the Zimbabwe and explain of the main cities and a general introduction to the Republic of the state of Zimbabwe . The second section reviewed the historical development since the advent of colonial British colonialism and the declaration of Rhodesia Nyasaland in 1953 . As well as to clarify the position of stats and international organizations of the declaration of Independence of Rhodesia unitlaterally in 1965 . The third topic explained the stage of the armed struggle by the unified national movement led by Robert Mugabe and Joshua Nkomo to the stage of independence in 1980 . The fourth section contains a historical account of the life of the most prominent activists of the national movement of Robert Mugabe and Joshua Nkomo .أن الهدف من هذه الدراسة هو التوسع في الدراسات الافريقية نظرا لندرتها في بلداننا العربية , والتعرف على تجربة جديرة بالاهتمام والمتابعة . أتبع في هذه الدراسة المنهج الوصفي التحليلي مع الأخذ بنظر الأعتبار بالمنهج المقارن . جاء تقسيم البحث الى مقدمة واربعة مباحث وخاتمة واستنتاجات وقائمة بالمصادر العربية والأجنبية , فقد تطرق المبحث الاول الى الموقع الجغرافي لدولة زيمبابوي , واهم مدنها ,فضلا عن توضيح مدخل عام عن جمهورية دولة زيمبابوي . أما المبحث الثاني فقد استعرض التطور التاريخي للدولة , منذ مجيء الاستعمار البريطاني الاستيطاني , وأعلان أتحاد روديسيانياسلاند في العام 1953 , فضلا عن توضيح موقف الدول والمنظمات من أعلانأستقلالروديسيا ومن جانب واحد وذلك في العام 1965 . ووضح المبحث الثالث مرحلة أعلان الكفاح المسلح من قبل الحركة الوطنية الموحدة بقيادة كل من - روبرت موكابي وجوشوا نكومو - وصولا الى مرحلة نيل الاستقلال عام 1980 . وتضمن المبحث الرابع نبذة تاريخية عن حياة أبرز مناضلي الحركة الوطنية لكل من روبرت موكابي وجوشوا نكومو.

Keywords


Article
"Khurasan statehood" : new centralization of ISIS and limits of incursion and development
ولاية خرسان : المركزية الجديدة لداعش وحدود التوغل والانتشار

Authors: الباحث مصطفى صلاح
Pages: 477-500
Loading...
Loading...
Abstract

This study aims to discover the ways that adopted by extremism to expand to new geographical areas, in order to spread out its ideology, which led to create new geo-strategic zone, aims to recognize ISIS’s strategy to move towards new geographic locations and the motivations behind these transformations, the study also analyses all aspects of this strategy, the group’s relationship with other terrorist groups in these areas and limits of the competition between them. The study also highlights the factors that have led ISIS to move to new geographical areas and its techniques to control them. تهدفالدراسةإلىمعرفةكيفيةانتقالالتطرفوتمددهفىمناطقجغرافيةجديدةودورهفىإعادةانتشارالأفكاروبناءنطاقاتجيو- استراتيجية،مستغلةبذلككلوسائلالتطوروالآلياتالتىتساهمفىنقلهذهالأفكار، من خلال تبني فكرًاعابرًاللحدودونقلهونشرهفىمناطقجديدة مما سيكونلهتأثيرًاواسعأكبر منسيطرتهوانتشارهداخليًا، وتناقش الدراسة مسارات حركة تلك الجماعات وعلاقاتها مع الجماعات المتطرفة الأخرى في العديد من المناطق، وتبحث الدراسة عملية انتقال تنظيم (داعش) الارهابي واستراتيجيته الحركية التي تشمل الجوانب الفكرية والعسكرية، ومستقبل الصراع بين التنظيم والعديد من التنظيمات المتطرفة. وتجيبالدراسةعنالتساؤلاتالمتعلقةبكيفيةمواجهةهذاالانتشاروتمددهذاالفكرالمتطرف؟وكيفيمكنتوظيفالوسائلوالإمكانياتلمواجهةتحدياتوتهديداتغيرتقليديةذاتطابعفكري – ايديولوجي؟وتحاولالدراسةتوضيحالعواملالتيساعدتتنظيم(داعش) الارهابيعلىتمددهوانتشارهفيالعديدمنالمناطقالجغرافيةالجديدةخاصةبعدإعلانولايتهالجديدةفيخراسان؟كما تلقيالضوءعلىمستقبلالصراعمعالجماعاتوالتنظيماتالمتطرفةالمحليةمنهاوالعابرةللحدودخاصةتنظيميطالبانالمسلحوتنظيمالقاعدة؟وتناقشالدراسةبالبحثمستقبلالوجودالتنظيميلداعشفيتلكالمنطقةفيظلالمتغيراتالإقليميةوالدولية؟


Article
The authority of the president in the successive regimes in Iraq in the time_span 1920-2003
سلطات رئيس الدولة في نظم الحكم المتعاقبة في العراق للمدة من 1920-2003

Authors: م.م.سيران قاسم حمود
Pages: 501-530
Loading...
Loading...
Abstract

The success of the system of government in any country needs to have a handle on the amount of power efficiency , capacity , capability and wisdom, Iraq has gone through since its inception through several stages of time, namely: The first stage: which ran from August 23, 1921 until July 14, 1958 and was ruling monarchy (rule of the royal family) and punishing power of political elites both of them and works access to power without taking into consideration the laws and principles of the Constitution, and as a result of the inability of civilian powers and political parties access to power to grant that army officers regulatory and disciplinary specifications as well as possessing arms and overthrow the rule of the minority coup. The second stage: the era of absolute monarchy turned into a Republican in the July 14, 1958, which came to change the system and the removal of the royal government led by (the organization of the Free Officers). But the struggle for power by the military commanders and intense rivalry that both of them tried to impose his grip on power so it was survival of the fittest The third stage: As a result of the previous conditions have been coups February 8, 1963 as the orientations of the leaders and their goals have changed as consistent with the interests and positions of power. أن من متطلبات نجاح نظام الحكم في أية دولة هو أن يكون الممسك بالسلطة على قدر من الكفاءة والقدرة والإمكانية والحكمة ، وقد مر العراق منذ تأسيسه بمراحل زمنية عدة وهي : المرحلة الاولى : التي امتدت من 23 آب عام 1921 وحتى 14 تموز عام 1958 وكان نظام الحكم ملكي (حكم العائلة المالكة ) وتعاقب على السلطة النخب السياسية ويعمل كلا منهم الوصول إلى سدة الحكم دون الأخذ بالاعتبار القوانين ومبادئ الدستور، ونتيجة لعجز القوى المدنية والأحزاب السياسية من الوصول إلى السلطة منح ذلك الضباط الجيش للمواصفات التنظيمية والانضباطية فضلا عن امتلاكهم السلاح و إسقاط حكم الأقلية بالانقلاب . والمرحلة الثانية: وهي حقبة تحول نظام الحكم الملكي إلى جمهوري في 14 تموز عام 1958 والتي جاءت لتغيير النظام وإزالة الحكم الملكي بزعامة ( تنظيم الضباط الأحرار) . ولكن الصراع على السلطة من قبل القادة العسكريين والتنافس الشديد التي حاول كلا منهم فرض سيطرته على الحكم لذلك كان البقاء للأقوى والمرحلة الثالثة : نتيجة للظروف السابقة جرى انقلاب 8 شباط عام 1963 إذ تغيرت توجهات القادة وأهدافهم بما تنسجم مع مصالحه ومراكزهم في السلطة . والمرحلة الرابعة :هي مرحلة الجمهورية الرابعة بعد انقلاب 17 تموز عام 1968 وتسلم السلطة من قبل البعث بالانقلاب أبيض في 16 تموز عام 1979 - 9 نيسان عام 2003 . وتميزت كل هذه المدد السابقة بوجود دساتير مؤقتة وحالة عدم الاستقرار السياسي وفشلت الأنظمة الجمهورية في نقل العراق إلى دولة مؤسسات تقوم على أسس دستورية.

Keywords

Table of content: volume: issue:57