Table of content

The Medical Journal of Basrah University

المجلة الطبية لجامعة البصرة

ISSN: 02530759
Publisher: Basrah University
Faculty: Medicine
Language: Arabic and English

This journal is Open Access

About

A peer reviewed scientific Journal published by the College of Medicine, University of Basrah
First issue was published at 1977
Numbers of issues per year 2
Approximate number of articles/ issue are 15

Loading...
Contact info

College of Medicine
University of Basra, Iraq
e-mail: mjbu_iraq@yahoo.com

Table of content: 2019 volume:37 issue:2

Article
A study on job satisfaction of family physicians in Basrah
دراسة عن الرضا الوظيفي لأطباء الأسرة في البصرة

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Job satisfaction is a reflection of interaction of the physicians and all the components of the surrounding environments. A high level of satisfaction is desirable and may contribute to better workers performance. Objectives: To explore the degree of satisfaction of family physicians in Basrah with their jobs. Methods: A cross-sectional study targeting all family physicians who were working in Basrah at the time of the study (2018) was carried out. A total of 67 out of 74 physicians were successfully interviewed according to a special questionnaire form that was prepared in the light of selected readings and guided by the researchers view on areas of interest. The data collection phase lasted for four months (April-August 2018). Results: A good proportion (43.3%) of family physicians in Basrah were posted in places other than family medicine practice. The majority were young, females, and reasonably lived close to their work sites. Family physicians were very satisfied with the supervisors (95.5%), colleagues (97.0%) and clients (86.6%). They were also satisfied with their competence in handling their daily tasks and fairly satisfied with their postgraduate training and in-services training. They were very unsatisfied with their income, their work conditions in terms of amenities and staffing, with respect to specialty under two thirds (61.2%) expressed their satisfaction with their status as family physicians but 38.8% were not satisfied and this was reflected on their desire to quit to other specialty (55.2%). A big problem is the perception that the specialty is not respected by the public (85.1%), not respected by other clinical specialties (95.5%), not supported by mass media (95.5%), and the specialty is not optimally utilized (79.1%). However, 67.2% reported that the specialty improved care delivery at primary health care centres. Conclusions: Mostly family physicians were happy with competence required to handle tasks. Except for the overall work environment, participants denied to have adequate amenities. Most positive points were related to humanities. Most of negative points were related to income, recognition and amenities. They expressed negative views on all aspects of salary valuation and most of them wanted to change specialty. الخلفية: تعكس القناعة الوظيفية تفاعلا بين الطبيب وجميع مكونات البيئة المحيطة بالوظيفة، ومن المرغوب فيه ان يتمتع الطبيب بقناعة وظيفية عالية قد تساهم في اداء افضل للعاملين. الاهداف: معرفة المهام التي اوكلت الى حملة زمالة المجلس العراقي في اختصاص طب الاسرة وكذلك معرفة مدى قناعتهم بالعمل الذي يؤدونه. الطرائق: استهدفت الدراسة وهي مقطعية عرضية جميع الاختصاصيين من حملة شهادة زمالة المجلس العراقي للاختصاصات الطبية والعاملين في محافظة البصرة وقت اجراء الدراسة في عام 2018. تمت الدراسة على 67 طبيبا وتم جمع البيانات عن طريق استبانة خاصة اعدت لغرض الدراسة. استمرت مرحلة جمع البيانات لأربعة أشهر (نيسان- اب 2018). النتائج: اظهرت النتائج ان نسبة كبيرة (43،3%) من أطباء الأسرة كانوا يعملون في وظائف لا تمت مباشرة الى مهام طبيب الاٍسرة. وكان الاغلبية منهم شبابا ومن جنس الاناث. ويسكنون ضمن دائرة قريبة من مكان العمل. وكان الاغلبية الساحقة منهم مقتنعون بالأداء الاشرافي (95،5%) وبالعلاقة مع زملاء العمل (97%) والمواطنين المستفيدين من الخدمات (86،6%). كان الاطباء ايضا مقتنعون بقدراتهم في اداء المهام والى حدا معقول كانوا مقتنعون بتدريبهم في مرحلة الدراسات العليا والتدريب اثناء العمل. في المقابل عبر الاطباء عن عدم قناعة عالية في الدخل المالي وظروف العمل ومستلزماته. من ناحية اخرى عبر 61،2% منهم فقط عن قناعته بكونه طبيب اسرة وعبر 55،2% عن رغبته بترك اختصاصه لو اتيحت له الفرصة المناسبة. كما عبر المشاركون عن اعتقادهم بان اختصاص طب الاسرة لا يتمتع بتقييم مناسب من المجتمع (85،1%) ولا من الاختصاصات الطبية الاخرى (95،5%) ولا بدعم من وسائل الاعلام (95،5%) وان الاختصاص غير مستثمر جيدا (79،1%). بالمقابل يعتقد 67،2% ان وجودهم قد ساهم بتطوير الخدمات الصحية في مراكز الرعاية الصحية الاولية. الاستنتاجات: يتمتع اطباء الاسرة في البصرة بقناعة جيدة بكفاءتهم في اداء المهام وفي الاداء الاشرافي والعلاقات البينية مع الزملاء والمستفيدين الا انهم يشكون من عدم كفاية مستلزمات العمل وانخفاض المدخولات والبيئة غير المشجعة لاختصاصهم. الكلمات المفتاحية: البصرة، طب أسرة، قناعة وظيفية


Article
Impacts of bariatric surgery on type 2 diabetes mellitus
تأثير عمليات السمنة على داء السكري النوع الثاني

Loading...
Loading...
Abstract

Objective: To determine the beneficial effect of bariatric surgery on the treatment of type 2 diabetes mellitus in obese patients. Patients and methods: This prospective study was conducted in Al-Sader teaching hospital and Al-Musawi privet hospital from August 2013 to August 2017 on 332 patients with body mass index between 35-55, their age was range from 30-60 years, and they were 185 (55.7%) females and 147 (44.3%) males. All patients in this study were diabetic type 2 with different stages of the disease, types of medications, C peptide levels, HbA1c and BMI. They were subjected to three different bariatric procedures; laparoscopic sleeve gastrectomy (LSG), mini gastric bypass (MGB), and laparoscopic Roux-en-Y gastric bypass (LRYGB), they were followed for a period of 1-4 years regarding their glycemic control, HbA1c, type and number of medications. Results: Three hundred and thirty two patients were included in this study, 111 patients (33.5%) had MGB, 88 patients (26.5%) had LRYGB, 133 patients (40%) had LSG according to the following selection criteria; duration and severity of DM, C peptide, other comorbidities and the patients preference Resolution of DM was achieved in 100 patient (90%) of MGB, 77 patient (87%) of LRYGB and 75 patient (57%) of LSG while other patients had no improvement. Conclusion: Bariatric surgery for obese diabetic patients resulted in complete resolution in most patients, improvement of diabetes in some and overall improvement in the quality of life in all patients. السمنة في الدراسة: لتحديد الآثار المفيدة لجراحات السمنة في علاج مرض السكري النوع الثاني للمرضى الذين يعانون من السمنة المفرطة. طريقة الدراسة: أجريت هذه الدراسة في مستشفيات البصرة من آب/أغسطس عام 2013 إلى آب/أغسطس 2017على 332 مريض من المرضى الذين يعانون من ارتفاع مؤشر كتلة الجسم 35-55،و كان على متوسط العمر 45 عاماً، وكان185(55,7%) من المرضى إناث و147 44,3(%) من المرضى ذكور. وكان جميع المرضى في هذه الدراسة يعانون من مرض السكري من النوع الثاني مع اختلاف، مراحل المرض، وأنواع الأدوية, مؤشر كتلة الجسم و نسبة الببتيد (سي) مؤشر نسبة السكر التراكمي, وقد خضع جميع المرضى الى احدى عمليات السمنة المختلفة (عملية تكميم المعدة, عملية تحويل مسار المعدة المصغر او عملية تحويل مسار المعدة الكامل) و تمت متابعة المرضى لمدة تتراوح من سنه الى 4 سنوات عن طريق مراقبة نسبة السكر ونسبة السكر التراكمي. نتائج الدراسة: شارك في هذه الدراسة 332 مريض اجريت لهم احدى عمليات السمنة التالية عملية تكميم المعدة133 مريض عملية تحويل مسار المعدة المصغر 111 مريض او عملية تحويل مسار المعدة الكامل 88 مريض وفقا لمعايير خاصه وهي شدة مرض السكري, نسبة السكر التراكمي في الدم ,نوع وعدد الادوية التي يأخذها المريض للسكري نتائج الحث تشير الى ان 90%من الرضى الذين اجريت لهم عملية تحويل مسار المعدة المصغر و 87% من المرضى الذين اجريت لهم عملية تحويل مسار المعدة الكامل و 57% من المرضى الذين اجريت لهم عملية تكميم المعدة اكتسبوا الشفاء من مرض السكري. الاستنتاج: جراحات السمنة لمرضى السكري النوع الثاني الذين يعانون من السمنة المفرطة أدت إلى الشفاء الكامل او التحسن لمرض السكري وتحسن عام في نوعية الحياة.


Article
Assessment of vitamins D and B12 after laparoscopic sleeve gastrectomy
تقييم الفيتامينات D و B12 بعد استئصال المعدة بالمنظار

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Obesity is a big health problem due to its related diseases, so laparoscopic sleeve gastrectomy is one of the bariatric surgeries which have a role in the weight reduction, but it affects the micronutrients concentrations including vitamins D and B12. Aims: To assess concentrations of vitamins D and B12 prior to laparoscopic sleeve gastrectomy and post-surgery in first, third, sixth and twelve months after the surgery by taking blood samples in this scheduled follow up visits. Patients and Methods: This study was carried out in department of surgery at Al-Sadr Teaching Hospital in Basrah, Iraq from June 2016 to June 2017.It include 82 patients from both gender and from different age groups. Detection of Vitamins D and B12 deficiency pre and postoperative periods, in every follow up visits were by taking a samples of blood and statistical calculation of vitamins values. Results: There were no significant differences related to the age groups but there were a significant reduction of both vitamins in relation to sex and time (pre and postoperatively). The deficiency of vitamin D before surgery mean (35.18) which decreased then increased reaching (37.46) in the end of first year post surgery which was a significant P value 0.045, while the deficiency of vitamin B12 prior to surgery which was 51.90 then after surgery decreased then increased reaching 51.58 by the end of first year post surgery which was non-significant P-value 0.490 (P value < 0.05 significant). Conclusions: This study determined the presence of deficiencies of both vitamins D and B12 before and after laparoscopic sleeve gastrectomy during first year post surgery, so it is recommended for giving vitamin D prior to surgery, while vitamin B12 was not given. الخلفية: تعتبر السمنة مشكلة صحية كبيرة بسبب الأمراض المرتبطة بها ، لذا فإن استئصال المعدة عن طريق المنظار الجراحي هو واحد من جراحات علاج البدانة التي لها دور في تقليل الوزن، ولكنها تؤثر على تركيزات المغذيات الدقيقة بما في ذلك الفيتامينات D و B12. الأهداف: لتقييم تركيزات الفيتامينات D و B12 قبل استئصال المعدة والأعصاب بعد الجراحة بالمنظار في الأول والثالث والسادس واثني عشر شهرا بعد الجراحة عن طريق أخذ عينات من الدم في هذه الزيارات المتابعة المقررة. المرضى والطرق: أجريت هذه الدراسة في قسم الجراحة في مستشفى الصدر التعليمي في البصرة ، العراق من يونيو 2016 إلى يونيو 2017. وتشمل 82 مريضا من الجنسين ومن مختلف الفئات العمرية. الكشف عن نقص الفيتامينات D و B12 قبل وفتر ما بعد الجراحة، في كل مرة متابعة كانت عن طريق أخذ عينات من الدم والحساب الإحصائي لقيم الفيتامينات. النتائج: لم تكن هناك اختلافات كبيرة تتعلق بالفئات العمرية ولكن كان هناك انخفاض كبير في كل من الفيتامينات فيما يتعلق بالجنس والوقت (قبل وبعد العمل الجراحي). نقص فيتامين (D) قبل الجراحة يعني (35.18) الذي انخفض ثم زاد (37.46) في نهاية السنة الأولى بعد الجراحة والتي كانت قيمة P كبيرة 0.045، في حين أن نقص فيتامين B12 قبل الجراحة الذي كان 51.90 ثم بعد انخفضت الجراحة ثم زادت لتصل إلى 51.58 بنهاية السنة الأولى بعد الجراحة والتي كانت قيمة P غير كبيرة 0.490 (P <0.05 قيمة كبيرة). الاستنتاجات: حددت هذه الدراسة وجود أوجه القصور في كل من الفيتامينات D و B12 قبل وبعد استئصال المعدة الأكمام بالمنظار خلال الجراحة بعد السنة الأولى، لذلك فمن المستحسن إعطاء فيتامين (د) قبل الجراحة ، في حين لم يعط فيتامين B12.


Article
Measuring the level of patient's satisfaction for those attending primary health centers versus family medicine centers in Basrah governorate
قياس مستوى رضا المرضى حول الخدمات المقدمة في مراكز الرعاية الصحية الأولية مقابل مراكز طب الأسرة في محافظة البصرة.

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Patient satisfaction is defined as the total judgments made by the recipient of a healthcare as to whether -or not- their expectations have been met. It is an important measure of healthcare quality as it offers information on the provider’s success to meet the clients’ expectations. The Study Objectives: The study aimed at measuring patient's satisfaction in primary health centers of Basrah governorate with a comparison between primary health centers that follow family medicine strategy versus general primary health centers. Methodology: It's a cross sectional study involved patients attended primary health care centers in Basrah governorate during June 2016. Standard check lists and questionnaires from Iraqi Ministry of Health were used to measure five main indicators of patient satisfaction including: appearance, credibility, responsiveness, security and empathy with a four likert scale to measure the satisfaction of patient. A total sample included 456 patients. Results: The lowest Cronbach's coefficient alpha value was found by the study to be in the "general appearance" dimension which included the general infrastructural appearance of the health facility with appropriate waiting areas for the attendees, cleanliness and lighting of the facility in addition to the general look and appearance of the health workers and service providers. While “assurance” dimensions shows the highest percentage of satisfaction. In addition, no significant difference was revealed for the chosen satisfactory dimensions between the health care centers providing family-medicine services compared to those with no family-medicine ones. Conclusions: The study remarks important weaknesses in some of the patient satisfactory dimensions including general appearance, responsiveness, apathy and assurance. However, it provides an evidence of having no significant difference for the chosen satisfactory dimensions between the health care centers providing family-medicine services compared to those with no family-medicine ones. ُعرَّف رضا المرضى بأنه إجمالي الأحكام الصادرة من متلقي الرعاية الصحية وإن كانت توقعاتهم قد تحققت أم لا. وهو مقياس مهم لجودة الرعاية الصحية لأنه يقدم معلومات حول نجاح مقدم الخدمة لتلبية توقعات المستفيدين من الخدمة. أهداف الدراسة: تهدف الدراسة إلى قياس مدى رضا المرضى عن مراكز الرعاية الصحية الأولية في محافظة البصرة مقارنة بمراكز الرعاية الصحية التي تتبع استراتيجية برنامج طب الأسرة. المنهجية: هي دراسة مقطعية مستعرضة تشمل المرضى المراجعين لمراكز الرعاية الصحية بنوعيها (مراكز الرعاية الصحية الأولية العامة و المراكز الصحية التي تتبع استراتيجية طب الأسرة) في محافظة البصرة خلال حزيران 2016. تم استخدام قوائم الاستبيان القياسية من وزارة الصحة العراقية لقياس خمسة مؤشرات رئيسية لرضا المريض: المظهر العام، المصداقية، الاستجابة، الأمن والتعاطف. شملت العينة الإجمالية 456 مريضا. النتائج: وجدت الدراسة أن أدنى قيمة ألفا كرونباخ في "المظهر العام" البعد والتي تشمل المظهر العام للبنية التحتية للمؤسسة الصحية مع مناطق الانتظار المناسبة، النظافة وإضاءة المكان بالإضافة إلى نظرة عامة ومظهر العاملين في مجال الصحة ومقدمي الخدمات. بينما تظهر أبعاد ضمان المعرفة والمجاملة لمقدمي خدمات الرعاية الصحية أعلى نسبة رضا. بالإضافة إلى ذلك، لم يتم الكشف عن أي اختلاف جوهري في الأبعاد المرضية المختارة بين مراكز الرعاية الصحية التي تقدم خدمات طب الأسرة مقارنةً بتلك التي لا تقدمها. الاستنتاجات: أشرت الدراسة نقاط ضعف مهمة في بعض أبعاد رضى المريض بما في ذلك المظهر العام والاستجابة واللامبالاة والتأكيد. ومع ذلك ، فإنه يقدم دليلا على عدم وجود فرق كبير للأبعاد المرضية المختارة بين مراكز الرعاية الصحية التي تقدم خدمات طب الأسرة مقارنة مع تلك التي لا تقدمها. التوصيات: من خلال الكشف عن عدم وجود فروق ذات دلالة إحصائية في أبعاد رضى المريض بين مراكز الرعاية الصحية التي تقدم خدمات طب الأسرة وتلك التي ليس لديها خدمات متخصصة طب الأسرة ، تقدم الدراسة الحالية نفس التوصيات للأخذ بها لكلا النوعين من مراكز الرعاية الصحية في البصرة. وتشمل التوصيات الرئيسية التي خلصت إليها الدراسة: تحسين المظهر العام للبنية التحتية للمنشأة الصحية مع مناطق انتظار مناسبة للمراجعين مع ضرورة الاعتناء بالنظافة وإضاءة المركز بالإضافة إلى المظهر العام ومظهر العاملين الصحيين ومقدمي الخدمات.


Article
Dietary habits and nutritional knowledge among high health institute students in Basrah
دراسة العادات والمعارف الغذائية لدى طلبة معهد الصحه العالي في البصره

Loading...
Loading...
Abstract

Introduction: Nutrition is vital for the maintenance of health and prevention of disease. The burden of nutrition-related chronic diseases (such as CVD, cancer, diabetes and osteoporosis) and obesity is increasing rapidly world-wide. Nutritional knowledge may play a pivotal role in the adoption of healthier food habits but it must be noted that knowledge on its own cannot bring about the desired changes due to the complex nature of food behavior. OBJECTIVE: It was to assess dietary habits and nutritional knowledge of the high health institute female students in Basrah and the relationship between nutritional knowledge and socio-demographic factors. Methods: Seventy eight female students of the high health institute were administered a special questionnaire form regarding their dietary habits and nutritional knowledge. Results: The majority of the students 82.1% were in the age group < 24 years old. The mean body mass index (BMI) was (23.56 kg/m²) however twenty three students were classified as overweight. Academic study was the main source of information for 56.4% of the students. The mean survey scores were 70.78% for dietary habits and 73.32% for nutritional knowledge. No statistical significant association was found between dietary habits and nutritional knowledge. A significant association was found between the students’ BMI and their nutritional knowledge level (p<0.05). The level of knowledge consistently decreased with the increase in BMI. Much like habits and knowledge, none of the other association between other variables (age, place of residence, paternal education level) showed any statistical significance. Conclusions: Important point observed in the present study was that though the students had good level of nutritional knowledge and dietary habits, the association between them was not statistically significant. It may be suggested that the adequate nutritional knowledge observed may not have translated into the appropriate dietary habits in the students المقدمة: التغذية أمر حيوي للحفاظ على الصحة والوقاية من المرض. يتزايد عبء الأمراض المزمنة المرتبطة بالتغذية (مثل الأمراض القلبية الوعائية والسرطان والسكري وهشاشة العظام) والسمنة بسرعة في جميع أنحاء العالم. قد تلعب المعارف التغذوية دورا محوريا في تبني عادات غذائية صحية ، لكن يجب ملاحظة أن المعرفه وحدها لا يمكن أن تحدث التغييرات المطلوبة بسبب الطبيعة المعقدة للسلوك الغذائي. الغرض: تقييم العادات والمعارف الغذائية لطالبات المعهد العالي للصحة في البصرة والعلاقه بين العوامل الغذائيه والسمات الاجتماعية والديموغرافية. المنهجية: تم الاستجواب لثمانية وسبعين طالبه من معهد المهن الصحية العالي بأستخدام أستمارة استبيان خاصه فيما يتعلق بالعادات والمعارف الغذائية. النتائج: أربعة وستون طالبة (82.1٪) كانوا في الفئة العمرية أكبر من 24 عامًا. بلغ متوسط مؤشر كتلة الجسم (23.56) ولكن تم تصنيف ثلاثة وعشرون طالبًه كزيادة وزن. كانت الدراسة الأكاديمية هي المصدر الرئيسي للمعلومات لـ (56.4٪) من الطالبات. كانت متوسط درجات الاستبيان (70.78٪) للعادات الغذائية و (73.32٪) للمعارف التغذوية. لم يتم العثور على ارتباط إحصائي مؤثر بين العادات الغذائية والمعارف الغذائية. تم العثور على ارتباط مؤثر بين مؤشر كتلة الجسم للطالبات ومستوى المعارف التغذوية (P < 0.05). انخفض مستوى المعرفة بشكل ملائم مع الزيادة في مؤشر كتلة الجسم. مثل العادات والمعارف الغذائية ، لم يظهر أي من الأرتباطات أخرى بين المتغيرات الأخرى (العمر، مكان الإقامة، مستوى تعليم الأبوين) أي دلالة إحصائية. الاستنتاجات: كانت النقطة الهامة التي لوحظت في الدراسة الحالية أنه على الرغم من أن الطالبات لديهم مستوى جيد من المعارف والعادات الغذائية، فإن العلاقة بينهم لم تكن ذات دلالة إحصائية. من المقترح أن المعرفة الغذائية الكافية التي تمت ملاحظتها قد لا تكون قد ترجمت إلى العادات الغذائية المناسبة لدى الطالبات.


Article
The effect of Lactobacillus plantarum on expression of biofilm genes of Streptococcus mutans isolated from dental caries
تأثير بكتريا Lactobacillus plantarum على التعبير عن جينات الأغشية الحيوية للبكتريا Streptococcus mutans المعزولة من تسوس الأسنان.

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Dental caries and decay caused by Streptococcus mutans. Sucrose, stimulates S. mutans to yield insoluble glucans to form oral biofilm also called dental plaque to start process of caries. The GtfB and LuxS genes of S. mutans are responsible for development and evolution of biofilm. Lactobacillus plantarum as probiotic can affect the biofilm formation of S. mutans. Aim of the study: To evaluate the effect of Lactobacillus plantarum against S. mutans biofilm formation. Results: Growing biofilm in the presence of sucrose was detected using 100 well microtiter plate crystal violet assay and biofilm formation by S. mutans in the presence of Lactobacillus was detected. Gene expression of biofilm forming genes (GtfB and LuxS) was quantified through Real- time PCR. The transcriptional levels of GtfB and LuxS genes were remarkably down regulated 9.43 -and 4.24- fold change, respectively, when treated with lactobacillus plantarum in comparison with the control group. Conclusions: Lactobacillus plantarum as probiotics can be used effectively to reduce the chance of dental caries by decreasing the effects of S. mutans and their gene expression to conserve good oral health الخلفية: تسوس الأسنان والتسوس الناجم عن العقدية الطافرة. السكروز، يحفز S. mutans لإعطاء glucans غير قابلة للذوبان لتشكيل بايو فيلم عن طريق الفم وتسمى أيضا لوحة الأسنان لبدء عملية تسوس الأسنان. إن جينات GtfB و LuxS في S. mutans مسؤولة عن تطوير وتطور الأغشية الحيوية. Lactobacillus plantarum كما بروبيوتيك يمكن أن تؤثر على تشكيل بايو فيلم S. الطفرات. الهدف من الدراسة: لتقييم تأثير Lactobacillus plantarum ضد S. mutans تشكيل بيوفيلم. النتائج: تم اكتشاف نمو بيوفيلم في وجود السكروز باستخدام 100 فحص دقيق للألواح البنفسجية البلورية الدقيقة وتشكيل بيوفيلم بواسطة S. mutans في وجود Lactobacillus. تم تقدير كمية التعبير الجيني لجينات تشكيل الغشاء الحيوي (GtfB و LuxS) من خلال PCR في الوقت الحقيقي. كانت مستويات النسخ من جينات GtfB و LuxS منظمة بشكل ملحوظ أسفل 9,43 - و 4,24 أضعاف التغيير، على التوالي، عندما تعامل مع plantarum اللبنيك بالمقارنة مع المجموعة الضابطة. الاستنتاجات: Lactobacillus plantarum كما البروبيوتيك يمكن استخدامها بشكل فعال للحد من فرصة تسوس الأسنان عن طريق تقليل آثار S. mutans وتعبير الجينات الخاصة بهم للحفاظ على صحة الفم جيدة.


Article
Feto-maternal outcome of preeclampsia in multigravida compared to primigravida women
ارتفاع ضغط الدم الأرتعاجي مقارنة نتائج الحمل لذوي الولادات المتعددة مع ذوي الولادات الاولية.

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Pregnancy induced hypertension including pre-eclampsia are global public health concern both in developed & developing countries. They have significant prenatal, neonatal & maternal morbidity & mortality. Objectives: The aim of this prospective comparative study is to identify & compare the maternal & neonatal outcome of pre-eclampsia in between multigravida & primigravida. Patients:- This study had been done over period of one year (1st Sep.2017-31st Aug. 2018) in Basrah Maternity & Child Hospital in which (110) multigravida with pre-eclampsia were compared to (108) primigravida with pre-eclampsia. Both groups were admitted to labor room during same period of study with spontaneous labor or for induction of labor. Results:- Multigravida with pre-eclampsia were found to have significantly more advanced age more than thirty years (58%) as well as higher body mass index with morbidly obese (75%).They also exhibited more severe form of pre-eclampsia (75%) as well as recurrent pre-eclampsia (45%) ,with positive family history of pre-eclampsia(64%) & chronic hypertension (27%). Obstetrical complications in term of ante-partum hemorrhage (29%), post-partum hemorrhage (43%) & preterm delivery (50%) were evident more in multgravida with pre-eclampsia as well as poor neonatal outcome in term of low birth weight, & low Apgar score. Conclusion:- Multigravida with pre-eclampsia had significantly higher rates of severe type with adverse maternal& neonatal outcome in comparison to primigravida with pre-eclampsia المقدمة: يعد ارتفاع ضغط الدم الارتعاجي من المشاكل الصحية المنتشرة في كل من الدول المتقدمة والنامية. اذ تسبب مضاعفات اثناء الحمل في كل من الجنين والام. الاهداف: الهدف من هذه الدراسة هو المقارنة للمضاعفات التي تصيب كل من الام والجنين نتيجة لارتفاع ضغط الدم الارتعاجي بين الحوامل ذوي الولادات المتكررة واولية الحمل. طريقة العمل: لقد اجريت الدراسة في مستشفى البصرة للنسائية والطفل في الفترة الزمنية من( أيلول/ 2017) حتى نهاية( آب/2018) ∙ولقد شملت هذه الدراسة 110 حامل ذات ولادات متكررة و 108 اولية الحمل ادخلوا الى صالة الولادة في نفس الفترة الزمنية مصابات بارتفاع ضغط الدم الارتعاجي ولديهن ولادة او لعمل الولادة الاصطناعية. النتائج: ولقد تبين ان تقدم العمر 58% والسمنة 83.5% وارتفاع ضغط الدم الارتعاجي من النوع الشديد 75.4 %كان من سمات الحوامل ذوي الولادات المتكررة وكذلك وجود التاريخ العائلي لارتفاع ضغط الدم الارتعاجي 63.6% وارتفاع ضغط الدم المزمن 27% كعوامل مساعدة كان بينهم بنسبة اكبر. كانت المضاعفات التي تصيب الام مثل نزف ما قبل الولادة (انفصال المشيمة) 29%, نزف ما بعد الولادة 42.7% ,تكرار ضغط الدم الارتعاجي 44.5% والمضاعفات التي تصيب الجنين مثل ضعف نمو الجنين داخل الرحم وولادة الاجنة بأوزان قليلة 54.5% مما استدعى ادخالهم بنسبة اكثر الى وحدة الخدج 40.9% كان كبيرا بين الحوامل ذوي الولادات المتكررة. اما الحوامل ذوي الولادات الاولية كانت نسبة الصرع الارتجاجي 24% مع الولادات القيصرية 44% اكثر مقارنة بالحوامل ذوي الولادات المتكررة، الاستنتاج: تبين ان الحوامل ذوي الولادات المتكررة هم اكثر عرضة لمخاطر ارتفاع ضغط الدم الارتعاجي كما انه يكون من النوع الشديد اكثر مقارنة باللواتي اولية الحمل.


Article
Serum vitamin D level, measured by two methods, in a sample of normal subjects in Basrah
مستوى فيتامين (د) في مصل الدم, مقاساً بطريقتين, في عينة من الاشخاص الطبيعيين في البصرة

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Low vitamin D levels had been reported to be common in normal subjects worldwide. Studies in the Middle East had reported extremely low levels of serum vitamin D, despite high exposure to sunlight. Aim: To estimate vitamin D serum concentration in a sample of apparently healthy subjects from Basrah, by 2 methods (chemiluminescent and fluorescent assays). Methods: The study was carried out on apparently healthy subjects during the period from September 2018 to February 2019. Quantitative determination of the total 25-hydroxy vitamin D in serum was made using chemiluminescent microparticle immunoassay and enzyme-linked fluorescent assay. Other parameters (calcium, phosphorus, alkaline phosphatase, parathyroid hormone, hemoglobin, and erythrocyte sedimentation rate and body mass index) were also measured. Results: The mean level of vitamin D measured by the two methods, was 11.57±6.63 ng/ml and 13.31±6.52 ng/ml by chemiluminescent and fluorescent assays respectively. The prevalence of vitamin D deficiency was high, where more than 80% of the 57 subjects had vitamin D level below 20 ng/ml. If the cut-off point of vitamin D deficiency was taken as 10 ng/ml, around 46% of the subjects were found deficient in both methods. Although the two methods of vitamin D assay were well correlated with each other, fluorescent assay gave, on average, a significantly higher levels compared with the chemiluminescent method. Serum parathyroid hormone, showed a negative correlation with vitamin D serum levels. After excluding children and females, no significant difference was found between adult smokers and non-smokers when vitamin D was measured by both methods. Conclusion: Vitamin D deficiency is common (> 80%) among normal subjects. The enzyme-linked fluorescent assay resulted in higher mean level than chemiluminescent assay. The use of a deficiency cut-off point of 10 ng/ml may be more appropriate. خلفية الدراسة: تنتشر حالة نقص فيتامين (د) بشكل واسع حول العالم لدى الاشخاص الطبيعيين كما أفادت الدراسات التي أجريت في الشرق الأوسط إن مستويات فيتامين (د) منخفضة للغاية في الدم على الرغم من شدة أشعة الشمس. الهدف: لقياس تركيز فيتامين (د) في مصل الدم (بطريقتين التلألؤ الكيمياوي والمقايسة الفلورية) في عينة من الاشخاص الاصحاء من البصرة. الطرائق: تم اجراء هذه الدراسة على عينه من الاشخاص الاصحاء خلال الفترة من أيلول 2018 إلى شباط 2019. تم قياس فيتامين (د) في مصل الدم باستعمال طريقتين (المقايسة المناعية للجسيمات الدقيقة المتلألئة كيمياوياً والثانية المقايسة الفلورية المرتبطة بالأنزيم). كما تم قياس معايير اخرى (الكالسيوم، الفوسفور، إنزيم الفوسفاتاز القلوي، هرمون الغدة المجاورة للدرقية، الهيموغلوبين، مؤشر كتلة الجسم، ومعدل ترسب كريات الدم الحمراء). النتائج: لقد كان معدل مستوى فيتامين (د) 11.57±6.63 نانوغرام/ مل و 13.31±6.52 نانوغرام/ مل (بطريقتين التلألؤ الكيمياوي والمقايسة الفلورية) كان معدل انتشار نقص فيتامين (د) مرتفعاً حيث كان لدى أكثر من 80٪ منهم مستوى فيتامين (د) أقل من 20 نانوغرام/ مل وتقل هذه النسبة الى حوالي 46٪ بكلا الطريقتين عند استخدام 10 نانوغرام/ مل كحد فاصل لحالة نقص فيتامين (د). على الرغم من الارتباط المعتد بين الطريقتين المستعملتين لقياس فيتامين (د) الا ان المقايسة الفلورية المرتبطة بالانزيم أعطت معدل فيتامين أعلى بالمقارنة مع طريقة المقايسة المناعية للجسيمات الدقيقة المتلألئة كيمياوياً. كما ارتبط هرمون الغدة المجاورة للدرقية في مصل الدم سلباً مع مستويات فيتامين (د) في مصل الدم وبعد استبعاد الاطفال والاناث، لم نجد اختلافاً معتدّاً بين المدخنين وغير المدخنين من البالغين عند قياس فيتامين (د) بالطريقتين. الاستنتاج: إن معدل حدوث نقص فيتامين (د) كان عالياً (أكثر من 80٪). وكانت الطريقتان اللتان استعملتا لقياس فيتامين (د) مترابطتين بشكل جيد، لكن المقايسة الفلورية المرتبطة بالانزيم أعطت معدلاً أعلى من المقايسة المناعية للجسيمات الدقيقة المتلألئة كيمياوياً. كما ان استخدام 10 نانوغرام/ مل كحد فاصل لحالة نقص فيتامين (د) ربما يكون ملائما اكثر. ال


Article
Prevalence of Epstein - Barr virus in Malignant Lymphoid tumors in Basrah
انتشار فيروس ابشتاين - بار في أورام اللمفاوية الخبيثة في البصرة

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Different factors (genetic and environmental) appear to be involved in the pathogenesis of malignant lymphomas and one of these factors is Epstein Barr virus. Objective: To evaluate the prevalence of Epstein Barr virus in Malignant Lymphoid tumors in Basrah Method: Cross-sectional study of fifty-six cases of malignant lymphomas (Hodgkin and Non-Hodgkin) were collected. The initial diagnosis and subtyping of malignant lymphomas were performed by the microscopical examination of the hematoxylin and eosin stained sections. Then immunohistochemistry for Epstein Barr virus, Latent membrane protein was done. Results: A total of 56 cases diagnosed as malignant lymphomas, 37 cases (66.1%) were Hodgkin lymphomas and 19 cases (33.9%) were Non-Hodgkin lymphomas. For Epstein Barr virus (Latent membrane protein) immunohistochemistry, 18 of 37 cases (48.6%) of Hodgkin Lymphomas and 6 of 16 cases (31.6%) of Non Hodgkin Lymphomas had positive viral expression. Mixed Cellularity Hodgkin Lymphomas and Diffuse Large B-Cell Lymphomas were the commonest subtypes that showed Epstein Barr virus expression (64% and 37.7% respectively). The immunohistochemical viral expression was more among those less than 50 years and male sex in both Hodgkin and Non-Hodgkin Lymphomas الخلفية: يبدو أن هناك عوامل مختلفة (وراثية وبيئية) متورطة في التسبب في الأورام اللمفاوية الخبيثة وأحد هذه العوامل هو فيروس إبشتاين بار. الهدف: تقييم مدى انتشار فيروس ابشتاين بار في أورام اللمفاوية الخبيثة في البصرة الطريقة: تم جمع دراسة مستعرضة من ستة وخمسين حالة من الأورام اللمفاوية الخبيثة (هودجكين وغير هودجكين). تم إجراء التشخيص الأولي والنماذج الفرعية للأورام اللمفاوية الخبيثة عن طريق الفحص المجهري لأقسام ملطخة الهيماتوكسيلين والأيوزين. ثم الكيمياء المناعية لفيروس ابشتاين بار، وقد تم البروتين الغشاء الكامنة. النتائج: ما مجموعه 56 حالة تم تشخيصها على أنها سرطان الغدد الليمفاوية الخبيثة، 37 حالة (66.1 ٪) كانت سرطان الغدد الليمفاوية هودجكين و 19 حالة (33.9 ٪) كانت ليمفوما اللاهودجكين. بالنسبة لفيروس Epstein Barr (بروتين الأغشية الكامنة)، فإن 18 من 37 حالة (48.6٪) من الأورام اللمفاوية هودجكين و 6 من 16 حالة (31.6٪) من الأورام اللمفاوية غير هودجكين كان لها تعبير فيروسي إيجابي. كانت الأورام اللمفاوية المكوّنة من نوع هودجكين الخلوية والأورام اللمفاوية الكبيرة من الخلايا المنتشرة هي النوع الفرعي الأكثر شيوعًا الذي أظهر تعبير فيروس إبستين بار (64٪ و 37.7٪ على التوالي). كان التعبير الفيروسي المناعي أكثر بين أولئك الذين تقل أعمارهم عن 50 عامًا والجنس الذكري في كل من الأورام اللمفاوية هودجكين وغير هودجكين. الخلاصة: إن التعبير العالي عن بروتين الغشاء الكامن -1 يؤكد ارتباط الفيروس بالأورام اللمفاوية الخبيثة ، خاصة في الأورام اللمفاوية هودجكين

Table of content: volume:37 issue:2