Table of content

IRAQI JOURNALOF COMMUNITY MEDICINE

المجلة العراقية لطب المجتمع

ISSN: 16845382
Publisher: Al-Mustansyriah University
Faculty: Medicine
Language: English

This journal is Open Access

About

Peer reviewed Medical Journal, Issued every four Months, Published by the Iraqi Community Medicine Society and Community Medicine Department Al-Mustansyriah College of Medicine.
The Journal accept original works in the freldi of epidemiology & Communicable non communicable diseases, Primary health care , Social Medicine health administration, health economic, environmental Medicine in addition to basic and clinical sciences.

Loading...
Contact info

jamalrawi58@yahoo.com/gmail.com/hotmail.com
monaalallow@yahoo.com

Table of content: 2018 volume:31 issue:3

Article
Knowledge and Counseling Attitude of Primary Health Care Physicians Regarding Nutrition in Baghdad
المعارف ومواقف المشورة حول التغذية من قبل أطباء الرعاية الصحية الأولية في بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract Background: Nutrition has a major role in health promotion and disease prevention. Nutritional knowledge of physicians had important impact in public health as they are in the front line of responding to patients’ questions concerning their diet; as well they might have the influence in decreasing morbidity and mortality through proper nutrition counseling. Aims: To assess the nutritional knowledge and attitude of physicians about nutrition counseling as well as to explore some determinants influencing the knowledge of physicians. Methodology: A cross sectional study was conducted in 20 primary health care centers in Baghdad for the period from 10th of May, to the end of August, 2017. A self-administered questionnaire was used for data collection. The questionnaire comprised questions to assess nutritional knowledge and attitude toward nutritional counseling. In addition, the collected data covered some sociodemographic characteristics of the physicians. Results: Out of 197 primary health care physicians working at the selected primary health care centers, 150 physicians enrolled in the study, with a response rate of 76.1%. The results showed that 67% of physicians had fair level of knowledge. Better level of knowledge was achieved by family medicine specialists, board qualified physicians, in addition to those with more than ten years post-graduation. Nearly all study participants (98%) had positive attitude toward nutritional counseling. Lack of time was the prime barrier to nutritional counseling as reported by 83 (55.3%) of physicians. Out of 150 physicians, 44% of them pointed out that web based material and social media were the dominant sources of their nutrition information. Conclusion: despite fair level of knowledge of physicians, the study identified considerable deficiencies in knowledge in some aspects of nutrition. Therefore, there is a need for better training and continuing medical education for primary health care physicians to enhance their knowledge and counseling in nutrition. الملخص المقدمة: تلعب التغذية دورا رئيسيا في تعزيز الصحة والوقاية من الأمراض. وأن للمعرفة الغذائية للأطباء تأثير هام في الصحة العامة باعتبارهم الخطوط الأمامية للاستجابة لأسئلة المرضى فيما يتعلق بنظامهم الغذائي؛ فضلا عن أن تقديم المشورة السليمة في مجال التغذية من الممكن أن يكون لها تأثير في خفض معدلات االمراضاة والوفيات. الأهداف: تقييم المعارف ومواقف أطباءالرعاية الصحية الاولية حول التغذية وتقديم المشورة بالأضافة الى التحري عن بعض المحددات التي تؤثر على معارف الأطباء . طريقة البحث : أجريت دراسة مقطعية في عشرين مركزا للرعاية الصحية الأولية في بغداد للفترة من 10 أيار إلى نهاية آب 2017. وقد تم استخدام أستمارة استبيان خاصة لجمع البيانات. شملت الاستمارة أسئلة لتقييم المعرفة الغذائية والمواقف تجاه المشورة الغذائية. وبالإضافة إلى ذلك، شملت البيانات التي تم جمعها بعض خصائص الأطباءالديموغرافية. النتائج: من مجموع 197 طبيب رعاية صحية أولية العاملين في مراكز الرعاية الصحية الأولية المشمولة بالدراسة ،شارك 150 طبيبا منهم في الدراسة، بمعدل استجابة بلغ( 76٪). وأظهرت النتائج أن 67٪ من الأطباء لديهم مستوى مقبول من المعرفة. أفضل مستوى من المعرفة وجد لدى الاطباء المتخصصين في طب الأسرة، والأطباءالحاصلين على شهادة البورد ، بالإضافة إلى أولئك الذين لديهم أكثر من عشر سنوات خدمة . وكان جميع المشاركين في الدراسة تقريبا (98٪) لديهم موقف إيجابي نحو المشورة حول التغذية. كان ضيق الوقت هوالمحدد الرئيسي لتقديم المشورة حول التغذية كما أشار بذلك 83 (55.3٪) من الأطباء. أظهرت النتائج أن 44% من الاطباء الذين شملتهم الدراسة أعتمدوا على المواقع الألكترونية غيرالرصينة ومواقع التواصل الاجتماعي كمصدر رئيسي للحصول على المعلومات حول التغذية. الأستنتاج: على الرغم من المستوى المقبول للمعارف لدى الأطباء، حددت الدراسة أوجه قصور كبيرة في المعرفة في بعض جوانب التغذية. ولذلك، هناك حاجة إلى تدريب أفضل وأعتماد التعليم الطبي المستمر لأطباء الرعاية الصحية الأولية لتعزيز معارفهم حول التغذية وإسداء المشورة الغذائية.


Article
Learning Styles among Medical Students of Sulaimani Univercity/Kurdistan Region/Iraq
طرائق انماط التعلم بين طلاب كلية الطب جامعة السليمانية

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract Background: Learning styles refers to the methods of gathering, processing, interpreting, organizing and thinking about information. Students have different learning styles, which is the reason for the diversity seen in classrooms in regards to how students acquire information. This study objected to evaluate and compare knowledge, attitude and practice among different colleges of medicine, dentistry and pharmacy. Methodology: A cross-sectional study on medical students surveyed regarding their knowledge, attitude and practice about learning style. The Questionnaires were posted online on 15-16th December 2016. Data were collected then analysed Results: About 59.3% of the study population considered lecture as their main source of learningand the highest ferquency among college of medicine with a significant association (P value = 0.001). However about 52.4% of the students were most energized for learning in the morning. The majority of the students 82.2% have tried to improve the way they manage their time. with a non significant association (p value = 0.16). Conclusions: Most of medical students were aware of their learning style, believed that knowing about their learning style can improve and facilitate their learning, The majority of students were visual learners and cared about their time management and took notes while they learnt new information. الخلاصة الخلفية: تشير أساليب التعلم إلى طرق جمع المعلومات وتجهيزها وتفسيرها وتنظيمها والتفكير فيها. يمتلك الطلاب أساليب تعلم مختلفة ، وهذا هو سبب التنوع في الفصول الدراسية فيما يتعلق بكيفية حصول الطلاب على المعلومات. هدفت هذه الدراسة إلى تقييم ومقارنة المعرفة ، والموقف ، والممارسة بين الكليات المختلفة في الطب وطب الأسنان والصيدلة. طريقة العمل: تمت دراسة مستعرضة على طلاب المجموعة الطبية ، الذين تم مسحهم فيما يتعلق بالمعرفة والموقف والممارسة حول أسلوب التعلم. تم نشر الاستبيانات على الإنترنت في 15-16 ديسمبر 2016. تم جمع البيانات ثم تحليلهاز اﻟﻨﺘائج: اﻋﺘﺒﺮﺣﻮاﻟﻲ 59.3٪ ﻣﻦالمشاركينباﻟﺪراﺳﺔ اﻟﻤﺤﺎﺿﺮةﻤﺼﺪر رﺋﻴﺴﻲﻟﻠﺘﻌﻠﻢ وأﻋﻠﻰنسبة مئوية ﺑﻴﻦطلبة كلية اﻟﻄﺐﻣﻊ وﺟﻮدعلاقة ذات دلالة احصائية)ﻘﻴﻤﺔ (0.001=P . حوالي 52.4 ٪ من الطلاب كانوا أكثر نشاطا للتعلم في الصباح. لقد حاول غالبية الطلاب 82.2٪ تحسين الطريقة التي يديرون بها وقتهم. مع ارتباط غير مهم )قيمة (0.16= P الاستنتاجات: كان معظم طلاب الطب على دراية بنمط تعلمهم ، ويعتقدون أن معرفة أسلوب التعلم لديهم يمكن أن يحسّن وييسر تعلمهم ، وكان معظم الطلاب متعلمين بصريين ويهتمون بإدارة وقتهم ويدونون الملاحظات بينما يتعلمون معلومات جديدة.


Article
Outcome of First Trimester Threatened Miscarriage with or without Subchorionic Hematoma
مخارج الاسقاط الهدده مع نزف او بدون نزف تحت الكربون

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: Background: Subchorionic hematoma in the first trimester of the pregnancy increases the risk of spontaneous miscarriage. The risk increases with increasing maternal age, BMI, earlier gestational age (less than 9 weeks) and hematoma size. Parity and placental site do not significantly increase the risk of miscarriage. Objective: To study the significance of subchorionic hematoma finding on outcomes of the first trimester threatened miscarriage. Patients and Methods: This prospective cohort study was conducted on 144 pregnant ladies, 75women had Subchorionic hematoma (study group) matching with 69 women without Subchorionic hematoma (control group). The demographic feature, placental site, size of hematoma and pregnancy outcomes were analyzed. Results: The results showed that there was a significant association between the average age of pregnant ladies who presented with subchorionic hematoma( were the ladies presented with subchorionic hematoma is significantly older (31.17 ± 2.785) than those without a hematoma (23.50 ± 3.241), p<0.05), between the body mass index and subchorionic hematoma ( the body mass index of first group is significantly more than those of the second group , ( 31.50 ± 1.738) vs. (28.75 ± 1.710) , p value <0.05), between the gestational age of presentation and subchorionic hematoma ( in the first group (8.07 ± 1.07 weeks) versus (11.09 ± 0.8 weeks) in with no hematoma group , p value <0.05), and between the hematoma size and miscarriage. 5.3% of cases with small subchorionic hematoma underwent miscarriage versus 76.8% continued beyond the 24 weeks while 26.3% of cases with medium sized subchorionic hematoma underwent miscarriage versus 14.3, and 68.4% of large subchorionic hematoma cases underwent miscarriage versus 8.9%, with a p <0.05. The results showed that there was no statistically significant difference in parity between the two groups. Para 1 to 2 was 62.7% in the subchorionic hematoma group versus 50.7% in the no hematoma group , and Para 3 to 4 was 37.3 % in the subchorionic hematoma group versus 49.3 % in the no hematoma group, with a p value >0.05, and no statistically significant difference in the placental site between the two groups, the placenta was anterior in 52% of the subchorionic hematoma group versus 63.8% in the no hematoma group, and it was posterior in 48% in the subchorionic hematoma group versus 36.2% in the no hematoma group with a p = 0.153 . Conclusion: Subchorionic hematoma in the first trimester of the pregnancy increases the risk of spontaneous miscarriage. الخلاصة النزف تحت المشيمة في الثلث الاول من الحمل يزيد من مخاطر الاسقاط التلقائي. وهذه المخاطر تزداد مع مع زيادة عمر المريضة , مؤشر كتلة الوزن , مدة الحمل (اقل من تسعة اسابيع) , حجم النزف ,لكن كثرة الانجاب وموقع المشيمة لا يزيد من مخاطر الاسقاط. النزف المهبلي من المشاكل العامة في الثلث الاول من الحمل, وجود النزف الرحمي عندما عنق الرحم مغلق بالفحص السريري , مع تأكيد الحمل ونبض الجنين بواسطة السونار هو من العلامات التشخيصة للإسقاط المهدد. الهدف من البحث: هو دراسة اهمية تشخيص النزف تحت المشيمة بالسونار في الثلث الاول من الحمل بنتائج الاسقاط المهدد. طريقة البحث: دراسة اجريت على 144 سيدة حامل يعانون من النزف المهبلي في الثلث الاول من الحمل في مستشفى العلوية التعليمي للولادة- قسم النسائية والتوليد, 75 من هؤلاء الحوامل كان عندهن نزف تحت المشيمة و69حامل لايوجد عندهن النزف (تم تشخيص النزف تحت المشيمة بالسونار). الصفات الديموغرافية , موقع المشيمة, حجم النزف تحت المشيمة ,تم تحليلها مع نتائج الحمل . النتائــــج :- اظهرت النتائج ان هناك علاقة معنوية بين عمر الحوامل الذين يعانون من وجود نزف تحت المشيمة ( معدل عمر الحوامل اللاتي يعانون من النزف تحت المشيمة كان اكبر (31.17± 2.785) من اللاتي لا يعانون من النزف تحت المشيمة (23.50 ± 3.241), p<0.05), وبين مؤشر كتلة الوزن والنزف تحت المشيمة (مؤشر كتلة الوزن للمجموعة الاولى ( 31.50 ± 1.738) كان اكثر من المجموعة الثانية (28.75 ± 1.710) p value <0.05)) , بين عمر الحمل والنزف تحت المشيمة (عمر الحمل للمجموعة الاولى كان (8.07 ± 1.07 weeks) وللمجموعة الثانية اللاتي لا يعانون من وجود النزف تحت المشيمة كان (11.09 ± 0.8 weeks) p value <0.05) , وبين حجم النزف تحت المشيمة وحدوث الاسقاط , حيث ان 5.3% من الحالات كان حجم النزف صغير كانت النتيجة الاسقاط وان 76.8% منهن اكملن الحمل بعد الاسبوع 24, بينما 26.3% من الحالات التي كان فيها حجم النزف متوسط الحجم اسقطن و68.4% من الحالات التي كان فيها حجم النزف كبير اسقطن. ان النتائج اظهرت انه لا توجد علاقة معنوية بين عدد مرات الحمل وحدوث الاسقاط حيث ان نسبة عدد مرات الحمل (1 او 2 ) كان62.7% للمجموعة الاولى و 7% للمجموعة الثانية ونسبةعدد مرات الحمل( 3 و4)كان 37.3 % للمجموعة الاولى و49.3 % للمجموعة الثانية p value >0.05, وموقع المشيمة حيث ان المشيمة كانت امامية بنسبة 52% للمجموعة الاولى و 63.8%للمجموعة الثانية , و خلفية بنسبة 48% للمجمعة الاولى و36.2% للمجموعة الثانية p = 0.153. الاســتنتاج :- النزف تحت المشيمة في الثلث الاول من الحمل يزيد من مخاطر الاسقاط التلقائي.


Article
Assessment of Serum Apelin and Some Risk Factors in Type 2 Diabetes Mellitus
تقييم الأبلين في المصل وبعض عوامل الخطر في داء السكري من النوع الثاني

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract Background: Adipose tissue hormones, adipokines, play an important role in diabetes mellitus. Apelin has been added to the family of adipokines. Many risk factors can be complicated in the progress of diabetes. Objective: The aim of this study was to assess of serum apelin and some risk factors in type 2 diabetic patients and compared them with the control group. Patients and Methods: This study encompassed 45 diabetic patients (23 obese and 22 non-obese). They were compared with 45 healthy subjects as control group. All diabetic patients were attended to the National Diabetic Center/ Al- Mustansiriya University during the period from November 2017 until the end of May 2018. All participants experienced anthropometric, clinical, and biochemical examinations. Results: There was a significant increase (P= 0.01) in body mass index for obese as compared to non-obese type 2 diabetic patients. Also, there was a significant increase (P < 0.05) in fasting blood glucose, serum insulin, homeostasis model assessment for insulin resistance, and serum apelin in diabetic patients as compared to the controls. While, there was a decrease in quantitative insulin-sensitivity check index in diabetic group as compared to the controls. Also, there was a significant increase (P= 0.01) in serum lipid profiles except high density lipoprotein cholesterol in diabetic patients as compared to the controls. Conclusions: The significant alterations in serum apelin levels in type 2 diabetic patients as compared to the controls were recommended a probable role of these adipokines with the occurrence of obesity and insulin resistance. There was abnormal lipid levels during hyperglycemia induced dyslipidemia are hypercholesterolemia, hypertriglyceridemia, and elevated low density lipoprotein cholesterol. الخلاصة خلفية البحث: تلعب هرمونات الأنسجة الدهنية، الأديبوكينات دورا هاما في داء السكري. تمت إضافة الأبلين إلى عائلة الأديبوكينات. العديد من عوامل الخطر يمكن أن تساهم في تقدم مرض السكري. الهدف من البحث: كان الهدف من هذه الدراسة هو تقييم المصل وبعض عوامل الخطر لدى مرضى السكري من النوع الثاني ومقارنتها مع مجموعة السيطرة. المرضى وطرق العمل: شملت هذه الدراسة 45 مريضا بالسكري (23 بديناً و 22 من غير البدناء). وتمت مقارنتهم مع 45 شخصاً كمجموعة السيطرة. كان جميع مرضى السكري من الذين يراجعون المركز الوطني للسكري/ الجامعة المستنصرية خلال الفترة من تشرين الثاني 2017 حتى نهاية ايار 2018. وقد خضع جميع المشاركين لفحوصات أنثروبومترية، سريرية، وكيموحيوية. النتائج: كان هناك زيادة معنوية ((P= 0.01 في مؤشر كتلة الجسم لدى الأشخاص البدناء مقارنة بغير البدناء من المرضى المصابين بالسكري. وأيضا كانت هنالك زيادة معنوية (P < 0.05) في سكر الدم، الأنسولين، تقييم نموذج الاستتباب لمقاومة الأنسولين، والأبلين في المصل، في حين كان هنالك انخفاض في مؤشر فحص الحساسية الكمي للأنسولين لدى مجموعة السكري بالمقارنة مع مجموعة السيطرة. أيضا كانت هناك زيادة كبيرة (P= 0.01) في صورة الدهون في الدم باستثناء البروتين الدهني عالي الكثافة لدى مرضى السكري بالمقارنة مع مجموعة السيطرة. الاستنتاجات: وجود تغييرات واضحة في مستويات الأبلين في المصل لدى مرضى السكري من النوع الثاني بالمقارنة مع مجموعة السيطرة وهذا يعود الى الدور المحتمل لهذه الأديبوكينات بوجود السمنة ومقاومة الأنسولين. توجد مستويات غير طبيعية للدهون مصاحبة لارتفاع السكر في الدم ومنها ارتفاع الكولسترول، ارتفاع الدهون ثلاثية الكليسيرايد، وزيادة البروتين الدهني قليل الكثافة في الدم.


Article
Immunological Study in A Sample of Patients with Atopic Dermatitis in Baghdad
دراسة مناعية لعينة من مرضى التهاب الجلد التأتبي في بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: Background: Atopic dermatitis is a chronic disease with many miserable complications. Atopic dermatitis is a common disease among the population, with estimated prevalence of 7% to 17.2% which may occur at any age. Aim: This study was conducted to study some clinico-epidemiological pattern of the disease in Iraqi patients and with the two immunological investigations (eosinophil counts and total serum IgE). Materials and Methods: A sample of 30 Iraqi patients with atopic dermatitis were chosen during a period of four months from 15th of November 2017 to 15th of March 2018 in the consultant clinic of the Dermatology and Venereology of Al-Yarmouk Teaching Hospital in Baghdad. The disease was diagnosed clinically by dermatologist. A control group of 30 unrelated healthy nonatopic individuals (matched for age and gender) was selected for the comparison. Additionally, two laboratory parameters were investigated for their association with AD. These were: eosinophil counts and total serum IgE. Results: The rate of atopic dermatitis was significantly decreasing with age, and season of birth appeared to have no effect on the occurrence of Atopic dermatitis. About half of the patients (50%) were with long duration of atopic dermatitis (more than 10 years). There was a significant association between family history of atopy in parents and personal history of atopy with atopic dermatitis. In general, respiratory atopy and family history were found in 76.7% and 70 % of patients respectively. The significant provocation factors for AD in the current study were soap sensitivity (90. %); wool clothes (86.7%); daily bathing (60%); and climate and seasonal variation (83.3%). The majority of AD patients showed a significant increase in the eosinophil counts (83.3%) and serum IgE (90%) in comparison to control group. Conclusion: There were an obvious and significant association of increased risk of AD and some environment factors which act as provocation factors. Also, results showed a highly significant increase in both eosinophils counts and total serum levels of IgE in patients with AD. الخلاصة خلفية البحث :- ألتهاب الجلد التـأتبي مرض مزمن مع مضاعفات بائسة ، ألتهاب الجلد التـأتبي مرض شائع بين المجتمع مع نسبة حدوث من 7% الى 17.2% ويمكن حدوثه في اي عمر. أهداف البحث :- أجريت هذه الدراسة لدراسة بعض الجوانب الوبائية والسريرية عند المرضى العراقيين مع بعض الفحوصات المناعية ( قيمة حمضات الدم ومستوى الغلوبلين المناعي E) . طريقة أجراء البحث :- لقد تم أختيار مجموعة من (30) مريض عراقي مصاب بمرض التهاب الجلد التـأتبي لمدة اربعة اشهر للفترة الزمنية من منتصف شهر تشرين الثاني 2017 ولغاية منتصف شهر آذار 2018 في العيادة الاستشارية للأمراض الجلدية في مستشفى اليرموك التعليمي في بغداد. تم تشخيص المرض من قبل اختصاصي الجلدية وشملت الدراسة أيضا مجموعة سيطرة للمقارنة تضمنت (30) شخص سوي ليس ليهم أمراض تأتبية ( مطابقين للمرضى في العمر والجنس). النتائج :- الدراسة وجدت أن انتشار المرض يتناقص مع تقادم العمر وكان إيجابيا من الناحية الإحصائية ولكن تاريخ ميلاد الطفل (حسب الفصول) ليس له تأثير على المرض. حوالي نصف المرضى (50%) لديهم تاريخ طويل لمدة المرض (أكثر من 10 سنوات) . أما التاريخ العائلي (لهذا المرض والربو القصبي وحمى القش) والتاريخ الشخصي للربو وحمى القش فكان لهما علاقة إيجابية من الناحية الإحصائية مع حدوث هذا المرض. بصورة عامة كان التاريخ الشخصي عند 76,7% من المرضى والتاريخ العائلي للمرض عند الابوين ( 70 % ). العوامل المهيجة والمثيرة المهمة من الناحية الإحصائية لهذا المرض في الدراسة الحالية كانت:- الصوابين (90%)، الملابس الصوفية (86,7%)، الاستحمام اليومي (60%)، تغاير الفصول ( 83,3% ) . أستخدم في هذه الدراسة فحوص مختبرية, حيث تم قياس قيمة حمضات الدم ومستوى الغلوبلين المناعي IgE اظهرت النتائج ارتفاعا معتد أحصائيا عند المصابين لفحص حمضات الدم (83,3%) ومستوى IgE (90%) عند المقارنة مع مجموعة السيطرة. الأستنتاج:- كان هناك علاقة إيجابية واضحة من الناحية الإحصائية بين زيادة الخطورة لحدوث هذا المرض مع بعض عوامل البيئة والتي تعمل كعوامل مهيجة . النتائج أظهرت ايضا زيادة معتدة أحصائيا لفحص حمضات الدم ومستوى IgE مع المرض


Article
Treatment of Facial Plane Warts, a Comparative Study of Topical 5% KOH Solution with Topical 0.05% Tretinoin Cream.
دراسة مقارنة بين محلول هيدروكسيد البوتاسيوم الموضعي بتركيز 5% مع كريم تريتنوين الموضعي بتركيز 0,05%

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract Background: Plane warts represent a common self-limiting viral infection of the skin, caused by HPVs with no uniformly effective treatment modality and with a high rate of spontaneous recovery. Aim of the study: To evaluate and compare the effectiveness and safety of topical 5% KOH solution with topical 0.05% Tretinoin cream for the treatment of plane warts. Patients and methods: This study was conducted at Department of Dermatology and Venereology of Baghdad Teaching Hospital / Medical City from April 2015 to July 2016. Sixty six patients enrolled in the study. Patients were divided into two age and sex matched groups; patients in group (A) were treated with topical 5% KOH solution once at night for a maximum period of four weeks while, patients in group (B) were treated with topical 0.05% Tretinoin cream once at night for a maximum period of eight weeks. The patients were evaluated at 2nd, 4th and 8thweeks to assess the cure rates and side effects. Those patients who showed complete cure were asked to stop the treatment and followed up for 3 months to detect any recurrence. Results: Thirty patients from group (A) and twenty eight patients from group (B) completed the study, while the remainders were defaulted for unknown reasons. At the end of the 2nd week; 26.7% of patients in group (A) showed complete disappearance of their warts while, 65.7% of them showed partial response. Regarding group (B); no patients showed complete response, while 75% of the patients showed partial response. At the end of 4th week, 70% of group (A) patients showed complete response in comparison to 28.6% of group (B) patients. Partial or non- responders in group (B) continued with the treatment and were re- assessed at the end of 8th week; (60.7%) of patients had complete response. Recurrence of warts was recorded in 19% of group (A) versus 17.3% in group (B) patients during the 3 months period of follow up. Conclusion: Both 5% KOH solution and 0.05% Tretinoin cream are effective topical therapies in the treatment of plane warts and both can be prescribed as home remedies. The 5% KOH solution is much cheaper with faster action but with more side effects. الخلاصة: اساس الدراسة: الثأليل المسطحة تمثل عدوى فايروسية شائعة ذاتية الشفاء في الجلد والناجمة عن فايروسات الورم الحليمي البشري مع عدم وجود طرق علاجات فعالة بشكل موحد. الهدف: لتقييم ومقارنة فعالية محلول هيدروكسيد البوتاسيوم الموضعي بتركيز 5% مع كريم تريتنوين الموضعي بتركيز 0,05% لعلاج الثأليل المسطحة. المرضى وطرق البحث: أجريت هذه الدراسة في قسم الامراض الجلدية والتناسلية في مستشفى بغداد التعليمي / مدينة الطب من نيسان 2015 الى تموز 2016 وشملت الدراسة 66 مريضا. تم تقسيم المرضى الى مجموعتين متماثلتين من ناحية العمر والجنس وتم علاج المرضى في المجموعة( أ ) بواسطة محلول هيدروكسيد البوتاسيوم الموضعي بتركيز 5% مرة واحدة ليلا لمدة اقصاها اربعة اسابيع بيننما عولج المرضى في المجموعة (ب) بواسطة كريم تريتنوين الموضعي بتركيز 0,05% مرة واحدة ليلا يوميا لمدة اقصاها ثمانية اسابيع. تم اعادة فحص المرضى في الأسابيع الثاني والرابع والثامن لتقييم معدلات الشفاء والأثار الجانبيه, وتم ايقاف العلاج للمرضى الذين اظهروا الشفاء التام وتمت المتابعة لمدة ثلاثة اشهر للكشف عن عودة المرض. النتائج: ثلاثون مريضا من المجموعة(أ) وثمان وعشرون مريضا من المجموعة (ب) اكملوا الدراسة. أظهرت النتائج 26,7% من المرضى في المجموعة (أ) اختفاء كامل للثأليل عند نهاية الاسبوع الثاني, بينما أظهر 65,7% منهم استجابة جزئية.فيما يتعلق المجموعة (ب) لم يظهر أي من المرضى استجابة كاملة وأظهر 75% منهم استجابة جزئية. عند نهاية الاسبوع الرابع أظهر 70% من المرضى في المجموعة (أ) استجابة كاملة مقارنة مع 28,6% من المرضى في المجموعة (ب). المستجيبين جزئيا وغير المستجيبين في المجموعة (ب) طلب منهم الاستمرار في العلاج وقيموا عند نهاية الاسبوع الثامن وكان 60,7% من المرضى لديهم استجلبة كاملة. الاثار الجانبية: حكة, تقشير, حرقان, احمرار وتغير صبغي مؤقت.وقعت هذه الاثار الجانبية في 83,3% من المجموعة (أ) من المرضى بالمقارنة مع 57,1% في المجموعة (ب). تم تسجيل تكرار الاصابة بالثأليل في 19% من المرضى في المجموعة (أ) مقابل 17,3% في المجموعة (ب) خلال فترة ثلاثة اشهر من المتابعة. الاستنتاجات: يعتبر كل من محلول هيدروكسيد البوتاسيوم بتركيز 5% مع كريم تريتنوين بتركيز 0,05% كعلاجات موضعية فعالة للثأليل السطحية ويمكن وصفها كعلاجات منزلية.محلول هيدروكسيد البوتاسيوم بتركيز 5% له استجابة بشكل اسرع ولكن مع اثار جانبيه أكثر.

Table of content: volume:31 issue:3