جدول المحتويات

مجلة العلوم الزراعية العراقية

ISSN: ISSN:00750530 / EISSN:24100862
الجامعة: جامعة بغداد
الكلية: الزراعة
اللغة: Arabic and English

This journal is Open Access

حول المجلة

تأسست مجلة العلوم الزراعية العراقية في كلية الزراعة جامعة بغداد عام 1966. كانت المجلة تصدر بعددين في العام فقط. بدأت المجلة عام 2000 باصدار ستة اعداد في السنة لكل مجلد, وهي الان في عام 2016 بالمجلد (47). تشمل ابحاث المجلة كافة العلوم الزراعية المرتبطة بالعلوم النباتية والحيوانية فضلاً عن المكننة الزراعية والاقتصاد الزراعي والارشاد الزراعي والعلوم الداعمة للعلوم الزراعية مثل الكيمياء والفيزياء لاسيما المرتبطة بالضوء والالحرارة والرياح وغيرها. يتضمن المجلد الواحد حالياً اكثر من 75 بحثأ حيث يتضمن العدد الواحد بين 20-25 بحثاً بحسب عدد الابحاث المقبولة في كل عدد

Loading...
معلومات الاتصال

tijasub@yahoo.com
tel :
009647804541817
009647512748875
address:
college of Agric. / Univ. of Baghdad
Al Jadreah, Baghdad, Iraq

جدول المحتويات السنة: 2005 المجلد: 36 العدد: 2

Article
استخدام الري بالتنقيط بمياه مالحة لغسل الأملاح والمعاملة بغطاء بلاستيكي

المؤلفون: عبد الأمير ثجيل صالح
الصفحات: 1-6
Loading...
Loading...
الخلاصة

المستخلص .
أجريت تجربة حقلية على تربة رملية في منطقة النجف . اختبرت مزرعة خاصة متخصصة بإنتاج الطماطة لهذا الغرض ، التربة L.S. وتروي من بئر في المزرعة . تروي المزرعة بطريقتين من الري هما الري بالمروز والري بالتنقيط .
جهاز الري بالتنقيط الموجود في المزرعة تم استخدمه في الدراسة . تم إضافة 100 ملم من الماء بوساطة الري بالتنقيط لغرض غسل الأملاح . وتم استعمال معاملتين مع الغسل ، المعاملة الأولى تربة غير مغطاة والثانية تربة مغطاة بالبلاستك . توزيع وتركيز الأملاح والأيونات تم اختياره من خلال نماذج تربة تم جمعها من مواقع مختلفة وبأعماق مختلفة .
إن توزيع الأملاح والأيونات تأثر بالتوزيع الرطوبي تحت نظام الري بالتنقيط بالغسل . نتائج التجربة بينت بأن غسل الأملاح المتجمعة يمكن أن يتم بعد الموسم الزراعي . كما أن توزيع الأملاح والأيونات تأثر بالغسل وبالتغطية

الكلمات الدلالية


Article
تأثير مصدر السماد النتروجيني في محتوى كل من نبات الحنطة والتربة من بعض العناصر الغذائية

المؤلفون: عبد الوهاب عبد الرزاق شاكر
الصفحات: 7-12
Loading...
Loading...
الخلاصة

المستخلص .
لاختبار تأثير مصدر السماد النتروجيني (نترات البوتاسيوم ، نترات الكالسيوم ، اليوريا) في محتوى كل من نبات الحنطة والتربة من بعض العناصر الغذائية تم استخدام سنادين صغيرة (10 × 8) سم وحسب تقنية Neubauer لضمان امتصاص كامل للعناصر الغذائية الجاهزة الموجودة في التربة .
بينت النتائج أن ارتفاع النبات والوزن الجاف أخذت الترتيب الآتي : معاملة نترات البوتاسيوم > نترات الكالسيوم > اليوريا > المقارنة وكذلك كمية الممتص من البوتاسيوم في النبات أخذت الترتيب نفسه أعلاه وقد ارتبط الممتص من البوتاسيوم بعلاقة معنوية موجبة مع كل من البوتاسيوم الذائب والمتبادل في التربة بمعامل ارتباط r = *0.673 و *0.671 على التوالي . أن الكالسيوم الممتص في النبات أخذ الترتيب التالي في المعاملات : المقارنة > نترات الكالسيوم > نترات البوتاسيوم > اليوريا > المقارنة . أما الصوديوم الممتص فقد أخذ الترتيب . الأتي : اليوريا > المقارنة > نترات الكالسيوم > نترات البوتاسيوم .
أدت مصادر السماد النتروجيني المستعملة في التجربة إلى زيادة ملوحة التربة قياساً إلى معاملة المقارنة وتراوحت الزيادة بين 0.7 – 1.2 ديسيمتر / م . وأدت الأسمدة كذلك إلى زيادة الأس الهيدروجيني للتربة في نهاية مدة التجربة . أما البوتاسيوم الذائب والمتبادل في التربة فقد كان ترتيب المعاملات كما يأتي : اليوريا > نترات البوتاسيوم > نترات الكالسيوم > المقارنة .
أن تركيز الكالسيوم الذائب المتبادل في ترب المعاملات المسمدة بالنتروجين بكافة أنواعها أعلى من معاملة المقارنة وكانت أعلاها معاملة نترات الكالسيوم وقد سببت هذه المعاملة زيادة الكالسيوم الذائب بنسبة 80 % والمتبادل بنسبة 58 % وقد أرتبط الكالسيوم الذائب بالكالسيوم المتبادل بمعامل ارتباط (** r = 0.819) .
لقد كان ترتيب المعاملات السمادية بالنسبة للمغنيسيوم الذائب في التربة هو نترات الكالسيوم > نترات البوتاسيوم > اليوريا > المقارنة . وكان ترتيب المعاملات بالنسبة للصوديوم الذائب في التربة هو : المقارنة > نترات البوتاسيوم = نترات الكالسيوم > اليوريا .

الكلمات الدلالية


Article
تأثير إضافة النتروجين إلى التربة بالرش في حاصل قش وحبوب الحنطة وتركيز عناصر NPK فيهما

Loading...
Loading...
الخلاصة

المستخلص .
نفذت تجربة حقلية في الموسم الزراعي 2001 – 2002 في أحد حقول كلية الزراعة – جامعة بغداد – أبو غريب لدراسة تأثير إضافة النتروجين إلى التربة مع إضافة النتروجين رشاً على الأجزاء الخضرية لنباتات الحنطة ، صنف أباء 99 . مقارنة بإضافة النتروجين إلى التربة فقط وانعكاس ذلك في حاصل قش وحبوب الحنطة وتركيز عناصر الـ NPK فيهما . طبقت التجربة وفق تصميم القطاعات الكاملة المعشاة (RCBD) وبثلاث مكررات وتضمنت التجربة ثلاث عشرة معاملة . وتم فيها استعمال النتروجين رشاً بالتراكيز (0 ، 3000 ، 6000 ، 9000 ملغم N . لتر-1) . أضيف النتروجين والفسفور والبوتاسيوم إلى التربة (معاملة المقارنة بدون رش) وبمقدار 200 ، 60 و 60 كغم . هــ-1 لتمثل N و P و K على التوالي ، في حين أضيفت الكمية 66.7 كغم N . هــ-1 إلى التربة لمعاملات الرش . تم أجراء رشة واحدة في مرحلة البطان ورشة واحدة في مرحلة امتلاء الحبة ورشتين أحداهما في مرحلة البطان والثانية في مرحلة امتلاء الحبة .
أظهرت النتائج تفوق طريقة إضافة السماد النتروجيني إلى التربة معنوياً على طريقة التغذية الورقية بالنتروجين في وزن القش ، في حين حصل انعكس بالنسبة للحاصل من الحبوب . وقد أعطى الرش بالتركيز 9000 ملغم N . لتر-1 في مرحلتي البطان وامتلاء الحبة زيادة قدرها 0.73 طن / هــ على طريقة إضافة N إلى التربة . كما أظهرت النتائج تفوق الرش بالتركيز 9000 ملغم N / لتر على طريقة إضافة N إلى التربة معنوياً في النسبة المئوية لعناصر الـــــ NPK في القش والحبوب ، وقد وفر الرش بالنتروجين 53 % كم كمية النتروجين المضافة إلى التربة . وعليه يوصى بإجراء دراسات إضافية للرش بالتركيز 9000 ملغم N / لتر في مرحلتي البطان وامتلاء الحبة على أصناف أخرى من الحنطة قبل أعطاء توصية نهائية في هذا الشأن .

الكلمات الدلالية


Article
تأثير إضافة البوتاسيوم إلى التربة وبالرش في حاصل قش وحبوب الحنطة وتركيز عناصر NPK فيهما

المؤلفون: يوسف أبو ضاحي --- صادق كاظم تعبان
الصفحات: 23-30
Loading...
Loading...
الخلاصة

المستخلص .
نفذت تجربة حقلية في الموسم الزراعي 2001 – 2002 في أحد حقول كلية الزراعة – جامعة بغداد – أبو غريب لدراسة تأثير السماد البوتاسي سواء عند إضافته إلى التربة مباشرة أو استعماله كتغذية ورقية وذلك برشه كمحاليل على الأجزاء الخضرية لنباتات الحنطة (Triticum aestivum L.) ، صنف أباء 99 . تضمنت التجربة 13 معاملة لكل مكرر ، إذ تم فيها استعمال البوتاسيوم رشاً على النبات بالتراكيز (0 ، 1000 ، 2000 ، 3000 ملغم K لتر-1) وأضيف النتروجين والفسفور والبوتاسيوم إلى التربة بمقدار 200 و 60 و 100 كغم . هـــ-1 على التوالي لمعاملة المقارنة (بدون رش) والكمية 33.3 كغم K . لتر-1 إلى التربة لمعاملات الرش بالبوتاسيوم . طبقت التجربة وفق تصميم القطاعات الكاملة المعشاة (RCBD) وبثلاثة مكررات . تم أجراء 4 رشات خلال الموسم الزراعي (رشة واحدة في مرحلة البطان ورشة واحدة في مرحلة امتلاء الحبة ورشتان في مرحلتي البطان وامتلاء الحبة) .
أظهرت النتائج تفوق معاملة التداخل للرش بالتركيز 3000 ملغم K . لتر-1 في مرحلة البطان معنوياً على معاملة إضافة K . لتر-1 في مرحلة البطان معنوياً على معاملة إضافة K إلى التربة في وزن القش ، في حين تفوق التداخل للرش بالتركيز 3000 ملغم K . لتر-1 في مرحلتي البطان وامتلاء الحبة معنوياً في وزن الحاصل من الحبوب على معاملة التسميد الأرضي بالبوتاسيوم . كما أظهرت النتائج تفوق التداخل للرش بالتركيز 3000 ملغم . K لتر-1 في مرحلتي البطان وامتلاء الحبة معنوياً في النسبة المئوية لعناصر الـ NPK في كل من القش والحبوب على معاملة إضافة البوتاسيوم إلى التربة .

الكلمات الدلالية


Article
تأثير الكبريت الرغوي في قابلية التربة على تجهيز الزنكباستخدام بعض المعايير الثرمودانيميكية

المؤلفون: طارق سالم سليم
الصفحات: 31-36
Loading...
Loading...
الخلاصة

المستخلص .
نفذت تجربة مختبرية بأخذ تربة جافة هوائياً وبقطر 2 ملم ذات نسجة مزيجية طينية غرينية (Silt clay) تتبع مجموعة الترب العظمى Typic Torrifluvent في حقل محطة محاصيل أبي غريب التابعة إلى الهيئة العامة للبحوث الزراعية ووضعت في أوعية زجاجية بحجم 15 سم3 وأضيف أليها خمسة مستويات من الزنك المعدني صفر و 4 و 8 و 16 و 32 ملغم Zn . كغم-1 تربة على شكل كبريتات الزنك 7H2O . ZnSO4 واستخدمت ثلاثة مستويات من الكبريت الرغوي هي صفر و 750 و 1500 ملغم-1 تربة وكررت المعاملات ثلاث مرات بحسب التصميم التام التعشية وأضيف الماء المقطر لحد السعة الحقلية ووضعت المعاملات في الحاضنة بدرجة 298ْ مطلقة وحضنت بإحدى عشرة مدة حضن هي 1 و 3 و 6 و 12 و 24 و 48 و 72 و 168 و 336 و 720 و 1440 ساعة . بعد كل فترة تحضين تم إخراج النماذج وأضيف إليها الماء المقطر بنسبة 1 : 10 تربة : ماء رجت العينات بجهاز الرج الميكانيكي لمدة نصف ساعة ثم عرضت إلى جهاز الطرد المركزي 3500 دورة . دقيقة-1 وفصل ورشح المحلول وقيس الزنك الذائب والــــ EC و pH بعد الاتزان . وحسبت كمية الزنك الممتزة وكذلك حسبت فعالية الزنك والسعة والشدة والسعة التنظيمية والطاقة الحرة وجهد الزنك . وقد أظهرت النتائج أن إضافة الكبريت الرغوي والزنك أديا إلى خفض قيم الطاقة الحرة لتفاعلات امتزاز الزنك في التربة . أن مؤشرات السعة والشدة والسعة التنظيمية لزنك في التربة كانت مناسبة للدلالة على قابلية التربة على تجهيز الزنك بزيادة مستويات الكبريت المضاف وإمكانيتها في إمداد النبات بحاجته من عنصر الزنك وأن قيم السعة التنظيمية لعنصر الزنك تزداد مع الزنك المضاف وتنخفض مع زيادة مستويات الكبريت الرغوي المضاف .

الكلمات الدلالية


Article
تأثير التلقيح بجنسين من فطريات المايكورايزا (VAM) في بزوغ ونمو شتلات النارنج (Citrus aurantium)والتروبرسترينج (Poncirus trifoliate Citrus sinensis X)

Loading...
Loading...
الخلاصة

المستخلص .
درس تأثير فطريات المايكورايزا المرافقة لجذور الحمضيات Glomus mosseae و Gigaspora margarita في بعض الصفات الخضرية وتركيز عدد من العناصر المغذية في شتلات أصلي النارنج والتروبرسترينج .
أظهرت النتائج بأن معاملة جذور شتلات الحمضيات بخليط الغزل الفطري والأبواغ قد حققت أعلى قيم لصفات النمو المدروسة وهي ارتفاع النبات والوزن الجاف للمجموع الخضري والجذري والمساحة الورقية والكلوروفيل الكلي مقارنة بأنواع اللقاح الأخرى المستعملة بالتجربة على الرغم من أن جميع المعاملات قد حققت فروقاً معنوية مقارنة بمعاملة المقارنة . إذ بلغت قيم صفات النمو في حالة وجود الفطر Glomus mosseae مع شتلات أصل النارنج (83.6 سم ، 6.90 غم ، 3.80 غم ، 986.6 سم2 ، 18.08 ملغم / غم) على التوالي قياساً بمعاملة المقارنة التي بلغت (52.92 سم ، 3.83 غم ، 1.77 غم ، 451.2 سم2 ، 10.77 ملغم / غم) أما بالنسبة للفطر Gigaspora margarita مع شتلات أصل النارنج فقد سجلت هذه المعاملة (80.44 سم ، 6.85 غم ، 3.77 غم ، 1026.2 سم2 ، 17.21 ملغم / غم) على التوالي قياساً مع معاملة المقارنة (53.65 سم ، 3.76 غم ، 1.78 غم ، 448.4 سم2 ، 10.69 ملغم / غم) على التوالي .
كما أظهرت النتائج أيضاً بأن جميع أنواع اللقاحات المستعملة قد أحدثت تفوقاً معنوياً في زيادة امتصاص المغذية في المجموع الخضري والجذري لكلا الأصليين بالقياس مع معاملة المقارنة ، وإن معاملة إضافة الأبواغ مع الغزل الفطري كانت الأكثر تفوقاً من بين المعاملات.

الكلمات الدلالية


Article
تأثير التلقيح بجنسين من فطريات المايكورايزا (VAM) في الصفات الخضرية لشتلات النارنج (Citrus aurantium) والترويرسترينج

Loading...
Loading...
الخلاصة

الكلمات الدلالية


Article
تأثير خف السيقان الرئيسية في الصفات الخضرية والثمرية والنسبة المئوية للتانين في الرمان Punica granatum صنف سليمي حامض

المؤلفون: جبار حسن سلومي النعيمي
الصفحات: 57-66
Loading...
Loading...
الخلاصة

المستخلص .
نفذ هذا البحث خلال موسمي 2001 و 2002 في بستان خاص في منطقة الدورة – بغداد وعلى أشجار الرمان صنف سليمي حامض . اختيرت 12 شجرة مثمرة ومتجانسة من حيث عدد السيقان الرئيسية وبعمر 15 سنة ونفذت عليها المعاملات الآتية :-
1 – بدون معاملة (المقارنة) (A) .
2 – الإبقاء على أربعة سيقان رئيسية فقط (B) .
3 – الإبقاء على ثلاثة سيقان رئيسية فقط (C) .
4 – الإبقاء على ساقين رئيسيين فقط (D) .
أظهرت النتائج تفوق المعاملة C معنوياً في معدل المساحة الورقية والمحتوى النسبي الكلوروفيل والنسبة المئوية للمادة الجافة ومعدل طول السلامية والنسبة المئوية لعقد الثمار ومعدل إنتاج الشجرة الواحدة ومعدل وزن الثمرة ومعدل حجم الثمرة والنسبة المئوية للثمار ، إذ بلغت 914.0 ملم2 ، 39.19 % ، 48.96 % ، 4.08 سم ، 90.75 % ، 24.80 كغم / شجرة ، 172.23 غم ، 224.22 سم3 و 21.04 % على التوالي قياساً بمعاملة المقارنة للصفات المذكورة حيث بلغت 128.50 ملم2 ، 22.77 % ، 45.22 % ، 2.73 سم ، 83.25 % ، 16.59 كغم / شجرة ، 107.07 غم ، 158.03 سم2 و 17.29 % على التوالي أيضاً . كما تميزت هذه المعاملة بانخفاض معنوي عن بقية المعاملات في عدد الثمار / شجرة والنسبة المئوية للثمار المتشققة والنسبة المئوية لقشرة الثمار والبذور ولسنتي البحث ، كما تفوقت معاملة المقارنة على بقية المعاملات في النسبة المئوية للتأنين في قشرة الثمار والأوراق وبلغ متوسطها 22.97 % و 9.88 % على التوالي .

الكلمات الدلالية


Article
تأثير مواعيد الزراعة وخف الثمار على حاصل ونوعية ثمار الرقي صنف شارلستون كري

المؤلفون: رياض صالح عبد القادر --- رائد حكمت جاسم
الصفحات: 67-72
Loading...
Loading...
الخلاصة

المستخلص .
أجريت التجربة خلال موسمي الزراعة 2001 – 2002 في محطة ابحاث أي غريب لتحديد انسب موعد لزراعة وخفف الثمار على نبات الرقي صنف شارلستون كري وتأثير ذلك على حاصل ونوعية الثمار ، اشتملت الوحدة التجريبية على تسعة معاملات ناتجة على التوافق بين ثلاث مواعيد لزراعة البذور هي 1/3 ، 15/3 و 1/4 وبين ثلاث مستويات من عدد الثمار المتروكة على النبات وهي بدون خف ، ترك ثمرتين وثلاث ثمار .
أثر التداخل بين مواعيد الزراعة وخف الثمار معنوياً في متوسط وزن الثمرة والحاصل الكلي وكان أعلى وزن للثمرة عند الزراعة في الموعد 1/4 وترك ثمرتين على النبات حيث بلغ 6.44 و 6.15 كغم على التوالي لموسمي الزراعة 2001 و 2002 وأعلى حاصل كلي كان عند الزراعة في الموعد 1/4 وترك ثلاث ثمرات على النبات حيث بلغ 6.85 و 7.15 طن / دونم على التوالي ولكلا موسمي الزراعة وكان التداخل تأثيراً معنوياً في صفات نوعية ثمار الرقي حيث كان أكبر طول وقطر للثمرة ونسبة المواد الصلبة الذائبة الكلية عند الزراعة في الموعد 1/4 وترك ثمرتين على النبات في حين انخفضت الصفات المذكورة أعلاه إلى أدنى حد لها عند الزراعة في الموعد 1/3 وبدون خف للثمار .

الكلمات الدلالية


Article
تأثير الجبريللين والكاينتين ومدد الري في الإنبات والنمو الخضري لنبات الحلبة(Trigonella foenum – graceum L.)

Loading...
Loading...
الخلاصة

المستخلص .
نفذت هذه الدراسة لمعرفة تأثير الجبريللين والكلتار وفترات الري في نسبة الإنبات وسرعته والنمو الخضري وكمية الكلوروفيل الكلي لأوراق نبات الحلبة .
شملت معاملات التجربة الأولى ثمانية تراكيز من منظمات النمو (الجبريللين بتراكيز 100 ، 200 ، 300 ، 400 ملغرام / لتر) و (الكلتاربتراكيز 250 ، 500 ، 750 و 1000 ملغرام / لتر) مع معاملة مقارنة لدراسة تأثيرها في نسبة وسرعة النبات بذور الحلبة . أما التجربة الثانية فقد شملت التراكيز السابقة من منظمي النمو مع ثلاث مدد ري أي بواقع 27 معاملة وبثلاثة مكررات . استعملت تربة طينية غرينية بواقع 5 كغم / سندانة . رتبت الوحدات التجريبية في الظلة الخشبية بتجربة عاملية وفق التصميم العشوائي الكامل CRD . شملت الدراسة صفات النمو الآتية : طول الساق ، قطر الساق ، عدد التفرعات ، المساحة الورقية للنبات فضلاً على التقدير الكمي للكلوروفيل الكلي والوزن الجاف للمجموع الخضري .
أظهرت النتائج وجود تأثير معنوي للجبريللين في نسبة وسرعة الإنبات وارتفاع النبات وعدد التفرعات والمساحة الورقية ونسبة الكلوروفيل والوزن الجاف للنبات . بينما أظهرت المعاملة بالكلتار تأثيراً سلبياً في نسبة وسرعة الإنبات ، ارتفاع النبات ، عدد التفرعات ، المساحة الورقية في حين زادت من قطر ساق النبات . أما مدد الري فلم تظهر تأثيراً معنوياً في الصفات المدروسة في أغلب الحالات ولكن الري كل ستة أيام بدا مؤثراً قليلاً في تلك الصفات ولكن بشكل غير معنوي في اغلب الحالات ، أما التداخل فقد أظهر تأثيرات معنوية مختلفة في جميع الصفات قيد الدراسة وعليه يوصى باستخدام الجبريللين مع الري كل ستة أيام لغرض تحسين صفات النمو التي درست .

الكلمات الدلالية


Article
استجابة الذرة الصفراء لموسم الزراعة وموعد الحصاد1 – معايير النمو وحاصل البذور الزراعية

Loading...
Loading...
الخلاصة

المستخلص .
بهدف معرفة تأثير موسم الزراعة الربيعي والخريفي وموعد الحصاد عند النضج الفسلجي وما بعده في معايير النمو للنبات والبذرة وحاصل البذور الزراعية للذرة الصفراء ، فقد طبقت تجربة حقلية في عامي 2000 و 2001 . تم تنفيذ البحث في حقول محطة أبحاث المحاصيل الحقلية في أبي غريب التابعة لمركز آباء للأبحاث الزراعية . استخدم صنفان تركيبان من المحصول هما بحوث 106 و الصنف الربيعي 5012 مع ثلاث سلالات هي IK8 ، IK58 و Hs والهجين الفردي (SC) (IK58 × IK8) والثلاثي HS × SC . أوضحت النتائج أن التراكيب الوراثية المستخدمة قد اختلفت في معدلات صفاتها الحقلية من موسم لأخر وذلك مثل ارتفاع النبات والمساحة الورقية ومكونات الحاصل ، إلا أن الاختلافات لم تكن شديدة على الرغم من معنويتها ، كان معدل نمو النبات للتراكيب في الموسم الخريفي 23.2 غم / م2 / يوم وهو حوالي ضعفي مثيله في الموسم الربيعي . كان أنشط معدل لنمو النبات هو خلال فترتي 56 و 84 يوماً بعد البزوغ (25.1 غم / م2 يوم) بالمقارنة مع معدل النمو 5.2 غم / م2 يوم بعد 28 يوماً من البزوغ ، فيما بلغ أقصى معدل لنمو النبات (42 غم / م2 يوم) للهجين الفردي بعد 56 يوماً من البزوغ في الموسم الخريفي . كان معدل نمو البذرة 5.4 و 5.8 ملغم يومياً في الربيع والخريف بالتتابع ، وكان أقصاه (8 ملغم يومياً) في بذور السلالة (IK8) لنفس الفترة في الموسم الربيعي . عللت الاختلافات في معدلات نمو البذرة بعلاقتها مع وزنها الأصلي ومتأثرة بمعامل الضوء الحراري . كانت أنشط فترة لنمو البذرة خلال الأسبوع الثالث إلى السادس بعد الإخصاب . أعطى الموسم الربيعي والخريفي معدل وزن بذرة 215 و 260 ملغم للموسمين ، بالتتابع ، ولم تكن علامات النضج الفسلجي دالة فعلاً على اكتمال وزن البذرة في كلا الموسمين بدليل زيادة وزنها من 221 إلى 254 ملغم لما حصدت عند ظهور علامات النضج الفسلجي وبعده بشهر . أكدت نتائج البحث أفضلية إنتاج البذور الزراعية للصنفين التركيبين والسلالة IK8 والهجين الفردي والثلاثي في الموسم الربيعي بشرط الحصاد بعد شهر من النضج الفسلجي ، مع إمكانية إنتاج بذور السلالة (HS) في أي من الموسمين ، وشذت السلالة IK58 بتميز إنتاج بذورها في الموسم الخريفي وبغض النظر عن موعد الحصاد .

الكلمات الدلالية


Article
استجابة الذرة الصفراء لموسم الزراعة وموعد الحصاد2 – نوعية البذور ومعايير الإنبات

Loading...
Loading...
الخلاصة

المستخلص .
لأجل دراسة نوعية بذور الزراعة لأصناف وسلالات وهجن من الذرة الصفراء مزروعة في الربيع والخريف ومحصودة بموعد عند النضج الفسلجي وآخر بعده شهر ، أجريت على بذور التراكيب المذكورة اختبارات المحتوى الرطوبي عند الحصاد ونسب الإنبات والبزوغ الحقلي وبزوغ الفحص البارد ونشاط نمو الجذير والروشة . انخفضت الرطوبة في البذور من 37 % عند النضج إلى 25 % عند تأخر الحصاد لمدة شهر ، فيما أعطى الموسمان الربيعي والخريفي رطوبة في البذور 26 % و 36 % بالتتابع ، ولم تختلف السلالات عن هجينها في تلك النسبة . أعطى الموسمان الربيعي والخريفي معدل نسبة إنبات 86 % و 92 % بالتتابع ، وأعطيها في الوقت نفسه نسبة بزوغ حقلي 85 % و 81 % بالتتابع . أما نسبة البزوغ بالفحص البارد فكانت 80 % و 89 % للموسمين الربيعي والخريفي و 87 % و 82 % للبذور المحصودة عند النضج وبعده بشهر ، بالتتابع . أعطت الزراعة الخريفية تماثلاً في نسبتي الإنبات والبزوغ بالفحص البارد وكانتا أعلى في الموسم الخريفي ، وشذ عن ذلك البزوغ الحقلي . تأثرت بذور السلالات والهجن والأصناف بالزراعة الخريفية في كل ممن نسبتي الإنبات والبزوغ بالفحص البارد ومعدل نمو الباردة . أزداد معدل الوزن الجاف للبادرة من 37 ملغم في الربيعي إلى 46 ملغم في الخريف ، وكذلك من 38 ملغم للمحصودة عند النضج إلى 45 ملغم للمحصودة بعده بشهر ، وأدى ذلك إلى تدهور في نسبة البزوغ بالفحص البارد . كان أفضل نمو لجذير ورويشة الباردة (57 و 18 ملغم) لبذور الزراعة الخريفية عملت قوة الهجين على تفوق بذور الهجن على سلالاتها في النسب المئوية للإنبات والبزوغ الحقلي والفحص البارد ومعدل نمو البادرة . أكدت النتائج أفضلية نوعية البذور المنتجة في الزراعة الخريفية في عدة معايير لنوعيتها وتم اقتراح توسيع مثل هذه الدراسة مستقبلاً على الأجنحة المنزوعة بعد تمديد مدة ما بعد الحصاد ، لعل ذلك يكشف لنا جانياً من خفايا قوة الهجين في حياة البذرة والنبات وعلاقتها مع mRNA .

الكلمات الدلالية


Article
فقدان ماء المبازل بسبب القصب البري

المؤلفون: مؤيد أحمد يونس
الصفحات: 103-104
Loading...
Loading...
الخلاصة

المستخلص .
بالنظر لطول المبازل المفتوحة في مناطق واسعة من القطر ونمو القصب البري على جانبيها فأن كميات كبيرة من الماء تفقد بالتبخر (النتح) من هذه النباتات .
وفي ظل الظروف الراهنة للقطر وما يواجهه من جفاف وانخفاض غير معتاد في مناسيب الأنهار ربما يمكن الاستفادة من مياه البزل ذات الملوحة المنخفضة نسبياً لبعض الاستعمالات المختلفة .
أشار دوغرامجي (1) إلى أن أطوال المبازل في العراق تبلغ 2610 كم للمبازل الرئيسية و 7330 كم للمبازل الفرعية و 19529 كم للمبازل المجمعة .
وتبين المشاهدات الحقلية إن نمو القصب البري يكون بعرض 3 م على كل من جانبي المبازل الرئيسية كمتوسط وبعرض 2 م للمبازل الفرعية وبعرض 1 م للمبازل المجمعة أما بالنسبة لكمية المياه المفقود بالنتح من النباتات تحت ظروف وسط وجنوب العراق فيمكن تقديرها بمترين عمق ماء في أثناء موسم نمو القصب البري الذي يبلغ 250 يوماً (2) .
من البيانات أعلاه تكون كمية الماء المفقود سنوياً بسبب نمو القصب البري على جانبي المبازل في القطر حوالي 168 مليون متر مكعب وهذه الكمية المفقودة من ماء المبازل بالنتح تزيد من تركيز الأملاح في مياه البزل في حال استعمال هذه المياه . هذا مع العلم بأن القصب البري يمكن الاستفادة منه إذ تم قطعه .

الكلمات الدلالية


Article
استجابة فستق الحقل (Arachis hypogaea L.)لعدد من مبيدات الأدغال وأثرها في الحاصل ومكوناته

Loading...
Loading...
الخلاصة

المستخلص .
نفذت تجربة في حقول محطة أبحاث المحاصيل الحقلية التابعة لمركز آباء للأبحاث الزراعية ، أبي غريب (15 كم غرب بغداد) في عام 2002 بهدف تحديد أنسب المبيدات الكيمياوية لمكافحة الأدغال النامية مع محصول فستق الحقل وتأثير ذلك في الحاصل ومكوناته . طبقت الدراسة بتصميم القطاعات العشوائية الكاملة RCBD بثلاثة مكررات . تم رش المبيدات المدخلة حديثاً إلى القطر وبالمعدلات التجارية الموصى بها .
Clomazone 2 – {(2 – chloropheny1) methyl} – 4 – dimethyl – 3- isoxazolodinone .
Metolachlor 2 – chloro – N – (2 – ethyl – 6 - menthylphenyl)- N – (2 – mthoxy – 1 – methylethyl) acetamide .
Isoxaflutole (5 – cyclopropyl – 4 – isoxazolyl) [(2 – (methylsufonyl) – 4 - trifluoromethyl) phenyl] methanone .
بمعدل 250 سم3 / هـ ، 1500 سم3 / هـ و 150 غم / هـ بالتتابع قبل الإنبات والمبيدات .
Pyridate 0 – (6 – chloro – 3 – phenyl – 4 - pyridazinyl) S – octyl carbonothioate .
Bentazon 3 – (1- methylethyl) – (1H) – 2 , 1 , 3 – benzothiadiazin – 4 (3H) – one 2,2 – dioxide .
Imazamox 2 – [4,5 – dihydro – 4 – (1 – methylethyl) – 5 – oxo – 1H – imidazol – 2 – yl] – 5 – (methoxymethyl) – 3 – pyridinecarboxylic acid .
بمعدل 2 كغم / هـ ، 2 لتر / هـ و 2 لتر / ه بالتتابع بعد البزوغ . أظهرت النتائج انخفاض الوزن الجاف للأدغال عند الرش بالمبيدات عموماً قياساً بمعاملة المقارنة مما انعكس على الحاصل ومكوناته وسجلت معاملة الرش بالمبيد Isoxaflutole أقل وزن جاف للأدغال (93.2 غم / م2) إلا أنه لم يختلف معنوياً عن المبيدات Metalchlor و Clomazone (102.9 ، 106.0 و 108.8 غم/ م2) بالتتابع . كما حققت المعاملة نفسها أعلى نسبة تثبيط في الوزن الجاف للأدغال وبلغت 73 % وأعلى نسبة لمكافحة الأدغال قبل القلع بلغت 90.3% . أدت عملية المكافحة الكيمياوية إلى زيادة الحاصل ومكوناته وتباين مقدار الزيادة بين المبيدات المستعملة وكانت أعلى نسبة للزيادة 12.9 % عند رش المبيد Isoxaflutole قياساً بمعاملة المقارنة بينما أعطت معاملة رش المبيد Imazamox أقل نسبة للزيادة وبلغت 23.3 % وعليه يوصى باستعمال مبيد Isoxaflutole لمكافحة الأدغال في حقول فستق الحقل .

الكلمات الدلالية


Article
تأثير إضافة كبريتات الأمونيوم في تركيب وفاعلية مبيد كلايفوسيت (كيموسيت) لمكافحة القصب البريPhragmites australis (Cav.) Trin

Loading...
Loading...
الخلاصة

المستخلص .
لأجل تقليل نسبة المادة الفعالة والمادة المنشطة لما لها من مردود بيئي واقتصادي ، هدفت الدراسة إلى تحضير عدد من التركيبات (Formulations) لمبيد كيموسيت الحاوية على نسب متباينة من كبريتات الامونيوم . وتضمنت التركيبات ملح ايزوبروبيل أمين لكلايفوسيت (مادة فعالة) بتركيز 13.6 ، 18.6 ، 23.6 ، 28.6 % وملح كبريتات الأمونيوم بتركيز 10 ، 15 ، 20 ، 25 ، 30% مع 3 % بيرول 907 كمادة منشطة . أظهرت نتائج التجارب المختبرية من خلال الفحوص الفيزيائية تطابق التركيبات الجديدة مع المواصفات القياسية لمبيد الكيموسيت 48% . وأكدت الفحوص الكيميائية عدم تأثر المادة الفعالة في التركيبات المحضرة من المبيد والمضاف إليها كبريتات الأمونيوم . كذلك بينت نتائج التجارب الحقلية عند اختبار كفاءة التركيبات الجديدة فاعلية جيدة في مكافحة القصب البري (Phragnites australis (Cav.) Trin) مع عدم وجود فروق إحصائية في كفاءة التركيبات المحضرة من 13.6 ، 18.6 ، 23.6 ، 28.6 % مادة فعالة + 25 % كبريتات الأمونيوم + المنشط الحيوي بالمقارنة مع الكيموست 48% المستخدم بمعدل التركيبات نفسه . وتراوحت درجة المكافحة للقصب البري بين 7.7 – 8.1 بعد 60 يوماً من الرش . أما نسبة إعادة النموات الحديثة فكانت 6 % بعد 12 شهراً من المعاملة مقارنة مع مبيد الكيموسيت 48 % الذي حقق درجة مكافحة 8.2 ونسبة إعادة النموات الحديثة 3.4 % .

الكلمات الدلالية


Article
تأثير درجات الحرارة المختلفة في نمو وتطوير ووضع البيض لدودة السمسم الحائكة (حفار ثمار السمسم) Antigastra catalaunalis (Dup.)[Lepidoptera : Pyralidae]

Loading...
Loading...
الخلاصة


المستخلص .
أظهرت نتائج الدراسة أن جميع الأوجه الحياتية لدودة السمسم الحائكة (حفار قرنات السمسم) Antigastra catalaunalis (Dup.) قد تأثرت عند تربيتها في المختبر على درجات حرارية ثابتة (20 ، 25 ، 30 ، 35) م+1 ورطوبة نسبية 70 ± 5 % . إذ كانت أقصر دورة حياة للحشرة عند درجة حرارة 35 مْ (19.67 يوماً) وأطولها عند درجة حرارة 20 مْ (45.32 يوماً) . وضعت البالغة الواحدة أكبر عدد من البيض عند درجة حرارة 30 مْ (63.8 بيضة / أنثى) في حين وضعت أقل عدد من البيض عند درجة حرارة 20 مْ (15.3 بيضة / أنثى) كانت أعلى نسبة مئوية لبقاء الدور اليرقي والعذري عند درجة حرارة 30 مْ (83.33 و 92.12%) على التوالي ، في حين كانت الأدنى عند درجة حرارة 20 مْ (53.33 % و 74.44%) على التوالي . كانت أعلى نسبة مئوية لفقس البيض عند درجة حرارة 30 مْ (88.88 %) في حين كانت الأدنى عند درجة حرارة 20 مْ (63.33%) . نستنتج من ذلك أن درجة الحرارة المفضلة لنمو وتطور هذه الحشرات كانت 30 مْ .

الكلمات الدلالية


Article
تقدير الكتلة الحيوية للفطريات وسم الأفلا B1 في بذور الحنطة المستوردة وإمكانية السيطرة عليه بالأحماض العضوية

Loading...
Loading...
الخلاصة

المستخلص .
أجريت الدراسة لتقويم التلوث الفطري وسم الأفلا B1 في ستة عينات من بذور الحنطة المستوردة التي جمعت من سايلو التاجي / الشركة العامة لتجارة الحبوب / وزارة التجارة – استيراد عام 2001 وإمكانية السيطرة عليه بالأحماض العضوية . إذ أوضحت النتائج وجود الأركستيرول في 66.6 % من العينات المدروسة وكانت أعلى كمية له في الحنطة الهنكارية إذ وصلت 7.03 مايكروغرام / غم حنطة وأقل كمية له في الحنطة الباكستانية 1.17 ميكر غرام / غم حنطة بينما خلت الحنطة الكندية والأرجنتينية منه . كما أوضحت النتائج خلو العينات المدروسة كافة من سم الأفلا B1 وبينت النتائج قابلية ثمانية عزلات من الفطر Aspergillus على إنتاج سم الأفلا B1 وكانت العزلات العائدة للفطر A .parasiticus أعلى إنتاجية للسم إذ وصلت في العزلة Ap1 25.41 جزء بالبليون قياساً بالعزلات العائدة للفطر A. flavus إذ كانت أعلى إنتاجية للسم فيها 15 جزء بالبليون في العزلة AF6 وأشارت الدراسة أيضاً إلى كفاءة حامض البروبيونك تركيز 1.5 % والخليك تركيز 2 % في تثبيط النمو الفطري في حبوب الحنطة المخزونة .

الكلمات الدلالية


Article
THE USE OF LICORICE EXTRACT FOR IMPROVING SEMEN QUALITY OF AGED LOCAL ROOSTERS
استخدام مستخلص عرق السوس لتحسين صفات المنى في الديكة المحلية المسنة

Loading...
Loading...
الخلاصة

الكلمات الدلالية


Article
تأثير إضافة بذور الحبة السوداء Nigella sativa L. أو زيتها إلى العليقة في الأداء الإنتاجي لذكور فروج اللحم (فاوبرو)

Loading...
Loading...
الخلاصة

المستخلص .
أجريت الدراسة في حقل الطيور الداجنة التابع لقسم الثروة الحيوانية – كلية الزراعة – جامعة بغداد للمدة من 25 – 2 – 2002 ولغاية 20 – 3 – 2003 ، لدراسة تأثير إضافة بذور الحبة السوداء أو زيتها في العليقة في الأداء الإنتاجي لذكور فروج اللحم (فاوبرو CD).
تم توزيع 315 فرخاً بعمر يوم واحد عشوائياً على سبع معاملات تضمنت كل معاملة ثلاثة مكررات (15 فرخاً لكل مكرر) . غذيت الأفراخ بشكل حر على عليقة تحوي على (21% بروتين خام و 2906 كيلو سعرة طاقة ممثلة / كغم علف) كانت معاملات التجربة كما يأتي :-
المعاملة الأولى – عليقة لا تحتوي أي إضافات (السيطرة) .
المعاملة الثانية – عليقة تحتوي على 0.2 % بذور الحبة السوداء .
المعاملة الثالثة – عليقة تحتوي على 0.4 بذور الحبة السوداء .
المعاملة الرابعة – عليقة تحتوي على 0.6 % بذور الحبة السوداء .
المعاملة الخامسة – عليقة تحتوي على 0.25 % زيت الذرة .
المعاملة السادسة – عليقة تحتوي على 0.25 % زيت الحبة السوداء .
المعاملة السابعة – عليقة تحتوي على 0.50 % زيت الحبة السوداء .
أظهرت نتائج التجربة أن إضافة بذور الحبة السوداء أو زيتها في العليقة أدى إلى تفوق معنوي (أ< 0.05) في وزن الجسم الحي للمعاملات الثالثة ، الرابعة والسادسة والسابعة إذ بلغت معدلات الأوزان 650 ، 660 ، 650 و 670 غم على التوالي مقارنة بالمعاملة الأولى إذ سجلت أدنى معدل للوزن الحي 566 غم عند عمر 4 أسبوع . أدنى معدل للوزن الحي كان للمعاملة الأولى (أ< 0.05) مقارنة مع المعاملات الأخرى عند عمر 56 يوماً . معامل التحويل الغذائي عند نهاية الأسبوع الثامن للمعاملة السابعة كان أفضل معنوياً (أ< 0.05) مقارنة مع بقية المعاملات . نسبة الهلاكات الكلية حتى عمر 56 يوماً كانت مرتفعة معنوياً (أ< 0.01) في المعاملتين الأولى والخامسة مقارنة بالمعاملات الأخرى .

الكلمات الدلالية


Article
تأثير إضافة مسحوق نبات القريص (Urtica urens) إلى العليقة في نسب بعض بروتينات مصل دم ذكور فروج اللحم

Loading...
Loading...
الخلاصة

المستخلص .
هدفت الدراسة لمعرفة تأثير إضافة مسحوق نبات القريص (Urtica urens) بنسبة 0 و 1 و 2 % في العليقة (المعاملات T1 و T2 و T3 بالتتابع) في نسب بروتينات مصل دم 225 فرخ لحم من ذكور أمهات فروج اللحم فاوبرو عند الإعصار 4 و 6 و 8 أسابيع ، وقد بينت النتائج عدم وجود فروق معنوية إحصائيا لتأثير إضافة مسحوق نبات القريص في نسب بروتينات مصل دم فروج اللحم للمعاملتين T2 و T3 عند عمر 4 و 6 أسابيع مقارنة بالمعاملة T1 على الرغم من وجود زيادة حسابية في نسبة Albumin مصل الدم وانخفاض في نسبة Post – albumin مصل الدم عند عمر 6 أسابيع . أدت إضافة مسحوق نبات القريص إلى حدوث زيادة معنوية (P<0.01) في نسبة Albumin مصل الدم من 20.13 إلى 24.75 و 28.92% وانخفاض معنوي (P<0.01) في نسبة α – Globulin مصل الدم من 10.65 إلى 8.36 و 8.31 % للمعاملات T1 و T2 و T3 بالتتابع في حين لم تكن الفروق معنوية إحصائيا في نسب بقية أنواع البروتينات على الرغم من وجود زيادة ملحوظة في نسبة γ – Globulin عند عمر 8 أسابيع مما يدل على أهمية إضافة مسحوق نبات القريص وبنسبة 1 و 2 % في العليقة لتعزيز تصنيع البومينات مصل الدم وبروتينات المناعة .

الكلمات الدلالية


Article
تأثير معاملة سعف نخيل التمر باليوريا والشرش في تركيبه الكيميائيومعامل هضمه

المؤلفون: أشواق عبد علي حسن
الصفحات: 157-164
Loading...
Loading...
الخلاصة


المستخلص .
تمت دراسة تأثير استبدال الماء بالشرش في معاملة سعف نخيل التمر المجفف المجروش باليوريا بنسبة 7.17 غم يوريا / كغم مادة جافة ، تمت المعاملة باستبدال الماء الذي يذاب فيه اليوريا بالشرش بنسبة صفر ، 25 ، 50 ، 75 و 100 % وباستخدام درجتي حرارة حضن 20 و 40 مْ وثلاث مدد حضن صفر ، 20 و 40 يوماً وبواقع مكررين لكل معاملة .
دلت نتائج المعاملة باليوريا والشرش على أن هنالك زيادة عالية المعنوية (P<0.01) في كمية النتروجين الكلي ونتروجين الأمونيا والسليوز ومعامل الهضم المختبري للمادة الجافة والمادة العضوية فضلاً عن الأس الهيدروجيني والطاقة المتأيضة ، وأيضاً زيادة معنوية (P<0.05) في كمية المادة العضوية والهيمسليلوز ، مع حصول انخفاض عالي المعنوية (P<0.01) في مستخلص الألياف المتعادل ومستخلص الألياف الحامضي واللكنين ، في حين لم يكن للمعاملة تأثير معنوي في كمية المادة الجافة والنتروجين المرتبط مع مستخلص الألياف المتعادل .
أن معاملة السعف المجفف بدرجة حرارة 40 مْ وحضنه لمدة 40 يوماً كانت أفضل في التأثير في التركيب الكيميائي وتحسين القيمة الغذائية لمسعف النخيل المعامل باليوريا والشرش ومن الممكن استعمال الشرش كمذيب مع أو بدلاً من الماء عند معاملة السعف المجفف باليوريا .

الكلمات الدلالية


Article
تأثير الألبان المتخمرة في مستوى الكولسترول لدم الفئران1 – التأثير في المستوى الطبيعي للكولسترول

Loading...
Loading...
الخلاصة

المستخلص .
أجريت تجربة على المستوى الطبيعي للكولسترول في دم الفئران استغرقت 3 أسابيع باستعمال ثمانية عشر فاراً وزعت إلى ثلاث مجموعات (معاملات) تضم كل معاملة ستة فئران أطعمت عليقة غنية بالكولسترول الذي كانت نسبته 0.5 % فضلاً على ثلاثة أنواع من الحليب وبحجم 1 مل / حيوان في اليوم وكالآتي :- 1 – المجموعة (S1) استهلكت الحليب الفرز (السيطرة) ، 2 – المجموعة (L1) استهلكت الحليب الفرز المتخمر بفعل بكتريا 43121 Lactobacillus acidophilus ، 3 – المجموعة (B1) استهلكت الحليب الفرز المتخمر بفعل بكتريا Bifidobacterium . بعد مرور أسبوعين ظهرت زيادة معنوية (P<0.05) في أعداد بكتريا Lactobacilli في المجموعة L1 ، أما بعد مرور أربعة أسابيع فقد حدثت زيادة معنوية أيضاً للمجموعة L1 وكذلك المجموعة B1 بالمقارنة مع مجموعة السيطرة S1 .
كان محتوى البراز من الدهن ومحتوى الدهن من أحماض الصفراء والكوبروستانول مرتفعاً بدرجة معنوية (P<0.01) في المجموعة L1 بالمقارنة مع المجموعتين B1 و S1 وكذلك في المجموعة B1 بالمقارنة مع S1 كان مستوى الكوليسترول منخفضاً بدرجة معنوية (P<0.01) في المجموعة L1 بالمقارنة مع المجموعتان B1 و S1 بعد مرور أسبوعين ، واستمر الانخفاض معنوي في المجموعة L1 بعد مرور أربعة أسابيع من المعاملة وبالمقارنة مع B1 و S1 .
في هذا البحث أظهرت بكتريا Lactobacillus acidophilus مقدرة جيدة في الاستيطان في أمعاء الفئران ولها كفاءة جيدة على تحويل الكوليسترول إلى كوبروستانول .

الكلمات الدلالية


Article
إنتاج مشروب من البابونج وشرش الجبن

المؤلفون: أزهار الموسوي
الصفحات: 173-178
Loading...
Loading...
الخلاصة

المستخلص .
حضر مشروب يفيد في معالجة عدد من الحالات المرضية باستخدام أزهار البابونج الجافة مباشرة أو بشكل مستخلص مائي مع شرش الجبن . أعدت ثلاث معاملات تضمنت الأولى إضافة أزهار البابونج الجافة إلى شرش الجبن بنسبة 2 % (وزن / حجم) وحضرت المعاملتين الثانية و الثالثة من خلط مستخلص البابونج المائي مع شرش الجبن بنسبة 1 : 1 و 3 : 1 بالتتابع . أظهرت النتائج أن جميع النماذج احتوت نسبة لا بأس بها من المواد النتروجينية واللاكتوز ، ولم يؤد التخزين بدرجات حرارة 7 و 25 مْ إلى حدوث تأثير مهم في الصفات المايكروبية لتلك المشروبات المنتجة كان مستخلص البابونج المائي مع الشرش الجبن بنسبة 3 : 1 مع إضافة السكر بنسبة 1 % هي الأفضل من ناحية الطعم والنكهة . أن إضافة النكهات والألوان الصناعية كالموز والليمون إلى المشروب المغذي قد حسنت من نكهة ولون المشروبات المنتجة .

الكلمات الدلالية


Article
تأثير مركب النكهة ثنائي الاستيل في البكتريا المعزولة من المستشفيات

Loading...
Loading...
الخلاصة

المستخلص .
تم الحصول على 191 عزلة من البكتريا الملوثة لوحدات مختلفة من مستشفيات بغداد والمنصور وغيرها . وكانت مصادرها مسحات من الأدوات الجراحية والأرضية والمغاسل والأقنعة ومواد التعقيم شكلت البكتريا السالبة لصبغة كرام 52.63 % ، أما الموجبة لصبغة كرام فكانت 45.26 % في حين كانت Candida 2.1 % .
أثر مركب ثنائي الأستيل بشكل كبير واستعملت التراكيز 2.5 % و 5 % و 7.5 % و 10% إذ توزعت العزلات من حساسة بشكل معتدل إلى حساسة جداً بنسبة 92 % بالنسبة للبكتريا السالبة لصبغة كرام ، في حين كانت هذه النسبة 94.1 % من البكتريا السالبة لصبغة كرام .
تمت مناقشة إمكانية استعمال مركب ثنائي الأستيل في معامل الأغذية ، إذ أنه مادة متطايرة وغير سام في حالة تناوله بكميات ضئيلة كما أنه أحد منتجات بكتريا حامض اللاكتيك المستخدمة في مجال الألبان .

الكلمات الدلالية


Article
أثر تدخل الدولة في السياسة السعرية لإنتاج لحم الدجاج على رفاهية كل من المنتج والمستهلك في العراق

Loading...
Loading...
الخلاصة

المستخلص .
تمت دراسة الآثار الاقتصادية للسياسة السعرية في إنتاج لحم الدجاج ضمن أنموذج السوق المفردة وفي إطار التوازن غير الكامل . وتهدف هذه الدراسة إلى قياس الآثار الاقتصادية للسياسة السعرية لمدة الدراسة .
وقد ترتب على دعم سعر لحم الدجاج المستورد عدد من الآثار الاقتصادية نوجزها بما يأتي:
كان التغير في عوائد الدولة سالباً لأغلب سنوات الدراسة مما يعني أن الدولة تفقد من عوائدها نتيجة للسياسة السعرية المتبعة . أما التغير في العوائد من التبادل الخارجي ، فقد أتضح أن هناك زيادات متباينة لما يدفع من العملات الصعبة إلى الخارج وخاصة في السنوات (83 ، 88 ، 95 ، 96 ، 98) كانت هناك خسارة صافية في الإنتاج لكل سنوات الدراسة ناجمة عن الاستعمال غير العقلاني للموارد المحلية الخاصة بإنتاج لحم الدجاج كانت الخسارة الاقتصادية الصافية في الاستهلاك عند حدها الأدنى عام 1982 وبمقدار 15.291 ألف دينار وحدها الأعلى عام 1992 وبمقدار 6.028 مليار دينار . كانت قيم التغير في فائض المنتج سالبة لغالبية سنوات الدراسة مما يعني أن هناك نقصاً في رفاهية المنتج ، وعلى العكس من ذلك كانت قيم التغير في فائض المستهلك موجبة لأغلب سنوات الدراسة مما يعني أن هناك زيادة في رفاهيته على حساب المنتج ، أما قيم التأثير الصافي للسياسة السعرية للحوم الدجاج في العراق فقد كانت سالبة ولجميع سنوات الدراسة مما يعني أن هناك فقدان في كمية الإنتاجية والاستهلاكية . كما أخفقت السياسة السعرية في تجاوز الفقد في الكفاءة الاستهلاكية والإنتاجية ، وإنها كانت لصالح المستهلك لأغلب سنوات الدراسة .

الكلمات الدلالية


Article
الأعتبارات الواجب مراعاتها عند المفاضلة بين دعم سعر الإنتاج النهائي ودعم سعر المدخلات لدجاج اللحم في العراق

المؤلفون: جمعة عبد الكريم الجبوري
الصفحات: 191-196
Loading...
Loading...
الخلاصة

المستخلص .
تحضي السياسة السعرية الزراعة في تناغمها مع السياسات الإنتاجية والتسويقية بدور مهم من قبل الاقتصاديين الأكاديميين والعاملين على مستوى الدولة ويهدف البحث إلى المفاضلة بين دعم سعر الدجاج وإعانة أسعار المدخلات المستخدمة في إنتاجية لبيان أي الشكليين من الدعم أقل كلفة على خزانة الدولة من الآخر .
أظهرت نتائج البحث أن الدعم الذي تحملته الدولة لسعر لحم الدجاج كان سالبا (بمعنى آخر أن الدولة تحقق إيراداً وليس دعماً من جراء تدخلها في تسعير الدجاج) لكافة السنوات التي شملها البحث ، لأنها كانت تبيع طن لحم الدجاج إلى المستهلك بسعر أعلى من السعر الذي تدفعه للمنتج . وهذا يمثل اتجاها معاكساً لسياسة الدعم السعرية التي تتبعها الدولة في مجالات أخرى .
من جانب آخر أظهر البحث أن المنتج المحلي للحم الدجاج في العراق قد استفاد في بعض السنوات من الدعم الذي تقدمه الدولة للمدخلات التي يتطلبها الإنتاج . وبذلك يمكن الاستخلاص من هذه النتائج أنه لا يمكن المفاضلة بين دعم سعر الناتج من جهة وإعانة مدخلات الإنتاج من جهة أخرى لعدم وضوح سياسة الدعم السعرية الخاصة بإنتاج لحم الدجاج في العراق .

الكلمات الدلالية


Article
USE OF LICORICE EXTRACT IN COUNTERACTING AFLATOXICOSIS IN BROILERS

Loading...
Loading...
الخلاصة

ABSTRACT:
This study was conducted at the Animal Production Farm/State Board for Agricultural Research over the period from 21/3/2002 to 27/4/2002 .A total of 900 Fawbro broilers, three weeks - old were, used to investigate the probable role of licorice extract in suppressing the deterimental effects of aflatoxicosis on productive performance of broilers. Chicks were randomly allocated to 6 treatments of 3 replicates. Birds in the first treatment (Tl) were fed a basal diet and used as control group. Birds in T2 treatment fed a diet contaminated with anatoxin, while birds in T3 treatment were fed a diet contaminated with aflatoxin and treated with mold killer. However, birds in T4, T5 and T6 treatments were fed a diet contaminated with aflatoxin and supplemented with licorice extract at the levels of 150,300 and 450mg/kg of diet, respectivel.
Inclusion of the aflatoxin in the diet resulted in a significant (pIt was concluded from this study that supplementation of licorice extract particularly at a level of 450 mg/kg Ito the diet contaminated with aflatoxin can depress the adverse effects of aflatoxicosis on productive performance of broiler chickens.

الكلمات الدلالية

جدول المحتويات السنة: المجلد: العدد: