Table of content

Journal of College of Education for Women

مجلة كلية التربية للبنات

ISSN: Print ISSN 16808738 /E ISSN: 2663547X
Publisher: Baghdad University
Faculty: Education for Women
Language: Arabic and English

This journal is Open Access

About

Date of first Issue: 1990
No. of Issues: 51 issue within 24 volume
Journal goals:
1. Publish either academic papers that help in developing scientific research.
2. Provide copies for each issued journal in the form of regular Credits to designated destinations.
3. Define the activities carried out in departments of the College of Education for Women like scientific conferences, seminars, exhibitions, by publishing them at the beginning of the issued journal.
4. Address teachers, academics and scientific specialists via journal e-mail to participate in and follow-up researches.
Scope of distribution: Local (all governorates of Iraq) and global (Arab and foreign countries).
Arbitration scientific Method (evaluation of researches): 3 experts; two scientific experts and one linguistic expert.
Sources of funding: Self-financing.
Version Price: 10.000 ten thousand Iraqi diners for each copy of the issued journal.
Extracted research: one for each research in the issued journal.

Loading...
Contact info

E-Mail: jour@coeduw.uobaghdad.edu.iq
Phone No.: 07715243925

http://jcoeduw.uobaghdad.edu.iq/index.php/journal

Table of content: 2009 volume:20 issue:1

Article
Arabicized and Peregrinism in Arabic Language
المعرب والدخيل في اللغة العربية

Loading...
Loading...
Abstract

The process of linguistic transposition became one of the solid facts without any doubt as a result of cultural intermixing.
Any language has a great concernment, deep rooted civilization and a great historical background will be exposed to such linguistic transposition, because it is impossible to complete a cultural interchange process without linguistic transposition at the same time.
The Arabic language as other vital and active languages sought self protection by lingual borrowing from other people's languages, those who the Arab got direct contact with, and they interchange their goods and what they need as agricultural and industrial products from Persian, India, Coptic and others, and most of the imported goods was not have a name in Arabic, so they have been urged to use their original names if they could not found a synonym in Arabic language, so they translate those words which can be translated using scaling, deriving, and figurative expression methods for that. When they could not found the suitable word from their own, they tried to give the name an Arabic shape by controlling them with Arabic linguistic systems, and this is what they called (Arabicized).
In case they have not changed the original word structure and pronunciation, they call it (Peregrinism).
In short, arabicized is the word that has a substitution in some of its sounds or changes in its structure, so it becomes far different from its original shape. And Peregrinism is the word which kept unchanged.إن عملية التبادل اللّغوي أصبحت من الحقائق الثابتة التي لا غبار عليها نتيجة الاختلاط . وما من لغة ذات شأن وحضارة عريقة ومكانة تأريخية سامية إلا كانت عرضة لمثل هذا التبادل اللّغوي، لأنّه لا يمكن أن تتم عملية تبادل حضاري من دون تبادل لغوي في الوقت ذاته. فاللغة الانجليزية -مثلا- على قدمها اقتبست آلاف المفردات من اللغات الأخرى ، يقول ستيفن أولمان : " الناس ينظرون إلى الثروة اللفظية لهذه اللغة كما لو كانت مكونة من نصفين: نصف ( سكسوني ) وآخر ( لاتيني ) وقد لمسنا بأنفسنا بعض الآثار المترتبة على هذا الوضع عند دراسة المترادفات " (1) . والعربية - كغيرها من اللغات الحيّة - لجأت إلى الاقتراض اللّغوي من لغات الشعوب التي اتصل بها العرب،وتبادلوا معها البضائع ، وما تحتاج إليه من منتجات زراعية أو صناعية ، كالفرس والروم والأقباط والهنود وغيرهــم . وأكثر المستورد لم تكن له أسماء عند العرب ، فاضطروا إلى استعمال الأسماء التي عرفت بها عند أصحابها ، بعد أن بحثوا في رصيدهم اللغوي عن مقابل لتلك الألفاظ ، فترجموا ما أمكن ترجمته ، كما استخدموا وسائل القياس والاشتقاق والمجاز ، وعندما لم يجدوا ما يناسب تلك الألفاظ من لغتهم حاولوا ما أمكنهم أن يلبسوه حلّة عربية ، فأخضعوه لنظام العربية ، وهذا ما يُُطلق عليه المعرّب . فان لم يغيّروا فيه شيئاً ونطقوه كما هو سُمّي دخيلاً . وعلى هذا يكون المعرّب: هو اللفظ الذي بدّل فيه بعض أصواتـه أو غيّرت بنيته ، فابتعد عن صورته الأصلية . والدخيل: هو الذي ترك عل حاله ، ولم يغيّر فيه شيء . وهناك من اللّغويين من لا يفرق بينهما ، فيطلق على المعرّب دخيلاً ، وبالعكس . ومن هؤلاء : الجواليقي(2) والخفاجي(3) والسيوطي(4) وغيرهم(5). قال السيوطي : " يطلق على المعرّب دخيلٌ ، وكثيراً ما يقع ذلك في كتاب العين والجمهـــرة وغيرهمـــا " (6) . ويفرق بينهما الدكتور حسن ظاظا على أساس زمني لا على أساس لغوي كالتعريف السابق ، فيقول: " اللّفظة الأجنبية التي استعملها العرب الذين يحتج بكلامهم تعتبر من المعرّب حتى ولو لم تكن من حيث بناؤها ووزنها الصرفي ممّا يدخل في أبنية كلام العرب . أما ما دخل بعد ذلك فإنّه يعتبر من الدخيل ، أي الذي جرى على الألسنة والأقلام مستعاراً من اللّغات الأجنبية لحاجة التعبير إليه "(7). والذي أراه أنّ الرأي الأوّل هو الأفضل والأنسب لتعريفهما ، أي الرأي الذي يفرق بينهما على أساس لغوي ، أما الرأي الأخير الذي ذهب إليه الدكتور حسن ظاظا والمستند الى أساس زمني لا يمكن الركون إليه إلا بمعرفة تأريخ دخول كل لفظة إلى اللغة العربية ، ومثل هذا ما لا يمكن تحقيقه ، باستثناء بعض الألفاظ المرتبطة بحوادث معينة أو شواهد محددة ، يمكن بوساطتها معرفة تأريخ دخولها . كما أن الدكتور حسن ظاظا لم يفرق بين المفردات التي بدّلت العرب بعض أصواتها أو غيّرت بنيتها ، والألفاظ التي بقيت على حالها من دون تغيير يذكر . لذلك تكون التفرقة بينهما على أساس لغوي أقرب للواقع الذي مرت به تلك الألفاظ .

Keywords


Article
The Haughtiness and the Humility in Al Koran
الكِبْرُ والخشوع في القرآن الكريم (دراسة تحليلية) - سور الحواميم ميدانا بحثياً -

Loading...
Loading...
Abstract

What the research come to:
1- The presentation of the image of the proud person in this mortal life appeared in several styles such as (conversation) arousing the insert once and convincing in other time, (confirmation) in all its types, (argument) scolding with the gradual progress of time of the discourse .Interview and parallelism are two of these styles with the presences of the repetition style especially in the topics that has a reference to the theme of (pride) being implied not directly stated. The Koran discourse varied in its reference to the theme of pride according to the context which is mentioned directly (eighteen times) which formed one third of the number of times of its mentioning in the Holy Koran and in different forms.
2- The verb with additional letters is repeated (استكبر- يستكبر) and the present participle that is derived from the verb more than others giving the sense of the request and “he becoming” and the sense of how great the guilt which the request left in the person's self.
3- The verbs mentioned more than the nouns referring that this urgent adjective is not natural creatures and changeable not adherent, yet what is constant is modesty, and because the verb is variable and changeable the call was repeated to dismiss to renounce pride and be back to the origins.
Pride is also mentioned in the form of present participle referring to the event either described with atheism or arrogant or in the sense of him being chained with his insistence that is because the present principle is not in the reality of perception but not in the order of Allah (be raised far above) in the changing and variable form for the future.
The moral evidence to understand the meaning of the event comes from the side of the meaning attributed to the additional letters of the forms and what the form (استفعل) serve as request, power, and fault, also what the form (تفعل)include of artificiality and exposition to the reverence which appears in the Koran discourse in the form of adverb, describing the manner and restricting the verb, with the variety of types and subjects, leading to the assertion in its repletion overlapping and the sequence of its sentences. This proves the faith in “right” and calmness of the “self” in the believers, opposite it with the sense in the unbelievers like lowness and disgrace.
The image of reverence comes perfectly to include the calmness of the heart and self organs and the entire creatures which is the reverence caused by faith in any doctrine and in any situation with desire and fear in this mortal and in the ever after that is because the mortal evidence or one which shape the form.يهدف هذا البحث في دراسته المحددة بسور الحواميم الى بيان أسرار البلاغة و تفنن الاساليب في الخطاب القراني الكريم في مواضع بعينها ، و هي مواضع ذكر الاستكبار والخشوع مع تأمل صورة المتكبر والخاشع في الحياة الدنيا والاخرة ، والبحث في صيغ البنية الخطابية وتراكيبها ، ودراسة مدلول هاتين المفردتين على وفق السياق الوارد فيها صريحاً وضمنياً ، علماً انّه ليس من منهج البحث دراسة ما جاء في بحوث العلماء والدارسين حول الحروف المقطَّعة في القرآن الكريم بل التوقّف عند أساليب النصّ القرآني وهو يخاطب المتكبرين ويدعوهم الى الايمان والتوحيد تواضعاَ وخشوعا للّه تعالى .

Keywords


Article
The attitude of Arabic – Islamic caliphate toward the A’raab in the prophet and rightly guided caliphate
موقف الدولة العربية الإسلامية من الأعراب في صدر الإسلام

Loading...
Loading...
Abstract

The Islamic caliphate was against the A’raab who became Muslims and stayed in their desert and their companies and didn’t share with Muslims to spread Islam by al-Jihad. The Quran attacked them in many verses except the A’raab who accepted when the prophet called them for al-jihad. Islam obliged the Muslim in the beginning of the Hijra to come to Al-medina Al-munawara and if he didn’t accept he will be within al- A’raab. And before the conquest of Mecca the prophet gave permission to those who become Muslims to stay in their desert on condition that they have ably if they called to the Jihad. The immigration stopped after the Muslims managed to conquer Mecca. The A’raab were not given anything from Al-fai and Al-ghanima in the time of the prophet and the rightly guided caliphates because they did not share in liberation and conquest wars. But the Islamic government helped them in the dry time and when the non Muslims try to do something against them. Then the Muslims renewed the immigration, in the rightly guided caliphates, to towns and countries which the Arab had built in Iraq, Egypt, and North Africa that became Dur- Hijra. The immigration in that time found rashness. The Islamic caliphates encourage that by refusing to give the ata’ to those who did not immigrate to the places which has been conquered by Muslims and did not share in conquer war. The people of cities, who were not sharing in futuh, were not given from al-ata’ The prophet and Omar bin- al – khattab had a mild policy towards the A’raab in order to persuade them to leave the badiya and come to centre of civilization. But Ali bin- abi –talib attack al-A’raab and blamed them, he did that because he come to the caliphate in the time of the high tribal which observed after Othman death. Settlement of A’raab in the Islamic cities in the rightly guided caliphates besides the first Muhajers, who had a good ability, talent, and capacity, made social and economic worries. Some of A’raab involved to the Khawarij in order to show their aims against the central power and to satisfy their admirers to decentralization that they had in the desertالإعراب في لغة القرآن الكريم هم البـدو، سكـان ألباديه ، وقد ذكروا في مواقع كثـــيرة في القرآن الكريــم (1) وكتاب الله هو النص الوحيد الذي ورد فيــه لفظ العرب علما على العرب جميعا من حضر وأعراب ونعت فيه لسانهم باللسان العربــي . وأشار القرآن الكريم على أن العرب كانوا يدركــون هذا المعنى قــبل الإسلام . وقد سموا لسانهم باللســـان العربي وسموا الالسنه الأخرى الالسنه الاعجميه قال تعالى ((وهذا كتــاب مصــدق لســانــا عربيــا لينذر الذين ظلموا ))(2) ، ((أأعجمي وعربــي)) (3) ((لسان الذي يلحـــدون إلــيه أعجمي وهذا لسان عربي مبين))(4) وكذلك أوحينا إليك قرأنا عربيا))(5)، ((قرأنا عربيا غير ذي عوج))(6) ( ((إنا أنزلناه قرآنا عربيـا)) (7)، ((إنا جعلناه قرانا عربيا))(8)، ((وكذلك انزلناه قرانا عربيا))(8أ) . وتشير الآيات القرأنيه السابقة إلى وجود الحس القومي عند عرب ما قبل الإسلام. وجاء في لسان العرب (( رجل أعرابي إذا كان بدويا صاحب نجعه وانتواء وارتياد للكلأ وتتبع لمساقط الغيث ...والإعرابي إذا قيل له يا عربي ! فرح بذلك و هـش له. والعربي إذا قيل له يا أعرابي أغضب له .فمن نزل ألباديه أو جاور الباديين وظعن يضعنهم وانتوى بانتوائهم فهم أعراب ، ومن نزل بلاد الريف واستوطن المدن والقرى العربية وغيرها ممن ينتمي إلى العرب فهم عرب وان لم يكونوا فصحاء))(9). فالأعراب ساكنوا ألباديه من العرب الذين لايقيمون في الأمصار ولا يدخلونها الا لحاجه. والعرب هذا الجيل لا واحد له من لفظة ، وسواء أقام بالبادية والمدن . والنسبة إليهما إعرابي وعربي .والعرب أهل الأمصار والأعراب سكان ألباديه خاصة وتعرب الشخص إي تشبه بالعرب .وتعرب بعد هجرته إي صار أعرابيا (10). والأعرابي البدوي وهم الأعراب . والاعاريب جمع الإعراب وجاء في الشعر الفصيح الاعاريب وقيل ليس الأعراب جمعا لعرب وإنما العرب اسم جنـس .والنسبة الى الأعراب أعرابي (11).

Keywords


Article
The effect of external environment on the process of decision-making associated with the closing of private industrial firms: The Iraqi experiment, (1976-1985) - An applied research in behavioral approach of industrial geography-
أثر البيئة الخارجية في عملية صنع قرار إغلاق مشاريع القطاع الصناعي الخاص التجربة العراقية (للمدة 1976-1985) -بحث تطبيقي في المنهج السلوكي للجغرافية الصناعية-

Loading...
Loading...
Abstract

The research hypothesizes is that the external Environment has the responsibility concerning decisions making and behavioral upon industrial firms. It is, Furthermore, an attempt to review the problem of closures of private industrial firms in the country, during the period (1976-1985), i.e. prior to and during the Iraqian- Iranian war.
The behavioral approach of industrial geography has been adopted as a theoretical background and the statistical test has been practiced for the applied purposes.
As result, the research comes out with suggestions, depending upon previous trials in the field of direction and formulation of the of the private industrial sector. The chief point among these suggestions is that the coordination of this sector with the currently changes in the world economy today is strongly required. ان تغيرات البيئة الخارجية تؤثر في عمل المشروع الصناعي وسلوكيته، وان هذه التغيرات قد تتضمن قرارات اقتصادية أو سياسية او قد تكون تشريعات قانونية او تعليمات ادارية، وبالتالي فان نتائجها تنعكس على سلوك الافراد في تنظيم العمل، وعلى عملية صنع القرارات سواء كانت سلباً او ايجاباً. وتمثل عملية صنع القرار الخاصة باغلاق المشروع الصناعي نمطاً منها، ويمكن ملاحظة هذه الظاهرة تحت اي ظرف زماني او مكاني معين، ولكن الباحثة اختارت المدة المذكورة في اعلاه بحكم توافر البيانات الاحصائية على مستوى المحافظات والتي تمكن من اجراء بحث تطبيقي يمكن ان تفيد نتائجه كتغذية تراجعية (من تجربة ماضية) في اصدار مقترحات مستقبلية، حول تنمية النشاط الصناعي الخاص. تتألف بنية البحث من ثلاثة محاور عدا المقدمة والاستنتاجات: الاول منها نظري يرتبط بدراسة الاساس السلوكي behavioural-base والثاني تطبيقي يتعلق بقياس تأثيرات البيئة الخارجية في عملية صنع القرار المتعلق باغلاق المشاريع الصناعية في القطر، أما المحور الثالث فقد تضمن بعض المقترحات المساعدة على تفعيل دور الدولة المساند للقطاع الصناعي الخاص في ظل التغيرات العالمية.

Keywords


Article
Glimmers for Developing the Ability to Choose Ready - Made Clothes
اضاءات لتنمية القدرة على اختيار الملابس الجاهزة

Loading...
Loading...
Abstract

One of the important aspects In the family’s life is to provide the suitable clothes according to the individual’s needs, traditions and values.Agreat deal of this responsibility relies on the mother according to the needs of each of the individuals in the light of the available budget.
Clothes are a successful coordination between the colour, style, kind of cloth, size suitability and the personal taste.Providing such clothes especially the ready made requires and wisedom because buying is an art and skill.Therefor, the woman should avoid the spontaneous buying because such a thing ends in the corner of the locker.
The woman should make apre-planning to buy according to the needs and seasons and her budget as well.When choosing clothes,the suitable sizes are preferred to suit the body in addition to the colour that fit the rest of the clothes because they reflect the personality and refer to the sound taste and the aesthetic values.Moreover,the precise awareness of the details of the ready made cloth and its manifacture when bought is very important to make sure of the quality of sewing,thread colour,zippers,bottons and the way they are fixed, and the way of ending the inside edges ...etc.
Cludoubtedly,the clothes after being used ,they need care and cleaning to get back the orginal glamer.Therefor,ready-made clothes should be taken care of by precisely following the instructions attached with the cloth according to the textile,its kind,composition,temperature suitable for each kind whether during washing or ironing.تميزت العقود الاخيرة بالتقدم العلمي والتكنولوجي الذي ادى الى احداث تغييرات سريعة في حياة الانسان، وقد ظهرت اهمية نتيجة التغيير السريع هذا في انواع السلع الاستهلاكية نتيجة النهضة الصناعية القائمة فضلاً عن التغيير الذي طرأ ويطرأ على اهتمامات الاسرة والافراد تجاه تلك السلع بحيث استطاع هذا التغيير تلبية حاجات العائلة والمجتمع المعاصر في مجالات الحياة كافة بطريقة كفئ وفاعلة . وما المنسوجات والملابس الا احدى مجالات الحياة التي تحظى بالاهتمام والبحث من اجل الوصول الى نتائج افضل لخدمة البشرية . وعند الحديث عن الملابس والمنسوجات يقودنا الحديث عن المرأة حيث اصبحت ثقافتها وتعليمها من الامور المهمة والحساسة ، فالمرأة المثقفة لابد لها من استثمار الكم الهائل من المعرفة في مجال المنسوجات والملابس والذي يتراكم وينمو كل ساعة لخدمتها بما يحقق سعادتها وسعادة افراد اسرتها ، حيث هي المسؤولة الاولى عن ذلك من اجل الحصول على الملابس متعددة الانواع والاشكال لكل فرد من افراد الاسرة للظهور بالمظهر اللائق في اي زمان ومكان . والملابس تشكل المظهر الخارجي للفرد وتعبر احياناً عن ذاته وتعطيها صفات خاصة ومحددة فقد تزيد الملابس من رونق الشخص وتكسبه وقاراً وقد تحط من قيمته بالاضافة الى انه غالباً ما يكون لها اثر معين على حالة من يلبسها ومن يشاهدها ، ويمكن القول بأن للملابس علاقة جلية للسلوك البشري بل هي من السلوك البشري.

Keywords


Article
Commuities of color performance in the Holy Quran
جماليّات الأداء باللون في القرآن الكريم

Loading...
Loading...
Abstract

A Quran in the Arabic culture influence was evident Almafp basis and the key to it taken from the culture of the language be construed as a refence in terms of performance and art.
The Holy Quran did not have a knowledge of mankind for his book God is a single language, format and tender as possibli miracle , and of the Prophet Mohammed , peace and credibl evidence that the inability of mank- ind and the Jinn of matched .
The emplment data in the aesthetic of the Quran is very Aitqata with the Quranic text as is the language of the reporting about the goal of the letter as a legal language tends to read the rules and consistency of reporting and the language of those seeking aesthetic synerge language to influence NIB is coupled to the holy texts of other .
The color worthy of carful study, I mean the study, which examines the depth employed in the Holy Quran and create a significant aesthetic and autosuggestibility signs consistent with the other actors and what it might be absorbed and unaware of DGPS as a rich visual pallaihat is for this research has the concept of motion and color in the language and terminology that only the basic and secondary colors and how to employment in the Holy Quran and the aesthetics of performance and content analysis method was reliable in the way research.أثر القرآن الكريم في الحياة ـ على نحو عامّ ـ وفي الثقافة العربية ـ على نحو خاصّ ـ تأثير بيَّنا ً ، إذ كان أسُّ المعرفةِ ومفتاحها ؛ لأنها ثـقافة اتخذت من اللغةِ مرجعا ً تؤول اِليه في الأداء والفنّ ، وهذا التأثير آتى أكُلهُ في كلَّ حين وأوان ،وبوصف القرآن الكريم نهجاً مَعرفِيّاً لم يتوافر للبشريةِ نظيرُ له من قبل أومن بعد ؛ لأنّه كتاب الله الذي(( لايَأتِيهِ البَاطِلُ مِن بَين يَِدََيهِ ولامِن خَلفِهِ تنزِيل’ مِن حَكِيمٍ حَمِيدٍ ))] فصلت/42[ متفَرّدُ بنَسَقهِ ،ولغته وعطائهِ ، مَكمَنُ الأعجازِ وسرَّه ، والمعجزةُ الكبرى للرسولُ الكريم مُـحَمَّد ـ صلى اللهُ عليهِ وآلهِ وسلم - ، فهو دليل تصديقهِ الذي عجز الأنس والجنّ عن مجاراته . وبات فِي حُكم ِ المؤكدِ ، أنّ العَرَبَ حالما سَمِعوه بآياتهِ المعجزات ، أدركوا أنّ كنهَهُ يختلف عن كلّ ما يتعاطونه من شعر ٍ ونثر ٍ ، وإنْ أخَذ ببعض ٍ من أساليبهم في الأداء ، ووظفَ معطياتهم الجماليّة التي كانوايعتدّون بها ، فاتساق الكون تمظهر في بنيته ، يآزره التأمّل ، والتجلي والأبداع ، ولا شك في ذلك ، فإنّه لا تـنقضي عجائبه . اِنّ توظيفَ المعطيات الجماليّة في القرآن الكريم،لايتقاطع مع غاية النص القرآني كونه، يسعى نحو لغة الأبلاغ ـ هدف الرسالة ـ التي تـتّسم بأنّها لغة قانونية، تـتجه لأقرار النظام واتساقه، ولغة الأبلاغ تلك، تآزرها لغة جماليّة ،تسعى للتأثير في المتلقي بالحرف، واللفظة المفردة ، والتركيب ، وغير ذلك من توظيفات تميَّز نصوص القرآن الكريم من غيرها. ولعلّ اللون جديرُ بالدراسة ، أعني الدراسة المأنـيّة المتعمقة المتدبرة ، التي تبحث في توظيف اللون في القرآن الكريم ، وآثاره الجمالية ، ودلالته الايحائية المتسقة مع الدلالات الأخرى الفاعـلة في النص القرآني ، واستيعاب بعض من كنههِ وأشاراتهِ ، بوصفه مُدركاً بصريّاً ثريـّاً بالايحاءات، ومن أجل الوصول إلى ذلك السبيل ،اتجه البحث تلقاء مفهوم اللون في اللغة والاصطلاح ، والألوان الأساسية والألوان الثانوية ، وكيفيّة توظيفها في القرآن الكريم ، وجماليّات الأداءُ بها ، واضعين منهج تحليل المضمون أداة يُركن إليه في هذا البحث الموسوم بــ((جماليّات الأداء باللون في القرآن الكريم)) .

Keywords


Article
Design of an Electron Gun Using two Electrod Low Aberration Immersion Lens
تصميم قاذف الكتروني باستخدام عدسة مغمورة ثنائية الاقطاب ذات زيوغ قليلة

Loading...
Loading...
Abstract

A two electrode immersion electrostatic lens used in the design of an electron gun, with small aberration, has been designed using the finite element method (FEM). By choosing the appropriate geometrical shape of there electrodes the potential V(r,z) and the axial potential distribution have been computed using the FEM to solve Laplace's equation.
The trajectory of the electron beam and the optical properties of this lens combination of electrodes have been computed under different magnification conditions (Zero and infinite magnification conditions) from studying the properties of the designed electron gun can be supplied with Abeam current of 5.7*10-6 A , electron gun with half acceptance angle of (5mrad).يعتبر علم البصريات الالكترونية احد فروع علم الفيزياء والذي يتعامل مع حركة الجسيمات المشحونة في المجالين الكهربائي والمغناطيسي ويعتبر القاذف الالكتروني هو المصدر الرئيسي للحزم الالكترونية والجزء المهم في أي نظام بصري الكتروني. ان أي مجال الكتروستاتيكي متماثل محورياً يمكن اعتباره كعدسة كهروستاتيكية., [1] [2] وتعتبر العدسة الكهروستاتيكية المغمورة والتي تم تصميمها في هذا البحث من انواع العدسات المهمة في تطبيقات البصريات الالكترونية والتي تمتاز بان لها جهدين ثابتين ومختلفين عن بعضهما البعض على جانبي الجسم والصورة. ان اول نجاح لتصميم قاذف الكتروني نظرياً كان من قبل الباحثين Nordhim وFowler عام 1928.وفي عام 1968وضع اول تصميم عملي لقاذفة المجال وكانت من نوع العدسة المغمورة ذات القطبين.[4], [3] لقد استمرت البحوث والدراسات لتطوير القاذف الالكتروني باستخدام العدسات الكهروستاتيكية وباستخدام الحاسوب ، ففي عام 1993 قام Yang,et,al بتصميم قاذف الكتروني باستخدام كاثود فوتوني من مادة GaAs للحصول على اضاءة عالية وتحت تاثير شحنة الفراغ.[5] كذلك قام الباحثان Sawada and Yaneda في عام 1997 بوضع نظرية جديدة لتحسين حسابات مسار الالكترون وقاموا بحساب المجال المغناطيسي.[6]

Keywords


Article
Smoking and Social Behavior
التدخين والسلوك الاجتماعي دراسة نظرية في علم الاجتماع الطبي

Loading...
Loading...
Abstract

The main purpose of this study is to investigate the relationship between smoking and increased risk if diseases. It has been estimated that that gland of smoker in the world 3.1 billion smoker. Glands an estimated 4.9 million deaths per day. The proportion of death in developing countries 70% due to relationship between poverty and smoking. The damage caused by smoking not only on the Alzbn users, but to millions of people around them. According to medical studies to confirm the relationship between forced smoking and increased risk of heart diseases, lung cancer, and mental diseases. It is surprising that some workers in the medical profession and health using tobacco in front of their patients. عرف الإنسان التبغ منذ القدم وفي الوقت الحاضر يعتبر مشكلة عالمية كبرى ويحتل المرتبة الاولى في تصنيف الإمراض التي تزيد معدل الوفيات سنوياً بسبب الاضرار البليغة الناجمة عنه . والتدخين مهلك للصحة ومسرف للمال وماينجم عنهما من الاصابة بالامراض الاكثر خطراً (المسرطنه) وصرف جزء من دخل العائلة مما يعرضها الى الحرمان والفقر وتشير الدراسات الحديثة الى وجود علاقة قوية بين التدخين والفقر ولهذا السبب يعد الاكثر انتشاراً في الدول النامية التي تشكل ثلاثة ارباع دول العالم. والطريف ان الانسان بكامل قواه يقدم على شراء الامراض من السوق ويعرض صحته الى الخطر وعائلته الى الدمار المادي والصحي من خلال استنشاق الدخان لغير المدخنين من ابناء عائلته فشراء السجائر من السوق يعتبر شراء الامراض له ولعائلته لانها تحتوي على نسبة عالية من القطران والنيكوتين وهما الاكثر خطراً على الصحة والعائلة بسبب الاعتماد العضوي والنفسي على النيكوتين ولا يمكنه الاستغناء عنه كحاجته الى المأكل والمشرب بل اشد رغبه منهما. ويهدف البحث الى مايلي: 1- تشخيص العوامل الاجتماعية والنفسية في تعاطي التدخين والادمان عليه. 2- معرفة الاضرار العضوية والنفسية والاجتماعية الناجمة منه. 3- تشخيص الأساليب الحديثة في الإقلاع عن التدخين. وفي منهجية البحث استخدم الباحث المنهج الوصفي التحليلي من خلال الاعتماد على المصادر والبحوث العلمية الحديثة في مجال الطب وعلم النفس وعلم الاجتماع كما اعتمد على البيانات الحديثة الصادرة من منظمة الصحة العالمية من اجل ادراك تفاقم هذا المرض الخطير لان معظم الناس يجهلون الإضرار الناجمة عنه ، وتضمن البحث تحديد مصطلحات والاضرار الناجمة عن التدخين الصحية والاجتماعية والاساليب الحديثة في الوقاية من التدخين.

Keywords


Article
The Effictency Of The Mesopotamian Company For Seeds Production
كفاءة اداء شركة ما بين النهرين العامة للبذور / تمويل ذاتي

Loading...
Loading...
Abstract

It becomes fames that using of seeds with high quality in agricultures and using of seeds with low quality have dangerous effects in agriculture and also on the farmers and national production.
The scientific studies proved that the role of high quality of seeds in productivity because of the qualitcation of this seeds.
The production of seeds called Manufacturing of seeds and production of this kind of seeds was limited in Mesopotamia Company which it concerned with programs of seeds breeding and saving marketing, and providing the farmers, and make the confidence between farmers and the company because of the fauls which is take place in this kind of manufacturing the research want to know the efficiency of the company from the a diuinstst ration and ways and who could the company rets the financial which is deal with secuation .
The company gets high manual finical (1053.8, 304, 872, 2452, 2152) million diners in 1996 – 2000 and also the rate mvestainent diners was (1.193, 1054, 1012, 1076, 1.060) diners in 1996 – 2000 which is means the high efficiency of the economic sectorin the company.تشير الدراسات والبحوث الى ان كمية الانتاج الزراعي لمحاصيل الحبوب قد ازدادت في السنوات الاخيرة ، الاّ ان هذه الزيادة تعزى الى زيادة المساحات المزروعة بشكل رئيسي، وانه لازالت انتاجية الحبوب منخفضة مقارنة بالدول المجاورة والمتقدمة وقد يعود السبب الى عدم توفر اصناف وانواع البذور الجيدة للزراعة من حيث النقاوة والمعاملة الكيمياوية والفنية لتوفير البذور المحسنة (4،1) . وتعتبر شركات البذور من الحلقات الاساسية والمهمة في عملية الانتاج الزراعي لما تقوم به من دور مهم في اكثار الاصناف المعتمدة والمحافظة عليها من التدهور ، وتعد شركة ما بين النهرين احدى اهم الجهات العاملة في هذا المجال ، وهناك مؤشرات عن عدم قدرة الشركة من كسب ثقة المزارعين بأعمال الشركة وانتاجها(5) .

Keywords


Article
Adultery in the Ancient near East From the standpoint of the customs and traditions and the old laws
الخيانة الزوجية في الشرق الأدنى القديممن وجهة نظر الأعراف والتقاليد والقوانين القديمة

Loading...
Loading...
Abstract

Through specialized studies in the history of the old article, I found a lot of cultural influences in Iraq have a clear echo of the civilization of the Ancient Near East, especially Egypt, Anatolia and the mini without the Levant (Syria and Palestine) and this is due to trade relations, human migrations, including the cultural triangle (Egypt- Hittite- Babylon and Assyria), and then found that similar customs and traditions with them, and therefore has a single side of a civilized social exchange is dealing with the wife of her husband's betrayal, and what is the position of customs, traditions and laws within this social crime, rejected by communities that period of time from the late Bronze Age, has been noted during the compilation of research material that the Iraqi veterans talked about this situation in the laws that the laws of both Laws Sumar (ur-Namu –Lipt Ashtar), or the laws of Semitic (Ashnuna - Hammurabi), said this case demonstrates the presence, but not necessarily was absolutely rampant! It is clear from the legal materials that the situation was strictly the direction of treason punishable by death, the wife and the lover is punished either by death or him decide what the right of the wife become unfaithful if her husband is also covered by King may consider a resolution direction, and I have not seen the text deals with the same old Iraqi full of the issue but found it was a simple text of adultery, which suggests to me that they mentioned avoided or minimized by the reference to it, as well as in Egypt, the punishment has been harsh against the treacherous murder of his wife, dismembered, and with the same formula mentioned in the Hittite laws articles One of the first reading of the impact of Iraq are clear Clearly, the Hittite laws, except in the case of the expansion of the exemption unfaithful husband from his wife, he should put a sign on his head so as to distinguish it everywhere, and also the death treacherous wife and her lover is her husband's death if they requested it.
Fortunately, I found the text of a multi-reference to the situation of a wife accused of adultery and that the parties to the case are the kings of small states in Syria (kingdoms Ugaret and Amurru) are two of the Hittite kingdom and its capital Hatusa, addressed that issue the Code, which date back to (1225 BC. M) to approximately , and highlighted it as a specific example of the position of all parties to the actions taken to address them so as not to break out of war between the two king Todhalia fourth inductive indispensable in such problems as long as the Assyrian enemy lurks for access to the coasts of Mediterranean, have been put forward in this example the case of marriage between two families Dynasties and the blessing of kings and their Lrod Hatti , inductive, and the results of the events after the divorce and the confiscation of property and abdicated the throne, and, naturally, did not apply the death penalty because it is the wife of the king's daughter, and her uncle is the King, inductive, and therefore the ability of financial fine gold.
It draws attention in the search, the offense and the subordination of the blame lies at the head of the wife with her lover, who believed with her Which was considered his wife is unfaithful hit him, and the marriage and provided for the codification of the contract between the parties to preserve the truth at the expense of the rights of the husband the wife, and there are a lot of legal materials in which the wife indicted adultery, whether by the neighbor, for unknown reasons by a husband or even get rid of his wife and its legal obligations direction or the direction of his children, also noted that the death was a test and the river are common in the legal materials is subject to the wife Aimed at the water to see her innocence of the charges against against adultery, and this relied on the valuable sources in Arabic and foreign to enrich the subject between you, and God accepted you well ... And peace ...... اتفقت المجتمعات قاطبة على أن من أهم المهمات التي تلقى على الأخلاق هي تنظيم العلاقات الجنسية، ومن الطبيعي هناك اختلافات ما بين المجتمعات التي قسا منها سمحت بالاتصال الجنسي قبل الزواج (1) ، ولكن في العصور القديمة الأمر مختلف ففد أضفى الإنسان القديم أخلاقه على الآلهة انطلاقا من فكرة التشبيه والتي يقصد بها (أن تنسب إلى الآلهة صفات البشر الروحية والمادية)(2)،فقد اعتقد بان الآلهة مثل البشر هما جنسين مذكر ومؤنث ، وكان منطقيا أن يعزو كل مظاهر الخصب والتكاثر في الطبيعة بما في ذلك تكاثر الإنسان والحيوان والنبات إلى قوى الخصب الإلهية المتمثلة بالإلهة(3)، وكانت بداية الدين لدى القرى الزراعية الأولى تتمثل بالآلهة الأم (Mother-goddess)، وقد عثر على العديد من تماثيلها في مواقع القرى الزراعية الأولى( جرمو ،حسونة ، وسامراء وحلف ) و التي تتسم بظاهرتين اتساع في حجمي الصدر والورك معا وهي مناطق الإخصاب لدى المرأة ، وفسر الباحثين شكل الآلهة على أساس الخصوبة لدى المرأة في الولادة والإرضاع(4) ، ومع تطور المعتقد الديني لدى سكان مجتمعات القرى السومرية في جنوب العراق (العبيد ،الوركاء ، وجمدة نصر) اتسعت دائرة الآلهة واحتلت الإلهة (اننا ) عشتار السامية مقعدا مهما في مجمع البانثيون السومري يرافقها زوجها وعشيقها (دموزي) تموز السامي في رحلة العشق وزيادة الخصوبة للأرض(5)،وأعطى الرجل السومري أساطير لطيفة من وجهة نظرنا لكن لها مردود عقائدي من وجهة نظرهم القديمة ،فعلى الرغم من قدسية الآلهة إلا أنها تملك غرائز البشر، وإذا كان الإنسان لدية شيء من الخجل قبل أن يبوح بمكنوناته نرى عشتار تجاهر بما تريد فبعد أن رأت كلكامش وقد غسل شعرة الطويل وأرسل جدائل شعره على كتفيه رمقته بنظراتها وأحست بجماله الأخاذ فنادته (تعال يا كلكامش وكن عريسي الذي أخذته ،امنحني ثمرتك (بذرتك) أتمتع بها ،كن أنت زوجي وأكون زوجك)(6) ،بالإمكان أن نعتبر هذه الدعوة من الإلهة عشتار خيانة زوجيه في حق الإله دموزي زوجها وحبيبها ، لكن تصرفات الآلهة في هذا المضمار لا يحتذى به من قبل البشر،وهذا ينطبق أيضا على أساطير الآلهة في دول الشرق الأدنى القديم ومنها مصر فهناك علاقة من هذا النوع مارسها الإله (اوزريس) مع الإلهة (نفتيس) (أخت وزوجة الإله ست شقيق اوزريس) وكانت عاقرا وصورة على شكل صحراء ، وكذلك زوجها (ست) يطلق عليه اله الرمال الحمراء (الصحراء) ، وكما تذكر الأسطورة بان (نفتيس) تقمصت شكل الإلهة أزيز (زوجة اوزريس) وقادته إلى سريرها وهو في حالة سكر ونشوة ومكافأة لها رمى إليها إكليل الزهور ، فيما بعد اكتشف الإله (ست) الواقعة برمتها وعرف بان أكليل الزهور يعود لأوزريس فسرت في نفسه الكراهية والحقد للانتقام بقتله(7) .

Keywords


Article
Linguistic Analysis as Means of Soliciting Patients' Concerns
التحليل اللغوي كوسيلة للاستفسار عن شؤون المرضى

Loading...
Loading...
Abstract

Increasing awareness of good communication in the doctor – patient relationship has promoted academic analysis in linguistics: the study of language. Such work has sought to clarify, quantify, and define some relatively intangible aspects of personal interactions, which are difficult to characterize and measure. Derived largely from academic study in psychology and psychiatric medicine, this discipline has developed a specific terminology. In particular, there has been study of clinicians' behavior during medical interviews. There is a growing body of evidence that suggests clinicians "use individual, distinctive, and describable types of behavior or interactional strategies" to conduct consultations and in particular four components of behavior have been identified (Frankel and Stein, 2001: 184-90).درس العديد من الباحثين الاتصال الطبي عالميا من جانب تحليل نص الخطاب والمحاورة.يعتبر التفاعل بين الطبيب و المريض احد جوانب الاتصال الطبي الذي يتطلب عناية باحثي اللغة لأجل معرفة كيفية أن تكون اللغة احد جوانب السلوك الاجتماعي بالأخص في الجانب الطبي .خلال الاستهلال وقبل أن يستدعي الطبيب تسجيلات طبية للمريض تحدث أنواع أخرى من الأداء على الرغم من أن المرضى اهتمامات عدة إلا إن زياراتهم مع أطباء الرعاية الأولى تكون منظمة بصورة نموذجية حول أسباب معينة ترتبط بأهم شكاوي المرضى . بعد الاستهلال سيتفهم الأطباء عن شكاوي المرضى باستخدام أسئلة مثل:"ما الذي استطيع أن أقدمه لك اليوم؟" تعد مثل هذه الأسئلة مهمة في البحث لان الصيغ المختلفة للأسئلة تحدد وتكيف أجوبة المرضى:كيفية عرض أسلوب المرضى لمشاكلهم وهذه لها العديد من النتائج الطبية. ولأجل تطوير العناية الصحية,ينصح كلا من الباحثين والأطباء باستعمال الأسئلة المفتوحة.على أية حال يعد هذا الرأي عام لان قليل هو المعروف عن استفهامات الطبيب لمشاكل المرضى.يهدف البحث إلى:
1-إثبات إن الاختلافات الدقيقة لكيفية قولبة المرضى لأسئلتهم يمكن أن تغير الأداء الذي ينجزه الأسئلة.
2-توضيح كيفية أن يؤقلم الأطباء والمرضى أنفسهم لثلاثة أنواع من أسباب زيارة المرضى:
أ-الاهتمامات الجديدة :أي تلك التي قدمت لأول مرة لطبيب معين أو لأول مرة منذ الزيارة السابقة .
ب-اهتمامات المعالجة :أي تلك التي أثيرت وقدمت منذ الزيارات السابقة والتي والتي يتم ألان متابعتها من خلال ملاحظة شفاء المريض .
ج- الاهتمامات الروتينية : أي تلك التي تكون بصورة عامة تحت السيطرة 3-وصف صيغ الأسئلة التي تعنون المشاكل الجديدة أو مشاكل المعالجة أو مشاكل الروتينية للغرض من الزيارة 4-مناقشة التضامين التي تكمن خلف صيغ الأطباء الاستفهامية للعناية الطبية.

Keywords

Table of content: volume:20 issue:1