Table of content

College Of Basic Education Researches Journal

مجلة ابحاث كلية التربية الاساسية

ISSN: 19927452
Publisher: Mosul University
Faculty: Basic Education
Language: Arabic and English

This journal is Open Access

About

Magazine of researches of college of basic education is an academic referred magazine .

Loading...
Contact info

mosulbasicedu_993@yahoo.com

Table of content: 2011 volume:11 issue:1

Article
The use of Effective Teaching Principles by Preparatory School Teachers
مدى ممارسة مدرسي المرحلة الإعدادية ومدرساتها لمبادئ التدريس الفعال

Loading...
Loading...
Abstract

The current research aims to identify the availability of effective teaching skills for both male and female teachers of preparatory schools and Its relation with some variables (e.g. sex ,years of experience and academic qualifications). The sample was (63) teachers divided into (25) male and (38) female teachers who teach in the preparatory schools of governarate general for the acadimic year 2006_2007. To realize the aims of the research, the two researchers , prepared a tool, consisted of (58) items and divided into (8) aspects dealing with effective teaching skills, both the stability and reliability of the tool were verified .By using the appropriate statistical means the results analysis showed that both male and female teachers of preparatory school apply the skill of presenting the material in a good way by connecting the previous lesson with the new one and explaning the main themes at the beginning of the lesson. The results also showed the lack of use of teaching aids and lack of extra curriculum readings related to the material. The results did not show statistically significant differences in the responses of the sample for their application of effective teaching principles according to sex except(4) items which were in favour of the females. The results showed a statistically significant difference between the responses of male and female teachers of applying principles of effective teaching according to specialization with in favor of scientific teaching . There was no statistically significant difference between the responses of teachers in applying principles of effective teaching attributed to years of experience. Reviewing the results, the researchers assured the use of teaching aides, the necessity of keeping in touch with extra curriculum readings related to the material preparatory high school teachers. The two researchers suggest a similar study to this one at the intermediate school. يهدف البحث الحالي التعرف على مهارات التدريس الفعال لدى مدرسي المرحلة الإعدادية ومدرساتها وعلاقتها ببعض المتغيرات وهي (الجنس وسنوات الخدمة والمؤهل العلمي) تألفت عينة البحث من (63) مدرسا ومدرسة وبواقع (25) مدرسا و(38) مدرسة ممن يمارسون التدريس في المرحلة الإعدادية في المديرية العامة للتربية في محافظة نينوى للعام 2006-2007 ولغرض تحقيق أهداف البحث اعد الباحثان أداة البحث والتي تمثلت باستبانه اشتملت على (58) فقرة موزعة على ثمانية مجالات احتوت على مهارات التدريس الفعال، وجرى التأكد من صدق الأداة وثباتها وباستخدام الوسائل الإحصائية المناسبة تم تحليل النتائج التي أظهرت أن مدرسي المرحلة الإعدادية ومدرساتها يمارسون مهارة عرض المادة الدراسية بشكل جيد من خلال ربط الدرس الحالي بالدرس السابق وتوضيح الأفكار الرئيسية في بداية الدرس كما كشفت النتائج عن قلة استخدام مدرسي ومدرسات المرحلة الإعدادية للوسائل التعليمية فضلا عن قلة استخدامهم للقراءات الخارجية المتعلقة بمادة الكتاب المدرسي، فيما لم تكشف النتائج عن وجود فرق ذي دلالة إحصائية في استجابات عينة البحث لممارستهم لمبادئ التدريس الفعال تعزى لمتغير الجنس ماعدا أربع فقرات كانت لصالح الإناث في حين كشفت النتائج عن وجود فرق ذي دلالة إحصائية بين استجابات المدرسين والمدرسات في ممارستهم لمبادئ التدريس الفعال تعزى لمتغير الاختصاص وكانت لصالح الاختصاص العلمي. في حين تبين عدم وجود فرق ذي دلالة إحصائية بين استجابات المدرسين والمدرسات في ممارستهم لمبادئ التدريس الفعال تعزى لمتغير الخدمة. وفي ضوء نتائج البحث أوصى الباحثان بضرورة استخدام الوسائل التعليمية وضرورة اطلاع مدرسي المرحلة الإعدادية ومدرساتها على القراءات الخارجية المتعلقة بموضوع الدرس ، واقترح الباحثان بأجراء دراسة حول مدى ممارسة مدرسي المرحلة الجامعية لمبادئ التدريس الفعال.


Article
PSYCHOLOGICAL PRESSURE AND ITS RELATIONSHIP WITH PSYCHOLOGICAL STIFFNESS of STUDENTS at THE COLLEGE OF EDUCATION
الضغط النفسي وعلاقته بالصلابة النفسية لدى طلبة كلية التربية

Loading...
Loading...
Abstract

The research aimed to recognize the level of psychological pressures and its sources amongst students at the college of education –University of Mosul and its relationship with students level of psychological stiffness amongst them, as well as the effect of certain variables on both the psychological pressures and psychological stiffness amongst students of the college of education methoud and the psychological stiffness amongst them. The researcher has applied the descriptive analytical and the research sample has consisted of (843) male and female students which represent about (17%) of the study population, a total of (5072) male and female students from all departments. The researcher has used two scales for measurement; the first is a pre-set scale to measure psychological pressures and the other, which was prepared by the researcher, is to measure the extent of their psychological stiffness. The validity and the stability of both tools were verified. The study has attained a set of findings, the most important of which are as follows: - The level of psychological pressure amongst students of the college of education was (79.85) and their average psychological stiffness was (81.41). - The study has shown that there are significant statistical differences amongst students of the college of education regarding the level of psychological pressure and psychological stiffness ascribed to the sex variable and in favor of male students. In other words, psychological pressures and psychological stiffness are higher amongst male students compared to female students. - The study has shown that there are significant statistical differences amongst students of the college of education regarding the level of psychological pressure and psychological stiffness and in favor of scientific specialization. - The study has shown that there are significant statistical differences amongst students of the college of education regarding the level of psychological pressure and psychological stiffness pursuant to class variable and in favor of the 4th class. The study has recommended that the university, educators and teachers in particular should establish guidance programs to promote the knowledge of university students of the concept of psychological pressure and the affecting factors as well as improving the terms of study in the university. هدفت هذه الدراسة الى التعرف على مستوى الضغط النفسي ومصادرها لدى طلبة كلية التربية في جامعة الموصل وعلاقته بمستوى الصلابة النفسية لديهم . فضلا عن علاقته بعض المتغيرات على الضغط النفسي لدى طلبة كلية التربية والصلابة النفسية لديهم وقد استخدمت الباحثة المنهج الوصفي التحليلي وبلغت عينة الدراسة (843) طالبا وطالبة وهي تمثل حوالي (17%) من مجتمع الدراسة البالغ (5,72) طالبا وطالبة من جميع الاقسام . وقد استخدمت الباحثة مقياسين الاول لقياس الضغط النفسي المعد مسبقا والثاني لقياس مدى الصلابة النفسية لديهم والذي أعدته الباحثة. وقد تم التحقق من الصدق والثبات لكلتا الاداتين وتوصلت الدراسة الى عدة نتائج أهمها : - إن مستوى الضغط النفسي لدى الطلبة كان (79,85) وهذا يشير الى أن هذه النسبة منخفضة مقارنة مع الوسط الفرضي البالغ (120) وإن معدل الصلابة النفسية لديهم (81,41) . وهي نسبة منخفضة تدل على عدم تمتع العينة بالصلابة النفسية مقارنة مع الوسط الفرضي. - بينت الدراسة وجود فروق ذي دلالة احصائية بين الطلبة في مستوى الضغط النفسي والصلابة النفسية تعزى لمتغير الجنس لصالح الذكور . أي ان مستوى الضغط النفسي والصلابة النفسية لدى الطلاب اعلى منه لدى الطالبات . - بينت وجود فروق ذي دلالة احصائية في مستوى الضغط النفسي والصلابة النفسية ولصالح التخصص العلمي . - بينت الدراسة وجود فروق ذي دلالة احصائية في مستوى الضغط النفسي والصلابة النفسية تبعا لمتغير الصف الدراسي ولصالح الصف الرابع . اوصت الدراسة بضرورة قيام المختصين بالإرشاد والتوجيه من اجل عمل برامج ارشادية لزيادة وعي طلبة الجامعة بمفهوم الضغط النفسي والعوامل المؤثرة فيها وتحسين شروط الدراسة في الجامعة.


Article
The Role of Using Body Language in Limiting Behavioural Patterns of Leadership Administration : Analytical Study of Some Workers Views in the Colleges of Mosul University
دور استخدام الاتصالات غير اللفظية (لغة الجسد) في تحديد الأنماط السلوكية للقيادات الإدارية دراسة تحليلية لآراء عينة من العاملين في بعض كليات جامعة الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

Unspoken communication works as a connection and expands interaction among the members of an organization and probably as a way to built it. to provide cooperation and understanding which limits the usuall changeable behaviour patterns which are unconnected with special kinds of people these patterns are influnced apprehension, directions, intentions and available opportunity to achieve the target continuously As such , the exchange in the ideas and information is achieved. to find correlation, and trust between the human elements in the organization . When there Is an intraction between pronounced communication and unspoken communication,this leads to an increase in the activity between the managers and officials in the organization and among colleagues in the working climat. And if we depend on spoken communication theme will be a difficulity in explaining the spoken and written because the body expressions include different shapes,like head movements eyes and face expression,which is used to express love, anger, happenies, fearful, disqust, jealousy: We find these shapes refer to one of the important problems faced by the managers and influence the behaviour of the workers. From here, we appoint to the problem of study through asking some question such as: 1- Is unspoken communication used in the best way by the organization chosen as the sample of study? 2- Is unspoken communication important in referring to the behaviour patterns in the colleges under research? To answer the research questions above and to limit the connections and the influence between the studying dimension . We use several analytical means which are distributed among the workers in these research colleges . We get some of findings, the most important are:- 1- Unspoken communication by the management leaders is one of the acted as the most important signals in limiting the behaviour patterns conducted by thems. 2- There is a degree of connection between unspoken communication and the behaviour conduct and this appeared In the results of the study and the explain that the flexibility for this management through the using of unspoken communication. تعمل الاتصالات غير اللفظية على نسج خيوط الارتباط ومد أواصر التفاعل بين أعضاء المنظمة وقد تكون مدخلا لبنائها لتؤمن حالة التعاون وتكرس حالة التفاهم فهي التي تحدد الأنماط السلوكية والتي تكون عادة متغيرة وغير مرتبطة بنوعية معينة من الإفراد العاملين متأثرة بالإدراك والاتجاهات والدوافع والخبرات ومدى الفرص المتاحة لتحقيق الأهداف وإشباع الرغبات واحتمالات الاستمرار في ذلك، ومن هنا تتم عملية تبادل الأفكار والمعلومات من أجل إيجاد فهم مشترك وثقة بين العناصر الإنسانية في المنظمة ، فعندما يتفاعل الاتصال اللفظي مع الاتصال غير اللفظي يؤدي إلى زيادة فاعلية الاتصال بين القيادات والمرؤوسين داخل المنظمة وبين الزملاء في بيئة العمل، فعند الاعتماد على الاتصال اللفظي سيكون هناك نوع من الصعوبة في تفسير المنطوق والمكتوب، لأن تعابير الجسد أقوى من تعابير الكلمات وتتعدد هذه الصور لتتخذ إشكالا" مختلفة منها ( حركات الرأس ، إيماءات الوجه والعيون ) لتعبر من خلالها عن الحب والغضب والفرح والخوف والحقد والغيرة ، فنجد أن هذه الأشكال قد تمثل إحدى المشاكل المهمة التي تواجه القيادة الإدارية لتؤثر على الأنماط المستخدمة من قبلها اتجاه الأفراد العاملين من هنا تم تأشير مشكلة الدراسة من خلال إثارة جملة من التساؤلات البحثية المتمثلة بالآتي :- 1- هل يتم استخدام الاتصال غير اللفظي على وفق المسارات الصحيحة لدى القيادة عينة الدراسة؟ 2- هل يسهم الاتصال غير اللفظي في تأشير الأنماط السلوكية لدى القيادة في الكليات المبحوثة؟ وللإجابة على التساؤلات البحثية أعلاه ، ولقياس علاقات الارتباط والتأثير بين بعدي الدراسة تم استخدام عدد من الوسائل الإحصائية لبيانات جمعت بالاستبانة التي وزعت على العاملين في الكليات المبحوثة، وتم التوصل إلى مجموعة من الاستنتاجات من أهمها:- 1- مثلت الاتصالات غير اللفظية لدى القيادة الإدارية أحد المؤشرات الأكثر أهمية في تحديد الأنماط السلوكية لديهم في ميدان العمل 2- وجود درجة من المرونة لدى تلك القيادة في مسألة التعامل مع العاملين من خلال استخدامها للاتصالات غير اللفظية. واختتمت الدراسة بمجموعة من المقترحات للكليات المبحوثة .


Article
Behavioural Appearances of children with Autism according to their parents point of view at AL – Ghasaq and Sara Institutes
المظاهر السلوكية لأطفال التوحد في معهدي الغسق وسارة من وجهة نظر أبائهم وأمهاتهم

Loading...
Loading...
Abstract

The current research aims at investigating the Behavioural Appearances (BA( of children with autism according to their parents point of view . Moreover , it tries to determine the statistically significant differences (BA)(mean degress( of in children with autism according to their fathers and mothers points of view. The sample of the research has been chosen randomly which was (46) fathers and mothers of Autistic children from AL –Ghasaq and Sara Institutes in the center of Mosul . In order to achieve the aims of the research , a questionnaire was prepared by the researcher which is composed of ( 32) items of (BA( . Face validity of the tool was achieved by exposing it to a group of specialists , while its reliability was calculated by using Guttman equation which was found to be (0,70) . weight mean was used for item arrangement , T-test was used for exploring the differences in Arithmetic means between fathers and mothers groups . The results revealed that : 1- There are many (BA( of children with autism from their parents point of view. 2- No statistically significant differences in the mean scores of (BA( of children with autism between their fathers and mothers point of view. In view of the findings obtained , it is recommended that developing oral communication skills is a must for children with autism because language lets them connect and communicate with the outer community . Moreover , language breaks their isolation , through talking to them ever if they give no response or participate in playing . In addition , the researcher suggested other similar studies for children with autism in Iraq from their parents point of view. يهدف البحث إلى التعرف على المظاهر السلوكية لأطفال التوحد من وجهة نظر آبائهم وأمهاتهم, والتعرف على دلالة الفروق إحصائياً في متوسط درجات المظاهر السلوكية لأطفال التوحد من وجهة نظر(آبائهم - أمهاتهم ), وقد اختيرت عينة البحث اختيارًا عشوائياً, بلغت (46) آبا وأماً لأطفال التوحد في معهدي الغسق وسارة في مركز محافظة نينوى. لغرض تحقيق أهداف البحث اعد الباحث استبياناً كأداة للبحث يتألف من (32) فقرة في المظاهر السلوكية, وتم التحقق من الصدق الظاهري للاستبيان بعرضه على مجموعة من الخبراء, وكذلك تم حساب ثبات الاستبيان بطريقة جتمان إذ بلغ (70%), واستخدم الوسط المرجح لترتيب الفقرات, والاختبار التائي لعينتين مستقلتين للكشف عن دلالة الفروق بين المتوسطات الحسابية لمجموعتي الآباء والأمهات, وأظهرت النتائج ما يأتي: 1- وجود العديد من المظاهر السلوكية عند أطفال التوحد من وجهة نظر آبائهم وأمهاتهم. 2- عدم وجود فروق ذات دلالة إحصائية بين متوسط درجات المظاهر السلوكية لأطفال التوحد من وجهة نظر( آبائهم - أمهاتهم ), وفي ضوء نتائج البحث تم وضع توصيات منها ضرورة تنمية مهارات الاتصال اللغوي لديهم لان اللغة تؤمن لهم الاتصال والتفاعل الاجتماعي وتكسر حاجز عزلتهم ويتم ذلك من خلال التحدث إليهم حتى وان لم يردوا على ذلك, أو مشاركتهم اللعب. كما تقدم الباحث بعدد من المقترحات منها دراسة مماثلة لأطفال التوحد من وجهة نظر آبائهم وأمهاتهم في العراق.


Article
The Effect of Interrogation of Methd on Developing Islamic Conecepts by Third primary female Pupils
اثر استخدام طريقة الاستجواب في تنمية المفاهيم الإسلامية لدى تلميذات الصف الثالث الابتدائي

Loading...
Loading...
Abstract

يهدف البحث الحالي إلى معرفة اثر استخدام طريقة الاستجواب في تنمية المفاهيم الإسلامية لدى تلميذات الصف الثالث الابتدائي . استخدمت الباحثة التصميم التجريبي ذا المجموعتين المتكافئتين احداهما تجريبية والأخرى ضابطة ، تكونت عينة البحث من ( 54 ) تلميذة بواقع ( 28 ) تلميذة في المجموعة التجريبية التي مثلت شعبة (أ) و( 26 ) تلميذة في المجموعة الضابطة التي مثلت شعبة ( ب ) . أعدت الباحثة اختباراًً للمفاهيم الإسلامية مكوناً من ( 25 ) فقرة اتسم بالصدق والثبات ، تم معالجة البيانات إحصائيا باستعمال الاختبار التائي لعينتين مستقلتين ومعامل ارتباط بيرسون أما النتائج التي توصلت إليها الباحثة فكان منها وجود فروق ذات دلالة إحصائية بين مجموعتي البحث التجريبية والضابطة فيما يتعلق بالاختبار القبلي والبعدي لتنمية المفاهيم الإسلامية ولمصلحة المجموعة التجريبية . وفي ضوء نتائج البحث قدمت الباحثة التوصيات والمقترحات وكان من ابرز التوصيات : ضرورة اهتمام معلمي التربية الإسلامية ومعلماتها بإثارة الأسئلة الصفية داخل غرفة الصف لما لها من دور في استثارة دافعية التلاميذ وزيادة درجة تركيزهم نحو التعلم . أما المقترحات فكان منها : إجراء دراسة حول اثر استخدام طريقة الاستجواب في تحصيل طلاب الصف الثالث المتوسط في مادة التربية الإسلامية وتنمية اتجاههم نحوها . The current research aims to reveal the effect of using question method on developing Islamic concepts by third Primary female pupils .The researcher used experimental design of two equivalent groups, one is experimental and the other is control. The sample consisted of ( 54 ) pupils falling in to ( 28 ) pupils in the experimental group which was resembles class ( A ) and ( 26 ) pupils in the controh group representing class ( B ) . The researcher made a test of Islamic concepts formed out of ( 25 ) items of Islamic Concepts test that was reliable and stable .The data were dealt with using T.test for two independent grups and Pearson Corelation factor .The results , show few statistically signifieant differences between both ( exper imental & control ) groups regarding pre – and Post tests for developing Islamic concepts in favor of The experimental group . Given the aformentioned results ,anumber of recommendations and suggestion were reached at , one of which is : the necessity of Islamic education teachers to raise questions , inside classroom for its impact in provoking pupils motivation and increase their Coneentration degrees towords learning . The suggestions were : to conduct a study a bout the effect of using interrogation method on the achievement of third year intermediate students in Islamic Education and developing their inclination towards it .


Article
The Impact of Project Method on Adaptive behavior and motor developmentof Kindergarten Children
أثر طريقة المشروع في السلوك التكيفي والنمو الحركي لدى أطفال الرياض

Loading...
Loading...
Abstract

The current research aims to know the impact of project method on adaptive behavior and motor development of kindergarten children. to achieve this aim, the researches put the following null hypotheses: 1- There is no statistically significant difference at the level of (0.05). found between the averages of adaptive behavior grades of the experimental group using project method and of the control group using traditional method in the post-test. 2- There is no statistically significant difference at the level of (0.05) found between the averages of motor development grades of the experimental group using project method and of the control group using traditional method in the post-test. To achieve the aim of the research, the researcher used experimental design of two equivalent groups, one is experimental using project method and the other is control group using traditional method. The sample included (50) children chosen intentionally from pre-elementary school class in Al-Basma Kindergarten divided randomly into (24) children in the experimental group and (26) in the control group the researches equalized both groups before initiating the experiment in the variables of (age measured in months, family members, weight height, fathers academic achievement, mothers academic achievement, pre-test scores of adaptive behavior, pre-test scores of motor development).The researcher taught both groups with the necessary teaching plans, the experiment lasted (10) weeks, and to measure the sequent variables in the researcher, the research made two tools: -The first tool is to measure adaptive behavior rand made up of (30) items. -The second tool is to measure motor development and made up of (28) items. To verify the validity and reliability of the tools used for measurement, the researcher found reliability indicators of both groups using face vaidily through a panel of experts, reliability of two tools was counted to be for adaptive behavior tool using split-half method (0.81) and by Alpha Kronbach to be (0.82) and for motor development tool reliability using correctors stability (0.77) and by re-test scored (0.86) all of which are good numbers. The following statistical tools were used: 1. T-test for two independent samples, to test the difference between two groups in equality and to find out the items distinctive, and to test difference between groups in post test. 2. Kai square to test difference in equalization. 3. Pearson correlation factor to calculate reliability. 4. Spearman Brown formula of reliability. 5. Alpha Kronbach formula of reliability. After the statistical analysis of data using(t-test) for two independent samples the results showed: 1- There is a statistically significant difference between the averages of the experimental and control groups grades in adaptive behavior and in favour of using project method. 2- There is a statistically significant difference between the averages of the experimental and control groups grades in motor development and in favour of using project method. Such are the results, the researches presented number of suggestions and recommendations like the necessity of using project method by Kindergarten teachers and to initiate future in the same field. استهدف البحث معرفة أثر طريقة المشروع في السلوك التكيفي والنمو الحركي لدى أطفال الرياض . ولتحقيق هذا الهدف صاغت الباحثان الفرضيتين الصفريتين الآتيتين: 1. لا يوجد فرق ذو دلالة إحصائية عند مستوى (0,05) بين متوسط درجات السلوك التكيفي لدى أطفال المجموعة التجريبية التي درست وفق طريقة المشروع ومتوسط درجات السلوك التكيفي لدى أطفال المجموعة الضابطة التي درست وفق الطريقة الاعتيادية في الاختبار البعدي. 2. لا يوجد فرق ذو دلالة إحصائية عند مستوى (0,05) بين متوسط درجات النمو الحركي لدى أطفال المجموعة التجريبية التي درست وفق طريقة المشروع ومتوسط درجات النمو الحركي لدى أطفال المجموعة الضابطة التي درست وفق الطريقة الاعتيادية في الاختبار البعدي. ولتحقيق هدف البحث اعتمدت الباحثان التصميم التجريبي ذا المجموعتين المتكافئتين أحداهما تجريبية درست وفق طريقة المشروع والأخرى ضابطة درست وفق الطريقة الاعتيادية. تكونت عينة البحث من (50) طفلاً وطفلة تم اختيارهم بصورة قصدية من أطفال الصف التمهيدي في روضة البسمة بواقع (24) طفلاً وطفلة مثلوا المجموعة التجريبية و(26) طفلاً وطفلة مثلوا المجموعة الضابطة. وقد كافأت الباحثان المجموعتين قبل بدء التجربة في عدد من المتغيرات هي:( العمر الزمني بالأشهر، عدد أفراد الأسرة، الوزن، الطول، التحصيل الدراسي للآباء، التحصيل الدراسي للأمهات، درجات الاختبار القبلي للسلوك التكيفي، درجات الاختبار القبلي للنمو الحركي). ودرست الباحثان مجموعتي البحث واعدت الخطط التعليمية اللازمة لكلتا المجموعتين واستغرقت مدة التجربة (10) أسابيع، ولغرض قياس المتغيرات التابعة في البحث أعدت الباحثان أداتين: الأولى : لقياس السلوك التكيفي مكونة من(30) فقرة. الثانية : لقياس النمو الحركي مكونة من (28) فقرة. ولأجل التحقق من سلامة أداتي البحث وصلاحيتهما للقياس قامت الباحثان بإيجاد مؤشرات الصدق للأداتين باستخدام الصدق الظاهري من خلال عرضهما على مجموعة من المحكمين، وحسب ثبات أداة السلوك التكيفي بطريقتين طريقة التجزئة النصفية إذ بلغ معامل الثبات (0,81) وبطريقة الفا كرونباخ اذ بلغ معامل الثبات (0,82)، وحسب ثبات أداة النمو الحركي بطريقتين طريقة ثبات المصححين إذ بلغ معامل الارتباط (0,77) وبطريقة إعادة الاختبار إذ بلغ معامل الارتباط (0,86) وتعد هذه المعاملات جيدة. وتم استخدام الوسائل الإحصائية الآتية: )الاختبار التائي لعينتين مستقلتين، مربع كاي، معادلة ارتباط بيرسون، معادلة سبيرمان-براون، معادلة ألفا كرونباخ(. وبعد معالجة البيانات إحصائياً باستخدام الاختبار التائي لعينتين مستقلتين أظهرت النتائج الآتي: 1. وجود فرق ذو دلالة إحصائية بين متوسط درجات المجموعة التجريبية ومتوسط درجات المجموعة الضابطة في السلوك التكيفي ولصالح المجموعة التجريبية التي درست بطريقة المشروع. 2. وجود فرق ذو دلالة إحصائية بين متوسط درجات المجموعة التجريبية ومتوسط درجات المجموعة الضابطة في النمو الحركي ولصالح المجموعة التجريبية التي درست بطريقة المشروع. وفي ضوء النتائج قدمت الباحثان جملة من التوصيات والمقترحات، منها ضرورة استخدام معلمات الروضة طريقة المشروع في تعليم الأطفال، واقترحت إجراء المزيد من الدراسات اللاحقة في المجال نفسه.


Article
Yearning to Youth in Al-Khama'il Divan by Ilia Abu Madhi
الحنين إلى الشباب في ديوان الخمائل لأيليا أبي ماضي

Loading...
Loading...
Abstract

Longing to youth is one of the most important phenomena which man feels. This results from his ego remembering the days of youth while he is suffering from old age. The phenomenon of yearning to youth is so prominenent and is found in Al-Khama'il collections which deserves and inspires the study. The research is divided into a preface and three sections. The preface deals with yearning to youth ling uistically and terminologically, Abu Madhi's reasons for yearning and providing a summary of his life. The sections deal with the poet's fear of youth's disappearance and resorting to wine for fear of youth end. The poet's yearning came as a result of internal and external factors because of his excessive sensitivity. He is weeping over youth before it comes to an end. He used wine as a means of pleasure. His longing to youth is increased by fear because old age, more than any other stage of life, brings man nearer to his destiny. لعل الحنين إلى الشباب من أكثر الحالات الشعورية التي تحس بها الذات الإنسانية كونها حالة تتولد جراء استذكار الذات الإنسانية لفقدها ما تعتزز به سواء على المستوى المادي أو المعنوي. ومن بين أبرز مظاهر الحنين هو الحنين إلى الشباب ذلك أن هذهِ المرحلة تمثل أجمل المراحل العمرية وعند زوالها يدخل الإنسان في مرحلة الشيخوخة وآلامها وقد حاولنا في هذا البحث تقديم قراءة لحنين الشاعر أبي ماضي لشبابه، إذ وجدنا فيه مادة تستحق البحث وقد قامت قراءتنا على تمهيد قدمنا فيه نبذة موجزة عن حياة أبي ماضي، ثم تحدثنا عن دلالة الحنين لغة واصطلاحاً، وفي الجانب التطبيقي تحدثنا عن حنين أبي ماضي إلى شبابه إذ وزعناه على ثلاث فقرات تناولنا في الأولى. خوف الشاعر من زوال الشباب ووجدنا أنه كان يدعو إلى استغلال هذه المرحلة، وفي الثانية تحدثنا عن اتخاذ الشاعر للخمرة وسيلة مسلية جراء فقدانه للشباب. وتحدثنا في الثالثة عن إحساس الشاعر بفناء ذاته وما يحيط به بعد أن فقد شبابه. ثم ختمنا البحث بأهم النتائج التي توصل إليها.


Article
The Child And Childhood in Alsayyab's Poetry
الطفل والطفولة في شعر السياب

Loading...
Loading...
Abstract

Childhood is the key of AlSayyab's character and to his literary work and each attempt to understand him - as a human and as a literary man - can never be considered complete without the domain of childhood. The poet was always bound with the words "child" and "childhood" and their denotations in a way that reflects his excessive sensitivity towards a hard period of his life that its influences continued with his life. The first poems of AlSayyab were directly sentimental because most of their images were from his life environment in his village. These poems embodied his sufferings when he was a child because of his frequent losses of kindness and as a result of being an orphan. But, after he read the poems of the western poets and after having a wider horizon of thinking, he employed the childhood in a high artistic forms, which made him – in addition to other uses he employed – one of the great poets in whose products each meaning or idea changes to be a great symbol and denotation. إن الطفولة هي المفتاح إلى شخصية بدر شاكر السياب، وإلى أدبه، وكل محاولة لفهمه – إنسانا وأديبا- خارج دائرة الطفولة، هي محاولة ناقصة. لقد تشبث بلفظة الطفل والطفولة ودلالاتهما تشبثا يعكس عمق معاناته وفرط حساسيته تجاه مرحلة قاسية من عمره رافقته آثارها حتى الكبر. لقد كانت بواكير قصائده تتضمن جزءا كبيرا من صور طفولته في جيكور، حيث اليتم والحرمان العاطفي ثم الافتراق عن الأهل، والحقيقة أن قصائده الأولى كانت عاطفية ذاتية مباشرة، إذ كانت كل صورها في محيط حياة الشاعر وقريته ومعاناته الشخصية ، لكنه بعد قراءاته لأشعار الغربيين وتوسع أفق رؤيته الفكرية جاء توظيفه للطفولة بفنية تعبيرية عالية التي وضعته – مع مجالات توظيفات أخرى- في مصافي كبار الشعراء الذين يتحول في نتاجاتهم كل معنى أو فكرة إلى رموز ودلالات كبرى وعميقة., تراوحت دلالة الطفولة في شعر السياب بالإيجابية دائما حتى في تلك الصور التي أظهر فيها الطفل والطفولة مسحوقا مضطهدا محروما ...الخ، لأنه كان يعرف كم للطفولة من تأثير إنساني على المتلقين، فما يقرأونه كصورة سوداء ، يتعاطفون معه وجدانيا، وهذا هو الهدف والغاية النهائية من توظيف هكذا موضوع إنساني حساس.


Article
The Conce pt of Text and the Textual Standards of the Holy Quraan A Theoretical Study
في مفهوم النص ومعايير نصية القرآن الكريم دراسة نظرية

Loading...
Loading...
Abstract

This study aims at shedding light on the concept of text as one of most problematic critical terms especially in literary and Quranic studies. It gives a linguistic and terminological meaning of the concept though there is no precise definition of this term. Then, it tackles the most outstanding textuality standards of the text in which the study concentrates on four standards which are basic for the textuality of any text whether it is literary or Quranic .They are the grammatical coherence, the embodied cohesion and the intentionality .Then the situational and what is connected with it from the types of context whether it is occasional or linguistic or contextual. يهدف هذا البحث إلى تسليط الضوء على مفهوم النص بوصفه واحدا من أهم المصطلحات النقدية الشائكة ولاسيما في الدراسات الأدبية والقرآنية لذلك آثرنا في الأول إلقاء نظرة على مفهوم النص فوقفنا على معنى النص لغة واصطلاحاً حسب المنهجيات المختلفة على الرغم من صعوبة تحديد مفهوم جامع مانع له في خضم شبكة المصطلحات والمنهجيات التي تستخدم هذا المفهوم وتسخره لمنطلقاتها الخاصة، ثم تناولنا بالبحث أبرز معايير نصية النص التي ركزنا فيها على أربعة معايير تعد أساس نصية أي نص ولا غنى عنها سواء أكان النص أدبيا أم قرآنيا وهي: الربط النحوي، والانسجام و(التماسك المضموني )،والقصد والقصدية،وأخيرا الموقفية أو المقامية وما يرتبط بها من أنواع السياق سواء أكان مقاميا (حاليا)، أم سياقا نصيا (لغويا)،أم سياقا ثقافيا.


Article
The Narrative space in the Novels of Abdulla Esa Salama
الفضاء في روايات عبد الله عيسى السلامة

Loading...
Loading...
Abstract

The narrative studies constitute an important field of uncovering the aesthetical characteristics of narration as semantic structures which involve expressional and artistic values . These studies aims at the innovative product and manifesting the novelist intention . The novel space is considered one of the most important and effective elements in the progress of the event . It is the spatial-temporal space in which characters and objects show connectedness with events as well as a tight cohesive relation with all the elements of narration including events , characters , dialogue and even description . تشكل الدراسات السردية ميداناً مهماً في كشف جماليات القص ، بوصفها بنيات دلالية تحمل قيماً تعبيرية وفنية ، وتسعى هذه الدراسات إلى النتاج الإبداعي ، وتقديم القصد الروائي ، وبهذا ترسم للكتابة الروائية مساحة واسعة لتضمين الإيديولوجيات على لسان الشخوص ، من خلال سير تفاعل الأحداث في زمن ومكان مخصوصين . إنَّ أهمية تحليل البناء السردي في أي نص روائي ، تكمن في إبراز القيم التعبيرية والفنية ،التي تهدف إلى تقديم المعتقد بوصفه المسار المشكل للأحداث والفواعل ، وانطلاقاً من ذلك جاء اختيارنا لدراسة البناء السردي ، من حيث جمالياته الفنية أولا ، ودلالاته الفكرية ثانياً ، ولما كان الأمر كذلك ، اخترنا ميدان الرواية الإسلامية المعاصرة بوصفها ميدان الأحداث التي تعبر عن الحياة والموت والإنسان من وجهة نظر إسلامية ، محملة بالتصور الإسلامي ، وعلاقة المخلوق بالخالق . وقد تحدد اختيار البحث هنا بروايات الروائي الإسلامي (عبد الله عيسى السلامة) موضحين تقنية الفضاء في رواياته (سرد الشارد ، والغيمة الباكية ، والثعابيني) ، وما يميز هذه الروايات هو (المعاني الإسلامية) المتجسدة فيها ، إذ حرص الروائي على إعطاء حلول مناسبة منبثقة من روح الإسلام مع كل أزمة تمر بها الشخصيات . ستكون دراستنا عن (الفضاء في روايات عبد الله عيسى السلامة) من خلال ثلاثة محاور هي : - الأول : مدخل حول مفهوم الفضاء . - الثاني : البنية السردية للمكان . - الثالث : البنية السردية للزمان .


Article
Replies of Al-Tadili in Al- Wishah ,illusion of AL-Majd AL-Sihah ( correct AL-Majd)
ردود التادلي في الوشاح توهيم المجد الصحاح دراسة وصفية

Loading...
Loading...
Abstract

The present research is concerned with with the study of Abi- Zaid Abdul –Rahman bin Abdul-Aziz AL-Tadili ( 1206H .) in his classification " AL- Wishah wa Taathqeef AL-Rimah"( The band ornament and straightening spears) in a reply to illusion of AL-Majd AL-Sihah ( correct AL-Majd ) in an answer to Majd AL- Deen AL- Fairouz Abadi , the author of AL- Qamoos AL-Muheet ( The Comprehensive Dictioary ) in which illusion is ascribed to Ism"il bin Hammmad AL- Gawhari(400H .) in his Sihah ( correct ) .The title of AL-Tadili book is a summary of the aim for which it is set out , i.e. the defense of AL- Majd and falsifying it The responses of AL- Tadili included the following levels : Syntactic level 1. 2. Semantic level 3.Grammatical level 40 Phonological level This is in addition to the deviations and corrections of AL-Jawhari . We have also objectively evaluated these replies .It is clear that the purpose of the author is not free of subjectivity and accusation but we cannot accuse him of much prejudice on AL- Majd . Ibin AL- Taib AL-Sharqi (1170H . ) , The Author of Taj AL-roos min Jawahir AL-Qamoos also accused him , at the same time we cannot say that AL-Qadili was bias in his responses as in case of AL-Zubaidi in AL-Taj. Finally we hope that we have succeeded in this work. يعنى هذا البحث بدراسة ردود أبي زيد عبد الرحمن بن عبد العزيز التادلي (ت1206هـ)في مصنفه (الوشاح وتثقيف الرماح في رد توهيم المجد الصحاح) على مجد الدين الفيروزآبادي (ت 817هـ) مؤلف (القاموس المحيط) الذي نسب فيه الوهم إلى صاحب الصحاح إسماعيل بن حماد الجوهري (ت حدود 400هـ) . وقد جاء عنوان كتاب التادلي ملخصا للهدف الذي وضع من أجله ألا وهو الدفاع عن الصحاح ورد توهيم المجد وتغليطه إياه، وشملت ردود التادلي المستويات اللغوية الآتية : 1. المستوى الصرفي. 2. المستوى الدلالي. 3. المستوى النحوي. 4. المستوى الصوتي.هذا فضلا عن التصحيف والتحريف ،وتصويب تصحيحات الجوهري. وقد قمنا بتقييم هذه الردود تقييما موضوعيا فتبين أن غرض صاحبها لم يخل من التجني والهوى،ولكننا لا يمكن أن نتهمه بالتحامل على المجد تحاملا شديدا كما تحامل عليه ابن الطيب الشرقي(ت1170هـ) شيخ الزَّبيدي (1205هـ) مؤلف (تاج العروس من جواهر القاموس).وفي الوقت نفسه لا يمكننا أن نقول: إن التادلي كان منصفا أو محايدا في ردوده ، كما هو حال الزَّبيدي في التاج،نأمل أن نكون قد وفقنا في بحثنا هذا،والله من وراء القصد.


Article
The Movement of Translation in AL Sham in the Umayyad Period 41-132 A.H / 661-750 A.D
حركة الترجمة في بلاد الشام في العصر الأموي 41 – 132 هـ / 661 – 750 م

Loading...
Loading...
Abstract

The Moslem Arabs mixed with the people of conquered countries on both the social and intellectual levels. As Moslems granted religious freedom to those people, they continued their cultural activities concerning study, composition and translation whether in cultural centers or in monasteries or personal baren. The Umayyad era witnessed civilized and intellectual influence between the Moslems Arabs and the people of the conquered countries for getting much information about these nations. Thus the translation of philosophy, medicine, chemistry, and astronomy appeared. The movement of translation expanded in the first century A.D under the influence of the Christians and the desire of the Umayyads. The study includes the following sections: the first section deals with the most important cultural centers with which influenced the development of science especially translation. These centers are ( Haran, Alraha, Nissibeen and Antakya ). The second section includes the development of translation which started in the Umayyad Era. The most important figure is Khalid bin Yazid who ordered to translate books in Medicine and Chemistry into Arabic. The third section talks about the role of Syriac and other people in translation and foreign sciences which were translated into Arabic. The fourth section presents the famous translators who appeared in AL Sham who had a vital role in translating the Greek Sciences to the human civilization and specially the European. أمتزج المسلمون ـ بعد الفتح الإسلامي ـ بأهل البلاد المفتوحة على الصعيد الاجتماعي والفكري، وبفضل الحرية العقدية، التي منحها الفاتحون لمختلف الطوائف والمذاهب الأخرى، واصل هؤلاء نشاطهم الثقافي من دراسة وتأليف وترجمة سواء كان ذلك في المراكز الثقافية والأديرة أو المكاتب الشخصية. وشهد العصر الأموي تفاعلاً حضارياً وفكرياً بين العرب المسلمين وأهل البلاد المفتوحة رغبة في التطلع نحو علوم هذه الأمم، فكانت البدايات الأولى لتعريب الفلسفة والطب والكيمياء والفلك . وقد توسعت حركة التعريب خلال القرن الأول الهجري بتأثير المسيحيين ورغبة بعض الأمويين . لذلك آثرنا أن يتضمن البحث المحاور الآتية : المحور الأول ويتناول أهم المراكز الثقافية التي أثرت في تطور العلوم عند العرب ولاسيما الترجمة مثل (حران، الرها ، نصيبين ، إنطاكية ) . المحور الثاني ويتضمّن حركة تطور الترجمة منذ البدايات الأولى والتي بدأت بشكل واضح في العصر الأموي وكان لخالد بن يزيد الدور الكبير فيها إذ يُعدّ أول من أمر بترجمة الكتب في علم الهيئة والطب والكيمياء إلى العربية في هذا العصر. المحور الثالث ويتحدث عن دور الناطقين بالسريانية وبعض أهل الذمة في حركة الترجمة وقد تضمن مجالات الترجمة والعلوم الأجنبية التي ترجمت إلى اللغة العربية. المحور الرابع ويعرض اشهر المترجمين الذين ظهروا في بلاد الشام ممن كان لهم تأثير في نقل علوم الإغريق إلى الحضارة الإنسانية وأوربا بصورة خاصة.


Article
Historeal Novels In The Writing Of Muslims Voryagers In Abbassid Era Between Myth And Really (Analytical Study
الروايات التاريخية في كتابات الرحالة المسلمين في العصر العباسي بين الأسطورة والحقيقة (دراسة تحليلية)

Loading...
Loading...
Abstract

The research attempts to introduce an insight into the effect of the historical account, on the cultural formation of the Muslims travelers and their reflection on their account or upon the way of discrepancy what they he saw and beard. It handle, this subject through discussing some recording, which are regarded as one of the sources of historical knowledge, thereby attempting to show what is historically acceptable. These stone, entered the Islamic culture without close examination which some historians adopted as historical facts. Meanwhile, they were characterized by the travelers imagination for reasons related to present mirculas news and sense. The research also deals with three level, of the travelers accounts. The first level handle, the news head by the travelers without criticizing or refuting them. The second level presents how the travelers tried to insert what is considered real history beside what is a myth. The third level, on the other hand, is characterized by precision when reporting the new, and investigation into the event. However, this does not mean dispensing with this kind of composition, because travel remains an important source of historical knowledge on the condition that its test are closely examined according to the authentic historical investigation. حاول البحث تقديم رؤية تتعلق بأثر المرويات التاريخية في التكوين الثقافي للرحالة المسلمين وانعكاسها على رواياتهم اوفي طريقة توصيفهم لمشاهداتهم وما يروى من حكايات على مسامعهم . عالج الباحث تلك الرؤية من خلال الوقوف على مدونات تعد احدى مصادر المعرفة التاريخية ،محاولا رصد ما هو مقبول تاريخيا، واخر ما عد اسطورة في مرويات الرحالة للمكان الذي يحاول تصويره ،اذ غالبا ما سيقت تلك الحكايات -دون تمحيص -بشكل اوبأخر الى الثقافة الاسلامية وتم أعتمادها من قبل العديد من المؤرخين بوصفها حقائق تاريخية ،في وقت اشبعت تلك الروايات جانبا من خيال الرحالة ، لاسباب تتعلق بأظهاره العجائب من الاخبار،والفريد من الظواهر ، والغريب من القصص والتي انفرد الرحالة في مشاهدتها او الوصول اليها دون سواه، اوفي سماع الغريب من الاخبار عند مروره بالبلاد، يكون الغرض منها تشويق السامع على حساب الدقة والحقيقة التاريخية احيانا، وحاول البحث الوقوف على ثلاثة مستويات لروايات الرحالة ، المستوى الاول كان فيها الرحالة قد اسقط في رحلته كل ماسمعه من قصص واخبار وتصوير ظواهر عن البلاد التي مر بها والتي قصها عليه كبار القوم ،اوما عد جزءا من ثقافة المكان ،ولم يحاول الرحالة ان ينقدها او يفند بعضها ، بل اكتفى بسردها ،والمستوى الثاني حاول الرحالة ادراج ما اعتبر تاريخا حقيقيا مع ماهو اسطورة لايقبله العقل او المنطق ،والغاية منها اكمال الصورة التاريخية للحدث ،اما المستوى الثالث من تلك الروايات فقد تميز بالدقة في التوصيف والامانة في نقل الخبر والمشاهدة والتحري للحدث قبل تدوينه، اذ كان لثقافة الرحالة ودرجة وعيه ومدى قبوله للاساطير من عدم قبولها اثرا في انسياب تلك الروايات الى رحلته. الا ان ذلك الامر لايعني الاستغناء عن هذا النمط من المؤلفات ،اذ ان الرحلة وبمختلف مستوياتها تبقى رافدا مهما للمعرفة التاريخية شرط ان تمحص نصوصها وفق منهج البحث التاريخي الرصين لما فيها من معلومات تاريخية قيمة والتي لا نجد الكثير منها في انماط اخرى من المصنفات التاريخية .


Article
Global Terrorism and its Consequences on global security and peace. Analyical Study from social prospect
الإرهاب الدولي وتداعياته على الأمن والسلم العالمي دراسة تحليلية من منظور اجتماعي

Loading...
Loading...
Abstract

This paper is an attempt to investigate the international terrorism. it also studies the destruction from different angles. That comes out of it. The study is made through reviewing the analysis of this phenomenon. Similarly, stages of the sociological. The study analyses the factors and the theoretical frameworks that stand behind the phenomenon. Further more the study traces back the historical development and the vagueness that prevail. The subject of terrorism. The study attempts to know its associations and reflections also on the world peace and security. The study finally arrives at some recommendations to face the international terrorism from which the societies suffer. يعد هذا البحث محاولة لقراءة واقع الإرهاب الدولي الذي ينتج الخراب والتدمير في مختلف الزوايا الاجتماعية ، من خلال استعراض مراحل التحليل السوسيولوجي لهذه الظاهرة وتحليل عواملها والأطر النظرية المفسرة لها وتتبع مراحل تطورها التاريخي ومدى الغموض الذي يسود هذا المفهوم ، ومعرفة تداعياته أو انعكاساته على الأمن والسلم العالمي ,ومن ثم الوصول إلى وضع بعض المقترحات المقبولة لمواجهة الإرهاب الدولي الذي طال المجتمعات الإنسانية برمتها.


Article
Consulting of the Christians and Jews ((A Historical General Figh Study))
مشاورة أهل الذمـــّة - دراسة تاريخية فقهية عامة -

Loading...
Loading...
Abstract

Shura is one of the basic elements in Islam. It is considered some thing obligatory in Islamic nation. but there are some differences in the historical texts and some opinions of the experts in this field. The study in its historical and figh content displays the situation of those people at the beginning of Islam till the Umayyad Era in addition to some opinions of those experts and norators,who depends entirely upon the Prophet biography and some Quranic Texts, and any thing new concerning Islam. The study is not dogmatic to any era, but it focuses on the real opinion of those people on the behalf of the Islamic stale.تعد الشورى بوصفها القائم على تبادل الآراء في الفكر الإسلامي أساسا لإعمار الحياة البشرية عامة والإسلامية بخاصة. وقد حظي رأي أهل الذمة ، واعتمادهم في المناصب ، ومشاورتهم باهتمام المؤرخين، ومؤرخو التراتيب الإدارية وتخريجات الفقهاء المفسرين ، فضلا عن رأي أهل الرأي والحكمة من العقول الإسلامية. والدراسة بمضمونها التاريخي والفقهي تتطرق إلى آراء العاملين في الفقه الإسلامي، المتمسكون بأصول الشريعة الإسلامية، والعلماء المجتهدين، ممن وجدوا في القران الكريم، وروح السيرة النبوية ما يسمح الأخذ ببعض الآراء الناصحة التي كانت تبدر في المواقف المختلقة عن أهل الذمة. لذا عمدت الدراسة إلى ذكر الآراء الفقهية الإسلامية مجتمعه ، وفصلت فيها من الجانب التاريخي والفقهي معاً، دون المساس بالأصول المرعية ، أو إسقاط مفاهيم العصر الحالي على تلك الأعصر الماضية، مثلما وثقت لمواقف المسلمين واحترامهم أهل الذمة ، والأخذ ببعض آرائهم،أو توليتهم ، قدر تعلق الأمر بمصلحة الإسلام والمسلمين.


Article
Some Aspects of the Construction of Arab Islamic City and its Documentation
جوانب من بنية المدينة العربية الاسلامية ودواعي توثيقها

Loading...
Loading...
Abstract

Arab-Islamic city represents a significant tradition in its internal construction and its basic economic function .For that reason , all scholars began to study its long history . Because of the urban development , the cities enlarged on its account across ages , and the Islamic cities accordingly began to be neglected or declined . The subject thus is to document such cities in their own buildings and position. Of course , this requires a joint team . besides time , experience and suggestions for helping the specialists . The problem of this study thus deals with the importance of the Arab-Islamic documentation . It is necessary to rebuild it even if for some of its parts . So , Mohamed’s mosque in Al-madina Al-monawarah is a good example for it has a chapel of the prophet , minbar and the honorable place . Indeed , this mosque was the real place for spreading widely Islam outside , for its effective events and for wise people to meet there . There are also other places which can be documented and studied as Islamic city centers , or repaired . This fact is too much important for being decumented for the benefit of the next generations test they should decline . The third section talks about the role of Syriac and other people in translation and foreign sciences which were translated into Arabic. The fourth section presents the famous translators who appeared in AL Sham who had a vital role in translating the Greek Sciences to the human civilization and specially the European. تشكل المدينة العربية الإسلامية تراثاً تهتم بتركيبها الداخلي ووظائفها الأساسية الاقتصادية والعلاقات المكانية إذ تناولها الباحثون عبر تاريخها الطويل . وقد توسعت المدن على حسابها نتيجة لتطور المراكز الحضرية عبر الزمن كما طغت على المدن الإسلامية وأصبحت تعاني من الإهمال والاندراس , لذلك يجب توثيق المواقع والمباني الإسلامية , وهذا العمل يحتاج إلى فريق مشترك لتوثيق مدينة واحدة والى وقت وخبرة واختصاص لتكون نتائجه أمام أعين المعتنين بالتراث , وان مشكلة البحث تعلقت بهذا الموضوع في عدم توثيق المدينة العربية الإسلامية , ومن الضروري إعادة تأهيلها ولو بعض أجزائها المهمة , فنلاحظ مسجد الرسول (صلى الله عليه وسلم) في المدينة المنورة والذي يعد أحد المساجد الثلاثة التي لا تشد الرحال إلا إليها ويضم هذا المسجد مصلى رسول الله ومنبره والروضة الشريفة ومن هذا المسجد كان منطلق الأحداث الحاسمة , ومركز القرارات وملتقى أهل الرأي والشورى فكان له الأولوية في التوثيق , وهناك أيضا مراكز مدن ومواقع إسلامية من الضروري توثيقها ومتابعة معالمها وإجراء المسوحات اللازمة من اجل استيعاب حقيقة مهمة هي توثيق المدينة العربية الإسلامية للأجيال اللاحقة خوفا من الاندراس .


Article
"Deposit Contract in the Old Babylonian Period " A Comparative Study
عقد الوديعة في العصر البابلي القديم (دراسة مقارنة)

Loading...
Loading...
Abstract

The present research focused on deposit contract because it is one of the common contracts in the ancient Iraq. This kind of contract regulated important aspects of economic activities in that period. The ancient Iraqis knew the deposit contract and they regulated its dispositions. They also put its forms in order to include precious things, jewelleries, cereals, corps and slaves. Sometimes traveling abroad, insecurity, internal conflicts and wars are the reasons which obliged people to search for trusted deposit to put their money and their savings , they had to find a priest or a merchant or a reliable person. At that time, ancient Iraqis were aware of deposit with pay and deposit without pay. They also put dispositions and regulations for the deposit as it is the case nowadays. Perhaps the diversity of deposit contracts in the old Babylonian period reveals the evolution of the Old Babylonian society in all fields of economic and social development. When comparing the provisions of the contract deposit in the Old Babylonian society with these in force in the modern laws in force, we find that it does not differ substantially from the protection provided for all those that were provided by the old Iraqi laws. We could even say that the laws of the ancient Iraqis are similar to those prevailing in our modern time they protect the rights of the contracting parties. In fact, we cannot find substantial differences between the organization of a deposit contract in that time and the present in spite of the fact that the Old Babylonian laws were passed more than five thousand years ago انصب هذا البحث على عقد الوديعة، لكونه من العقود الشائعة في العراق القديم. إذ كان ينظم جوانب مهمة من النشاطات الاقتصادية، وقد عرف العراقيون القدماء عقد الوديعة ونظموا أحكامه بل وضعوا له صيغاً متعددة انصبت على الأشياء الثمينة كالمصوغات الذهبية والحبوب والغلال وحتى العبيد. إذ كان السفر إلى خارج البلد أحيانا وفقدان الأمن والنزاعات الداخلية والحروب من الأسباب التي كانت تضطر الأفراد إلى البحث عن مؤتمن يودعون أموالهم ومدخراتهم عنده اما كاهناً أو تاجراً أو شخصاً موثوقاً فيه فالعراقيون القدماء مثلهم مثل الزمن الحالي عرفوا الوديعة بأجر والوديعة دون أجر، كما انهم وضعوا أحكاماً وتنظيمات للوديعة تضاهي ما عليه العمل اليوم. ولعل تنوع عقود الوديعة في العصر البابلي القديم يكشف لنا عن تطور المجتمع البابلي القديم في الميادين الاقتصادية والاجتماعية كافة. وعند مقارنة أحكام عقد الوديعة في المجتمع البابلي القديم مع الأحكام النافذة في القوانين السارية وجدنا انها لا تختلف جوهرياً فيما توفره من حماية عن تلك التي كانت توفرها القوانين العراقية القديمة. بل يمكن القول إنّ القوانين العراقية القديمة تضاهي ما يسود اليوم في القوانين الحديثة من حماية لحقوق طرفي العقد. بل اننا لا نجد فروقاً جوهرية بين تنظيم عقد الوديعة في زمن الماضي واليوم على الرغم من مرور ما يزيد على خمس آلاف سنة بين المجتمع البابلي القديم والقوانين النافذة.


Article
Watery Education
التوعية والتربية المائية

Loading...
Loading...
Abstract

Most of Arab countries suffer from fresh water shortage, to the extent which sometimes the reaches crisis level. Most researches treat this crisis from the technical point of view, and sometimes from the point of political view. In this research, the researcher wants to indicate the mutual responsibility between the citizen and the state in order to achieve the best ways to rationalize the consumption of water in different fields, through activating the educational role in this field in order to keep this important fortune from being wasted, and to highlight the role of the authorities in achieving watery education. تعاني معظم الدول العربية من شحة في المياه العذبة ولاسيما دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية بسبب محدودية المياه السطحية العذبة الجارية وتصل أحيانا إلى مستوى الأزمة, وتعالج اغلب البحوث المتعلقة بالمياه هذه الأزمة, برؤية فنية وفي بعض الأحيان تعالج بتوظيف سياسي, ومن هنا جاءت رغبة الباحث في الإشارة إلى العلاقة المشتركة بين المواطن والدولة للتوصل إلى أفضل الطرق لترشيد استهلاك المياه في مختلف المجالات من خلال تفعيل الدور التربوي والتوعوي في هذا المجال للمحافظة على هذه الثروة من الهدر والإسراف باستخدامها أفضل استخدام فضلا عن تسليط الضوء على الدور الحكومي الواجب اتخاذه للتوصل إلى أفضل السبل في التخطيط لإستراتيجية للتوعية والتربية المائية.


Article
Effect of tow models of organizing content of hand ball on knowledge achievement and psychological trend towards lessen
اثر أسلوبين بتنظيم محتوى منهج قانون لعبة كرة اليد في التحصيل المعرفي والاتجاه النفسي نحو الدرس

Loading...
Loading...
Abstract

The research aims to know the effect of organizing content of syllabus of the law of hand ball on knowledge achievement of the law of the game as well as the psychological trend of the pupils toward the lesson. The sample consisted of(60)students subdivided into three groups with(20)students each. Methods of organizing content were randomly distributed or these groups . The researcher used The ostone scale to measure psychological trend of the student toward the lesson. The researcher mode a special scale to measure knowledge achievement of the law of hand ball. The applicability of the scale was verified after achieving the scientific bases of the research. The researcher used empirical model dug to its appropriateness. The three groups of the research were taught according to the suggested methods. The first group was taught using units method(theoretical _ practical). The second used also units method (theoretical _ practical) where as the control group used (whole theoretical _ practical) method. The period of the experiment was equal for the research groups which was(12) teaching sessions for each group. The researcher used (SPSS)programs to analyze the data . Some of the important results were : - The empirical methods used to organize the content of hand ball syllabus are effective in knowledge achievement of the law of hand ball . - The used methods proved efficiency in developing psychological trends toward the lesson . - The researcher made number of recommendations and suggestions to mention but few . - The necessity of using the suggested empirical methods in organizing the content of hand ball syllabus due to their effective role in obtaining the knowledge goal of the law of the game . - The necessity of achieving psychological trend towards hand ball syllabus which increases the participation of students in the lesson as well as judging it because of its effective role in achieving information goal . - The use of the empirical methods in teaching practical due to its efficiency in achieving a number of educational goals . من أهداف البحث التعرف على اثر أسلوبين بتنظيم محتوى منهج قانون لعبة كرة اليد في التحصيل المعرفي لقانون اللعبة فضلا عن الاتجاه النفسي للطلاب نحو الدرس. وتكونت عينة البحث من(60) طالبا قسموا إلى ثلاث مجاميع وبواقع (20) طالبا لكل مجموعه،وقد وزعت الأساليب بتنظيم المحتوى عشوائيا إلى هذه المجاميع . واعتمد مقياس ثيوستون لقياس الاتجاه النفسي للطالب نحو الدرس،وأعد الباحث مقياساَ خاصاَ لقياس التحصيل المعرفي لقانون اللعبة وقد تم التحقق من صلاحيته للتطبيق بعد تحقيق الأسس العلمية له،واستخدم الباحث المنهج التجريبي لملاءمته وطبيعة مشكلة البحث. وتم تدريس مجموعات البحث الثلاثة على وفق الأساليب التدريسية المقترحة فقد درست المجموعة التجريبية الأولى بالأسلوب (النظري- التطبيقي (الأجزاء))، والثانية بالأسلوب (التطبيقي – النظري (الأجزاء)) أما المجموعة الضابطة فقد تم تدريسها بالأسلوب (النظري الكلي- العملي) . وكانت مدة التجربة متساوية لمجموعات البحث،وبواقع ( 12) وحده تعليمية لكل مجموعة . واستخدم الباحث الحقيبة الإحصائية ( SPSS ) للتوصل إلى نتائج بحثه . ومن أهم النتائج التي توصل إليها هي : • إن الأسلوبين التجريبيين المستخدمين بتنظيم محتوى منهج مادة كرة اليد هما أسلوبان فاعلان في التحصيل المعرفي لقانون اللعبة. • أثبتت الأساليب المستخدمة بتنظيم محتوى منهج مادة كرة اليد فاعلية في تنمية الاتجاهات النفسية نحو الدرس. وقدم الباحث عدداَ من التوصيات والمقترحات كان أهمها : - التأكيد على استخدام الأسلوبين التجريبيين بتنظيم محتوى منهج مادة كرة اليد لما لهما من دور فاعل في اكتساب الهدف المعرفي لقانون اللعبة. - التأكيد على تحقيق الاتجاه النفسي نحو درس مادة كرة اليد الذي يعمل على زيادة ممارسة الطلاب للعب والتحكيم فيه،ولما له من دور فاعل في تحقيق الهدف المعرفي . - استخدام الأسلوبين التجريبيين في عملية التدريس للمناهج العملية لما أثبتاه في تحقيق عدد من الأهداف التعليمية .


Article
The Effect of competition style on the collective cognitive domain (Contemplative - impulse) on learning some basic skills of volleyball and their Retenion
اثر أسلوب التنافس الجماعي لذوات المجال المعرفي (التأملي – الاندفاعي) في تعلم بعض المهارات الأساسية بالكرة الطائرة والاحتفاظ بها

Loading...
Loading...
Abstract

The research aims to identify 1 -The Effect of the style of competition on collective cognitive Personnels (Contemplative - impulse) to learn some basic skills of volleyball and their Retenion 2 -The Effect of the prescriptive (traditional) style on collective cognitive Personnels (Contemplative - impulse) to learn some basic skills of volleyball and their Retenion after the prescriptive style (traditional) to animate the cognitive domain (Contemplative - impulse) to learn some basic skills of volleyball and to keep. 3 -The variance between the approaches for collective cognitive Personnels (Contemplative - impulse) to learn some basic skills of volleyball and to keep. The sample of the research students in the Division and (b) of their number (39) students to be the experimental group and the Division (c) of their number (37) students to be the control group. In order to measure individual differences between students in the Cognitive (Contemplative - impulse) Style as a cognitive styles , the tool prepared by (Ayyash, 2009) because it is designed for secondary stage and applied to the Iraqi environment, the researcher made analysis of variance to verify equal research groups in physical fitness and effective in learning the skills under study for the four groups. The researcher used the statistical methods: Arithmetic mean, standard deviation, T- test of the samples is associated with Analysis of variance(F), The researcher Concluded 1- Superiority of first and second experimental group of competitive impulsive Personnels who used collective competition on the first and second control group Contemplative – impulse learner who used the traditional style in learning some basic skills of volleyball and their Retenion. 2- Superiority of experimental group of competitive Personnels who used collective competition over the second experimental group of Contemplative learner who used the same style in learning some basic skills of volleyball and their Retenion هدف البحث التعرف على 1-اثر اسلوب التنافس الجماعي لذوات المجال المعرفي (التآملي-الاندفاعي) في تعلم بعض المهارات الاساسية بالكرة الطائرة والاحتفاظ بها. 2- اثر الاسلوب الآمري (التقليدي) لذوات المجال المعرفي (التآملي-الاندفاعي) في تعلم بعض المهارات الاساسية بالكرة الطائرة والاحتفاظ بها. 3-الفرق بين الاسلوبين لذوات المجال المعرفي (التآملي-الاندفاعي) في تعلم بعض المهارات الاساسية بالكرة الطائرة والاحتفاظ بها. وبالطريقة العشوائية اختيرت عينة البحث من طالبات شعبة (ب) والبالغ عددهن(39 ) طالبة لتكون مجموعة تجريبية وشعبة(ج) والبالغ عددهن (37 ) طالبة لتكون مجموعة ضابطة ومن اجل قياس الفروق الفردية بين الطالبات في الاسلوب المعرفي(التأملي –الاندفاعي) كأحد الأساليب المعرفية الاختيار على المقياس المعد من (عياش،2009) كونه مصمم لطلبة المرحلة الاعدادية ومطبق على البيئة العراقية، وقام الباحث بإجراء تحليل التباين للتأكد من تكافؤ مجموعات البحث في اختبارات عناصر اللياقة البدنية الخاصة والمؤثرة في تعلم المهارات قيد الدراسة للمجاميع الاربع. وقد استخدم الباحث الوسائل الاحصائية الاتية: الوسط الحسابي ،الانحراف المعياري ، المنوال ،اختبار (ت) للعينات غير المرتبطة اختبار تحليل التباين (ف) ، وقد خرجت الدراسة بنتائج كان اهمها: 1. تفوق المجموعة التجريبية الاولى والثانية من التأمليات والاندفاعيات المتعلمات باسلوب التنافس الجماعي على المجموعة الضابطة الاولى والثانية من التأمليات والاندفاعيات المتعلمات بالاسلوب الآمري(التقليدي) في تعلم بعض المـهارات الإساسية بالكرة الطائرة والاحتفاظ بها. تفوق المجموعة التجريبية الاولى من التأمليات المتعلمات بالتنافس الجماعي على المجموعة التجريبية الثانية من الاندفاعيات المتعلمات بالاسلوب ذاته في تعلم بعض المـهارات الإساسية بالكرة الطائرة والاحتفاظ بها.


Article
The Effect of Speed Motion Response Exersices on some Physical Features of Junior Goalkeepers in Fuftso
اثر تمارين سرعة الاستجابة الحركية على بعض الصفات البدنية لحراس مرمى الشباب بكرة القدم للصالات

Loading...
Loading...
Abstract

The current research aims to define the effect of speed motion response exersices on developing certain physical features of junior goalkeepers in futso and to identify the differences in some physical features between the experimental and control groups in post tests and to realize the differences between pre and post tests for the experimental group . To achieve the aim of the research , the researcher put the following hypotheses : - The existence of statistically significant differences in certain physical features of the experimental design between pre and post tests in favour of the posttest . - The existence of statistically significant differences in certain physical features between pre and posttests in favour of the post test . - The existence of statistically significant differences in some physical features between the control and experimental groups in the post test in favour of the experimental group . The researcher used empirical method on a sample of junior futso goalkeepers whose ages ranging between ( 16-19 ) years , chosen intentionally , devided randomly to two groups (control and experimental) having ( 6 ) goalkeepers for each group and equation and equivalence between both groups were achieved in all variables . The procedures included designing training course using speed motion response exercises applied on experimental group while the control group used the course made by the coach for two monthes . The researcher concluded : - Speed of national response exercises made an abstract development in physical features ( quickness of motional response , expulsive power , transitional speed , quick response ) . At the same time , there was a development in ( speed featured force , ability , features that felt behind abstract development level through of pre-post tests for experimental group . - The course realized by control group achieved abstract development in some physical features ( speed characterized force , explosive power , transitioned speed ) through comparison the pre and posttests for control group . - Experimental group using speed of motional force exercise achieved abstract development over the control group in physical features ( speed characterized force , explosive power , transitional speed , quick reaction ) . After the rest of physical features , they witnessed a development by the experimental group that , however , did not reach the abstract level . - The necessity of using speed motional response exercises in range repetition through training session in repetitive exercise . - The necessity of using speed motional response exercises in all training sessions for futso junior goalkeepers due to the importance for such a feature . The possibility of applying this training course in other age groups like prenature and professionals of both sexes to clarify its effect . هدفت هذه الدراسة الى التعرف على أثر استخدام تمارين سرعة الاستجابة الحركية في تطوير بعض الصفات البدنية لحراس مرمى الشباب بكرة القدم للصالات وكذلك التعرف على الفروق في بعض الصفات البدنية بين المجموعتين التجريبية والضابطة في الاختبارات ألبعدية. ولتحقيق هذا الهدف وضع الباحث الفروض آلاتية: - وجود فروق ذات دلالة معنوية في بعض الصفات البدنية للمجموعة التجريبية بين الاختبارين القبلي والبعدي ولصالح الاختبار البعدي . - وجود فروق ذات دلالة معنوية في بعض الصفات البدنية بين المجموعتين التجريبية والضابطة في الاختبار البعدي ولصالح المجموعة التجريبية . وقد استخدم الباحث المنهج التجريبي على مجتمع من حراس مرمى الشباب بكرة القدم للصالات والبالغ عددهم (12)حارساً وأعمارهم (16ـ 19) سنة وقد اختيروا بالطريقة العمدية وقسموا إلى مجموعتين (الضابطة والتجريبية )وبواقع (6) حراس مرمى لكل مجموعة وتم تحقيق التجانس والتكافؤ بين مجموعتي البحث في المتغيرات كافة . وتضمنت إجراءات البحث تصميم منهاج باستخدام تمارين سرعة الاستجابة الحركية والذي طبق على المجموعة التجريبية أما المجموعة الضابطة فقد طبقت المنهاج التدريبي الخاص بالمدرب ولمدة شهرين. وتوصل الباحث إلى الاستنتاجات الآتية : - أحدثت تمارين سرعة الاستجابة الحركية تطوراً معنوياً في الصفات البدنية (سرعة الاستجابة الحركية ،القوة الانفجارية ، السرعة الانتقالية ،سرعة رد الفعل ) في حين حدث تطور في صفات (القوة المميزة بالسرعة ، الرشاقة ) لكن لم يصل إلى مستوى المعنوية وذلك من خلال مقارنة نتائج الاختبارات القبلية والبعدية للمجموعة التجريبية. - حققت المجموعة التجريبية التي استخدمت تمارين سرعة الاستجابة الحركية تطوراً معنوياً على المجموعة الضابطة في الصفات البدنية ( القوة المميزة بالسرعة ، القوة الانفجارية ،السرعة الانتقالية ، سرعة رد الفعل ) أما بقية الصفات البدنية فقد حدث فيها تطور لكن لم يرتقَ إلى مستوى المعنوية ويوصي الباحث بما يأتي : - ضرورة الاهتمام بتمارين سرعة الاستجابة الحركية وبطريقة التدريب التكراري عند وضع المناهج التدريبية لحراس المرمى الشباب لما أظهرته نتائج البحث من تحسن في الصفات البدنية - ضرورة استخدام تمارين سرعة الاستجابة الحركية في الوحدات التدريبية كافة لحراس المرمى بكرة القدم للصالات نظرا لأهمية هذه الصفة لهم. إمكانية تطبيق المنهاج التدريبي المستخدم في هذه الدراسة على فئات عمرية أخرى كفئة الناشئين والمتقدمين لحراس المرمى ولاعبي المراكز الأخرى لبيان أثره في أحداث تطور لهذه الفئات .


Article
Building and Rationing Physical Fitness Elements for Badminton Senior Players
بناء وتقنين اختبارات بدنية خاصة للاعبي الريشة الطائرة

Loading...
Loading...
Abstract

The importance of the research: The importance of the research lies in building and rationing special physical tests that enable the coaches and people working in this field to evaluate the training and testing the players. The objective of the research are: - Building and rationing tests for measuring the physical fitness elements for the senior badminton players in the Northern Area of Iraq. - Assigning scores for the tests of physical fitness elements for senior badminton players in the Northern Area of Iraq. the researcher used the descriptive methodology. The research community consisted of the senior badminton players in the Northern Area of Iraq. The sample consisted of (31) players out of (37) players, which constitutes (84%) of the research population, the researcher used several tools like (the questionnaire, scientific observation), as well as the stages and the steps of building the tests and submitting them to the scientific dealings such as (validity, invariability and objectivity). The researcher dealt with the statistical description including (the mathematical mean, the standard deviation, the mode, bending coefficient and ki square) in addition to the standard levels and grades using (6-&). Conclusions: The researcher reached to building and rationing a group of 7 special tests of physical fitness related to the badminton, which enjoy good scientific dealings. تكمن اهمية البحث في بناء تقنين اختبارات بدنية خاصة ليتمكن المدربون والعاملون في هذا المجال من الوقوف على الحالة التدريبية واختبار اللاعبين و نظرا لقلة الاختبارات البدنية الخاصة بالريشة الطائرة فقد تم بناء وتقنين بعض الاختبارات لقياس عناصر اللياقة البدنية الخاصة. هدفا البحث : - بناء وتقنين اختبارات لقياس بعض عناصر اللياقة البدنية الخاصة للاعبي الريشة الطائرة فئة المتقدمين في المنطقة الشمالية. - تقنين اختبارات عناصر اللياقة البدنية الخاصة للاعبي الريشة الطائرة فئة المتقدمين في المنطقة الشمالية . واستخدم المنهج الوصفي وتكونت عينة البحث من(31)لاعبا من أصل(37) أي بنسبة(84%) من مجتمع البحث وتم استبعاد الآخرين عدم اكمالهم الاختبارات البدنية لخاصة بالبحث . تمّ استخدام عدد من الأدوات وهي (الاستبيان والملاحظة العلمية)،فضلا عن مراحل وخطوات بناء الاختبارات وإخضاعها للصلاحية (الصدق والثبات والموضوعية). وتضمنت نتائج البحث الوصف ألإحصائي للاختبارات من(الوسط الحسابي والانحراف المعياري والمنوال ومعامل الالتواء ومربع كاي) والمستويات والدرجات المعيارية باستخدام إلـ(6-&). ألاستنتاجات: توصل البحث الى بناء وتقنين مجموعة من الاختبارات البدنية الخاصة بالريشة الطائرة والتي تتمتع بمواصفات علمية جيدة عددها(7)اختبارات.


Article
Effect of Sulfacetamide Compound in Growth and Initiation of Nigella sativa L. Stem's Callus
تأثير مركب السلفاسيتامايد في نمو واستحداث كالس سيقان نبات الحبة السوداء (Nigella sativa L.)

Loading...
Loading...
Abstract

The study included the effect of sulfacetamide on the growth of seedlings and callus derived from Nigella sativa L. stems. This compound was added to the Murashige and Skoog ( MS )medium at concentrations of (10-2,10-3,10-4,10-5, 10-6) Molar. The average of roots length and the rate of germination in seeds, treated with sulfacetamide before planting, differed with the concentration of sulfacetamide used. The high concentration (10-2 M) led to death of the seeds. The results revealed decrease in the fresh weight of callus with decrease in the cellular contents of proteins, nucleic acids(DNA,RNA)and folate extracted from callus which was grown on MS medium containing 10-6 M of 2,4-D and various concentrations of sulfacetamide (10-3,10-4, 10-5,10-6M). On the other hand, the high concentration of sulfacetaminde (10-2 M) led to death of the initiated cells of callus. تضمنت الدراسة تأثير مركب السلفاسيتامايد في نمو بادرات وكالس سيقان نبات الحبة السوداء (Nigella sativa L.). استخـدم هذا المركـب بتـراكـيــز متعــددة 10-6,10-5,10-4,10-3,10-2 مولار. تؤكد النتائج في هذا المضمار ان معدلات اطوال الجذور ونسبة انبات البذور المعاملة بتراكيز متعددة من السلفاسيتامايد قبل زراعتها قد تباينت باختلاف التراكيز المستخدمة من السلفاسيتامايد. وأدت التراكيز العالية من السـلفاسيتامايد (10-2) مولار إلى موت البذور وعدم انباتها. وأشارت النتائج إلى انخفاض في الوزن الطري للكالس مع انخفاض في المكونات الخلوية من البروتينات والاحماض النووية (DNA,RNA) والفوليت المستخلصة من الكالس النامي على وسط موراشيج وسكوك (MS) الحاوي على 10-6 مولارمن 2,4-D وتراكيز متعددة من السلفاسيتامايد (10-6,10-5,10-4,10-3) مولار، هذا ومن ناحية أخرى أدى التركيز العالي من السلفاسيتامايد (10-2مولار) إلى موت خلايا الكالس المستحدثة بعد فترة نمو30 يوما.


Article
Gene action and heritability for some traits in bread wheat
الفعل الجيني والتوريث لبعض الصفات في حنطة الخبز

Authors: أ.د.نجيب قاقوس يوسف
Pages: 477-482
Loading...
Loading...
Abstract

The study included F2 hybrids resulted from the selfing of F1’s from half diallel wheat crosses among five parents (Intesar, Rabbea, Abu-Greeb-3, Adnanyia and Al-Eaz) to estimate gene action through variance components, Average degree of dominance, broad sense and narrow sense heritability for biological yield, plant height, number of spikes, spike weight, number of grains per spike and grain yield. Seeds of parental varieties and their F2 generations for diallel crosses were grown at the plant experimental station, during the growing season (2002-2003) according to the randomized complete block design with four replications, under rainfall conditions. The results showed over dominance for the most studied traits with high values for broad and narrow sense heritability.تضمنت الدراسة هجن الجيل الثاني (F2) الناتجة من الاخصاب الذاتي للجيل الاول (F1) من التهجينات التبادلية النصفية بين خمسة اصناف من حنطة الخبز Triticum aestivum L. (انتصار وربيعة وابو غريب-3 والعدنانية والعز) لتقدير الفعل الجيني والتوريث بمعنييه الواسع والضيق لكل من الحاصل الحيوي وارتفاع النبات وعدد السنابل بالنبات ووزن السنبلة وعدد الحبوب بالسنبلة وحاصل الحبوب بالنبات والاصناف الابوية والهجن التابعة للجيل الثاني التي زرعت في الموسم الزراعي (2002-2003) بموجب تصميم القطاعات العشوائية الكاملة (R.C.B.D) Randomized Complete Block Design وباربعة مكررات تحت الظروف الطبيعية. حيث بينت النتائج سيطرة السيادة الفوقية على جميع الصفات الكمية المدروسة مع قيم عالية للتوريث الواسع والضيق.


Article
Allergic Rhinitis caused by Food Allergines to Individuals in Mosul
حساسية ارتشاح الانف المتسببة بالمحسسات الغذائية لدى الافراد في الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

One hundred Individuals attending Allergy Department in Al-Zahrawi Teaching Hospital in Mosul city, who were diagnosed by Physiciens as suffering from allergic rhinitis, Their ages ranged between (6-60) years, skin test and prick skin test were performed to ensure that they had allergic rhinitis as well as screening for food allergens as causes of rhinitis. The total concentration of IgE in their blood serum was determined. The results showed that 65% of rhinitis patients responded to food allergens. The relationship between rhinitis and food allergy and the age, the sex, family history and job had been taken into consideration. The results showed that the age group (18-40) was shown to be the more affected group, females were more infected than males. Result showed the predominance of egg, milk, oranges among other food allergens while among air allergens trees, dust fungi house-dust mites and fungi were the predominant and a high level of total IgE was detected among patients with allergic rhinitis. اختير (100) مراجع لإستشارية الحساسية في مستشفى الزهراوي التعليمي في مدينة الموصل والمشخصين من قبل الأطباء المختصين بإصابتهم بحساسية ارتشاح الأنف والذين تراوحت أعمارهم بين(6-60) سنة واجري لهم اختبارالجلدSkin Test للتأكد من إصابتهم بحساسية ارتشاح الأنف واجري اختبار خدش الجلد Prick Skin Testعلى هؤلاء المرضى للتأكد من إصابتهم بحساسية الغذاء والتحري عن المحسسات الغذائية المسببة لارتشاح الأنف، وقدر تركيز IgE الكلي في مصل هؤلاء الاشخاص. أُظهرت النتائج أن 65% من المرضى المصابين بارتشاح الأنف كانوا مستجيبين للمحسسات الغذائية، درست علاقة الإصابة بارتشاح الأنف وحساسية الأغذية مع العمر والجنس وتاريخ العائلة والعمل وأظهرت النتائج أن الفئة العمرية الوسطية (18-40) سنة هي الأكثر إصابة وكانت الإناث أكثر إصابة من الذكور ووجد علاقة لنوع العمل أيضا مع نسبة الاصابة. اظهرت النتائج سيادة نسبة الاستجابة لمحسس البيض والحليب والحمضيات بالنسبة للمحسسات الغذائية والاشجار والغبار والفطريات وحلم الغبار المنزلي للمحسسات الهوائية وكذلك ارتفاع IgE الكلي للاشخاص المصابين بارتشاح الأنف وحساسية الغذاء.


Article
Callosobruchus maculatus (Fabricius.) bruchidae: coleoptera AND Its CONTROLling BY NON CHEMAICAL METHODS
خنفساء اللوبيا الجنوبية مكافحة ببعض الطرق غير الكيماوية**

Loading...
Loading...
Abstract

The effect of low temperatures on the different stages of The southern cowpea weevil Callosobruchus maculatus (F) Bruchidae, Coleoptera was carried out. The results indicated that mortality ratio increased by increasing exposure period. The number of unhitching eggs was 10,the number of the dead larvae was 9.66,abd dead pupa was 6.66, in the degree temperature -18 ºC and with a time exposure of 60 minutes. Some studies were carried out on controlling this pest by means of non chemical pesticides agents, In these studies , four concentrations (at 0.2, 0.4, 0.6 and 0.8) of four different types of botanical oils (bitter almond, cumin, ginger and cinnamon) were tested. The results showed that the repellent and mortality ratio were highest (80% and 100%)with the concentration of 0.6 and 0.8 for all types of oils used. تمت دراسة تأثير درجات الحرارة المنخفضة على الأطوار المختلفة للحشرة وظهرت زيادة في نسبة القتل لكل الأطوار نتيجة تعرضها لدرجات الحرارة المنخفضة وبزيادة مدة التعريض وبلغ عدد البيض غير الفاقس 10.00 بيضة وبلغت عدد اليرقات الميتة9.66 يرقة كما وبلغ عدد العذارى الميتة 6.66عذراء عند استخدام درجة الحرارة -18م° وبمدة تعريض 60 دقيقة. وفي دراسات مكافحة هذه الحشرة باستخدام الزيوت النباتية فقد استخدمت أربعة تراكيز 0.2، 0.4، 0.6 و 0.8 % لأربعة منها هي زيوت القرفة واللوز المر والكمون والزنجبيل وظهرت نسبتا الطرد و الجذب 80% و100% على التوالي باستخدام التراكيز 0.6 و0.8 لجميع أنواع الزيوت .


Article
Negative and Positive Effects of Globalization on the Social , Cultural , Political , and Economic Cases
التأثيرات السلبية والايجابية للعولمة في القضايا الاجتماعية والثقافية والسياسية والاقتصادية

Loading...
Loading...
Abstract

Powerful countries used globalization as an execuse to achieve economical cultural and political dominance via big international companies and as a means of effect on international boards to control decision makers this fact is builton the fact that globalization is treadted not as production of technological scientific revolution only but also as an outcome of economical , political and military strategies , policies and procedures from powerful countries point of view . with globalization taken into its extreme , the gap between rich and poor countries increases and it is not known if these countries whether in rules and people made them accept a dark reality imposed by force centers allied with slogans improving their interests as well as directed global media and force if needed , a procedure followed in this time.لقد قامت الدول الكبرى في استخدام العولمة كنوع من انواع الهيمنة الاقتصادية والثقافية والسياسية عن طريق الشركات العالمية الكبرى والتأثير بها في المحافل الدولية بالسيطرة على صانعي القرار ، على أساس ان العولمة ليست مجرد نتاج للثورة العلمية التكنولوجية فقط وانما محصلة لاستراتجيات وسياسات واجراءات اقصادية وسياسية وعسكرية (بحسب نظر الدول الكبرى). ومع اشتداد حدة العولمة وما يصاحبها تتسع الفجوة بين البلدان الغنية والفقيرة ولا ندري ان كان التعبير عن هذه الهيمنة قد استقرت عند غالبية الشعوب في العالم نظما وافرادا ، استقرارا يجعلهم يتقبلون هذه الهيمنة بواقع معتم فرضته عليهم مراكز القوة يساعدها في ذلك الشعارات الهادفة لمصالحها ، والاعلام العالمي والموجه والضربات الحديدية اذا اقتضى الامر ، وهذا ما نلاحظه الان في يومنا هذا.


Article
The Concept of Violence in the Islamic Movements Muslim Brotherhood in Egypt as A Model
مفهوم العنف عند الحركات الإسلامية (جماعة الإخوان المسلمين في مصر) – أنموذجا

Loading...
Loading...
Abstract

Violence is one of the phenomena that has been the concern of political circles and often attached to religious political movements, especially the Islamic ones. It is one of the basic problems in the political and social analysis. It varies according to political, social, and cultural motives and reasons. The importance of research is to focus on the concept of violence in the Islamic movements, especially the Muslim Brotherhood in Egypt, being the gown out of which came most Islamic movements. The research consists of an introduction, three sections, and a conclusion. The first section determines the concepts of the study through clarifying the concept of violence, linguistically and technically, as well as demonstrating the concept of the Islamic movement. The second section tackles the Muslim Brotherhood through embarking on the founding of the group, its beginnings, and its principles. The third section was dedicated to highlighting violence in thought and behavior of the Muslim Brotherhood, through returning to the intellectual origins of violence in the group and its practices. The research has come with a number of conclusions, the most important of which is that the Muslim Brotherhood rejects resorting to violence in achieving its political goals. At the same time it was accused of using violence to express its interests and to achieve its ambitions. For this reason its relation with the successive Egyptian regimes was discontinuous. تعد ظاهرة العنف إحدى الظواهر التي شغلت الاوساط السياسية ، وكثيرا ما تلصق بالحركات السياسية الدينية ، سيما الاسلامية منها ، وتعد إحدى الاشكاليات الاساسية في التحليل السياسي والاجتماعي ، وهي تختلف طبقا لدوافع واسباب سياسية واجتماعية وثقافية. تأتي اهمية البحث ، في التركيز على مفهوم العنف عند الحركات الاسلامية ، وبخاصة جماعة الإخوان المسلمين في مصر ، بوصفها العباءة التي خرجت منها معظم الحركات الاسلامية. إعتمد البحث على مقدمة وثلاثة مباحث وخاتمة ، تناول المبحث الأول تحديد مفاهيم الدراسة من خلال توضيح مفهوم العنف لغة واصطلاحا ، فضلا عن بيان مفهوم الحركة الإسلامية ، في حين تطرق المبحث الثاني ، إلى جماعة الإخوان المسلمين من خلال التصدي لتأسيس الجماعة وبداياتها ومبادئها ، أما المبحث الثالث ، فقد خصص لتسليط الضوء على العنف في فكر وسلوك جماعة الإخوان المسلمين ، من خلال الرجوع إلى الأصول الفكرية للعنف عند الجماعة ، وممارستها. وخرج البحث بجملة من النتائج كان اهمها ، ان جماعة الإخوان المسلمين ترفض لجوءها للعنف في تحقيق أهدافها السياسية ، وفي الوقت نفسه اتهمت بممارسة العنف في التعبير عن مصالحها وتحقيق طموحاتها ، لذا كانت على علاقة متقطعة مع الانظمة المصرية المتعاقبة.


Article
A Study in the Swiss Political Regime
دراسة في النظام السياسي السويسري

Loading...
Loading...
Abstract

The research hypothesizes that the success of Switzerland in selecting the councilor political system enabled it in keeping its stability and continuity for a long time. This was achieved despite the existence of several nationalities in Switzerland, representing some European states such as Germany, France, and Italy. The research has come to the following conclusions: The Swiss regime, although originally based on the principles of the councilor system, yet it does not have all its attributes. For example, the federal assembly cannot depose the members of the federal council before the end of their term at office, i.e. before four years to pass. The Swiss regime, even if it contains some of the councilor system features (or assembly government system), yet it is characterized by a special nature which differs from other regimes. Some scholars consider it a system that gives the executive federal council a dictator authority over the federal legislative parliamentary body. Most of the researchers and professors of the constitutional law stress the success of this regime in Switzerland. They relate this success to the moderate nature of the Swiss people, and the absence of severe conflicts among political parties who are sharing the seats of the parliament. They also confirm that this councilor system caused the stability of political conditions in Switzerland. Other reasons for the success of this regime is not having political crises, such as those witnessed by the states adopting the parliamentary system, particularly in the case of party pluralism and the absence of a main or a dominant party; besides the high political consciousness of Swiss citizens and the stability of the social, economic, etc. conditions. تقوم فرضية البحث على أن أساس نجاح الدولة السويسرية في اختيار النظام السياسي المجلسي نظاماً للحكم تمكنت من خلاله من حفظ استقرارها واستمراريتها لفترة طويلة من الزمن،وذلك على الرغم من وجود عدة قوميات في سويسرا لها امتداد في بعض الدول الأوربية كألمانيا وفرنسا وايطاليا. توصل البحث الى النتائج الآتية: إن النظام السويسري ، وإن كان قائماً في الأصل على مبادئ النظام المجلسي ، إلا أنه لا تتوفر فيه جميع خصائص هذا النظام ، ذلك أنه لايجوز ، على سبيل المثال ، للجمعية الاتحادية أن تعزل أعضاء المجلس الاتحادي قبل انتهاء مدتهم ، أي قبل مرور أربع سنوات . إن نظام الحكم في سويسرا وإن بدا فيه بعض مظاهر النظام المجلسي (أو نظام حكومة الجمعية) إلا أنه يتميز بطابع خاص يختلف عن بقية أنظمة الحكم ، بل أن بعض الفقهاء اعتبروه نظاماً يحقق للمجلس الاتحادي التنفيذي سلطة دكتاتورية على الهيئة النيابية التشريعية الاتحادية . إن معظم الباحثين وأساتذة القانون الدستوري يؤكدون على نجاح هذا النظام في سويسرا، ويرجعون سبب نجاحه إلى طبيعة السويسريين المعتدلة والى عدم وجود صراعات حادة بين الأحزاب السياسية التي تتقاسم مقاعد البرلمان ، كما يؤكدون على أن هذا النظام (المجلسي) كان سبباً في استقرار الأوضاع السياسية في سويسرا ، وكذلك عدم نشوب أزمات سياسية فيها كالتي تشهدها عادةً الدول التي تتبع النظام البرلماني ، وخاصةً في حالة التعددية الحزبية وعدم وجود حزب رئيس أو مهيمن ، هذا بالإضافة إلى الوعي السياسي العالي لدى المواطن السويسري واستقرار الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية .. إلخ .


Article
The Effect of Six Hats strategies on improving performance quality for members of staff the teaching in higher education / exploration study of opinions of the teaching staff at the university of Mosul
فاعلية إستراتيجيات القبعات الست (Six Hats) في تحسين جودة الأداء لعضو هيئة التدريس في التعليم العالي / دراسة استطلاعية لآرا ء عينة من تدريسي جامعة الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

The six hats strategies is a contemporary approach which emphasizes on quality performance .The six hats can be considered a creative approach because innovation process depends on it. So, the research aims to explain the impact of six hats strategies on improving quality performance for members of the teaching staff in the university. In addition ,the researchers try to include within their research these two variables: (six hats strategies ,and members of staff performance) within totally theoretical and analytical framework to determine their effects .Generally ,the research tries to answer the following questions:- 1- Do six hats strategies represent suitable guide to use creative thinking skills for the members of the teaching staff ? 2- Does the member of staff have Knowledge about the impact of six hats strategies on improving quality performance for members of the teaching staff? 3- How the university can apply the concept of six hats strategies to contribute in improving the quality performance for members of the teaching staff. The research concluded that : there is a significant relationship and effect between six hats strategies and quality performance for members of the teaching staff. Key words: Six Hats , Improvement , Performance quality , staff members, Creativity thinking. يُعد مَدخل استراتيجيات القبعات الست من بين أهم وأحدثها المداخل التي تشدد على (جودة الأداء ) بوصفه مدخلاً مبتكراً ترتكز عملية تحسين جودة الأداء من خلاله على نمط التفكير عند الفرد وأسلوب تعامله العقلي والفكري مع مجريات الأحداث داخل بيئة العمل، عليه سعى البحث من خلال الإطار ألمفاهيمي له إلى بيان فاعلية استراتيجيات القبعات الست في تحسين جودة الأداء لعضو هيئة التدريس في المنظمة المبحوثة ، وسعى الباحثان إلى تضمين بحثهما هذين البعدين(إستراتيجيات القبعات الست،جودة أداء عضو هيئة التدريس) ضمن إطار نظري تحليلي شامل في محاولة لمعرفة اثر استراتيجيات القبعات الست على جودة أداء عضو هيئة التدريس، وبشكل عام حاول البحث الإجابة عن التساؤلات الآتية:  هل تعد إستراتيجيات القبعات الست مرشدا" لتحسين جودة الأداء لعضو هيئة التدريس في المنظمة المبحوثة؟  هل لدى أعضاء هيئة التدريس في المنظمة المبحوثة دراية حول فاعلية إستراتيجيات القبعات الست في تحسين جودة الأداء لديهم ؟  كيف يمكن اعتماد إستراتيجيات القبعات الست في تحسين جودة أداء عضو هيئة التدريس في المنظمة المبحوثة؟ وتوصل البحث إلى جملة من الاستنتاجات كان من أبرزها: هناك علاقة ارتباط واثر معنويين بين بعدي القبعات الست مجتمعة وتحسين جودة أداء عضو هيئة التدريس في المنظمة المبحوثة.


Article
A Study of the Importance of Sowing Dates and Plant Density Affecting Some Rapeseed Cultivars (Brassica napus L.)
دراسة أهمية مواعيد الزراعة والكثافة النباتية المؤثرة في بعض أصناف السلجم(Brassica napus L.)

Loading...
Loading...
Abstract

In order to illustrate the Importance of studying sowing date of rapeseed crop (Brassica napus L.), yield components and quality, three cultivars including Opera, Licord and Oscar were sown from 15th September to 15th November, during two winter successive seasons 2008-2009, 2009-2010, with two plant density (62.500,125.000 plants.ha–1). The experiment carried out at AL-Quba in the west north region of Mosul city at Nineveh region. It was conducted according to factorial experiment in a randomized completely block design [cultivars(a)=3, sowing date(b)=3, plant density(c)=2] with three replications. The results could be summarized as: The results revealed that the Licord cultivar gave a high level of characters plant height, number of primary branches, number of silique per plant, leaf area(cm2plant), leaf area index, dry weight/plant (g.), number of seeds /silique, weight of thousand seed (g), total yield and oil yield (ton.ha-1) and oil percentage in both seasons 2008-2009, 2009-2010. The second planting date (mid of October) gave the highest rate of prescriptions of plant height, number of primary branches, leaf area (cm2plant), leaf area index, number of silique /plant, dry weight (g.)/plant, number of seed/silique, weight of thousand seed (g.), total yield and oil yield (ton.ha-1), While the third planting date (mid of November) gave the highest percentage of oil in seeds in both seasons. Decreasing plant density to 62.500 caused a significant increase in number of primary branches, number of silique/plant,leaf area(cm2plant) ,dry weight /plant(g.), weight of thousand seed, oil percentage in seed and yield, oil yield, While increasing plant density to 125.000 plants.ha–1 led to significant increases in plant height, leaf area index, in both seasons 2008-2009, 2009-2010. لتوضيح أهمية دراسة مواعيد زراعة محصول السلجم( Brassica napus L.) ومكونات حاصله ونوعيته، تم زراعة ثلاثة أصناف هي أوبرا،ليكورد واوسكار بتاريخ 15 أيلول لغاية 15 تشرين الثاني أثناء فصلي الشتاء المتعاقبين للموسمين 2008-2009 و2009-2010 بكثافتين نباتيتين (62.500 و125.000 ألف نبات /هكتار). أجريت التجربة في منطقة القبة الواقعة شمال غرب مدينة الموصل ضمن محافظة نينوى، ونفذت على وفق نظام التجربة العاملية [الأصناف a))=3 ومواعيد الزراعة ((b=3 والكثافة النباتية ((2=(c] بتصميم القطاعات العشوائية الكاملة بثلاثة مكررات. وتم التوصل إلى النتائج الآتية : بينت النتائج بأن الصنف ليكورد أعطى أعلى معدل لصفات: ارتفاع النبات ، عدد الأفرع الأولية /نبات، عدد الخردلات/نبات، المساحة الورقية (سم2/نبات)، دليل المساحة الورقية، الوزن الجاف غم/نبات، عدد البذور/خردله ، وزن الألف بذرة/غم ، حاصل البذور الكلي وحاصل الزيت (طن/هكتار) ونسبة الزيت في البذور في كلا الموسمين 2008-2009 و2009-2010. أعطى موعد الزراعة الثاني (15 تشرين الأول) أعلى معدل لصفات: ارتفاع النبات، عدد الأفرع الأولية/نبات، المساحة الورقية (سم2/نبات)، دليل المساحة الورقية ، عدد الخردلات/نبات، الوزن الجاف غم/نبات، عدد البذور/خردله ، وزن 1000 بذرة/غم ، حاصل البذور الكلي وحاصل الزيت (طن/هكتار)، في حين أعطى موعد الزراعة الثالث (15 تشرين الثاني) أعلى نسبة للزيت في كلا موسمي الزراعة. سبب انخفاض الكثافة النباتية إلى 62.500 ألف نبات/هكتار زيادة معنوية في صفات: عدد الأفرع الأولية/نبات، عدد الخردلات/نبات، المساحة الورقية (سم2/نبات)، الوزن الجاف (غم/نبات)، وزن الألف بذرة(غم) ونسبة الزيت في البذور وحاصل الزيت (طن/هكتار)، في حين سبب زيادة الكثافة النباتية إلى 125.000 ألف نبات /هكتار زيادة معنوية في ارتفاع النبات (سم) ودليل المساحة الورقية في كلا الموسمين 2008-2009 و2009-2010.


Article
Preparation of barium ferrite BaFe12O19 and the study of the effect of fast neutrons on its magnetic and dielectrical properties.
تحضير الباريوم فرايت BaFe12O19 ودراسة تأثير النيوترونات السريعة على خواصه المغناطيسية والكهربائية

Loading...
Loading...
Abstract

Hard hexagonal barium ferrite BaFe12O19 was prepared by solid state reaction method using a precursor (BaO- 6 Fe2O3 (mixture at calcinations temperature 1100 C for 2 hr. The XRD patterns of the calcined samples show the formation of BaFe12O19 at this temperature .In this work, some of the samples were irradiated by fast neutron (241Am-Be ) in average energy 5 MeV with flux ( 1.5 ×106 n/cm2.s ). The fast neutron irradiation did not affect the magnetic properties of prepared samples obviously, but it affected the electrical resistivity in direct relation in which the increasing of irradiation dosages lead to increasing of electrical resistivity obviously .تم تحضير مادة الباريوم فرايت BaFe12O19 بطريقة التفاعل الصلب عن طريق خلط المركبين BaO وFe2O3 بالنسبة المولية (BaO- 6 Fe2O3) . بعد اجراء عمليات الخلط الرطب والتجفيف تم حرق الخليط بدرجة حرارة 1100 C ولمدة ساعتين . باستخدام تقنية الحيود للاشعة السينية تم الحصول على نموذج الحيود السيني لطور الباريوم فرايت BaFe12O19 المحضر وفق الظروف أعلاه. في هذا العمل تم تشعيع بعض النماذج بالنيوترونات السريعة (241Am-Be ) وبمعدل طافي قدره5 MeV وبفيض نيوتروني قدره (( 1.5 ×106 n/cm2.s نتائج التشعيع أظهرت أن التشعيع النيوتروني وفق الظروف اعلاه لم يؤثر على الخواص المغناطيسية للباريوم فرايت بشكل واضح , في حين أثرت بشكل كبير على المقاومية الكهربائية للمادة , حيث أن المقاومية الكهربائية تزداد بزيادة الجرعة الإشعاعية .


Article
Preparation and Characterization of Homo and Heterobinuclear Complexes of Co+2, Ni+2, Cu+2, Zn+2, Cd+2 and Hg+2 with Tetramethylthiurammonosulfide
تحضير وتشخيص المعقدات المتجانسة وغير المتجانسة ثنائية النوى لـ Co+2 و2+ Ni و مع رباعي مثيل ثايورام احادي الكبريتيد Hg+2 وCd+2 و Zn+2 و Cu+2

Loading...
Loading...
Abstract

Some new homo and heterobinuclear complexes of Co(II), Cu(II), Ni(II), Zn(II) Cd(II) and Hg(II) with tetramethylthiurammonosulfide have been prepared in 2:2 molar ratio.The prepared complexes were characterized by their metal contents (Co, Ni, Cu, Zn, Cd and Hg), IR, electronic spectra , conductivity and magnetic measurements. Conductivities data showed that the complexes were non electrolytes assigning the formulaes [M2(L)2CL4] or [MM´(L)2CL4]. Explanation for the structural elucidation of these complexes on the bases of magnetic and electronic measurements indicated that the complexes had tetragonal geometry with tetrahedral environment. يتضمن هذا البحث تحضير بعض المعقدات الجديدة المتجانسة وغير المتجانسة ثنائية النوى للـ Co(II) و (II) Ni وCu(II) و Zn(II) و Cd(II) بالإضافة إلى Hg(II) مع ليكَند رباعي مثيل ثايورام أحادي الكبريتيد بنسبة موليّة 2:2 (فلز : ليكَند) . شُخصتِ المعقدات باستخدام قياس المحتوى الفلزي (الكوبلت ، النيكل ، النحاس ، الكادميوم ، الخارصين ، الزئبق ) وقياس طيف الأشعة تحت الحمراء وطيف الأشعة المرئية - فوق البنفسجية وقياس التوصيلية الكهربائية والقياسات المغناطيسية . أشارت قيم التوصيلية للمعقدات بأنها غير موصلة ، وتمتلك صيغ عامة [M2(L)2CL4] أو [MM`(L)2CL4] وتم بيان الصيغ التركيبية للمعقدات اعتمادا على قيم العزم المغناطيسي وقياس الطيف الالكتروني حيث تبين أن المعقدات رباعية التناسق تمتلك بنية رباعية السطوح .


Article
The Perception of Word Juncture in English and Arabic
إدراك مَفصِل الكلمة في اللغتين الإنكليزية والعربية

Loading...
Loading...
Abstract

In this study the perception of word juncture in English and Arabic is investigated. Word juncture is taken as the allophonic, or phonetic, variation at word boundary that is contrastive. It is hypothesized that minimal pairs differentiated by means of juncture ( or boundary features) cannot be identified when heard in isolation and that the sentential context helps identifying the phrases of the pair. Corpuses of English and Arabic minimal pairs of juncture phrases were collected and native speakers of English and Arabic were asked to pronounce these phrases in isolation and then to use them in sentences. Three groups of subjects (a group of 13 Undergraduate students of English, a group of 11 MA students of English and a group of 9 Lecturers, all being native speakers of Arabic) were chosen to carry out the experimental part of the study. Four perception tests were carried out: two on English and two on Arabic. These tests were designated to examine the subjects' precision in the identification of the juncture phrases when used in isolation and in sentences. The subjects' reliance on the phonetic cues to identify the juncture phrases when used in isolation was low and rather fluctuant between the groups and the two languages. The sentential context, on the other hand, has shown a significant influence on the identification responses of the subjects in the three groups and in both English and Arabic.تبحث هذه الدراسة في إدراك مَفصِل الكلمة في اللغتين الإنكليزية والعربية. يعرف مَفصِل الكلمة بِأنه الإختلاف الصوتي عند حدود الكلمة والذي يحقق إختلاف المعنى بين الثنائيات الصغرى .تحاول هذه الدراسة اختبار فرضية أن الثنائيات التي يميزها المفصل (أو خواص حدود الكلمة) لا يمكن التمييز بينها عند سماعها بمعزل عن السياق , وأن سياق الجملة يساهم في التمييز بين كلمات هذه الثنائيات. ولغرض إجراء التحليل تم استخدام عينات من الثنائيات الصغرى التي تميزها من بعضها صفات المفصل من كلتا اللغتين الإنكليزية والعربية (25 زوج من اللغة الإنكليزية و 16 زوج من اللغة العربية) وتمت الإستعانة بثلاثة مجاميع من متحدثي اللغة العربية المحليين والمتعلمين للغة الإنكليزية في الوقت ذاته(13 طالب من الدراسة الأولية و 11 طالب من طلبة الدراسات العليا و9مدرسين من قسم اللغة الإنكليزية في كلية الآداب) لغرض إجراء اختبار الإدراك عليهم . تم إجراء اربعة إختبارات على كل مجموعة من المجاميع الثلاثة ؛ إثنان لكل لغة: الأول لإختبار إدراك الثنائيات الصغرى – عينة البحث- خارج السياق , والثاني لإختبار تأثير سياق الجملة على إدراك المفصل والتمييز بين الثنائيات الصغرى. أظهرت النتائج أن اعتماد مجاميع الأشخاص على الصفات الصوتية لإدراك المفصل عند استخدام الكلمات خارج سياق الجمل ضعيف في كلتا اللغتين وأن سياق الجملة له تأثير معنوي كبير على عملية الادراك .

Table of content: volume:11 issue:1