Table of content

Journal of Engineering

مجلة الهندسة

ISSN: 17264073 25203339
Publisher: Baghdad University
Faculty: Engineering
Language: Arabic and English

This journal is Open Access

About

The Journal Engineering was issued in 1986. It was Stopped from 1990 – 1997 because of the economic blockade. It restarted publication after the fourth scientific engineering conference for it published the papers that were accepted in the conference.
It is a scientific engineering journal refereed by specialized and qualified professors in most of the engineering fields and those Specialists in the issued by the college of Engineering university of Baghdad .It was serenely publibued , but from 2011 it has issued of monthly for the numerous papers submitted to the journal to publish their papers in this scientific journal in addition to some of the Arabs professors because the journal is considered one of the valued journals in the Arabic homelan .
Many professions were the head editor of the journal from its first issue. The first one was prof.dr. Laith Ismail Namiq then prof.dr. Mohammed A.Alawis ,prof.dr.Ali A Al – kilidar prof.dr. Abdul-Ilah Younis and currently Prof.dr.Qais S. Ismail.

AIMS AND SCOPE

The Journal of Engineering is an open access, monthly, refereed, peer-reviewed journal. It focuses on the different disciplines of engineering.

Its scope is to cover almost all the aspects of engineering and technology and their related topics. The Journal of Engineering tries to emphasize on publishing high-quality papers with an acceptable, professional and considerable background.

The submitted papers undergo plagiarism, a double-blind peer review by professionals in the paper specific specialty. This process is accomplished according to the Journal criteria of evaluation, where the manuscript, contents, and organization of the paper are to be checked. The papers will be available online for the readers.

Loading...
Contact info

Jadriyah, Baghdad
Iraq
Mobile:+964 7714076860
Email: info@jcoeng.edu.iq
https://www.jcoeng.edu.iq

Table of content: 2009 volume:15 issue:3

Article
Visual Perception of Interior Spaces in Paediatric Hospitals
الادراك البصري للفضاء الداخلي في مستشفيات الاطفال

Loading...
Loading...
Abstract

Children represent an important category in any society being the most important basis of its structure.Thence the society is utterly responsible for providing children with the healthiest services. Architects, planners, psychologists and sociologists have taken into account major considerations when designing the interior spaces in health institutions to help reinforce a curing environment. This is hoped to decrease pain, fear and anxiety, which in turn would enhance the feeling of security and safety in the child and fasten his cure and decrease the period of his stay in the hospital. Stimuli play a significant role in designing the interior space of paediatric hospitals as they have a direct influence on the senses and would create the required psychological environment for medical treatment. The use of various sensory stimuli especially visual ones (light, color, artworks, signs, natural scenes …etc) would create a love relation between the child & the place and encourage movement, playing and imagination. In addition it would create a pleasant and secure environment for children to feel secure and forget their fears and pain. The problem, the research will tackle, is limited to the scientific need to explore the role that visual stimuli play in the perception of the interior environment in paediatric hospitals. The research seeks to discover the influence of the visual stimuli to create an ideal architectural design for the future building of paediatric hospitals. Assuming that visual perception would have apositive, psychological effect on sick children which is hoped to accelerate healing. To achieve the aim of the study, a theoretical framework has been set up first and then applied to selected architectural environments in order to verify the hypothesis adopted in this research and to infer the influence of the visual stimuli hoping to get an ideal architectural design for the future building of paediatric hospitals. The final conclusion reveal the importance of the role played by the visual stimuli: color, natural light and natural scenery as well as the presence of signs in the hospital corridors which have an effect on helping children find their way and reducing fear.The final conclusion also emphasize the importance of the role played by the surrounding environment in the treatment area, to help sick children endure pressure resulted from pain. And create a suitable place where the mind, body and spirit incooperate with the hospitals environment. يمثل الأطفال شريحة مهمة في المجتمع بوصفهم أهم مقومات بنائه، ومن ثم فإن مسؤولية توفير أفضل خدمات الرعاية الصحية لهم على وفق الطريقة الملائمة لاعمارهم تقع على عاتق المجتمع بكافة مؤسساته. لذا إنصب اهتمام المخططين والمهندسين المعماريين وعلماء النفس والإجتماع على حد سواء في طرح الإعتبارات الرئيسة عند تصميم البيئة الداخلية لمرافق الرعاية الصحية للأطفال، لتحقيق بيئة علاجية تسهم في التخفيف من حدة الالم والخوف والقلق عند الطفل فضلا عن تعزيز الإحساس بالأمن والسلامة لديه مما يسهم في سرعة شفائه وتقليل مدة اقامته في المستشفى. وتلعب المثيرات (Stimuli) دوراً رئيسياً في تصميم الفضاء الداخلي في مستشفيات الاطفال لما لها من تأثير مباشر على الحواس يسهم في خلق الاجواء الصحية والنفسية الملائمة للعلاج الطبي.ان توظيف المثيرات الحسية ولاسيما البصرية (الضوء،اللون،الاعمال الفنية،المناظر الطبيعية،الاشارات والرموز...الخ) في الفضاءات الداخلية يحفز الاطفال على حب المكان والحركة واللعب والتخيل فيه فضلاً عن خلق جو آمن مرح يطمئن فيه الطفل وينسى مخاوفه وألامه.. لقد تحددت مشكلة البحث بالحاجة العلمية للتعرف على دور المثيرات الحسية البصرية في إدراك البيئة الداخلية لمستشفيات الأطفال، إذ يهدف البحث الحالي الى الكشف عن اسس تأثير تلك المثيرات الحسية، والوصول الى انموذج معماري مستقبلي لابنية مستشفيات الاطفال بشكل خاص والابنية الخاصة بالاطفال بشكل عام، مفترضاً تأثر إدراك البيئة الداخلية لمستشفيات الأطفال بالمثيرات الحسية عامة والمنبهات البصرية خاصة، التي لها أثر نفسي إيجابي عند الأطفال يسهم في تسريع العملية الشفائية. لقد تطلب تحقيق الهدف بناء الاطار النظري للبحث ومن ثم تطبيق الاطار على بيئات معمارية منتخبة بهدف اختبار صحة الفرضية ثم استخلاص اسس تأثير المثيرات الحسية البصرية وآلياتها..وأظهرت نتائج الدراسة الاهمية الفاعلة لمؤشرات اللون و الضوء الطبيعي و المناظرالطبيعية ووجود الاشارات في ممرات المستشفى واثرها في ايجاد الطفل لطريقه واستخدام التعابير البصرية للتقليل من مخاوف الطفل. كما افرزت الاستنتاجات النهائية اهمية الدور التصميمي للبيئة المحيطة في اماكن العلاج الذي يساعد الاطفال على تحمل الضغط والتوتر الناجم عن المرض. وبما يحقق الاجواء الملائمة للتكامل بين العقل والجسد والروح ضمن بيئة المستشفى.

Keywords


Article
Optimum Sit Selection of Services by means buffer zones techniques (Study of secondary school distribution for Al_Dorraa sector)
الأمثلية في توقيع الخدمات باستخدام تقنيات مناطق التأثير (دراسة في توزيع مدارس التعليم الثانوي لقطاع الدورة)

Authors: فراس ثامر حمودي
Pages: 745-763
Loading...
Loading...
Abstract

Optimization in the distribution of services is one of the fundamental requirements for the urban and regional planners, so that the researchers interested to find many instruments to help them to achieve perfect allocation of services on the city. Many of difficulties for urban and regional planner's tasks were reduced by using of geographic information system, especially for spatial distribution of services or other things of urban and regional planning elements. Through exact allocated for geographic site and achievement of many requirements of the planner works in a rapid way and for diverse data and locations in the same time. Buffering so-called (zone of influence ) one of the important tool in the geographic information system , this research came to present some of common method of buffering structure in the field of urban and regional planning use the distribution of secondary school in one of the Baghdad sector. تعد العدالة في توزيع الخدمات مكانيا من المتطلبات الرئيسة ضمن عمل المخطط الحضري و الإقليمي ، لذا فقد شغل بال هذه الفئة من الباحثين إيجاد او الاعتماد على سبل عديدة تساعد في تحقيق هذا التوزيع المثالي لمناطق الخدمة المختلفة في المدينة . و كان لنظام المعلومات الجغرافية (GIS) دورا بارزا في تذليل العديد من صعوبات العمل التي يواجهها واضعو الخطط الحضرية و الاقليمية على حد سواء ، وخصوصا فيما يتعلق بعمليات التوزيع المكاني سواء للخدمات ام لغيرها من مقومات الهيكل الحضري او الإقليمي ، و ذلك من خلال التحديد الدقيق للمواقع الجغرافية و اجراء العديد من متطلبات عمل المخطط بصورة سريعة و دقيقة و للعديد من المواقع و البيانات في ان واحد ، و من بين هذه الوسائل المهمة في نظام المعلومات الجغرافية هو بناء الحواجز Buffering او ما يدعى ( بنطاق التاثير او التاثر ) ، و جاء هذا البحث ليوضح بعض طرق استخدام عملية بناء الحواجز في منهجية التخطيط الحضري و الاقليمي ، مستعينا باحدى الظواهر المهمة المتمثلة في توزيع مدارس التعليم الثانوي في احدى بلديات مدينة بغداد .

Keywords


Article
Nonlinear Analyses of Composite Preflex Steel Beams Encased in Concrete

Authors: Yousif S. Jafar --- Raad K. Al-Azawi
Pages: 3868 -3890
Loading...
Loading...
Abstract

In the present study, a nonlinear three-dimensional finite element analysis has been used to predict the load-deflection and moment-rotation behaviors of composite encased beams consisting of preflex steel sections using the finite element computer program (ANSYS V. 10). Composite encased beams are analyzed and a comparison is made with available experimental moment-rotation curves, good agreement with the experimental results is observed. Camber of steel section is introduced on the steel section of the composite beams encased in concrete. It is found that using of preflex section can increase the ultimate load capacity of the composite encased beam by relatively (15%) and also it is found that rotations are nearly (65% to 80%) the rotations of the same beam without preflex steel section. Parametric studies have been carried out to study the increasing of the moment-carrying capacity due to the use of encased concrete for the laminated partially encased beams; meanwhile the slip along the composite partially encased beams length is studied. The strain distributions along the steel section and encased concrete depth are also examined. Poisson’s ratio of concrete, the effect of cambering of steel-section and the effect of mesh refinement are also investigated.أستخدم في الدراسة الحالية, طريقة العناصر المحددة للتحليل اللاخطي ثلاثي الابعاد و ذلك لغرض تحري علاقة منحنى كل من الحمل - الهطول و كذلك العزم - الدوران للعتبات المركبة و التي تحتوي على عنصر فولاذي مثني مغلف بالخرسانة وباستخدام برنامج العناصر المحددة للتحليل الانشائي الـ(ANSYS V. 10). تم تحليل العتبات المركبة ذوات المقاطع المغلفة و تمت مقارنة نتائج منحنيات العزم –الدوران مع النتائج العملية المتوفرة, تم ملاحظة توافق جيد بين النتائج المستحصلة من البرنامج و النتائج العملية. تم توليد تحديب (أنثناء) في المقطع الفولاذي للعتبات المركبة المغلفة بالخرسانة. لقد لوحظ بأن استخدام المقاطع المثنية في العتبات المركبة و المغلفة بالخرسانة يؤدي الى زيادة قابلية تحمل تلك العتبات بمقدار (١٥٪), و كذلك لوحظ بأن الدوران يتراوح مابين (٦٥٪ الى ٨۰٪) من الدوران للعتبات التي تحتوي على مقاطع مثنية. تم دراسة تأثير وجود الخرسانة المغلفة على زيادة قابلية تحمل العزوم للعتبات القشرية المركبة و المغلفة جزئياً بالخرسانة, في تلك الاثناء تم دراسة التزحلق الذي يحدث في سطح الاتصال و على طول العتب للعتبات المركبة أيضاً. بالاظافة الى ذلك تم دراسة نمطية توزيع الانفعالات على العمق الكامل للمقاطع الفولاذية و كذلك الخرسانة المغلفة. و اخيراً, تم التحقق من تاثير كل من (Poisson’s ratio), مقدار تحدب (ثني) المقطع الفولاذي و مقدار نعومة (دقة) النموذج المعمول بالـ(ANSYS) على قابليات تحمل العتبات المركبة.


Article
Experimental Investigation of Reinforced Concrete Flexural Beams Strengthened or Repaired with CFRP
التحري العملي لعتبات الانثناء الخرسانية المسلحة المقواة أو المعاد تصليحها بال CFRP

Authors: DAWLAT D. ALI --- Nazar K. Al-Oukaili --- Husain M. Husain
Pages: 3891 -3906
Loading...
Loading...
Abstract

Fiber reinforced polymers are typically comprised of high strength fibers (e.g. carbon and glass) impregnated with an epoxy (often termed the matrix). Experimental investigations of the behavior of reinforced concrete beams, strengthened or repaired by CFRP for flexural case have been presented in this paper. The experimental program consisted of 14 test beams. The study took into account strengthened and repaired cases in using CFRP; therefore, similar beams were used once for strengthening and once for repairing to make a comparison between them. All beams had been tested in a simply supported span and subjected to two-point loading while the main variable is the quantity, distribution and location of CFRP. The beams included additional anchorage at the ends of the main CFRP sheet reinforcement to prevent end separation of CFRP sheet. The results of experiments show that the use of CFRP as external strengthening has significant enhancement on ultimate load, crack pattern and deflection. It is observed that the use of external CFRP in strengthening or repairing beams could enhance the ultimate load capacity up to 160% over the capacity of the identical reference (untreated) beam.الياف التقوية بالبوليمر تتالف بصورة مثالية من الياف عالية المقاومة (على سبيل المثال الكاربون او الزجاج) منغمسة بالايبوكسي. التحريات العملية لسلوك العتبة الخرسانية المسلحة المقواة او المعاد تصليحها بهذه الالياف لحالة انثناء العتبة تم تقديمها في هذا البحث. البرنامج العملي تالف من 14 عتبة فحص (عتبات انثناء) لدراسة اخذت بنظر الاعتبار حالتي التقوية واعادة التصليح لذلك صنعت عتبات متشابهه ستستعمل واحدة منها للتقوية واخرى لاعادة التصليح لعمل مقارنة بينهما. كل العتبات تم فحصها بفضاء بسيط الاسناد ومتعرضة الى نقطتي تحميل بينما المتغيرات الرئيسية كانت كمية توزيع وموقع شرائح الالياف. مجموعة عتبات الانثناء تضمنت تثبيت اضافي في نهايات صفيحة تقوية الCFRP الرئيسي لمنع اانفصال صفيحة CFRP . نتائج الفحوصات العملية بينت أن استعمال CFRP كتقوية خارجية له تاثير كبير على الحمل الاقصى، شكل التشقق والهطول. تم الاستنتاج بان استعمال الCFRP الخارجي في التقوية او اعادة تصليح عتبات الانثناء يمكن ان تعزز سعة الحمل الاقصى الى 160% من سعة العتبة المصدرية المثالية.


Article
Moidiefied Version of Adjusted Step Size LMS Algorithm (MASSLMS) for Adaptive Linear FIR Equalizer
نسخة معدلة من خوارزمية اقل معدل للتربيع ذات معامل الخطوة المتغيرة زمنيا لمنظومة المكافىء الخطية

Authors: Thamer M. Jamel
Pages: 3907 -3918
Loading...
Loading...
Abstract

In this paper a Modified version of Adjusted Step Size Least Mean Square algorithm (MASSLMS) is proposed which overcome and avoid one of the drawback of the standard LMS and our previous proposed algorithm Adjusted Step Size Least Mean Square algorithm (ASSLMS). This drawback is the requirement of a statistical knowledge of the input signal prior to the starting training of the algorithm which is necessary to determine the fixed value of the maximum step size (i.e. the upper bound value) in the initialization stage of the ASSLMS algorithm. In this proposed algorithm an appropriate time varying value of the maximum step size was calculated based on inversely proportional of the instantaneous energy of the input signal vector. Then this time varying upper bound value of the step size is used to guarantee the stability of adjusted step size of the algorithm which is a recursively adjusted based on rough estimate of the performance surface gradient square . The proposed algorithm does not need trial and error for choosing the value of the maximum step size (µMAX) compared with ASSLMS and standard LMS algorithms. The proposed algorithm shows through computer simulation results faster and low level of miss-adjustment in the steady state compared with LMS and ASSLMS for three different types of channel in adaptive linear equalizer system.هذا البحث يركز على اقتراح نسخة معدلة من خوارزمية اقل معدل للتربيع ذات معامل الخطوة المتغيرة زمنيا لمنظومة المكافىء الخطية وسميت الخوارزمية المقترحة الجديدة باسم (MASSLMS ) وهي نسخة مطورة من اصل الخوارزمية التي سبق ان تم اقتراحها مسبقا من قبل الباحث نفسه وسميت في حينها باسم (ASSLMS ) . والهدف الاساسي من هذه الخوارزمية الجديدة هو حل مشكلة اختيار اعظم قيمة لمعامل الخطوة المتغيرة زمنيا (µMAX) حيث كان سابقا يتم اختيار قيمة ثابتة لها وعن طريق التجربة والخطاء . أما الان في هذه الخوارزمية المقترحة الجديدة فانه يتم تغيريها زمنيا وحسابها لكل عينة عن طريق حساب معكوس القدرة الكهربائية للاشارة الداخلة للمرشخ المتكيف . وبعد ذلك يتم استخدام هذه القيمة المتغيرة زمنيا للــ(µMAX) في تنفيذ بقية الخطوات اللازمة للخوارزمية . تعتبر عملية حساب الــ ( µMAX ) بهذه الطريقة مناسبة ومفضلة لانها ستتمكن من تعقب اي تغيير قد يحصل بالاشارة الداخلة مقارنة بالطريقة السابقة . اثبتت الخوارزمية المقترحة الجديدة من خلال برنامج المحكاة كفاءة بالاداء وخصوصا السرعة في التعلم افضل من خوارزمية اقل معدل للتربيع التقليدية المسماة بــ (LMS) وكذلك الخوارزمية المساة بــ (ASSLMS) لمنظومة المكافىء الخطية وباستخدام ثلاثة انواع مختلفة من قنوات الاتصال .


Article
Hydroisomerization of n-Alkane over Zeoilte Supported Catalyst

Authors: Mohamed Kamel --- Abdul-Halim A.K. Mohamed
Pages: 3919-3940
Loading...
Loading...
Abstract

The conversion of nC5-nC7 over 0.32wt%Pt/HY-Zeolite catalyst was studied with temperature range 240-270ºC, liquid hourly space velocity range 1-3h-1, hydrogen to n-alkane mole ratio 8-24 and atmospheric total pressure. The effect of the PH2, PnC5, PnC6, and PnC7 orders on the overall reaction rate was studied. For nC7, the reaction order with respect to hydrogen varied between -0.998 and -0.948 while with respect to nC7 varied between 0.154 and 0.156. For nC6, the reaction order varied between -0.811 and -0.808 while with respect to nC6 varied between 0.332 and 0.337. For nC5, the reaction order with respect to hydrogen varied between -0.652 and -0.620 while the reaction order with respect to nC5 was varied between 0.336 and 0.339. The values of apparent activation energy were obtained and found to be varied between 110 and 111 kJ/mol for nC7, 120 to 122 kJ/mol for nC6, and 145 to 148 kJ/mol for nC5. تم دراســــة تحول البنتان الأعتيادي ,الهكسان الأعتيادي والهبتان الأعتيـــــادي على العامـــــل المساعد من نــــــوع زيولايت والحاوي على نسبــــة 0.32% وزنا من البلاتين والمحضر بطريقة الترطيب . تم إجراء التجارب بضغط جوي في منظومة مختبريه تحتوي على مفاعل ذو حشوة ثابتة وبدرجـــات حرارة بين 240 -270˚م وباستخدام سرع فراغية بين 1- 3 ســا-1 وبنســـب مولية للهيدروجين إلى البنتان والهكسان والهبتان بين 8 - 24. درس تأثير مرتبة التفاعل بالنسبة للهيدروجين والبنتان والهكسان والهبتان الأعتيادي بالنسبة لتفاعل الهبتان الأعتيادي لوحظ ان مرتبة التفاعل بالنسبة للهيدروجين تتراوح بين -0.998 و -0.948, بينما كانت مرتبة التفاعل بالنسبة للهبتان الاعتيادي تتراوح بين 0.154 و 0.156 . بالنسبة لتفاعل تحول الهكسان الأعتيادي كانت مرتبة التفاعل بالنسبة للهيدروجين تتراوح بين -0.811 و -0.808, بينما كانت مرتبة التفاعل بالنسبة للهكسان الاعتيادي تتراوح بين 0.332 و 0.337. بالنسبة لتفاعل تحول البنتان الأعتيادي كانت مرتبة التفاعل بالنسبة للهيدروجين تتراوح بين -0.652 و -0.620, بينما كانت مرتبة التفاعل بالنسبة للبنتان الاعتيادي تتراوح بين 0.336 و 0.339. تم دراسة قيم طاقات التنشيط و وجدت بانها تتراوح بين 110- 111 كيلوجول/مول بالنسبة للهبتان الاعتيادي , 120-122 كيلو جول/مول بالنسبة للهكسان الاعتيادي , و 145 - 148 كيلو جول/مول بالنسبة للبنتان الاعتيادي ,

Keywords

Isomerization --- HY-Zeolite --- Heptane --- Hexane --- Pentane


Article
Hydrogenation of D-Glucose to D-Mannitol using Raney Nickel Catalyst

Authors: Muthanna J. Ahmed
Pages: 3941-3953
Loading...
Loading...
Abstract

Hydrogenation of D-glucose in the presence of Raney nickel as a catalyst was employed for the preparation of D-mannitol. The effects of the reaction time (15-115 min), reaction temperature (15-65 oC), and catalyst to D-glucose ratio (3-11 %) on the yield of D-mannitol were studied. The experimental design of Box-Wilson method was adopted to find a useful relationship between the effecting variables and the D-mannitol yield. The experimental data collected by this design was successively fitted to a second order polynomial mathematical model. The analysis of variance shows that the reaction time had the greatest effect on the yield of D-mannitol among other variables. An optimum operating conditions of 115 min reaction time, 50 ˚C reaction temperature, and 3 % catalyst to D-glucose ratio gave 14.01 % D-mannitol yield, 81.34 % D-sorbitol yield, and 94.9 % D-glucose conversion. D-Mannitol of purity 99.7 % was obtained after its separation from D-sorbitol, the second product of the hydrogenation process, using the fractional crystallization method. يهدف البحث إلى إنتاج المانيتول من الكلوكوز بطريقة الهدرجة و باستعمال (Raney Nickel) كعامل مساعد. تمت دراسة تأثير زمن التفاعل (15- 115 دقيقة), درجة الحرارة (15- 65 ˚م), ونسبة العامل المساعد إلى الكلوكوز (3 - 11 %) على إنتاجية المانيتول. استخدمت طريقة Box-Wilson)) لتكوين علاقة رياضية تربط المتغيرات الثلاثة بإنتاجية المانيتول, وتم تمثيل هذه العلاقة بشكل ناجح بمعادلة من الدرجة الثانية (Second-Order Polynomial) وقد بين التحليل الإحصائي (F-test ) إن زمن التفاعل هو المتغير ذو التأثير الأكبر على إنتاجية المانيتول. إن الظروف التشغيلية المثلى التي أعطت إنتاجية مانيتول عالية هي زمن تفاعل (115دقيقة), درجة حرارة (50˚م), ونسبة عامل مساعد (3%). عند هذه الظروف كانت إنتاجية المانيتول (14,01%), إنتاجية السوربيتول (81,34%), ونسبة تحول الكلوكوز (94,9%). تم استخدام طريقة البلورة التجزيئية لفصل المانيتول من السوربيتول, الذي يعتبر الناتج الثاني لعملية الهدرجة, والحصول على مانيتول بنقاوة (99,7%).


Article
A Developed Modified OSAP Controller with Repetitive Control Action for UPS

Authors: Sameer A. Abdel Razzak --- Azzam A. Marouf
Pages: 3954-3972
Loading...
Loading...
Abstract

In this work, a developed modified one sampling ahead preview (OSAP) controller with repetitive control action for single – phase voltage source PWM inverters used in (UPS) systems is proposed. The proposed technique minimizes largely the plant modeling errors resulted from simplification made to obtain a linear discrete - time plant model. In addition, due to the repetitive control action, this digital control scheme can minimize the steady-state error and periodic distortions caused by nonlinear cyclic loads. Hence, the Total Harmonic Distortion (THD) will be reduced. This technique utilizes a switching frequency greater than the sampling frequency, yielding additional minimization in the plant modeling errors. As the sampling frequency is less than the switching frequency, it is possible to implement this controller on a low speed microcontroller. Plant model and theoretical analysis of the control scheme are discussed. Simulation results are presented to verify the performance of the proposed approach under different load conditions.في هذا العمل تم اقتراح نظام سيطرة يسمى (Developed Modified OSAP Controller) وبالاشتراك مع المسيطر التكراري (Repetitive Controller)للسيطرة على عمل العاكس ذو مصدر الفولتية متغير التجهيز (PWM) أحادي الطور (Single-Phase) والمستعمل في أنظمة مصدر القدرة الغير منقطع (UPS). إن التقنية المقترحة تقلل إلى حد كبير مقدار الخطأ المتولد من التبسيط المستخدم في تحويل النظام إلى النوع الخطي, وكما أن الخطأ يقل أكثر في حالة زيادة تردد عمل مفاتيح المعدل (Switching Frequency) فقد تم زيادة هذا التردد مع بقاء تردد أخذ العينات (Sampling Frequency) ثابتا مما يفيد من إمكانية استعمال المسيطر الدقيق (Microcontroller) المنخفض السرعة والقيمة في تنفيذ مثل هذا النوع من السيطرة. قد بينت النتائج أن وجود المسيطر التكراري يخفض إلى الحد الأدنى من مقدار الخطأ الموجود في حالة الاستقرار وكما يقلل من التشوهات المتكررة الناتجة من الأحمال الدورية اللاخطية مما يسبب انخفاضاً في نسبة مجموع المركبات المشوهة (THD). تم تحليل المنظومة بشكل نظري (رياضي), كما تم تمثيل النتائج على الحاسوب لتقييم أداء التقنية المقترحة تحت عدة حالات مختلفة من الأحمال.


Article
Allocation of Generation Plants That Gives Minimum Losses for Iraqi Super Grid Network
تحديد مواقع إنشاء محطات التوليد التي تعطي اقل خسائر في القدرة لشبكة الضغط الفائق العراقية

Authors: Samir S. Mustafa --- Afanin A. Abood
Pages: 3973-3984
Loading...
Loading...
Abstract

The main goal of this work is to determine optimal location for placing generating plants in the Iraqi National Super Grid which gives minimum total losses in the system. A package build under Matlab was used to allocate optimal placement of generating sets, calculating active and reactive power for these generators, .calculating system minimum losses, and determine the effect of varying the output of the generators used on losses reduction. تهدف هذه الدراسة إلى تحديد أفضل المواقع المستقبلية لمحطات التوليد لشبكة الضغط الفائق في العراق والتي تعطي اقل خسائر في المنظومة. استخدم لهذا الغرض برنامج جاهز بلغةMatlab حيث تم التوصل إلى تحديد أفضل الأماكن لنصب محطات التوليد، حساب القدرة الفعالة والمتفاعلة لكل محطة، اقل الخسائر التي يمكن الحصول عليها عند تحديد أماكن وقدرات تلك المحطات، و تأثير تغيير قدرات المحطات الحالية في التقليل من خسائر المنظومة.


Article
Reclamation and Reuse of Textile Dyehouse Wastewater by Elctrocoagulation Process

Authors: Hussain M. Flayeh
Pages: 3985-3998
Loading...
Loading...
Abstract

The present study investigates the removal of the textile dyehouse wastewater [azo dye para red(reactive dye)and M-5R200%(disperse oranges dye)] by Electrocaogulation process. The effect of nature of the anode, current density, initial pH, rate of stirring and concentration of dyes on the removal efficiency were tested. The experimental results showed that the color of dyes in the aqueous solution was effectively removed when aluminum was used as anodes and the current density 25mA/cm2 , initial pH (3-9),stirring rate 200rpm, and the concentration of dyes was less than 100mg/l. When the concentration of reactive dye exceeded 300mg/l iron was a more suitable anode than aluminum. For the electrocaogulation of disperse dye in aqueous solution aluminum as anode was more suitable than iron when the concentration exceeded 300mg/l. The removal efficiency of reactive dye was increased to 90% when using iron as anode and the removal efficiency of disperse dye 96% when aluminum was used as anode at different running time (10-30) minute. يقدم هذا العمل مساهمة في تطوير تقنيات متقدمة واقتصادية لمعالجة فضلات المياه . حيث تم دراسة معالجة فضلات مياه مصنع نسيج ، باستخدام الطريقة الكهروكيميائية لإزالة اللون وباستخدام أقطاب الألمنيوم وحديد حيث تم بحث عملية التخثير الكهربائي ودراسة تأثير نوع القطب،كثافة التيار،الدالة الحامضية،معدل الخلط،وتركيز الملوث على كفاءة الإزالة. وقد وجد أن أفضل كفاءة لإزالة الملوث عند استخدام الألمنيوم كقطب انود تكون عند كثافة تيار 25 مليامبير/سم2 وقيمة الدالة الحامضية 3-9 ومعدل خلط 200 دورة بالدقيقة وتركيز ملوث(اللون) اقل من 100 ملغرام/لتر وعند زيادة تركيز الملوث عن 300 ملغرام/لتر يكون الحديد مناسب أكثر كقطب من الألمنيوم للون متفاعل كفاءة إزالة 90% ويكون الألمنيوم مناسب أكثر كقطب من الحديد للون متشتت كفاءة إزالة 96% بزمن تشغيل يتراوح بين (10-30) دقيقة.

Keywords


Article
Water Quality of Al-Hammar Marsh South Iraq

Authors: Tariq J.Kadhem Al-Mosewi
Pages: 3999-4008
Loading...
Loading...
Abstract

Water quality plays an important role in the restoration of marshes south Iraq, hence, in this paper water samples were taken from different sites in Hammar marsh in south of Iraq to know the variation of some water parameters with the distance along Hammar marsh. The water samples will submit to chemical and physical analyses. Ten water samples were analysis to discuss the results of these parameters and give reasons for changing these parameters with the location along the Hammar marsh. It was found that the concentrations of Biochemical Oxygen Demand (BOD) and Dissolved Oxygen (DO) with the acceptable range for drinking and agriculture uses, DO concentrations did not decreased less than 6 mg/l. The analyses showed that high concentrations of The Total Dissolved Solids (TDS) and Electrical Conductivity (EC) at the beginning and end of the marsh, the analyses showed a decrease in these parameters at the middle of the marsh. The analyses showed low concentrations of Total Suspended Solids (TSS) along the Al-Hammar marsh, the concentration of TSS strongly depends on the velocity of water in marsh which is considered low at the study region. As well as the analyses showed that the Mg concentration increased above 125 mg/l level, this level may cause diarrhea. It was also found that the concentrations of sulphates exceed allowable limits of WHO standards for drinking water (400 mg/l), these concentrations of SO4 came from severally burned of organic matter in soils after drainage period.تعد نوعية المياه في الاهوار ذات اهمية كبيرة في عمليات انعاش الاهوار التي تجرى في الوقت الحاضر, في هذا البحث تم اخذ عدة عينات لمياه هور الحمّار في جنوب العراق لمعرفة تغيرات بعض خصائص المياه في الهور حيث تم تحليل هذه العينات كيمياوياً وفيزياوياً. تم اخذ عشرة عينات لمناقشتها واعطاء تفسير لتغير مواصفات المياه حسب مواقع العينات داخل الهور. وجد ان قيم تراكيز المتطلب الكيمياحيوي والاوكسجين المذاب ضمن الحدود المقبولة لاستخدام المياه لاغراض الشرب او للاغراض الزراعية حيث ان قيم الاوكسجين المذاب لم تقل عن 6 ملغم/لتر. بينت النتائج ارتفاع قيم تراكيز المواد الكلية الذائبة والتوصيلية الكهربائية خاصة في العينات الماخوذة من بداية ونهاية الهور مع انخفاض ملحوض لهذه التراكيز في العينات المأخذوة من منتصف الهور. بينت النتائج انخفاض قيم تراكيز المواد العالقة الكلية على طول هور الحمّار حيث ان تراكيز المواد العالقة الكلية في المياه السطحية تعتمد بشكل كبير على سرعة المياه في الهور والتي تعد بطيئة نسبياً. كذلك بينت نتائج الفحوصات ارتفاع قيم تراكيز المغنيسيوم حيث وصلت اكثر من 125 ملغم/لتر حيث ان مثل هذه التراكيز في المياه السطحية قد تسبب الاسهال، بينما وصلت تراكيز الكبريتات اكثر من 400 ملغم/لتر, هذه التراكيز للكبريتات تاتي بصورة رئيسية من المواد العضوية الوفيرة في ترب الاهوار المجففة.

Keywords


Article
Difference Between of PWM Strategies for Inverter Fed Induction Motor

Authors: محمد حسين
Pages: 4009-4024
Loading...
Loading...
Abstract

Several sophisticated or "optimum" modulation strategies have been suggested for voltage source pulse with modulated (PWM) inverters for ac motor control. These modulation strategies may suppress specific low – order harmonics or minimize total harmonic. The effectiveness of these (PWM) techniques in minimizing harmonic and reducing torque pulsation is investigated analytically, and their performance is compared with that of the usual sinusoidal or sub-harmonic PWM approach. The influence of skin effect on motor (I2R copper losses) is taken into consideration, and harmonic core losses are compared. Peak current is also an important factor in inverter design, and the various modulation strategies are again compared on this basis. Fourier analysis techniques are used in order to allow skin effect phenomena to be taken into consideration and performance criteria are developed to allow comparisons of waveform quality with respect of harmonic copper and iron losses.في هذا البحث تم اقتراح اساليب تضمين لمصدر فولتية تضمين عرض النبضة (PWM) باستخدام المبدل للسيطرة على المحرك (A.C). ان طرق التضمين المستخدمة تعمل على تشتيت التوافقيات او تقليلها الى اقل مايمكن. ان فعالية تقنية عرض النبضة (PWM) هو تقليل التوافقيات وعزم النبضات ويتحقق هذا من خلال التحليل والعمل بمقارنة الموجة الجيبية الاعتيادية والتوافقيات لعرض النبضة الترددية. هنالك تاثيرات للقشرة الجلدية (Skin effect) في المحركات من خلال (I2R) والتي تمثل المفاقيد النحاسية وبهذا الاعتبار يتم مقارنتها مع المفاقيد الحديدية . ان القيمة العظمى للتيار تاخذ بالاهمية من خلال عامل تصميم الميدل (Inverter) وان اختلاف علم التضمين وبالمقارنة بالتحليل باستخدام (Basis Fourier) تم ادراك تاثيرات القشرة الجلدية (Skin effect) التي تؤخذ بنظر الاعتبارعند المقارنة وتؤخذاعتبارات العمل لتطوير جودة الموجة على اعتبار المفاقيد النحاسية والحديدية.

Keywords


Article
Entropy Method as Criteria for Analysis a Steam Power Plant

Authors: Moayed Razoki Hasan
Pages: 4025-4040
Loading...
Loading...
Abstract

In this paper a theoretical analysis of South Baghdad and Dura power plant is carried out according to second law of thermodynamic depending on entropy (irreversibility coefficient or lost work) method instead of exergy (availability) method. In the used entropy method. The power plant is divided into main blocks ( boiler, turbine, condenser, and feed water heater and pumps ). The irreversibility losses and coefficient for each block are calculated and then the overall irreversibility and thermal efficiency of the plant are calculated. The results of this work are compared with previous results, that depending on exergy method. The comparison of results show that both methods give approximately the same results since both of them rely the 2nd law of thermodynamic. Entropy method is simple and intellectually and intuitively satisfying and giving direct relationship between components losses of power plant and its overall efficiency. يتناول البحث الحالي تحليل محطة جنوب بغداد ومحطة الدورة الحرارية باعتماد طريقة الانتروبي (معامل اللانعكاسية او الشغل المفقود) بدلا من طريقة المتاحية. في طريقة الانتروبي المستخدمة, يتم تقسيم محطة القدرة الى اجزاء رئيسية (المرجل, التوربين, المكثف, و المسخنات و مضخات ماء التغذية). يتم حساب معاملات و خسائر اللاانعكاسية لكل جزء ثم بعد ذلك يتم حساب اللاانعكاسية الكلية للمحطة و كفاءتها الحرارية. اظهرت مقارنة النتائج مع نتائج الاعمال السابقة لتحليل المحطتين باعتماد طريقة المتاحية. لقد اشارت النتائج بان الطريقتين تعطيان نتائج متقاربة جداً مع افضلية لطريقة الانتروبي التي تمتاز بسهولتها مع امكانية الربط المباشر لخسارات كل جزء من اجزاء المحطة مع الكفاءة الكلية للمحطة.


Article
Panel Method Caculations of Wing - Tail Interference Effects

Authors: Maki H. Majeed
Pages: 4041-4056
Loading...
Loading...
Abstract

A low-order panel method was used to predict the flow characteristics between two sets of wings representing wing and tail. Constant source and doublet singularities with Drichlet boundary condition are used on the body surfaces. Distance and setting angle changes of the tail are studied to predict the air flow characteristics. Since the flow is incompressible non-viscous (potential flow), the results obtained contain a large physical evidence and may give a good design tool for aircraft stability consideration. A FORTRAN program was built to calculate the flow characteristics and then validated with published data. Highly acceptable results are obtained as compared with these data, so that; the program can be used for discussing the design or control parameters of such aerodynamical problems.طريقة الالواح ذات الدرجة الواطئة استخدمت لتخمين خواص الجريان مابين جناحين يمثلان الجناح والذنب. استخدم مصدر وقطب مع تطبيق شرط دريشلت على سطح الجسم. تغيير البعد وزاوية التثبيت للذنب تمت درستها لتخمين خواص جريان الهواء. رغم ان الجريان لا انضغاطي وغير لزج (جريان كامن), فان النتائج المتحصلة منه كانت تحمل الكثير من الملاحظات الفيزيائية والتي من الممكن ان تكون اداة جيدة لدراسة استقرارية الطائرات. برنامج بلغة الفورتران تم بناءه لحساب خواص الجريان وتحقيق هذه النتائج مع بيانات منشورة. النتائج المتحصلة كانت مقبولة الى حد عالي مع هذه البيانات المنشورة, ولذلك فان البرنامج يمكن استعماله لمناقشة عوامل التصميم والسيطرة لمسائل الديناميكا الهوائية.


Article
Review an Improvement on Technical Operation in Drinking Water System for Water Supply Station

Authors: Iman Q. Alsaffar
Pages: 4057-4074
Loading...
Loading...
Abstract

Water plays a strategic role in the development of many facilities in our country. Still, the biggest construction projects in the world take place in Iraq with the creation of the most ambitious architectural centers. Great water production plants and distribution networks are constructed and management of available water resources is an important issue. This paper includes the identification of the hazards and introduction of control points that serve to minimize these potential hazards that providing more effect control for drinking water quality. We can conclude that end-product testing is a reactive rather than preventive way to demonstrate confidence in good and safe drinking water. This justifies the need for the formulation of a new approach in drinking water Quality Control QC based on understanding of system defense reduces for contamination and on preventive means and actions necessary to guarantee the safety of the water supplied to the consumer. Water safety plan WSP is a concept for risk assessment and risk management throughout the water cycle from the catchments to the point of consumption. This work outline and presents an overview of the first year occurrences in the developing and implementing a WSP in the multi- municipal water supply system for a city area of Baghdad. Since key personnel had contributed to the assessment of hazards and evaluation of corrective actions for control points, a greater understanding of water QC and improvements on technical operation and performance have been register, demonstrating good value for the methodology. يلعب الماء دورا استراتيجيا في جميع ميادين الحياة المتطورة في بلادنا ومع مواكبة مشاريع البناء والأعمار في العراق, فان عملية بناء وإدارة مشاريع إنتاج الماء وشبكات التوزيع تعد مسالة مهمة. يهتم البحث بالتعريف بالمخاطر المحتملة وإدخال نقاط سيطرة تؤدي إلى التقليل من تلك المخاطر وتوفير رقابة أكثر فاعلية لنوعية مياه الشرب. يمكن أن نستنتج إن اختبار الناتج النهائي يكون فاعلا أكثر مما هو وقائيا لاعتماد الثقةِ في ماء جيد وامن وصالح للشربِ. هذا يُبرّرُ الحاجةَ لصياغةِ وإيجاد معالجة جديدة في إدارة الجودة للماء الصالح للشربِ الذي يستند على فهم نظامِ المناعة ضد التلوثِ والإجراءات الوقائية المطلوبة لضمان صلاحية الماء المجهز للمستهلكِ. خطة ضمان سلامة الماء (WSP) هو مفهوم لتقديرِ الخطر والسيطرة عليه, خلال دورة الماء الكاملة من المصدر ولحد الاستهلاك. يقدم هذا العمل ملخص أعمال التحسين والتطوير للسنة الأولى للأسلوب التقني في تطبيق السيطرة النوعيةِ في منظومة شبكة ماء متعددة الامتدادات لمدينةِ مثل بغداد. إن المساهمة في تقييم الأخطار والإجراءات التصحيحية لنقاط السيطرة المسجلة أدت إلى فهم وتحقيق قيمة جيدة في استخدام طريقة التحسين في أسلوب QC .


Article
Heat and Mass Transfer During Air Drying of Sweet Potato

Authors: Shaimaa Mohammed Ameen --- Manal H. AL-Hafidh
Pages: 4075-4086
Loading...
Loading...
Abstract

This study included the convective air drying of a single sweet potato sample which is taken as an ellipsoid with (40mm) in the longitudinal direction and (20mm) in the thickness direction. Convective heat and mass transfer takes place between the sample surface and its drying environment; while, unsteady heat conduction and moisture diffusion take place within the drying body without phase change for liquid (evaporation occurs at the surface only). The numerical solution of the mass, energy conservation equations was used; by applying the finite difference technique after using the body fitted coordinate system with grid generation techniques. A set of empirical correlations have been employed to determine the product properties and the important affecting factors on the drying process were studied. The results showed that the product temperature is increased and its moisture content is decreased with time and the increase in air velocity caused an increase in the heat transfer coefficient and as a result moisture content will decrease and this accelerates the drying process. The numerical results were compared with experimental results and showed good agreement. تضمنت هذه الدراسة استخدام الهواء كوسط تجفيف لعينة مفردة من البطاطا الحلوة ذات شكل بيضوي ذات (40) ملم طول و(20) ملم سمك. يحصل ا نتقال الحرارة بالحمل بين سطح العينة ومحيط تجفيفها بينما يحصل انتقال الحرارة بالتوصيل وانتقال الرطوبة بالانتشار داخل العينة بدون حدوث تغير بالطور للسائل الرطوبي (التبخر يحصل على السطح فقط). تم استخدام الحل العددي لمعادلات حفظ الطاقة والكتلة باستخدام طريقة الفروقات المحددة بعد استخدام نظام مطابقة احداثيات الجسم مع تقنيات التوليد الشبكي. الحسابات العملية استخدمت في هذا البحث مجموعة من المعادلات التجربية لحساب خواص المنتج مع دراسة اهم العوامل المؤثرة على عملية التجفيف بينت النتائج زيادة درجة حرارة المنتج ونقصان محتواه الرطوبي مع الزمن وان زيادة سرعة هواء التجفيف تسبب زيادة معامل انتقال الحرارة بالحمل وكنتيجة لذلك يتناقص المحتوى الرطوبي وهذا يعجل من عملية التجفيف.قورنت النتلئج العددية مع النتائج العملية وبينت توافق جيد.


Article
Experimental and Finite Element Investigation on the Load – Slip Behavior of Composite Push Out Segments Using Various Shear Connectors
التحري التجريبي وبالعناصر المحددة لسلوك الحمل - الانزلاق للقطع المركبة ذوات الأنواع المختلفة من روابط القص

Loading...
Loading...
Abstract

The study described herein deals with experimental and finite element modeling of a variety of composite steel-concrete column segments using shear connectors of different shapes and sizes to provide resistance to slip at steel – concrete interfaces. Hence , it represents a qualitative transition in the experimental and analytical investigations on shear connectors effectivity at steel – concrete interfaces , as most studies in the field of shear connectors were devoted to composite beam and slab – systems . Three types of shear connectors – with four concrete grades for each type – were used in fabricating composite specimens . The twelve composite prototypes were subjected to push – out test individually to examine their behavior by measuring the slip values for each load incremental till failure , thus determining the resistance extent of each connectors type and specifying the failure mode at interface . A nonlinear three – dimensional finite element analysis have been carried out on twelve composite column segments using ANSYS computer program (5 th version , 2002) to investigate their behavior and predict their load – slip relationships , equivalent stress distributions and concrete cracking patterns . The defined numerical modeling included using the eight node isoparametric brick element with smeared reinforcement (SOLID 65) and the eight node isoparametric steel brick element (SOLID45) , to model the reinforced concrete medium and the steel section and shear connectors , respectively , considering perfect bond between concrete and steel reinforcing bars . Nonlinear properties including cracking and crushing of concrete , yielding of steel section and reinforcement , and nonlinear bond – slip at interface were also considered . Comparison of the experimental and theoretical results has shown good agreement that verifies the accuracy of the finite element model based on the smeared crack model of concrete . Results have detected the development of the relative movement (slip) be at all ranges of the load-slip relationship at interface even with using effective shear connection and /or high quality concrete. The headed studs have revealed the highest slip resistance and ultimate load over the channel and the L-shaped studs . The high strength concrete has also revealed the same superiority over the other three tested types of concrete . تعنى الدراسة الموصوفة أدناه بالفحص المختبري والتمثيل بالعناصر المحددة لمجموعة متنوعة من قطع الأعمدة المركبة الحديدية – الخرسانية ذوات روابط القص بمختلف الأشكال والمقاسات لإعطاء مقاومة الانزلاق عند أسطح التلامس بين الحديد والخرسانة . تمثل هذه الدراسة انتقاله نوعية في الأبحاث العملية والتحليلية في مجال فعالية روابط القص عند أسطح التماس الحديدية – الخرسانية لكون الأبحاث في مجال روابط القص منذ ثمانينات القرن الماضي ولهذا الحين – تختص في مجال البلاطات وأنظمة السقوف والعتبات المركبة . تم استخدام ثلاثة أنواع من روابط القص – مع أربعة أنواع من الخرسانة لكل واحد منها - في تصنيع وتحميل وفحص قطع الأعمدة المركبة . تم إخضاع نماذج الأعمدة المركبة الاثني عشر تلك إلى فحص الانضغاط push –out test بشكل منفرد لاختبار سلوك كل منها بواسطة قياس مقدار الانزلاق لكل قيمة حمل إضافية ولحين الفشل ، وبهذا يتم تحديد مدى مطاولة كل نوع من أنواع رباطات القص في مقاومة التحميل وتحديد شكل الفشل عند سطح التماس لكل نموذج . تم استخدام تحليل لاخطي ثلاثي الأبعاد بطريقة العناصر المحددة باستخدام برنامج الحاسوب (ANSYS )( الإصدار الخامس ، 2002) في دراسة السلوك الإنشائي لقطع الأعمدة المركبة الاثني عشر واستقراء علاقة الحمل – الانزلاق لكل منها ، مع استقراء توزيع الإجهاد المكافئة وأنماط التشققات خلال الأوساط الخرسانية المسلحة ، يتضمن النموذج الرقمي المذكور استخدام العنصر الطابوقي الايزوبارامتري الخرساني ثماني العقد ذي التسليح الموزع (65 SOLID) ، العنصر الطابوقي الايزوبارامتري الحديدي ثماني العقد ( 45SOLID ) لتمثيل الوسط الخرساني المسلح ، و مقطع الحديد الإنشائي ، وروابط القص على التوالي مع افتراض ترابط تام بين الخرسانة وحديد التسليح . تم أيضا الأخذ بنظر الاعتبار تأثيرات الخصائص اللاخطية للمواد والمشتملة على التشقق والتهشم للخرسانة ، إجهاد الخضوع لمقاطع الحديد الإنشائي ولقضبان التسليح ، وظاهرة الانزلاق اللاخطي عند الترابط في أسطح التماس . بينت المقارنة بين النتائج النظرية والنتائج العملية توافقاً جيداً وبذلك يتم إثبات دقة نموذج العناصر المحددة المستخدم والمبني على نمط التشقق المنتشر في الخرسانة . أثبتت النتائج أيضاً وجود حركة نسبية ( انزلاق ) على امتداد أسطح التماس بين الحديد والخرسانة لغاية الفشل مع تحديد التطور عبر مراحلها لجميع النماذج الاثني عشر حتى مع استخدام روابط قص كفوءة او خرسانة عالية الخصائص . أبدت روابط القص من نوع القضبان ذوات الرؤوس الكبيرة ( headed studs ) تفوقاً على النوعين الآخرين المستخدمين من روابط القص ( مقطع ساقية ومقطع L) في مقاومة الانزلاق والحمل الأقصى . كما أعطت النماذج ذات الخرسانة من نوع خرسانة عالية المقاومة(HSC) تفوقاً في نفس الخصائص – على الأنواع الثلاث الأُخرى من الخرسانة المستخدمة .

Keywords

Table of content: volume: issue: