Table of content

Research and Islamic Studies Journal

مجلة البحوث والدراسات الاسلامية

ISSN: 20712847
Publisher: Directorate of Research and Studies / Sunni Endowment
Faculty:
Language: Arabic and English

This journal is Open Access

About

The quarterly magazine has been issued its first edition in 2005 and is a research journal is concerned with the university research, particularly research in the promotion of Tdresen universities. Based magazine to publish regulations by the Ministry of Higher Education and Scientific Research of Iraq in peer-reviewed journals.

Loading...
Contact info

للنشر في مجلة البحوث والدراسات الإسلامية المحكمة يراجع مقر دائرة البحوث والدراسات في ديوان الوقف السني - سبع أبكار أو الإتصال على
research.depart@gmail.com هاتف:07705036824 إيميل

Table of content: 2019 volume: issue:57

Article
Weapons and war tools in Umayyad poetry
الأسلحة وأدوات الحرب في الشعر الأموي

Loading...
Loading...
Abstract

Weapon in Umayyad Poetry In their poems، the Umayyad poets mentioned the tools of the most common weapons of their time in various ways،trying to know their glory. The research concluded that the weapons of war were of two types، old and modern. The old is the one that has been common since the pre-Islamic era، such as the eagle، the sword، the spear، the bow، ……..et. The modern is familiar with other nations such as the catapult and the tank and the will.... etc. Although the old weapons are more common and more sensitive to them، they have not stopped mentioning other weapons of war. In addition، the poets sought to show the importance of the weapon and its impact in resolving battles and victory. And their names and descriptions and places of manufacture and some of the makers. And the extent of the care of the fighters، and their keenness to acquire and own. At the same time، the Umayyad poetry revealed the importance of the military number as a sense of its importance in the civilized life of the civilized man and its necessity to preserve its survival and the continuity of its civilization in preserving the dignity، survival and dignity of the nations and tribes and human beings. The poet did not exclude the Umayyad warfare except mentioned in his poetry، which calls for the manifestations of power، which employs all possible energies to respond to the aggressor and scourge them to send a witness to his ability and heroism. The most common war tools and supplies for the Umayyad poet are the sword، spear، bow، arrow، horse، and armor. It is the same species that took place on the Sunnah poets of the pre-Islamic era and the era of Islam، because the Umayyad poet was emulating the ages that preceded him in many aspects of his life and thinking. However، it reached a reality، in which it imposed on historyitself، which happened from the innovation and novelty of the previous; and the result of the political reality، war، social and intellectual as well as new. Indeed، the Umayyad poet was able to combine the inherited past with the innovative new. كان للحروب المتواصلة في العصر الاموي الأثر الواضح لظهور شعر السلاح الذي يصور الحروب التي خاضها المسلمون، والاسلحة التي كانوا يستخدمونها في المعركة واهمية كل نوع . للمقاتلين واستنهاض هممهم، وأخذ شعر السلاح ًفأخذ الشعراء الامويون يشيدون بانتصاراتهم تشجيعا بوصف السلاح.ً في أشعارهم ، ودخل في معظم أغراضهم الشعرية ارتباطاً واسعاًحيزا ، كما تطرقوا ً الشعراء الامويون بوصف السلاح وأنواعه وصفاته ، بل تطرقوا الى اجزائه أيضاِولم يكتف الى الاسلحة المتطورة من السفن والاساطيل الحربية التي كان لها الدور الواضح في معاركهم وذلك بحكم طبيعة الحروب التي خاضوها ضد الروم خاصة، كما استخدم الامويون المنجنيق والدبابة . والشاعر الاموي كان يستمد عناصر صوره من مخزونه الثقافي او من الحضارة الجديدة التي امتزج بها وتفاعل معها واطلاعه على حضارات الامم الاخرى، فاضفى ذلك على شعر السلاح مسحة جمالية فجاءت صوره معبره عن ذوقه الفني ، ولطف خياله ، مما جعل بعد صوره مبتكرة.


Article
The impact of fundamentalist linguistic thought In building Islamic society
أثر الفكر اللغوي الأصولي في بناء المجتمع الإسلامي

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract The science of the principles of jurisprudence is the way to derive judgments from the texts of legitimacy, and by it's rules clogs the diligent consideration of the provisions of the law and help him to reach the truth It is a precise science of conduct, intended by anyone who avoids superficiality in understanding and interpreting legal texts and adapting the facts and legal behaviors to the texts properly adapts the mind from the wrong, it is for the forensic science like grammar for the Arabsciences. This science has won the effort of scientists the greatest luck and share the most, they understood it clearly, and replaced him among them a high place, & came out among them men who built his edifice and domes, and locked themselves for him, and stripped him pens are classified of great works of great service to all mankind. The research required to be in three topics preceded by an introduction and a prelude followed by a conclusion. We outlined in the preface definition of the principles of jurisprudence language and convention. In the first section, we dealt with language and text from the point of view of the scholars of the origins, and we proved some issues, and in the second section, we dealt with the methods of fundamentalist significance and how to derive the Islamic rulings from the texts. The conclusion was in the main findings of the research. يُعَدُّ علمُ أصول الفقه السبيل إلى استنباط الأحكام من النصوص الشرعية، وبقواعده يُسدِدُ المجتهدُ نظره في أحكام الشريعة ويعينه على الوصول إلى الحقيقة. فهو علمٌ دقيقُ المسلكِ، يقصده كلُّ من يتحاشى السطحية في فهم النصوص الشرعية وتفسيرها وتكييف الوقائع والتصرفات الشرعية على النصوص تكييفاً صحيحاً يعصمُ العقلَ عن الخطأ، فهو بالنسبة إلى العلوم الشرعية كالنحو بالنسبة إلى العلوم العربية. وقد نال هذا العلمُ من جهد العلماءِ الحظَ الأكبر والنصيب الأوفر، ففَهِموه فهمًا جليًا، وأحلّوه بينهم مكانًا عليًا، فانبرى من بينهم رجالٌ شادوا صرحه وقبابه، وحبسوا أنفسهم لأجله، وجردوا له أقلامهم يصنفون من المصنفات الجليلة العظيمة خدمةً للبشرية جمعاء. واقتضى البحث أن يكون في ثلاثة مباحث تسبقها مقدمة وتمهيد وتلحقها خاتمة. أوجزنا في التمهيد التعريف بأصول الفقه لغةً واصطلاحاً. أما المبحث الأول فقد تناولنا فيه اللغة والنص من وجهة نظر علماء الأصول، وأثبتنا فيه بعض المسائل، وتناولنا في المبحث الثاني طرائق الدلالة الأصولية وكيفية استخلاص الأحكام الشرعية من النصوص، وخلص المبحث الثالث إلى الحقيقة والمجاز ودورهما في فهم النصوص الشرعية. وكانت الخاتمة في أهم النتائج التي توصل إليها البحث.


Article
Perception of the issue and its impact on ijtihad
تصور المسألة وأثره في الإجتهاد

Loading...
Loading...
Abstract

Islamic law is characterized by its high flexibility in absorbing the renewed incidents of the age in all areas of life through its rules and total assets.The law has set conditions in which the man is qualified to diligence in extracting and extrapolating Sharia judgments, but it can not be diligent in the matter; The perception of the issue is through machines or media that significantly affect the realization or similarity between the mental image of the issue and its reality abroad, came this research culminated under the title: ((perception of the issue and its impact on diligence)), in the research on how to conceive of the issue and conformity to reality, and reached In it to the following: The perception of the problem is through the following machines: First: the senses and the mind: through the senses receive the information of the matter and the perception of the issue, and then the mind to judge the information received by the senses have a mental perception, and thus share the perceptual and mental perception of the issue in the perception of the issue. Any decline in the functioning of the senses, makes the perception of the question is not correct, so the perception is not similar to reality, and may correct the wrong mind in perception perception if realized, otherwise it builds his judgment, then the diligence in the matter is then based on the perception of the wrong mind. The reasons for the decrease in the functioning of the senses are due to the following: 1- The lack of attention in listening to the matter and the lack of diligence in the collection of details 6. Ineffectiveness when raising the issue because of anger or hunger or drowsiness and so on. Therefore, the mujtahid when listening to the issue at hand should be characterized by the integrity of the senses, and the strength of focus, attention, and the effectiveness of his senses, so that his perception of the issue is similar to reality, so his diligence is based on a correct perception. Second: the perception of the issue by language: language has an important role in the perception of the issue, and language may be a reason for the lack of similarity between the image of the issue and reality; for the following reasons: 1. The method of expression in presenting the matter. 2 - the power of the statement at the heart of the truth of the matter. 3 - Influence the feelings of the hardworking and emotions. 4 - the personal style of the liquid in the presentation of the question in detail even in cases unrelated to the issue, or the aggregate that may reach the extent of the ambiguity in it, and here the mujtahid not to ask the joint shortcut and leave an offer unrelated to the issue; His presentation of the issue is not clear or adequate, so the perception of the issue is not identical to its reality, and asks the magazine to answer his questions until the picture becomes clear to him. Therefore, the mujtahid should be neutral, with no emotion and influence on the issue, focusing on the language of the questioner, observing his body language with a sense of sight, hearing the tone of his voice with a sense of hearing, and other emirates and clues, in which the language of presentation of the matter is complete only. Of those who are diligent who strive after the perception of the issue, and some of those who strive after the perception of the issue and the perception of the effects of the rule, choose from which the purposes of the General Sharia are realized, so the following rule can be formulated: Diligence in the matter branch about its perception and perception of the effects of judgment in them. تتصف الشريعة الإسلامية بمرونتها العالية في استيعاب حوادث العصر المتجددة في مجالات الحياة كافة عن طريق قواعدها وأصولها الكلية، وقد وضعت الشريعة شروطاً يكون فيها الرجل مؤهلاً للإجتهاد في استخراج واستنباط الأحكام الشرعية، إلا أنه لا يمكن الإجتهاد في المسألة؛ بدون تصورها تصوراً يماثل واقعها. وتصور المسألة يكون عن طريق آلات أو وسائط تؤثر بشكل كبير في تحقيق المماثلة أو عدمها بين الصورة الذهنية للمسألة وواقعها في الخارج، فجاء هذا البحث متوجاً بعنوان: (( تصور المسألة وأثره في الإجتهاد))، للبحث في كيفية آلية تصور المسألة تصوراً صحيحاً يماثل حقيقتها وواقعها، وتوصلت فيه إلى ما يأتي:  تصور المسألة يكون عن طريق الالآت الآتية: أولاً:الحواس والعقل: فعن طريق الحواس يتم استقبال معلومات المسألة ويتكون الإدراك الحسي للمسألة، ثم يقوم العقل بالحكم على المعلومات الواردة إلية بواسطة الحواس فيتكون لها الإدراك العقلي، وبذلك يشترك الإدراك الحسي والعقلي للمسألة في تصور المسألة. وأي انخفاض في إداء عمل الحواس، يجعل الإدراك الحسي للمسألة غير صحيح، فيكون تصورها غير مماثل لواقعها، وقد يصحح العقل الخطأ في الإدراك الحسي إن أدركه، وإلا فإنه يبني عليه حكمه فيكون الاجتهاد في المسألة عندئذ مبني على تصور ذهني خاطئ.  واسباب انخافض اداء عمل الحواس يعود إلى ما يأتي: 1- محدوديتها2- تفاوت قدراتها 3- عدم سلامتها 4- عدم التركيز بالملاحظة والانتباه والإنصات والإستماع5- العجلة في الاستماع للمسألة وعدم التأني في جمع تفاصيلها6- عدم فاعليتها عند طرح المسألة بسبب الغضب أو الجوع أو النعاس وغير ذلك. لذلك على المجتهد عند استماعه للمسألة المطروحة أن يتصف بسلامة الحواس، وقوة التركيز، والانتباه، وفاعلية حواسه، حتى يكون تصوره للمسألة مماثلاً لواقعها، فيكون اجتهاده فيه مبني على تصور صحيح. ثانياً: تصور المسألة بواسطة اللغة: فاللغة لها دور مهم في تصور المسألة، وقد تكون اللغة سبباً في عدم المماثلة بين صورة المسألة وواقعها؛ وذلك للأسباب الآتية: 1- اسلوب التعبير في عرض المسألة. 2- قوة البيان في قلب حقيقة المسألة. 3- التأثير على مشاعر المجتهد وانفعالاته. 4- النمط الشحصي للسائل في عرض مسألته على وجه التفصيل حتى في قضايا لا علاقة للمسألة بها، أو الإجمال الشديد الذي قد يصل إلى حد الإبهام فيها، وهنا على المجتهد عدم الطلب من المفصل الاختصار وترك عرض ما لاعلاقة له بالمسألة؛ لإن ذلك يربكه، ويجعل عرضه للمسألة غير واضح أو وافي، فيكون تصور المسألة غير مماثل لواقعها، وكما يطلب من المجل الإجابة على اسئلته حتى تتضح صوره المسألة عنده. لذلك على المجتهد أن يكون حيادياً، مع عدم الأنفعال والتأثر بالمسألة، والتركيز على لغة السائل، وملاحظة لغة جسده بحاسة البصر، وسماع نبرة صوته بحاسة السمع، وغير ذلك من الإمارات والقرائن ، التي لا تكتمل لغة عرض المسألة إلا بها.  من المجتهدين من يجتهد بعد تصور المسألة، ومنهم من يجتهد بعد تصور المسألة وتصور آثار الحكم فيها، فيختار منها ما تتحقق به مقاصد الشريعة العامة، لذلك يمكن صياغة القاعدة الآتية: الاجتهاد في المسألة فرع عن تصورها وتصور آثار الحكم فيها.


Article
The starting points of Da’wah leadership in the Holy Quran Root study
منطلقات القيادة الدعوية في القرآن الكريم «دراسة تأصيلية»

Loading...
Loading...
Abstract

Allah revealed the Holy Quran to be a constitution for the worlds, including the general principles related to leadership. In this research, we try to collect the texts related to this type of leadership and to outline the features, mission and objectives of the calling leader, and the skills that should be available to him as stated in the Holy Quran. انزل الله سبحانه وتعالى القرآن الكريم ليكون دستورا للعالمين، وضمنه المبادئ العامة المتعلقة بالقيادة، فتناول معالم ومقاصد وغايات ومضامين القيادة الحقة التي لا تتعسفها أو تتكلفها النظريات الوضعية، يندرج تحته كل أنواع القيادة، فجاءت في قصصه ً عاماًورسم صورة لسمات القائد المؤمن، ووضع إطارا إشارات إلى نماذج من أنماط القيادة، كالقيادة العسكرية والتربوية، وركز على وجه الخصوص على القيادة وية، ونحاول في هذا البحث جمع النصوص المتعلقة بهذا النوع من القيادة، وبيان ملامح ورسالة ْعَّالد وأهداف القائد الداعية، والمهارات التي ينبغي أن تتوافر له كما جاء في القرآن الكريم.


Article
The king gave the sign of the rule of law Of the author Imam Mohammed Saleh bin Ibrahim bin Mohammed al-Zubairi Shafi'I (1188 -1240AH) (1774 – 1825AD) Calendar year
فيض الملك العلام لما تشتمل عليه النسك من الاحكام للمؤلف الْإِمَام الشيخ محمد صالح بن ابراهيم بن محمد الزبيري الشافعي (1188 - 1240 ه‍) (1774 - 1825 م)

Loading...
Loading...
Abstract

The science of jurisprudence is one of the most honorable sciences, which defines the provisions of religion and practical judgments, and understands halal and haram, hence we had to work to revive this precious heritage and take it out to benefit from it and preserve the heritage of the Islamic Ummah and serve science and future generations, and to fulfill those faithful working scientists . I started to search the manuscript indexes in many libraries and found this precious jurisprudential manuscript called (the iceberg of the king of science for what is included in the hermits of the rulings) of the author Mohammed bin Saleh bin Ibrahim Al-Shafei, born in the thirteenth century of the Hijra, Zubairi apprenticed by many elders and scholars, He took jurisprudence and various Arabic sciences at the hands of the best scholars of his time, and Mecca was full of them at the time, and he found and worked hard until the consensus on his excellence and excellence in every art, which is one of the scientists of this history, which took out this manuscript, which speaks about the pillars, conditions and Sunnah of Hajj and Umrah Briefly clear and GA P and the concept of the phrase, and it was my job is to copy and print the manuscript on its assets and description which copies, and translated author of the book, explained strange speech, given sources of books, has made the research plan on the two topics after Fihrist submitted إن علم الفقه هو من أشرف العلوم قَدْرًا الذي تُعرِف به أحكام الدّين والأحكام العملية ، ويَفهَم الحلال والحرام، ومن هنا كان الواجب علينا أن نعمل على إحياء هذا الموروث النفيس وإخراجه للاستفادة منه والحفاظ على تراث الأمة الإسلامية وخدمةً للعلم وللأجيال القادمة، ووفاءً لأولئك العلماء العاملين المخلصين. فبدأْت البحث في فهارس المخطوطات في كثير من المكتبات فوجدت هذه المخطوطة النفيسة الفقهية المسماة (فيضُ المَلِك العلاّم لما تشتملُ عليه النّسُكُ من الأحكام) للمؤلف محمد بن صالح بن إبراهيم الشافعي الذي ولد في القرن الثالث عشر للهجرة ، تتلمذ الزُّبيري على يد الكثير من الشيوخ والعلماء ، فقد أخذ الفقه وشتى علوم العربية على يد أحسن علماء عصره ، وكانت مكة المكرمة زاخرة بهم يومئذ، وجدَّ واجتهد حتى أجمع على براعته وتفوقه في كل فن من الفنون، وهو من علماء هذا التاريخ ، الذي أخرج هذه المخطوطة والتي تتكلَّم عن أركان وشروط وسنن الحج والعمرة بشكل مختصر واضح وجامع ومفهوم العبارة، وكان عملي هو نَسْخ وطباعة المخطوطة على أصولها ووصفها وهي نسختان ،وترجمت لمؤلف الكتاب ،وشرحت غريب الكلام، وأعطيت مصادر الكتب، وقد جعلت خطة البحث على مبحثين بعد الفهرست والمقدمة.


Article
The work which leave to do it first at fundamentalists
ما تركه أولى من فعله عند علماء الأصول

Loading...
Loading...
Abstract

This study addressed the subject: work whose leave it first of doing at religion scientists , and this study aimed to clarify the meaning of let go the work first of doing ,and the statement of the rule of action to leave it, and statement of relationship between leave it and do. This study reached the following results: The leave it acted on the words of the majority of scholars. Origins, as some scholars built assets to leave it precautions in some fundamentalist issues and called it the first legacy of doing. There is a strong relationship between the consideration of the financial considerations of Sharia and the work of abandonment. تناولت هذه الدراسة موضوع: ما تركه اولى من فعله عند علماء الاصول, وهدفت الدراسة الى توضيح معنى الترك اولى, وبيان حكم العمل بالترك, وعلاقته بالمسائل الاصولية التي فيها الترك اولى وبيان العلاقة بين الترك والفعل. وتوصلت هذه الدراسة الى النتائج التالية: ان الترك فعل على قول جمهور العلماء, حيث يترتب عليه استنباط حكم شرعي او فهمه, وبينت الدراسة العلاقة بين النهي والترك فكلاهما يطلق عليه فعل, وان اغلب المسائل التي ذكر فيها الترك اولى من الفعل ليس فيها خلاف بين علماء الاصول, اذ بنى بعض علماء الاصول الاخذ بالأحوط في بعض المسائل الاصولية واطلقوا عليها اسم ما تركه اولى من فعله. وثمة علاقة وطيدة بين النظر في المآلات معتبر شرعاً والعمل بالترك؛ لان التمسك بفعل الشيء يؤدي الى ضرر وضيق غير منسجم مع قواعد الشريعة العامة ومقاصدها, والترك يخضع لضوابط, ان لا يكون فيه تفويت لمقصد شرعي, وان لا يكون فيه ترك فعل ليس له بديل.


Article
The Efforts of Thinker Anwar Al-jundi In Achieving Intellectual Security
جهود المفكر أنور الجندي في تحقيق الأمن الفكري

Loading...
Loading...
Abstract

Nowadays the Islamic nation faces many attacks and challenges atmany fields of life. Perhaps the fiercest of what it face the war of word and thought, becausethese tow connected topeace, which is one of the basic foundations toprovide stability and development ofthe nation. When an personcannot live his life although it full of grace and blessing , if it is insecure. Here comes the role of scientists and reformers to show: the dangers of security missing in the thought of the individual, and maintain the thoughts and doctrine of the nation from any foreign thoughts. One of those reformers is the thinker Anwar Aljundy. تواجه الأمة الاسلامية في العصر الحديث الكثير من الهجمات والتحديات في جميع مجالات الحياة ولعل أشرس ما تواجهه هي حرب الكلمة والفكر؛ لارتباطها بالأمن الذي يعد من أسس إستقرار الأمم وتطورها ؛ لأنه لا يمكن للفرد أن يهنأ بحياته بما فيها من نعم إذا كان غير آمن ، هنا يأتي دور العلماء والمصلحين في بيان خطر عدم توافر الأمن في فكر الفرد وصيانة فكر وعقيدة الأمة من الدخيل المنافي ومنهم المفكر أنور الجندي.


Article
THE DOCTRINAL RESEARCHES RELATED TO THE NAMES OF ALLAH DESCRIBED - COMPARATIVE STUDY IN HEAVENLY RELIGIONS
المباحث العقدية المتعلقة بأسماء الله وصفاته دراسة مقارنة في الأديان السماوية

Loading...
Loading...
Abstract

الحمدُ لله العليمِ الحكيم، الذي أحاط علمه بدقائق حقائقِ المعقولات، وأحكم رقائقَ دقائق المصنوعات، وأشهد أن لا إله إلاَّ الله وحده لا شريك له، وأشهد أن سيدنا محمدًا عبده ورسوله، الذي أتانا بالآيات البيِّنات، وأرشدنا إلى الدلائلِ الواضحات، وعلى آله وأصحابه الذين بلَّغوا لمن بعدهم ما تبركوا به من نوامي البركات، وسلّم –يا ربّنا- تسليمًا ننجو به من جميع الآفات. أما بعدُ، فقد كتبتُ بحثي الموسوم بـ((المباحث العقدية المتعلقة بأسماء الله وصفاته- دراسة مقارنة في الأديان السماوية))؛ لأجل استجلاء معاني أسماء الله وصفاته وتوضيح علاقتها بالمسائل العقدية في الأديان السماوية، متناولا فيه معتقدات هذه الديانات الرئيسة في الذات الإلهية وصفاتها وما يطلق عليها من الأسماء؛ راجيا أن يكون ذلك عونا في الدعوة إلى الله ودينه الحق، محاولا بيان أوجه التقارب للإفادة منها، والتعريف بمواطن الاختلاف لتتيسر معالجتها بالحكمة والموعظة الحسنة على أيدي دعاة الإسلام. وقد اقتضت طبيعة الموضوع توزيع دراسته على مقدمة وأربعة مباحث وخاتمة، إذ تضمنت المقدمة تعريفًا عامًا بالموضوع، وأسباب اختياره، وخطة البحث ومنهجية الباحث. وخصص المبحث الأول للتعريف بالعقيدة الإسلامية في الله وأسمائه وصفاته. وخصص المبحث الثاني للتعريف بعقائد اليهودية بالذات الإلهية وأسمائها وصفاتها. وخصص المبحث الثالث للتعريف بعقائد الديانة المسيحية بالذات الإلهية وصفاتها. وخصص المبحث الرابع للتعريف بأثر العقائد المتعلقة بالذات الإلهية وصفاتها في الفكر والسلوك- دراسة مقارنة في ثلاثة مطالب. بينما تضمنت الخاتمة أهم النتائج التي توصل إليها الباحث. وأما منهجيتي وأبرز ما قمت به في هذه الدراسة فتتلخص في ما يأتي: • تناولتُ معتقدات هذه الديانات بأسلوب وصفي مستمد من مصادرهم الدينية الأصلية أو مؤلفات علمائهم. • قمتُ بتحليل مفردات نصوصهم الأساسية أو أقوالهم المعتمدة، وقد أتعرض لها بالنقد وبيان مواطن الخلل والخطأ فيها، مستعينًا بالمعارف الإسلامية والحقائق العلمية لاستكمال ذلك. • شرحتُ في الهامش ما ورد من العبارات المشكلة والغريبة والفرق والعقائد والمصطلحات العلمية. وأخيراً، خلصت في ختام الدراسة إلى أهم النتائج الآتية: • أنَّ المسلمين - بجميع فرقهم إلا من شذَّ- لم يألوا جهدا في تنزيه الباري (جل جلاله) عن كل نقص ووصفه بكل الكمالات اللائقة بجلاله وجماله، ولم تكن خلافاتهم إلا حول تفاصيل هذا الإجلال والتعظيم أو تكييفه، فكانوا بحق: هم أكثرَ الناس تعظيما لله وأحرصَهم على طاعة رسوله وأشدَهم تمسكا بشرعه ودينه. بينما نجد أهل الكتاب قد ظلموا أنفسهم في مجانبة الحق فيما يتعلق باللائق بذات الله وأسمائه وصفاته، فوقعوا في التشبيه والتجسيم والقول بالحلول والاتحاد. فسبحان الله عمّا يصفون. • إنّ اليهود كانوا في الأصل موحدين منزهين الله عن كل شوائب النقص والتشبيه، وكانوا كلما زاغوا عن الجادة المستقيمة رجعوا على أيدي أنبيائهم ومصلحيهم، ولكن بعد انقطاع حبل السماء عنهم أصبحت كتبهم المقدسة عرضة للتبديل والتحريف على أيدي العابثين، فوقعوا في التشبيه والتجسيم ونسبة النقص للذات الإلهية، بل وقعوا في الوثنية وتعدد الآلهة، مع التخبط والفوضى الأخلاقية والدينية. • توجد أسماء كثيرة يستعملها أهل الكتاب -خصوصا اليهود- للدلالة على الإله في الكتاب المقدس، لبعضها دلالات تصنيفية، وبعضها الآخر أسماء أعلام، وقد تبلغ هذه الأسماء نحو تسعين. • إنّ الكنيسة المسيحية تمكنت من ربط التثليث بأسفار الكتاب المقدس، وعبّرت عنه بصيغة فلسفية. ولا يوجد اتفاق بين المسيحيين حول المعنى المراد من لفظ: (الأقنوم).


Article
A message in ((after)) in the preamble to the books of Abraham ibn Muhammad al-Qaisari (1253d)
((رسالةٌ في "أمَّا بعدُ" في صدرِ ديباجةِ الكتبِ)) لإبراهيمَ بنِ محمدٍ القيصري (ت 1253) دراسة وتحقيق

Loading...
Loading...
Abstract

The search is a manuscript investigation and is labeled as "a message in ((after)) in the preamble of the books is a nice letter of the letters of the science of the Arabic language, which is a part of the product of Sheikh Fadel is: Ibrahim bin Mohammed al-Qaisri, known as Koozi Buukzadeh ) Distinguished from other scientists by the number of scientific arts It was broad science and knowledge. And after I got a copy of it and verified the non-printed and achieved, I began to achieve, and may represent my work in the investigation by writing the text in the font we know today and scrutinize his words and collect resources and resources and comment on everything I saw the need to comment and translate the flags contained in the text and the sources of translation And the definition of books and works contained in the Metn or its authors are not known and to adjust the words that need to adjust, and correct some words, as needed, and converted in the margin; in order to text the manuscript. البحث عبارة عن تحقيق مخطوطة موسومة بـ " رسالة في ((أما بعد)) في صدر ديباجة الكتب وهي رسالة لطيفة من رسائل علوم اللغة العربية الشريفة وهي جزءٌ من نتاج شيخ فاضل هو: إبراهيم بن محمد القيصري المعروف بكوزي بيوك زاده (ت 1253 هـ) امتاز عن غيره من العلماء بتعـدد فنونه العلمية، فكان واسع العلم والمعرفة. وبعد أن حصلت على نسخة منها وتأكدت من عدم طبعها وتحقيقها شرعت في تحقيقها، و قد تمثل عملي في التحقيق بكتابة النص بالخط الذي نعرفه اليوم، و تمحيص عباراته وجمع شوارده وموارده، والتعليق على كل ما رأيتُ فيه حاجةً إلى تعليق، والترجمة الأعلام الواردة في النص وبيان مصادر الترجمة و التّعريف بالكتب والمصنَّفات الواردة في المتن أو بمؤلّفيها غير المشهورين و ضبط الكلمات التي تحتاج الى ضبط، وتصحيح بعض الألفاظ، ما دعت الحاجة لذلك، وأحلت عليه في الهامش؛ حرصا على نصّ المخطوط.


Article
Doubt of the narrator and its impact on the reasoning applied in the study of Aldarkutni
الشك من الراوي وأثره في التعليل دراسةً تطبيقيةً في علل الدارقطني

Loading...
Loading...
Abstract

its impact on reasoning applied in the study of Aldarkutni)); we can summarize the main findings we have as follows. 1.The Imam al-Darqutni, who is similar among his peers, who died at the time of the Prophet's year, attests to this by saying: "Oh people of Baghdad, do not think that anyone can lie to the Messenger of Allaah (peace and blessings of Allaah be upon him). 2-Al-Daraqutni began to present the problem and formulate it in his style. Then he started with the hadith of the hadeeth, then the difference on it. Then he explained the culprit, and then he presented the words of the imams of the hadeeth, and this leads to his ruling on the novel. 3-There are several types of doubt in the case of al -Daraqutni, including: the doubt about the provenance of the hadeeth about the Prophet. 4-There may be a doubt between the narrator and the modernity or the doubt between the narrator and hearing and hearing or suspicion of hearing from the Sheikh or by. 5-There shall be doubt as to the designation of the name of the narrator or of doubt in the designation of the name of the father of the narrator. 6-It is likewise in the doubt between the two companions. 7-It is also possible to doubt the thumb of the bond 8-There are many clues to the suspicion of the Alarqutni, including the words of terminology or language. 9-We recommend that more studies be done on the book of ills, since it is one of the most important books of ills. يمكننا تلخيص النتائج الرئيسية للبحث على النحو التالي. 1. الإمام الدارقطني، قل مثيله بين أقرانه، فقد أفنى عمره في الذب عن سنة النبي، يدل على ذلك مقولته الصادقة: ((يا أهل بغداد، لا تظنّوا أن أحداً يقدر أن يكذب على رسول الله  وأنا حيّ )) 2. انتهج الدارقطني اسلوباً خاصاً به في كتاب العلل، فبدأ كتابه بمدار الحديث، ثم الاختلاف عليه، ثم بيّن المتسبب بالمخالفة، ثم عرض أقوال أئمة الحديث، وصولاً لحكمه على الرواية. 3. قدم الدارقطني عدة صور للشك منها: الشك في ثبوت الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم، وشك الراوي بين التحديث والعنعنة أو بين العنعنة والسماع أو الشك في السماع من الشيخ أم عنه بواسطة، أو الشك في تعيين اسم الراوي أو في تعيين اسم أَب الراوي. 4. ومن أنواع الشك أيضا عند الدارقطني: الشك في إبهام السند، وغيرها من القرائن الدالة على الشك، كما احتوى كتاب العلل على كثير من الألفاظ الاصطلاحية أو اللغوية الدالة على الشك.

Table of content: volume: issue:57