Table of content

The Iraqi Journal of Agricultural Science

مجلة العلوم الزراعية العراقية

ISSN: ISSN:00750530 / EISSN:24100862
Publisher: Baghdad University
Faculty: Agriculture
Language: Arabic and English

This journal is Open Access

About

The Iraqi Journal of Agricultural science (TIJAS) was established in 1966 in the college of Agriculture – University of Baghdad. It was published with two issues each volume. In 2000, TIJAS started with six issues each volume till now . In this year the volume number of TIJAS is (47). TIJAS covers papers in plant & animal sciences, besides, Agricultural Economics, Agricultural Extension, Agricultural Mechanization and basic sciences, such as Chemistry and Physics Related to light, heat, water and winds. Each volume includes around 75 articles, about 20-25 article/ issue depending on a reliable accepted paper for publication.

Loading...
Contact info

tijasub@yahoo.com
tel :
009647804541817
009647512748875
address:
college of Agric. / Univ. of Baghdad
Al Jadreah, Baghdad, Iraq

Table of content: 2005 volume:36 issue:3

Article
العلاقة بين بعض الصفات النوعية لشتلات التبغ الملقحة بفطر المايكورايزا مع صخر الفوسفات المستعمل كمصدر للسماد الفوسفاتي

Loading...
Loading...
Abstract

المستخلص .
نفذت تجربة حقلية باستعمال أربعة مستويات من صخر الفوسفات المركز (0 ، 80 ، 160 و 240 كغم فسفور . هـ-1) في تسميد شتلات التبغ الملقحة بخليط فطر المايكوريزا Glomus etunicatum و Glomus mosseae بهدف دراسة العلاقة بين بعض الصفات النوعية وإضافة السماد الحيوي عند زراعة بذور التبغ . أوضحت النتائج أن شتلات التبغ الملقحة بفطر المايكورايزا إلى زيادة محتوى الكلوروفيل a و b والكلي ونسبة البروتين والسكريات الكلية مقارنة بالنباتات غير الملقحة . حافظت نسبة النيكوتين على القيم المسموح بها والتي تتراوح ما بين 1.68 % - 1.77 % في النباتات الملقحة . أن تراكيز الأحماض العضوية في ورقة التبغ الخامسة أظهرت أن قيم حامض الستريك وحامض الماليك متقاربة من بعضها إلا أن حامض الأوكزاليك أزداد معنوياً في النباتات الملقحة بفطر المايكورايزا وعد ذلك حالة جيدة في تلطيف الطعم في أوراق التبغ الملقحة بفطر المايكورايزا .

Keywords


Article
التضاد الحيوي للبكتريا Bacillus subtilis على المسببات المرضية الفطرية في التربة

Loading...
Loading...
Abstract

المستخلص .
أجريت هذه الدراسة الأولية لمعرفة التأثير التضادي للبكتريا Bacillus subtilis ضد بعض فطريات التربة الممرضة للنبات داخل المختبر . عند تنمية البكتريا مع الفطريات على الوسط الزرعي N. A. كانت أقطار المستعمرات الفطرية (38 و 44 و 38.6) ملم مقارنة بمعاملة السيطرة (57 و 62.3 و 50) ملم للفطريات Rhizoctonia solani و Fusarium solani و F. oxysporum على التوالي ، كما أحدثت نسب تثبيط بلغت (34 و 30 و 23) % للفطريات نفسها أعلاه . أما على الوسط PDA فبلغت (47.8 و 48.3 و 46.6) ملم والسيطرة (57.6 و 61 و 64.3) ملم على التوالي ، كما بلغت نسب التثبيط (17 و 22 و 28)% بالتتابع . ظهر التأثير معنوياً على كلا الوسطين ، كما أظهر راشح البكتريا تأثيراً معنوياً أيضاً وبلغ معدل قطر المستعمرة 4.5 ملم و 0.5 ملم عند التركيز 10 % وللفطرين R. solani و F. solani على التوالي ، أما عند التركيز 20 % فقد بلغ 1.8 ملم للفطر R. solani في حين ثبط نمو الفطر F. solani تماماً عند هذا التركيز . تراوحت النسبة للتثبيط بين 91.6 و 99.3 % عند التركيز 10 % و 96.3 و 100% عند التركيز 20 % لكل من الفطرين R. solani و F. solani بالتتابع .

Keywords


Article
إخلاف النباتات وحفظ كالس أصول الحمضيات المستحث من زراعة البويضات غير البالغة خارج الجسم الحي

Loading...
Loading...
Abstract

المستخلص .
أنجزت هذه الدراسة للحصول على خطوط الكالس الجيني لأربعة أصول من الحمضيات (النارنج والبرتقال المحلي والسوينكل ستروميلو واللالنكي كليوبترا) وذلك بزراعة البويضات المعزولة من ثمار غير بالغة بعمر 20 – 60 يوماً بعد الأزهار . بعد ثلاثة أشهر من زراعة البويضات (بعمر 40 يوماً بعد الأزهار) في وسط MS (6 % سكروز) المجهز بـ 11 ملغم / لتر كاينتين أمكن الحصول على كالس جيني من بويضات البرتقال واللالنكي كيلوبترا . بعد أعادة زراعة كالس البرتقال ، بفاصل شهرين بين كل أعادة زراعة ، أصبح متكيفاً للكاينيش بعد النقلة الخامسة . وأحتفظ بقابليته على النمو في وسط MT (6 % سكروز) وتكون الأجنة في وسط MT (8 % لكتوز) خلال السنتين التي أستغرقها الدراسة ومن دون حصول تغاير في العدد الكروموسومي (18 = 2x = 2n) .

Keywords


Article
تأثير رش السماد النتروجيني في نمو خمسة أصناف من السدر

Authors: جبار حسن النعيمي
Pages: 21-30
Loading...
Loading...
Abstract

المستخلص .
أجرى البحث في كلية الزراعة – أبو غريب خلال العام الزراعي 2002 م لدراسة تأثير رش السماد النيتروجيني بثلاثة مستويات 0 و 10 و 20 غم N / لتر على شكل يوريا (N % 45) في شتلات خمسة أصناف من السدر بعمر سنة واحدة . يعود الصنفان الزيتوني والتفاحي للنوع Zizyphus maritiana L. وأصناف البمباوي والملاسي والبذري المحلي للنوع Zizyphus spina chrisit L. . انتظمت المعاملات في تصميم القطاعات العشوائية الكاملة بثلاثة مكررات . وتلخصت النتائج بالآتي : نفوق الزيتوني في طول الساق الرئيس وأمتلك أكبر زاوية فرع ، وأعطى الصنف التفاحي أكبر قطر للساق الرئيس بينما تفوق الصنف البذري في عدد الأفرع للشتلات ومجموع أطوال الأفرع وعدد الأشواك وأطوالها وعدد الأوراق والمساحة الورقية الكلية للشتلة ، بينما سجل أقل معدل في مساحة الورقة . وأعطى الصنف البمباوي أعلى معدل لمساحة الورقة بينما سجل أقل مساحة كلية للأوراق .
تفوقت معاملة الرش 20 غم N / لتر معنوياً على المعاملتين 0 و 10 غم N / لتر وأعطت أطول وأكبر قطر للساق الرئيس وأكبر عدد وطول للأفرع وزاوية فرع / شتلة ، كما أعطت المعاملة نفسها أكبر طول وعدد أشواك وعدد أوراق ومساحة ورقة (سم2) . كما وجد تداخل معنوي بين أصناف السدر ومعاملات تسميد رش النتروجين للصفات المدروسة .

Keywords


Article
تقدير بعض المكونات الغذائية والعناصر المعدنية لفصوص الثوم المحلي(Allium sativum)

Authors: وسام صلال عليوي
Pages: 31-38
Loading...
Loading...
Abstract

المستخلص .
تم تقدير بعض المكونات الغذائية في فصوص الثوم المحلي وكانت النسب المئوية للرطوبة والرماد الكلي والبروتينات والسكريات الكلية والسكريات الثنائية والسكريات المختزلة والزيوت الثابتة والزيوت الطيارة والمركبات الفينولية والألياف وفيتامين C (ملغم) (على أساس الوزن الجاف) 65.85 ، 3.06 ، 13.00 ، 65.00 ، 12.73 ، 10.53 ، 0.48 ، 0.16 ، 10.82 ، 3.25 ، 30.74 على التوالي .
تم تقدير العناصر المعدنية البوتاسيوم والصوديوم والكالسيوم باستخدام مطياف اللهب Eppendrof Flame Photometer وكانت 1600.00 ، 160.00 و 290.00 مايكروغرام / غرام على التوالي . أما الفسفور الكلي فتم تقديره بالطريقة اللونية وباستخدام المركب Ammonium Vanadate Molybdate وكانت كميته 1345.00 مايكروغرام / غرام .
تم استخدام مطياف الامتصاص الذري لتقدير العناصر المعدنية المغنسيوم والسلينيوم والحديد والزنك والمنغيز والنحاس أذا كانت 763.00 ، 17.01 ، 13.60 ، 10.00 ، 3.40 و 3.30 مايكرو غرام / غرام على التوالي . لم يتحسس مطياف الامتصاص الذري ضمن ظروف التجربة للعناصر المعدنية النيكل والكادميوم والكروم والرصاص لأنها كانت بكميات أقل من 0.10 مايكرو غرام / غرام .

Keywords


Article
تأثير السايكوسيل والكلتاز في مواصفات النمو الخضري لنبات القرنفلDianthus caryophyluus L.

Loading...
Loading...
Abstract


المستخلص
أجري البحث في الظلة الخشبية التابعة إلى قسم البستنة / كلية الزراعة – جامعة بغداد . زرعت بذور صنفي القرنفل Chabaud blanco و Chabaud Amarillo في أطباق من الفلين . عند بلوغ الشتلات الزوج الرابع من الأوراق الحقيقية ، نقلت إلى أصص فخارية بقطر 25 سم تحتوي على مزيج نهري .
تضمنت الدراسة أجراء ثلاثة تجارب منفصلة ، الأولى رش النباتات بالتركيز 0 ، 1000 ، 2000 أو 4000 ملغم / لتر من السايكوسيل ، أما التجربة الثانية فكانت رش النباتات بأربعة تراكيز من محلول الكلتار (Paclobutrazol) 0 ، 250 ، 500 أو 1000 ملغم / لتر ، وكانت التجربة الثالثة إضافة أربعة تركيز من الكلتار للتربة هي 0 ، 50 ، 100 أو 150 ملغم / لتر . عوملت النباتات عند بلوغها 6 – 7 أزواج من الأوراق الحقيقية .
بينت النتائج أن رش النباتات بالسايكوسيل والكلتار 0 ، 1000 ، 2000 ، 4000 ملغم / لتر من السايكوسيل ، أما التجربة الثانية فكانت رش النباتات بأربعة تراكيز من محلول الكلتار (Paclobutrazol) 0 ، 250 ، 500 أو 1000 ملغم / لتر ، وكانت التجربة الثالثة إضافة أربعة تراكيز من الكلتاز للتربة هي 0 ، 50 ، 100 أو 150 ملغم / لتر . عوملت النباتات عند بلوغها 6 – 7 أزواج من الأوراق الحقيقة .
بينت النتائج أن رش النباتات بالسايكوسيل والكلتار وكذلك إضافة الكلتار إلى التربة قد أدى إلى انخفاض معنوي في طول الساق والسلامية والوزن الجاف فقد أدت المعاملة بالتركيزين 2000 و 4000 ملغم / لتر من السايكوسيل إلى تقزم النباتات حيث بلغ ارتفاع النباتات 17 و 33.40 سم على التوالي ، فيما بلغ طول السلاميات 1.77 و 1.76 سم ، وأن أقصى انخفاض في الوزن الجاف (3.15 غم) قد سببته المعاملة 4000 ملغم / لتر . أما رش الكلتار فقد تميزت المعاملة 1000 ملغم / لتر بإعطاء اقصر النباتات (10.15 سم) ، فيما تماثل تأثير كل من المعاملتين 500 و 1000 ملغم / لتر في تقصير طول السلاميات حيث بلغ 0.58سم لكلا التركيزين ، في حين بلغ الوزن الجاف للنباتات المعاملة بالتركيز 1000 ملغم / لتر 0.93 غم . وأن إضافة التركيز 150 ملغم / لتر من الكلتار للتربة قد أدى إلى أعطاء أقصر النباتات حيث بلغ ارتفاعها 12.20 سم ومعدل طول السلامية 0.67 سم ، كما أدت المعاملة بمعوقات النمو إلى زيادة معنوية في قطر الساق ، كما أدت معاملات الرش بالكلتار إلى انخفاض معنوي في عدد العقد / النبات وعدد الأفرع / النبات في حين أن هاتين الصفتين لم تتأثر معنوياً عند رش النباتات بالسايكوسيل أو عند إضافة الكلتار إلى التربة .

Keywords


Article
تأثير السايكوسيل والكلتاز في مواصفات النمو الزهري لنبات القرنفلDianthus caryophyluus L.

Loading...
Loading...
Abstract

المستخلص
زرعت بذور الصنفين Chabaud blanco و Chabaud Amarillo في أطباق من الفلين تحتوي على 208 عين بعد أن ملئت بوسط الزراعة المكون من المزيج والبتموس بنسبة 1 : 1 ، وبعد أن وصلت الشتلات إلى الحجم المناسب ، نقلت إلى أصص فخارية قطرها 25 سم تحتوي على مزيج نهري . تركت النباتات تنمو طيلة فترة الدراسة في الظلة الخشبية التابعة لقسم البستنة / كلية الزراعة / جامعة بغداد . استخدم تصميم القطاعات الكاملة العشوائية (RCBD) كتجربة عاملية بخمسة مكررات .
تضمنت الدراسة أجراء ثلاثة تجارب منفصلة ، التجربة الأولى رش نباتات الصنفين بأربعة تراكيز من السايكوسيل هي 0 ، 1000 ، 2000 أو 4000 ملغم / لتر ، أما الثانية فقد كانت رش النباتات بتراكيز الكلتار 0 ، 250 ، 500 أو 1000 ملغم / لتر ، وكانت التجربة الأخيرة إضافة أربعة تراكيز من الكلتار إلى التربة وهي 0 ، 50 ، 100 أو 150 ملغم / لتر . عوملت النباتات عند بلوغها 6 – 7 أزواج من الأوراق الحقيقية .
بينت النتائج أن رش النباتات بالسايكوسيل أو إضافة الكلتار إلى التربة قد أدى إلى انخفاض معنوي في عدد الأزهار / النبات وتأخير التزهير فقد بلغ عدد الأيام اللازمة لتزهير النباتات المعاملة بالتركيز 4000 ملغم / لتر من السايكوسيل 238.2 يوماً ، وكان عدد الأزهار / نبات 1.7 زهرة واستغرقت النباتات المضاف إلى تربتها 150 ملغم / لتر من الكلتار 240.7 يوماً حتى أزهرت وكان معدل عدد الأزهار / نبات 1.1 زهرة مقارنة بـ 4.2 زهرة للنباتات غير المعاملة . كما أن معاملات إضافة الكلتار إلى التربة قد أدت إلى زيادة معنوية في قطر الحامل الزهري في حين أنها أدت إلى انخفاض معنوي في طول الحامل الزهري فقد بلغ 5.59 ، 5.45 ، 5.45 للمعاملات 50 ، 100 أو 150 ملغم / لتر على التوالي ، في حين أن كلا المركبين لم يؤثرا معنوياً في قطر الزهرة . وقد أدت معاملات رش الكلتار إلى ضعف نمو النباتات وعدم حصول التزهير .

Keywords


Article
إنتاج الخيار باستخدام الأوساط الرملية والتغذية الصناعية

Loading...
Loading...
Abstract


المستخلص .
تم تصميم وإنشاء منظومة للزراعة بدون تربة استخدمت فيها ثلاثة نماذج من الرمال المتوفرة في القطر ومقارنتها مع الزراعة التقليدية في البيوت المحمية ، واختبرت كفاءتها لإنتاج الخيار Cucumis sativus L صنف لهلوبة .
أظهرت نتائج الدراسة أن منظومة الزراعة الرملية قد حققت نسبة بزوغ عالية وصلت إلى 100 % وذلك بعد 7 أيام من الزراعة كما أن أفضل الأوساط الرملية للنمو والإنتاج هو الرمل الأسود المأخوذ من قاع الأنهار حيث تفوق معنوياً على بقية الأوساط إذ بلغ 5.44 كغم / نبات ويليه الرمل الأحمر (رمل الأخيضر) ثم الرمل الأبيض المصفر (رمل كربلاء) ثم معاملة المقارنة وحددت التوليفة الغذائية المناسبة لنمو النباتات باستخدام أملاح محلية الصنع . بالإضافة إلى أن هذه الطريقة من الزراعة حققت ترشيداً باستخدام الأسمدة الكيمائية والاستهلاك المائي بالمقارنة مع الزراعة التقليدية بنسبة بلغت (16:1 و 16:1) على التوالي . من خلال البحث يمكن الاستفادة من الرمال المحلية بعد غسلها والاستفادة منها في تنفيذ مشاريع استثمارية كبيرة وفي أي بقعة من الأرض باستخدام تقنيات الزراعة بدون تربة لإنتاج محاصيل الخضر وبذلك يمكن تجاوز مشاكل الملوحة ، وقلة المياه الصالحة ، تقليل مشكلة الإصابة الأمراض والحشرات إضافة إلى الاقتصاد بالعمليات الزراعية الأخرى .

Keywords


Article
الارتباطات المظهرية والوراثية لبعض الصفات في الذرة الصفراء

Loading...
Loading...
Abstract

المستخلص .
طبق البحث في حقل قسم المحاصيل الحقلية – كلية الزراعة – جامعة بغداد تهجينات تبادلية وباتجاه واحد بين ثمان سلالات نقية (IPA2 – 1 , IPA7 – 2 , IPA21 – 3 , IPA12 – 4 , 5 – 5 – 71 , IPA6 – 6 , IPA3 – 7 , IPA14 -8) من الذرة الصفراء ، يهدف دراسة الارتباطات المظهرية والوراثية بين بعض الصفات وتحديد الصفات التي ترتبط بحاصل الحبوب لاستعمالها أدلة انتخابية . تم إكثار بذور السلالات النقية في الموسم الربيعي 1999 ، أما في الموسم الخريفي 1999 أستنبط 28 هجيناً فردياً . طبقت تجرية المقارنة للآباء وهجنها التبادلية في الموسمين الربيعي والخريفي من عام 2000 باستعمال تصميم القطاعات الكاملة المعشاة وبثلاثة مكررات .
وجد ارتباط وراثي ومظهري موجب مع معظم الصفات المدروسة في الموسمين الربيعي والخريفي 2000 ، باستثناء الارتباط الوراثي والمظهري السالب مع صفتي التزهير الذكري والأنثوي في الموسمين . لوحظ أن أعلى ارتباط وراثي معنوي كان بين حاصل الحبوب وعدد الحبوب بالعرنوص وعدد الحبوب بالصف الذي أعطى معامل ارتباط بلغ 0.97 و 0.98 للصفتين على التوالي ، وذلك في الموسم الربيعي ، وفي الموسم الخريفي أن أعلى ارتباط وراثي ومظهري كان بين حاصل الحبوب وعدد الحبوب بالصف والذي بلغ 0.93 و 0.76 على التوالي . يستنتج من الدراسة إمكانية استخدام الصفتين عدد الحبوب بالعرنوص وعدد الحبوب أدلة انتخابية لتحسين صفة حاصل الحبوب .

Keywords


Article
استجابة نباتات القطن للتلقيح البكتيريPseudomonas fluorescens

Loading...
Loading...
Abstract

المستخلص .
تم الكشف عن استجابة فسيولوجية وبايوكيميائية ومظهرية لنباتات القطن الملقحة بالبكتيريا P.fluorescens اختلفت معنوياً عن النباتات غير الملقحة . فقد وجد إن تلقيح نباتات القطن بالبكتيريا قد عمل على تحفيز النبات على إنتاج الفايتوالكسين وزيادة في محتوى الأوراق من البروتين . أما من الناحية المظهرية فقد وجد إن المعاملة بالبكتيريا أدى إلى زيادة معنوية في كل من الوزن الرطب والجاف للمجموع الجذري والخضري ناتجة عن زيادة معنوية في عدد الأوراق وعدد تفرعات الجذر ، وقد أنعكس ذلك على زيادة معنوية في معدل عدد الجوز للنبات الواحد ووزن الجوزة فكانت 9.4 جوزة / نبات في معاملة اللقاح البكتيري وبمعدل وزن 4.7 غم / جوزة مقارنة بــ 1 ، 6 جوزة / نبات و 3.7 غم / جوزة في نباتات المقارنة وزيادة معنوية في وزن زهر القطن حيث بلغ الحاصل 225.6 غم / م2 في معاملة المقارنة .

Keywords


Article
تأثير الانتخاب لنسبة التشوهات وعدد النطف في بعض مكونات بلازما الدم في الدجاج المحلي ذي الريش المخطط

Loading...
Loading...
Abstract


المستخلص .
أجريت هذه الدراسة لتحديد مدى تأثير الانتخاب الوراثي لنسبة التشوهات وعدد النطف في بعض مكونات بلازما الدم في مجاميع من قطيع الدجاج المحلي . واستخدم فيها 30 ديك و 35 دجاجة بعمر 50 أسبوعا من القطيع المحلي ذي الريش المخطط والتي تمثل الجيل الأول للمجاميع الوراثية التي انتخب لصفة عدد النطف في القذفة أو نسبة النطف المشوهة باتجاهين متعاكسين فضلاً على مجموعة المقارنة التي احتفظت بمتوسط القطيع الأساس ، وتمثل المجموعة الوراثية الأولى الجيل الأول الناتج عن الانتخاب لا على عدد نطف في القذفة وتمثل المجموعة الوراثية الثانية الجيل الأول الناتج عن الانتخاب لأدنى عدد نطف في القذفة وتمثل المجموعة الوراثية الثالثة الجيل الأول الناتج عن الانتخاب لأدنى عدد نطف في القذفة وتمثل المجموعة الوراثية الثالثة الجيل الأول الناتج عن الانتخاب لأدنى نسب نطف مشوهة وتمثل المجموعة الوراثية الرابعة الجيل الأول الناتج عن الانتخاب لأعلى نسب نطف مشوهة في حين تمثل المجموعة الخامسة مجموعة المقارنة . أما مكونات بلازما الدم التي شملتها الدراسة الحالية فتضمنت تراكيز الكلوكوز والبروتين والكالسيوم والفسفور والكولسترول ونشاط إنزيمات (GOT) Glutamate oxalcacetate transaminase وGlutamate pyruvate transaminase (GPT) والفوسفاتيز القاعدي (ALP) في بلازما الدم .
أشارت نتائج التجربة إلى أن مجموعتي الديكة والدجاج في نسل الديكة المنتخبة لأدنى عدد نطف في القذيفة ولا على نسبة تشوهات في النطف (المجموعتان الوراثيتان 2 و 4) قد سجلت أوطأ المعدلات لتركيز جميع صفات بلازما الدم والتي شملتها الدراسة الحالية مقارنة ببقية المجاميع . من ناحية ثانية ، فأن مجموعتي الديكة والدجاج المنتخبة لا على عدد نطف في القذفة ولأدنى نسبة تشوهات في النطف (المجموعتان الوراثيتان 1 و 3) قد سجلت معدلات مماثلة أو مقاربة للمعدلات الملاحظة في مجموعة المقارنة (المجموعة التي احتفظت بمتوسط قطيع الأساس للصفتين) فيما يتعلق بتركيز جميع المتأيضات في بلازما الدم . يستنتج من الدراسة الحالية ان الانتخاب لا على عدد نطف في القذفة ولأدنى نسبة تشوهات في النطف لم يكن له تأثير سلبي على مكونات بلازما الدم وكما يستدل عليه من انعدام الفروقات المعنوية بين هاتين المجموعتين ومجموعة المقارنة ، من ناحية ثانية فأن الانتخاب لأدنى عدد نطف في القذفة ولا على نسبة تشوهات في النطف كان له تأثير سلبي على مكونات بلازما الدم التي شملتها الدراسة الحالية وكما يتبين من التدهور الحاصل في جميع مكونات بلازما الدم في هاتين المجموعتين مقارنة بمجموعة المقارنة .

Keywords


Article
تأثير إضافة بذور الحبة السوداء (Nigella sativa) أو زيتها في بعض المجاميع المايكروبية المؤلفة للفلورا الطبيعية لفروج اللحم

Loading...
Loading...
Abstract

المستخلص .
استهدفت البحث دراسة إضافة نسب 0.0 ، 0.2 ، 0.4 ، 0.6 % من بذور الحبة السوداء (Nigella sativa) (المعالات T1 و T2 و T3 و T4 على التوالي) أو إضافة 0.25 ، 0.50 % من زيت الحبة السوداء (المعاملات T6 و T7 على التوالي) ومقارنتها مع إضافة 0.25 % من زيت الذرة (المعاملة T5) في العلف وأثره في أعداد الجراثيم الكلية وأعداد جراثيم القولون وأعداد الفطريات في محتويات بعض مناطق القناة الهضمية لـ 315 فرخ لحم عند عمر 4 و 8 أسابيع . وزعت الأفراخ توزيعاً عشوائياً على سبعة معاملات وكل معاملة إلى ثلاث مكررات (15 طير / مكرر) . وكانت النتائج كما يأتي :- أدت إضافة 0.6 % من بذور الحبة السوداء أو 0.25 أو 0.50 % من زيتها (المعاملات T4 و T6 و T7 على التوالي) إلى خفض أعداد جراثيم القولون معنوياً (P<0.05) في محتويات أمعاء الطيور عند عمر 4 أسابيع في حين لم تسبب انخفاضا معنوياً في أعداد كل من الجراثيم الكلية والفطريات عند هذا العمر ومع تقدم العمر إلى 8 أسابيع انخفضت أعداد الجراثيم الهوائية وأعداد جراثيم القولون وأعداد الفطريات مع إضافة نسب من بذور الحبة السوداء أو زيتها مقارنة بمجموعة السيطرة في محتويات الحوصلة والأمعاء وكانت نسبة الانخفاض تزداد مع زيادة النسبة المضافة من بذور الحبة السوداء أو زيتها ، وفي نفس الوقت لم تظهر فروقات معنوية إحصائيا ما عدا في أعداد جراثيم القولون (P<0.05) في محتويات أعوري الطيور عند هذا العمر .

Keywords


Article
دراسة نسيجية لحويصلات الصوف في الأغنام العواسية

Authors: أشواق عبد علي حسن
Pages: 81-86
Loading...
Loading...
Abstract


المستخلص.
تم دراسة المقاطع النسيجية لجلد 18 كبشاً عواسي يتراوح أعمارها بين 1.0 – 1.5 سنة ولأربع مناطق جسمية (ظهرية أمامية ، ظهرية وسطي ، ظهرية خلفية والمنطقة الجانبية اليمنى) لقياس القطر الطولي والعرضي لكل من حويصلات الصوف الأولية والثانوية ونسبة الحويصلات الخالية من الصوف ، قطر الألياف وتقدير معامل الارتباط البسيط بين بعض الصفات انفه الذكر .
بلغ معدل القطر الطولي والعرضي لحويصلات الصوف الأولية 1.76 ± 393.58 و 2.41 ± 253.73 مايكروميتر على التوالي في حين كان المعدل للحويصلات الثانوية 1.12 ± 178.38 و 1.07 ± 155.69 مايكروميتر بالترتيب نفسه السابق . كما بلغت نسبة خلو الحويصلات من الصوف 1.33 ± 38.84 % وقطر الألياف 0.65 ± 34.00 مايكروميتر .
بلغ معامل الارتباط البسيط بين قطر الألياف وكل من القطر الطولي والعرضي لحويصلات الصوف الأولية 0.03 و 0.02 على التوالي ، وبين قطر الألياف والقطر الطولي والعرضي لحويصلات الصوف الثانوية 0.02 و 0.02 على التوالي .

Keywords


Article
تأثير المجموعة الوراثية والمعاملة بفيتامين C في بعض صفات السائل المنوي للماعز

Loading...
Loading...
Abstract

المستخلص .
أجريت هذه الدراسة لبيان تأثير المجموعة الوراثية والمعاملة بفيتامين C والتداخل بينهما في بعض صفات السائل المنوي للماعز المحلي والشامي والمضرب (الشامي × المحلي) . استخدم في هذه الدراسة 24 تيساً بعمر 2 – 2.5 سنة وبوزن يتراوح بين 34 – 59 كغم من ثلاث مجاميع وراثية (محلي وشامي ومضرب شامي × محلي) قسمت عشوائياً إلى مجموعتين متساويتين (12 ذكراً لكل مجموعة) احتوت كل مجموعة على أربعة حيوانات . عوملت المجموعة الأولى بـ 500 ملغم فيتامين C / رأس / يوم تم أعطائه عن طريق الفم في حين اعتبرت المجموعة الثانية مجموعة سيطرة . أجريت فحوصات السائل المنوي للذكور وبواقع مرتين في الأسبوع . أظهرت المعاملة بفيتامين C تأثيراً معنوياً (P<0.05) في زيادة حجم القذفة (+ 13.6%) والحركتين الجماعية (+ 10.6%) والفردية للحيامن (+ 8.6 %) . ازداد (P<0.05) تركيز الحيامن (+ 28.3%) وتعداها في القذفة (+ 34.7%) وكذلك عدد الحيامن الحية بالقذفة (+39.9%) لدى مجموعة المعاملة ، في الوقت الذي انخفضت (P<0.05) فيه نسبة الحيامن الميتة والمشوهة (- 61%) لدى هذه المجموعة قياساً بمجموعة السيطرة . أظهرت سلالة المضرب (الشامي × المحلي) بالمعاملة بفيتامين C أفضل النتائج في فحوصات السائل المنوي مقارنة ببقية المجاميع .
يمكن الاستنتاج بأهمية دور فيتامين C في تحسين صفات السائل المنوي لدى الماعز المضرب (الشامي × المحلي) خلال فترة الإجهاد الحراري في العراق (تموز – تشرين الأول) مما ينعكس في زيادة كفاءة عمليات التلقيح الاصطناعي لدى الماعز .

Keywords


Article
EVALUATION OF THE PRODUCTIVE EFFICIENCY OF COWS PERFORMANCE OF FIRST LOCATION DEPENDING ON PERIODIC TESTS OF DAILY MILK PRODUCTION
تقويم الكفاءة الإنتاجية لأداء الأبقار عند موسمها الأول اعتماداً على الفحوص الدورية لإنتاج الحليب اليومي

Loading...
Loading...
Abstract

Keywords


Article
تغذية سمكة القطان (Heckel) Barbus xanthopterus من بحيرة داخلية

Loading...
Loading...
Abstract

المستخلص .
كانت اسماك القطان المصيدة من بحيرة داخلية ، تتراوح أطوالها بين 145 و 720 ملم وطول القناة الهضمية بين 120 و 1780 ملم . بلغ الطول النسبي للقناة الهضمية بين 0.83 و 2.22 مما يدلل على تغذيتها المختلطة وتميل إلى الغذاء النباتي وتتقبل العليقة الاصطناعية .
زادت فعالية تغذية اسماك القطان مع ارتفاع درجة حرارة الماء ولا سيما في موسم الصيف مقارنة مع موسم الشتاء ، ويقترح أن تربية هذا النوع من الأسماك العراقية هو للمحافظة عليها من الانقراض وليس للأغراض التجارية .

Keywords


Article
استخدام السلالات السريعة والبطيئة من Lactococcus lactis ssp cremoris في إسراع إنضاج الجبن الشبيه بالا وشاري1 – عزل سلالات الطافرات البطيئة والسلالات السريعة وتحديد طرزها الوراثية

Loading...
Loading...
Abstract

المستخلص .
درس تأثير عمليات النقل والتنشيط المستمرين في الحليب والأوساط M17 و Glucose (GM17) ومرق الاكتيك (LB) والحضن بدرجة الحرارة المحددة للنمو في حث الطافرات البطيئة الفاقدة لقدرة إنتاج إنزيمات البروتينيزات (Pro-) والطافرات الفاقدة لقدرة تأيض اللاكتوز (Lac-) للسلالة Lactococcus lactis ssp cremoris CH-1 . وقورنت قابليات خفض الرقم الهيدروجيني وتخثير الحليب ومقدار الارتفاع بالعدد الحي في المزارع المتخثرة والقدرة على تحليل بروتينات الحليب ذات الوزن الجزيئي العالي وتأيض اللاكتوز لكل من السلالات السريعة وسلالات الطافرات البطيئة والتي تم عزلها من السلالة الأصلية CH -1 لتحديد طرزها الوراثية . لوحظت قابلية عالية للسلالة CH – 1 تحت الدراسة على فقدان صفة إنتاج إنزيمات البروتينيزات وتكوين الطافرات البطيئة (الفاقدة لقدرة إنتاج إنزيمات البروتينيزات Pro-) ذاتياً نتيجة لعمليات النقل والتنشيط المستمرة في الأوساط المستخدمة في الدراسة ، وأن تلك الطافرات تمتلك القدرة على تأيض اللاكتوز (تمتلك الطراز الوراثي Lac + Pro-) ، في حين لا تكون السلالة الأصلية CH – 1 طافرات ذاتية فاقدة لقدرة تايض اللاكتوز ، وان نموها في درجة الحرارة المحددة للنمو (38 م لمدة 18 ساعة) قد أدى إلى تكوين طافرات فاقدة لقدرة تأيض اللاكتوز (Lac -) . تشير هذه النتائج إلى أن صفتي إنتاج إنزيمات البروتينيزات (Lac+) محمولتين على بلازميدين مختلفين في السلالة الأصلية CH – 1 ، وأن البلازميد الحامل للصفة إنتاج إنزيمات البروتينيزات (Pro +) يفقد ذاتياً بينما يفقد البلازميد الحامل لصفة تأيض اللاكتوز (Lac+) بتأثير الحرارة المحددة للنمو .

Keywords


Article
استخدام السلالات السريعة والبطيئة منCH – 1 Lactococcus lactis ssp cremorisفي إسراع إنضاج الجبن الشبيه بالاوشاري2 – تسريع إنضاج الجبن الشبيه بالاوشاري

Loading...
Loading...
Abstract


المستخلص .
استخدمت السلالة CH – 1 Lactococcus lactis ssp cremoris والسلالة البطيئة المشتقة منها Lactis ssp cremoris A9 Lactococcus ومركز خلايا السلالة الفاقدة لقدرة تأيض اللاكتوز Lactococcus lactis ssp cremorisALac – 1 (3) في تصنيع خمس معاملات من الجبن الشبيه بالأوشاري للتعرف على إمكانية تسريع إنضاج هذا النوع من الجبن باستخدام الطافرات البيطئة والفاقدة لقدرة تأيض اللاكتوز Lac – Pro- . وجرى متابعة نمو وتضاعف بكتريا البادئ وتطور الحموضة خلال عملية التصنيع كما تم متابعة عملية التحلل البروتيني وتطور الرقم الهيدروجيني للجبن خلال الإنضاج وأجرى التقويم الحسي له .
أظهرت نتائج التقويم الحسي أن النكهة الناضجة قد ظهرت في المعاملات الحاوية على السلالة الاصلية CH – 1 والمضاف لها مركز خلايا السلالة الفاقدة لقدرة تأيض اللاكتوز ALac – 1 (المعاملة FLac) منذ الشهر الأول وزادت حدتها في الشهرين الثاني والثالث تلتها المعاملة التي تحتوي على السلالة الأصلية CH – 1 والسلالة البطيئة A9 والمضاف لها مركز خلايا السلالة ALac – 1 الفاقدة لقدرة تأيض اللاكتوز وتفوقتا معنوياً على بقية المعاملات . كما دلت النتائج على عدم وجود النكهة المتزنخة الخاصة بهذا النوع من الجبن في جميع المعاملات . وجد أن مرحلة تكوين الخثرة والسمط والكبس من المراحل التي يتم خلالها زيادة أعداد بكتريا البادئ في الجبن خلال التصنيع وكان هناك ارتباط واضح بين نسبة تواجد الخلايا السريعة ومقدار تضاعف الكثافة العددية في معاملات الجبن . ولم يكن هناك ارتفاع للحموضة خلال التصنيع في جميع المعاملات ، بينما كانت مرحلة الكبس من أهم المراحل التي يتم فيها تطور الحموضة في الخثرة واختلفت معدلات التحلل البروتيني في الجبن باختلاف المعاملات ، فارتفع بشكل اكبر من بقيت المعاملات في تلك الحاوية على السلالة الاصلية السلالة CH – 1 المضاف لها السلالة الفاقدة لقدرة تأيض اللاكتوز ALac -1 (المعاملة FLac-) .

Keywords


Article
الكشف عن كلايدين الحنطة والعلاقة المناعية لبعض برولامينات الحبوب بطريقةالانتشار المناعي

Loading...
Loading...
Abstract

المستخلص .
استخدمت طريقة بسيطة هي طريقة الانتشار المناعي المزدوج للكشف عن برولامينات بعض الحبوب (الحنطة ، الشعير ، الذرة والرز) فضلاً عن توضيح العلاقة المناعية بين برولامينات هذه الحبوب . وقد لوحظ وجود علاقة مناعية مشتركة بين برولامين الحنطة (Gliadin) وبرولامين الشعير (Hordin) مع المصل لكلايدين الحنطة وعدم وجود علاقة مع كل من برولامين الذرة (Zein) والرز (Oryzenin) وأمكن استخدام المصل ذاته للكشف عن نسبة 1 % من الطحين الممزوج مع اللحم الخام.

Keywords


Article
الكشف عن الكلايدين في منتجات الأغذية المعاملة حرارياً باستخدام طريقةالانتشار المناعي

Loading...
Loading...
Abstract

المستخلص .
استخدمت طريقة الانتشار المناعي المزدوج للكشف عن وجود كلايدين الحنطة في بعض الأغذية المطبوخة . أمكن بهذه الطريقة الكشف عن الكلايدين في مزيج مكون من 1 % طحين حنطة مع اللحم وسخن لدرجة 121 مْ لمدة 15 دقيقة ، ولكن لم تتمكن الطريقة من الكشف عن الكلايدين في البسكت إلا بعد معاملة مستخلص البسكت مع 1 % من الـ Sodium dodecyl sulfate (SDS) .

Keywords


Article
تصنيع واختبار جهاز مقاومة التربة للاختراق

Loading...
Loading...
Abstract

المستخلص .
تم تصنيع جهاز لقياس أختراقية التربة ومن ثم مقارنته مع جهاز الاختراق الجيبي . شمل تصنيع الجهاز على اسطوانة بلغ طولها 45 سم ثم تثبيت ميزان معير سعة 50 كغم داخل الاسطوانة ومن الأسفل اتصل مع ذراع اختراق طوله 21 سم ينتهي بدليل مخروط (Cone index) طوله 5 سم ومساحة قاعدته بحدود 1 سم2 دائرية الشكل ، ويوجد في أعلى الذراع وداخل الأسطوانة مقبضين جانبيين ليسهلا عملية الاختراق والقراءة الحقلية .
نفذت تجربة عاملية بثلاث عوامل وبنظام الألواح المنشقة المنشقة (Split – Split - plot) وبثلاث مكررات باستخدام المحراث المطرحي ، وكان المحتوى الرطوبي العامل الرئيس وبمستويين 16 – 18% و 18 – 20 % ، وعوملت سرع الحراثة كألواح منشقة وبسرعتين 3.5 و 4.5 كم / ساعة . أما الأعماق فكانت ألواح منشقة منشقة وبثلاث مستويات 10 و 15 و 20 سم . قيست مقاومة الاختراق بالجهازين . أظهرت النتائج أن زيادة أعماق الحراثة أدت إلى زيادة واضحة في مقاومة التربة للاختراق ولكلا الجهازين . كما أدت زيادة المحتوى الرطوبي إلى انخفاض معنوي في مقاومة التربة للاختراق ولكلا الجهازين . أما زيادة سرع الحراثة فقد أظهرت زيادة معنوية في مقاومة التربة للاختراق ولكلا الجهازين . بينت النتائج أن معامل التغاير (C.V) كان متقارباً وبلغت قيمة 1.401 و 1.496 لكل من المخراق المصنع والجيبي على التوالي . كذلك وجدت علاقة ارتباط عالية المعنوية بين قراءات الجهازين وكانت قيمة المعامل 0.9963 مما يعني أن هناك توافقاً بين قراءتي الجهازين وبالتالي صحة قراءة الجهاز المصنع . فضلاً عن أن معادلة الانحدار كانت 0.4893 – x1.0159 = y ، إذ يمثل x المتغير المستقل وهو قراءة الجهاز المصنع أما y فتمثل قراءة الجهاز الجيبي المصححة وبمعامل تحديد 0.9957 .

Keywords


Article
FINANCIAL EVALUATION FOR POTATO CROP IN IRAQ FIELD STUDY AT ALMESHAHDAH VILLAGE , YOUSIFIA AREA,BAGHDAD
التقويم المالي لانتاج محصول البطاطا في العراق (قرية المشاهدة اليوسفية/ بغداد انموذجاً للدراسة) لعام 2002

Loading...
Loading...
Abstract

Potato is considered as one of the most vegetable crop in Iraq which can contribute to fill the food gap in our country The aim of this study was to evaluate the investment process of producing potato crop in Iraq by using a random sample of producers in Meshahdah . which is one of Yousifiah's villages as a main area producing this kind of crop . The analysis of data has found that the investment of producing potato was profitable. A donum profit and agriculture income were 674 and 713 thousand dinars respectively Tae investment dinar revenue was 1.61 dinar wich is higher than interest rate of the financial market The study also contain some conclusions and recommendations .

Keywords


Article
COMPREHENSIVE STURY OF IN VITRO FERTILIZATION OF LOCAL GOAT

Loading...
Loading...
Abstract

ABSTRACT
Goat ovaries brought from local abattoir within two hour of slaughter at 30° C , oocytes were asprated and then washed in Phosphate Buffer Solution(PBS )for cumulus - oocyte complexes (COCs) removed and these oocytes were divided in to two groups (with and with out cumulus) . Granulated cytoplasm were selected and divided randomly t035 - 40 oocytes in 4-well dishes and incubated for 27 hours at 38.5° C with 5% CO2 atmosphere in air with 95% humidity . In vitro fertilization were performed after maturation oocytes by capacitated fresh sperms taken by artificial vagina from proven fertile bucks , by addition of a microdrops (1  106 sperm) and culturing with matured oocytes for 24 hours at the same environement mentioned above. The large gravian folliculs (g.fs.) had more identified oocytes than the small ones.

Keywords


Article
GOAT OOCYTES MATURATION , FERTILIZATION AND CLEAVAGE IN VITRO WITH THE ADDITION OF THREE DIFFERENT HORMONES

Loading...
Loading...
Abstract

ABSTRACT
Goat ovaries were collected from the abattoir (30 km) near Baghdad. 20 minutes after slaughtering, 2276 goat oocytes were used in this study which collected from these ovaries, (1321) oocytes were collected from the ovaries insulated in cold at (0° C), and 995 oocytes collected from warm ovaries at (- 30°C). Each group was divided into three subgroups and started their maturation in TCM-199 media with addition one of the three hormonal treatments (Metrodin, gonal -F and pergonal). These oocytes in each subgroup were redivided into with and without cumulus cells. After 27 h of maturation at 38° C with 5% CO2 and 95/0 humidity, they were fertilized by a capacitated fresh semen of fertile bucks, then reincubated at the same conditions mentioned above for 24 hours to find the cleavage of zygotes.
Results revealed a significant (P < O.OI) effect for the addition ofPergonal to the maturation media for oocytes with and without cumulus taken from cold ovaries and with Metrodin for the oocytes taken from the warm ovaries. Also there were a significant (P < 0 0 1) increase in maturation rate for the oocytes with cumulus compared to the oocytes without cumulus in both groups of cold and warm ovaries.
The highest fertilization percentage with high significance (P < 0.01) were noticed in the media with the addition Gonal -F in both with and without cumulus oocytes .. and the .group with cumulus cells were superior than without cumulus oocytes The cleavage percentage after fertilization were the highest in the oocyte taken from cold ovaries with the addition of Gonal -F, and Metrodin for the oocytes with cumulus taken from warm ovaries by a significant (P < 0.01) differences as compared with the other media studied. The oocytes without cumulus In all media were without cleavage, which maya cause: of the absence of epidermal growth factor in the maturation media who has the stimulation effect 011 cleavage.


Keywords


Article
A PHYSIOLOGICAL APPROACH TO COUNTRACT AFLATOXINS IN BRIOLER CHICKENS BY THE USE OF DIETARY LICORICE EXTRACT

Loading...
Loading...
Abstract

ABSTRACT
This experiment was performed at the Animal Production farm / State Board of Agricultural Research to determine the mechanisms expected to be involved in alleviate the harmful effects of aflatoxicosis on broiler chickens by using dietary licorice extract. A total of 900 Fawbro broiler chicks, three weeks old were used in this study , Chicks were randomly allocated to 6 treatments of3 replicates per each treatment, Birds in the first treatment ( II ) were fed a basal diet and used as control group Birds in T2 treatment fed a basal diet contaminated with aflatoxin , while birds in T3 treatment were fed a diet contaminated with aflatoxin and treated with mold killer . However, birds in T4 , T5 and T6 treatments were fed a diet contaminated with aflatoxin and supplemented with licorice extract at the levels of 150 , 300 and 450 mg / kg of diet, respectively.
Results of this study revealed that dietary aflatoxin ( T2 ) significantly ( p < 0.05 ) decreased erythrocyte counts (RBC), haemoglobin concentration ( Hb ) , hematocrit ( PCV ) , thrombocyte counts ( Thr ) , leukocyte counts ( WBC ), plasma glucose ( Glu ) , plasma protein ( Pro ) , plasma calcium ( Cal) , plasma phosphorous (Pho ) and alkaline phosphatase ( ALP ) activity , while significant ( p < 0.05 ) increases were found in heterophil/lymphocyte ratio ( H / L ) , plasma uric acid ( Uri) , plasma cholesterol ( Cho ) , and aspartate aminotransaminase (AST ) activity compared with control group ( TI ) ,
The addition of licorice extract ( T4 , T5 and T6) or mold killer ( T3 ) to an aflatoxin - containing diet significantly improved the adverse effects of aflatoxin on haematological and biochemical traits, However, results of the current study clearly show that licorice extract, especially at the level of 450 mg / kg effectively diminished the detrimental effects of aflatoxicosis on the general physiological status of broiler chickens.

Keywords

Table of content: volume: issue: