Table of content

Iraqi Journal of Agricultural Science

مجلة العلوم الزراعية العراقية

ISSN: 00750530/24100862
Publisher: Baghdad University
Faculty: Agriculture
Language: English

This journal is Open Access

About

The Iraqi Journal of Agricultural Science (TIJAS) was established in 1966 in the college of Agriculture – University of Baghdad. It was published with two issues each volume. In 2000, TIJAS started with six issues each volume till now. This year the volume number of TIJAS is (47). TIJAS covers papers in plant & animal sciences, besides, Agricultural Economics, Agricultural Extension, Agricultural Mechanization and basic sciences, such as Chemistry and Physics Related to light, heat, water, and winds. Each volume includes around 75 articles, about 20-25 articles/issues depending on a reliable accepted paper for publication.

Loading...
Contact info

tijasub@yahoo.com
tel :
009647804541817
009647512748875
address:
college of Agric. / Univ. of Baghdad
Al Jadreah, Baghdad, Iraq

Table of content: 2006 volume:37 issue:6

Article
EFFECT OF IRRIGATION METHOD AND NITROGEN FERTILIZATION ON SOME GROWTH PROPERTIES AND BIOLOGICAL YIELD OF RICE
تأثير طريقة الري والتسميد النتروجيني في بعض صفات النمو والحاصل البايولوجي للرز

Loading...
Loading...
Abstract

المستخلص .
أجريت تجربة حقلية في حقول مركز آباء للأبحاث الزراعية في محافظة واسط خلال الموسم الزراعي الصيفي لعام 2002 بهدف معرفة تأثير الري بالرش ومستويات السماد النتروجيني في بعض صفات النمو والحاصل البايولوجي للرز صنف عنبر 33 . استعمل تصميم القطاعات الكاملة المعشاة (RCBD) بترتيب الألواح المنشقة بثلاثة مكررات إذ احتلت مدد الري بالرش (ساعة واحدة وساعتان وثلاث وأربع ساعات يومياً) الألواح الرئيسية ، بينما احتلت مستويات السماد النتروجيني (100 و 150 و 200 كغم N . هـ-1) الألواح الثانوية .
قيست صفات النمو والحاصل البايولوجي وحللت البيانات إحصائيا . أظهرت النتائج إن زيادة مدد الري بالرش أدت إلى زيادة معنوية في صفات النمو والتي شملت عدد الأيام من الزراعة حتى 50 % وعدد الأيام من 50 % تزهير حتى النضج الفسيولوجي وارتفاع النبات طوال الدالية ومساحة ورقة العلم ومساحة ورقة تحت العلم والحاصل البايولوجي . وأعطت معاملة الرش بالرش 4 ساعات يومياً أعلى معدل في عدد الأيام من الزراعة حتى 50 % تزهير (112.8 يوماً) وعدد الأيام من 50 % نزهير حتى النضج الفسيولوجي (33.7 يوماً) وارتفاع النبات (124.2 سم) وطول الدالية (22.8 سم) ومساحة ورقة العلم (23.3 سم2) ومساحة ورقة تحت العلم (37.8 سم2) والحاصل البايولوجي (16613.0 كغم.هـ-1) وبذلك سببت زيادة في هذه الصفات بنسبة 1.6 % و 13.3 % و 7.4 % و 18.0 % و 14.8 % و 6.8% بالتعاقب قياساً إلى معاملة الري بالرش ساعة واحدة يومياً . أدت زيادة مستويات السماد النتروجيني إلى زيادة معنوية في الصفات المدروسة فقد أزداد عدد الأيام من الزراعة حتى النضج 50 % تزهير من 111.2 إلى 112.8 يوماً وعدد الأيام من 50 % تزهير إلى النضج الفسيولوجي من 30.8 إلى 33.2 يوماً ومعدلات ارتفاع النبات من 111.6 إلى 120.8 سم ومعدلات طول الدالية من 21.7 إلى 22.8 سم ومعدلات مساحة ورقة تحت العلم من 19.9 إلى 23.7 سم2 ومساحة ورقة تحت العلم من 32.4 إلى 38.0 سم2 والحاصل البايولوجي من 15429.6 إلى 17165.0 كغم.هـ-1 بزيادة السماد النتروجيني من 100 إلى 150 و 200 كغم / هـ .

Keywords


Article
INHERITANCE OF SOME GROWTH AND FLOWERING PARAMETERS OF TOMATO BY USING GENERATION MEAN ANALYSIS
وراثة بعض معالم النمو الخضري والزهري لتراكيب وراثية من الطماطة باستخدام تحليل متوسطات الأجيال

Loading...
Loading...
Abstract

المستخلص .
نفذت تجربة في حقل قسم البستنة / كلية الزراعة / جامعة بغداد لثلاثة مواسم ربيعية (2002 - 2005) . زرعت فيه ستة أصناف نقية من الطماطة وأجريت التضريبات فيما بينها للحصول على أربعة تضريبات هي 1 (Imperial select × Super regina) و 2 (هند × عامرية 56) و 3 (Super regina × Red cloud) و 4 (Imperial × Red cloud) كان الهدف لدراسة السلوك الوراثي لبعض صفات النمو الخضري والزهري . اعتمدت طريقة تحليل متوسطات الأجيال التي تتكون في كل عشيرة من الأبوين P1 و P2 وأفراد الجيلين F1 و F2 والجيلين الرجعيين BC1 و BC2 التي تم الحصول عليها من خلال التهجيين في الموسم الأول والثاني . أجريت تجربة المقارنة بين التراكيب الوراثية لكل تضريب خلال الموسم الثالث باستعمال تصميم القطاعات الكاملة المعشاة وبثلاثة مكررات لتقدير التأثيرات الجينية لأنموذجين ، الأول يشمل ثلاثة بطريقة المربعات الصغرى الموزونة لاختبار المقياس المرتبط ، والثاني يشمل سنة ثوابت بطريقة المربعات الصغرى الموزونة واستخدم اختبار X2 لمطابقة الأنموذج الأول للبيانات . قدرت نسبة قوة الهجين والتربية الداخلية ومكونات التباين الوراثي ونسبتا التوريث بالمعنى الواسع والدقيق والتحسين الوراثي المتوقع ونسبته . أظهرت النتائج أن التأثير السيادي والتفوقي من النوع التجميعي × التجميعي والسيادي × السيادي كان أكثر أهمية من التأثير التجميعي في أغلب الصفات للضريبات . ظهرت أعلى قوة هجين موجبة ومعنوية في عدد الأزهار (188 %) في التضريب 1 . ولم تكن تأثيرات التربية مهمة في معظم المؤشرات ما عدا ارتفاع النبات وعدد الأفرع للتضريبين 1 و 4 وعدد النورات في التضريب 4 . كانت قيم نسبة التوريث بالمعنى الواسع 28.5 و 92% لعدد الأفرع في التضريب 1 وعدد الأزهار في التضريب 2 على الترتيب ، بينما كانت نسبة التوريث بالمعنى الضيق متوسطة إلى منخفضة في الصفات كافة عدا عدد الأزهار للتضريب 4 إذ بلغت 72.5 % . تراوحت التحسينات الوراثية المتوقعة نتيجة للانتخاب بين أفراد الجيل الثاني بين 0.25 % لعدد الأزهار في التضريب 1 إلى 54.6 % لعدد النورات الزهرية في التضريب 2 .

Keywords


Article
INHERITANCE OF YIELD , ITS COMPONENTS AND FRUIT QUALITY CHARACTERS OF TOMATO BY USING GENERATION MEANS ANALYSIS
وراثة الحاصل ومكوناته ونوعية الثمار لتراكيب وراثية من الطماطة باستخدام تحليل متوسطات الأجيال

Loading...
Loading...
Abstract

المستخلص .
نفذت تجربة في حقل قسم البستنة / كلية الزراعة / جامعة بغداد لثلاثة مواسم ربيعية 2002 – 2005 ، زرعت فيها ستة أصناف نقية من الطماطة وأجريت التضريبات فيما بينها للحصول على أربعة تضريبات هي 1 (Imperial select × Super regina) و 2 (هند × عامرية 56) و 3 (Super regina × Red cloud) و 4 (Imperial × Red cloud) بهدف دراسة السلوك الوراثي لصفات الحاصل ومكوناته ونوعية الثمار . اعتمدت طريقة تحليل متوسطات الأجيال التي تتكون في كل عشيرة من الأبوين P1 و P2 وأفراد F1 ، F2 والجيلين الرجعيين BC1 و BC2 والتي تم الحصول عليها من خلال التهجين في الموسم الأول والثاني . أجريت تجربة المقارنة بين التراكيب الوراثية لكل تضريب خلال الموسم الثالث باستعمال تصميم القطاعات الكاملة المعشاة بثلاثة مكررات لتقدير التأثيرات الجينية لأنموذجين ، الأول يشمل ثلاثة ثوابت بطريقة المربعات الصغرى الموزونة لاختبار المقياس المرتبط والثاني يشمل ستة ثوابت بطريقة المربعات الصغرى الموزونة واستخدام اختبار X2 لمطابقة الأنموذج الأول للبيانات . تم تقدير قوة الهجين والتربية الداخلية ومكونات التباين الوراثي ونسبتي التوريث بالمعنى الواسع والدقيق والتحسين الوراثي المتوقع ونسبته . أظهرت النتائج أن الأنموذج الأول في التحليل كان أكثر ملائمة في كافة التضريبات ولكافة الصفات قيد الدراسة وأن التأثير السيادي كان أكثر أهمية من التجميعي في الحاصل الكلي وعدد الثمار للضريبات . ظهرت أعلى قوة هجين موجبة ومعنوية في عدد الثمار (69 %) في التضريب 1 ، ولم تكن تأثيرات التربية الداخلية مهمة في معظم الصفات ما عدا النسبة المئوية للحموضة للتضريبين 3 و 4 والنسبة المئوية للمواد الصلبة الذائبة في التضريب 4 . كانت قيم نسبة التوريث بالمعنى الواسع 4 % - 89 % للحموضة في التضريب 1 وعدد الثمار في التضريب 4 على الترتيب ، بينما كانت نسبة التوريث بالمعنى الدقيق متوسطة إلى منخفضة في الصفات كافة عدا عدد الثمار للتضريب 4 إذ بلغت 74.4 % تراوحت نسبة التحسينات الوراثية المتوقعة نتيجة للانتخاب بين أفراد الجيل الثاني بين 0.22 % للحاصل الكلي إلى 18.5 % لعدد الثمار في التضريب 4 .

Keywords


Article
EFFECT OF SOURCE, RATE AND SPLITTING OF PHOSPHORUS FERTILIZERS ON MAIZE PERFORMANCE
تأثير مصدر ومستوى الفسفور وتجزئة إضافته في بعضصفات حاصل الذرة الصفراء

Loading...
Loading...
Abstract

المستخلص .
أجريت تجربة حقلية في أبي غريب في تربة نسجتها مزيجة غرينية مصنفة تحت المجاميع العظمى إلى (Typic Turrifluvent) لدراسة تأثير أربعة مصادر للفسفور هي فوسفات اليوريا (UP) وفوسفات ثنائي الأمونيوم (DAP) وفوسفات أحادي الأمونيوم (MAP) والسوبر فوسفات الثلاثي (TSP) بثلاثة مستويات 40 و 80 و 120 كغمP.هـ-1 . مع معاملة القياس (بدون إضافة سماد فوسفاتي) . أضيف السماد الفوسفاتي في موعدين ، الأول جميع كمية السماد الفوسفاتي أضيفت عند الزراعة والثاني أضيف بموعدين ، نصف الكمية عند الزراعة والنصف الآخر أضيف عند ظهور الثورات الذكرية لمعرفة تأثيرها في بعض صفات حاصل الذرة الصفراء . حصدت النباتات عند النضج ، جففت وقدر حاصل الحبوب والوزن الجاف للأجزاء الخضرية ووزن الحبة وكفاءة استعمال السماد . أظهرت النتائج زيادة حاصل الحبوب والوزن الجاف للأجزاء الخضرية ووزن الحبة وكفاءة استعمال السماد معنويا . أدى استعمال 120 كغم .P.هـ-1 من فوسفات اليوريا (UP) عند أضافته بدفعتين إلى تحقيق أفضل النتائج قياساً إلى بقية المعاملات . وكانت قيم حاصل الحبوب والوزن الجاف ووزن 1000 حبة وكفاءة استعمال السماد 9.9 و 12.9 طن هـ-1 و 334.0غم و 135.0 % بالتتابع .

Keywords


Article
EFFECTS OF ORGANIC AND INORGANIC FERTILIZER SOURCES AND INCUBATION TIME ON POPULATIONS OF NITRIFYING BACTERIA AND AZOTOBACTER IN CALCAROUS SOIL
تأثير المصادر السمادية العضوية والمعدنية ومدة الحضن في اعداد بكتريا النترجة والأزوتوباكتر والنتروجين الجاهز في تربة كلسية

Loading...
Loading...
Abstract

المستخلص .
أجريت تجربة أصص في الظلة الخشبية في كلية الزراعة – جامعة بغداد لدراسة تأثير مصدرين مختلفين من الأسمدة العضوية بالعناصر الغذائية ومصدر السماد المعدني الكامل في أعداد بكتريا النترجة والأزوتوباكتر والنتروجين الجاهز في تربة كلسية (رملية مزيجة) حضنت تحت الظروف الطبيعية وزرعت بشتلات الطماطة .
بينت النتائج أن أعداد بكتريا النترجة بجنسيها النايتروزوموناس والنايتروباكتر كانت بأعداد جيدة وازدادت مع المعاملات التسميدية لا سيما مع السماد المعدني الكامل عند إضافته لوحده لتوفير النتروجين والعناصر الغذائية الأخرى بشكل متيسر وسريع الجاهزية . إذ تراوحت أعداد بكتريا التايتروزوموناس بين 8.36 و 10.18 وإعداد النايتروباكتر بين 8.43 و 9.73 معبراً عنها باللوغاريتم الطبيعي ولمعاملتي القياس والسماد المعدني على الترتيب . أما أعداد الأزوتوباكتر فإنها استجابت للمصادر العضوية التي حصلت منها على الطاقة الكافية لنشاطها وانخفضت أو لم تتأثر بالسماد المعدني الذي يقلل أو يثبط من نشاطها أحياناً .
أما تأثير مدة الحضن فيلاحظ إن أعداد الأنواع المختلفة من البكتريا قد ازدادت بشكل واضح مع مدة الحضن لتوفر العناصر الغذائية ولتحسين ظروف التربة الفيزيائية الناتجة من تحلل الأسمدة العضوية ، فضلاً عن تحسن الظروف البيئية . كانت العلاقة خطية بين أعداد بكتريا النايتروباكتر وأيام الحضن وبقيمة معامل تحديد (R2 تساوي 0.998) وهذا متوقع لاسيما بوجود جذور النباتات وتحلل المصادر العضوية . أما نتائج النتروجين الجاهز فلم تتبع اتجاها واضحاً لا بالنسبة لتأثير المصادر السمادية ولا لمدة الحضن وهذا يرجع إلى التحولات المختلفة للنتروجين في التربة والفقدان الذي يصاحب هذه التحولات والتي تتأثر بالظروف البيئية والنشاط الإحيائي بشكل كبير . إلا أنه ومع هذا كانت هناك زيادة مع التسميد العضوي مقارنة بغير المسمدة ولو أن الفروق لم تكن معنوية وكانت العلاقة بين النتروجين الجاهز التراكمي والزمن علاقة خط مستقيم وبمعنوية عالية .

نستنتج من هذه النتائج أن للمصدر السمادي دوراً مهماً في أعداد الأحياء المجهرية ذات العلاقة بتحولات النتروجين وتثبيته وأن للأسمدة العضوية ولاسيما الغنية بالعناصر الغذائية دوراً وأهمية في التأثير في زيادة إعداد الأحياء المجهرية ونشاطها وتحولات النتروجين في التربة .

Keywords


Article
EFFECT OF SOME NUTRIENTS SPRAY ON POTATO YIELD ,QUALITY AND TUBER NPK CONTENT
تأثير الرش ببعض العناصر المغذية في حاصل ونوعية درنات البطاطا ومحتوى الدرنات منها

Loading...
Loading...
Abstract


المستخلص .
نفذت تجربة حقلية للموسمين الربيعي والخريفي لعام 2004 بزراعة البطاطا صنف ديزري Desiree في حقل قسم البستنة – كلية الزراعة – جامعة بغداد . استخدم تصميم القطاعات الكاملة المعشاة لاختبار ثلاثة أنواع من المغذيات هي Grow More متعادل (يحتوي على عناصر كبرى وصغرى تم رشه في مرحلة النمو الخضري ورمز له Gr1) و Grow More عالي الفسفور (يحتوي على عناصر كبرى وصغرى تم رشه في مرحلة نشوء الدرنات ورمز له Gr2) و Solu potash (يحتوي على 50% K2O) تم رشه في مرحلة كبر الدرنات ورمز له S.p رشت هذه المغذيات منفردة أو متداخلة مع بعضها بحسب مراحل النمو المختلفة بحيث تضمنت التجربة ثمان معاملات موزعة عشوائياً بثلاثة مكررات . بعد قلع الدرنات تم قياس الحاصل والنوعية ومحتوى الدرنات من N و P و K . تفوقت نباتات الموسم الربيعي التي رشت بالمعاملة Gr1 + S.p في عدد الدرنات القابلة للتسويق (10.3 درنة / نبات) والحاصل القابل للتسويق (54.8 طن / هكتار) والحاصل الكلي (62.0 طن/هكتار) . في حين تفوقت نباتات معاملة Gr2 + S.p في الموسم الخريفي في عدد الدرنات القابلة للتسويق (4.96 درنة / نبات) وعدد الدرنات الكلي (7.7 درنة / نبات) والحاصل القابل للتسويق (18.92 طن/هكتار) والحاصل الكلي (21.7 طن / هكتار) وتميزت درنات هذه المعاملة بنوعيتها الجيدة في كلا الموسمين إذ أعطت أعلى نسبة مئوية للمادة الجافة (21.5 % و 14.7 %) والنشا (15.2 % و 9.1 %) والكثافة النوعية (1.086 % و 1.054 %) في الموسمين على الترتيب . أعطت نباتات الموسم الخريفي أعلى نسبة للنتروجين في درناتها (1.15 %) في المعاملة S.p وأعلى نسبة للفسفور (0.4 %) في درناتها في المعاملة Gr1 + S.p في حين كانت أعلى نسبة للبوتاسيوم (1.97 %) في درنات الموسم الربيعي للمعاملة Gr2 + S.p .

Keywords


Article
EFFECT OF SOME NUTRIENTS SPRAY ON GROWTH OF POTATO AND LEAFS NUTRIENTS CONTENT
تأثير الرش ببعض العناصر المغذية في نمو البطاطا ومحتوى الأوراق منها

Loading...
Loading...
Abstract

المستخلص .
نفذت تجربة حقلية للموسمين الربيعي والخريفي 2004 بزراعة صنف البطاطا ديزري Desiree في حقل قسم البستنة / كلية الزراعة – جامعة بغداد باستخدام تصميم القطاعات الكاملة المعشاة لاختبار ثلاثة أنواع من المغذيات هي Grow More متعادل (يحتوي على عناصر كبرى وصغرى تم رشه في مرحلة النمو الخضري ورمز له Gr1) و Grow More عالي الفسفور (يحتوي على عناصر كبرى وصغرى تم رشه في مرحلة نشوء الدرنات ورمز له Gr2) و Solu Potash (يحتوي على 50% K2O تم رشه في مرحلة كبر الدرنات ورمز له SP) ، رشت هذه المغذيات منفردة أو متداخلة مع بعضها بحسب مراحل النمو المختلفة بحيث تضمنت التجربة ثمان معاملات موزعة عشوائياَ بثلاثة مكررات . أخذت نماذج من الأوراق لتقدير محتواها من العناصر الغذائية ، كما تم قياس صفات النمو الخضري قبل الحصاد . تميزت نباتات المعاملة Gr1 + S.P باحتوائها على أعلى نسبة مئوية للبوتاسيوم وأعلى تركيز للحديد والزنك ووزن جاف للمجموع الخضري (53.1 غم للنبات) في الموسم الربيعي . بينما تفوقت نباتات المعاملة Gr2 + S.P في أعطائها أعلى نسبة مئوية للنتروجين وأعلى تركيز للبورون في أوراق نباتات الموسم الربيعي ، وأعلى نسبة مئوية للبوتاسيوم وأقل نسبة للكالسيوم في الأوراق وأعلى وزن جاف للمجموع الخضري (66.6 غم للنبات) في الموسم الخريفي . كما أعطت نباتات المعاملة Gr1 + Gr2 أعلى تركيز من Mn وأطول النباتات في الموسمين وأعلى عدد لأوراق النبات في الموسم الربيعي . أما في الموسم الخريفي فقد تميزت نباتات هذه المعاملة باحتواء أوراقها على أعلى نسبة مئوية للنتروجين وأعلى تركيز للحديد والزنك والبورون ، وأن أغلب مؤشرات المعاملة Gr1 + Gr2 لم تختلف معنوياً عن مؤشرات المعاملة Gr2 + S.P في الموسم الخريفي . تميزت نباتات المعاملة (Gr1 + Gr2 + S.P) بأعلى عدد للسيقان الهوائية في النبات الواحد للموسم الربيعي (4.7 ساق) وأكبر عدد لأوراق النبات في الموسم الخريفي (67.1 ورقة) وأقل نسبة للكالسيوم في أوراق نباتات الموسم الربيعي (1.75 %) والتي لم تختلف معنوياً عن نسبة الكالسيوم في المعاملتين Gr1 + S.P (1.89 %) و Gr2 + S.P . كما أعطت نباتات معاملة Gr2 أعلى نسبة مئوية للفسفور في أوراقها في الموسم الخريفي في حين أعطت نباتات معاملة Gr1 أعلى نسبة مئوية للمغنسيوم في الموسم الربيعي .

Keywords


Article
SEASONAL ABUNDANCE OF ALATE APHID IN POTATO FIELD IN IRAQ
النشاط الموسمي لحشرات الَمنْ المجنحة في حقول البطاطا في العراق

Loading...
Loading...
Abstract

المستخلص .
تمت دراسة النشاط الموسمي لحشرات الَمنْ المجنحة في حقول البطاطا باستخدام مصائد مائية صفراء وضعت في أربعة مناطق رئيسة لإنتاج تقاوي البطاطا (ربيعة ، أعالي الفرات ، أبو غريب ، كركوك) للفترة 1993 ولغاية 2000 . بينت النتائج وجود تباين في أعداد الَمنْ المجنح الممسوك في المصائد وأن ذروة نشاطها حصلت خلال مراحل النمو الخضري المبكرة للمحصول في الزراعة الربيعية والخريفية في الحقل . وتبين أن مَنْ الخوخ الأخضر Myzus Persicae Sulz كان منتشراً بشكل واسع في جميع المناطق . ففي عام 1993 كانت بداية ظهور الأفراد المجنحة لهذا الَمنْ في الأسبوع الثالث من شباط والثاني من آذار والرابع من شباط في مناطق أبو غريب ، ربيعة وأعالي الفرات على التوالي في حين ظهرت الأفراد المجنحة في الأسبوع الأول من كانون الثاني والأسبوع الأول من نيسان والأسبوع الأول من شباط للمناطق الثلاث على التوالي لعام 1994 . وكانت ذروات نشاط الأفراد المجنحة مختلفة أيضاً وبلغت أعلاها 354 حشرة / مصيدة / أسبوع في منطقة أبو غريب في الأسبوع الأول من نيسان لعام 1993 وأوطئها 12 حشرة / مصيدة / أسبوع حصلت في منطقة أعالي الفرات في الأسبوع الثاني من شهر نيسان لعام 1994 . أما في منطقة ربيعة فكانت الذروات 231 حشرة / مصيدة / أسبوع مسكت في الأسبوع الثالث من آذار لعام 1993 و 76 حشرة / مصيدة / أسبوع في الأسبوع الثالث من مايس 1994 وحصل أعلى معدل شهري للإفراد المجنحة في منطقة ربيعة خلال شهر نيسان لعام 1999 وبلغ 137 حشرة / شهر . كما مسكت أنواع أخرى أغلبها حشرات زائرة مثل مَنْ الذرة Rhopalosipum maidis (Fitch) ومَنْ الشوفان R. Padi L. ومَنْ الحنطة الأخضر Schizaohus graminum (Rondani) ومَنْ الباقلاء الأسود Aphis fabae Scopoli ومَنْ من القطن Aphis gossypii Glover وأنواع أخرى غير مشخصة مسكت بأعداد قليلة . وأظهرت النتائج أن نشاط الأفراد المجنحة اختلف تبعاً للمنطقة وأنه يحدث عندما يكون الظرف المناسب في الأسبوع الذي يسبق الذروة أو في نفس الأسبوع وهذا الظرف يتمثل بمعدل درجات الحرارة العظمى بين 20 – 30 مْ والصغرى بين 5 – 10 مْ ورطوبة نسبية 60 – 70 % وان ارتفاع درجات الحرارة أو انخفاضها عن هذه المستويات يؤدي إلى اختفاء الأفراد المجنحة كما تنخفض كثافة الحشرات عندما تكون الرطوبة النسبية أقل من 40 % أو ترتفع فوق 80 % . وقد بينت الفحوصات السيرولوجية للمَنْ المجنح أن مَنْ الخوخ الأخضر هو النوع الوحيد الذي كان يحمل فايروس التفاف الأوراق وفايروس البطاطا Y في النماذج التي جمعت من منطقة أبو غريب فقط . إن معرفة الظرف المناسب لظهور الأفراد المجنحة يعطي مؤشراً إيجابياً للتنبؤ بنشاط الحشرة ووصول الأفراد المجنحة إلى حقول البطاطا وبذلك يمكن وضع البرنامج المناسب ضمن نظام إدارة المحصول للتصدي للحشرات الوافدة وتقليل أضرارها وأضرار الفايروسات المنقولة بالطريقة غير المستديمة التي يمكن أن تكون حاملة لها .

Keywords


Article
GENETIC EVALUATION OF NUMBER OF LOCATIONS AS AN ESTIMATE OF HOLSTEIN COWS LONGEVITY IN THE MIDDLE OF IRAQ
التقويم الوراثي لعدد مواسم الحليب كمقياس لمدة حياة أبقار الهولشتاين وسط العراق

Loading...
Loading...
Abstract

تم تحليل بيانات 1039 بقرة هولشتاين مستبعدة للمدة من عام 1998 ولغاية 2004 العائدة إلى محطة أبقار النصر التابعة للشركة المتحدة للثروة الحيوانية المحدودة في الصويرة . كان الهدف من البحث دراسة تأثير بعض العوامل الثابتة (فصل وسنة الولادة ومستوى إنتاج الحليب في الموسم الأول والعمر عند الولادة الأولى) في عدد المواسم الوظيفة وتقدير المكافئ الوراثي لها ثم تقدير الجدارة الوراثية للآباء (BLUP) . استعملت طريقة الأنموذج الخطي العام (General Linear Model) لدراسة تأثير بعض العوامل الثابتة ، كما تم تقدير مكونات التباين للعوامل العشوائية بطريقتين (MIVQUE) و (TYPE) لحساب المكافئ الوراثي ، اعتمد برنامج Harvey في تقدير الجدارة الوراثية للآباء . بلغ المعدل العام لعدد المواسم الوظيفية 3.97 موسم وكان لسنة الولادة تأثيراً معنوياً (أ < 0.01) فيها . كما تبين بأن لإنتاج الحليب في الموسم الأول تأثير معنوي (أ < 0.01) في عدد المواسم إذ أزداد عددها بزيادة الإنتاج وبلغ أقصاه (3.80 مواسم) خلال مستوى الإنتاج 3001 – 4000 كغم حليب . بلغ تقدير المكافئ الوراثي لعدد المواسم الوظيفية والحقيقية بطريقة (MIVOUE) 0.02 و 0.001 على الترتيب ، فيما بلغت التقديرات المناظرة لها باستعمال طريقة (TYPE 1) 0.03 و 0.01 على الترتيب . وكانت تقديرات الجدارة الوراثية لأربعة وعشرين أبا على وفق عدد المواسم الوظيفية بين – 0.040 و 0.061 موسم .

Keywords


Article
INFLUENCE OF PAD TYPE AND WATER FLOW RATE ON THE PERFORMANCE OF EVAPORATIVE COOLING UNIT FOR POULTRY HOUSE
تأثير كل من نوع الحشوة ومعدل تصريف الماء في أداء وحدة التبريد التبخيري لقاعة الدواجن

Loading...
Loading...
Abstract

المستخلص .
تم تنفيذ البحث في منطقة الراشدية في بغداد لدراسة تأثير أنواع من حشوات التبريد التبخيري هي نشارة اليوكالبتوس وألياف الجوت وتوليفه من ليف النخيل مع نشارة البوكالبتوس . استخدمت ثلاثة معدلات لتصريف الماء هي 5.5 و 8.5 و 11 لتر/ دقيقة خلال شهري حزيران وتموز لعام 2006 . قيست درجتا الحرارة الجافة والرطبة الداخليتين وكفاءة التشبع وسرعة الهواء الخارج من الحشوات وتصريف الهواء والضغط الساكن لتحديد أيها الأفضل بالتبريد التبخيري . طبق البحث بتجربة عاملية بتصميم تام التعشية بثلاثة مكررات . أدت الحشوة المتكونة من ليف النخيل مع نشارة اليوكالبتوس بتصريف ماء 11 لتر / دقيقة إلى الحصول على درجة حرارة جافة داخلية 23.3 مْ ودرجة حرارة رطبة داخلية 20.1 مْ وكفاءة تشبع 87% وسرعة هواء 1.24 م / ثا وتصريف هواء 22182.85 م3/ساعة وضغط ساكن 23.3 باسكال . ينصح باستخدام الحشوة المتكونة من ليف النخيل ونشارة اليوكالبتوس بتصريف ماء 11 لتر / دقيقة لكونها ذات الأداء الأفضل طوال مدة التجربة بالمقارنة مع الحشوتين بالمقارنة مع الحشوتين الأخريين اللتين أعطتا كفاءة تشبع بمعدل 85% و 77% لكل من حشوتي نشارة اليوكالبتوس والجوت على الترتيب .

Keywords


Article
STUDY THE EFFECTS OF SOME MECHANICAL FACTORS ON THE PERFORMANCE OF THE HAMMER MILL
دراسة تأثير بعض العوامل الميكانيكية في أداء المجرشة المطرقية

Loading...
Loading...
Abstract

المستخلص .
تضمن البحث دراسة أداء المجرشة المطرقية المصنعة محلياً من خلال جرش الحنطة والشعير الداخلة بشكل أساس في تصنيع العلف وباستخدام ثلاثة خلوص بين المطارق والغربال وهي (4.5 و 9.5 و 14.5 ملم) وبمستويين للغربال (غربال 6.3 ملم ومن دون غربال) وكانت المؤشرات الفنية المدروسة هي الإنتاجية والإنتاجية النوعية . وتمت أيضاً دراسة بعض الصفات الحجمية للحبوب المجروشة والتي شملت معدل قياس الدقائق والتجانس (الانحراف القياسي) . نفذت الدراسة باستخدام التجارب العاملية وفق التصميم تام التعشية (C.R.D) وبثلاثة مكررات وكانت النتائج كما يأتي : أدى تغيير الغربال من غربال 6.3 ملم إلى من دون غربال (مع ثبات الخلوص ونوع الحبوب) إلى زيادة الإنتاجية والإنتاجية النوعية ومعدل قياس الدقائق والانحراف القياسي . إن تغيير الخلوص بين المطارق والغربال من 4.5 إلى 9.5 ثم إلى 14.5 ملم (مع ثبات الغربال ونوع الحبوب) أدى إلى انخفاض الإنتاجية وأدى ذلك إلى زيادة الإنتاجية النوعية ومعدل قياس الدقائق والانحراف القياسي . إن تغير نوع الحبوب من حنطة إلى شعير (مع ثبات الخلوص والغربال) أدى إلى انخفاض الإنتاجية والإنتاجية النوعية في حين أدى ذلك إلى زيادة معدل قياس الدقائق والانحراف القياسي .

Keywords


Article
EFFECT OF GENETIC GROUP AND SEASON ON SOME BIOCHEMICAL PROPERTIES AND PROTEINS IN THE SEMINAL PLASMA OF RAMS
تأثير المجموعة الوراثية والموسم على بعض الصفات البايوكيميائية وكمية البروتينات في البلازما المنوية للكباش

Loading...
Loading...
Abstract

المستخلص .
أجريت هذه التجربة في محطة تحسين الماعز التابعة لمركز إباء للأبحاث الزراعية (سابقاً) لدراسة تأثير المجموعة الوراثية والموسم على بعض الصفات البايوكيميائية والبروتينات للسائل المنوي . استخدمت تسعة عشر كبشاً ذات تراكيب وراثية مختلفة وهي العساف (4) والتركي (4) والعواسي (3) ومضرب العواسي X العساف (4) ومضرب التركي X العواسي (4) بأعمار تراوحت بين 3 – 4 سنوات لدراسة بعض الصفات البايوكيميائية للسائل المنوي ومنها قيمة الأس الهيدروجيني (PH - value) وفعالية أنزيمات الفوسفاتيز القاعدي والحامضي وتركيز الأنزيمات الناقلة لمجموعة الأمين . كما تم تقدير البروتين الكلي وأجزاء البروتين والتي شملت الألبومين والكلوبيولين (ألفا – بيتا - كاما) في البلازما المنوية . بينت النتائج أن هنالك تأثيراً للمجموعة الوراثية في بعض الصفات البايوكيميائية للسائل المنوي المدروسة ومنها قيمة الأس الهيدروجيني حيث بلغ أعلى مستوى له لكباش العواسي (6.83 ± 0.02) وأدنى قيمة له للكباش المضربة التركي X المحلي (6.64 ± 0.03) . أما تركيز أنزيم الفوسفاتيز الحامضي فقد بلغ أعلى تركيز له لدى الكباش المضربة (العساف X المحلي) (43.36 ± 4.93 K.A.U. / 100 مللتر) . أما بقية الصفات البايوكيميائية فأنها لم تتأثر بالمجموعة الوراثية . تراوح تركيز الألبومين بين 12.35 % - 14.52 % لدى المجاميع الوراثية الداخلة في الدراسة . كان للموسم تأثير عالي المعنوية (P<0.01) في جميع الصفات البايوكيميائية للسائل المنوي الداخلة في الدراسة . لم يظهر تداخل معنوي بين الموسم والمجموعة الوراثية للصفات المدروسة .

Keywords


Article
SEED-BORNE FUNGI ASSOCIATED WITH SOME RICE CULTIVARS SEEDS IN THE MIDDLE OF IRAQ
الفطريات المرافقة لبذور بعض أصناف الرز في وسط العراق

Loading...
Loading...
Abstract

المستخلص .
بينت نتائج المسح الذي أجرى للفطريات المرافقة لبذور أصناف الرز (برنامج 4 وعباسية وعنبر بغداد وإباء) المعدة للزراعة والمجموعة من مخازن معمل تنقية البذور في غماس وجرف النداف ومحطة بحوث الرز بالمخشاب ، بأنها ملوثة بسبعة عشر نوعاً من الفطريات أهمها Alternaria alternate ، Aspergillus niger ، Alternaria raphani و A. citri بمعدل 50.14 % ، 6.40 % ، 3.25 % ، 1.26 % على الترتيب . كانت بذور الصنفين عنبر بغداد وآباء 1 من بين أكثر البذور تلوثاً بالفطر Aalternata بلغت نسبتها 66.5 % و 63% على الترتيب مقارنة مع تلوث بذور الصنفين برنامج 4 وعباسية التي بلغت 46 % على الترتيب . يبدأ موعد حدوث الإصابة على البذور من منتصف طور التزهير وتستمر بالزيادة في الأطوار اللاحقة للبذور حتى تصل أعلى نسبة لها في طور النضج لتبلغ 90 % . بين اختبار المقدرة الأمراضية للعزلات W1 و W2 و W3 و W4 للفطر A. alternate مقدرة العزلة W3 من بذور عنبر بغداد في خفض نسبة أنبات بذور الرز بفروق معنوية العزلات وبمعدل 19.63 %

Keywords


Article
A STUDY OF SOME CHARACTERISTICS OF WELLS WATER IN KIRKUK CITY
دراسة بعض صفالت مياه ابار منطقة كركوك

Authors: F.H. Ahmad فليح حسن احمد
Pages: 109-113
Loading...
Loading...
Abstract

المستخئص
‏اجري البحث على مياد اربعة ابار في مدينة كركوك تضمنت تقدير ملوحة المياه ودرجة تفاعلها وتركيز كل من الكالسيوم والمنغيسيوم والبوتاسيوم والصوديوم والنترات والبورون والصرة فى اربعة فترات مختلفة من بداية كانون الاول 2004 ‏الى بداية تموز 2005 ‏، لتحديد صلاحيتها للاغراض الزراعية. وقد اختيرت تصانيف غليم ( 7 ‏) وFAO (11 ) وRichards ( 17) لهذا الغرض . اظهرت النتائج : وجود تباين في محتوى مياه هذه الابار من الاملاح وبعض الايونات انسا لبة والموجبة اعتمادأ على موقع البئر وموعد أخذ النموذج . ازدادت الملوحة وتراكير الكالسيوم والمغنيسيوم والبوتاسيوم والمصوديوم والبورون والنترات والصرة من موسم المشتاء الى موسم الصيف. تباينت ملوحة ودرجة تفاعل مياه الابار حسب موقع البئر وموعد اخذ النموذج وامكانية استعمال هياه هذه الابار فى الزراعة اعتمادأ على التصانيف اعلاه.

Keywords

Table of content: volume:37 issue:6