جدول المحتويات

مجلة البحوث التربوية والنفسية

ISSN: 18192068
الجامعة: جامعة بغداد
الكلية:
اللغة: Arabic

This journal is Open Access

حول المجلة

1. أسم المجلة : مجلة البحوث التربوية و النفسية
2. اختصاص المجلة : علوم تربوية ونفسية
3. جهة الاصدار : مركز البحوث التربوية والنفسية
4. سنة الاصدار : 1979
5. نوع الاصدار : فصلي
6. انجازات المجلة : 53 عدد
7. الجوائز الحاصلة عليها المجلة : كتب شكر عديدة
8. الاهداف الموسومة من المجلة :
- تنشيط حركة البحث العلمي في مجالات العلوم التربوية والنفسية، من خلال نشر البحوث التي تتوفر فيها شروط البحث العلمي الرصين
- نشر الوعي في القضايا التربوية والنفسية في الوسط الجامعي ومؤسسات المجتمع الاخرى .
- متابعة ما يستجد من نتاج علمي في حقول التربية وعلم النفس وطنياً وعربياً .
9. لغة النشر : عربية – انكليزية
10. نطاق التوزيع : داخل وخارج العراق
11. طريقة التحكيم العلمي (تقييم البحوث ) : ترسل الى خبير علمي متخصص .
12. مصادر التمويل: تمويل ذاتي
13. سعر النسخة : 25.000 خمسة عشر الف دينار للنسخة
14. المستلات واعدادها : مستلان لكل بحث

Loading...
معلومات الاتصال

jouranlepr@yahoo.com
موقع المجلة
http://jperc.uobaghdad.edu.iq/

009647503725675 whatsApp / viber

جدول المحتويات السنة: 2008 المجلد: العدد: 16

Article
أثر تدريس المواد البيئية في تنمية الاتجاهات البيئية لطالبات كلية العلوم

Loading...
Loading...
الخلاصة

ملخص البحث:-
يهدف البحث إلى استقصاء أثر دراسة طالبات كلية العلوم للبنات في جامعة بغداد لمقرر التلوث البيئي في تنمية اتجاهاتهن البيئية، وذلك من خلال التعرّف على النمو في المستوى العام لاتجاهات الطالبات البيئية والكشف عن الفروق الإحصائية في اتجاهاتهن قبل وبعد دراسة المقرر.
وقد تألفت عينة البحث من(50) طالبة من طالبات قسم الفيزياء / الفيزياء الطبية المرحلة الأولى في كلية العلوم للبنات- جامعة بغداد. اعتمدت الباحثتان مقياس الاتجاهات البيئية المعد من قبل (الدليمي، 1991) وبعد تأكد الباحثتان من صدق المقياس وثباته تم تطبيقه على طالبات عينة البحث قبل وبعد تدريس مقرر التلوث البيئي.
وعند إجراء المعالجات الإحصائية المناسبة للبحث ظهر وجود فرق دال أحصائياً عند مستوى دلالة (0.05) ولصالح اتجاهات الطالبات في التطبيق البعدي.
وبناءً على هذه النتيجة أوصت الباحثتان جملة توصيات منها:-
 إدخال مادة التربية البيئية كمتطلب دراسي في كلية العلوم للبنات جامعة بغداد .
واقترحت الباحثتان مقترحات عدة منها:-
 إجراء دراسة للتحقق من أثر المقررات البيئية على الوعي البيئي لطالبات كلية العلوم للبنات في جامعة بغداد.

الكلمات الدلالية


Article
العجز النفسي وعلاقته ببعض المتغيرات

المؤلفون: ضحى عادل محمود
الصفحات: 131-200
Loading...
Loading...
الخلاصة

مستخلص البحث
يكون الفرد الذي يعاني من العجز النفسي عاجزاً عن التكيف مَعَ الضغوط النفسية الناتجة عن الظروف الشخصية والاجتماعية مما يؤدي إِلَى تعرض الفرد إِلَى مشاكل في إنجازه الدراسي وتعرضه لمشاكل في مجال علاقاته الاجتماعية بحيث يكون الفرد منزعجاً وناضباً في علاقاته مَعَ الناس وردود فعل الآخرين نحوه تتسم بالنفور والكراهية والغضب والحقد غير ذلك من المشاعر السلبية ، لذا استهدف البحث الحالي ما يأتي :
1. بناء مقياس للعجز النفسي لطلبة جامعة بغداد .
2. التعرّف على مستوى العجز النفسي لطلبة جامعة بغداد .
3. التعرّف عَلَى الفروق مَا بَيْن المجالات عَلَى مقياس العجز النفسي وهي :
أ‌- الانزعاج الذاتي .
ب‌- العجز في الوظيفة الاجتماعية .
ت‌- العجز في الأداء الدراسي .
4. الكَشْف عَنْ العجز النفسي لطلبة جامعة بغداد عَلَى وفق متغير الجنس ( ذكور ـ إناث ) .
5. الكَشْف عَنْ العجز النفسي لطلبة جامعة بغداد على وفق متغير الحالة الاقتصادية ( ملك ـ إيجار ) .
6. الكَشْف عن العجز النفسي لطلبة جامعة بغداد على وفق متغير المرحلة (الأولى ، الثانية ، الثالثة ، الرابعة ) .
7. الكَشْف عن العجز النفسي لطلبة جامعة بغداد على وفق متغير التخصص (علمي ـ إنساني ) .
8. الكَشْف عن العجز النفسي لطلبة جامعة بغداد على وفق متغير توقع حدوث الحرب أو عدم توقع حدوث الحرب .
9. الكَشْف عن العجز النفسي لطلبة جامعة بغداد على وفق متغير تلقي التدريب لمواجهة كوارث الحرب أو عدم تلقي التدريب لمواجهة كوارث الحرب .
10. الكَشْف عن العجز النفسي لطلبة جامعة بغداد على وفق متغير المرور بخبرة الحروب السابقة مثل الحرب مَعَ دولة إيران أو حرب الخليج الأولى 1991 ، أو عدم المرور بهاتين الخبرتين .
وتحدد مجتمع البحث الحالي بطلبة جامعة بغداد ، وللمراحل الدراسية الأربعة حيث اختيرت عينة البحث بالطريقة الطبقية العشوائية من كليات جامعة بغداد ، وبلغ حجم العينة ( 400 ) طالب وطالبة ، ولتحقيق أهداف البحث قامت الباحثة ببناء مقياس العجز النفسي الذي اعتمدت على عدد من الأدبيات والدراسات السابقة في بناءه وفي ضوء ذلك حددت ( 3 ) مجالات للمقياس وهي :
مجال الانزعاج الذاتي ، مجال العجز في الوظيفة الاجتماعية ، مجال العجز في الأداء الدراسي ، ثم تمت صياغة الفقرات بحيث تغطي كل مجال من مجالات المقياس الثلاثة وَقَدْ تكوّن المقياس بصورته النهائية من ( 25 ) فقرة توزعت على مجالات المقياس الثلاثة.
كما تحقق في المقياس الصدق والثبات ، وبعد معالجة البيانات إحصائياً باستخدام مُعامل ارتباط بيرسون ومعادلة الفاكروتباخ أسفرت النتائج على ما يلي :
1. أن مستوى العجز النفسي لدى طلبة جامعة بغداد يعد منخفضاً .
2. وجود فروق ذات دلالة إحصائية بين مجالات المقياس ولصالح المجال الثالث كالعجز في الأداء الدراسي .
3. لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين الذكور والإناث على مقياس العجز النفسي .
4. ظهور فروق ذات دلالة إحصائية بين متغير الحالة الاقتصادية ( ملك ـ إيجار ) ولصالح الإيجار .
5. لم تظهر فروق ذات دلالة إحصائية بين متغير المراحل الدراسية الأربعة .
6. ظهور فروق ذات دلالة إحصائية بين متغير التخصص ( علمي ـ إنساني ) ولصالح العلمي .
7. لم تظهر فروق ذات دلالة إحصائية بين توقع الطلبة لحدوث الحرب أو عدم توقعهم .
8. ولم تظهر فروق ذات دلالة إحصائية بين الطلبة الذين تلقوا تدريباً والذين لم يتلقوا تدريباً .
9. ظهور فروق ذات دلالة إحصائية بين الطلبة على متغير المرور بخبرة الحروب وبين عدم المرور بخبرة الحروب ولصالح المرور بخبرة الحروب .
10. وفي ضوء هذه النتائج وضعت الباحثة بَعْض التوصيات والمقترحات .

الكلمات الدلالية


Article
التعلم التعاوني وأثره على التحصيل والاتجاه نحو الحاسب الآلي عند طلبة كلية التربية بجامعة بغداد

المؤلفون: ضمياء سالم داود
الصفحات: 201-220
Loading...
Loading...
الخلاصة

ملخص الدراسة
هدفت هذه الدراسة إلى مقارنة أثر أسلوب التعلم التعاوني بالأسلوب التقليدي في التحصيل الدراسي، وعلاقته بالاتجاه نحو الحاسب الآلي عند طلبة كلية التربية بجامعة بغداد خلال دراستهم لمقرر الحاسب الآلي وقد تضمنت إجراءات الدراسة استخدام الأسلوب التجريبي، وذلك بتوزيع أربع شعب دراسية على مجموعتين: "مجموعة تجريبية" يتم تدريسها باستخدام أسلوب التعلم التعاوني، والمجموعة الثانية: "مجموعة ضابطة" يتم تدريسها بالطريقة التقليدية. وقد استخدم في هذه الدراسة مقياسان: الأول اختبار لقياس التحصيل الدراسي، والآخر استبانة لقياس الاتجاه نحو الحاسب الآلي. وقد تضمنت استبانة الاتجاه أربعة محاور، هي: الرأي تجاه الحاسب، القلق من الحاسب، والوعي بأهمية الحاسب، والخوف من دراسة المقرر. وقد تم تطبيق المقياسين مرتين: الأولى في بداية الفصل الدراسي، والذي نتج عنه عدم وجود فروق ذات دلالة إحصائية بين الطلبة سواء في معلوماتهن عن الحاسب، أو في اتجاههن نحوه، أو في خوفهن من دراسة مقرر الحاسب الآلي، ولكن ظهر تخوف كبير من قبل أغلبية أفراد العينة في محور الخوف من دراسة المقرر. أما التطبيق الثاني فكان في نهاية الفصل الدراسي، وأظهرت النتائج وجود فروق ذات دلالة إحصائية في كل من مستوى تحصيل الطلبة، وفي الثلاثة محاور الأولى من مقياس الاتجاه نحو الحاسب وذلك لصالح المجموعة التجريبية. أما المحور الرابع "الخوف من دراسة المقرر" فلم يظهر فرق ذو دلالة إحصائية بين المجموعتين يمكن إرجاعه إلى أسلوب التعلم، غير أن الفرق ظهر في ارتفاع متوسط الدرجات لأغلب أفراد العينة ما بين بداية الفصل الدراسي ونهايته، الأمر الذي أكد على أن مجرد تعلم الحاسب بغض النظر – عن الطريقة المتبعة – ساعد في تقليل الخوف من الدراسة عن الحاسب الآلي. أما الأسلوب التعاوني فكان عاملاً مساعداً في زيادة التحصيل الدراسي وبناء اتجاه جيد نحو الحاسب الآلي.

الكلمات الدلالية


Article
البواعث النفسية في رسم لوحة التشبيه- عند شعراء ما قبل الإسلام

المؤلفون: امل صالح رحمة
الصفحات: 221-235
Loading...
Loading...
الخلاصة

خلاصة البحث
مما توصل إليه البحث :
إن الدوافع النفسية تنفرد في تجسيد الأحاسيس والمشاعر في نتاج الشاعر , من خلال رؤيته لتلك الحالة , فتسهم في صورة المقارنة في التشبيه , فتبعث في المتلقي حالة التأمل والمقارنة بين الحالتين اللتين تجمع بين مكوناتهما صفة واحدة فتصل إلى حالة التلاحم , ويكون ذلك باعثا لرسم صورة التشبيه المعبرة والمؤثرة في المتلقي.
إن هذا النوع من التشبيه بـ( ك , كأن ) اعتمد في الشعر الجاهلي بكثرة , وبصورة وافية للهدف , وقد مال إليه الشعراء في عصر ما قبل الإسلام , فبرزت بكثرة في شعر الفخر والمديح والوقوف على الأطلال وفي لوحة الوصف ..... الخ


الكلمات الدلالية


Article
Atheraltalimu playing in aggressive behaviorin children kindergarten
اثرالتعلم باللعب في السلوك العدوانيلدى اطفال الروضه

المؤلفون: زينب محمد الخفاجي
الصفحات: 236-262
Loading...
Loading...
الخلاصة

الخلاصة
يستهدف البحث التعرف على اهمية التعلم باللعب لاطفال رياض الاطفال وانعكاساتها على تعديل سلوكهم، حيث ان اللعب هو دنيا الطفل المليئة بالمتعة والاستطلاع والاستكشاف، كما ان اللعب بالنسبة للاطفال يمثل لهم الحياة بكل ما فيها من معنى.
وفي الوقت نفسه اللعب هو وسيلة من وسائل الضبط والتوجيه للتعامل مع سلوك الاطفال، فمن خلال اللعب نستكشف النبوغ والتفوق منذ وقت مبكر، حيث ان التعلم باللعب يمثل حاجة حيوية يعتمد عليها نمو الكثير من المهارات والقدرات العقلية واللغوية والاجتماعية للاطفال.
بلغت عينة البحث الحالي (100 معلمة روضة) في مدينة بغداد / جانب الرصافة، حيث تم بناء اداة قياس من (22 فقرة).
اما ابرز النتائج التي توصل لها البحث الحالي هي:-
1. ان للعب دور كبير في التقليل من سلوكيات الاطفال السلبية.
2. توفير الجو المناسب للعب وتوجيه المعلمات اثناء اللعب يؤدي الى نمو المهارات العقلية والنفسية بشكلها الصحيح.
ابرز التوصيات هي:-
- توفير انواع متعددة من العاب الحاسوب وادخالها في منهج رياض الاطفال.
- جعل التعليم في مدارس رياض الاطفال الزامي.

الكلمات الدلالية


Article
اثر استخدام المختبر العلمي

المؤلفون: ميعاد ناظم رشيد
الصفحات: 263-286
Loading...
Loading...
الخلاصة

" ملخص البحث "
أن التقدم والتطور العلمي اللذين حدثا خلال القرن العشرين كان لهما اثر كبير في المسيرة العلمية ، حيث أن من المفترض على أفراد مجتمع المتعلمين أن يتزودوا بمهارات التفكير العلمي لكي تمكنهم من العيش في العصر الحالي وليشاركوا فيه بذكاء وفاعلية حتى يحققوا لذاتهم ملائمة أفضل مع التغييرات والتطورات المختلفة التي حدثت في العالم لذا فان طرائق التدريس أصبحت حاجة ملحة لا تقل أهميتها عن المدرس والمادة الدراسية حيث أكدت جميع المؤتمرات والندوات إتباع طرائق التدريس الحديثة ورفع الكفاية التعليمية للمتعلم فكانت طريقة الاستكشاف من بين هذه الطرائق التي يكشف بواسطتها الطالب الأشياء بنفسه ويوضح المكثف الأول وليجد بنفسه سبيله إلى المعرفة . ويهدف البحث الى معرفة اثر استخدام المختبر الاستكشافي في التفكير العلمي لدى طلبة معهد الطب التقني في مادة الإحياء المهجرية من خلال التحقق من الفرضية الصفرية لا يوجد فرق ذو دلالة إحصائية بين متوسط درجات التفكير العلمي المجموعة التجريبية التي تستخدم الطريقة الاستكشافية والمجموعة الضابطة التي تستخدم المختبر التقليدي ، ثم استخدام التصميم التجريبي ذات الاختبار ألبعدي حيث تحدد البحث الحالي بطلبة معهد الطب التقني للعام الدراسي 2007- 2008 حيث اختيرت الشعبتين أ- ب عشوائياً ، اذ بلغ عدد العينة (62) طالباً وطالبة وبواقع (32) طالب وطالبة للمجموعة التجريبية اما المجموعة الضابطة فعددها (30) طالب وطالبة وكوفئت في متغيرات ( العمر ، التحصيل الدراسي السابق لمادة الأحياء ، الذكاء ) وتم تحقيق من معامل الصعوبة والسهولة والقوة التميزية وحساب معامل الثبات باستخدام معادلة كودرريتشاردسون حيث بلغ عدد الثبات (87، 0 ) للفقرات الموضوعة في الاختبار ، حيث أظهرت النتائج تفوق المجموعة التجريبية التي درست مادة الإحياء المهجرية وفق الطريقة الاستكشافية على المجموعة الضابطة حيث ان استخدام الطريقة الاستكشافية تؤدي الى تنمية مهارات التفكير العلمي وتقترح الباحثة أجراء دراسة تتناول اثر استخدام المختبر الاستكشافي بمتغيرات أخرى مثل تنمية التفكير ألابتكاري وتنمية التفكير الناقد .

الكلمات الدلالية


Article
مستويات التقويم والتصانيف التيتضمنتها في اسئلة امتحانمادة التاريخ

المؤلفون: مها فاضل عباس
الصفحات: 287-328
Loading...
Loading...
الخلاصة

الملخص
جاء التقويم ليكون مكملا للعمليات التعليمية يساعد على الوقوف على نتائجها وسبل النهوض بها والوقوف على المعوقات التي تقف امام مسيرتها وقد عنيت عمليات التقويم باهتمام كبير من قبل القائمين على العمليات التعليمية اذ عقدت العديد من المؤتمرات والندوات واجريت العديد من الدراسات عالميا ومحليا من اجل الوقوف على هذه العملية المهمة الداعمة للتعليم والنهوض بمستويات المتعلمين ، ومن بين ابرز تلك الادوات التقويمية التي استاثرت باهتمام الباحثين الامتحانات الاًداة المهمة في تقرير العديد من جوانب وتفاصيل العملية التعليمية ، ومن بين ابرز وسائل التقويم الاكثر شيوعا واستخداما الامتحانات التي كانت ولاتزال تستخدم في العملية التعليمية لتوفير تغذيه راجعه للمتعلم والمعلم والمؤسسات التعليمية على السواء ، لذا فان الوقوف على هذه الاسئلة الامتحانية ومدى ملائمتها للفئة التي اعدت لها ومدى مراعاة هذه الاسئلة لابرزمواصفات ومعايير الاسئلة الجيدة يعد من بين اهم الامور التي يجب البحث والتعرف على جوانبها المختلفة ، ذلك ان اهمية الاسئلة الامتحانية تكمن في كونها لاتعد وسيلة لقياس مدى حفظ وتمكن المتعلمين من المادة التعليمية فحسب وانما هي وسيلة لبناء قدرات وامكانات ومهارات مختلفة لدى المتعلمين لتهيئتهم لمواجهة مواقف الحياة وخبراتها المختلفة ، من هذا فان البحث الحالي يهدف الى التعرف على مدى مراعاة واضعي الاسئلة الامتحانية لمعايير ومواصفات الاسئلة الجيدة وفق بعض المعايير التي حددها البحث وهي تصنيف بلوم ( Bloom (للاهداف التربوية ،تصنيف جمعية معلمي المواد الاجتماعية ، تصنيف ((Weaver & Cenci ، معيار عدد الاجابات ( المفتوحة او المقيدة) ، معيار الاسئلة الموضوعية، معيار الشمول ، وقد استخدمت الباحثة النسبة المئوية كوسيلة احصائية لايجاد الاوزان النسبية للمحتوى ونسب التكرارات للاسئلة ، وقد توصلت البحث الى النتائج الاتية :


1. قلة اهتمام واضعي أسئلة الامتحانات المركزية بمعايير ومواصفات الأسئلة الجيدة .
2. عدم مراعاة واضعي الاسئلة المرحلة الدراسية ونوع الاسئلة التي يجب ان تعطى لكل مرحلة ومايجب ات تقيس .
3. إهمال المجالين الوجداني والمهاري لتصنيف(Bloom) إذ جاء تركيز الأسئلة على المجال المعرفي خاصة مستوى التذكر .
4. جميع الاسئلة مقالية مفتوحة الاجابة ولم يرد سؤال موضوعي واحد .
5. قلة الاهتمام بشمول أسئلة الامتحانات المركزية للمحتوى الدراسي المقرر،اذ جاءت جميع نسب الشمول ضعيفة جداً.
6. قلة اهتمامهم بالأسئلة غير المباشرة المثيرة لتفكير الطلبة ، او الاسئلة التحليلية االتفكيرية الناقده او الاسئلة التقويمية ،اذ جاءت اغلب الأسئلة مباشرة وصفية تعتمد على الحفظ المجرد.

الكلمات الدلالية

جدول المحتويات السنة: المجلد: العدد: