جدول المحتويات

مجلة المخطط والتنمية

ISSN: 1996983X
الجامعة: جامعة بغداد
الكلية: مركز التخطيط الحضري والاقليمي
اللغة: Arabic and English

This journal is Open Access

حول المجلة

مجلة علمية تخصصيه في علوم التخطيط الحضري والاقليمي تخطيط المدن والمخططات الهيكلية للمحافظات وكل ما له علاقه بالبعد المكاني للبنى التحتية اضافه الى تقنيات التحليل المكاني من الـGIS و GPS وعلاقته برسم الخرائط في تحليل مكاني للنشاطات الاقتصادية والادارية والبيئية والعمرانية . صدر العدد الاول عام 1995 وهيه فصلية واخر عدد صدر برقم 24 لسنة 2011 .

Loading...
معلومات الاتصال

الجادرية ص-ب 47251
هـ 7789276
E-mail: urpi_baghdaduniv@yahoo.com
E-mail:amerkan2@yahoo.com
E-mail : nadia76sabeeh@yahoo.com

جدول المحتويات السنة: 2011 المجلد: العدد: 24

Article
Human Resources Investment as an Introduction to improve the efficiency & activity of workers in E – Government
استثمار الموارد البشرية مدخل لتحسين كفاءة العاملين في الحكومة الالكترونية وفاعليتهم

Loading...
Loading...
الخلاصة

The human resources are considered to be the main pillar of the organizations , economic development and the foundation of moving wheels of individual growth. This is considered as the basic tasks for any productive and economic activity . The investment of the human resources is the economic pillar of production , but the most important element of the production . This research tried to access the method of resource investment and to identify the problems and training as key element in establishment of E –government . A questionnaire document have been distributed to the workers at different levels in the colleges and institutes. The research concluded the necessity of job description , continuous training of the workers , using of modern equipments , legislative laws , in addition with the involvement of senior management in sessions to rehabilitation them , also to provide the necessary funds to buy the equipment and build the information network for each organization تعد الموارد البشرية الركيزة الاساسية في المنظمات وأحدى دعائم التنمية الاقتصادية ، واساس تحريك عجلات النمو المتمثلة بالفرد الذي هو الاساس في اي نشاط انتاجي او اقتصادي , والاستثمار في الموارد البشرية يُعد من الدعائم الاقتصادية في عنصر الانتاج الرئيس بل الاهم من عناصر الانتاج . حاول البحث الوصول الى الكيفية التي يمكن بها استثمار هذه الموارد والتعرف على مشاكلها وتدريبها بوصفها عنصراً اساسياً في اقامة الحكومة الالكترونية عن طريق استمارة استبيان وزِّعت على العاملين في أدارات المعاهد، والكليات ، والدوائر الاخرى ، و توصل البحث الى ضرورة توصيف الوظائف ، والتدريب المتواصل للعاملين في هذه الدوائر، واختيار الاجهزة الحديثة المتطورة ، وسن القوانين التشريعية فضلاً عن اشراك الادارات العليا في دورات ، لغرض تأهيلها مع توفير المبالغ الكافية لشراء الاجهزة، وبناءشبكة معلومات خاصة بكل منظمة .

الكلمات الدلالية


Article
The strategies of sustainable urban management in the Islamic city according to binary ( the city and power)
استراتيجيات الادارة الحضرية المستدامة في المدينة الاسلامية في ضوء ثنائية (المدينة والسلطة)

المؤلفون: ندى عزام محمود --- شيماء حميد حسين
الصفحات: 18-34
Loading...
Loading...
الخلاصة

Urban planning task and the control of constructional planning and urban management for cities considers the main tasks that the government takes care off. The paper discusses the concept of power from historical view of ancient Islamic cities to discover the strategies of urban management that the Islamic city adopt and to employ it in contemporary cities ,the more problems that modern cities suffer from which appears through poorness of urban context ,belongs to the loss of balance exists between the different faces of power that takes the tasks of urban management .therefore enhancement of urban environment is being through re-back that balance in administrative structures that make the cities go ahead . So the attention has been focused on the concept of power and urban administrative in Islamic cities, in spite of the rare of references ,which still suffers the first oriantalist view to the Islamic cities as it loses to geometric system and to the urban administrative. The paper highlights the concept of urban administrative through discussing the dual relation exists between concept of power and the city. So the paper stands on the proposal that says :(the form of urbanism in Islamic city is a result of balanced interactive between the three poweres (public-special-collective)in urban administrative, and that the contemporary city falls under the effect of Decentralization of power in urban administrative. The paper proposes also : - The HISBA System (as a tool for urban control)/ considers of the most strategies of sustainable urban management in ancient Islamic cities. - The popular participation / is from the strategies of sustainable urban management in modern cities. The paper aims to explore the urban administrative in Islamic cities through discussing the duality of power and city. and highlights the problems that the urban management suffer in contemporary cities , trying to monitor the most important reasons for its shortcomings which leads to reduce the effectiveness and decline its performance in processes of local –development and urban affairs .the paper also aims to enforce the HISBA system as one of the strategies of sustainable urban administrative in modern local administrative system .the paper also aims to ensure the popular participation in development process through supporting them by the local administrative through providing help and assistance to the processes of development of the urban regions to achieve the interactive between members of community and their local environment to achieve the local development goals for the state. أن القيام بمهمة التخطيط الحضري والتحكم بعملية التخطيط العمراني والادارة الحضرية للمدن تعتبر من المهام الرئيسية التي تتولاها السلطات . اذ يناقش البحث مفهوم السلطة من المنظور التاريخي للمدن الاسلامية القديمة للكشف عن استراتيجيات الادارة الحضرية التي اعتمدتها المدن الاسلامية وتوظيفها في المدن المعاصرة ؛ فالكثير من المشكلات التي تعانيها المدن المعاصرة والتي تظهر من خلال رداءة المحيط الحضري يعود سببها إلى فقدان التوازن الموجود بين مختلف أوجه السلطة التي تقوم بمهام الادارة الحضرية. و لذلك فإن تحسين البيئة الحضرية يكون عبر إعادة هذا التوازن في الهياكل الإدارية التي تسيّر المدن . فقد انصب اهتمام البحث الحالي حول مسألة السلطة و الإدارة الحضرية في المدن الإسلامية ، وان هذا الموضوع تندر المراجع فيه ، و التي ظلت تعاني من النظرة الاستشراقية الأولى إلى المدن الإسلامية بكونها تفتقد إلى النظام الهندسي و بالتالي إلى الإدارة الحضرية . فالبحث يلقي الضوء على مفهوم الادارة الحضرية عبر مناقشة العلاقة الثنائية الموجودة بين مفهوم السلطة و المدينة. فالبحث قائم على فرضية : ( ان شكل العمران في مدينة الاسلامية هو نتاج التفاعل المتوازن بين السلطات الثلاث ( العامة – الخاصة – الجماعية ) في الادارة الحضرية ، وأن المدينة المعاصرة واقعة تحت تأثير مركزية السلطة في الادارة الحضرية ). كما يفترض البحث : - ان نظام الحسبة ( كأداة للمراقبة الحضرية) / تعد من اهم استراتيجيات الادارة الحضرية المستدامة في المدن الاسلامية القديمة. - ان المشاركة الشعبية / من استراتيجيات الادارة الحضرية المستدامة في المدن المعاصرة . يهدف البحث الى تقصي الادارة الحضرية في المدينة الاسلامية عبر مناقشة ثنائية السلطة والمدينة . و إبراز المشاكل التي تعانيها نظم الإدارة الحضرية في المدن المعاصرة ومحاولة رصد أهم أسباب قصورها التي أد ت إلى تقليل فاعليتها وهبوط أدائها في عمليات التنمية المحلية وشؤون العمران. كما يهدف البحث الى تعزيز نظام الحسبة كاحد استراتيجيات الادارة الحضرية المستدامة في نظام الادارة المحلية المعاصرة. كما يهدف البحث أيضا إلى التأكيد على تعظيم المشاركة الشعبية في عملية التنمية من خلال دعمهما من قبل الإدارة المحلية وذلك بتقديم يد العون والمساعدة لعمليات تنمية المناطق الحضرية لتحقيق التفاعل بين أفرد المجتمع وبيئتهم المحلية تحقيقا للأهداف التنموية العامة للدولة.

الكلمات الدلالية


Article
الاستثمار في القطاع السكني وتمويله

Loading...
Loading...
الخلاصة

Adopting a policy of attracting investments in all countries, whether developing or developed prevailed, especially after the global crisis, and this trend is imposed by considerations of political and development (urban, economic, and social) can be formulated as a rational policy to solve many problems related to patterns of urban growth, economic, social, and including the problem of housing. As the reality of the housing sector in Iraq will require the allocation of substantial resources to promote it by the research problem is the lack of financial resources and the inability of investments to meet the various requirements including the requirements of economic sectors, particularly in the field of housing, infrastructure and basic services associated with it in Iraq. أصبح تبني سياسة جذب الاستثمارات في جميع الدول سواء النامية أم المتقدمة سائداً ولاسيما بعد الأزمة العالمية، وهذا الاتجاه فرضته اعتبارات سياسية وتنموية (عمرانية، واقتصادية، واجتماعية) يمكن صياغتها على أنها سياسة رشيدة لحل كثير من المشاكل المتعلقة بأنماط النمو العمراني والاقتصادي والاجتماعي،و منها مشكلة السكن. ولما كان واقع قطاع الإسكان في العراق يستلزم تخصيص موارد ضخمة للنهوض به عليه فان مشكلة البحث تتمثل في قصور الموارد المالية وعجز الاستثمارات في تلبية المتطلبات المختلفة ومنها متطلبات القطاعات الاقتصادية وبشكل خاص في مجال الإسكان والبنى التحتية والخدمات الأساسية المرافقة له في العراق. ويهدف البحث إلى إيجاد إستراتيجية كفيلة بخلق مناخ مناسب يعمل على جذب وتوجيه الاستثمارات الخارجية والداخلية لمواجهة مختلف المشاكل ومنها مشكلة الإسكان، تراعي فيها أولا خصوصية هذا القطاع في كونه لا يحقق عوائد على استثماراته إلا بعد مدة طويلة، والظروف التي يمر بها العراق ثانيا، والتكاليف التي يتحملها الفرد والمجتمع في المدى القصير والمتوسط والطويل فضلاً عن العوائد المتحققة من المشاريع الاستثمارية ثالثا . انطلاقاً من مشكلة البحث وهدفه فان فرضية البحث تقوم على إن تنوع مصادر وأساليب التمويل الاستثماري للقطاع السكني وتوفير الحوافز تساهم في جذب الاستثمارات ومواجهة الطلب السكني المتزايد. من هنا، فان البحث سيركز على محورين أولهما محاولة تسليط الضوء على المفاهيم الأساسية التي تساهم في التعريف بالاستثمار وأدواته المتاحة والمناخ الاستثماري والعوامل المؤثرة في القرار الاستثماري...الخ. إما المحور الثاني فقد خصص لعرض السياسات الإسكانية وقانون الاستثمار والحاجة السكنية والإستراتيجيات المقترحة لجذب الاستثمار وتوجيهه لحل مشكلة السكن لاسيما لذوي الدخل المحدود.

الكلمات الدلالية


Article
دور الاقتصاد في حماية بيئة المدينة من التلوث وصنع القرار

المؤلفون: نداء حسين عبد عون
الصفحات: 53-70
Loading...
Loading...
الخلاصة

The economic dimensions of environmental issues are complex and unclear in many cases, there is a kind of confusion in the real relationship between economic growth and environmental regulations. Many of the negative environmental impacts are accompanied by human activities and urban and industrial development in the city, and that many of the projects that did not take into account the environmental factors during the planning and implementation of them can be detrimental, as well as natural environments, archeological sites, historical or scientific value, aesthetic or educational. It also describes the Global Environment Outlook that if current trends continue, population growth, economic growth and consumption patterns, the pressure steadily on the natural environment is increased. Environmental gains may be lost and improvements phenomenon as a result of the increased speed of pollution renewable resource base of land. However, it can slow down the trend of environmental degradation and the transfer of economic activity to more sustainable patterns through public policies to modify the options and development trends, levels and consumption patterns. ان الابعاد الاقتصادية للقضايا البيئية معقدة وغير واضحة في حالات كثيرة ، وهناك نوع من الالتباس في العلاقة الحقيقية بين النمو الاقتصادي والانظمة البيئية . ويصاحب النشاطات البشرية والعمرانية والصناعية في المدينة كثير من التأثيرات البيئية السلبية ، كما إن الكثير من المشاريع إن لم تأخذ في الاعتبار العوامل البيئية أثناء التخطيط والتنفيذ لها يمكن أن تضر ، بالإضافة إلى البيئات الطبيعية ، المناطق الاثرية والتاريخية أو ذات القيمة العلمية أو الجمالية أو التعليمية. كما توضح توقعات البيئة العالمية أنه إذا استمرت الاتجاهات الحالية في النمو السكاني والنمو الاقتصادي والأنماط الاستهلاكية، فسيزداد الضغط باطراد على البيئة الطبيعية . وقد تضيع المكاسب البيئية والتحسينات الظاهرة نتيجة ازدياد سرعة تلوث قاعدة الموارد المتجددة للأرض . غير أنه يمكن إبطاء سرعة اتجاهات التدهور البيئي وتحويل النشاط الاقتصادي إلى أنماط أكثر استدامة من خلال السياسات العامة لتعديل خيارات واتجاهات التنمية ومستويات وأنماط الاستهلاك.

الكلمات الدلالية


Article
تطور الفكر التخطيطي والمعماري لمدينة الكاظمية المقدسة تماشيا مع روح العصر

المؤلفون: خولة كريم كوثر
الصفحات: 72-98
Loading...
Loading...
الخلاصة

The evolution of thought, planning for Urban Communities in the second half of the twentieth century, through several successive stages. He was thought of planning urban communities depends on identifying the general plan for land uses of the project area as a basis for drawing charts the physical, social, economic, and put the general plan for land uses based on the terms of reference set by the number of experts in the ministries and agencies. I have lived cities in the Arab-Muslim region, during the transition period the natural and historic environment, urban, sophisticated balanced ways mentioned in the cultural, social, inspired by the teachings of Islam and the customs and traditions of the Arab social, put forth a set of customs, laws and regulations harmonious own, distinct from the rest of the physical environments in the world. And contain any urban environment on the surface of this planet special features associated with social norms, cultural, economic and environmental associated with the physical environment or the other cities is the memory of communities taking into account the requirements of contemporary planning and urban development so that the interested nature of architectural and urban local and regional private, and establish the concept that what we build today will be a legacy for future generations, at the same time maintain the integration with the role of architectural heritage in the overall national development in general, and tourism development in particular تطور الفكر التخطيطى للمجتمعات العمرانية خلال النصف الثانى من القرن العشرين وذلك من خلال عدة مراحل متتابعة. فقد كان فكر تخطيط التجمعات العمرانية يعتمد على تحديد المخطط العام لاستعمالات الاراضي لمنطقة المشروع كأساس لرسم المخططات العمرانية والاجتماعية والاقتصادية، ويوضع المخطط العام لاستعمالات الاراضي بناءاً على الشروط المرجعية التى يضعها عدد من الخبراء فى الوزارات والجهات. لقد عاشت المدن في المنطقة العربية الإسلامية ، خلال فترة التحول الطبيعي والتاريخي للبيئة العمرانية ، تطوراً موزوناً ، فالصفتان الحضارية والاجتماعية المستوحاتان من تعاليم الإسلام والعادات والتقاليد الاجتماعية العربية ، أنتجتا مجموعة من العادات والقوانين والأنظمة المتناغمة الخاصة والمميزة عن بقية البيئات العمرانية في العالم . وتحوي أي بيئة عمرانية على سطح هذا الكوكب سمات خاصة مقترنة بالمعايير الاجتماعية والحضارية والاقتصادية والبيئية المرتبطة بهذه البيئة العمرانية أو تلك، فالمدن هي ذاكرة المجتمعات مع مراعاة المتطلبات المعاصرة، في تخطيط وتطوير المدن بحيث تهتم بالطابع المعماري والعمراني المحلي والإقليمي الخاص بها، وترسيخ مفهوم أن ما نبنيه اليوم سيكون تراثا للأجيال القادمة، في نفس الوقت الذي نحافظ على التكامل مع دور التراث العمراني في التنمية الوطنية الشاملة بشكل عام، والتنمية السياحية بشكل خاص.


Article
المركزية واللامركزية في العراق وافاقها المستقبلية

المؤلفون: محمد محسن ســــيد
الصفحات: 99-108
Loading...
Loading...
الخلاصة

Centralization and decentralization, planning and development, and community participation in the management of its affairs and to activate all the abilities that multiple methods aimed at creating the proper environment for the growth and development of society in the place where he lives. As long as the overall trend in Iraq, represented by the Permanent Constitution of decentralization to regions and provinces, the solutions to the obstacles that may face this transition in some respects presents ways of coordination and integration between multiple levels of planning which can be exercised by the schematic in the future the organization. In this paper some of the visions and ideas that can contribute to the organization. المركزية واللامركزية ، التخطيط والتنمية ، ومشاركة المجتمع في ادارة شؤونه وتفعيل قدراته كل ذلك أساليب متعددة تهدف إلى أيجاد البيئة المناسبة لنمو وتطوير المجتمع في المكان الذي يعيش فيه . وما دام الاتجاه العام في العراق متمثلاً بالدستور الدائم نحو اللامركزية للأقاليم والمحافظات فان إيجاد الحلول للعقبات التي قد تواجه هذا التحول في بعض جوانبه يطرح إيجاد سبل للتنسيق والتكامل بين المستويات المتعددة للتخطيط وهو ما يمكن أن يمارسه الجهاز التخطيطي في المستقبل بتنظيم ذلك بقانون طُرحت في هذه الورقة بعض الرؤى والافكار التي يمكن ان تسهم في تنظيمه.

الكلمات الدلالية


Article
Activating the role of the private sector in Housing finance
تفعيل دور نشاط القطاع الخاص في مجال التمويل السكني

المؤلفون: جمال باقر مطلك
الصفحات: 109-124
Loading...
Loading...
الخلاصة

Housing finance is considered to be an important and basic element in housing market, so it’s very important to aid individuals and particular institutions to built or buy new housing units.Inadequate finance system for housing is capable of supporting families to fulfill their needs and helping them to buy and built houses represented a big gap between the need to housing units and available stock. The most important finance institutions in Iraq nowa days are the Real Estate Bank and Housing Fund.Althoughthe role played byeach ofthese institutions, but thattheir roleis stilllimited in thehousing financeat the level ofindividuals orinstitutions. the adoption of the real estate Bank and housing fund to the amount allocated by the Ministry of Finance has led to the decline and the weakness of the role of these institutions, so no link of these two institutions with the financial and monetary system to curtail the role of the private sector in providing loans to citizens and the lack of competition. This research proposed some institutional reforms, monetary and financial proceduresto develop real estate banks.This research has adopted a set of conclusions and recommendations related to housing finance. يعد التمويل السكني عنصراً مهماً وأساسياً من عناصر الإسكان، ويعوّل عليه في مساعدة الإفراد والمؤسسات المعنية على بناء الوحدات السكنية أو شرائها. انعدموجود نظام تمويل كفء للإسكان قادر على دعم الأسر ومساعدتها في الحصول على سكن هو من العوامل المهمة في زيادة العجز السكني وتراكم الحاجة السكنية. إن أهم المؤسسات التمويلية في العراق في الوقت الحاضر هي المصرف العقاري وصندوق الإسكان. وعلى الرغم من الدور الذي قامت به كلٌ من هاتين المؤسستين، إلا إن دورهما مازال محدوداً في تمويل الإسكان على مستوى الإفراد أو المؤسسات. ولعل اعتماد التمويل في المصرف العقاري وصندوق الإسكان على ما تخصصه الدولة من مبالغ من وزارة المالية أدى إلى محدودية دور هذه المؤسسات، كما إن عدم ارتباط هاتين المؤسستين بالنظام المالي، والنقدي العام أدى إلى تحجيم دور القطاع الخاص في تقديم القروض للمواطنين وانتفاء عنصر المنافسة. تم في هذا البحث اقتراح بعض الإصلاحات المؤسساتية كما تم وضع الأسس والإجراءات النقدية والمالية اللازمة للنهوض بالواقع المصرفي العقاري، ومن ثم التوصل في نهاية البحث إلى مجموعة من الاستنتاجات والتوصيات ذات العلاقة بالتمويل السكني.

الكلمات الدلالية


Article
Change in the centers of historical cities
التغير في مراكز المدن التأريخية

المؤلفون: سلام عبدالحسين جواد
الصفحات: 125-134
Loading...
Loading...
الخلاصة

The historical center cities were exposed to change, which included its social and economical structures, Which led to sweeping changes in land use, causing a change in the result, in urban fabric and the physical structure and therefore to see visual. We have attracted these centers as a result of pressure from urban development and contemporary reflection of the agents of change which have been hit during the late period a development residential newly not sympathize mostly with the content of the historical and at the expense of removing large parts of the urban fabric and replace it with patterns of structural and styles of architecture has not been connected with reality. Which led to the loss of some historical and architectural features that have characterized these centers. Thus, the associated problem of search by selecting the "ground that led to changes in those centers, which came to meet the requirements of present and future have changed land-use and affect in determining the configurations of urban multiple centers ". The research aims to "statement of the potential of the configuration of urban historic centers of cities and to identify the factors that led to change the architectural character and historical identity and signaling transformation and change, which gets started in the traditional core functions and uses of the land and diagnosis resulting from the change of the composition of visual effects hit and installation of urban. " The research approach adopted was associated with levels of finds, including a link development in city centers to take practical steps were the possibility of re-lines and spaces of the traditional city center with the positioning of the economic attractions. تعرضت مراكز المدن التأريخية للتغيير الذي شمل تركيبها الإجتماعي وبنيتها الإقتصادية ، الأمر الذي أدى إلى إحداث تغييرات في إستعمالات الأرض مما سبب بالنتيجة تغييراًً في نسيجها الحضري وهيكلها العمراني ومن ثم في الرؤية البصرية فيها . لقد إستقطبت تلك المراكز نتيجة لضغوط التطور الحضري المعاصر وإنعكاساً لعوامل التغيير التي أصابتها في المرحلة المتأخرة تطويراً عمرانياً حديثاً لم يتعاطف أغلبه مع محتواها التأريخي وعلى حساب إزالة أجزاء واسعة من نسيجها الحضري وإستبداله بأنماط بنائية وطرز معمارية لا تمت للواقع بصلة . الأمر الذي أدى إلى فقدان بعض الخصائص التأريخية والمعمارية التي تميزت بها تلك المراكز . وبذلك فقد إرتبطت مشكلة البحث بتحديد " الأرضية التي أدت إلى إحداث التغييرات في تلك المراكز (وهي جاءت نتيجةً لأسباب متعددة منها تلبية متطلبات آنية عاجلة) قد أثرت سلباً على خصائصها التخطيطية والعمرانية ومن ثم على هويتها وخصوصيتها" ، ويهدف البحث إلى " تأشير التغير والتحول الذي بدأ يحصل في وظائفها الأساسية التقليدية وإستعمالات الأرض فيها وتشخيص ما نجم عن ذلك التغيير من تأثيرات أصابت تركيبها العمراني وتكوينها البصري بهدف تحديد مؤشرات ذلك التغيير ومحدداته وإتجاهاته بالشكل الذي يحافظ على هوية تلك المراكز وخصوصيتها". وقد إعتمد البحث منهجاً إرتبط بمستويات يستنتج منها إرتباط التطوير في مراكز المدن بخطوات عملية تمثلت في إمكانية إعادة الخطوط والفراغات التقليدية لمركز المدينة مع تحديد المواقع ذات الجذب الإقتصادي .

الكلمات الدلالية


Article
المياه الافتراضية في السلع الاستهلاكية

المؤلفون: ندى خليفة محمد علي الركابي
الصفحات: 146-162
Loading...
Loading...
الخلاصة

That water is the lifeblood and without it no life on our planet, he says in the Holy Koran: In the Name of God {{And We made from water every living thing}} truth of God Almighty (the prophets verse 30) The basis of the existence of settlements served human and a source of fresh water close to it easy access to it is used for domestic, agricultural, on a daily basis, even closer look at the map of Iraq to human settlement to find it is a signatory to both sides of the river are thick and less as we moved away from the source of water until they make up a scene like a necklace the river and the stones of cities and settlements served, was the ancient civilizations, countries and capitals Throughout history, choose sites near sources of water, whether eyes or oases or rivers or wells, from here came the importance of this research sheds light on the freshwater default inherent in the products and food and consumer goods that we use every day without being aware of the amount of water in the pattern we use daily this. Attic start must know what is the virtual water and how much value each product or commodity and how it can reduce the west of water through the knowledge of this term, and how can we calculate the state budget of fresh water whether we are an exporter of our water to the outside or the State of import water from abroad, and finally We went out a set of conclusions and some recommendations that would contribute to reduce the depletion of fresh water. أن المياه عصب الحياة وبدونها لا حياة على كوكبنا قال تعالى في محكم كتابه الكريم :بسم الله الرحمن الرحيم {ْ{ وَجَعلنا مِــنَ الماء ِكل شَيء ٍ حيْْْ }} صدق الله العظيم (الأنبياء الآية 30 ) فأساس وجود المستقرات البشرية وجود مصدر مياه عذبة قريب منها سهل الوصول إليه يستعمل للأغراض المنزلية والزراعية بشكل يومي ولو أمعنا النظر في خارطة العراق للمستقرات البشرية لنجد أنها موقعة على جانبي الأنهار بشكل كثيف وتقل كلما ابتعدنا عن مصدر المياه حتى إنها تشكل منظرا ً أشبه بالقلادة خيطها النهر وأحجارها المدن والمستقرات , وقد كانت الحضارات القديمة والدول والعواصم عبر التاريخ تختار مواقعها قرب مصادر المياه سواء كانت عيوناً أو واحات أو انهار أو أبار, من هنا جاءت أهمية هذا البحث الذي يسلط الضوء على المياه العذبة الافتراضية الكامنة في المنتجات والسلع الغذائية والاستهلاكية التي نستعملها يوميا بدون أن ندرك كمية المياه التي نهدرها في نمط استعمالنا اليومي هذا. علية بداية لابد أن نعرف ما هي المياه الافتراضية وكم قيمتها لكل منتج أو سلعة وكيف يمكن أن نقلل هدرنا للمياه من خلال معرفتا بهذا المصطلح , وكيف يمكن أن نحسب ميزانية الدولة من المياه العذبة وهل نحن دولة مصدرة لمياهنا إلى الخارج ام دولة تستورد المياه من الخارج واخيرا خرجنا بجملة من الاستنتاجات وبعض التوصيات التي من شانها أن تساهم في التقليل من استنزاف المياه العذبة .

الكلمات الدلالية

جدول المحتويات السنة: 2011 المجلد: العدد: 24