جدول المحتويات

مجلة ميسان لعلوم التربية البدنية

ISSN: 20727801
الجامعة: جامعة ميسان
الكلية: التربية
اللغة: Arabic and English

This journal is Open Access

حول المجلة

Misan Journal for Physical Education Sciences (MJPES) is a new refereed journal focused on classroom and laboratory studies,descriptive, survey studies and discussion of current topics of interest to physical educators at every level.The journal mission is the publication of authoritative research in physical and sports education and related disciplines.

Loading...
معلومات الاتصال

phon mumder : 07707302037
E_mail :mohmmed_mijad@yahoo.com

جدول المحتويات السنة: 2009 المجلد: 1 العدد: 1

Article
The Impact of Governmental Support and Sport Industry on the planning of Champions Production in the Olympic
تأثير الدعم الحكومي و اقتصاد الرياضة على التخطيط في صناعة الأبطال للدورات الاولمبية

المؤلفون: Raisan Khraibt Mejid ريسان خريبط مجيد
الصفحات: 6-20
Loading...
Loading...
الخلاصة

تأثير الدعم الحكومي و اقتصاد الرياضة على التخطيط في صناعة الأبطال للدورات الاولمبية
دراسة وصفية للواقع العربي في المشاركات الاولمبية ودور الدعم الحكومي و اقتصاد الرياضة في صناعة الأبطال
أ.د ريسان خريبط مجيد
المقدمة وأهمية الدراسة :
في العقدين الأخيرين من القرن الماضي شاهد العالم تحولاً كبيراً يتجه بقوة نحو البعد الاقتصادي والصناعي والتسويق وفتح الأسواق ودمج الرياضة بالاقتصاد العالمي والأسواق العالمية المفتوحة من منطلق توفير الموارد المالية لمواجهة التكلفة الباهظة للتفوق الرياضي , وأيضاً فتح أسواق وعملاء جدد للشركات والمؤسسات الصناعية العملاقة لتزيد من مكاسبها وأرباحها من خلال دخولها في عالم الرياضة .
وظهرت هذه المؤسسات في تجمعات اقتصادية قوية وتحالفات تجارية غير مسبوقة مستهدفة التجمعات الرياضية العالمية التي يتم تنظيمها على المستويات المختلفة .
فقد حققت الولايات المتحدة الأمريكية عام 2000م مردوداً ضخماً من صناعة الرياضة بلغ 229.8 مليار دولار , أي ضعف قطاع صناعة السيارات , وأكبر حجماً من قطاع المرافق العامة والزراعة , ويساوي سبعة أضعاف قطاع السينما والإنتاج السينمائي وتعتبر الأحداث الرياضية التي يشاهدها العالم كله أحد الوسائل الناجحة لتطوير صناعة الرياضة كما أن بطولات العالم والألعاب الاولمبية والبطولات القارية والمحلية تعتبر في حد ذاتها أكبر دعاية لترويج المنتجات الرياضية وتطوير صناعة الرياضة في جميع المجالات .
إن تقدم الدول في المجال الرياضي اعتمد على الجانب الاقتصادي ورصد الميزانيات الكبيرة لإعداد الرياضيين إضافة إلى المبالغ التي ترصد للبنى التحتية الرياضية , والدول المتقدمة في الرياضة لم تحصل على هذا الامتياز لولا جعل الرياضة من الأولويات الوطنية .
أما في عالمنا العربي فإن الرياضة ليست بهذه الأهمية كما أسلفنا , وسوف نوضح ما يجري في العالم من اهتمام منقطع النظير في الرياضة ونأخذ مثالاً على ذلك الصين باعتبارها الدولة التي نظمت آخر اولمبياد والدولة التي فازت بأكبر عدد من الميداليات رغم أن عمرها للانجازات الاولمبية بدأ من دورة لوس أنجلس الاولمبية عام 1984م , وبهذا فإن أهمية هذه الدراسة تنطوي على دخول الرياضة بقوة في عالم الاقتصاد وتوفير رؤوس أموال كبيرة وزيادة الدعم الحكومي لصناعة الأبطال كأفراد أو فرق للدورات الاولمبية .


Article
The Relationship of the Elasticity of Body Joints to some Chinamatic Variables in weight lifting
علاقة مرونة مفاصل الجسم ببعض المتغيرات الكينماتيكية للمسار الحركي للثقل في رفعة الخطف

Loading...
Loading...
الخلاصة

علاقة مرونة مفاصل الجسم ببعض المتغيرات الكينماتيكية للمسار الحركي للثقل في رفعة الخطف
أ.د.وديع ياسين التكريتي
أ.م.د ليث إسماعيل العبيدي
م .م معد مانـع ألعبيـدي

المقدمة واهمية البحث
يعد علم البايوميكانيك من العلوم القديمة قدم الحركة نفسها.(الهاشمي،13،1999) إذ يهتم بدراسة ومعالجة حالات الأجسام الحية والتي لها القدرة على الحركة طبقا لقوانينها ومنها حركة الإنسان فهو علم تطبيق القوانين والمبادئ الميكانيكية على سير الحركات الأرضية تحت شروط بيولوجية معينة (تشريحية ووظيفية وبدنية ونفسية) (عبد المنعم وآخرون،12،1977). ويدرس البايوميكانيك تفاعل العناصر المختلفة بين الجهاز العضلي (الحركي) للإنسان وتسهيل فهم المقاومات والتعرف على تأثر القوة بعوامل التركيب البنيوي (المورفولوجي) للجسم ونظام الروافع والمقطع العرضي وزوايا مفاصل الجسم والسرعة الزاوية للمفاصل (Harman,1994,46)، وأعتمد هذا العلم في دراساته وبحوثه على عملية التحليل الحركي للحركات الرياضية الذي أعطى تلك الدراسات والبحوث الموضوعية والتي تعتمد على صدق وموضوعية المعلومة المنتقاة والتي لا يمكن للباحث التدخل في التأثير على تلك المعلومة (العبيدي،16،2001). فالتحليل الحركي لحركة الإنسان هو أحد طرائق البحث في مجال البايوميكانيك والذي يبحث في تأثير القوى الداخلية والخارجية على النظام الحركي، فتحليل الإنجاز الحركي وتقويمه يكون الهيكل الرئيسى للعلوم الرياضية على مدهم بالحقائق الثابتة التي تدعم قراراتهم بخصوص التكنيك الصحيح (حسين ومحمود،41،1998) وكذلك يمكّن المدرب من الحصول على مجموعة كبيرة من المعلومات الفنية للمهارة الحركية والتي تفيد في التعليم والتدريب بشكل جيد وتطوير المستوى الفني (بيومي،215،1998).
إن من بين الفعاليات الرياضية المهمة والتي لها دورها في رفع اسم البلد في المحافل الدولية والتي تسعى الدول المتقدمة إلى تطويرها وتحقيق أعلى المستويات فيها هي لعبة رفع الأثقال والتي تتصف بالخصوصية والفردية والاعتماد على القدرات الذاتية للاعب، فرفع مستوى الأداء فيها يتطلب جملة مكونات أساسية منها القدرات البدنية للرباع والاستثمار البايوميكانيكي لهذه القدرات فضلا عن السمات النفسية والعقلية والاجتماعية والقياسات الجسمية ،فلابد من تضافر الجهود لرفع مستوى عناصر اللياقة البدنية الخاصة وتحسين مستوى الأداء الفني للرباع ومن بين عناصر اللياقة البدنية والتي تلعب دورا مهما في تحقيق فن الأداء الجيد والمثالي وتوازن الرباع هو عنصر المرونة وذلك من خلال التحكم بالحركة بما يسمح له المدى الحركي لمفاصل جسم الرباع للمحافظة على مركز الثقل المركب للرباع والثقل ضمن قاعدة الاتزان.إذ إن وجود القابلية الحركية (المرونة) لدى الرباعين تعد متطلباً رئيساً لفن أداء الرفعات الأولمبية ومن دون وجود القابلية الحركية لا يستطيع الرباع من الحصول على تقلص عضلي قوي وسريع وكذلك يكون من غير الممكن الحفاظ على وضع مستقر وخاصة في رفعة الخطف الجالس (أيان وباروكا،22،26،2002) ، إذ تلعب المرونة والقوة الانفجارية دورا مهما في فن الأداء في فعالية رفع الأثقال (Gourgoulis, and others,2000,643). لذا يحتاج رافعوا الأثقال إلى أن يكونوا مرنين في العديد من مفاصل الجسم، ولقد تم إجراء دراسة حول أبطال رفع الأثقال الأولمبيين وقد تبين أنه من بين أكثر الرياضيين الذين يتمتعون بالمرونة بعد لاعبي الجمناستك هم رافعوا الأثقال (Drechsler,1998,165,166). فعنصر المرونة من العناصر الأساسية والمهمة للرباع فضلا عن العناصر الأخرى مثل القوة والسرعة،كذلك تلعب الاختلافات في مقدار ما يمتلكه الرباع من هذا العنصر في مفاصل جسمه بين الطرفين دورا في تحديد المسار الحركي لقضيب الثقل في الجهتين اليمنى واليسرى للرباع خصوصا في رفعة الخطف وذلك بسبب سعة الفتحة بين القبضتين،لذا يكتسب البحث أهميته في معرفة العلاقة بين مرونة مفاصل الجسم ببعض المتغيرات الكينماتيكية للمسار الحركي للثقل بين الجهتين اليمنى واليسرى في رفعة الخطف.

الكلمات الدلالية

البايوميكانيك --- الكنماتك --- رفع الاثقال


Article
A Comparative study of produced Conditioning in Blood Lactics and some Enzymes and Hormones for football Players
دراسة مقارنة للتكيفـــات الحاصلة في لاكتات الـدم وبعض الأنزيمات والهورمونات للاعبي كرة القدم على وفق خطوط اللعب المختلفة

Loading...
Loading...
الخلاصة

دراسة مقارنة للتكيفـــات الحاصلة في لاكتات الـدم وبعض الأنزيمات والهورمونات للاعبي كرة القدم على وفق خطوط اللعب المختلفة أ.د مجيد جاسب حسيــن أ.د احمد عبود خلــيفـة د.عبد الأمير هاشم علاوي تكمن اهمية البحث في اختيار جملة من المؤشرات بعضها هرمونية تدخل في صلب مواصفات اللاعبين الوظيفية والبعض الأخر إنزيمياً لدعم نتائج البحث وترصينه والآخر وظيفياً للاستفادة القصوى من نتائج البحث وجعله ركيزة أساسية للمدربين في هذا المجال ومن هنا تبرز أهمية بحثنا هذا في  دراسة ومقارنة التكيفات الحاصلة في لاكتات الدم وبعض الانزيمات والهورمونات للاعبي كرة القدم على وفق خطوط اللعب المختلفة . اما اهداف البحث فكانت : 1- التعرف على مستويات بعض المتغيرات البيوكيميائية (حامض اللاكتيك، انزيم كرياتين فوسفوكاينز CPK ، هرمون الكورتيزول) للاعبي كرة القدم الشباب حسب خطوط اللعب المختلفة. 2- المقارنة بين المتغيرات اعلاة حسب خطوط اللعب المختلفة . وقام الباحثون باستخدام المنهج الوصفي بأسلوب المسح وتم اختيار عينة البحث بالطريقة العمدية (المقصودة) الذين بلغ عددهم (15)* لاعباً على وفق خطوط اللعب المختلفة (خط الدفاع وخط الوسط وخط الهجوم) اما اهم استنتاجات: 1- ان جميع نتائج المتغيرات الوظيفية والبيوكيميائية كانت ضمن الحدود الطبيعية. 2- ظهرت نسبة من حامض اللاكتيك موجود في جسم اللاعبين اثناء الراحة وبدون القيام باي جهد وقد وصلت الى اكثر من 10 ملغم/100 ملليتر دم وان هذه النسبة كانت متباينة من لاعب لاخر. اما اهم التوصيات: 1- الاهتمام بالتدريبات اللاهوائية اللاكتيكية عند وضع البرامج التدريبية واعداد برامج التكيف ولا سيما مؤشر تركيز حامض اللاكتيك في الدم للتوصل الى نتائج اكثر دقة وعلمية وكذلك مؤشر النبض وتحديد شدة الاداء لكونه الاسهل استخداما ميدانيا. 2- دراسات للهرمونات مثل هرمون التستيرون وهرمون النمو وعلى مراحل عمرية اخرى وعلاقتها بالاداء الرياضي.

الكلمات الدلالية

فسلجة التدريب --- الانزيمات --- التكيف


Article
The Impact of Evaluation on the Achievement of 4th year students in Basketball
اثر التقويم – حسب اوقات اجرائه – في تحصيل طلاب المرحلة الدراسية الرابعة في نظريات كرة السلة

المؤلفون: Muhammad Jasim Al-Yasri محمد جاسم الياسري
الصفحات: 66-78
Loading...
Loading...
الخلاصة

اثر التقويم – حسب اوقات اجرائه – في تحصيل طلاب المرحلة الدراسية الرابعة في نظريات كرة السلة

أ.د محمد جاسم الياسري

/التعريف بلبحث
1/1 مشكلة البحث وأهميته
ان عملية تحصيل المعلومات واكتسابها, وتكوين المفاهيم والتكوينات الذهنية في أي من الانشطة الرياضية, يعد ناتجا معرفيا فيها.عليه,لابد من الاحتفاظ به بصيغة علمية ومعرفية توظف لأتارة انتباه المتعلم وتوجيه سلوكه. وطلاب التربية الرياضية,شريحة مهمة من المتعلمين يقع على عاتقهم عبر دراستهم –المعرفة الجادة بالالعاب الرياضة,التي يمارسونها ,اويحرصون على تعليمها لتلاميذهم عند ولوجهم اغلحياة العلمية بعد تخرجهم في كلياتهم.
وكرة السلة لبعة من الالعاب الرياضية ,التي يدرسون مواضيعها بشكل تفصيلي ومتسلسل.. لهذا تعد المعرفة فيها من أهم المرتكزات التي يسعى الباحثون الى تعميقها وبلورتها لدى طلاب كلية التربية الرياضية,لاسيما ممن هم في المرحلة المنتهية(الرابعة), وصولاً بهم الى سياقات عملة جيدة ,تعمق الرؤيا لديهم في مجال تخصصهم,فضلأ عما ترسخه من معلومات لديهم تسهم ولا شك في تنمية قدراتهم الفكرية والحركية. وماهذه القدرات الا نتائج برامج علمية –نظرية وتطبيقية –لعلوم مختلفة ,متصلة ومرتبطة مع بعضها..وفيها العلوم الطبية والتربوية النفسية والرياضية .. وهذه هي بؤرة ثقافتهم ,التي يستمدون فيها الخبرات والقدرات الفنية المهنية ,متجاوزين بها معضلاتهم في الميادين التطبيقية "(4:2).
من هذا نجد أن المعرفة,جزء مكمل للأحتفاظ بالمهارة والارتفاع بمستوى ادائها, يحرص المدربون الرياضيون (مدرسين ,مدربين) على أن يزودوا بها الممارسين للأنشطة الرياضية والمتعلمين لمهاراتها من طلاب أو لاعبين ,خلال اعطائهم المعلومات حول أسس المهارات والخطوات التي يجب اتباعها للمحافظة عليها وتطوير الاداء وخطط اللعب ,لمعنية بتلك الأنشطة ...
ولكي يقف الباحث على حقيقة مايتعلمه اويدرسه الطلاب في مادة كرة السلة من مواضيع اومعارف تزيد من ادراكهم ,لابد له من أن يستعمل مقياسأ معرفيأ..والقياس المعرفي في الالعاب الرياضية ,لاسيما لعبة كرة السلة,يعد من أهم أنواع القياس لتقويم قدرات الطلبة الذهنية والمعرفية ,التي هي ولاشك مرتبطة بأمكانياتهم وقدراتهم البدنية والحركية ..الا أن تركيز الطالب-في الكلية- على الجوانب العلمية دون النظرية فيها في أي من الالعاب الرياضية التي يدرسها في هذه الكلية .. جعل الباحثين والمهتمين بأمور هذه الالعاب أن يلتجأو الى اساليب تقويمية, يتعرفوا من خلالها على مايحصل عليه طلبتهم من معارف ومعلومات ..محاولة منهم معالجة بعض من هذه المشكلات أو الصعوبات التي تحد من تدريسهم.. ومن هذه الوسائل والأساليب ,التي من المحتمل استعماله في تدريس كرة السلة ,أو أية لعبة أخرى , أاساليب التقويم وأنواعه والباحث هنا ينهج ذات النهج في تجاوز بعض من الصعوبات ,من خلال اجرائه تجربة بثلاثة أنواع من التقويم التربوي ,لايجاد سبل علاج نقاط الضعف,التي يحددها كل نوع من الأنواع الثلاثه..وهو لعمري في هذا يظهر مكامن الأهمية القصوى لمثل هكذا دراسات ,تحتاجها العاملون في الميدان التربوي ,والتعليمي ولا سيما الجامعي

الكلمات الدلالية

الاختبارات والقياس --- كرة السلة


Article
The Impact of the Use of weight lifting Exercises on the Level of Activity of some Hormones for Girls in the Department of Physical Education in Sebha University
تأثير استخدام تدريبات الأثقال على معدل نشاط بعض الهرمونات لطالبات قسم التربية البدنية- جامعة سبها

Loading...
Loading...
الخلاصة

تأثير استخدام تدريبات الأثقال على معدل نشاط بعض الهرمونات
لطالبات قسم التربية البدنية- جامعة سبها
* أ. د. / عبد الزهرة حميدي محيسن
المقدمة ومشكلة البحث:
الهدف من استخدام المقاومات المختلفة في التدريب غالباً ما يكون لرفع معدلات القوة العضلية إضافة إلى زيادة سمك العضلة ، يشمل ذلك أنواع مختلفة من الفعاليات الرياضية التي تشكل القوة فيها عاملاً أساسياً في الأداء.
ويعتمد تطوير العضلة أو مجموعة العضلات على حصول حالة التكيف للتدريب ، وإن أبرز حالات التكيف بالنسبة لصفة القوة العضلية هو زيادة حجم العضلة.
ويتفق جميع خبراء التدريب والمدربين على أن البرنامج الجيد لتطوير القوة العضلية يؤدي إلى زيادة نمو العضلة ويبدأ أولاً في زيادة حجم الليفة العضلية أو زيادة حجم اللويفات العضلية (الخيوط). (10: 12)
هناك دراسات أثبتت أن وجود زيادة تحدث في عدد اللويفات العضلية التي تخضع لبرنامج مقاومة ذو شدد عالية Alway, Winchester 1992 ، كما يرى Stone 1992 ، Loitcz, Zenick 1992 أن كثافة النسيج الليفي الذي يكون الأوتار والأربطة يستجيب لتغيرات التمثيل والتكيف بعد تنفيذ تدريبات مقاومة ذات شدد عالية.(1: 24)(14: 90)(16: 78)
ويؤكد Gold Spink , Mac Dougll 1992 أن الزيادة في التضخم العضلي في الألياف يرجع إلى الزيادة في حجم وعدد شعيرات الأكتين Actine والمايوسين Miosine إضافة إلى ساركوميرز الألياف العضلية ، والتكيف في الألياف عند التدريب على نوع معين من المقاومات العالية الشدة يمكن الكشف عنه في كلا بروتين التقلص العضلي (الأكتين والمايوسين) وإن سلاسل كثيفة من المايوسين تأخذ دورها في رحلة التغيير والتكيف بعد وحدتين تدريبيتين.(12: 55)
وتلعب هرمونات النمو دوراً بارزاً في التحولات التي تحدث للألياف العضلية ، فالهرمونات مثل هرمون النمو للإنسان والتيستوستيرون يلعبان دوراً هاماً في التضخم العضلي واكتساب القوة العضلية الناتجة عن تدريبات المقاومة.
بينما تعمل زيادة مستويات التيستوستيرون على زيادة التضخم العضلي واكتساب القوة لدى الذكور إلا أن ذلك غير واضح بالنسبة للإناث في ظروف وجود كميات متواضعة من التيستوستيرون.
وإن متوسط القوة العضلية لدى المرأة يساوي 63.5% من قوة الرجل أثناء العمل الثابت بعموم الجسم ، أما في الجزء العلوي من الجسم فإن نسبة قوة المرأة بالنسبة للرجل تساوي 55.8% كمتوسط وفي الجزء السفلي فإن المتوسط يصبح 71% من القوة العضلية للرجل مما يعني أن المرأة تساوي الرجل أو تتفوق عليه إذا ما قيست بالكتلة. (13: 160)
ويتخلف الهرمون بتأثيره على الخلايا ويمكن تصنيفه إلى ثلاثة أنواع (الآماين – الببتايد – والستيرويد) وهرمون الستيرويد Steroid ليس سائل على عكس الأمينو والببتايد (يجريان مع الدم إلى الخلايا المستهدفة) فو مرتبط مع بروتين البلازما ليتم نقله إلى الخلايا المستهدفة عن طريقه ، وإن قلة البروتين يعيق نشاط هرمونات الستيرويد.
والهرمونات قادرة على الوصول إلى جميع الأنسجة بسبب كونها تتحرك في الدم ، وإن قابلية النسيج المستهدف على الاستجابة للهرمون يعتمد على تواجد مستقبلات معينة في أو على النسيج نفسه ، وهرمونات الأماين Amine والببتايد Peptide ينجزان عملهما على الخلايا المستهدفة من خلال ارتباطهما بمستقبلات موجودة على غشاء الخلية.
والهرمون المطلق يمكن تحفيزه من خلال المؤثرات الداخلية والخارجية لجسم الإنسان ، وإن التكيف لتدريب ذو شدة عالية يسبب ارتفاع نسب إفراز العديد من الهرمونات ، وهناك العديد من الهرمونات الرئيسية ذات العلاقة بالتدريب باستجاباتها ومدى تأثيرها في الخلية.
إن قلة هرمون التيستوستيرون لدى الإناث يولد استجابات مختلفة أثناء ممارسة تدريبات المقاومة إضافة إلى دور الهرمونات الأخرى التي تتحفز نتيجة الضغوط الكبيرة التي تحدثها الأحمال العالية في التدريب ، مما يتطلب الدراسة المستفيضة فيه لا سيما وأن أعماراً مختلفة ساهمت وتساهم في الفعاليات الرياضية المختلفة التي يتطلب الإنجاز فيها قدر كبير من القوة العضلية .
وإن التكيف للجهد البدني ناتج عن مدى إفراز الهرمونات التي تساعد على بناء الخلايا وإعادة بناء البعض وبالتالي تحقيق الأهداف دون الإضرار بالبنية الوظيفية لجسم المتدربة ، لذا أصبح من الضروري معرفة نسب إطلاق الهرمونات داخل الجسم واستجاباتها للجهد البدني الذي يمتد لفترات طويلة.
إن استجابة هرمون البناء Anabolic Steroid نتيجة تدريبات المقاومة لدى الذكور لا يزال بحاجة للدراسة والبحث لدى الإناث في قلة مستوى التيستوستيرون.
لهذا جاءت هذه الدراسة لتوضيح مدى استجابة بعض الهرمونات ذات العلاقة بالقوة العضلية وترتيب أهميتها بالنسبة للمتدربات لاكتساب القوة العضلية لأغراض الإنجاز العالي.

الكلمات الدلالية

التدريب الرياضي --- الاثقال --- الهرمونات


Article
The Impact of a Teaching Programmer by the Use of some Teaching Hurdles on the Technical Performance in the Hurdles
تأثير منهاج تعليمي بأستخدام حواجز تعليمية مصممة وفق قاعدة فقان الأتزان في تعليم الأداء الفني لركض الحواجز وبعض المتغيراتالكينماتيكية من البدء وحتى أجتياز الحاجز الثالث

Loading...
Loading...
الخلاصة


تأثير منهاج تعليمي بأستخدام حواجز تعليمية مصممة وفق قاعدة فقان الأتزان في تعليم الأداء الفني لركض الحواجز وبعض المتغيرات
الكينماتيكية من البدء وحتى أجتياز الحاجز الثالث
أ.د.حاجم شاني عودة
أ.م.د. ماجد علي موسى
حاتم عادي أحمد
1- التعريف بالبحث
1-1 المقدمة وأهمية البحث
أن التطور بالتكنولوجي الذي شهده العلم المعاصر في مختلف العلوم جاء في خدمة الجانب الرياضي ولاسيما مجال علم البيوميكانيك، والذي يتطلب تشخيص الأداء الحركي من خلاله في معظم الفعاليات بطرق علمية سليمة وصولاً إلى الأداء النموذجي ..
وعلى الرغم من هذا التطور، نجد أن درس التربية الرياضية لايزال متاخراً وليس بالمستوى المطلوب، فضلاً غياب الوسائل والأجهزة التعليمية الحديثة على الصعيد المدرسي وفي مجال تعليم تكنيك مختلف الفعاليات ومن ضمنها فعالية 110م حواجز .
من هنا جاءت أهمية البحث ومن خلال تصميم بعض الحواجز التعليمية وفق قاعدة فقدان الأتزان ومدى تأثيرها على قيم بعض المتغيرات الكينماتيكية، حيث نجد أن الأرقام القياسية العالمية في فعالية 110م حواجز قد تطورت نتيجة لتطور العلوم والتكنولوجيا في الكشف عن معوقات العمل للحصول على أفضل الأرقام ومعالجة هذه المعوقات بطرائق علمية حديثة ومتطورة أعتماداً على التقنيات الحديثة من وسائل وأجهزة تحليلية وتعليمية متطورة حيث إن هذه الأجهزة تخرج المتعلم من عالم العقل إلى عالم الفعل .
من كل ما تقدم ترسخت ونضجت فكرة تصميم هذه الحواجز لتعليم طلاب الصف الثاني المتوسط الأداء الحركي لفعالية 110م حواجز وبالشكل الذي يسهم في أضافه مدخلات جديدة للعملية التعليمية ، حيث أن هذه الفعالية تتطلب أنتقالاً وتحركاً ذات إيقاع حركي وضبط منتظم من أجل المحافظة على المسار الأنسيابي ومسار مركز ثقل الجسم أثناء الأداء الفني ، وهذا يتطلب من الطلاب التطورات الكاملة عن الحركة .
لذلك أن أستخدام الأجهزة التعليمية المصممة وفق متطلبات فنية أكثر سهولة وأقل تعقيداً من الأجهزة الفنية والنظامية المعتمدة رسمياً والتي تعمل بدورها على جذب انتباه المتعلمين عن طريق الحواس والتي تزيد من دافعيتهم وتقلل من حالات الخوف والتردد خلال أجتياز الحاجز .


Article
the Conditioning that may Place on the Electro Waves of the Effect of Training among some Body Traits for Energy systems of 1st
التكيفـــــات التــــــي تطـــرأ علــــــــــى الموجات الكهربائية للدماغ نتيجة تأثير جهود مختلفة لدى لاعبي كرة القدم

Loading...
Loading...
الخلاصة

التكيفـــــات التــــــي تطـــرأ علــــــــــى الموجات الكهربائية للدماغ نتيجة تأثير جهود مختلفة لدى لاعبي كرة القدم
أ.د مجيد جاسب حسين
م.د مازن محمد حمادي
م.م مثنى ليث حاتم

1 - التعريف بالبحث
1-1- المقدمة وأهمية البحث
يحدث التقلص أحيانا سريعا وقصيرا وأحيانا يستغرق وقتا أطول حسب حاجة الفعالية أو جزء منها وان العامل الحاسم في ذلك هو توفر الطاقة اللازمة لإحداث التقلص المطلوب وفق الفترة الزمنية التي تنفذ فيها الحركة أو مجموعة الحركات ،وعندما يصل الوقود إلى العضلة فانه يستهلك بوجود الأوكسجين أو بدونه حيث تحول الطاقة الكيميائية إلى طاقة حركية 0
ولكون كرة القدم اللعبة التي جذبت الملايين لاعبين كانوا أو مدربين باحثين أو علماء ولكون الانجازات فيها تحدد بالصفات البدنية والفنية والخططية والفسيولوجية والنفسية وترتبط مع بعضها البعض حيث لافائده من صفة خططية دون صفة مهارية أو بدنية دون فلسجية أو نفسية ، وخلال اللعب بكرة القدم أيضا فان اللاعب يؤدي مجموعة من الحركات ما بين الوقوف الكامل أو الركض القصوي وهذا التغيير في الشدة والحجم وارد من وقت لأخر وكذلك تبعا لهذا التغيير فان أنظمة الطاقة المستخدمة تتغير هي الأخرى وبناء على ما تقدم فقد ارتأى الباحث دراسة اثر الجهود المختلفة التي يؤديها لاعب كرة القدم الهوائية واللاهوائية والمعرفية على الاستجابات التي تحصل بالدماغ للحصول على قيمة رقمية لكل نوع لنسهم مستقبلا في تطوير هذا الجانب أو ذاك ولكي نسهم في توصيف مجمل العملية التدريبية وهنا تكمن أهمية بحثنا هذا0


Article
The Transfer of the Effect of Training among some Body Traits for Energy Systems and its Impact on some Functional Variables
إنتقال أثر التدريب بين بعض الصفات البدنية الممثلة لأنظمة الطاقة وأثره في بعض المتغيرات الوظيفية والكيموحيويةومكونات البناء الجسمي

Loading...
Loading...
الخلاصة

إنتقال أثر التدريب بين بعض الصفات البدنية الممثلة لأنظمة الطاقة وأثره في بعض المتغيرات الوظيفية والكيموحيوية
ومكونات البناء الجسمي
أ . د ياسين طه الحجار
منهل نبيل بويا
1- التعريف بالبحث
1-1 المقدمة واهمية البحث
"يعد الوصول باللاعبين للمستويات الرياضية العالية من اهم اهداف التدريب الرياضي المخطط طبقاً للأسس والمبادى العلمية"(جوكل، 2007، 31)، اذ اصبح لعلم التدريب دور اساسي في تطوير المستوى الرياضي، لذا فقد اعتمدت عليه الفعاليات والالعاب الرياضية كافة اعتمادا كبيراً لأجل تحقيق الانجازات الرياضية العالية، "ولغرض تطوير المناهج التدريبية للفعاليات الرياضية بصورة عامة على المدربين ان يدركوا الانواع والمقادير المختلفة من النشاط العضلي الذي تتطلبه فعالياتهم فضلا عن أنظمة إنتاج الطاقة العاملة والمشاركة ضمن هذا النشاط العضلي من أجل وضع المناهج التدريبية المناسبة على وفق اسس علمية حديثة لبلوغ التطور بصورة صحيحة وسريعة"( الشاروك، 2000، 9).
تعد دراسة مبدأ إنتقال إثر التدريب من المبادى المهمة التي استثارت الكثيرمن الباحثين والمعنيين في المجال الرياضي والتي تركزت معظمها على دراسة انتقال أثر التدريب لمهارة معينة في مهارة أخرى في فعاليات مختلفة إذ قام سعودي (1996) بدراسة انتقال أثر تعلم بعض الحركات التدريبية على اجهزة الجمباز( سعودي، 1996، 35)، في حين أن الدراسات التي تناولت أنتقال أثرالتدريب كهدف مباشر يروم الباحث الوصول اليه بين الصفات البدنية الممثلة لأنظمة الطاقة، وتأثيره في المتغيرات الوظيفية والكيموحيوية ومكونات البناء الجسمي كانت قليلة أن لم تكن معدومة على حد علم الباحث، إذ قام محمد توفيق بدراسة انتقال أثر التدريب بين أوجه القوة العضلية وأثرها على معدل سرعة النبض بعد الجهد وفي فترة الاستشفاء(عثمان، 1998، 1).
وبغية الكشف عن التأثيرات المتبادلة والمتداخلة المباشرة وغير المباشرة، والناتجة عن تدريب صفات السرعة ومطاولة السرعة والمطاولة العامة، كصفات تمثل الى حد كبير استقلالية استخدام نظام الطاقة العامل، ومن اجل تاثير هذه الصفات وتأثرها بالمتغيرات الوظيفية والتي تعد وسيلة ايصال الطاقة، والكيموحيوية التي تعد من العوامل المساعدة والتكميلية الضرورية لسرعة بناء وتجهيز الطاقة، ومكونات البناء الجسمي وخاصة العضلية منها التي تعد كمستودعات للطاقة ووسائل لتمريرها.
وبناءً على ما سبق، تبرز اهمية البحث في مساعدة المدربين في بناء الوحدة التدريبية و التي ينتقل فيها أثر تدريب صفة بدنية او اكثر من خلال تدريب صفة بدنية ممثلة لأنظمة انتاج الطاقة العاملة وإن هذا الانتقال يظهر في قياس عدد من المتغيرات الوظفية و الكيموحيوية إضافة الى مكونات البناء الجسمي .

الكلمات الدلالية

التدريب الرياضي --- انظمة الطاقة


Article
The Impact of the Use of Training Methods on the Development of the Speed of Motion Reaction for Advanced Chair- Tennis Plays
تأثيراستخدام وسائل تدريبية في تطوير سرعة الاستجابة الحركيةودقة الأداء بدلالة الزمن وبعض مؤشرات الجهاز العصبيللاعبات تنس الكراسي المتحركة "متقدمات"

Loading...
Loading...
الخلاصة

تأثيراستخدام وسائل تدريبية في تطوير سرعة الاستجابة الحركية
ودقة الأداء بدلالة الزمن وبعض مؤشرات الجهاز العصبي
للاعبات تنس الكراسي المتحركة "متقدمات"

ا.د رافع صالح فتحي
ا.م.د ساطع اسماعيل
م.د قيس جياد خلف

1- التعريف بالبحث.
1-1المقدمة وأهمية البحث.

أخذت الفعاليات الرياضية تسلك منحى أخر لتحقيق التقدم والانجاز اذ بدا العمل بإدخال العلوم التطبيقية كعلم الفسيولوجيا والتشريح والبايوميكانيك وعلم الحركة وغيرها من العلوم الأخرى في عمليات التدريب وكذلك إدخال الأجهزة والأدوات في العملية التدريبية بغية تحقيق المستوى العالي، وقد كان لفعالية التنس على الكراسي المتحركة نصيب من التطور في البلدان المتقدمة من خلال استخدام التكنولوجيا الحديثة في التدريب الرياضي باستخدام احدث الوسائل والاجهزة الدقيقة، وقد عمد الباحثان في هذا البحث حول ما تحتاجة فعالية التنس بالكراسي المتحركة من قدرات بدنية وحركية أذ تم التوصل من خلال الملاحظة الميدانية والمقابلات الشخصية مع بعض لاعبي ومدربي المنتخب الوطني الى اهم القدرات في لعبة تنس الكراسي المتحركة والتي تستوجب العمل على تطويرها كسرعة الاستجابة الحركية ودقة الاداء والتغطية وهذا يتفق مع ما أشار الية (آمان الخصاونة ) إلى "ان ما يحتاجة لاعب تنس الكرسي المتحركة هو الاستجابة الحركية خلال اللعب، والدقة على قدرة التوجية المكاني والزماني"( ) . وكذلك اشار(Steven ) إلى أن لاعب التنس يحتاج الى متطلبات خاصة...كسرعة الاستجابة الحركية ( ) . ولهذا كان عملنا ينصب هنا في أيجاد منهج تدريبي مناسب للاعبي تنس الكراسي المتحركة متضمنا تطوير سرعة الاستجابة الحركية ودقة الاداء، ولهذا عمد الباحثان في هذه الدراسة الى استخدام وسيلة الشبكة المطاطية في المنهج التدريبي بغية تطوير تلك المتغيرات، وقد استخدم الباحثان طريقتي التدريب الفتري عالي الشدة والتدريب التكراري عالي الشدة كأساس للتاثير في تلك المتغيرات الخاصة بفعالية التنس على الكراسي المتحركة وقد استخدم الباحثان أيضا الاختبارات البدنية والمهارية والطبية المقننة على عينة البحث. ومما عزز هذة الدراسة عدم وجود دراسات ميدانية سابقة تتناول مثل هذا المجال في لعبة التنس اوتتناول أبعاد هذه المشكلة في مجال اللاعبات المعاقات حركيا مما دعا الباحثان الى هذه الدراسة الاهميتها العلمية والتطبيقية


Article
The Relationship of some pain Indicators with some motion Restrictors and Body Traits
علاقة بعض مؤشرات الألم مع بعض محددات الحركة والصفات البدنية

Loading...
Loading...
الخلاصة

1-1 المقدمة وأهمية البحث :
تعبئة طاقات الفرد الجسمية والعقلية والروحية للمحافظة على ذاته ، والطريقة التي يستخدم بها أي شخص هذه القدرة ليست بالضرورة أن تكون مفيدة ، فهي تتأثر بعوامل عديدة شخصية وبيئية وان إساءة استخدام الإنسان لطاقاته بحكم طبيعة تكوينه ستؤدي إلى تدهورها مع حدوث خلل في الحالة الصحية العامة له . وذلك لان القدرة على تعبئة هذه الطاقات وحشدها بطريقة سليمة تتوقف على مدى ونوعية الطاقات والتي تعكس درجة ومدى الصحة .
فمدخلنا الطبي يكون من حديث الإمام الصادق ( علية السلام ) حيث يقول ( لاتحمل الناس بما ليس في طاقاتهم ) فالرياضي شخص يتميز بالكفاءة واللياقة البدنية العالية ويخصص جل وقته للتمرين والتدريب لتطوير صفاته البدنية بمستوى عالي لذا فأن الضغوط الهائلة للتدريب والمنافسة في رياضة المستويات ينتج عنها معدلات أعلى من الإصابات الخطيرة للجهاز العضلي نتيجة الضغوط غير الطبيعية المسلطة على عضلات ومفاصل الجسم كافة ومنها عضلات العمود الفقري .
ونتيجة لتطور التكنيك الحركي والتكتيك والتقدم الهائل في مختلف المجالات الرياضية وخاصة أسلوب الأداء الرجولي الذي أصبح طابع العصر الحديث وشدة التنافس بين الأندية والدول لإحراز أفضل المستويات وتحقيق أفضل المستويات وتحقيق افضل النتائج ، وبالرغم من كل التدابير الاحتياطية المستخدمة في المجال الرياضي لمنع وتقليل الاصابات سواء اثناء التدريب او المباريات الا اننا نلاحظ ارتفاع معدل هذة الإصابات بشكل مستمر بدرجة ان هذة الإصابات اصبحت ظاهرة الملاعب الرياضية التي يتكرر حدوثها يوميا لان مهما كان اللاعبين أكفاء فنيا وبدنيا ونفسيا فلا يخلو الامر من حدوثه بطريقة مفاجئة وغير متوقعة او بسبب عدم اختيار الشدة والحجم المناسبين .
ان حدوث الاصابات الرياضية وانتشارها لدى الرياضيين من المشاكل الهامة التي تحد من قدرات الرياضيين وكفاءتهم الرياضية حيث تعمل على الحد من انتظامهم في العمليات التدريبية أو المشاركة في المنافسات اضافة الى تأثيراتها على الجوانب النفسية للرياضيين وما يترتب عليها من أعباء مادية كبيرة تصرف في عمليات العلاج والتأهيل وهذا بدورة يقلل من توفير الإمكانات اللازمة لعمليات تطوير الرياضيين ورفع مستوى انجازهم الرياضي كما أنها تتعرض مع الهدف الأساس من ممارسة الأنشطة البدنية وهو الارتقاء بالحالة الصحية للرياضيين . ومن المناطق المعرضة التي يحدث بها هذا النوع من الإصابات هي المنطقة القطنية من الجذع ، والتي تؤدي الى أثار سلبية من خلال ظهور الآلام العضلية وما يرافقها من متغيرات فسيولوجيــــــة وبايوكيميائيـــــة في منطقة الإصابـــة وفــي السائل الدمـــوي (الأنسجة العضلية ) فضلا عن التحدد الحركي في المنطقة الناتج عن الجهد العالي على الجهاز الحركي وبصورة خاصة الجهد الواقع على عضلات المنطقة القطنية كونها العضلات المحيطة بالعمود الفقري والذي يعتبر المحور الأساس لحركة الجسم والذي يرتكز علية القفص الصدري والذراعان وتتصل بة معظم العضلات التي تحرك الجذع وهو بذلك الدعامة القوية التي يستند إليها الجسم والذي يكون عرضة للألم العضلي ،حيث تكمن الأهمية في تعرف العاملون بالمجال لرياضي على ما يحدث داخل الجسم من تغيرات واستجابات وظيفية او كيميائية أو غيرها من التغيرات التي تحدث كاستجابة او لتكيف الجسم نتيجة ممارسة النشاط الرياضي ، وتعد المعلومات والحقائق الفسيولوجية من العوامل الهامة التي تساهم في تقنين احمال التدريب لكي تلائم قدرة الفرد الرياضي وتساعده على التكيف الوظيفي أثناء ممارسة النشاط الرياضي .وان دراسة ميكانيكية إصابة العمود الفقري تضع لنا أساسا لأسلوبا علميا وعمليا جديدا للوقاية والحماية وأيضا للعلاج السليم لجزء هام من أجزاء الجسم وهو الأكثر حركة والمتمثل بالمنطقة القطنية ، حيث أصبحت النسب المتزايدة في الآم أسفل الظهر تشكل مشكلة العصر والتي تعد من أهم المشكلات التي تواجه الملايين في العالم ،فقد يصاب أكثر من 50% من الناس في مراحل العمر المختلفة 0
ويعد موضوع الألم العضلي من المواضيع الشائكة والمعقدة والتي أثارت العلماء والمختصين في مجال الطب الرياضي ووجد فيه أرضا خصبة للبحث العلمي ومن هنا تناول الباحث لما له من أهمية بالغة كونه يتناول الآم أسفل الظهر من خلال أيجاد طرق معينة لتشخيص درجة الألم التي يشعر بها المصاب وتحديدها تحديدا مختبريا بواسطة التعرف على المتغيرات الإنزيمية التي تظهر في الانسجة المخربة والتي تستثير الأعصاب الحرة للألم والتي لها دور كبير بالتحدد الحركي الذي يحدث أثناء الإصابة وعلاقته بتحديد طرق العلاجات الفيزيائية والتمارين التأهيلية التي تنسجم مع التراكيز تلك المواد الكيميائية المتسببة بآلام العضلية .

الكلمات الدلالية

فسلجة التدريب


Article
The Impact of some Bio-Mechanic on the Development of some Mechanic and Recognition Abilities for some Retorted students
تأثير برنامج حسي حركي في تنمية بعض القدرات الإدراكية –الحركية و الكتابية للمتخلفين عقليا القابلين للتعلم

Loading...
Loading...
الخلاصة

مقدمة البحث :-
تزايد اهتمام المجتمعات الإنسانية بتوفير فرص النمو والتعلم للأطفال المتخلفين عقليا وتطورت وسائل المعرفة التربوية في رعايتهم ويرجع ذلك إلى مسؤولية المجتمع في توفير الخدمات لهم وحرص المؤسسات الخاصة لرعايتهم.
إن هؤلاء الأطفال يعتبرون طاقة بشرية معطلة إن لم يتلقوا العناية والرعاية الكاملة والتأهيل المناسب ، فهم يشكلون قطاعا هاما من ثروة البلاد البشرية وهذه الحقيقة دفعت دول العالم المختلفة إلى سن التشريعات والقوانين التي تضمن حقوق هؤلاء الأطفال في الحصول على تربية فعالة ومناسبة .
إن التربية البدنية هي أحد المداخل الهامة والضرورية التي تعمل على مساعدة ذوي الاحتياجات الخاصة لاستعادة قوتهم وتوافقهم العضلي والعصبي والنفسي ولم تعد مجرد نشاط بدني يستهدف بناء وتقوية الجسم بل أصبح لها دورُ هامُ وقواعد وأصول وأهداف (2: 17) وإذا كانت التربية البدنية ضرورة للفرد السليم فإنها تصبح أكثر ضرورة للمتخلفين عقليا وذلك لحاجتهم الملحة للتمرينات والأنشطة البدنية التي تعمل على تحسين القدرات الحركية للجسم وتحسين التوافق العضلي العصبي والتوازن الحركي والدقة وكذلك الحالة القوامية للجسم من خلال برامج معدلة. (21: 143)
و هناك أهمية للحركات الأساسية المرتبطة بالتحكم والسيطرة ، وتستخدم بغرض الربط مع أشكال أخرى للحركة ، فضلا عن أنها تساعد الطفل أن يتعلم طبيعة علاقة حركة الأشياء بالمجال المكاني من حيث المسار والمسافة ومعدل الانتقال والدقة والحجم . ( 3: 175)
ويكون النمو الحركي للمتخلفين عقليا بطيئاً ، ومع التدريب الحركي يستطيع هؤلاء الأطفال تحقيق نجاح في المهارات الحركية و يقترب من مستوى العاديين في هذه الناحية ، لذا ينصح بتدريبهم على الأنشطة الحركية حيث يحققون فيها نجاحاً يعوضهم عن الفشل الذي يلاقونه في مجال التعليم الأكاديمي . (14: 67)
يجب أن يبنى البرنامج الحركي بحيث يمكن للطفل أن ينمى مستوى معين من المهارات الحركية وهذا يعنى أداء نشاط حركي عام كافي ومستمر لتحقيق النمو، وبما إن المستوى المناسب من المهارات الحركية مهم لحاجة كل من الفرد و المجتمع لذا يجب أن تكون المهارات الحركية هدفاً لما لديه من قوى في موقف التعليم بأكمله،والمدخل لتنمية المهارات الحركية للأطفال تكمن في كثير من تحديات النشاط واغلبها تكمن في بيئة اللعب ويجب أن تتناسب اللياقة البدنية مع قوى الطفل ونضجه .( 12: 54)
والأنشطة الحركية من الأنشطة الضرورية للأطفال بوجه عام وضرورية كذلك لتنمية الاستعداد للكتابة بوجه خاص ، حيث إنها تساعد في تنمية عضلات الأطفال المختلفة ويمكن أن تؤدى هذه الأنشطة في الفناء أو في حجرة النشاط ويجب مراعاة خصائص النمو الحركي للطفل وتشغيله لمعظم أجزاء جسمه ولا تركز على جزء واحد أو تمرين واحد و تشمل هذه الأنشطة الحركية ( تمرينات حركية لإدراك الطفل لأعضاء جسمه المختلفة- تمرينات الضبط الحركي- تمرينات لتوكيد اتجاه الطفل المفضل في استخدام يديه- تمرينات الترابط الحركي ) (6 : 65 )

الكلمات الدلالية

تعلم حركي --- معاقين


Article
A Study of the Level of Psychological Impact in Football Players
دراسة مستوى الاحتراق النفسي وعلاقته بمفهومالذات لدى لاعبي كرة القدم

Loading...
Loading...
الخلاصة

دراسة مستوى الاحتراق النفسي وعلاقته بمفهوم
الذات لدى لاعبي كرة القدم
بحث وصفي
على لاعبي أندية الدرجة الممتازة بكرة القدم المنطقة الجنوبية للموسم 2008-2009
ا.د محسن علي موسى السعداوي
ا.م.د عبد الكاظم جليل حسان
ا.م.د عبد الحليم جبر نزال

1- التعريف بالبحث
1- 1 المقدمة وأهمية البحث:
إن التطور لحاصل في كافة المجالات جعل للألعاب والفعاليات الرياضية مكانة بارزة في حياة الأمم والشعوب وهذا التطور هو حصيلة ارتباط التربية الرياضية بالعلوم المختلفة كعلم البايو ميكانيك والفسلجة والتعلم الحركي وعلم التدريب الرياضي وكل ذلك جعل للرياضة اثر كبير في حياة المجتمعات البشرية.
ويعد التدريب الرياضي من أهم العلوم في هذا المجال الرياضي إذ يهدف إلى تحقيق الانجازات الرياضية العالية على كافة المستويات والأصعدة،أن التدريب الرياضي عملية علمية وفنية تعتمد على الكثير من المعلومات العلمية والعلوم الطبيعية والإنسانية والتي تهدف من خلالها الوصول بالفرد الرياضي إلى أعلى مستوى(مهاري وبدني ونفسي وفني).
ونتيجة لهذه المتطلبات يتعرض اللاعب الى ضغوط تدريبية كبيرة نظرا لطول فترة التدريب وارتفاع الأحمال التدريبية والتأكيد على الفوز من جهة والقلق والتوتر الفردي والجماعي الذي يعانيه أثناء اليوم لما يرا حوله من مشاهد كثيرة والتغيرات الاجتماعية والتقدم العلمي وازدياد تعقيد أسلوب الحياة من جهة أخرى والتي نتج عنها ظهور مؤثرات نفسية لديهم انعكست في قلة انتاجاتهم من خلال معاناتهم والناتجة عن عدم مقدرتهم على التكيف مع المتغيرات المشار أليها ومن هذه المظاهر الاحتراق النفسي((وهو حالة من الاستنزاف الانفعالي والعبئ الاكثر من طاقة الفرد على التحمل والإحساس بالقصور والعجز عن تأدية العمل المطلوب)) .
والاحتراق النفسي في المجال الرياضي هو((استجابة تتميز بالإنهاك الذهني والانفعالي تظهر نتيجة تكرار جهد كبير غير فعال لمواجهة متطلبات التدريب والمنافسة)) .ويعد مفهوم الذات من الجوانب الهامة التي تؤثر في مستوى اداء اللاعب والتي لها دور مباشر في مدى امكانية اللاعب على الاستمرار باداء عالي او انخفاض ادائه الأمر الذي دعا الباحثين إلى محاولة دراسة العلاقة بين الاحتراق النفسي للاعبين وعلاقته بمفهوم الذات لديهم ، الامر الذي يخدم اللاعب والمدرب في إمكانية الوقوف على المعوقات التي تسبب حالة الاحتراق النفسي لدى اللاعبين ومدى ارتباطها بمفهوم الذات ومحالة تجاوز هذه المعوقات والعمل على الارتقاء بمستوى القدرات النفسية لديهم ومما ينعكس في مستوى ادائهم في التدريب والمنافسة

الكلمات الدلالية

علم النفس --- كرة القدم

جدول المحتويات السنة: 2009 المجلد: 1 العدد: 1