Table of content

Iraqi Journal of Agricultural Science

مجلة العلوم الزراعية العراقية

ISSN: 00750530/24100862
Publisher: Baghdad University
Faculty: Agriculture
Language: English

This journal is Open Access

About

The Iraqi Journal of Agricultural Science (TIJAS) was established in 1966 in the college of Agriculture – University of Baghdad. It was published with two issues each volume. In 2000, TIJAS started with six issues each volume till now. This year the volume number of TIJAS is (47). TIJAS covers papers in plant & animal sciences, besides, Agricultural Economics, Agricultural Extension, Agricultural Mechanization and basic sciences, such as Chemistry and Physics Related to light, heat, water, and winds. Each volume includes around 75 articles, about 20-25 articles/issues depending on a reliable accepted paper for publication.

Loading...
Contact info

tijasub@yahoo.com
tel :
009647804541817
009647512748875
address:
college of Agric. / Univ. of Baghdad
Al Jadreah, Baghdad, Iraq

Table of content: 2009 volume:40 issue:3

Article
CELL SUICIDE OR PROGRAMMED CELL DEATH
انتحار الخلايا أو موت الخلايا المبرمج

Loading...
Loading...
Abstract

Via mitochondrial genes, eukaryotes: such as plants, animals, human and yeast have evolved ways of cellular suicide that are known as Programmed Cell Death (PCD). In multicellular organisms, the organized destruction of cells is important in development and immunity and for forming body and specific organ shapes, as well as for removing superfluous, unwanted, damaged or infected cells. Furthermore, disfunction of PCD could lead to various diseases in humans, including cancer and several degenerative diseases. Two characterized systems for the study of plant PCD are those of the Hypersensitive Response (HR), which is often observed during plant–microbe interactions, and the development of tracheary elements in the xylem of vascular plants. A simplified depiction of the sequence of cytological events that take place during these forms of plant PCD is contrasted with those of "apoptosis", the well studied form of animal PCD. The "clean" process of apoptosis effectively contains the contents of the dead cell for removal by other cells and avoids activating an inflammatory response in animals. In the case of HR-associated cell death and the terminal differentiation of tracheary elements, the contents of the dying cells are not engulfed by other cells. In addition, the "corpse" of the dead cell is held in place by the cell wall, and for mature tracheary elements, the cell wall is reinforced during the early phase of PCD and carries out the essential function of mechanical support and transport after autolysis. The final collapse of the vacuole immediately precedes nuclear DNA fragmentation, which occurs at late stages of the cell death process before the final autolysis of the cell. These "key" characteristics therefore distinguish plant PCD from that of classic apoptosis and indicate that specialized features and pathways have probably evolved to control and execute the death program in plant cells. Taxonomy of all forms of PCD based on inhibitors, activators, and identified biochemical pathways involved in each form of PCD, and that should offer new insight into cell death associated with various disease states, and ultimately introduce new therapeutic approaches in human and animals. In plants, and by controlling PCD mechanism, the system capacity constant could be increased, and ultimately, the economic yield.طورت جميع الكائنات الحقيقية النواة كالنبات والحيوان والإنسان والخمائر وبفعل جينات مايتوكوندريا الخلية، طرائق للانتحار الخلوي عرفت بموت الخلايا المبرمج (Programmed Cell Death=PCD). يعد تدمير الخلايا المنظم في الكائنات المتعددة الخلايا ضرورياً للتطور والمناعة و لتشكل الجسم وتحديد الشكل الخاص بالعضو، فضلاً عن التخلص من الخلايا الزائدة وغير المرغوب فيها و المتضررة. من جهة أخرى، إن تعطل برنامج موت الخلايا المنظم قد يؤدي إلى إصابة الإنسان بالعديد من الأمراض ، منها السرطان وعدد من الأمراض الانحلالية . شُخِص نظامان لدراسة الموت المبرمج في الخلية النباتية، وهما استجابة فرط التحسس (Hypersensitive Response=HR) التي تلاحظ عادةً لدى حدوث تداخلات بين الكائنات المجهرية وأنسجة الكائن الحي، والآخر هو تطور العناصر الناقلة في خشب النباتات الوعائية. إن التصوير المبسط لتسلسل الأحداث الخلوية التي تحصل خلال تلك الأشكال من (PCD) في النبات تعد مغايرة لما يحدث في ظاهرة (Apoptosis)، وهي الشكل الحيواني النهائي لموت الخلايا المبرمج، التي أخضعت للعديد من الدراسات. يتم في عملية الابوبتوسس "النظيفة" احتواء مكونات الخلايا الميتة ليتم بعد ذلك إزالتها بواسطة خلايا أخرى، ولتجنب حدوث التهابات في الحيوان. أما في حالة موت الخلايا المتعلق باستجابة فرط التحسس (HR) والتمايز النهائي للعناصر الناقلة، فلا يتم فيهما الإحاطة بمحتويات الخلايا الميتة من قبل الخلايا الأخرى. فضلاً عن ذلك يتم الاحتفاظ "بحطام" الخلايا الميتة في مكان ما من قبل جدار الخلية، وبالنسبة لعناصر النقل الناضجة يتم تدعيم جدار الخلية في المرحلة الأولى من (PCD) فيؤدي وظيفته الأساسية في توفير الدعم الآلي والنقل بعد حدوث التحلل الذاتي. يسبق الانهيار الأخير للفجوة مباشرة تجزئة DNA النواة الذي يحدث في المرحلة الأخيرة من عملية موت الخلية وقبل التحلل الذاتي لها، لذا فان هذه الخصائص المفتاحية تُميّز (PCD) في النبات عن الابوبتوسس الموجود في الحيوان، كما تبين أن هناك سمات ومسالك خاصة قد طورت للسيطرة على تنفيذ برنامج موت الخلايا النباتية. يعتمد تصنيف جميع أشكال موت الخلايا المبرمج على كل من مثبطات ومحفزات تلك العملية، فضلا عن المسالك الكيموحيوية المشخصة ضمن كل شكل من تلك الأشكال، مما سيسلط المزيد من الضوء على موت الخلايا المرتبط بمختلف الحالات المرضية وبالتالي تقديم طرائق علاجية جديدة في الإنسان والحيوان، أما في النبات فيمكن بالسيطرة على آلية PCD زيادة ثابت مقدرة النظام فزيادة الجزء الاقتصادي المطلوب من ذلك النبات.

Keywords


Article
INTRODUCTION HYBRID SORGHUM TO IRAQ
ادخال هجن الذرة البيضاء العلفية الى العراق

Loading...
Loading...
Abstract

A field experiment was conducted in the fields of Agricultural College University of Baghdad during fall season 2007 and spring season 2008 . This was to study the effect of row spacing ( 5 , 10 ,15 and 20 cm) to different genotypes of Sudangrass , two sorghum cultivars (Rabeh and Inkath) and two hybrids (Money Maker and High Grazer), using factorial experiment within randomized complete block design .The hybrids Money Maker and High Grazer produced highest forage yield 40,19 , 39.15 , 37.12 and 37.44 tons/ha. in both fall and spring seasons , respectively. Highest forage yield (40.19 34.90 ton/ha) was produced from using 15 cm between rows in fall and spring seasons, respectively . Significant differences were found between genotypes and row spacing in flowering dates , plant height , number of leaves/plant and leaf area. Plants of the Hybrid High Grazer using 20 cm row spacing produced highest leaf area (4948 and 4445 ) cm3 , respectively . It was recommended to use hybrids (sudangrass x sorghum) Money Maker and High Grazer using 15 cm between rows to produce higher forage yield. نفذت تجربة حقلية في حقول كلية الزراعة ـ جامعة بغداد في الموسميين الخريفي 2007 والربيعي 2008 لدراسة تأثير مسافات الزراعة بين الخطوط (5 و 10 و 15 و20 سم) في تراكيب وراثية من الحشيش السودانــي و صنفين من الــذرة البيضاء رابح وانقاذ والهجن المستنبطة من تضريب الحشيش السوداني والذرة البيضاء(High grazer و Money Maker ). طبقت تجربة عاملية باستعمال تصميم القطاعات الكاملة المعشاة بأربعة مكررات . تفوق الهجينان Money Maker و High grazer وأعطيا أعلى حاصل للعلف الاخضر ولمجموع الحشتين 40.19 و 39.15 و 37.12 و 37.44 طن /هكتار وللموسميين الخريفي والربيعي بالترتيب . نتج أعلى حاصل للعلف الاخضر من استعمال مسافات زراعة بين الخطوط 15 سم في الموسميين الخريفي والربيعي ، حيث كانت 40.15 و 34.90 طن /هكتار بالترتيب . لوحظت اختلافات معنوية بين التراكيب الوراثية المختلفة وكذلك مسافات الزراعة في مواعيد الازهار وارتفاع النبات وعدد الاوراق في النبات والمساحة الورقية. أعطى الهجين High grazer وكذلك مسافات الزراعة 20سم أعلى مساحة ورقية بلغـت 4948 سم2 و 4445 سم2 بالترتيب . يوصى بزراعة الهجينين Money Maker و High grazer باستعمال مسافة زراعة 15 سم بين الخطوط للحصول على أعلى حاصل علف أخضر.

Keywords


Article
GENE ACTION AND COMBINING ABILITY IN EARLY GENERATIONS OF DIALLEL CROSS IN BREAD WHEAT .
الفعل الجيني وقابلية التآلف في الأجيال المبكرة من التضريب التبادلي في حنطة الخبز

Loading...
Loading...
Abstract

To study combining ability and types of gene action controlled on heritability of yield components in bread wheat, diallel cross with one direction was done among six genotypes of bread wheat , Abu-Graib3, A4.10 , IPA99 , M2 , A3103 , Al- Fatah . In the second season 2006-2007, a field trail was conducted for all crosses with parents using randomized complet block design (RCBD) .Genetic analysis showed that significant differences for GCA and SCA for all studied traits. Average degree of dominance was more than one for all studied traits indicating the effects of over dominance and predominant of non-additive gene action . Heritability in broad sense showed high values while heritability in narrow sense was low values except grain yield per plant in F3- generation reached to 47% . The crosses (M2xA3103) in F1 , (IPA99x M2) in F2 and ( IPA99x A3103) in F3 gave highest grain yield per plant reached to 29.1 , 27.5 , 29.2 g/plant, respectively. The main conclusions from these results, that was a continuous variance in genetic parameters, yield and its components for parents and their crosses in all studied generations because they were a segregate generations and the traits not stabilized well till F5 or F6 , so these crosses must be grown to a successive generations to develop new genotypes with high yielding ability. بهدف دراسة قابلية التآلف ونوع الفعل الجيني المسيطر على توريث الحاصل ومكوناته في حنطة الخبز ، نفذت تجربة تضريب تبادلي بين ستة تراكيب وراثية من حنطة الخبز هي ابوغريب 3 و A 4.10واباء 99 وM2 وA3103 والفتح . طبقت تجربة مقارنة حقلية في الموسم اللاحق2006-2007 تضمنت تضريبات ثلاثة اجيال مع الآباء بتصميم القطاعات الكاملة المعشاة . بين التحليل الوراثي وجود فروقا معنوية في قابلية التآلف العامة والخاصة في كل الصفات المدروسة . كان معدل درجة السيادة أكبر من واحد مؤشرا على تاثير السيادة الفائقة وهيمنة عالية للتاثيرغيرالمضيف للجينات .كانت نسبة التوريث بالمعنى الواسع عالية أما نسبة التوريث بالمعنى الضيق فكانت منخفضة ما عدا حاصل الحبوب في F3 اذ سجلت قيمة متوسطة بلغت 47%. أعطت التضريبات M2xA3103 في F1 و IPA99xM2 في F2 و IPA99xA3103 في F3 أعلى معدل حاصل حبوب بلغ 29.1 و 27.5 و 29.2 غم/نبات بالتتابع . يستنتج من هذا البحث وجود تباين مستمر في قيم المعالم الوراثية ومعدلات الحاصل ومكوناته للآباء وتضريباتها وانعزالاتها في تلك الاجيال المدروسة ، لأن الاجيال الانعزالية لاتستقر صفاتها الا بعد الجيل الخامس او السادس لذا يجب الاستمرار في زراعتها الى أجيال لاحقة لاستنباط تراكيب وراثية متفوقة .

Keywords


Article
THE ROLE OF MOLECULAR TECHNIQUES IN GENETIC MAPPING, GENETIC DIVERSITY AND FINGERPRINTING.
دور التقانات الجزيئية في رسم الخرائط الوراثية وتقدير التباعد الوراثي والبصمة الوراثية

Loading...
Loading...
Abstract

The study of morpho-agronomic characters for evaluation the genetic diversity and assesses the traits that are related to the yield and used in the different programs of breeding, are classical way for breeders. The development of bimolecular science, especially with the techniques of markers, molecular DNA sequencing and data analysis leads to replace the old approaches by these techniques. The advanced in PCR technique principally, leads to powerful the rest techniques which can be used for screening characterization and evaluation of genetic diversity like RFLP, RAPD SSLP, STS, SSR, DAF, AFLP, RPCP and Real time PCR, ....etc. Each technique has some merit and negativism, therefore, screening of genetic markers is an important to get the required result, and based on the survey of genetic diversity within and among populations. Genetic markers, which can obtained from Genomic library or DNA Databases, should be rapidly, safely, easy scored, full hybridization with probes, negligible effects on plant growth, in expensive scored and has the ability to produce high polymorphic fragments. The objective of this report is to identify the genetic markers and highlighted them role in genetic mapping, genetic diversity and fingerprinting but we should realize that the advances in this field so far and so varied.ان دراسة الصفات المظهرية والحقلية لتقييم التباعد الوراثي وتحديد الصفات المرتبطة بالحاصل التي تستخدم في برامج التربية المختلفة يعد منهجاً تقليدياً لمربي النبات. ان التطور الحاصل في علم الاحياء الجزيئية, خاصة تقانات المعلمات الجزيئية وطرائق تحديد تتابع الجين وتحليل البيانات قد ادى الى ان تحل هذه الطرائق محل الطرائق التقليدية. ادى التطور الذي حصل في تقانة PCR(Polymerase Chain Reaction) بشكل خاص الى زيادة كفاءة التقانات الاخرى التي تعتمد عليها مثل RFLP و RAPD و SSLP و STS و SSR و DAF و AFLP و RPCP , Real time PCR وغيرها. تمتاز كل تقانة بأمتلاكها مزايا ونقاط ضعف خاصة، لذلك فان اختيار التقانة المناسبة هو قرار مهم للوصول الى الهدف المطلوب. يعتمد اختيار المعلمات الجزيئية على عمل مسح للتباعد الوراثي خلال وبين المجتمعات المدروسة الذي يُقدر على اساس الاختلافات بين مواقع جينية محددة. من بين اهم الصفات التي يجب ان تمتاز بها المعلمات الجزيئية التي يمكن الحصول عليها من Genomic Library او DNA Databases هي مقدرتها على انتاج قطع DNA عالية التغاير (polymorphism) ومقدرتها على التهجن الكامل مع المجسات وان تكون سهلة التمييز وقليلة التأثير في نمو النبات وذات تكلفة مناسبة في طرائق تمييزها. تهدف هذه الدراسة المرجعية الى التعريف بهذه التقانات وتسليط الضوء على دورها في رسم الخرائط الوراثية وتقدير التباعد الوراثي والبصمة الوراثية، علماً ان هذا العلم ذومجال يعتبر متجدد ودائم التطور.

Keywords


Article
THE RELATION BETWEEN FUSARIUM SOLANI THE CAUSAL OF CITRUS ROOT ROT TOXINS AND ITS PATHOGENICITY.
العلاقة بين سموم الفطرFusarium solani المسبب لمرض تعفن جذور الحمضيات وامراضيته

Loading...
Loading...
Abstract

This experiment intended determination of the role of Fusarium solani in its virulence. The results showed that spores suspention of the pathogenic isolates induced significant increment in disease severity , isolate DF 7 was the superior (100%) while other tested isolates were 25%-91.7% as compared to control treatment 0%. Heated and unheated culture filterates of two F.solani isolates showed toxigenic effects on sour orange (Citrus aurantium L(. seedling and the toxicity was found to be the concentration and isolate dependence (25%,50%,75% and 100%). The culture filtrate of the isolate Df 7 heated and unheated treatments were more toxic when used at 100% concenration. Thin Layer Chromatography technique for F.solani culture filtrate showed the separation of several compounds in many different colors (purple ,yellow , light and orange) and Rf valus and according to certain puplications we suggested that the purple color represented anhydrofusarubin toxin, the red color represented fusarnbin toxin. However both toxins are from naphthazarin group. The separated toxin exhibited radish root growth inhibition, the mean percentage of root inhibition in the treatments of separated compounds ranged 43.51%-67.51% while it was 0% in the control treatment and caused disease severity on 30 day old sour orange seedlings, the mean percentage of disease severity in their treatments was 46.57%-67.39% compared with 0% in the control treatment.تضمنت التجربة تحديد ألية تأثير بعض عزلات الفطر Fusarium solani المسبب لمرض تعفن جذور الحمضيات. اوضحت النتائج تاثير عالق العزلات الممرضة في بادرات النارنج (.Citrus aurantium L) ان جميع العزلات احدثت زيادة معنوية في شدة المرض. اظهرت العزلة DF7 اعلى شدة مرض بلغت 100% فيما تراوحت شدة المرض التي احدثتها العزلات الاخرى 25% – 91.7% قياساً الى معاملتي المقارنة التي كانت شدة المرض فيهما صفراً. بينت نتائج تأثير راشح مزارع عزلتين للفطر F. solani تحت ظروف التعقيم البارد المعامل وغير المعامل حرارياً في بادرات النارج ان كلا الراشحين اظهرا نشاطاً سمياً وفي جميع التراكيز المختبرة (25 % و50% و75 %و100% ) وأظهر راشح العزلة DF7 المعامل وغير المعامل حرارياً اعلى شدة مرض عند التركيز 100%. عند اجراء الكشف عن السموم التي تنتجها بعض عزلات الفطر F. solani بأستعمال تقانة كروماتوكرافي الطبقة الرقيقة Thin Layer Chromatography (TLC) وتنقيتها حصل انفصال راشح تلك العزلات الى عدة مركبات ذات الوان بنفسجي واصفر واحمر فاتح وبرتقالي . من خلال قياس قيمة Rf لكل منها فقد يكون المركب باللون البنفسجي هو السم Anhydrofusarubin والمركب ذو اللون الاحمر قد يكون هو الســـــم Fusarubin اللذان يعودان الى مجموعة السمــــوم Naphthazarin وان جميع تلك المركبات احدثت تثبيطاً في نمو جذور الفجل فقد تراوح متوسط النسبة المئوية لتثبيط الجذور في معاملات المركبات المفصولة 43.5% -67.51 % في حين كان صفرا % في معاملة المقــــارنة وأدت الى زيـــادة في شدة المرض في بادرات النارنج بعمر ثلاثين يومـــاً فقد تراوح متوسط النسبة المئوية لشدة المرض في معاملاتهـا 46.57%- 67.39% قياســــا بصفر% في معاملة المقـــــــارنة.

Keywords


Article
IDENTIFICATION OF FUNGI CAUSED POSTHARVEST FRUIT ROT ON LOCAL APPLE
تشخيـص الفطــريـات المسببـة لتعفـن ثمـار التفـاح المحلي بعد الجني

Loading...
Loading...
Abstract

The percentage of perished local apples caused by decay fungi in Baghdad markets was estimated, and the causal fungi of postharvest decay of local apples were isolated . The most effective fungi that cause fruit decay was also detected. Results showed that percentage of perished local apples caused by decay fungi in Baghdad markets was 43.2% in the period from 1-6-2004 to 20-8-2004, and revealed that Rhizopus stolonifer ,Penicillium sp.,Mucor piriformis, Phytophthora citrophthora, and Alternaria alternata caused local apple fruits decay in markets as well as in storage as was manifested by the results of the pathogenicity tests on apple fruits. The implecation of P.citrophthora as a causal pathogen of apple fruits decay under storage conditions is considered as the first record of this species as a causing agent of apple fruits decay in storage . R. stolonifer was the most frequent among the fungi isolated from decayed fruits either in local markets or storages.M.piriformis more frequent in storage samples than that in markets,so that with A.alternata. Pathoginicity experments showed that non of the fungi : Fusarium spp. , Curvularia spp., Aspergillus flavus , A. niger which were isolated from decayed apple fruits were pathogenic on apples. أجريت هذه التجربة لتقدير النسبة المئوية للتلف الحاصل في ثمار التفاح المحلي المتسبب عن فطريات التعفن في أسواق بغداد . تم عزل الفطريات المسببة لتعفن ثمار التفاح المحلي في مرحلة ما بعد الجني و تحديد أهم هذه الفطريات في إحداث التعفن . وأظهرت النتائج إن النسبة المئوية لثمار التفاح المحلي التالفة بسبب فطريات التعفن في أسواق منتخبة من بغداد بلغت 43.2% للمدة من الأول من حزيران لغاية أواخر آب/2004. تبين أن الفطريات Rhizopus stolonifer و .sp Penicillium وMucor piriformis و Phytophthora citrophthora و Alternaria alternata مسؤولة عن تعفن ثمار التفاح في الأسواق و المخزن كما أظهرته اختبارات القدرة الامراضية لهذه الفطريات على ثمار التفاح . يعد تسجيل النوع P.citrophthora على ثمار التفاح في ظروف الخزن المبرد هو الأول في العراق. كان الفطرR.stolonifer أكثر الفطريات تكراراً في الثمار المتعفنة عند العزل من عينات الأسواق أو المخزن على حدٍ سواء .أما الفطرM.piriformis فقد كانت نسبة تكراره في عينات المخزن أعلى منها في عينات الأسواق حيث بلغت 60.1% و 40.4% على الترتيب . كذلك الحال بالنسبة للفطر A.alternata ، إذ بلغت نسبة تكراره في العينات المعروضة في الأسواق 22% في حين كانت نسبة تكراره 40.4% في الثمار المتعفنة في المخزن المبرد. و لم تظهر الفطريات Aspergillus flavus و A.niger و Curvularia spp. وFusarium spp. المعزولة من الثمار المتعفنة قدرة امراضية على ثمار التفاح .

Keywords


Article
EFFECT OF SOME MANUFACTURING CONDITIONS ON FISH PELLET QUALITY
تأثير بعض ظروف التصنيع في نوعية الحبيبات العلفية للأسماك

Loading...
Loading...
Abstract

The pellet quality can be improved by adjustment the processing conditions. The research was conducted to evaluate some factors effect pellet manufacturing conditions. The factors included: production holes diameter with two levels (7 and 4.4 mm), grinding fineness with two levels (970 and 570 micron), and meal moisture with three levels (35.6, 38.9 and 42.3%). Pellets durability, pellet expansion ratio, pellet settle velocity and pellet temperature were studied in this experiment. A completely randomized design with three replications was used. The Results showed that the changing in production holes from 4.4 to 7 mm gave a significant increase in settling velocity, while both durability and temperature of pellet were significantly decreased, where as there no significant effect in pellet expansion ratio. The hole 4.4 mm recorded both higher durability (92.63%) and lower settling velocity (9.71cm/s). lower pellet temperature (39.4C) recorded with hole 7 mm. The increase of grinding fineness from 970 to 570 micron led to significant increase in pellet durability and settle velocity where as expansion ratio, and temperature recorded lower significant. The fineness 570 micron recorded higher durability (92.93%) lower expansion ratio (-1.69%) and lower temperature(40C) while the fineness 970 micron gave lower settling velocity (9.73cm/s) .The increases of meal moisture from 35.6 to 38.9 and to 42.3% caused significant increase in pellet durability, and expansion ratio, while settle velocity and pellet temperature were significant lowered. the moisture 42.3% gave higher durability (92.87%) lower settling velocity (9.79 cm/s) and lower pellet temperature (39.6C) while The moisture (35.6%) gave lower expansion ration (-1.38%) The meal moisture showed high correlation with studied parameters.ان نوعية الحبيبات العلفية يمكن ان تتحسن عن طريق السيطرة على ظروف عملية التصنيع وعليه تضمن البحث دراسة عدد من العوامل التي تتحكم في ظروف عملية تصنيع الاعلاف المضغوطة بشكل حبيبات علفية وهي قطر فتحات التشكيل وبمستويين (4.4 و7 ملم) ونعومة جرش العليقة وبمستويين (570 و 970 مايكرون) وبثلاثة مستويات لرطوبة العليقة المجهزة للتصنيع (35.6 %و38.9%و 42.3%). نفذت التجربة في كلية الزراعة / جامعة بغداد خلال شهر تموز 2008 . تم دراسة متانة الحبيبات العلفية ونسبة تمدد الحبيبات وسرعة استقرار الحبيبات في الماء وحرارة الحبيبات. بينت النتائج بأن زيادة فتحات التشكيل من 4.4 الى 7 ملم ادت الى زيادة معنوية في سرعة الاستقرار في حين ادت الى انخفاض معنوي في متانة وحرارة الحبيبات فيما لم يتبين وجود تأثير معنوي في نسبة تمدد الحبيبات وكانت اعلى متانة 92.63% وادنى سرعة استقرار 9.71 سم / ثا عند الفتحات 4.4 ملم. اما ادنى ارتفاع في حرارة الحبيبات39.4 ْم فكانت عند الفتحات 7 ملم. مع زيادة نعومة الجرش من 970 الى 570 مايكرون زادت معنوياً متانة الحبيبات وسرعة استقرارها فيما انخفضت معنوياً نسبة تمدد الحبيبات وحرارتها فكانت اعلى متانة حبيبات 92.93% وادنى نسبة تمـدد 1.69-% وادنى ارتفاع بحرارة الحبيبات 40.0 ْم عند النعومة 570 مايكرون. اما ادنى سرعة استقرار فكانت 9.73 سم / ثا عند النعومة 970 مايكرون . ادت زيادة رطوبة العليقة من 35.6%الى 38.9% ثم الى 42.3% الى زيادة معنوية في متانة الحبيبات ونسبة تمددها وانخفاض معنوي في سرعة استقرار وحرارة الحبيبات فكانت اعلى متانة 92.87% وادنى سرعة استقرار 9.79 سم/ ثا وادنى ارتفاع بحرارة الحبيبات 39.6 ْم عند الرطوبة 42.3%. اما ادنى نسبة تمدد 1.38-% فكانت عند الرطوبة 35.6 % . اظهرت زيادة رطوبة العليقة وجود علاقة ارتباط عالية المعنوية بينها وبين مؤشرات الدراسة.

Keywords


Article
EFFECTS OF SOME INSECT GROWTH REGULATORS AND BIO-INSECTICIDE (ABAMECTIN) IN REPRODUCTIVE POTENTIAL OF THE COTTON LEAFWORM
تأثير بعض منظمات النمو الحشرية والمبيد الحيوي (ابامكتين) في القابلية التكاثرية لدودة ورق القطن

Loading...
Loading...
Abstract

Studies were conducted to evaluate the biological effects of chitin synthesis inhibitor (Applaud) in the reproductive potential of cotton leafworm when larvae fed on food treated with different concentrations of Applaud a sub sequent effect was obscures adults with females laid an average of 563.60 and 604.30 eggs/female for those early and late stages treated with 0.075 g (ai) /l, respectively. Females in control treatment laid an average 918.70 and 919.30 eggs/female for those early and late stages. The hatchability was also decreased depending on concentrations used and type of mating .The results showed that mating of males and female emerged from treated Larvae during their late stage with concentration of 0.075 g (ai) /l of Applaud, the percentage of hatching reached to 63.30% when treated males mated with untreated females the percentage of hatching were 66.14%, while it was 96.22% in control. Methoxyfenozide negatively affected the fecundity of adults emerged from larvae treated late stages. Results showed that when treated females and males were paired the number of eggs laid was 150 eggs / female at 0.08 g (ai) /l concentration On other hand , when untreated females mated with treated males or treated females mated with untreated males the number of egg/females reduced to reach to 320, 315 eggs / female respectively, at the same mentioned concentration, while it was 920 eggs/female in control. Meanwhile the fertility was reduced to 80% when the treated males and females were mated at 0.08 g (ai) /l. The treatment of late stages larvae by using the concentration 0.045 ml (ai)/l led to a complete prevention of females emerged from lay eggs whether these females mated with treated or untreated males but when untreated females mated with treated males the eggs/females reach to 350, The percentage of egg hatching reached to 24%, while the numbers of eggs laid was 920 eggs/females in control treatment.تمت دراسة التأثيرات الحيوية لمثبط تخليق الكايتين (ابلويد) في القابلية التكاثرية لدودة ورق القطن وذلك بتغذية اليرقات على غذاء معامل بتراكيز مختلفة من مثبط تخليق الكايتين (ابلويد) بلغ معدل عدد البيض الموضوع 563.60 و604.30 بيضة/ أنثى عند تزاوج ذكور وإناث معاملة في اعمارها اليرقية المبكرة والمتأخرة على التوالي عند التركيز 0.075 غم مادة فعالة /لتر وبلغت في معاملة المقارنة 918.70 و919.30 بيضة/ أنثى للأعمار اليرقية المبكرة والمتأخرة. كما انخفضت النسبة المئوية لفقس البيض اعتماداً على التركيز المستعمل ونوع التزاوج. فعند تزاوج ذكور وإناث معاملة بأعمارها اليرقية المتأخرة بالتركيز 0.075 غم مادة فعالة /لتر انخفضت النسبة المئوية لفقس البيض لتصل الى 63.30% وعند تزاوج ذكور معاملة وإناث غير معاملة بلغت 66.14% أما في معاملة المقارنة فقد بلغت 2%96.2. تأثرت إنتاجية البالغات المعاملة بمشابه هرمون الانسلاخ (ميثوكسيفينوزايد), إذ بلغ معدل عدد البيض الموضوع عند تزاوج ذكور وإناث معاملة150 بيضة/ أنثى عند التركيز0.08 غم مادة فعالة /لتر بلغ معدل عدد البيض 320 و 215 بيضة/ أنثى عند تزاوج ذكور معاملة وإناث غير معاملة و إناث معاملة مع ذكور غير معاملة على التوالي اما في معاملة المقارنة وضعت 920 بيضة/ أنثى. كما أنخفضت النسبة المئوية لفقس البيض الى 80 % عند تزاوج ذكور وإناث معاملة بالأعمار اليرقية المتأخرة عند التركيز0.08 غم مادة فعالة /لتر ,عند تزاوج ذكور وإناث معاملة في أعمارها اليرقية المتأخرة بالتركيز 0.045 مل مادة فعالة /لتر من المبيد الحيوي (ابامكتين) امتنعت البالغات عن وضع البيض نهائياً وكذلك الحال عند تزاوج إناث معاملة و ذكور غير معاملة, ولكن عند تزاوج ذكور معاملة وإناث غير معاملة بلغ معدل عدد البيض الموضوع 350 بيضة / أنثى وبلغت النسبة المئوية لفقس البيض 24 %, بينما بلغ معدل عدد البيض الموضوع 920 بيضة/أنثى في معاملة المقارنة عند معاملة الأعمار اليرقية المتأخرة.

Keywords


Article
STUDY ON THE EFFICIENCY OF PAD DURING DAY IN COOLING POULTRY FARM
كفاءة نوع الحشوة المستخدمة في النهار في كفاءة تبريد قاعات الدواجن

Loading...
Loading...
Abstract

An experiment was undertaken at Abu-Ghraib to the west of Baghdad to investigate the ability of using best kinds of pads (fillings) used in poultry farms. Three kinds of fillings were used; palm fiber filling, cellulose filling, in addition to the plastic mesh filling. Filling thickness (5cm). This study was performed in a poultry farm belonging to the College of Agriculture – University of Baghdad during the summer 2005. This was to measure temperature, internal-external dew point, static pressure and air speed .The efficiency of cooling for the pads used was calculated through a certain formula. The measurement was taken during the day time from 10:00 am - 4:00 pm. A factorial experiment with a completely randomized design with three replicates was used. There was no effect of time on cooling efficiency when kinds of pads affect on cooling efficiency the highest degree was 92.97% when using palm fiber at 4 pm and the least was 38.40% when using plastic mesh at 4 pm. The variation kind of pad effects on a static pressure, when the highest 0.21 when using plastic mesh and the lowest was 0.09 when used palm fiber. The decrease in temperature, when using pad filling, was 28.88 Cْ while outside degree was 43.04 Cْ. There was no effect of time on air speed during the pads. So that, the pads were suitable for the day time and the best kind of pads was the leaf palm which gave higher cooling efficiency.أجريت تجربة عامليه لدراسة تأثير نوع الحشوة المستخدمة خلال ساعات النهار باستخدام حشوة ليف النخيل والحشوة السيليلوزية و حشوة المشبك البلاستيكي .كان سمك 5سم لكل نوع من انواع الحشوات المستخدمة ,تم تطبيق التجربة في حقل الدواجن/كليةالزراعة/جامعةبغداد اخذت القياسات خلال ساعات النهار بالوقت المتمثل من العاشرة صباحا حتى الساعة الرابعة عصرا،اذ يمثل ذلك طول الاشعاع الشمسي الاكثر حرارة خلال النهار. سجلت القراءات بصورة لحظية لكل من درجة الحرارة والرطوبة ونقطة الندى وسرعة الهواء و الضغط الساكن. حسبت كفاءة التبريد للحشوات المستخدمة من خلال معادلة خاصة . طبقت تجربة عاملية بتصميم تام التعشية بثلاثة مكررات شملت الحشوات وساعات النهار. اثر تغيير نوع الحشوة في كفاءة التبريد.اذ بلغت اعلى قيمة لكفاءة التبريد 92.97% عند استخدام حشوة ليف النخيل عند الساعة الرابعة عصرا واقل كفاءة 38.40% عند استخدام المشبك البلاستيكي عند نفس الساعة قد يعود ذلك الى ان تركيب حشوة ليف النخيل لها القابلية على الاحتفاظ بالماء لمدة اطول بالمقارنة مع حشوة المشبك البلاستيكي مما انعكس بشكل سلبي على الكفاءة. ولم يكن هنالك تاثير كبير لساعات النهارفي كفاءة التبريد.ان ذلك يوضح ان حشوة ليف النخيل ملائمة لجميع ساعات النهار . ان تغيير نوع الحشوة قداثر في الضغط الساكن ،حيث بلغت اعلى قيمة له 0.21 باسكال عند استخدام المشبك البلاستيكي بسمك 5 سم واقل قيمة للضغط الساكن 0.09 باسكال لنفس السمك عند استخدام حشوة ليف النخيل.تختلف قيمة الضغط الساكن باختلاف نوع المادة المستخدمة.فقد حدث أكثر تخفيض في درجة الحرارة عند استخدام الحشوة السيليلوزية عند الساعة الرابعة عصرا حيث كانت درجة الحرارة الخارجية 43.04 مْ فانخفضت الى 28.88 مْ . ان ذلك يعود إلى ارتفاع درجة الحرارة الخارجية وانخفاض الرطوبة النسبية مما ينعكس ايجابيا على درجة الحرارة الداخلية لان التبريد التبخيري يعتمد على كم يتبخر من الماء في الهواء بوقت محدد، اذا كلما زاد ارتفعت كفاءة التبريد .

Keywords


Article
THE IMPACT OFINFRASTRUCTURE INVESTMENT ON PRODUCTIVITY IN IRAQI AGRICULTURE
تأثير الاستثمار في البنية التحتية على نمو الأنتاجية في الزراعة العراقية

Loading...
Loading...
Abstract

This research has focused on the effect of public infrastructure on economic performance. A model of Iraqi agriculture’s technology and behavior is constructed based on the total cost function framework. The model provides a decomposition of productivity growth into the components technical change, returns to scale, and public infrastructure. The empirical estimates indicate that public infrastructure investment provides a significant return to agriculture and augments productivity growth . Over the period 1970–2000, the impact of public infrastructure on productivity growth in Agricultural production is found to be positive, although it has been declining since the late 1980s. These results strongly suggest that a decline in public infrastructure investment can partly explain the observed decline in the productivity growth of Iraqi agriculture in the 1980s. Accordingly the mean total impact of public infrastructure on private purchased inputs in agriculture production was estimated . Over the whole sample period (1970-2000), public infrastructure is a complement to labour and intermediate inputs, while the opposite is true for private capital stock. This is an interesting result, as it implies that public infrastructure favours production processes that are traditional labour and intermediate inputs intensive as opposed to capital intensive production, thus supporting the lag in modernization and mechanization of Iraqi agriculture.تم في هذا البحث دراسة تأثير الاستثمار في البنية التحتية على نمو الانتاجية في الزراعة العراقية للمدة (1970-2000). تم في هذا البحث اعتماد انموذج اقتصادي يستند الى تقنية دالة الكلفة الثنائية والذي يتم من خلاله حساب نمو الانتاجية الكلية للموارد عن طريق تجزئة العناصر الفنية الأساسية وهي (العوائد الى السعة والبنية التحتية والعامل التكنولوجي). دلت النتائج على ان للاستثمار في البنية التحتية تأثيراً ايجابياً في تحسين اداء الاقتصاد الزراعي في العراق عن طريق تقليل التكاليف الكلية لطول المدة (1970-2000). كذلك فأن معدل نمو الأنتاجية الكلية للموارد كان موجباً ولكنه ضعيف نسبيا لطول المدة من 1970 - 2000 والتي مر البلد خلالها بأزمات وحروب وحصار ادى الى التأثير على نمو الأنتاجية من ناحية بطأ التقدم التكنولوجي وانخفاض في تجهيز مستلزمات الإنتاج وانخفاض رأس المال المستثمر وانخفاض الاستثمار في البنية التحتية ، اذ ان تكوين رأس المال الثابت في القطاع الزراعي انخفض انخفاضاً كبيراً وتذبذب خلال مدة الدراسة . كذلك فأن انخفاض الاستثمار في البنية التحتية خلال مدة الدراسة ، كان له تاثير سلبي في حصة مساهمة البنية التحتية في نمو الأنتاجية . كذلك توصلت الدراسة الى بطأ نسبي في التقدم التكنولوجي كمعدل لمدة الدراسة الذي يعود الى انخفاض استعمال الطرائق والتكنولوجيا الحديثة في الزراعة العراقية بسبب ضعف الاستثمار الخاص .

Keywords


Article
EEONOMIC ANALYSIS OF THE RESPONSE OF WHEAT TO DIFFERENT LEVELS OF CHEMICAL FERTILIZERS
التحليل الاقتصادي لاستجابة الحنطة لمستويات مختلفة من الاسمدة الكيمياوية

Loading...
Loading...
Abstract

This study aims at estimating the optimum amount of nitrogen and phosphorus fertilizers for wheat production in the environment and economic condition similar to experiment region. Seven production functions were estimated ; Linear , Cobb-Douglas , semi logarithmic , quadratic , quadratic with interaction term , square root , square root with interaction term. The results showed that the quadratic function was the most representative according to statistically economical , econometrical and biological criteria. As the coefficient of determination was 85% . The results also showed the absence of the model from autocorrelation as Durbbin-Watson value was less than zero this means the correlation between residual is weak. Also the results also showed the absence of heteroscedasticity according to residual analysis as it does not take a definite shape. Also results showed the absence of multicallinearity according to correlation matrix for independent variables. The results had shown that the optimum amount of nitrogen fertilizer was (37.7) kgs. while the optimum amount of phosphorus was (22.3) kgs . In addition some derivatives from production function were derived such as marginal rate of substitution , isoquant equation , expansion path , isoclines , and ridge lines . the results also showed that the signs of independent variables were consistent with economic logic. The nature of the quadratic function is consistent with biological criteria as the addition of fertilizer would be biologically viable to a certain limit.تهدف هذه الدراسة الى تقدير المستوى الامثل اقتصادياً من السماد النتروجيني والسماد الفوسفاتي لانتاج القمح في ظروف بيئية واقتصادية مماثلة لمنطقة التجربة. لقد تم تقدير سبع دوال انتاجية وهي : الدالة الخطية ، اللوغارتمية المزدوجة (كوب – دوجلاص) ، الانية (التربيعية) ، الانية ذات التأثير المشترك ، الجذرية ، الجذرية ذات التأثير المشترك استناداً الى المعايير الاقتصادية ، الاحصائية ، الاقتصادية القياسية ، البايولوجية تم اختيار انسب هذه الدوال تمثيلاً للعلاقة الانتاجية. اظهرت نتائج التحليل بأن الدالة الانية (التربيعية) كانت انسب الدوال تمثيلاً للعلاقة بين المتغير التابع (ناتج القمح) والمتغيرين المستقلين (السماد النتروجيني والفوسفاتي) لان المعلمات المقدرة معنوية حسب اختبار (t) وكذلك معنوية حسب اختبار (F) للدالة ككل. اما معامل التحديد فقد كان 85%. كذلك اظهر النموذج عدم وجود مشكلة الارتباط الذاتي لكون قيمته دربن – واستن اقل من الصفر وهذا يعني ان الارتباط بين البواقي ضعيف ، كذلك عدم وجود مشكلة عدم ثبات التباين وذلك من خلال تحليل البواقي حيث انها لا تأخذ شكلاً معيناً ومنتظماً وانما تنتشر بشكل عشوائي ، كذلك عدم وجود مشكلة الارتباط الخطي المتعدد اتضح ذلك من خلال مصفوفة الارتباط بين المتغيرات المستقلة. اما من ناحية المعايير الاقتصادية المستعملة في اختبار الانموذج فتتركز حول اشارة المعلمات للمتغيرين المستقلين وعلاقتهما بالمتغير التابع حيث ان اشارتهما تتفق مع المنطق الاقتصادي ، كما ان للناحية البايولوجية تأثير فعال وحاسم في اختيار الشكل الدالي للعلاقة بين المتغيرات حيث ان استعمال الاسمدة الكيمياوية بشكل عام يؤدي الى زيادة الانتاج بصورة متزايدة في بداية المرحلة الاولى ثم يبدأ بالزيادة بصورة متناقصة الى ان يصل الانتاج الى القمة في نهاية المرحلة الثانية ، وان سبب ذلك يعود بأن لكل نبات حد اقصى من الاستجابة للاسمدة حيث يكون التأثير ايجابياً لزيادة الانتاج وبعدها يصبح التأثير سلبياً على االانتاج. اظهرت نتيجة البحث ان المستوى المقدر المحقق للكفاءة الاقتصادية من السماد النتروجيني هي 37.7 كغم اما السماد الفوسفاتي فكانت 22.3 كغم .

Keywords


Article
APPLICATIONS OF CHITOSAN IN FOOD PROCESSING
تطبيقات الكايتوسان في التصنيع الغذائي

Loading...
Loading...
Abstract

Chitosan is a homogenous cationic biopolymer consisting of glucosamine units derived from chitin which is a major component of shells of crustancean, Insects and fungal cell walls. Chitosan produced commercially from crab and shrimp outershell wastes .The traditional chitosan production involves deproteinization , demineralization, decororization and partially or fully Deacetylation of acetyl groups. The physicochemical and functional characteristics of chitosan affected by variation of production methods and crustacean species. Chitosan has many biological and functional activities including : Antimicrobial activity against bacteria , fungi and yeast , antitumer , lowering cholesterol level in blood, water, fat and dye binding abilities , emulsification, gel formation, chelating of metal ions , edible film-forming property and antioxidant activity. Applications of chitosan in fields of food processing , nutrition ,chemical engineering, pharmaceuticals and environmental protection have received considerable attention in recent years. The antimicrobial activity and film-forming property of chitosan make it a potential material of food preservative because it is a coating material of natural origin. This publication focuses on the application of chitosan for improvement of quality and shelf life of various plant, animal, seafood as well as processed foods.الكايتوسان بوليمر حيوي موجب الشحنة ، متجانس التركيب يتألف من وحدات متكررة للكلوكوز أمين ويشتق من الكايتين الذي يعد مكونا أساسيا للهيكل الخارجي للقشريات والحشرات وجدران خلايا الفطريات . ويصنع الكايتوسان تجاريا من مخلفات الهيكل الخارجي للسرطان البحري والروبيان بخطوات تتضمن إزالة البروتينات وإزالة العناصر المعدنية وإزالة الصبغات وأخيرا إزالة مجاميع الاسيتيل جزئيا أو كليا . وتتأثر الخصائص الفيزوكيمياوية والوظيفية للكايتوسان بتباين طرائق إنتاجه وأنواع القشريات . ويمتلك الكايتوسان العديد من الوظائف البايولوجية والوظيفية منها فعاليته تجاه الأحياء المجهرية مثل البكتريا والفطريات والخمائر وفعاليته المضادة للأورام وخفض مستوى الكولسترول في الدم وقابلية مسك الماء والدهن والصبغات وتثبيت المستحلبات وتكوين الهلامات وخلب العناصر المعدنية وخاصية تكوين أغلفة صالحة للأكل وفعاليته المضادة للأكسدة. وقد حظيت تطبيقات الكايتوسان في مجالات التصنيع الغذائي والتغذية والهندسة الكيمياوية وتصنيع المواد الصيدلانية وحماية البيئة باهتمام بالغ في السنوات الماضية . إن فعالية الكايتوسان المضادة للاحياء المجهرية على تكوين أغلفة جعلته مادة مهمة لحفظ الأغذية لكونه مادة مغلفة ذات اصل طبيعي . وتتضمن الدراسة تسليط الضوء حول تطبيقات الكايتوسان في تحسين نوعية وإطالة العمر الخزني للعديد من الأغذية النباتية والحيوانية والبحرية فضلا عن الأغذية المصنعة.

Keywords

Table of content: volume:40 issue:3