جدول المحتويات

مجلة البحوث التربوية والنفسية

ISSN: 18192068
الجامعة: جامعة بغداد
الكلية:
اللغة: Arabic

This journal is Open Access

حول المجلة

1. أسم المجلة : مجلة البحوث التربوية و النفسية
2. اختصاص المجلة : علوم تربوية ونفسية
3. جهة الاصدار : مركز البحوث التربوية والنفسية
4. سنة الاصدار : 1979
5. نوع الاصدار : فصلي
6. انجازات المجلة : 53 عدد
7. الجوائز الحاصلة عليها المجلة : كتب شكر عديدة
8. الاهداف الموسومة من المجلة :
- تنشيط حركة البحث العلمي في مجالات العلوم التربوية والنفسية، من خلال نشر البحوث التي تتوفر فيها شروط البحث العلمي الرصين
- نشر الوعي في القضايا التربوية والنفسية في الوسط الجامعي ومؤسسات المجتمع الاخرى .
- متابعة ما يستجد من نتاج علمي في حقول التربية وعلم النفس وطنياً وعربياً .
9. لغة النشر : عربية – انكليزية
10. نطاق التوزيع : داخل وخارج العراق
11. طريقة التحكيم العلمي (تقييم البحوث ) : ترسل الى خبير علمي متخصص .
12. مصادر التمويل: تمويل ذاتي
13. سعر النسخة : 25.000 خمسة عشر الف دينار للنسخة
14. المستلات واعدادها : مستلان لكل بحث

Loading...
معلومات الاتصال

jouranlepr@yahoo.com
موقع المجلة
http://jperc.uobaghdad.edu.iq/

009647503725675 whatsApp / viber

جدول المحتويات السنة: 2010 المجلد: العدد: 27

Article
بناء اختبار القدرة على التفكير الإبداعي اللفظي لدى طلبة جامعة بغداد

المؤلفون: وجدان جعفر جواد عبد المهدي الحكاك
الصفحات: 200-238
Loading...
Loading...
الخلاصة

ملخص البحث :
على الرغم من إن الابداع والمبدعين وخصائصهم العقلية والشخصية تعد من المفاهيم المهمة والشائعة في الحياة بمجالاتها كافة، ففي الوقت الذي نجد فيه العديد من الدراسات والمقالات العربية والاجنبية التي تناولته بشكل او باخر، لكنها جميعها اعتمدت على المقياس الخاص بالتفكير الابداعي لمؤسسه الاول تورانس منذ عام (1967)، متجاهلة التغيير والتطور المعلوماتي ولا سيما في الانترنيت والحاسوب وما افرزه هذا من مفردات شاعت وتداولتها الاوساط جميعها، فقد تحسست الباحثة مشكلة عدم وجود اختبار للتفكير الإبداعي بمستوى تفكير طلبة الجامعة في عصرهم ومتغيراته السريعة هذه على البيئة العراقية وتحديدا في الوقت الحاضر والظروف الاستثنائية التي يعيشها العراقيون عامة وطلبة الجامعة بشكل خاص، لذلك استهدف البحث الحالي بناء اختبار للقدرة على التفكير الابداعي اللفظي بمفردات حديثة تتلاءم مع ما يتداوله طلبة الجامعة من مفردات فيما بينهم، يسهم في الكشف عن المبدعين منهم، كمهمة اساسية من مهمات القائمين في مجال القياس النفسي والتربوي اولا ، والوصول الى اداة قياس بخصائص سايكومترية جيدة تقيس وتشخص المبدعين في مجالات حياتهم الدراسية الجامعية الاعتيادية ثانيا.
ولتحقيق هذا الهدف فقد تم العمل على اساس اختبار تورانس للتفكير الابداعي اللفظي المعرب من قبل سيد خير الله (1981)، لكن بمفردات حديثة اذ اعدت الباحثة استبانة للاسئلة والمفردات بواقع (6) اسئلة و(37) مفردة وعرضتها على (8) محكمين لبيان صلاحيتها وتحليلها منطقيا، وحصلت على نسبة اتفاق من (75-80%) على (5) اسئلة ب(23) مفردة مثلت الاختبارات الفرعية الاساسية لاختبار التفكير وهي ( الاستعمالات، والمترتبات، والمواقف، والتطوير والتحسين، والتداعي).
ثم بدات بخطوات البناء من تجربة التحليل الاحصائي اذ تم اختيار عينة عشوائية لغرض تجربة تحليل الفقرات بلغت (115) طالبا وطالبة من بعض الاقسام العلمية والانسانية في جامعة بغداد، واستخرج صدق الفقرات من علاقة درجات الاختبارات الفرعية للاختبار، بالدرجة الكلية للاختبار كلا، باستعمال معامل ارتباط بيرسون وكانت دالة جميعها.
ثم استخرج صدق وثبات المقياس :
اذ استخرج الصدق العاملي بحساب مصفوفة ارتباطات الاختبارات الفرعية الخمسة للمقياس ودلالة تشبعاتها الذي يشير الى انها يجب إن تزيد عن (0,30) لتكون دالة بحسب معيار كايزر لدلالة الصدق العاملي، وكانت جميعها دالة.
اما ثبات المقياس فقد حسب بطريقتين، طريقة "التجزئة النصفية" المصحح بمعادلة "سبيرمان براون" وبلغت قيمته (0,7395) للمقياس كلا، واستخرج كذلك الثبات لارتباط التجزئة النصفية المصحح بمعادلة "هورست" بين جزاي الاختبار غير المتساويين وبلغت قيمته بعد التصحيح (0,6583)، وبذلك تحقق للمقياس خصائص سيكومترية جيدة تجعله مهيا للتطبيق وتشخيص المبدعين.
وفي الختام اوصت الباحثة توصيات عدة واقترحت دراسات اخرى تخدم العاملين والباحثين في المجال .

الكلمات الدلالية


Article
التفاؤل وعلاقته بالتوجه نحو الحياة لدى طالبات كلية التربية للبنات

المؤلفون: ريا الدوري --- إيمان صادق عبد الكريم
الصفحات: 239-264
Loading...
Loading...
الخلاصة

الملخص استهدفت هذه الدراسة استقصاء العلاقة بين التفاؤل والتوجه نحو الحياة لدى عينة من طالبات كلية التربية للبنات / جامعة بغداد للمرحلتين ألأولى والرابعة حيث بلغ عدد أفراد العينة (319) طالبة منها (153) طالبة من المرحلة الأولى و(166) طالبة من المرحلة الرابعة , وقد تم بناء مقياس التفاؤل بناء على استبيان استطلاعي وجه إلى عينة من الطالبات والاطلاع على مجموعة من المقاييس والدراسات التي بحثت في هذا الموضوع ,وأيضا أستخدم ولأغراض البحث مقياس التوجه نحو الحياة الذي أعده شاير و كارفر 1985 الذي قام بترجمته وتعديله ألأنصاري 1998 , وأظهرت النتائج وجود علاقة أرتباطية دالة بين التفاؤل والتوجه نحو الحياة وأن مستوى التفاؤل لدى الطالبات أعلى من متوسط المجتمع وكذلك مستوى التوجه نحو الحياة لدى الطالبات أعلى من متوسط المجتمع وتبين أيضاً عدم وجود فروق في التفاؤل لدى الطالبات بين المرحلة الأولى والرابعة ووجود فروق دالة في التوجه نحو الحياة ولصالح طالبات المرحلة الرابعة .

الكلمات الدلالية


Article
دور المرشـد النفســي في المؤسسـات التعليمية لوقاية الشباب من آفة المخدرات

المؤلفون: ئاسـو صالح سعيد
الصفحات: 265-284
Loading...
Loading...
الخلاصة

مشكلة البحث وأهميته :
تتنوع الإمراض التي تدعى بإمراض العصر وتتعقد باستمرار والتوازي مع تقدم البشرية في مجالات التطور العلمي والاجتماعي ومختلف مجالات الحياة الأخرى .
فبالإضافة إلى الإمراض الفيروسية والعضوية والنفسية هناك مرض تعاطي وإدمان المخدرات (الهاشمي , 2002 ، ص1).
لم يعد خافيا على احد إن خطر الإدمان على الكحول والمخدرات والمؤثرات العقلية أصبح اليوم يهدد امن وسلامة العديد من دول العالم ويعرضها إلى ضياع عدد كبير من شبابها والذي ينتهي رحلتهم مع الإدمان إما المرض أو إلى التشرد والجنون أو إلى الموت .(مجلس وزراء ،269,1993)
ولقد اتفق المجتمع الدولي بمافيه المجتمعات العربية والإسلامية على إن المخدرات أصبحت إحدى اكبر المشكلات التي تواجه الدول قاطبة وباتت هاجسا مزعجا ومؤرقا يهدد الأجيال المعاصرة من الشباب ويتوعد الأجيال القادمة منهم بأخطر الإضرار .
وقد ازدادت في الآونة الأخيرة خطورة هذه الظاهرة خصوصا حين انتشرت في صفوف الشباب بالخصوص (ذكوراً وإناثاً)هذه الفئة التي تشكل عصب كل امة من الأمم او مجتمع من المجتمعات.
وفي الآونة الأخيرة توسعت دائرة انتشارها أكثر من أي وقت مضى فشملت قاعدة عريضة من بني الإنسان كبيرة وصغيرة حتى ظهرت نتائجها الخطيرة فكثر الحديث عنها على مستوى مجموعة من الهيئات والمؤسسات (علمية وأكاديمية اجتماعية ،طبية ,أمنية) (لحمر ،2006،1)
وفق تقرير الأمم المتحدة لعام(2000)عن ظاهرة المخدرات فقد وصل عدد الدول التي تعاني من تعاطي المخدرات والإدمان إلى (134)دولة والتي تعرف بالدول المستهلكة للمخدرات أي إن مواطنيها ورعاياها يستخدمون اويدمنون المخدرات كما تمر المخدرات وتعبر الحدود بين قرابة (170)بلد حول العالم كما بلغ حجم الاستثمار العالمي لتجارة المخدرات (500)بليون دولاراً سنوياً وهي تمثل المرتبة الثالثة من حجم التجارة العالمية بعد تجارة النفط والسلاح(خطاب ،55,2008)
ويبلغ ما نفقه الولايات المتحدة في عام 1986 على ثمن المخدرات 60 إلف مليون دولار حسبما ذكره الرئيس ريجان في بيان تلفزيوني في حملته ضد المخدرات
وإن ماتنفقه الأمة العربية على الخمور والمخدرات ما قيمته 64 إلف مليون دولار سنويا (البار ,1998,15)
إن تعاطي المخدرات والإدمان عليها خاصة بين جيل الشباب في تزايد مستمر في جميع إنحاء العالم فقد وصل عدد المتعاطين وفق احدث تقارير للأمم المتحدة لعام 2004 إلى 185 مليون متعاط بزيادة قدرها 5ملايين على التقرير السابق لعام 2003 (علي ،9,2004)
وفي العراق فقد بلغ المدمنين (24000)إلف مدمن مسجل حسب إحصائية الهيئة العراقية الوطنية لمكافحة المخدرات في عام 2005 وهناك أكثر من إلف طفل (10-14)سنة فما فوق مدمن في محافظة بغداد وحدها وان تقرير الأمم المتحدة لمكافحة الجريمة والمخدرات لسنة 2004 يؤكد ان العراق أصبح ممرا رئيسيا لتجارة المخدرات عبر العالم اما التقرير الصادر في بداية 2006 عن زيادة تجارة المخدرات في الحدود العراقية –الكويتية والحدود العراقية الأردنية. (الهاشمي،2002،3)

الكلمات الدلالية


Article
Post Traumatic Stress Disorder (PTSD) among Iraqi Intellectual Immigrants after Occupation 2003.

المؤلفون: ناطق فحل الكبيسي
الصفحات: 285-320
Loading...
Loading...
الخلاصة

Background:
These factors, as well as disasters and wars that the Arab homeland exposed to and still under this exposure, in addition to the severe stress upon.
Iraqi Academics have been subjected to direct consequences of 2003 war. Exact figures are not known. It was mentioned. Many people were killed, sacked from their academics jobs, threatened to leave directly or indirectly their jobs, houses, and Iraq. Others have been imprisoned, tortured, or kidnapped / threatened to be kidnapped etc. Their families have been subjected to similar traumatic experiences or threats. All theses stressors may have lead to Post Traumatic (PTSD) Experiences. These Traumatic experiences have lead to Dislocation, relocation and Immigration etc. All sectors of the Iraqi Society have suffered the consequences of this disastrous War. It was estimated in one study that 69% of Baghdad University population has suffered from PTSD after 2003 occupation of Iraq war.

الكلمات الدلالية


Article
قلق المستقبل عند الشباب وعلاقته ببعض المتغيرات

المؤلفون: هبة مؤيد محمد
الصفحات: 321-377
Loading...
Loading...
الخلاصة

مستخلص :-
يعيش الإنسان في الوقت الحاضر في عالم متغير وتعقد الحياة التي يعيشها الانسان لم تجعل الانسان قادراً على تحقيق هدفه ولم تعد الاهداف قادرة على ان تجلب الطمـأنينة والامن النفسي ، فالقلق من المستقبل وما يحمله من مفاجأت وتغيرات تتخطى قدرة الكائن على التكيف معها وهذا ما يجعل التوتر النفسي شديداً ومن ثم تكون استجابته متطرفة في محاولة منه للتقوقع بعيداً عن هذه التغيرات المتلاحقة
ومن هنا يشكل المستقبل والاهتمام به الاولوية في حياة الشاب وهذا ما اكدته العديد من النظريات والدراسات ، الامر الذي يدعو الى ضرورة القيام بدراسة علمية من اجل تعرفنا على اهمية هذا المتغير لدى شريحة مهمة من شرائح المجتمع وهم الشباب .
ويستهدف البحث الحالي :
1. قياس مستوى قلق المستقبل عند الشباب .
2.التعرف على دلاله الفروق في: النوع ( ذكر ، انثى ) ، الحالـة الاجتماعيـة (متزوج ،غر متزوج )، المهنة ( طالب ، موظف ) ، العمر( 18-24 ) و ( 25-30 ).
وقد تحدد البحث الحالي بعينه من الشباب الذين تتراوح اعمارهم من ( 18-30 ) سنة وفيما يتعلق بالاطار النظري فقد قدمت الباحثة النظريات التي تناولت متغير البحث والدراسات السابقة .
وتحقيقاً لاهداف البحث الحالي ، قامت الباحثة بالاعتماد على مقياس قلق المستقبل الذي اعدته ( مسعود ، 2006 ) وقد كان لهذا المقياس صدق وثبات عاليين اذ بلغ معامل ثبات المقياس ( 0.97 ) بطريقة اعادة الاختبار و ( 0.71 ) بطريقة الفاكرونباخ للاتساق الداخلي و( 0.78 ) بطريقة التجزئة النصفية ويدل ارتفاع ثبات المقياس في صلاحيته للاستخدام . وتألفت عينة البحث التطبيقية من ( 151 ) شاباً وشابة اما ادوات البحث الحالي فتمثلت بمقياس قلق المستقبل الذي طبقته على افراد عينة البحث .
وقد تمت معالجة البيانات احصائياً باستخدام ( الاختبار التائي لعينة واحدة T- test والاختبار التائي لعينتين مستقلتين ) .
اشارت نتائج البحث الى ان عينة البحث الحالي :
1. لديها قلق نحو المستقبل .
2. هناك فروقاً ذات دلالة احصائية وفقاً لمتغير الحالة الاجتماعية (متزوج، غير متزوج ) ولصالح غير المتزوجين .
3. ليس هناك فروقاً ذات دلالة احصائية وفقاً لمتغير المهنة ( طالب ، موظف ) .
وفي ضوء النتائج المتحققة ، اوصت الباحثة بجملة من التوصيات هي :-
توعية الشباب فيما يتعلق بمستقبلهم من خلال التعرف على امكاناتهم الحقيقية وتعليمهم مهارات التخطيط ، واقترحت الباحثة ، اجراء بحوث اخرى تتناول متغير البحث مع متغيرات نفسية اخرى مثل ( الضغوط النفسية ، الافكار اللاعقلانية ، الصحة النفسية ) .

الكلمات الدلالية


Article
“The Effect of Applying K-W-L Technique on Teaching ESP Students”

المؤلفون: Shahad Hatim Kadham Al-taie
الصفحات: 378-396
Loading...
Loading...
الخلاصة

Abstract
Over the last few decades, many instructors have been trying all kinds of teaching methods, but without benefit. Nevertheless, in the 1986, a new technique is appeared which called K-W-L technique, it is specified for reading comprehension passages because reading skill is not easy matter for students for specific purposes (ESP).therefore, the K-W-L technique is a good one for thinking and experiences. To fulfill the aims and verify the hypothesis which reads as follows" it is hypothesized that there are no significant differences between the achievements of students who are taught according to K-W-L technique and those who are taught according to the traditional method.
T- test for two independent samples is used to analyse the final test. The analysis of results shows that experimental group who are taught according to K-W-L technique is better than control group who are taught according to lecture method. Finally, the outcomes of present research appeared that K-W-L enables the students to activate their prior knowledge and operate their thinking, besides the students centered the classroom activity and they learn what they want to learn and interest.

الكلمات الدلالية

جدول المحتويات السنة: المجلد: العدد: