Table of content

Annals of the College of Medicine Mosul

مجلة طب الموصل

ISSN: 00271446 23096217
Publisher: Mosul University
Faculty: Medicine
Language: Arabic and English

This journal is Open Access

About

The Annals of the College of Medicine Mosul provides publication in all fields of medicine and medical sciences that are pertinent to the local and regional community. It is a scientific peered-reviewed journal to meet the needs of academics, practitioners, health policy makers and communities they serve in Iraq and in the Middle East. What's more, it is approved by the Iraqi Ministry of Higher Education and Scientific Research for academic promotion.
The mission of the journal is to promote all branches and raise the standards of medicine in Iraq and in the Middle East. In addition, it aims at providing academically sound and clinically practical information for physicians for the promotion of their specialty according to each field of medicine.
The editorial board and peer-review process of the journal have full editorial autonomy. Prominent reviewers facilitate directing the journal to achieve its mission and foster regional and international participation.
The first issue of the journal was published in 1966 but ceased during 1983. At a later date, namely in 1987, it was restarted notwithstanding all obstacles; the factor which lies behind its uniqueness and innovativity.
The Annals of the College of Medicine Mosul got the ISSN in 1997 (ISSN 0027-1446) and got the eISSN in 2013 (eISSN 2309-6217). It is published biannually and accepts review articles, papers on laboratory, clinical and health system researches, preliminary communications, clinical case reports and letters to the editor, both in Arabic and in English.
website: www.acmmosul.org

Loading...
Contact info

مكتب سكرتارية مجلة طب الموصل - كلية الطب - جامعة الموصل
email: annalsmosul@gmail.com

Table of content: 2019 volume:41 issue:1

Article
The relationship between cardiopulmonary exercise testing (CPET), other related factors and outcomes in patients undergoing major upper gastrointestinal surgery
العلاقة بين فحص جهد القلب والرئة، العوامل المتعلقة الأخرى والنتائج في المرضى اللذين خضعوا لجراحة عظمى في الجهاز الهضمي العلوي

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Assessment of patient’s fitness prior to major surgery is mandatory because co-morbidities predispose to postoperative complications; however the ability of pulmonary function tests to predict postoperative cardiopulmonary complications is still poorly defined. Objective: to examine the role of preoperative measurements of cardiopulmonary exercise testing and other lung function tests in predicting postoperative outcomes in patients undergoing major upper gastrointestinal surgery (stomach, oesophagus, small intestine, gall bladder and pancreas surgery). Patients and methods: A 193 patients who had major upper gastrointestinal surgery’ age, sex and smoking status were recorded and they underwent a range of tests including body mass index, flow-volume curve spirometry, blood gas analysis, transfer factor for carbon monoxide (TLCO) and CPET at the Pulmonary Function Laboratory of Glasgow Royal Infirmary between August 2008 and December 2011. Post-operative morbidity and mortality was analysed for all patients who underwent major surgery. Results: Comparisons between patients that did or did not have post operative pulmonary complications showed significant differences in anaerobic threshold as % predicted maximum oxygen consumption during exercise (VO2; p0.05), length of high dependency care stay (p0.001), length of ward stay (p<0.01) and length of hospital stay (p0.001). There were significant differences between those patients with and without operative anastomotic leak in body mass index (BMI; p0.05), length of high dependency care stay (p0.001), length of ward stay (6 vs.15, respectively; p0.001), length of hospital stay (14 vs. 28, respectively; p0.001) and duration between date of surgery and date of commencing postoperative chemotherapy (p≤0.01). Conclusion: CPET and in particular anaerobic threshold % maximum predicted is useful in predicting the likelihood of the development of pulmonary complications in patients undergoing upper gastrointestinal surgery. الخلفية: تقييم اللياقة البدنية قبل الجراحة هو إلزامي لأن الأمراض المرافقة تجعل المريض عرضة الى مضاعفات بعد العملية الجراحية، على كل حال، قابلية فحوصات وظائف الرئة لتنبأ هذه المضاعفات بعد العملية الجراحية لاتزال غير محددة بدقة. الهدف: دراسة دور فحص جهد القلب والرئة وفحوصات وظائف الرئة الأخرى في التنبأ لنتائج بعد العملية الجراحية في المرضى الذين يخضعون لجراحة عظمى في الجهاز الهضمي العلوي التي تعني المعدة والمرئ والأمعاء الصغيرة والمرارة والبنكرياس. المرضى وطريقة البحث: ١٩٣ مريضا ممن خضعوا لجراحة عظمى في الجهاز الهضمي العلوي. سجلت أعمارهم وأجناسهم وحالة التدخين وخضعوا لمجموعة من الفحوصات بما فيها مؤشر كتلة الجسم، قياس التنفس منحني الحجم والتدفق، تحليل غازات الدم، عامل التحويل لأول أوكيسد الكربون وفحص جهد القلب والرئة في مختبر وظائف الرئة في المستشفى الملكي في كلاسكو. ولقد تم تحليل المراضة والوفيات بعد العملية لجميع هؤلاء المرضى المذكورين آنفا. النتائج: أظهرت المقارنات بين المرضى اللذين لديهم واللذين لم تكن لديهم مضاعفات رئوية بعد العملية الجراحية وجود فروق ذات دلالة إحصائية في العتبة اللاهوائية كنسبة مئوية من أقصى إستهلاك متوقع للأوكسجين خلال فحص الجهد وطول مدة الإقامة في الرعاية التبعية العالية وطول مدة الإقامة في ردهة المستشفى وطول مدة الإقامة في المستشفى. وأيضا كان هناك فروق ذات دلالة إحصائية بين هؤلاء المرضى اللذين يعانون واللذين لايعانون من تسرب القيح نتيجة للإلتصاقات بعد العملية في مؤشر كتلة الجسم وطول مدة الاقامة في الرعاية التبعية العالية وطول مدة الإقامة في الردهة وطول مدة الاقامة في المستشفى والمدة مابين تاريخ الجراحة وتاريخ بدء العلاج الكيميائي بعد العملية الجراحية. الاستنتاجات: فحص جهد القلب والرئة وخاصة العتبة اللاهوائية كنسبة من الحد الأقصى المتوقع هو مفيد بالتنبأ بإحتمالية حصول المضاعفات الرئوية في المرضى اللذين خضعوا لجراحة الجهاز الهضمي العلوي.


Article
Physicians' Perception at College of Medicine/ University of Mosul Regarding Relationship with Drug Industries
إدراك الأطباء في كلية طب الموصل فيما يخص العلاقة مع شركات الأدوية

Loading...
Loading...
Abstract

Context: Physicians experience a conflict of interest related to appropriate interaction to the current industries' practices of gifts provision as a marketing strategy. Aim of the study: The study aims to explore physicians' insight about dealing with drug promotion activities of pharmaceutical industries. Subjects and methods: A cross- sectional study design was conducted in the College of Medicine /University of Mosul during the academic year 2018-2019. Medical faculty staffs in the College of Medicine/ University of Mosul in the clinical departments including department of: (Medicine, Surgery, Pediatrics and Obstetrics and Gynecology). In addition to academic physicians in non-clinical departments who have privet clinic who agreed to participate were involved. A modified standardized questionnaire form was used. Results: From 71 participant physicians 61 (85.92%) had no previous teaching regarding ethical principles of interaction with drug representatives. Forty percent of the participants had personal friendship with a medical representative; meanwhile 63.38% had previous dealing with pharmaceutical companies. Only 16.9% of participants trust the information that delivered from drug companies. More than one fifth of participants supposed that gift provision from drug companies will influence drug prescription manners. Physicians considered drug sample appropriate gift to be accepted followed by conference registration fees, textbooks and travel to conference. Conclusion and recommendations: Considerable proportion of academic Physicians at College of Medicine /University of Mosul had interaction with pharmaceutical company representatives. Academic physicians' responses attempted to minimize gifts provision on their professional behavior. However, pharmaceutical promotional activities should be monitored and controlled through physicians' self- regulation and legislations. المقدمة: يواجه الأطباء تضاربًا في المصالح يتعلق بالإستجابة لممارسات شركات الصناعات الدوائية الحالية المتمثلة في تقديم الهدايا كستراتيجية تسويقية. الهدف من الدراسة: تهدف الدراسة إلى استكشاف وجهة نظر الأطباء حول التعامل مع أنشطة الشركات الدوائية في الترويج لمنتجاتها. المشاركون وطرق العمل: تم إجراء تصميم دراسة مقطعية في كلية الطب / جامعة الموصل خلال العام الدراسي 2018-2019. بمشاركة أعضاء هيئة التدريس الطبية من الأقسام السريرية في كلية الطب/ جامعة الموصل والتي تتضمن فرع الطب الباطني وفرع الجراحة وفرع الأطفال وفرع النسائية والتوليد، وكذلك الأطباء الأكادميين في الفروع الاساسية ممن لديهم عيادات خاصة الذين أبدوا موافقتهم للمشاركة. تم جمع البيانات بإستخدام نموذج إستبيان ذاتي معدل. النتائج: غالبية الأطباء المشاركين (85.92٪) لم يتلقوا أي تعليم سابق فيما يتعلق بالمبادئ الأخلاقية للتعامل مع مروجي الأدوية. وكان 40.85٪ من المشاركين لديهم صداقة شخصية مع مروج طبي للأدوية؛ في الوقت نفسه، كان 63.38٪ قد تعاملوا سابقًا مع شركات الأدوية. 16.9 ٪ فقط من المشاركين يثقون في المعلومات التي تقدمها شركات الأدوية. إفترض أكثر من خُمس المشاركين (22.54٪) أن تقديم الهدايا من شركات الأدوية سيؤثر على طرق وصف الأدوية. إعتبر الأطباء أن عينات الادوية مناسبة لتقبل كهدايا لتكون متبوعة برسوم تسجيل لمؤتمر ما والكتب العلمية ودفع تكاليف السفر إلى مؤتمر. الاستنتاجات والتوصيات: هناك نسبة لا بأس بها من الأطباء الأكادمين في كلية الطب جامعة الموصل لديهم تعامل مع مندوبي الشركات الدوائية. حاول الأطباء الأكادميين في إجاباتهم التقليل من تأثير توفير الهدايا في سلوكهم المهني. وعليه يجب مراقبة الأنشطة الترويجية الصيدلانية وتنظيمها من خلال وسائل الضبط الذاتي للأطباء والرقابة القانونية.


Article
Disability Measurement in Patients with Low Back Pain Using Roland-Morris Questionnaire as a Model and Studying Possible Modifications
قياس الإعاقة عند مرضى الم أسفل الظهر باستعمال مقياس رولاند- مورس كقالب ودراسة حاجته إلى تحوير

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Self-reported questionnaires have become popular measures in assessing disability in patients with low back pain (LBP). Roland-Morris Questionnaire (RMQ) is one of the internationally accepted, self-reporting questionnaire which demonstrates good psychometric properties. Objectives: The present study intended to evaluate a face to face interview applying Arabic version of the RMQ, and comparing it with a modified version of RMQ (RMQV), and whether the purely subjective RMQ scores correlate with symptoms and signs which have predictive or prognostic values. Design: case-series study Methods and materials: Case-series study conducted on seventy-two patients with chronic LBP at Ibn-Sina Teaching Hospital in Mosul city. Physical examination at rheumatology outpatient clinic performed for every patient, and the patients are allowed to answer the questions of RMQ through a direct investigator-patient Arabic conversation. The disability measured by the RMQ subdivided into: mild (0-8), moderate (9-16) and severe (17-24). An individualized literature review performed for clinical features which have predictive or prognostic values in LBP, and including these features in the clinical evaluation of patients in the current study. Results: The results showed that the Arabic conversational RMQ have acceptable reliability and RMQV have excellent reliability (Cronbach’s alpha values=0.72 and 0.94 respectively). There was a significant direct correlation between these two questionnaires (r=0.861; p-value<0.001). However, we found a significant difference between them (p-value<0.01). The scores of the RMQ and RMQV correlate moderately with a score of the predictive features (r=0.503; p-value < 0.01 and 0.530; p-value<0.01 respectively). Conclusion: The study found that the modified version (RMQV) has higher reliability than the original one. Also, the RMQV showed a better correlation with the narrow-angle straight leg raising test, and its mild and moderate subgroups have significant differences regarding the duration and pain intensity of the current episode of LBP. Other measured properties look similar between the two questionnaires. الخلفية: أصبحت الإستبيانات ذاتية التحرير من المقاييس الشائعة جدا في تقييم العجز عند مرضى ألم أسفل الظهر. يعتبر إستبيان رولاند-مورس أحد هذه المقاييس المستخدمة دوليا كونه يمتلك خصائص قياسية جيدة. الأهداف: تهدف الدراسة الى تقييم إستبيان "رولاند- مورس بنسخته العربية الحوارية" عن طريق الحديث وجها لوجه مع المريض، ومقارنته مع إستبيان "رولاند- مورس المُحَوَر" بحيث تكون أجوبته مدرجة على مقياس تناظري بصري بدلاً من الإجابة الثنائية الاعتيادية، كذلك حاولت الدراسة البحث فيما إذا كان إستبيان "رولاند- مورس الذاتية البحتة" يرتبط مع الأعراض والعلامات ذات القيم التنبؤية. التصميم: دراسة سلسلة حالات. الطرائق: أجريت الدراسة على إثنين وسبعين مريضا ممن يعانون ألم أسفل الظهر المزمن وذلك في مستشفى ابن سينا التعليمي في مدينة الموصل. جميع المرضى خضعوا لتقييم سريري متكامل بواسطة الباحث، وكان قد جرى بحث خاص عن المواد المطبوعة المختصة بالأعراض السريرية ذات القيم التنبؤية أو التكهنية لألم أسفل الظهر، وذلك لتضمين هذه الأعراض في التقييم ألسريري . النتائج: أظهرت النتائج بأن النسخة العربية الحوارية لإستبيان رولاند-مورس تمتلك قيمة عِول مقبولة، مقارنة بقيمة عِول ممتازة بالنسبة للاستبيان المُحَور (قيمة كرونباخ الفا = 0.72 و 0.94 على التوالي). هنالك إرتباط خطي معنوي بين الاستبيانين (r = 0.861 عند مستوى معنوية < 0.001). لكن وجدت الدراسة بأنه يوجد فرق معنوي بينهما عند مستوى معنوية أقل من 0.01 بإستعمال إختبار الفرضية (اختبار t). مجموع النقاط لكل من إستبيان رولاند-مورس الأصلي والمحور ترتبط بشكل متوسط مع مجموعة نقاط مكونة من الأعراض التنبؤية (r = 0.503 و 0.530 عند مستوى معنوية <0.01 على التعاقب). الإستنتاج: خلصت الدراسة بأن النسخة المحورة من إستبيان رولاند-مورس تمتلك عِولا أكثر من النسخة الأصلية للإستبيان. إضافة إلى ذلك فان النسخة المحورة من إستبيان رولاند-مورس أظهرت إرتباطاً خطياً أفضل مع إختبار رفع الساق المستقيمة ذي الزاوية الضيقة، وكذلك يوجد فرق معنوي بين مجموعتيها الفرعيتين الضعيفة والمتوسطة بالنسبة لمدة وشدة ألم النوبة الحالية من ألم أسفل الظهر. أما الخصائص المُقاسة الأخرى فقدت بدت متشابهة بين كلا الإستبيانين.


Article
Endoscopical and Histopathological Interpretation of Gastritis in Nineveh Province
التفسير الناظوري والنسيج المرضي لإلتهاب المعدة في محافظة نينوى

Loading...
Loading...
Abstract

Objectives: To assess the diagnostic value of endoscopical findings compared to histopathological diagnosis, to delineate the relative frequency and pattern of different types of gastritis and their association with H. pylori and intestinal metaplasia in our locality, and to compare the results of this study with those of others. Methods: In a cross sectional study 150 selected patients with different upper gastrointestinal symptoms have been examined at endoscopy units in Ibn-Sina teaching hospital and Al-Jamhori teaching hospital in Mosul city, from the first of June 2013 to the first of March 2014, all were assessed endoscopically and biopsies from both antral and body mucosa were taken for histopathological examination. Results: This study has revealed gastritis histopathologically in 96.6% of cases, and the agreement between endoscopical and histophathological diagnosis was 88%. The chronic superficial gastritis represented the highest relative frequency in this histopathologically diagnosed gastritis, where it was seen in 61.3% of the cases and it’s relative frequency decreased with advance age, while chronic atrophic gastritis was diagnosed in 30% of the cases and it’s relative frequency increased with advanced age, while gastric atrophy wasn’t detected in any case. Acute gastritis was detected in only 5.3% of the cases. Helicobacter pylori was detected in 67% of cases. A significant association was detected between chronic gastritis and Helicobacter pylori infection, and its frequency decreased with increased severity of glandular atrophy. Follicular gastritis was diagnosed in 51% of chronic atrophic gastritis and 91.3% of them were Helicobacter pylori positive cases. By the use of the special stain AB/PAS pH (2.5), intestinal metaplasia has been diagnosed in 23% of cases and it’s relative frequency increased with advanced age. Conclusion: There is a high rate of concordance (88%) between endoscopical findings and histopathological diagnosis of gastritis. Among gastritis chronic variety was the commonest. H. pylori had a significant association with chronic gastritis (chronic superficial gastritis and chronic atrophic gastritis). Intestinal metaplasia has been detected mainly in chronic atrophic gastritis and its frequency increased with advanced age. الأهداف: تهدف هذه الدراسة الى تحديد القيمة التشخيصية لنتائج الفحص الناظوري مقارنة بالتشخيص النسيجي المرضي وتحديد التكرار النسبي ونمط الأنواع المختلفة من إلتهاب المعدة وإرتباطهم بالبكتريا الحلزونية والتنسج المعوي ألغدي والنمو الشاذ للنسيج ومقارنة نتائج هذه الدراسة مع دراسات أخرى سابقة. الحالات والطرق: أجريت هذه الدراسة لمائة وخمسون مريضا مصابين بمختلف أعراض الجهاز الهضمي العلوي تم فحصهم ناظوريا في وحدتي الناظور في مستشفى ابن سينا التعليمي ومستشفى الزهراوي التعليمي في مدينة الموصل، خلال الفترة الممتدة ما بين الأول من حزيران 2013 ولغاية الأول من آذار 2014 وتم أخذ الخزع لبطانة المعدة من منطقتي البوابية والبدنية لغرض الفحص النسيجي المرضي. النتائج: كشفت هذه الدراسة بأن 96.6%من حالات إلتهاب المعدة تم تشخيصها بالفحص النسيجي المرضي وكان التوافق بين التشخيص الناظوري والتشخيص النسيجي المرضي 88%في التهاب المعدة المشخص نسيجيا كون التهاب المعدة المزمن السطحي أعلى نسبة مئوية حيث تم تشخيصه في 61.3% من الحالات وقلت نسبته المئوية مع تقدم العمر، تم الكشف عن البكتريا الحلزونية في 67%من الحالات، هذه الدراسة كشفت عن علاقة جيدة بين إلتهاب المعدة المزمن والبكتريا الحلزونية قلت مع زيادة حدة الضمور، إلتهاب المعدة الجريبي قد شخص في 51% من حالات التهاب المعدة المزمن الضموري وأن 91.3% من هذه الحالات كانت تحتوي على البكتريا الحلزونية، تم الكشف عن التنسج المعوي ألغدي في 23%من الحالات باستخدام الصبغة (PAS/AB pH 2.5) والنسبة المئوية لها تزداد مع تقدم العمر. الاستنتاج : 1. هناك نسبة عالية من التوافق (88%) بين نتائج تنظير المعدة والفحص النسيجي المرضي. 2. إلتهاب المعدة المزمن هو الأكثر شيوعا بين أنواع التهابات المعدة الأخرى. 3. توجد علاقة كبيرة بين وجود البكتريا الحلزونية والتهاب المعدة المزمن (السطحي والضموري). 4. تم تشخيص التنسج الضموري المعدي فقط في إلتهاب المعدة ألضموري وتزداد نسبته مع تقدم العمر. 5. لم يتم الكشف عن أي نمو شاذ للنسيج في هذه الدراسة.


Article
Isolated Sphenoiditis, Hidden Cause of Headache
إلتهاب الجيب الأنفي الوتدي المنفرد، سبب مخفي للصداع

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Many patients present to otorhinologists daily complaining of headache due to rhinosinusitis which generally has a specific findings. Nonetheless, isolated sphenoiditis is a rare type of sinusitis, but associated with more serious complications due to its contiguity with vital intracranial structures, and is usually associated with non-specific findings that may be missed as a cause of headache. Objectives: To highlight cases with headache due to isolated sphenoiditis that present with non-specific signs and symptoms of sinusitis, and to discuss the best methods of diagnosis and treatment to avoid serious complications. Patients and methods: A case series study of 27 patients (21 males, 8 females) aged between 18-32 years-old (mean age 25 years old), were evaluated during the period between June 2015 and December 2017 in the author's private clinic at PAR Hospital, Erbil, Iraq. Those patients were misdiagnosed as cases of primary headache (migraine or tension-type headache). The diagnosis of isolated sphenoiditis in those patients was based on clinical findings, nasal endoscopy and it was proved by computerized tomography scan. Results: The study was performed on adult patients, half of them were between 24-28 years-old, with a male to female ratio of 7:3. Headache was the presenting symptom with minimal expression of other symptoms of sinusitis, i.e.; nasal obstruction in 10 patients (37%), postnasal discharge in 5 patients (18.5%), visual symptoms in 3 patients (11%) and sneezing and itching in 6 patients (22%). Nasal endoscopic findings were negative in 5 patients (18.5%), while septal deviation was noted in 14 patients (52%), concha bullosa in 1 patient (3.7%), postnasal discharge in 5 patients (18.5) and granular pharyngitis in 10 patients (37%). Computerized tomography scanning of the paranasal sinuses was performed for all patients and proved the diagnosis of isolated sphenoiditis. Headache was relieved by medical treatment in 22 patients (81.5%). Five patients (18.5%) required surgical treatment. Conclusion: Although it is uncommon, isolated sphenoiditis must be suspected in patients with headache. It is a potentially dangerous disorder due to the contiguity of the sinus with vital neuro-vascular structures. Therefore, ENT specialists must be alert of this rare condition and radiological examination of paranasal sinuses should always be performed in prolonged and intractable cases of headache. Computerized tomography scan is the best tool in diagnosis and follow up of such cases الأهداف: لتسليط الضوء على المرضى الذين يعانون من الصداع بسبب إلتهاب الجيب الوتدي المعزول والذي تظهر أعراضه وعلاماته السريرية بشكل مختلف عما هو عليه في الإلتهابات الشائعة في الجيوب الأنفية الأخرى. طرق البحث: دراسة تتبعية شملت 27 حالة (21 ذكور و 8 إناث) تتراوح أعمارهم بين 18-32 سنة (متوسط العمر 25 سنة) ، خلال الفترة بين كانون الثاني 2015 وكانون الأول 2017 في العيادة الخاصة للمؤلف في مستشفى PARأربيل/العراق. وقد شُخّصَت هذه الحالات سابِقاً على أنها حالات صداع أولي (الصداع النصفي أو الصداع التوتري) قبل مراجعتها. وإعتمد المؤلف على تشخيص حالة إلتهاب الجيب الوتدي المزمن في هؤلاء المرضى على النتائج السريرية ، والتنظير الأنفي ، وثبتت نتائج التشخيص عن طريق التصوير الشعاعي المقطعي . النتائج: أجريت الدراسة على المرضى البالغين ، نصفهم بين 24-28 سنة ، مع نسبة الذكور إلى الإناث 7: 3. كان الصداع هو الشكوى الرئيسية لجميع المرضى في حين تمثلت أعراض إلتهاب الجيوب الأنفية الأخرى بحد أدنى حيث كان إنسداد الأنف لدى 10 مرضى (37٪) ، جريان الأنف الخلفي لدى 5 مرضى (18.5٪) ، الأعراض البصرية لدى 3 مرضى (11٪) و العطاس والحكة لدى 6 مرضى (22٪). كانت نتائج التنظير الأنفي سلبية في 5 مرضى (18.5 ٪)، في حين لوحظ إنحراف الحاجز الأنفي في 14 مريض (52 ٪) ، تضخم الرف الأنفي الأوسط في مريض واحد (3.7 ٪) ، والجريان الخلفي للأنف في 5 مرضى (18،5) وإلتهاب البلعوم الحبيبي في 10 مرضى (37 ٪). وقد تم إجراء التصوير الشعاعي المقطعي للجيوب الأنفية لجميع المرضى والذي أثنت تشخيص إلتهاب الجيب الوتدي فقط. تمت معالجة الحالات وتخفيف الصداع عن طريق العلاج الطبي في 22 حالة مرضية (81.5٪) في حين كانت هناك حاجة للعلاج الجراحي لخمسة مرضى فقط (18.5 ٪). الإستنتاج: على الرغم من أنه أمر غير شائع ، يجب الإشتباه في إلتهاب الجيب الوتدي المعزول في المرضى الذين يعانون من الصداع. ونظرًا لعدم ظهور الأعراض السريرية بشكل واضح ومحدد ، توجّب على الأطباء الاختصاص في جراحة الأذن والأنف والحنجرة التنبه لهذا المرض النادر لأن الخطر الذي ينجم عنه قد يكون خطيرًا بسبب تواصل الجيب مع الهياكل العصبية والوعائية الحيوية. لذا يجب إجراء الفحص المقطعي للجيوب الأنفية دائمًا في الحالات المطولة والمستعصية، بإعتباره أفضل أداة في التشخيص والمتابعة.


Article
The Relationship between Pulmonary Function Testing Including Cardiopulmonary Exercise Testing (CPET) and Outcomes in Patients with Oesophagogastric Cancer Undergoing Neo-adjuvant Chemotherapy
العلاقة بين فحص وظيفة الرئة بما في ذلك فحص جهد القلب والرئة والنتائج في المرضى المصابين بسرطان المرئ والمعدة اللذين خضعوا للعلاج الكيميائي المساعد الجديد

Loading...
Loading...
Abstract

Background: In the field of gastro-oesophageal cancer, the effect of chemotherapy treatment on patients’ cardiopulmonary fitness as well as on the incidence of post-operative cardiopulmonary complications remains controversial. Objectives: To examine the effect of chemotherapy on cardiopulmonary fitness. Further, to examine the association between cardiopulmonary exercise testing and other measurements on outcomes in patients with gastro-oesophageal cancer undergoing neo-adjuvant chemotherapy. And to compare post chemotherapy cardiopulmonary exercise testing with surgical outcome. Patients and methods: Forty-one patients with gastroesophageal cancer who underwent chemotherapy were referred to the Pulmonary Function Laboratory, Respiratory Medicine, Glasgow Royal Infirmary during the period August 2008 to December 2011. 35 of these patients underwent both pre- and post-chemotherapy pulmonary function testing and 31 of these 35 patients had their chemotherapy followed by surgery. A further 6 patients underwent chemotherapy followed by pulmonary function testing and surgery but without pre-chemotherapy testing Results: There were significant differences between the pre- and post-chemotherapy results in arterial PCO2 (p0.01), t hemoglobin (p0.001) and heart rate at anaerobic threshold as a % of maximum predicted heart rate (p0.05). There were significant differences between those patients without post-operative complications and those with post-operative complications, in length of high dependency care stay (p0.01), length of ward stay (p0.05) and length of hospital stay (p0.001) Conclusion: the results of the present study show that there was no significant change in cardiopulmonary fitness in patients with gastro-oesophageal cancer who underwent chemotherapy apart from correctable side effect such as anaemia. In addition, CPET parameters, pulmonary function tests and other related factors did not predict an increase in the risk of post-operative complications. There was, however, a relationship between deprivation and an increased risk of postoperative complications. الخلفية: تأثير العلاج الكيميائي على لياقة قلب ورئة المريض المصاب بسرطان المعدة والمرئ وأيضا على حدوث مضاعفات القلب والرئة بعد خضوعهم للعملية الجراحية بقيت محل إختلاف الآراء. الهدف: هو فحص تأثير العلاج الكيميائي على لياقة القلب والرئة وقياسات أخرى في المرضى المصابين بسرطان المعدة والمرئ بالإضافة الى فحص العلاقة مابين فحص جهد القلب والرئة وقياسات أخرى لديهم و مابين نتائج حالة المرضى بعد خضوعهم للعملية الجراحية. المرضى وطريقة البحث: ٤١ مريض مصاب بسرطان المعدة والمرئ اللذين خضعوا للعلاج الكيميائي.٣٥مريض من هؤلاء المرضى خضعوا الى فحص وظائف الرئة قبل وبعد العلاج الكيميائي في مختبر وظائف الرئة في مستشفى كلاسكو الملكي و ٣١ مريض من أصل ٣٥ مريض خضعوا للعملية الجراحية بعد العلاج الكيميائي. بالإضافة ٦ مرضى خضعوا للعلاج الكيميائي ثم خضعوا لفحوصات وظائف الرئة ثم خضعوا للجراحة بدون فحوصات قبل العلاج الكيميائي. النتائج: يوجد فروق ذات دلالة إحصائية بين قبل وبعد العلاج الكيميائي في الضغط الجزئى لثنائي أوكسيد الكربون وهيموكلوبينt ومعدل دقات القلب عند العتبة اللاهوائية كنسبة مئوية من أعلى معدل دقات القلب المتوقعة. أيضا يوجد فروق ذات دلالة إحصائية بين هؤلاء المرضى بدون مضاعفات بعد العملية الجراحية والمرضى اللذين لديهم مضاعفات بعد العملية الجراحية في مدة الاقامة في الردهة وطول مدة الإقامة في المستشفى. الاستنتاجات: هذه الدراسة تشير الى انه لاتوجد تغيرات ذات أهمية في لياقة القلب والرئة في المرضى المصابين بسرطان المعدة والمرئ اللذين خضعوا للعلاج الكيميائي ماعدا الأعراض الجانبية التي ممكن معالجتها مثل فقر الدم .بالإضافة الى أن العوامل المتغيرة في فحص جهد القلب والرئة ووظائف الرئة وعوامل أخرى لاتتنبأ بوجود زيادة خطورة الإصابة بمضاعفات بعد العملية الجراحية. على كل حال هناك علاقة مابين الحرمان المادي وزيادة خطورة الإصابة بمضاعفات بعد العملية الجراحية


Article
Comparative Effect of Valsartan and Amlodipine on Insulin Resistance in Hypertensive Patients
مقارنة تأثير عقاري الفالزارتان والاملودبين على مقاومة الجسم لعمل الأنسولين لدى المرضى المصابين بإرتفاع ضغط الدم

Loading...
Loading...
Abstract

Objectives: To study the effect of commonly used first line antihypertensive drugs valsartan and amlodipine on insulin resistance parameters in hypertensive patients free from type 2 diabetes mellitus. Patients and methods: In a prospective, randomized study, 32 non-diabetic patients with mild to moderate hypertension attending private clinics in Mosul city were recruited. The patients were randomized into two treatment groups to receive either amlodipine in the dose range of 5-10 mg daily or valsartan in the dose range of 80-160 mg daily. At baseline and 8 weeks of treatment fasting serum glucose (FSG), fasting serum insulin (FSI), homeostasis model assessment for insulin resistance (HOMA-IR), mean systolic and diastolic blood pressures levels were determined. Results: Intragroup comparison showed that after 8 week treatment with amlodipine and valsartan, SBP, DBP, FSI and HOMA-IR for both groups were significantly decreased in comparison with baseline data while FSG where non significantly decreased. Valsartan reduce SBP, FSG, FSI and HOMA-IR more than amlodipine but this reduction was not statistically significant. Conclusion: This study showed that the antihypertensive drugs amlodipine and valsartan have favorable effects on insulin resistance mediated by decreasing HOMA-IR in non-diabetic hypertensive patients. Also, this study illustrated that valsartan seems to have a more potent effect of lowering HOMA-IR than amlodipine in the standard dose. الهدف من الدراسة: دراسة تأثير أدوية إرتفاع ضغط الدم الشائعة الإستعمال مثل عقاري الفالزارتان والاملودبين على مقاومة الجسم لعمل الأنسولين لدى مرضى ضغط الدم غير المصابين بداء السكري من النوع الثاني. التصميم: دراسة مستقبلية عشوائية التقسيم. العينات: جند 32 مريضا يعانون من إرتفاع قليل الى متوسط في ضغط الدم وغير مصابين بداء السكري من النوع الثاني يراجعون عيادات طبية خاصة في مدينة الموصل. المرضى قسموا عشوائيا الى مجموعتين ليستخدموا إما عقار الاملودبين بجرعة تتراوح بين 5-10 ملغم او عقار الفالزارتان بجرعة تتراوح بين 80-160 ملغم يوميا. قبل البدأ بأخذ العقار وبعد 8 أسابيع من إستخدامه يتم أخذ عينات دم من المرضى في كلا المجموعتين بشرط ان يكون المريض صائم. بعد ذلك يتم قياس مستوى الكلوكوز والأنسولين في مصل الدم وحساب تقييم نموذج الإتزان لمقاومة الأنسولين (HOMA-IR) وكذلك قياس ضغط الدم الإنقباضي والإنبساطي. النتائج: عند إجراء المقارنات بين المجموعات المختلفة بعد 8 أسابيع من العلاج بعقاري الاملودبين والفالزارتان، تبين أن ضغط الدم الإنقباضي والإنبساطي، مستوى الأنسولين في مصل الدم وتقييم نموذج الإتزان لمقاومة الأنسولين لكلا المجموعتين إنخفض إنخفاضا معنويا بالمقارنة مع مستويات ما قبل العلاج بينما مستوى الكلوكوز في مصل الدم إنخفض إنخفاضا غير معنويا. عقار الفالزارتان خفض ضغط الدم الإنبساطي، مستوى الكلوكوز والأنسولين في مصل الدم وتقييم نموذج الاتزان لمقاومة الأنسولين أكثر من عقار الاملودبين ولكن هذا الإختلاف غير معنوي إحصائيا. الاستنتاج: أظهرت هذه الدراسة ان الادوية الخافضة للضغط مثل الاملودبين والفالزارتان تمتلك تأثير إيجابي على مقاومة الجسم للأنسولين عن طريق تقليل تقييم نموذج الاتزان لمقاومة الانسولين HOMA-IR)) عند مرضى ضغط الدم غير المصابين بداء السكري. كذلك هذه الدراسة أظهرت أن عقار الفالزارتان يمتلك تأثير أقوى من الاملودبين لتقليل تقييم نموذج الإتزان لمقاومة الأنسولين بإستخدام الجرعة القياسية.


Article
The Role of Vitamin C on the Structural Changes of Male Albino Rats Kidney Induced by Tramadol
تأثير الترامادول على التركيب النسيجي على كلى ذكور الجرذان البالغة والدور الوقائي المحتمل لفيتامين سي

Loading...
Loading...
Abstract

Aim of study: The aim of this work is to detect the toxic effects of tramadol on the microscopic structure of the kidneys of adult male albino rats, and the possible protective role of vitamin C against these toxic effects. Method: Thirty adult albino rats are used in this study. The animals were divided into three equal groups: Group A (control group): Animals were injected daily with normal saline for 4 weeks. Group B (Tramadol treated group) (TGI): Animals were injected daily with tramadol in a dose of 50mg/kg b.wt for 4 weeks. Group C (group treated with tramadol+vitamin C) (TGII): Animals were injected with vitamin C in a dose 100mg/Kg/b.wt half hour prior to tramadol injection in the same dose as in group B for 4 weeks. The injection was given intraperitoneally for all animals. At the end of the experiments, the rats were anaesthetized by ether, then killed. After that kidneys removed, fixed in formaldehyde and processed for microscopic examination. Result: Tramadol causes shrinkage of renal glomeruli with widening of bowman's space. Renal tubules showed hydropic degeneration and vacuolization of their epithelial cells. Infiltration of mononuclear cells along with Hyaline cast is seen within the degenerated tubules. Giving vitamin C prior to tramadol injection results in improvement in the microscopical structure of kidney mainly in glomeruli and tubules. Conclusion: Using tramadol caused damage to renal glomeruli and tubules in renal cortex. The addition of vitamin C partially improved the histological structure of kidney. الهدف: للكشف عن التأثيرات السمية للترامادول على أنسجة الكلية لذكور الجرذان البيضاء البالغة، والدور الوقائي المحتمل لفيتامين سي ضد هذه السمية. الطريقة: تم إستخدام ثلاثين من ذكور الجرذان البيضاء البالغة وتم تقسيمهم الى ثلاثة مجاميع متساوية: المجموعة الأولى وتمثل مجموعة السيطرة وقد تم حقنها بالماء المقطر يوميا لمدة أربعة أسابيع. المجموعة الثانية تم حقنها بالترامادول بجرعة 50ملغم لكل كيلو غرام من وزن الجسم يوميا لمدة أربعة أسابيع. المجموعة الثالثة تم حقنها بفيتامن سي بجرعة 100 ملغم لكل كيلو غرام من وزن الجسم يوميا لمدة أربعة أسابيع بنصف ساعة قبل حقنها بالترامادول بنفس الجرعة المستخدمة في المجموعة الثانية. وتم حقن جميع الحيوانات في غشاء البريتون. وفي نهاية التجربة تم تخدير الحيوانات بمادة الايثر، ثم قتلها. بعد ذلك تم إزالة الكلية وتثبيتها بالفورمالديهايد ثم أعدت للفحص المجهري. النتائج: تسبب الترامادول في إنكماش الكبيبات الكلوية مع توسع في كبسولة بومان. الأنابيب الكلوية أظهرت تنكسآ مع فجوات في خلاياها المبطنة. زيادة في إرتشاح الخلايا الأحادية النواة مع ظهور الاسطوانات الهيالينية في الأنابيب الكلوية المتحللة. إستخدام فيتامين سي نتج عنه تحسن في النسيج التركيبي للكلية وخصوصا في الكبيبات والأنابيب الكلوية. الإستنتاج: إستخدام الترامادول تسبب في إلحاق الضرر في الكبيبات والأنابيب الكلوية في قشرة الكلية. إضافة فيتامين سي حسنت جزئيا التركيب النسيجي للكلية.


Article
Association between Anxiety and Depression with Irritable Bowel Syndrome in Mosul
العلاقة بين القلق والكآبة مع متلازمة الأمعاء المستثارة في الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Irritable Bowel Syndrome (IBS) is the most common disorder seen in gastroenterology practice. It is also a large component of primary care practices. Aim: To determine the association between anxiety and depression and Irritable bowel syndrome. Methods: A case – control study design was adopted to achieve the aim of the present study. This study was conducted in Mosul city and sample was taken from the inward and outward patient department of Al-Zahrawi, Ibn-Seena teaching hospitals and Al-Salaam general hospital. The actual period of data collection has been extended between (20th of December 2006 – 31st of July 2007). A total of 150 cases diagnosed to have IBS by Rome II criteria. Another 150 control group was diagnosed as Rome II negative of apparently healthy individuals which were relatives of patients other than IBS matched according to age (+ 5 years) and sex with cases. A specially designed questionnaire form has been used to help in diagnosing IBS cases according to Rome II criteria. To assess anxiety in cases and controls, ICD- 10 checklist was used and its variables have been planned to be assessed as risk factors and For the diagnosis of depression the international diagnostic checklist for ICD – 10 ( IDCL) has been used. A questionnaire form filling is through direct interviewing with cases and controls. Chi – square test for contingency tables was used to test for the presence or absence of statistical association or differences between cases and controls, Z – test for the differences between two proportions was used. During statistical analysis P – value of <0.05 was considered significant. Results: present study shows that the majority of cases (93.3%) were below 55 years. Female to male ratio among cases was 1.9:1. The majority of cases had a mild symptom. Anxiety was found to be a significant risk factor in the development of IBS, this study showed that 64.8% were females with anxiety in comparison to 35.2% males and this study showed that those with depression had a very highly significant risk to develop IBS (OR=4.50) and those with both anxiety and depression have 5 times risk to develop IBS in comparison to those with anxiety or depression or none (OR=5.21, P<0.001). Conclusion: In this study, IBS patients appeared to have a significant association with anxiety, depression and these factors maybe played a causative role in the development of IBS. الخلفية: متلازمة القولون العصبي (IBS) هو إضطراب وظيفي معوي شائع ينظر إليه في ممارسات الجهاز الهضمي ومكون كبير من ممارسات الرعاية الأولية. الهدف: الهدف من هذه الدراسة هو تحديد العلاقة بين القلق ومتلازمة القولون العصبي. طرق إجراء البحث: تم إعتماد تصميم دراسة الحالة والشاهد لتحقيق هدف الدراسة الحالية. أجريت هذه الدراسة في مدينة الموصل، وتم أخذ عينة من قسم المرضى الداخلين والعيادات الخارجية في مستشفيات الزهراوي وابن سينا التعليمية ومستشفى السلام العام. تم تمديد الفترة الفعلية لجمع البيانات بين (20 ديسمبر2006 - 31 يوليو 2007). ما مجموعه 150 حالة تم تشخيصها بأنها تحتوي على IBSمتلازمة الأمعاء المستثارة وفقًا لمعايير روما2 . تم تشخيص مجموعة أخرى من 150 ضابطة على أنها من الأفراد الأصحاء بناءً على معايير روما 2 والتي كانت من أقارب لمرضى غير IBS متطابقة حسب العمر (+5 سنوات) والجنس مع الحالات. تم إستخدام نموذج إستبيان مصمم خصيصًا للمساعدة في تشخيص حالات الـ IBS متلازمة الأمعاء المستثارة وفقًا لمعايير روما 2. لتقييم القلق في الحالات والضوابط، تم إستخدام قائمة التحقق من التصنيف الدولي للأمراض - ICD-10 ولتشخيص الكآبة تم إستخدام IDCL وتم تخطيط المتغيرات الخاصة بها على أنها عوامل خطر. ملء إستمارة الإستبيان هو إجراء المقابلات المباشرة مع الحالات والضوابط. تم إستخدام إختبار مربع كاي للجدول التوقعي لإختبار وجود أو عدم وجود إرتباط إحصائي أو إختلافات بين الحالات والضوابط ، تم إستخدام إختبار Z للإختلافات بين نسبتين. خلال التحليل الإحصائي ف - قيمة p <0.05 أعتبرت هامة. النتائج: أظهرت الدراسة الحالية أن غالبية الحالات (93.3 ٪) كانت أقل من 55 عاما. نسبة الإناث إلى الذكور بين الحالات كانت 1.9: 1. غالبية الحالات كان لها أعراض خفيفة. وجد أن القلق كان عامل خطر كبير في تطور الـ IBS ، أظهرت هذه الدراسة أن 64.8٪ من الإناث كانت لديهن قلق مقارنة بـ 35.2٪ من الذكور وهذه الدراسة وأظهرت هذه الدراسة أن الأشخاص الذين يعانون من الإكتئاب لديهم مخاطر كبيرة للغاية لتطوير IBS (نسبة اود= 4.50) وأولئك الذين يعانون من القلق والإكتئاب معا لديهم 5 مرات خطورة تطور متلازمة الأمعاء المستثارة بالمقارنة مع أولئك الذين يعانون من القلق او الإكتئاب او لاشئ منهما ) 0.001, P< 5.21 (OR=. الاستنتاجات : في هذه الدراسة ، يبدو أن مرضى القولون العصبي لديهم إرتباط كبير مع القلق والكآبة ويمكن لعب هذين العاملين دورا سببا في تطوير متلازمة الامعاء المستثارة IBS.


Article
Clinical Evaluation of the Sensitivity and Induced Pain Pattern on Passive Straight Leg Raisng Test in Patients with Lumbosacral Root Pain
التقييم السريري لحساسية ونمط الألم المستحث في إختبار رفع الساق المستقيمة عند مرضى ألم جذر العصب القطني والعجزي

Loading...
Loading...
Abstract

Background: The straight leg raising test (SLR) is widely used to evaluate patients with sciatica. The SLR was evaluated in many previous studies; however, there is no agreement about the characterization of the test. Objective: To investigate the patterns of pain on passive SLR in patients with sciatica and to evaluate the effects of various maneuvers on this test. Study design: Case series study. Setting: Rheumatology division, Ibn Sinna Teaching Hospital, Mosul, IRAQ. Methodology: Seventy patients with unilateral sciatica for less than 2 years duration, there ages are between 20 to 50 years, were studied. A detailed history was obtained from the patients and they were subjected to full physical examination for their current problem. The SLR was performed, the angle of elevation was recorded and the effect of ankle dorsiflexion and maximal neck flexion was evaluated. After that, the SLR repeated but with lumbar flexion, the angle of the SLR was also recorded. Then crossed SLR was performed. Results: SLR was positive in 91.4% of cases. Ankle augmentation was positive in 95.3% of cases, while neck flexion increased pain in 28.1% only. Cross SLR test was positive in 17.1% of cases. Increased SLR angle by contralateral hip flexion was seen in 81.3% of cases; mean SLR angle with the contralateral hip extension was 47.8±12.4 degree, while contralateral hip flexion increased the mean SLR angle to 58.9±16.9 degree. The patterns of pain induced by SLR were: low back pain only in 50% of cases, leg pain only in 42.1% of cases, low back and leg pain in 7.9% only. Conclusion: The patterns of pain that were induced by passive SLR were: low back pain only, leg pain only, low back and leg pain. This could bear relation to the position of the prolapsed disc. The use of sensitizing maneuvers (ankle dorsiflexion, neck flexion) increases pain in patients with sciatica with positive SLR test, so we recommend the conduction of these maneuvers in patients with positive SLR. Measurement of SLR was influenced by the position of the contralateral hip (flexed Vs. extended). الخلفية: يستخدم إختبار رفع الساق المستقيمة بصورة واسعة لتقييم حالة المرضى الذين يعانون من عرق النسا. وقد تم تقييم هذاالاختبارفي العديد من الدراسات السابقة، ومع ذلك، لايوجد إتفاق حول توصيف الإختبار. الهدف: للتحقق من أنماط الألم في إختبار رفع الساق المستقيمة السلبي لدى المرضى الذين يعانون من عرق النسا وتقييم آثار مناورات مختلفة في هذا الإختبار. تصميم الدراسة: دراسة سلسلة الحالات . الإعداد: قسم أمراض المفاصل، مستشفى ابن سينا التعليمي، الموصل، العراق . المنهجية: تم فحص سبعون مريضا يعانون من عرق النسا في جهة واحدة لمدة أقل من سنتين، أعمارهم تتراوح بين 20 إلى 50 سنة. وقد تم الحصول على تاريخ مفصل من المرضى وكانوا يخضعون للفحص السريري الكامل لمشكلتهم الحالية. أثناء تنفيذ إختبار رفع الساق المستقيمة يتم تسجيل زاوية الإرتفاع ويتم تقييم تأثير الإنحناء الظهري للكاحل والثني الكامل للعنق . بعد ذلك يتم تكرار إختبار رفع الساق المستقيمة وتسجيل زاوية إرتفاعه ولكن مع ثني أسفل الظهر . ثم يتم تنفيذ إختبار رفع الساق المستقيمة المعاكس . النتائج: كان إختبار رفع الساق المستقيمة إيجابيا في 91.4 ٪ من الحالات. تقوية الإختبار بواسطة الثني الظهري للكاحل كان إيجابيا في 95.3 ٪ من الحالات، في حين ان ثني الرقبة أدى الى إزدياد الألم عند 28.1 ٪ من المرضى فقط. كان إختبار رفع الساق المستقيمة المعاكس إيجابيا في 17.1 ٪ من الحالات. بعد ثني الورك المقابل إزدادت زاوية رفع الساق لدى 81.3 ٪ من الحالات؛ كان متوسط زاوية رفع الساق مع بسط الورك المقابل هو 47.8 ± 12.4 درجة، في حين أن ثني الورك المقابل زاد متوسطا لزاوية إلى 58.9 ± 16.9 درجة. كانت أنماط الألم الناجم عن إختبار رفع الساق المستقيمة هي: آلام أسفل الظهر فقط في 50٪ من الحالات، ألم في الساق فقط في 42.1٪ من الحالات، آلام أسفل الظهر والساق بنسبة 7.9٪ فقط . الاستنتاج: كانت أنماط الألم التي سببها إختبار رفع الساق المستقيمة: آلام أسفل الظهر فقط ، ألم في الساق فقط ، آلام أسفل الظهر والساق. هذا يمكن أن يكون له علاقة مع موقع القرص المنزلق . إستخدام مناورات تحسين الإختبار (الثني الظهري للكاحل، ثني الرقبة) يزيد من الألم في المرضى الذين يعانون من عرق النسا مع إختبار رفع الساق المستقيمة، لذلك نحن نوصي بتطبيق هذه المناورات في المرضى الذين لديهم إختبار رفع الساق المستقيمة إيجابيا. هذا الإختبار يتأثر من موقع الورك المقابل (إنثناء او إنبساط ).


Article
Implementation of Integrated Management of Childhood Illness Strategy's in Al Hadbaa Primary Health Care Center in Mosul City
تطبيق إستراتيجية التدبير المتكامل لأمراض الطفولة في مركز الحدباء للرعاية الصحية الأولية في الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

Background: The World Health Organization (WHO) build up guidelines for the integrated management of childhood illnesses (IMCI) in the health facilities to improve the recognition and the individual management of the common reasons of death among children under the age of five. The approach used in outpatient clinical settings with restricted diagnostic and therapeutic tools. Aim of study: To assess the impact of implementation of IMCI strategy, in reducing an inappropriate prescription of antibiotics and raising vaccination coverage. Patients and methods: A cross-sectional study design was arranged, where 395 child with age from two months up to below 5 years old attending Al Hadbaa PHCC from 1st of January to 31st of March 2014 suffering from one or more of the following respiratory infection, diarrheal diseases, throat infections, ear infections and fever. The children assessed separately by two clinics, "A" non-adopting IMCI and "B" adopting IMCI guidelines, the Mc-Nemar test was applied and differences were evaluated. Results: The attendant children are 239 males and 156 females complaining from fever (39.1%), throat problems (21.4%), ear problems (12.6%), cough (11.6%), diarrhea (11.1%) and pneumonia (4.2%). The overall use of antibiotics is 66.1% in clinic "A" and 21.0% in clinic "B" with p-value 0.000. Regarding the immunization, the outcomes appear to have very high significant difference 54.1% in "A" and 75.7% in "B". Conclusion: The classification-approach to the sick child using IMCI guidelines has clear effect on decreasing an inappropriate use of antibiotics and raising number of vaccinated children, which justifying the adaptation of this strategy. الخلفية: تقوم منظمة الصحة العالمية (WHO) ببناء المبادئ التوجيهية للتدبير المتكامل لأمراض الطفولة (IMCI) في المرافق الصحية من أجل تحسين التعرف على الأسباب الشائعة للوفاة بين الأطفال دون سن الخامسة. النهج يستخدم في المرافق السريرية للمرضى الخارجيين ذات الأدوات التشخيصية والعلاجية المحدودة. هدف الدراسة: لتقييم تأثير تنفيذ إستراتيجية التدبير المتكامل لأمراض الطفولة، في الحد من وصف الطبي غير المناسب للمضادات الحيوية وزيادة تغطية اللقاحات. المرضى وطرق العمل: تم ترتيب تصميم دراسة المقطع العرضي، حيث حضر 395 طفلًا تتراوح أعمارهم من شهرين إلى أقل من 5 سنوات في مركز الحدباء التدريبي للرعاية الصحية الأولية من الأول من كانون الثاني إلى 31 آذار 2014 ويعانون من واحد أو أكثر من الأمراض التالية، أمراض الإسهال، التهابات الحلق والتهابات الأذن والحمى. تم تقييم الأطفال بشكل منفصل من قبل عيادتين، "A" لا تتبنّى إستراتيجية التدبير المتكامل لأمراض الطفولة و"B" تتبنّاها، تم تطبيق اختبار ماكنيمار وتم تقييم الاختلافات. النتائج: الأطفال المراجعون وهم 239 من الذكور و 156 من الإناث، يشكون من الحمى (39.1 ٪) ، ومشاكل الحلق (21.4 ٪)، ومشاكل الأذن (12.6 ٪) ، والسعال (11.6 ٪) ، والإسهال (11.1 ٪) والالتهاب الرئوي (4.2 ٪). الاستخدام الكلي للمضادات الحيوية هو 66.1 ٪ في العيادة "A" و 21.0 ٪ في العيادة "B" مع قيمة P= 0.000. فيما يتعلق بالتحصين، يبدو أن النتائج لها فارق كبير للغاية 54.1 ٪ في "A" و 75.7 ٪ في "B". الاستنتاجات: إن نهج التصنيف تجاه الطفل المريض بإستخدام إرشادات إستراتيجية التدبير المتكامل لأمراض الطفولة له تأثير واضح على تقليل الإستخدام غير المناسب للمضادات الحيوية وزيادة عدد الأطفال الذين تم تلقيحهم، والذي يبرر إعتماد هذه الإستراتيجية.


Article
Descriptive Study of Colorectal Cancer in Iraq, 1999-2016
دراسة وصفية لمرض سرطان القولون في العراق 1999-2016

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Colorectal cancer has increased in the last decades, which constitutes about 10% of cancer mortality. It becomes the second and third most common cancer in women and men respectively. Objective: To explore the factors for colorectal cancer in Iraq including age, gender, family history, diabetes, smoking, serum carcinembryonic antigen (CEA) as a predictor factor, stages of cancer, bowl habit, and symptoms. Patients and methods: This study was conducted in surgical unit at Alkathymia Teaching Hospital, Baghdad and in Al-Jammhory Teaching Hospital, Mosul, during the period from Feb-1999 to June-2016. This is a case series study for 956 patients with colorectal cancer. The data gathered included: age, gender, family history, diabetes and smoking, serum CEA, stages of the disease, bowl habit and symptoms. Data are presented as mean and percentage, and were analyzed by using Chi square goodness of fit test. p values ≤ 0.05 were considered significant. Results: Colorectal cancer patients with ages between 25-50 years were significantly (p≤0.01) higher than the patients with > 50 years or <25 years. Male patients (57.9%) were significantly (p≤0.01) higher than female patients (42.1 %). The rate of patients with family history was 39.4% of the total patients. Diabetic and smoking patients presented 28.7% and 37.9%, respectively. Patients with serum CEA > 5 ng/mL presented the high percentage (83.6%) and they were highly significant (p ≤ 0.001) than patients with serum CEA less than 5. Stage 2 (48.2%) was significantly (p≤0.01) higher than stage 1 (16.6%), 3 (20.6%) and 4 (14.5%), respectively. For bowl habit, constipation presented 75.8% was significantly higher than diarrhea (14.5%). In addition, symptoms of bleeding per rectum (71.1%) were significantly higher than symptoms of pain (28.2%). Conclusion: Colorectal cancer is significant disease in Iraq. Middle age patients presented the highest percentage. Education of patients about bowl habit and symptoms of colorectal cancer should be applied especially constipation and bleeding per rectum. الخلفية: لقد إزداد مرض سرطان القولون في العقود الأخيرة بحيث شكل 10% من وفيات السرطان. وأصبح سرطان القولون الثاني والثالث الأكثر شيوعا في الإناث والذكور على التوالي. هدف الدراسة: لإستكشاف عوامل سرطان القولون في العراق. وشملت الدراسة العمر، الجنس، تاريخ العائلة، مرض السكر، التدخين، مصل دم مستضد السرطان المضغي، مراحل تطور السرطان، طبيعة القولون، والأعراض. المرضى وطرق العمل: أجريت الدراسة بوحدة الجراحة في مستشفى الكاظمية التعليمي/ بغداد وفي مستشفى الجمهوري التعليمي/ الموصل للفترة من شباط 1999- حزيران 2016 . وكانت دراسة سلسلة حالات على 956 مريض بسرطان القولون. وشملت دراسة المرضى على العمر والجنس والتاريخ العائلي ومرض السكري والتدخين. وتم قياس مستضد السرطان المضغي. كما تم دراسة مراحل السرطان، طبيعة القولون، وأعراض المرض. وقدمت النتائج بالمعدل والنسبة المئوية وحللت إحصائيا بإستعمال إختبار مربع كاي التلائم. وأعتبرت ألإحتمالية ≤ 0.05 p إختلافا معنويا. النتائج: كان مرضى سرطان القولون بعمر 25-50 سنة أعلى معنويا (≤ 0.01 p ) من المرضى بعمر أكبر من 50 سنة وكذلك من المرضى بعمر أقل من 25 سنة. وكان نسبة الذكور ( 57.1%) أعلى معنويا (≤ 0.01 p ) من نسبة الإناث (42.1%). كان نسبة المرضى الذين لهم تاريخ عائلي هو 39.4% من كل المرضى. وكانت نسب المرضى السكريين والمدخنين 28.7% و 37.9% على التوالي. وكانت النسبة الأكبر للمرضى بمصل دم مستضد السرطان المضغي أكبر من 5 نانغ/مل (83.6%) وهي أعلى معنويا (p ≤ 0.001) من النسبة في المرضى أقل من 5 نانغ/مل . وكان المرضى في المرحلة 2 من المرض (48.2%) أعلى معنويا (p ≤ 0.01) من مرضى المرحلة 1 ( 16,6%) والمرحلة 3 (20,6%) والمرحلة 4 (14.5%) على التوالي. ومن طبيعة القولون كان المرضى المصابين بالإمساك هو 75.8% أعلى معنويا من المرضى المصابين بالإسهال (14.5%). بالإضافة الى ذلك، كان عدد المرضى المصابين بأعراض النزف من القولون 71.1% أعلى معنويا من المرضى المصابين بأعراض الألم (28.2%). الاستنتاج: يعتبر سرطان القولون ذو أهمية في العراق. ويمثل المرضى من متوسطي العمر أعلى نسبة. ويجب تثقيف مرضى سرطان القولون حول طبيعة القولون وأعراضه وخاصة الإمساك والنزف من القولون.


Article
Glycosylation Gap in Gallstone Patients
فجوة الكليكوسيلشن عند مرضى حصى المرارة

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Gall stones are one of the commonest biliary diseases. Interest in the formation and clinical management of the disease dates back to ancient times. Gall stones continue to be one of the major health problems in the world today, although the exact number of patients is unknown, because there are no signs and symptoms related to the disease when there are no complications. The majority of the patients are diagnosed incidentally. However, some patients come with acute complication of gall stones. Gall stones are classified into; cholesterol gall stones, pigment gall stones, and mixed gall stones. However, all stones even pure cholesterol gall stones usually contain bilirubin (conjugated and unconjugated bilirubin) and cholesterol. Aim: To determine the changes in glycosylation gap and glycation profile and the relation of this change to the changes in age and BMI on the measured parameters. Patients and methods: Serum samples were collected from 40 individuals included in this work. They are divided into 2 groups. The first group included 20 apparently healthy individuals (10 males and 10 females). The second group included 20 individuals (5 males and 15 females) with Gall stone diagnosed in out-patient Clinic at Al-Jamhoory General Hospital and Neinawa private Hospital. Gall stone patients with metabolic diseases, infections and other inflammatory diseases were excluded. Results: The study demonstrated a significant elevation in serum glucose, mean blood glucose, serum fructosamin, measured and predicated HbAc1 in GS patients in comparison with controls. Regarding the relation between age and measured parameters, the study showed a non-significant correlation between age and measured parameters in the control group, while in GS group there were a significant correlation (r = 0.05) between ages and predicted HbAc1 and BMI (p ≤ 0.03). Regarding the relation between BMI and measured parameters, the study showed a significant correlation between measured parameters and BMI in GS individuals, while in control group only serum glucose and MBG in control group (r = 0.01) (p ≤ 0.01) with MBI. Conclusion: The study shows that there is a significant change in glycosylation gap and glycation profile in gall stone patients. المقدمة: تعتبر حصاة المرارة من أهم الأمراض التي تصيب الجهاز الصفراوي ويعود الإهتمام بكيفية تكوينها وعلاجها الى فترة ليست بالقصيرة، ولا تزال حصاة المرارة واحدة من المشاكل الصحية الكبرى في العالم اليوم، على الرغم من أن العدد الدقيق للمرضى غيرمعروف، لأنه لاتوجد علامات وأعراض متعلقة بهذا المرض عندما لاتكون هناك أي مضاعفات. ويتم تشخيص الغالبية العظمى من المرضى بالصدفة. ومع ذلك يعاني بعض المرضى مضاعفات حادة من حصاة المرارة. تصنف حصاة المرارة إلى: حصى متكونة من الكولسترول، حصى متكونة من الأصباغ ، وحصى متكونة من خليط من الإثنين. ومع ذلك، كل أنواع الحصى حتى التي تتكون من الكولسترول عادة ما تحتوي البيليروبين (المتحد والغير متحد مع البيليروبين). الهدف من الدراسة: هو تحديد التغيرات في فجوة الكليكوسيلشن والكلايكيشن وعلاقة هذه التغييرات مع العمر ومعامل كتلة الجسم. المواد والطرق: تم جمع عينات من مصل الدم من 40 شخصا من الأفراد الذين شملتهم الدراسة والذين تم تقسيمهم الى مجموعتين .ضمت المجموعة الأولى 20 فردا أصحاء (10 ذكور و 10 إناث). وضمّت المجموعة الثانية 20 شخصا (5 ذكور و 15 إناث) مصابين بحصى المرارة التي تم تشخيصها في العيادة الخارجية في مستشفى الجمهوري التعليمي ومستشفى نينوى الأهلي. تم إستبعاد مرضى حصى المرارة الذين يعانون من أمراض الأيض، أمراض معدية وغيرها من الأمراض الإلتهابية. النتائج: أظهرت الدراسة إرتفاع كبير في نسبة الكلوكوز في مصل الدم، معدل السكر في الدم، وفركتوز امين مصل الدم ونسب المقاسة عند المرضى مقارنة مع مجموعة السيطرة. وفيما يتعلق بالعلاقة بين العمر والمتغيرات التي تم قياسها، أظهرت الدراسة إرتباط غير معنوي بين العمر والمتغيرات التي تم قياسها ضمن مجموعة السيطرة بينما في مجموعة مرضى حصى المرارة أظهرت الدراسة إرتباط كبير بين العمر والمقاس ومعامل كتلة الجسم. أما بالنسبة للعلاقة بين معامل كتلة الجسم والمتغيرات التي تم قياسها، أظهرت الدراسة تغيير كبير بين المتغيرات المقاسة ومعامل كتلة الجسم بين مرضى حصى المرارة، بينما في مجموعة السيطرة فقط معدل الكلوكوز في مصل الدم ومعدل السكر في الدم أظهر تغيرا معنويا مع معامل كتلة الجسم (ب=0.01). الإستنتاج: تبين الدراسة ان هناك تغييرا كبيرا في فجوة الكليكوسيليشن والكلايكيشن بين مرضى حصى المرارة.


Article
Parathyroidectomy under Local Anesthesia: A Case Report
إستئصال الغدد جار الدرقية تحت التخدير الموضعي: تقرير حالة

Loading...
Loading...
Abstract

A fifty four years old lady presented with severe generalized bone pain, having history of multiple fractures for the last two years, biochemical tests proved to be primary hyperparathyroidism and parathyroid adenoma localized with ultrasonography. Parathyroidectomy was carried out under local anesthesia, and the patient improved dramatically after surgery.عرض لحالة مريضة في الرابعة والخمسين من العمر مصابة بآلام شديدة في كل العظام مع كسور متعددة حدثت بدون شدة خارجية على مدى سنتين وأظهرت فحوصات الدم تشخيص فرط افراز هورمون جار الدرقية الإبتدائي وتم تحديد ورم حميد وحيد في الغدة جار الدرقية بالأمواج فوق الصوتية للعنق. تم إستئصال الغدة جار الدرقية المتورمة وغدتين ونصف من الغدد جار الدرقية الأخرى تحت التخدير الموضعي وحدث بعدها تحسن ممتاز في حالة المريضة.

Table of content: volume:41 issue:1