Table of content

Journal of the Faculty of Medicine

مجلة كلية الطب

ISSN: 00419419
Publisher: Baghdad University
Faculty: Medicine
Language: English

This journal is Open Access

About

Journal of the Faculty of Medicine – University of Baghdad

A peer- reviewed journal published Quarterly by the college of medicine –Baghdad University

ISSN: 0041-9419

E-ISSN 2410-8057

The Journal interested in publication of clinical and basic medical research.


The first issue of this Journal was published under the name of (Journal of the Royal Iraqi Medical College) in April /1936, approved by the council of the College as a general journal dealing with the news of the college and few scientific articles to encourage the teaching staff for research publication. The journal was published randomly and ceased during World War II due to financial difficulties.
In 1946 Prof. Dr. Hashim Al Witri, the college dean, assigned republication of the journal and urged the teaching staff to participate and publish their research in the journal. Despite his effort the journal remained irregular in publication. In 1959 Prof. Dr. Faisal Al-Sabih became the Editor in Chief of the journal when he returned from the United Kingdom and appointed on the teaching staff, restructured the journal and changed its name to (The Journal of the Faculty of Medicine) and used new scientific system for publication of articles.
The first issue of the new series started in June 1959. The journal continued to be published on a regular basis since then without interruption in (four issues during the year). The journal became registered the international number (ISSN) in 2000 and entered in many important international indexes.
After 2003 the journal continued despite the difficulties involved in every aspect of the country and by the beginning of 2004 the journal progressed through a series of changes to reach a level that can be recognized internationally.
After 2010 the journal became published electronically of the same edited issues.
Recently the journal became recognized by the (Index Copernicus) and publicised internationaly.

Loading...
Contact info

e-mail:iqjmc@comed.uobaghdad.edu.iq
mobile:+96407709826825

Table of content: 2011 volume:53 issue:3

Article
Results of treatment of 20 Iraqi Patients with Newly Diagnosed High and Intermediate grade Non-Hodgkin's Lymphoma with VACOP-B
نتائج معالجة عشرين مريض عراقي مصابين بمرض لمفاوي لاهوجكيني ذات الحدية المتوسطة والعالية باستعمال النظام العلاجي VACOP-B

Loading...
Loading...
Abstract

Background: CHOP regimen was the standard treatment for patients with diffuse large and mixed cells Non-Hodgkin's lymphoma (NHL) even in comparison with second and third generation regimen. Recently Rituximab –CHOP is considered the standard treatment for aggressive B-cell NHL while CHOP (alone) is so for aggressive T-cell NHL, yet more than one study investigates another regimen which is VACOP-B and some showed its superiority over CHOP. Prior to the introduction of Rituximab, we used VACOP-B in the treatment of high &intermediate grade NHL in adult Iraqi patients as an alternative to CHOP. Patients and Methods:We performed a prospective analysis of 20 adult patients who, between April 2000 and October2005, received VACOP-B chemotherapy for high and intermediate grade NHL. The weekly regimen consisted of: doxorubicin50 mg/m2 i.v. weeks 1,3,5,7,9,11; cyclophosphamide350 mg/m2 i.v. weeks 1, 5, 9; etoposide 100mg/m2iv, weeks 3,7,11; vincristine1.4 mg/m2 i.v. (2 mg max.) weeks 2, 4, 6, 8, 10;bleomycin 10 mg/m2 i.v.(max. 15 mg) weeks 2,4, 6,8, 10; methotrexate12.5 mg intratheical was given in selected patients.; prednisolone 60mg p.o.daily for 2 weeks, reduced to 60 mg every other day for 10weeks.The patients treated were aged 25-50 years, 8(40%) had high grade (Working Formulation )NHL; 12 (60%) had intermediate grade NHL;seventeen patients(85%) had Stage III/IV disease; and 3 (15%) had stage II,bone marrow involvement seen in 3(15%)patients .patients distribution regarding age adjusted international prognostic index(aaIPI)was 8(40%)with aaIPI 0,1and 12(60%)with 2,3. Follow-up time from completion of VACOP-B chemotherapy ranged from 6 months to 40 months (median 22). Results: VACOP-B induced a complete response (CR) and partial response (PR) in 70% and 15% respectively, whilst one patient had no response to treatment and died due to progression of the disease, 2 patients died due to treatment related toxicity. The three year disease free survival (DFS) was 78%, where 4 patients relapsed, one of them in the central nervous system. This study showed 3-year overall survival (OS) 100% for those with a IPI 0-1and 48% for those with aa IPI 2-3. Tolerance to treatment was measured by WHO toxicity scores. The hemoglobin (Hb) toxicity median score for all patients was grade 1 (Hb 9.5-10.9 g/dl), and the white cell count (WCC), toxicity score was grade 2(WCC 2.0-2.9 x 109/1). No platelet toxicity was observed. Ten per cent of patients suffered grade 3 severity infections requiring antibiotics and there was two treatment related death. Conclusions: VACOP-B chemotherapy is an effective regimen for high and intermediate grade NHL, with an encouraging result in patients with aaIPI 0, 1. although chemotherapy was given weekly, the tolerance to treatment was acceptable. Studies comparing VACOP-B vs. CHOP chemotherapy to decide the exact role of the first in treating high grade &intermediate grade NHL, in the absence of Rituximab, are still needed. التقديم يعتبر النظام العلاجي CHOP هو العلاج المعياري للمريض المصاب بالورم اللمفاوي من نوع الخلايا الغير منتشر ونوع مختلط الخلايا بالمقارنه مع الجيل الثاني والثالث من انظمة العلاج. حديثا, اصبح النظام العلاجي Rituximab- CHOP هو العلاج المعياري للورم اللمفاوي غير الهوجكين من نوع B. بينما ما زال CHOP هو العلاج المعياري لنوع T مع هذا كله مازال توجد غير دراسة تتحرى عن انظمة اخرى كنظام VACOP-B في علاج الورم اللمفاوي اللاهوجكين. وقبل ادخال علاج Rituximab تم استعمال هذا النظام في معالجة 20 مريض عراقي مصاب بورم لمفاوي لاهوجكين ذات الحدية المتوسطة والمتقدمة. المرضى والطرق تم القيام بدراسة استقبالية وتم تحليل نتائج معالجة 20 مريض ما بين ابريل 2000 ولغاية تشرين الثاني 2004 باستعمال النظام العلاجي VACOP-B كانت اعمار المرضى تتراوح ما بين 25-50 سنة, 8 (40%) منهم ذات حدية عالية, 12% ذات حدية متوسطة, 17(85%) كانوا في المرحلة الثالثة او الرابعة بينما ثلاثة منهم فقط (15%) كانوا بالمرحلة الثانية. نخاع العظم كان مصاب في ثلاثة مرضى فقط. اما توزيع المرضى حسب الدليل الانذاري الدولي( المعدل حسب العمر) فكان ثمانية مرضى ضمن 1,0 بينما 12 مريض لهم معامل انذاري 2,3 .فترة المتابعة بعد اكمال العلاج كانت تتراوح ستة اشهر الى اربعين شهر( المعدل 22 شهر). النتائج نسبة الهوادة الكلية والجزئية كانت على التوالي 70% -15%. مريض واحد توفى بسبب تطور المرض وعدم الاستجابة, اثنان توفيا بسبب مشاكل متعلقة بالعلاج. كانت نسبة المرضى الذين عاشوا بدون مرض ولفترة ثلاث سنين هي 78%, بينما نسبة المرضى الذين تمتعوا بالحياة بصورة عامة هي 100% للذين يملكون معمل انذاري دولي من درجة 1,0 وكانت 48% لهؤلاء الذين لهم معمل انذاري 2,3. 10% من المرضى عانوا من التهابات خمجية من الدرجة الثالثة حسب تقسيم منظمة الصحة الدولية واحتاجوا لمضادات حيوية وريدية. الاستنتاج يعتبر النظام العلاجي VACOP-B هو نظام فعال لعلاج الورم اللمفاوي ذات الحدية العالية والمتوسطة وكانت النتائج مشجعة وخصوصا بالنسبة لهؤلاء الذين يملكون معامل انذاري دولي من الدرجة 1,0. نحتاج الى دراسة اوسع لمقارنة الVACOP-B مع CHOP وخصوصا قبل استعمال ال Rituximab.


Article
Assessment Severity of Community Acquired Pneumonia
تقيم شدة التهاب ذات الرئة المكتسبة مجتمعيا باستخدام معيار كيرب 65

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Community acquired pneumonia is the most frequent infection-related cause of death. Illness severity might usefully guide a number of management decisions and predict mortality. Confusion, blood urea ,respiratory rate ,blood pressure and age 65 years or older (CURB-65) based largely on clinical assessment. Objective: To evaluate the efficacy of CURB-65 score in assessment severity of community-acquired pneumonia and to predict mortality. Patients and Methods: Fifty patients were enrolled in this prospective study between 1st. of March 2007 and 31st. of January 2008, recruited at Baghdad Teaching Hospital diagnosed as community acquired pneumonia depending on having lower respiratory tract infection symptoms , signs and new infiltrate on the chest radiograph.CURB-65 scoring system was applied and the patients were divided into three groups low risk[CURB-65= (0-1)], intermediate risk [CURB-65= (2)], and high risk [CURB-65= (3-5)] groups . The low risk group was managed at home with oral antibiotics, the intermediate and high risk groups were managed at hospital with intravenous antibiotics. The 30-day mortalities were established. Results: There were 27(54%) females and 23 (46%) males at a median age of 68 year range from(15-90) year Thirty three patients (66%) had their age 65or older, 26 patients (52%) had B.U>7mmol/l, 11patients (22%) had R.R> 30/minute, 3 patients (6%) had systolic B.P<90 mm Hg, 11patients(22%) had diastolic B.P<60 mm Hg and 14 patients (28%) had confusion. Twenty patients (40%) were in the low risk group (CURB-65=0-1), 12 patients (24%) were in the intermediate risk group (CURB-65=2) and 18 patients (36%) were in the high risk group (CURB-65=3-5). The 30 day mortalities were (0%) in the low risk group, (16.5%) in the intermediate risk group and (30%) in the high risk. The overall mortality was 8 (16%) patients. Conclusion: CURB-65 effectively stratified patients regarding the site of medical care, type . route of administration of treatment and predicted mortality. الخلاصه : ذات الرئه المكتسبه مجتمعيا واحده من اهم الالتهابات التنفسيه المسببه للوفاه. لذا استحدث هذا المعيار للسرعه تصنيف وتشخيص الالتهابات الصدريه لضمان سرعه التشخيص واعطاء القرار الصائب في العلاج السريع, لتجنب المضاعفات الخطيره للمرض . الغرض من الدراسه: لبيان مدى فاعليه استخدام معيار الكيرب 65 في تقيم وتشخيص شده الاصابه بالتهاب ذات الرئه المكتسبه مجتمعيا لدى المرضى الواصلين الى مدينه الطب – مستشفى بغداد التعليمي. طريقة البحث : تم جمع 50 مريضا مصابين بالتهاب ذات الرئه المكتسبه مجتمعيا( 27 انثى و 23 ذكر ) بمتوسط عمر 68 سنه بين 15-90 سنه , وكانت نسبه الذكور 46% والاناث 54% للفتره من حزيران 2007 الى كانون الثاني 2008. وهي دراسه مسح مقطعي . النتائج: تبين من الدراسه ان 20 حوالي (40%) مريضا كانوا في المتسوى الاقل خطوره الذين لايحتاجون الدخول الى المستشفى فقط اخذ العلاج من العياده الخارجيه.كما تبين ان 12 مريضا (24%) هم بالمستوى المتوسط الذي يتطلب اخذ العلاج والدخول الى المستشفى . كما تبين ان 18 مريضا ( 36%) هم بالمستوى شديد الخطوره الذي يحتاج الدخول الى صاله الانعاش.ان نسبه الوفيات كانت بالمستوى الاول هي صفر وبالمستوى الثاني هي 16.5% اما المستوى الثالث من شده الخطوره كانت نسبه الوفيات هي 30 % .


Article
Infants of diabetic mothers: an Iraqi Teaching Hospital experience
الرضع من أمهات مصابات بالسكري : تجربة مستشفى تعليمي عراقي

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Despite significantly increased input from multidisciplinary teams during antenatal period, pregnancy outcome from women with type 1, type 2 and gestational diabetes mellitus (DM) remain substantially worse than that of general obstetric population. In Iraq, the true magnitude of infant of diabetic mother (IDM) is not well known as health system has been badly eroded over the period of gulf wars and sanctions. Objectives: to through a light on IDM in the maternity ward and neonatal care unit (NCU) of Baghdad Teaching Hospital, Medical city complex, Baghdad. Patients & Methods: A total of 120 IDM admitted to the maternity ward and (NCU) of Baghdad Teaching Hospital, Medical city complex, Baghdad, Iraq, were included in this descriptive study during the period 1st Jan. 2006 to 1st Jan. 2009. A questionnaire was filled for each neonate, which included maternal and neonatal information. Results were presented in frequencies. Multiple logistic regression was done to identify factors associated with death of IDM. Results: Gestational diabetes was the common type (60.8%), cesarean section was a common mode of delivery (81.7%) and (84.2%) of mothers got antenatal care visits. Regarding the neonates, prematurity was observed in (26.7%), macrosomia in (26.7%), hypoglycemia in (56.8%), hyperbilirubinaemia in (26.1%),congenital anomalies in (12.5%) and Sepsis in (11.4%) of the neonates. Mode of delivery and prematurity significantly affect the death of neonates (p = 0.036 and 0.0008), while parity, type of DM, and birth weight were not significantly affecting the outcome of IDM. Conclusions: High rates of hypoglycemia , Hyperbilirubinemia, prematurity, congenital anomalies and macrosomia were reported. The mode of delivery and prematurity significantly affect the death of IDM. Better perinatal care of mothers and their IDM with tighter preconceptual glycemic control is likely to reduce the prevalence of reported complications and death and improve the outcome for IDM. الخلاصة: الخلفية : على الرغم من إدخال زيادة كبيرة من الفرق المتعددة التخصصات خلال الفترة السابقة للولادة ،فان نتيجة الحمل من النساء مع نوع 1 ،و نوع 2 داء السكري و السكري أثناء الحمل لا تزال أسوأ بكثير من عدد الولادات العامة. وفي العراق ، فإن الحجم الحقيقي لوفيات الرضع من الأمهات المصابات بالسكري (IDM) ليست معروفة جيدا لان النظام الصحي تآكل بشدة خلال فترة حرب الخليج والعقوبات. الأهداف : لتسليط الضوء على IDM في جناح الأمومة و وحدة الرعاية لحديثي الولادة (NCU) في مستشفى بغداد التعليمي ، مدينة الطب ، بغداد. المرضى والطرق: شملت هذه الدراسة ما مجموعه 120 IDM ادخل إلى جناح الولادة وNCU في مستشفى بغداد التعليمي ، مدينة الطب ، بغداد ، العراق . وأجريت هذه الدراسة الوصفية خلال الفترة من 1 يناير 2006 إلى 1 يناير 2009 :. وقد شغل الاستبيان كل وليد ، والتي اشتملت على معلومات الأمهات والأطفال حديثي الولادة. وعرضت النتائج في الترددات. وقد اجري الانحدار اللوجستي المتعدد لتحديد العوامل المرتبطة بوفاة IDM. النتائج: لقد كان السكري الحملي أكثر الأنواع شيوعا (60.8 ٪) ، و العملية القيصرية كانت أكثر أنواع طرق الولادة شيوعا(81.7 ٪) و (84.2 ٪) من الأمهات قامت بزيارات الرعاية قبل الولادة .فيما يتعلق الولدان ، لوحظ الخداج في (26.7 ٪) ، العملقة في (26.7 ٪) ، نقص السكر في الدم في (56.8 ٪) ، اليرقان الولادي في (26.1 ٪) ، التشوهات الخلقية في (12.5 ٪) والإنتان في (11.4 ٪) من الولدان. وكانت طريقة الولادة والخداج تؤثر تأثيرا كبيرا على وفاة حديثي الولادة (P = 0.036 و 0.0008) ، بينما الولادات المتكررة للأمهات ، ونوع السكري، و الوزن عند الولادة لم تؤثر بشكل كبير على نتائج IDM. الاستنتاجات :لقد وجدت معدلات عالية من نقص السكر في الدم ، فرط بيليروبين الدم والخداج ، التشوهات الخلقية والعملقة .إن نوع الولادة والخداج قد اثر تأثيرا كبيرا على وفاة IDM. و إن تحسين الرعاية ما حول الولادة للأمهات وIDM مع تشديد الرقابة حول نسبة السكر في الدم من المرجح أن تحد من انتشار المضاعفات و الوفيات المبلغ عنها وتحسين النتائج لIDM.


Article
Radiological finding in pediatric patients with urinary tract infections
الموجودات الشعاعية عند الاطفال المصابون بالالتهابات المجاري البولية .

Loading...
Loading...
Abstract

Background; determining what radiologic studies to obtain following the diagnosis of a urinary tract infection(uti) is an area of medicine that is still not agreed upon, nor is there a gold standard. Objective; to study the radiological abnormalities in paediatric patients with urinary tract infections. Patients and methods; this prospective study was done from the first of june 2008 to the first of may 2009 include 104 pediatric patients who were referred to children welfare hospital ,(pediatric nephrological out patient clinic) with signs and symptoms of urinary tract infections, all of them had culture positive urine examination , ultrasonograhy was done for all patients, voiding cystouretherography was done for patients with recurrent attacks of urinary tracts infections (58 patients),and intravenous urography was done for patients with urinary tract abnormalities on ultrasonography (41patients). Results; the results of the present study showed that about 63( 59.4%)of infants and children with (culture positive) urinary tract infections had positive ultrasonic findings ,the most frequent ultrasonic findings was pelvicalyceal and ureteral dilatation whichwas observed in 32.6%. Thirty four(32.6% )of patients had positive findings on voiding cystography ,( grade 5&4 reflux found in 22.4%). The intravenous urography study was beneficial in diagnosis of pelviureteric junction obstruction in 12.2% and visualized the obstructive effect of renal and ureteric stones in 24.4%. Conclusion; the positive radiological findings supported the idea that the patients with recurent urinary tract infections need imaging work up. خلفية البحث : تحديد الدراسات الشعاعية التي يجب اجرائها بعد تشخيص التهابات المجاري البولية عند الاطفال هي محل خلاف علمي اهداف الدراسة :دراسة الموجودات الاشعاعية عند الاطفال المصابون بالتهابات المجاري البولية المتكررة طرائق العمل : شملت الدراسة (104) اطفال مصابون بالتهابات المجاري البولية , اجريت لهم فحوصات التشخيص بالامواج فوق الصوتية ( السونار ) لجميع المرضى , تلوين المثانة والاحليل خلال التبول للاطفال المصابون بالتهابات المجاري البولية المتكررة (58) مريضاً وفحص الاشعة الملونة الوريدي للاطفال الذين لديهم مشاكل في الجهاز البولي العلوي (41) مريضا النتائج : نتائج الدراسة تظهر بان 59.4% من الاطفال المصابين بالتهابات المجاري البولية لديهم موجودات خلال الفحص بالامواج فوق الصوتية , 32.6% لديهم موجودات خلال الفحص بتلوين المثانة والاحليل خلال التبول , و12.2% لديهم موجودات خلال الفحص بالاشعة الملونة الوريدية . الاستنتاجات : النسب المبينة اعلاه من الموجودات الشعاعية عند المرضى الاطفال المصابين بالتهابات المجاري البولية تدعم فكرة اجراء الدراسات الاشعاعية عند الاطفال المصابين بالتهابات المجاري البولية المتكررة .


Article
Neonatal bacterial sepsis: risk factors, clinical features And short term outcome
الإنتان الجرثومي في الأطفال حديثي الولادة: العلامات السريرية , عوامل الخطر , الوفيات

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Neonatal infections are afrequent and important causes of neonatal morbidity and mortality especially in the developing countries. Objective: The aim of the study is to determine the clinical picture, risk factors associated with neonatal sepsis and to estimate short term outcome from neonatal sepsis and its relation to birth weight, gestational age, onset of sepsis and type of bacteria. Patients and Methods: A prospective study was conducted on 80 neonates presented with sepsis who had been admitted to intensive care unit in Children Welfare Teaching hospitals in Baghdad over six months period between (15th of January 2008 to 15th of June 2008).A thorough history and physical examination were carried out, and samples of blood were taken for blood culture and sensitivity. Results: Eighty neonates were studied, sepsis was confirmed by clinical and laboratory measures. Fifty five (68.7%) neonates were males and 25(31.2%) were females. Fifty four (67.5%) were preterm and 26 (32.5%) were full term. Fifty nine (73.25%) neonates were still alive during period of hospitalization and discharged home, while 21 (26.25%) neonates died. Early onset sepsis was detected in 26 (32.5%) neonates while late onset sepsis was detected in 54 (67.5%) neonates, However, the death rate was higher in early onset sepsis (57.7%) compared to late onset sepsis (18.5%). The death rate was higher in neonates with maternal history of prolonged rupture of membrane >18 hours (54.8%), also it was increased when there was fever or infection during pregnancy. Conclusions: The study showed that the most common neonatal risk factors that increase the incidence of mortality were early neonatal sepsis, home delivery, prolonged rupture of membrane more than 18 hours and maternal fever or infection, and the most common features were lethargy, absence or weak moro reflex and reluctant to feed, The most common bacteria isolated from blood cultures was E. coli. الخلفية: الإنتان الجرثومي في الأطفال حديثي الولادة سبب مهم ومتكرر للمراضة والوفيات في الأطفال الحديثي الولادة بالأخص في الدول النامية وحديثي الولادة قليلي الوزن . الهدف : هدف الدراسة هو لتحديد العلامات السريرية, عوامل الخطر,المصاحبة للإنتان في الحديثي الولادة ولتقييم نسبة الوفيات الناتجة من الإنتان في الحديثي الولادة وعلاقته مع الوزن عند الولادة, عمر الحمل,بداية الإنتان ,نوع الجرثومة. الطرق: دراسة مستقبلية أجريت على ثمانين طفل حديث ولادة عانوا من الإنتان وادخلوا ردهة العناية المركزة للأطفال حديثي الولادة في مستشفى حماية الاطفال في بغداد خلال فترة خمسة أشهر مابين (العاشر من شهر شباط 2005 والعاشر من شهر تموز 2005).تم أخذ التاريخ المرضي وأجراء فحص سريري متكامل , وعينات من الدم تم أخذها للزرع والتحسس. النتائج : أجريت الدراسة على ثمانين مريضا, والإنتان اثبت من خلال المقاييس السريرية والمختبرية, 55 (68.75%)كانوا من الذكور و25(31.25%) كانوا من الإناث, 54 (67.5%)كانوا من ولادات مبكرة و26 (32.5%) مكتملي الولادة . 59 (73.75%) طفل عاشوا و21(26.25%) توفوا. الإنتان المبكر رصد في26 (32.5%) طفل والإنتان المتأخر رصد في 54 (67.5%). على كل حال نسبة الوفيات أعلى في الإنتان المبكر (57.7%) مقارنة بالإنتان المتأخر(18.5%). نسبة الوفيات أعلى في حديثي الولادة الذين أمهاتهم عانين من تمزق الغشاء المطول لأكثر من 18 ساعة (54.8%) وكذلك ازدادت النسبة في الحمى والإنتان الامومي أثناء الحمل . الخلاصة: الدراسة أظهرت أن اكثرعوامل الخطر في الحديثي الولادة التي تؤدي إلى الوفيات هي حدوث الإنتان المبكر, الولادة البيتية, التمزق المطول للغشاء ولأكثر من 18 ساعة والحمى والإنتان عند الأم . وأكثر العلامات السريرية هي النوام, غياب أو ضعف انعكاس مورو,فقدان الشهية. وأكثر جرثومة استخلصت من زرع الدم هي الاشريكية القولونية.


Article
Obstetric Outcome of Subsequent Pregnancy Following Intrauterine Death
النتائج الولادية المترتبة بعد الولادة الميتة في الحمل الاول

Loading...
Loading...
Abstract

Background :Intrauterine foetal death is defined by World Health Organization (WHO) as ‘death prior to complete expulsion or extraction from its mother of a product of conception, irrespective of the duration of pregnancy; the death is indicated by the fact that after such separation the fetus does not breath or show any other evidence of life. Objective: The aim of the study is to assess obstetric outcome in the subsequent pregnancy in comparison with that following live birth in first pregnancy. Patients and methods: A cross sectional, observational study carried out in department of Obstetrics and Gynaecology of Baghdad Teaching Hospital. during the period from March 2008 to April 2009 The studied group include 53 women in their second pregnancy whom first pregnancy were ended by vaginal delivery of a dead foetus and 489 women delivered a live birth in first pregnancy (labelled as control group). Results: Women in the studied group (n=53) were at increased risk of miscarriage (p=0.005), preeclampsia (p=0.004), low birth weight (p=0.0001), induction of labour (p=0.0004), emergency CS (P=0.003), Elective CS (p=0.027), stillbirths (p=0.0006) as compared with the control group. Conclusion: While the majority of women with previous stillbirth have alive birth in the subsequent pregnancy, they are a high –risk group with an increased incidence of adverse maternal and neonatal outcomes. . هدف الدراسة: مقارنة النتائج الولادية الحاصلة في الحمل الذي يلي ولادة ميتة مع تلك الحاصلة عقب ولادة حية. نوع الدراسة: دراسة وصفية مقطعية. مكان الدراسة: مستشفى بغداد التعليمي من آذار لسنة ۲۰۰۸ ولغاية نيسان ۲۰۰۹ تصميم البحث: قمنا بجمع النساء خلال فترة حملهن الثاني. النساء اللاتي حملن بعد ولادة ميتة (رۥمزن بالمجموعة المعرضة) واللاتي حملن عقب ولادة حية (رۥمزن بالمجموعة المقارنة). هؤلاء النسوة تم جمعهن خلال فترة مراجعتهن لرعاية الحوامل او كحالات راقدة في المستشفى بسبب الولادة او بسبب مضاعفات الحمل. النتائج الرئيسية: النتائج التي درست وسجت تتضمن الاسقاط، الولادة المبكرة، قلة الوزن الولادي، تسمم الحمل، انفصال المشيمة المبكر، الولادة الميتة، تحفيز الولادة اصطناعيا، العمليات القيصرية، وفيات الخدج المبكرة. النتائج: اظهرت نتائج الدراسة ان المجموعة المعرضة لديها زيادة في عامل الخطورة في ما يخص الاسقاطات، تسمم الحمل، قلة الوزن الولادي، تحفيز الولادة اصطناعيا،العمليات القيصرية، والولادات الميتة بالمقارنة مع المجموعة المقارنة. الاستنتاج: بالرغم ان معظم النساء اللاتي لديهن ولادة ميتة سابقة بامكانهن ان يلدن ولادات حية في احمالهن اللاحقة، مع هذا فانهن معرضات اكثر للنتائج السلبية اثناء فترة الحمل (على الأم والطفل معا) اكثرمن النساء اللاتي لديهن ولادة حية سابقة. حيث اثبتت الدراسة زيادة خطر الاسقاطات، قلة الوزن الولادي، تسمم الحمل، تحفيز الولادة اصطناعيا، العمليات القيصرية(الطارئة و الباردة) ،والولادات الميتة لدى النساء اللاتي لديهن ولادات ميتة مقارنة مع اللاتي لديهن ولادات حية سابقة.


Article
Overview of breast cancerpatients and their prognostic factors treated in Baghdad teaching hospital/ oncology department in the year 2010
نظرة عامة على cancerpatients الثدي وعوامل النذير العلاج في مستشفى بغداد التعليمي / قسم علم الأورام في عام 2010

Loading...
Loading...
Abstract

Background:The breast cancer is the most common non-skin malignancy in women and prognostic factors are important in predicting disease free survival and overall survival. Objective: To detect prognostic factors of breast cancer patients and study the correlation between these prognostic factors. Patients and methods: this is a retrospective study which included87 patients with breast cancer receiving chemotherapy in Baghdad teaching hospital/ oncology department in the year 2010. Prognostic factors were registered including: age, histopathological subtype, degree of differentiation, lymph node involvement, ER and PR, Her 2/neu and lymphovascular invasion. Results: Regarding breast cancer; 55(63.2%) of patients were early breast cancer as compared to32(36.8%)patients with locally advanced breast cancer.Regarding lymph node involvement 31(36.9%) of patients had N0,28(33.3%) had N1, 23(27.4%) had N2 and 2(2.4%) were with N3. Regarding degree of differentiation the most common type was moderately differentiated with 58(66.7%) followed by poorly differentiated with 23 (26.4%) and at last well differentiated tumors with 6(6.9%) patients. Infiltrative ductal carcinoma was the most common subtype other histopathological subtypes as infiltrative lobular carcinoma (13.8%) and medullary carcinoma (2.3%). Intraductal carcinoma were present in 23 cases (25.8%).ER was negative in 33% and PR was negative in 37.5% while the remaining cases shows positivity with different percentage scores.Cross tabulation between different prognostic factors ( tumor size, lymph node, degree of differentiation, lymphovascular invasion) were done and results were statistically not significant, regarding ER and PR showed strong significant correlation( p < 0.0005).between the two markers also significant correlation was found between lymphovascular invasion and lymph nodes involvement. Conclusion: breast cancer is the most common solid malignancy treated in Baghdad teaching hospital. Early stage breast cancer were more common than advanced breast cancer, ER and PR(good prognostic factors) were statistically correlated to each other so were lymphovascular invasion with lymph nodes involvement(bad prognostic factors). الخلفية :- سرطان الثدي هو اكثر الاوراماصابةللنساء بعد سرطان الجلد وتعتبر العوامل التنبؤية مهمة في تحديد فترة خلو المريض من المرض و في تحديد الفترة التي يتوقع للمريض ان يعيشها الهدف من الدراسة: هو تسجيل العوامل التنبؤية لمرضى سرطان الثدي ودراسة العلاقة بين هذة العوامل المواد وطرائق العمل :- لقد شملت هذة الدراسة 87 مريضة مصابة بسرطان الثدي وهم تحت العلاج الكيميائيفي مدينة الطب مستشفى بغداد التعليمي العيادة الاستشارية للاورام للعام 2010 وقد تم توثيق العوامل التنبؤية للمرضى وتشمل: عمر المريضة، الفحص النسيجي ، درجة التمايز، اصابة الغدد اللمفاوية ، المعلمات الورمية (الاستروجين، البروجستيرون ,الخ) النتائج:- فيما يخص سرطان الثدي كانت 55(%63.2) حالة مصاب بسرطان الثديالمبكر بينما كانت 32(%36.8) حالة مصابةبسرطان الثدي المتقدم وفيما يخص الغدد اللمفاوية كانت 31(%36.9) حالة بدون اصابة في الغدد اللمفاوية وكانت 28(%33.3) حالة مصابة ب(ن1) و 23(%27.4) حالة مصابة ب(ن2) و حالتان (%2.4) مصابة ب(ن3) فيما يخص درجة التمايز كان النوع الاكثر شيوعا هو المتوسط التمايز وبنسبة %66.7 (57 حالة) ويتبعها غير واضح التمايز %26.4 (23 حالة) واخيرا جيد التمايز %6.9 ( 6 حالات) وكان سرطان القنوات المتغلغل هو النوع النسيجي الاكثر شيوعا يتبعه سرطان الفصوص المتغلغل (%13.8) واخيرا سرطان النسيج الوسطي المتغلغل (%2.3) بينما كان سرطان القنوات الغير متغلغل موجودا في 23 حالة (%25.8) بالنسبة للمستقبلات الاستروجينية كانت سالبة في %33 والمستقبلات البروجستيرونية كانت سالبة في %37.5 بينما كانتالحالات الاخرى موجبة وبدرجات مختلفة. بعد مقاطعة النتائج ومقارنتها احصائيا كانت النتائج غير معتد بها احصائيا, بينما كانت النتائج معتد بها احصائيا بعد مقاطعة مستلمات الاستروجين ومستلمات البروجيستيرون, وكذلك بالنسبة لمقاطعة تغلغل الاوعية والقنوات اللمفاوية مع اصابة الغدد اللمفاوية الاستنتاج:- سرطان الثدي هو الاكثر شيوعا بين الاورام الصلبة التي تعالج في مستشفى بغداد التعليمي , سرطان الثدي المبكر هو الاكثر شيوعا,المستلمات الاستروجنية و البروجيستيرونية (عوامل تنبؤية جيدة) كانت متوافقة و بنتائج معتد بها احصائيا, وكذلك كانت اصابة الغدد اللمفاوية مع اصابة الاوعية والقنوات اللمفية متوافقة وبنتائج معتد بها احصائيا (عوامل تنبؤية سيئة)


Article
Electrophysiologic Study of Cognitive Functions in Epileptic Patients
دراسة كهروفسلجية للوظائف الذهنية عند مرضى الصرع

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Cognitive dysfunctions in epileptic patients may develop due to the neurophysiologic changes related to seizures or antiepileptic drugs. Objectives: The aim of this longitudinal study was to evaluate the cognitive dysfunction in epileptic patients under antiepileptic drug therapy by the aid of event related potentials. Patients & Method: P300 latencies were obtained from Fz, Cz and Pz electrodes positions from both epileptic patients (n = 224) and age and sex matched control group (n = 91). Epileptic patients were classified either having partial epilepsy, generalized epilepsy or both partial and generalized epilepsy (combined epilepsy). EEG and p300 test repeated for each patient every three months for one year. The effect of epilepsy type and duration, treatment types (monotherapy/ polytherapy), daily dosages and EEG abnormalities on P300 latencies were studied. Results: P300 latencies were longer in the epileptics when compared to controls (P < 0.05). Besides, our results pointed out that P300 latencies were longer in patients with generalized and combined epilepsy as compared to those with partial epilepsy (P < 0.05). Conclusion: We believe that P300 latencies may have an important role in the evaluation of cognitive dysfunction in epileptic patients treated with antiepileptic drugs. المقدمة: إن الاختلال في عمل الوظائف الذهنية عند مرضى الصرع قد ينتج بسبب خلل في عمل خلايا الدماغ والذي قد يكون سببه الخلايا الصرعية او الأدوية المستخدمة في العلاج . الهدف من الدراسة : تهدف الدراسة إلى تقييم الاختلال في عمل الوظائف الذهنية عند مرضى الصرع والذين يأخذون علاجا للصرع وذلك بواسطة قياس كمون الموجة(p300). طريقة اجراء البحث: اجريت الدراسة في مستشفى الصدر التعليمي في البصرة للفترة من كانون الاول 2009 ولغاية شباط 2011 حيث تم قياس كمون الموجة (p300) باستخدام اقطاب وضعت على فروة الراس في ثلاثة مناطق(Fz,Cz,Pz) وكان عدد المرضى اللذين تم فحصهم هو (224) مريض ومجموعة القياس شملت (91) شخصا . تم تقسيم المرضى إلى ثلاثة مجاميع اعتمادا على نوع الصرع :- 1) مرضى لديهم صرع جزئي 2) مرضى لديهم صرع عام 3) مرضى لديهم صرع جزئي وعام. تم إجراء تخطيط الدماغ وفحص قياس كمون الموجة(p300) اربعة مرات لكل مريض خلال مدة الدراسة ومرة واحدة لكل شخص في مجموعة القياس . النتائج: قياس كمون الموجة(p300) كان أطول عند المرضى المصابين بالصرع منه عند مجموعة القياس وكانت الفروقات ذات دلالة احصائية عالية كما بينت الدراسة ان المرضى المصابين بالصرع العام او الذين لديهم صرع جزئي وعام معا كان معدل قياس كمون الموجة(p300) عندهم اطول من المرضى الذين لديهم صرع جزئي. الاستنتاج: قياس معدل كمون الموجة(p300) يلعب دورا مهما في متابعة مستوى ذهنية المرضى المصابين بالصرع .


Article
Carotid Intima-Media Thickness in 100 Iraqi Patients with Hand Osteoarthritis
سمك باطنة - وسطى الشريان السباتي للمرضى العراقيين المصابين بمرض الفصال العظمي لليد

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Hand osteoarthritis (HOA) is a common joint disorder leading to considerable pain and with substantial impact on hand function. Carotid intima-media thickness (CIMT) is a measurable index of the presence of atherosclerosis. Increased CIMT is associated with increased cardiovascular mortality and morbidity, so early diagnosis and management may improve quality of life. Objective: To assess the relationship between carotid intima-media thickness (CIMT) and hand osteoarthritis (HOA), and to evaluate the predictors of this relationship. Patients and Methods: One hundred Iraqi HOA patients and 100 healthy controls were included in this study. Full history was taken and complete clinical examination was done for all patients. Disease characteristics [age, sex, duration, body mass index (BMI), waist circumference, family history of HOA, smoking history, lipid lowering agent use] were also documented. Laboratory analysis included complete blood count, erythrocyte sedimentation rate (ESR), C-reactive protein (CRP), and lipid profile. Individuals in both groups were assessed for CIMT by B-mode ultrasonography. X-rays of both hands was taken for patients and was graded according Kellgrenand Lawrence scale. Results: Fifty five (55%) Iraqi HOA patients have increased CIMT compared with 38 % of controls (p=0.02). There was no statistical significant association between increased CIMT and HOA radiographical grading (p=0.72). The lipid profile was the only predictor of increased CIMT in patients with HOA [p=0.02, OR (95% CI) = 3.24 (1.20-8.75)] Conclusions: There is increased frequency of increased CIMT (55%) in Iraqi patients with HOA. Abnormal lipid profile is the only significant predictor of increased CIMT. خلفية البحث: فصال عظم اليد مرض شائع يسبب الما وتأثيرا حقيقيا على وظيفة اليد. سمك باطنة –وسطى الشريان السباتي معيار لقياس تصلب الشرايين. زيادة سمك باطنة –وسطى الشريان السباتي يترافق مع زيادة المراضة والوفيات القلبية الوعائية.لذلك فان التشخيص والعلاج المبكرين يمكنهما تحسين نوعية الحياة. الهدف:-تقويم مدى العلاقة بين الفصال العظمي لليد مع مرضيات الاوعية الدموية وتقويم متنبئات هذه العلاقة. المرضى ومنهاج البحث:-شملت الدراسة (١٠٠) مريض عراقي مصاب بالفصال العظمي لليد و (١٠٠) شخص سوي، قيموا جميعا بحساب سمك باطنة-وسطى الشريان السباتي باستخدام الموجات فوق الصوتية، تم اخذ صور الرقائق الشعاعية لكلتا اليدين للمرضى فقط و التي تم تصنيفها حسب مقياس كيلكرين و لورنس. تم توثيق مميزات المرضى حسب العمر و الجنس و مدة المرض و دليل كتلة الجسم و محيط الخصر و التاريخ الأسري لمرض الفصال العظمي و استعمال ادوية تخفيض الدهون. و تضمنت التحاليل فحص الدم للمرضى فقط. النتائج:-خمسة و خمسون (٥٥٪) من المرضى العراقيين المصابين بمرض الفصال العظمي لليد لديهم زيادة في سمك باطنة-وسطى الشريان السباتي مقارنة مع ثمانية و ثلاثون (٣٨٪) في مجموعة الضبط (القيمة الاحتمالية =٠٢,٠) . لم يلاحظ وجود علاقة احصائية ذات جدوى بين كل من زيادة سمك باطنة-وسطى الشريان السباتي و لويحته، مع التصنيف الشعاعي لفصال اليد العظمي. لوحظ ان سيماء الدهون هي المتنبئ الوحيد لزيادة سمك باطنة-وسطى الشريان السباتي. الاستنتاج:- ان نسبة زيادة سمك باطنة-وسطى الشريان السباتي للمرضى العراقيين المصابين بمرض الفصال العظمي لليد كانت عالية. ان سيماء الدهون كانت المتنبئ الوحيد لزيادة سمك باطنة-وسطى الشريان السباتي للمرضى العراقيين المصابين بمرض الفصال العظمي لليد.


Article
Assessment of job Stress Related to Social Environment among Nurses in Cardiac Surgical Intensive Care Units in Baghdad City
تقييم ضغوط العمل المتعلقة بالبيئة الاجتماعية بين الممرضات في القلب الجراحية وحدات العناية المركزة في مدينة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Nurses experience increasing demands in the workplace and have limited support in their occupation to help them lowering the level of stress, and one of the observable severities of stress among nurses in intensive care units are the social Stressors. So the study was aimed to assess the social stressors and the severity of stress among nurses in cardiac surgical intensive care units. Objectives: The study aimed to assess the level and sources of social job stress related to the social relationship experienced by nurses, who were working in intensive care units and to find out the relationship between social stressors and some variables such as age, gender, educational level, marital status, Years of experience in cardiac intensive care units. Patients and Methods: A descriptive-analytic Study was conducted on cardiac surgical intensive care units nurses in Baghdad hospitals. The sample of the study were selected purposively and consisted of 60 nurses who were working in cardiac surgical intensive care units in Baghdad city (Ibn Al- Bitar Hospital for Cardiac Surgery, Ibn Al-Nafis Hospital for Cardiovascular Diseases, and the Iraqi Center for Heart Diseases) in the period of 1st February 2006 to the 6th April 2006. Data was collected through the use of the constructed questionnaire and the process of the self- administrative report for each nurse as a mean of data collection methods.A Questionnaire was designed to consist two parts; the first part concerned with the demographic characteristics of the sample and the second part concerned with the social environmental stressors, and it contain 14 items describing the social stressors. Data was analyzed through the application of the descriptive statistical analysis (frequency, percentage, mean, standard division, and mean of score) and inferential statistic (chi-Squire test). Results: The results of the study revealed that the most of sample were female (53 %), their age ranged between (30-39) years, of university graduates, single, with (6-10) experience in cardiac surgical intensive care units. Also the results revealed that nurses in cardiac surgical intensive care units suffer from severe level of stress related to the social environmental stressor RS. (67.69 %). Conclusions: Nurses who were working in intensive care units suffered from sever job stress related to the workplace stressors, and there is a significant relationship between social job stress and nurses age. Therefore there was a need for an effective stress management to assist such nurses to deal with job stress. خلفية: الممرضات تواجه مطالب متزايدة في مكان العمل والحصول على دعم محدود في احتلالهم لمساعدتهم على خفض مستوى التوتر، واحدة من الشدة يمكن ملاحظتها من التوتر بين الممرضات في وحدات العناية المركزة والضغوطات الاجتماعية. لذلك كان الهدف من الدراسة هو تقييم الضغوطات الاجتماعية وشدة التوتر بين الممرضات في القلب الجراحية وحدات العناية المركزة. الأهداف: تهدف هذه الدراسة لتقييم مستوى ومصادر ضغوط العمل الاجتماعية ذات الصلة والعلاقة الاجتماعية التي تعاني منها الممرضات، الذين كانوا يعملون في وحدات العناية المركزة، وإلى معرفة العلاقة بين الضغوطات الاجتماعية وبعض المتغيرات مثل الجنس والعمر والتعليم المستوى، والوضع العائلي، وسنوات من الخبرة في مجال القلب وحدات العناية المركزة. المرضى والطرق: أجريت دراسة وصفية تحليلية في العمليات الجراحية القلبية وحدات الرعاية المركزة الممرضين في مستشفيات بغداد. تم اختيار عينة الدراسة العمدية وتكونت من 60 ممرضا الذين كانوا يعملون في القلب الجراحية وحدات العناية المركزة في مدينة بغداد (ابن البيطار مستشفى لجراحة القلب، وابن النفيس مستشفى لأمراض القلب والأوعية الدموية، والمركز العراقي للقلب الأمراض) في الفترة من 1 فبراير 2006 إلى 6 أبريل 2006. وقد جمعت البيانات من خلال استخدام الاستبيان بناء وعملية من التقرير الذاتي الإداري لكل ممرضة كوسيلة للاستبيان البيانات methods.A جمع صمم ليتكون من جزأين، الجزء الأول يتعلق بالخصائص الديموغرافية للعينة والجزء الثاني يتعلق مع الضغوطات والبيئية والاجتماعية، وأنها تحتوي على 14 بندا تصف الضغوطات الاجتماعية. وقد تم تحليل البيانات من خلال تطبيق التحليل الإحصائي الوصفي (تردد، والنسبة المئوية، المتوسط، وتقسيم القياسية، ويعني من درجة) والإحصاء الاستدلالي (تشي اختبار سكوير). وتراوحت أعمارهم ونتائج الدراسة كشفت عن أن معظم عينة من النساء (53٪)، بين (30-39) عاما، من خريجي الجامعات، واحدة، مع (6-10) خبرة في القلب الجراحية وحدات العناية المركزة: نتائج . كما كشفت النتائج أن الممرضات في القلب الجراحية وحدات العناية المركزة تعاني من مستوى شديد التوتر المتصلة RS الضغوطات البيئية والاجتماعية. (67.69٪). الاستنتاجات: الممرضات الذين كانوا يعملون في وحدات العناية المركزة يعاني من ضغوط العمل سيفر المتعلقة الإجهاد في مكان العمل، وهناك علاقة كبيرة بين اجهاد العمل الاجتماعي والعمر الممرضات. ولذلك هناك حاجة لإدارة الإجهاد فعالة لمساعدة الممرضين للتعامل مع مثل ضغوط العمل.


Article
The Role of Interleukin-10 in Women with Metastatic Invasive Ductal Carcinoma
دور انترلوكين 10 في النساء مع سرطان الأقنية الغازية الإنتقالية

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Breast cancer is the malignant tumor that forms from the uncontrolled growth of abnormal breast cells. It usually affects tissues involved in milk production (Ductal and lobular tissues). It is the most common malignancy in women and it remains one of the greatest health threats facing women around the world as we enter the 21st century. Objectives: To estimate the role of IL-10 in the progression of invasive ductal carcinoma. Patients and Method: Seventy three metastatic invasive ductal carcinoma Iraqi women were admitted to Nuclear Medicine Hospital in Baghdad and 15 samples of apparently healthy women were involved as a control. The blood samples (2 mL) were drown from all studied cases in order to be used for measuring their serum level of IL-10 by using Enzyme-linked Immune Sorbent Assay technique. Result: The results have shown that the high significant relation was that of elevated IL-10 levels, which increased in 98.6% of patients. Conclusion: The result indicates that the highl significant elevation of serum IL-10 concentration are strongly asso¬ciated with metastatic invasive ductal carcinoma, this may be helpful in adding further vision in the diagnosis of women with this type of cancer. يعد سرطان الثدي من اكثر انواع السرطانات التي تصيب النساء في العالم ، وقد تناولت الكثير من الدراسات والبحوث العوامل المسببة لهذا المرض من أجل التوصل للتشخيص المبكر والعلاج الناجح له. تناولت هذه الدراسة حصراً النوع الخبيث والأكثر انتشاراً لسرطان الثدي وهو " سرطان القنوات المنتشر" حيث تركزت على بحث العلاقة بين هذا السرطان وتركيز الانترليوكين العاشر ، كما تناولت العلاقة بين تركيز هذا الانترليوكين وكل من اعمار المريضات وحجم الورم وعدد الغدد اللمفاوية المصابة لدى مريضات سرطان الثدي العراقيات. اجريت هذه الدراسة على 73 مريضة ادخلن لمستشفى الطب والإشعاع الذري في بغداد ، بالإضافة الى 15 امرأة سليمة (سيطرة)، حيث تم سحب عينة دم (2 مل) من جميع الحالات (المرضى والسليمات) لغرض استخدامها في قياس تركيز الانترليوكين باستخدام تقنية (ELISA) . بينت النتائج إن للانترليوكين العاشر قد ارتفع في 98.6% من المريضات (عالي المعنوية), لكن مع الزيادة في العمر او حجم الورم او عدد الغدد اللمفاوية المصابة لدى المريضات فان تركيز هذا الانترليوكين لم يتأثر( غير معنوي).


Article
Factor V Leiden Mutation in Iraqi Patients with Deep Venous Thrombosis.
طفرة العامل V لايدن في المرضى العراقيين مع تجلط وريدي عميق

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Factor V Leiden is considered the most common inherited risk factor for venous thrombosis in Caucasian populations, including those in the Eastern Mediterranean region. While several studies have addressed Factor V Leiden prevalence in patients with venous thrombosis in the Eastern Mediterranean countries, none have been reported from Iraq. Objective: To study the prevalence of Factor V Leiden in an unselected group of Iraqi patients with Deep Venous thrombosis. Materials and Methods: A total of 50 unselected patients with deep venous thrombosis referred to the Medical City Teaching Hospital in Baghdad, Iraq, as well as 40 age and sex matched controls, were enrolled. The evaluation included in addition to detailed history, Factor V Leiden by polymerase Chain reaction and reverse hybridization. Results: Factor V Leiden mutation was documented in 8 patients (16%), compared to 1 control (2.5%) (Odds Ratio 7.4; p= 0.0397). The mutation was more frequent among younger patients, those with family history of thrombosis and those with recurrent thrombosis, but only the latter was of significance. Conclusions: The study suggests that Factor V Leiden is frequently encountered in Iraqi patients with Deep venous thrombosis from Baghdad, but less so than in some surrounding Eastern Mediterranean countries. Although further larger studies maybe warranted, the current study favors screening for Factor V Leiden in the workup of newly diagnosed venous thrombosis cases in this city. خلفية: يعتبر العامل V لايدن الأكثر شيوعا عامل خطر موروث للتخثر وريدي في شعوب القوقاز، بما في ذلك تلك الموجودة في منطقة شرق البحر الأبيض المتوسط. في حين أن دراسات عدة تناولت انتشار عامل لايدن الخامس في المرضى الذين يعانون من تخثر وريدي في بلدان شرق البحر الأبيض المتوسط، تم الإبلاغ عن أي من العراق. الهدف: دراسة مدى انتشار العامل الخامس لايدن في مجموعة غير محددة من المرضى العراقيين مع بتجلط وريدي عميق. تم تسجيل ما مجموعه 50 مريضا غير محددة مع تخثر وريدي عميق أشار إلى مستشفى المدينة الطبية في بغداد التعليمي، والعراق، فضلا عن سن 40 وضوابط ممارسة الجنس المتطابقة،: مواد وطرق. وشملت عملية التقييم، بالإضافة إلى التاريخ المفصل، العامل الخامس لايدن بواسطة تفاعل البلمرة المتسلسل والتهجين العكسي. النتائج: وقد تم توثيق عامل طفرة ليدن الخامس في 8 المرضى (16٪)، مقارنة مع 1 سيطرة (2.5٪) (نسبة الأرجحية 7.4، P = 0.0397). وكانت الطفرة أكثر شيوعا بين المرضى الأصغر سنا، الذين لديهم تاريخ عائلي للتخثر والذين يعانون من تخثر المتكررة، ولكن فقط كان هذا الأخير من أهمية. استنتاجات: وتشير الدراسة إلى أن واجه كثير من الأحيان العامل الخامس لايدن في المرضى العراقيين مع بتجلط وريدي عميق من بغداد، ولكن بدرجة أقل مما كان عليه في بعض بلدان البحر الأبيض المتوسط ​​الشرقية المحيطة بها. على الرغم من أن دراسات أكبر مزيد من مبرر ربما، الدراسة الحالية تؤيد الكشف عن العامل الخامس لايدن في workup من الحالات تم تشخيصها حديثا الخثار الوريدي في هذه المدينة.


Article
Bone Marrow Fibrosis in Chronic myeloid leukemia (CML) and other Myeloproliferative Disorders Evaluated by Using Special Histochemical Stains for Collagen.
دراسة درجه تليف نخاع العظم في حالات ابيضاض الدم المزمن وحالات الخلل النخاعي المتشعب باستخدام الصبغات النسيجية الكيميائية الخاصة بانواع الكولاجين.

Loading...
Loading...
Abstract

Background: It is still difficult to give a final diagnosis in chronic myeloproliferative disorders (CMPDs) because of the overlap of the common pathological and clinical features of these disorders like bone marrow fibrosis which is considered important because it affects the normal function of the bone marrow. The collagen fibers are of different types, but in the bone marrow, the two main types are: collagen I, which is the most abundant type and collagen III (reticular) which is often associated with type I. Objectives:To study bone marrow fibrosis (BMF) in samples of bone marrow biopsies (BMB) of chronic myeloid leukemia (CML) and other chronic myeloproliferative disorders using histochemical stains to establish the grade of fibrosis and enabling a correct differentiation between chronic myeloid leukemia, essential thrombocythemia (ET), polycythemia rubra vera (PRV), and idiopathic marrow fibrosis (IMF) as subtypes of myeloproliferative disorders. Patients and methods: This retrospective study included collection of previously preserved formalin fixed- paraffin embedded bone marrow trephine biopsies of patients with chronic myeloproliferative disorders from January 2003 through December 2008 .The relevant clinical data of patients were retrieved from the stored case sheets. Applied histochemical stains (Reticulin stain, Van Gieson stain, and trichrome stain) with Haematoxylin and Eosin (H&E) stain on sections from these specimens. These stains were used to detect the presence and the degree of pathological marrow fibrosis by the most recent grading system, the European Consensus 2005(EC2005) originally described by Thiele at 2003. Using Trichrome stain for collagen type I and reticulin stain for reticulin fibers (collagen type III) and by using a special marrow fibrosis grading system as a routine work with H&E is valuable in determining the degree of marrow fibrosis on bone marrow biopsy examination and simplifies the diagnosis. Results: Sixty eight percent of chronic myeloproliferative disorders patients had no marrow fibrosis when diagnosed by H&E, while only 30% of chronic myeloproliferative disorders patients had no marrow fibrosis when the diagnosis was made by special stains and marrow fibrosis grading system. There is rare marrow fibrosis in essential thrombocythemia, polycythemia rubra vera, but present in chronic myeloid leukemia and almost always in marrow fibrosis. Some patients really have myelofibrosis of different grades and the histological findings by using histochemical stains are crucial to distinguish between myeloproliferative diseases Conclusion: Patients with chronic myeloid leukemia and other chronic myeloproliferative disorders had marrow fibrosis of different grades, which is confirmed by using histochemical stains for different collagen fibers and special grading system for marrow fibrosis (EC2005) that has to be applied. It can be used routinely to avoid misdiagnosis of the primary disease or its conversion and transition to another chronic myeloproliferative disorders type, in which the clinical and laboratory features overlap, but the prognosis and therapeutic implications are significantly different. الخلفية :- دراسة نخاع العظم لازالت هي النقطه الاساسيه التي تعكس فعالية ونشاط نظام بناء الخلايا الدمويه, الامراض الدمويه وبعض الامراض العامه في جسم الانسان. ان من الصعب اعطاء التشخيص النهائي لامراض الخلل النخاعي المتشعب لحد الان بسبب تشابه المؤشرات والخواص الطبيه بالاضافه الى النسيجيه مثل تليف نخاع العظم والذي يعتبر مهما لانه يؤثر بشكل من الاشكال على نشاط نخاع العظم. الياف الكولاجين هي الياف مختلفة الانواع ولكن في نخاع العظم تتكون من نوعين اساسيين هما الكولاجين I وهو الاكثر انشارا في نخاع العظم والكولاجين III والذي يكون موجودا عادة مع النوع الاول. الهدف من الدراسة :- لدراسة تليف نخاع العظم في النماذج النسيجيه لنخاع العظم لحالات ابييضاض الدم النخاعي المزمن و امراض الخلل النخاعي المتشعب باستخدام الصبغات الكيميائيه الخاصه ونظام خاص لدرجة التليف والذي يمكننا من التفريق الصحيح بين حالات الخلل النخاعي المتشعب(PRV,ET,CIMF,CML). المواد وطرائق العمل :- تم جمع المكعبات الشمعيه النماذج النسيجيه لنخاع العظم والمحفوظه سابقا للمرضى في دائرة مدينه الطب من شهر كانون الثاني 2003 ولغاية شهر كانون الاول 2008 وعمل مقاطع نسيجية بسمك 5 مايكرومتر ذلك على شرائح زجاجية اعتيادية بالاضافه الى جمع المعلومات الطبيه والتحاليل المختبريه المتوفره واستخدام الصبغات الكيميائيه الخاصـــه باكتشاف التليـــــف ( الرتكولين, الصبغة الثلاثيه, الفان كيزن, بي أي اس) بالاضافه الى صبغه الهيماتوكسيلين ايوسين لهذه المقاطع.وباستخدام احدث نظام تقييم للتليف والدرجه المرضيه له (Thiele 2003) European consensus2005 النتائج :- باستخدام الصبغه الثلاثيه للكولاجين I والرتكولين وتطبيق النتائج على نظام تحديد درجه التليف كعمل روتيني مع صبغة الهيماتوكسيلين ايوسين يكشف يكون ذو فائده في عمليه التشخيص والتصنيف. ثمانيه وستون بالمائه من المرضى لا يمكن ملاحظة التليف في نخاع العظم عندهم بينما باستخدام الصبغات الخاصه ونظام تحديد درجة التليف , فقط 30% منهم لا يلاحظ لديهم اي تليف في نخاع العظم. لا يوجد اي تليف في حالات ET وتكون قليله ونادره في حالات PRV بينما تكون موجوده في حالات ابيضاض الدم النخاعي المزمنCML وحالات تليف نخاع العظم المزمنCIMF دراسة الانسجة المرضيه لنخاع العظم واستخدام الصبغات الكيميائيه الخاصه مهم جدا للتفريق بين مختلف انواع امراض الخلل النخاعي المتشعب والتي تتشابه بالعلامات الطبيه المرضيه والتحاليل المختبريه وتختلف جدا من ناحيه تطور المرض والعلاج المستخدم. الاستنتاجات :- مرضى الخلل النخاعي المتشعب مصابون بمختلف درجات تليف نخاع العظم والذي يكون مؤكدا باستخدام الصبغات الكيميائيه الخاصه لانواع الكولاجين ونظام تحديد درجه التليف كطريقه روتينيه لتفادي التشخيص الخاطئ لنوع المرض الرئيسي والتحولات من نوع لاخر ضمن امراض الخلل النخاعي المتشعب الغرض من الدراسه: دراسة تليف نخاع العظم في النماذج النسيجيه لنخاع العظم بواسطة الصبغات الكيميائيه النسيجيه حسب نظام التليف Thiele 2003 (European consensus2005) تقييم درجه تليف نخاع العظم في حالات ابيضاض الدم المزمن وحالات الخلل النخاعي المتشعب, حيث ان التليف يؤثر على تطور المرض ونوع العلاج تقييم استخدام الصبغات الخاصه لالياف الكولاجين واستخدامها كعمل روتيني في حالات الخلل النخاعي المتشعب


Article
The expression of Matrix metalloproteinase-2 and cyclooxygenase-2 by immunohistochemistry in patients with colorectal carcinoma
التعبير عن مصفوفة الفلزي-2 و 2-انزيمات الأكسدة الحلقية بواسطة المناعية لدى مرضى سرطان القولون والمستقيم

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Human colorectal carcinogenesis is a complex, multistep and multigenetic process. Matrix metalloproteinase-2 and cyclooxygenase-2 are key enzyme in degradation of extracellular material, are over expressed in several epithelia like colorectal adenocarcinoma. Objectives: This study was designed to detect the expression of matrix metalloproteinase-2 and cyclooxygenase-2 in patients with colorectal carcinoma and their correlation with age, gender, tumor grade and presence or absence of muscle invasion. Materials and methods: Immunohistochemical staining of MMP-2 and COX-2 was determined in 40 tissue samples from colorectal patients, from teaching laboratories in Baghdad medical city. In addition twelve apparently normal colorectal autopsies were used as a control group. Results: The expression of matrix metalloproteinase-2 was detected in 30 of 40 colorectal cancer cases (75%) while cyclooxygenase-2 was detected in 31 0f 40 colorectal cancer cases (77.5%). All normal colorectal specimens showed negative results. The incidence of both of them was higher for grade II than those in earlier grade. Conclusion: Cancer cells to have a more aggressive behavior may show an up regulation of tumor cell derived matrix metalloproteinase-2 and cyclooxygenase-2. خلفية: التسرطن القولون والمستقيم الإنسان هي عملية معقدة، عملية متعددة الخطوات وmultigenetic. مصفوفة الفلزي-2 و 2-انزيمات الأكسدة الحلقية هي انزيم رئيسي في تدهور المواد خارج الخلية، وأعرب أكثر من ظهائر في عدة مثل غدية القولون والمستقيم. الأهداف: تم تصميم هذه الدراسة للكشف عن التعبير عن مصفوفة الفلزي-2 و 2-انزيمات الأكسدة الحلقية في المرضى الذين يعانون من سرطان القولون والمستقيم والعلاقة مع الجنس والعمر ودرجة الورم وجود أو عدم وجود غزو العضلات. تم تحديد تلطيخ المناعية من MMP-2 وكوكس 2 في عينات الأنسجة 40 من مرضى القولون والمستقيم، من تعليم المختبرات الطبية في مدينة بغداد: مواد وطرق. وبالإضافة إلى ذلك تم استخدام 12 تشريح القولون والمستقيم طبيعي على ما يبدو كمجموعة مراقبة. النتائج: إن التعبير عن مصفوفة الفلزي-2 تم الكشف في 30 من 40 حالة سرطان القولون والمستقيم (75٪) في حين تم الكشف عن انزيمات الأكسدة الحلقية-2 في 31 0F 40 حالة سرطان القولون والمستقيم (77.5٪). وأظهرت جميع العينات الطبيعية القولون والمستقيم نتائج سلبية. وكان وقوع كل منهما أعلى للدرجة الثانية في وقت سابق من تلك الموجودة في الصف. استنتاج: خلايا السرطان لديها سلوك أكثر عدوانية قد تظهر لائحة تتكون من خلية الورم المستمدة مصفوفة الفلزي-2 و 2-انزيمات الأكسدة الحلقية.


Article
In Vitro Study of Mutagenicity and Genotoxicity of Some Bacterial Secretions associated with Bladder Tumors Tissues on Human Lymphocytes by Using Blood Tissue Culture Techniques
في دراسة المختبر من التحولية الخلقية والسمية الجينية لبعض الإفرازات البكتيرية المرتبطة أنسجة أورام المثانة في الخلايا اللمفاوية البشرية باستخدام تقنيات زراعة الأنسجة الدم

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Cytogenetic studies have been used to assess carcinogenic or mutagenic exposures and effects early in occupational, biological and environmental settings. Bacterial infection has not traditionally been considered asa major causes of cancer. Bacteria have been linked to cancer by two mechanisms: induction of chronic inflammation and production of carcinogenic bacterial metabolites. Objective: Because of new concepts in relating infection with certain malignancies the present study is performed. Therefore this study was conducted to determine the effects of bacterial products associated with biopsies of bladder tumor on human lymphocytes tissue cultures in vitro. Moreover, if there is any relation between these products for induction chromosomal aberration (CA) and formations of micronucleus (MN). Subjects and Methods: Chromosomal aberration and micronucleus assay were studied on six identified bacterial isolates of bladder tumor biopsies included 2 isolates of Escherichia coli , 2 isolates of Pseudomonas aeruginosa and 2 isolates of Klebsiella pneumoniae. The bacterial products activity for induction (CA) and (MN) were assayed according to the procedure mentioned in the text. Results: The results showed that each bacterial species have significant effects for induction different types of structural chromosomal aberration (CA) and formation of (MN). Conclusion: K. pneumoniae yielded high significant related predisposing factor in inducing different cytogenetic analysis followed by P. aeruginosa and E. coli . خلفية: لقد استخدمت دراسات وراثية خلوية لتقييم التعرض للمادة مسرطنة أو مطفرة والآثار في وقت مبكر في ضبط والمهنية البيولوجية والبيئية. عدوى بكتيرية لم تقليديا تعتبر الأسباب الرئيسية ASA من السرطان. وقد تم ربط البكتيريا لسرطان بواسطة آليتين: تحريض من التهاب مزمن وإنتاج الأيضات البكتيرية المسببة للسرطان. الهدف: لأن مفاهيم جديدة في العلاقة مع الأورام الخبيثة عدوى معينة يتم تنفيذ هذه الدراسة. ولذلك أجريت هذه الدراسة لتحديد الآثار المترتبة على المنتجات البكتيرية المرتبطة خزعات من ورم المثانة في الإنسان مزارع الأنسجة اللمفاوية في المختبر. وعلاوة على ذلك، إذا كان هناك أي علاقة بين هذه المنتجات لانحراف تحريض الكروموسومات (CA) وتشكيلات من نويات (MN). وشملت درست زيغ صبغي وفحص نويات في العزلات البكتيرية التي تم تحديدها من 6 خزعات ورم المثانة 2 العزلات من القولونية، و 2 من العزلات الزائفة الزنجارية و 2 من العزلات الكلبسيلة الرئوية: الموضوعات وطرق. ويعاير النشاط المنتجات البكتيرية لتحريض (CA) و (MN) وفقا للإجراءات المذكورة في النص. وأظهرت النتائج أن كل الأنواع البكتيرية لها آثار كبيرة لأنواع مختلفة من الاستقراء زيغ صبغي الهيكلية (CA) وتشكيل (MN): نتائج. والخلاصة: K. الرئوية أسفرت عن ارتفاع كبير ذات الصلة عامل المهيئة في حث مختلف التحليل الوراثي الخلوي تليها الزائفة الزنجارية وكولاي.


Article
The Role of Elisa test in the diagnosis of helicobacter pylori infection
دور اختبار إليزا في تشخيص إصابة هيليكوباكتر بيلوري

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Helicobacter pylori represents the major etiologic agent of gastritis, gastric and duodenal ulcer disease and can cause gastric cancer. Diagnostic testing for Helicobacter pylori can be divided into invasive and non-invasive techniques based upon the need for endoscopy. Serological test is one of the non – invasive tests although measuring these antibodies is not reliable method of diagnosis but may be used in certain condition. Objectives: To evaluate serum IgG antibodies against Helicobacter pylori by ELISA technique. Patients and Methods: The current study consisted of 115 patients (74 males, 41 females) attending The Gastrointestinal tract Center and Gastroscopy department in Baghdad Medical City and was subjected to gastroscopy, during the period from November 2004 to May 2005. Those how were examined for serum IgG against Helicobacter pylori by ELISA technique were compared with 10 apparently healthy individuals representing the control group. Results: By using the serological method (ELISA) 85 patients out of the 115 showed positive results (73.91%), however 7 out of the 10 individuals representing the control group were serologically positive (70%). Conclusion: Positive IgG antibody test for Helicobacter pylori indicates a marker for infection rather than an indicator for active infection. خلفية: هيليكوباكتر بيلوري يمثل عامل سببي الرئيسي لالتهاب المعدة، والمعدة والإثنى عشر مرض القرحة، ويمكن أن يسبب سرطان الجهاز الهضمي. ويمكن تقسيم الاختبارات التشخيصية للهيليكوباكتر بيلوري إلى التقنيات الغازية وغير الغازية على أساس الحاجة إلى التنظير. اختبار الأمصال هي واحدة من غير - الاختبارات الغازية على الرغم من أن قياس هذه الأجسام المضادة ليست طريقة يمكن الاعتماد عليها في التشخيص ولكن يمكن استخدامها في حالة معينة. الأهداف: لتقييم مصل الأجسام المضادة ضد هيليكوباكتر بيلوري بواسطة تقنية ELISA. المرضى والطرق: وتتألف الدراسة الحالية من 115 مريض (74 ذكور، 41 إناث) الذين حضروا الجهاز الهضمي والمسالك مركز قسم الجهاز الهضمي في المدينة الطبية في بغداد وتعرض لتنظير المعدة، خلال الفترة من نوفمبر 2004 الى مايو 2005. وتمت مقارنة هؤلاء كيف تم فحص لمصل ضد مفتش الملوية البوابية بواسطة تقنية ELISA مع 10 أشخاص اصحاء تمثل السيطرة على المجموعة. وأظهر من خلال استخدام أسلوب المصلية (ELISA) 85 مريضا من أصل 115 نتائج إيجابية (73.91٪)، ولكن 7 من الأفراد الذين يمثلون 10 مجموعة المراقبة كانت إيجابية مصليا (70٪): نتائج. والخلاصة: الإيجابية لاختبار الأجسام المضادة مفتش هيليكوباكتر بيلوري يدل على علامة للإصابة وليس مؤشرا للإصابة نشطة


Article
The role of HSP60 in Atherosclerotic Coronary Heart disease
دور HSP60 في تصلب الشرايين مرض القلب التاجي

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Heat shock proteins have a general role in the response of the arterial wall to stress and may serve as a mediator/inducer of atherosclerosis in particular circumstances when HSPs specifically bind to the Toll-like receptor 4/CD14 complex, initiating an innate immune response, including the production of pro-inflammatory cytokines, this also followed by cytokine amplification through transmigration of macrophages and neutrophils. Objective: To investigate the percentage of expression of HSP60 by peripheral blood lymphocyte (PBL) in atherosclerotic coronary heart disease (CHD) patients using immunocytochemistry technique. Method: A total of fifty patient (40 males and 10 females), ranged from the mean age (59.12±8.54) years with a range from 42-80 years and fifteen, age and sex matched, apparently healthy individuals, taken as a healthy control group, were enrolled in the current study and the patients group were further classified into acute cases (n=11 patients) ״7 males and 4 females״ and chronic cases (n=39 patients) ״33 males and 6 females״. Three ml of blood sample had been taken from each subject, and immediately transferred to sterile heparinised vacutainer tubes for lymphocyte separation. Immunocytochemistry was used to detect HSP60 by using monoclonal antibody to HSP60 protein. Result: Results revealed a statistically significant elevation levels between patients and control groups (P=0.000), the expression of HSP60 was elevated in all patients with no significant difference between acute and chronic cases (P>0.001). Conclusions: HSP60 plays an important role in induction and development of atherosclerosis by stimulating different mechanisms which are the triggers for the process of atherosclerosis development. It is found in higher levels in both acute and chronic cases of atherosclerotic CHD in comparison with control cases. خلفية: بروتينات الصدمة الحرارية يكون لها دور عام في الاستجابة للجدران الشرايين إلى التوتر ويمكن أن تكون بمثابة وسيط / محفز لتصلب الشرايين في ظروف معينة عندما HSPs ربط خصيصا لمجمع تول مثل مستقبلات 4/CD14، الشروع في المناعة الفطرية ردا على ذلك، بما في ذلك إنتاج السيتوكينات الموالية للالتهابات، وهذا يتبعه أيضا من خلال التضخيم خلوى التهجير من الضامة والعدلات. الهدف: تحقيق في النسبة المئوية للتعبير عن HSP60 بواسطة اللمفاويات الدموية المحيطية (PBL) في تصلب الشرايين مرض القلب التاجي (CHD) من المرضى باستخدام تقنية كيمياء سيتولوجية مناعية. وتراوحت ما مجموعه 50 مريض (40 من الذكور والإناث 10)، من متوسط ​​العمر (59.12 ± 8.54) عاما مع مجموعة 42-80 سنة وخمسة عشر، العمر والجنس المتطابقة، الأفراد الأصحاء على ما يبدو، تؤخذ على أنها صحية: طريقة مجموعة المراقبة، كانوا مسجلين في الدراسة الحالية، وصنفت كذلك مجموعة من المرضى في الحالات الحادة (ن = 11 مريضا) "(7) ذكور و 4 إناث"، والحالات المزمنة (ن = 39 مريضا) "(33) من الذكور والإناث 6". واتخذت ثلاث مل من عينة دم من كل موضوع، ونقل على الفور إلى عقيم أنابيب vacutainer heparinised لفصل الخلايا اللمفاوية. وقد استخدم كيمياء سيتولوجية مناعية للكشف عن HSP60 باستخدام ريتوكسيماب إلى HSP60 بروتين. النتيجة: والنتائج كشفت عن وجود مستويات الارتفاع ذات دلالة إحصائية بين المرضى والمجموعات الضابطة (P = 0.000)، ارتقى التعبير عن HSP60 في جميع المرضى الذين يعانون من لا يوجد فرق كبير بين الحالات الحادة والمزمنة (P> 0.001). الاستنتاجات: HSP60 تلعب دورا هاما في تحريض وتطور تصلب الشرايين من خلال تحفيز آليات مختلفة والتي هي المسببات لعملية تطوير تصلب الشرايين. انها وجدت في مستويات أعلى في الحالات الحادة والمزمنة من أمراض الشرايين التاجية تصلب الشرايين بالمقارنة مع حالات السيطرة.


Article
The effect of topical administration of sildenafil in acute ocular hypertension model in rabbits.
تأثيرعقارالسلدينافيل قطرات موضعية على ارتفاع الضغط الداخلي الحاد للعين المستحدث في الأرانب

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Nitric oxide ( NO) is a physiological mediator of many processes in the eye including regulation of aqueous humor dynamics. Compounds acting via NO dependent mechanisms may enhance aqueous humor outflow and reduce intraocular pressure (IOP) . Objective: Sildenafil a cGMP specific phosphodiesterase 5inhibitor that potentiates NO production and increases cyclic GMP is tested in this study for its effects on intraocular pressure in an acute ocular hypertension model in rabbits. Materials and methods: Newzealand albino rabbits of either sex weighing 2–2.5 Kg , were used in this study. Sildenafil was prepared in a vehicle of phosphate buffer and diluted to the required strength of 0.5%. Intraocular pressure (IOP ) was measured after 45 seconds of one drop of proparacaine topical anesthesia by using schiotz indentation tonometer. Basal IOP was obtained for both eyes using 12 rabbits .One drop of sildenafil (0.5%) was then topically instilled in the left eye while the right eye received the vehicle and served as a control. After 30 minutes of drug and vehicle administration the IOP was measured in both eyes and acute ocular hypertension was induced by the administration of 15ml/kg 5% glucose. The IOP was then recorded every 15 min for 180 minutes. Results: Topical 0.5% sildenafil administration had no effect on the basal IOP levels. However sildenafil significantly (p < 0.05) attenuated the acute rise in IOP induced by 5% glucose infusion. The IOP levels returned to their basal values in shorter time with sildenafil compared to the control Conclusion: Topical sildenafil pretreatment reduces IOP in acutely induced intraocular hypertension. الخلفية: يعتبر اوكسيد النتريك من العناصر الفسلجية والمهمة في تنظيم حركية السائل المائي للعين. من جهة أخرى فان المركبات التي تعتمد في فعاليتها على اوكسيد النتريك قد تعمل على زيادة تصريف السائل المائي للعين وبالتالي في انخفاض الضغط الداخلي للعين الأهداف: السلدينافيل من الأدوية المثبطة للإنزيم الفوسفودايستريز -5 والتي تعمل على زيادة تحرير اوكسيد النتريك و المركب الحلقي غوانوسين أحادي الفوسفات قد تم دراسة تأثيره على الضغط الداخلي للعين في الأرانب الطريقة: تضمنت الدراسة استخدام 12 أرنبا يتراوح وزنها بين 2-2.5 كيلوغرام . وقد تم إذابة عقار سلدينافيل في بفر فوسفات بتركيز 0.5 % .من جهة ثانية استعمل عقار بروبركين (قطرات عينية مخدرة) وذلك 45 ثانية قبل كل قياس للضغط الداخلي للعين باستعمال عتلة شايوتز الخاصة لقياس ضغط العين. من جهة أخرى تم وضع قطرة واحدة من عقار سلدينافيل داخل العين اليسرى لكل أرنب أما العين اليمنى فقد أعطيت قطرة واحدة من محلول فوسفات بفر والتي اعتبرت مجموعة الضبط. وبعد مرور 30 دقيقة من إعطاء السلدينافيل والبفر تم قياس ضغط في كل من العينين . تلا ذلك إحداث ارتفاع ضغط العين الداخلي وذلك عن طريق الحقن الوريدي لمحلول الكلوكوز 5% بجرعة 15مل لكل كيلو بعدها تم قياس الضغط الداخلي بشكل منتظم كل 15 دقيقة ولمدة 180 دقيقة. النتائج: اظهرت النتائج إن عقار السلدينافيل لا يسبب انخفاضا ملحوظا في ضغط العين الطبيعي (قبل إحداث ارتفاع ضغط العين) ولكنه نجح في الحد من ارتفاع الضغط العيني الناشئ عن استخدام محلول الكلوكوز بالإضافة إلى تأثيره الايجابي في تعجيل عودة ضغط العين اليسرى إلى مستواه الطبيعي مقارنة بالعين اليمنى (الضبط أو التحكم) الاستنتاج: عقار سلدينافيل قطرات موضعية علاج فعال في تقليل ارتفاع الضغط الداخلي للعين


Article
Clinical Evaluation of Prochlorperazine Risk / Benefit in Emergency Department Patients Receiving I.V Tramadol
تقييم المخاطرالسريرية بروكلوربيرازين / إعانة المرضى في قسم الطوارئ تلقي I.V الترامادول

Loading...
Loading...
Abstract

Background: antiemetics are commonly prescribed as prophylactic for nausea and vomiting when opiates analgesics are prescribed in the emergency department. Objective: to assess the incidence of nausea and vomiting after tramadol analgesia, and the effect of prochlorperazine on this incidence. Patients and methods: I.V tramadol was administered with prochlorperzine (group I) or pyridoxine (group II) to 44 patients with acute sever pain. Results: the incidence of nausea and vomiting was not significant between patient groups; while the occurance of extrapyramidal side effects was only seen in the prochlorperazine group. The low incidence of nausea and vomiting after opiate analgesic and higher incidence of side effects with prochloperazine are consistent with controlled data in literature. Conclusion: prophylactic prochlorperazine should not be used routinely in emergency department for patients receiving narcotic analgesia. خلفية: وعادة ما توصف antiemetics وقائية لالغثيان والقيء عندما توصف المسكنات الأفيونية في قسم الطوارئ. الهدف: لتقييم حدوث الغثيان والقيء بعد تسكين الترامادول، وتأثير بروكلوربيرازين في هذه الإصابة. كانت تدار الرابع ترامادول مع prochlorperzine (المجموعة الأولى)، أو البيريدوكسين (المجموعة الثانية) إلى 44 مريضا يعانون من آلام حادة سيفر: المرضى والأساليب. النتائج: نسبة حدوث الغثيان والقيء لم يكن كبيرا بين مجموعات المرضى، في حين كان ينظر فقط في حدوثها من الآثار الجانبية خارج الهرمية في المجموعة بروكلوربيرازين. تدني نسبة الغثيان والقيء بعد مسكن الأفيونية وارتفاع عدد حالات الآثار الجانبية مع prochloperazine تتسق مع بيانات للرقابة في الأدب. والخلاصة: لا ينبغي أن بروكلوربيرازين وقائية يمكن استخدامها بشكل روتيني في قسم الطوارئ للمرضى الذين يتلقون تسكين المخدرة.


Article
Influence of Diabetes Mellitus on myocardial repolarization by measurement of QT variability Index
تأثير مرض السكري على عضلة القلب عودة الاستقطاب عن طريق قياس مؤشر تقلب QT

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Various abnormalities in myocardial repolarization assessed by QT variability index (QTVI) in diabetics are associated with high risk to ventricular arrhythmia. The increase in cardiovascular morbidity and mortality appears to relate to the synergism of hyperglycemia with dyslipidemia, hypertension and obesity in addition to disturbed myocardial repolarization. Objectives: The aim of the present study was to estimate and evaluate an index of myocardial repolarization instability (QTVI) in patients with DM on insulin or oral hypoglycemic drugs in comparison with healthy individuals. Patients and Methods: The study was conducted on fifty six (56), middle-aged patients with DM of either sex in addition to age-matched healthy subjects (32) served as control, during the period between December 2009 to January 2011 in Al-Kadhimya Hospital. 21 patients were on insulin therapy and 35 were on oral hypoglycemic drugs (OHD). Holter monitoring for 30 minutes was performed for each subject, and QTVI was calculated as the logarithm of the ratio between the variances of the normalized QT and RR intervals. Results: QTVI was significantly increased in patients with DM as compared with the control healthy subjects (−0.82± 0.56, −1.54± 0.27 respectively; P<0.01). However, QTVI did not differ significantly among patients on insulin or OHD treatment. Conclusion: the present study concludes an elevated QTVI in patients with DM when compared with that of control. خلفية: ترتبط تشوهات مختلفة في عودة الاستقطاب عضلة القلب المقررة من قبل كيو تي تقلب مؤشر (QTVI) في مرضى السكري مع ارتفاع مخاطر عدم انتظام ضربات القلب إلى البطين. الزيادة في معدلات الاعتلال والوفيات القلب والأوعية الدموية ويبدو أن تتصل التآزر من ارتفاع السكر في الدم وارتفاع ضغط الدم، والسمنة دسليبيدميا بالإضافة إلى عودة الاستقطاب عضلة القلب المضطربة. الأهداف: الهدف من هذه الدراسة هو تقدير وتقييم مؤشر لعدم الاستقرار عودة الاستقطاب عضلة القلب (QTVI) في المرضى الذين يعانون من بلدية دبي على الأنسولين أو الأدوية سكر الدم عن طريق الفم مقارنة مع الاشخاص الاصحاء. المرضى والطرق: في منتصف العمر المرضى الذين يعانون من بلدية دبي من كلا الجنسين، بالإضافة إلى سن المطابقه مواضيع صحية وأجريت الدراسة على 56 (56)، (32) شغل منصب والسيطرة، وخلال الفترة ما بين ديسمبر 2009 إلى يناير 2011 في آل -الكاظمية مستشفى. وكان 21 مريضا على الانسولين، و 35 كانوا على المخدرات سكر الدم عن طريق الفم (OHD). تم إجراء مراقبة هولتر لمدة 30 دقيقة لكل مادة، وحساب QTVI كما لوغاريتم النسبة بين الفروق من QT تطبيع وفترات RR. النتائج: وحدثت زيادة كبيرة في المرضى الذين يعانون من QTVI DM مقارنة مع أفراد مجموعة المراقبة الصحية (-0.82 ± 0.56، -1.54 ± 0.27 على التوالي، P <0.01). ومع ذلك، لم QTVI لا تختلف اختلافا كبيرا بين المرضى على الأنسولين أو العلاج OHD. والخلاصة: هذه الدراسة يخلص 1 QTVI مرتفعة في المرضى الذين يعانون من بلدية دبي بالمقارنة مع ذلك عن نطاق السيطرة.


Article
Effect of sex, age and anthropometric measurements on left ventricular mass index in a sample of Iraqi adults.
تأثير الجنس والعمر والقياسات الانثروبومترية على معامل كتلة البطين الأيسر في مجموعة من البالغين العراقيين .

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Echocardiography is a very important diagnostic modality in the clinical practice of cardiology. Although it has been extensively used as a diagnostic tool. Echocardiography has recently emerged as a sensitive, non invasive technique for evaluating left ventricular mass(LVM) and detecting left ventricular hypertrophy. Objective: to determine the effect of sex, age, and anthropometric measurements on echocardiographic values for cardiac chambers, left ventricular mass index in adults Iraqi sample. Methods: This was observational study based on a randomly selected sample from Baghdad city, 75 normal obese Iraqi subjects with no history of cardiovascular disease underwent transthoracic echocardiography. The following M-mode echocardiographic parameters were measured such as ventricular diameters, interventricular septal thickness (IVSTD), posterior wall thickness in diastole (PWTD), left ventricular mass, left ventricular mass indexes values were expressed as mean and standard error. Results: Echocardiographic values were slightly influenced by gender and age. The overall, cardiac measurements were higher in male gender. LV posterior wall thickness, mass indexes corrected for height2.7 and body surface area (BSA) were influenced by age. In multiple regression analysis age and BSA were a powerful predictors for non indexed LVM or for LVM to BSA , where as body mass index was the strongest predictor of LVM to height 2.7 ( LVM/h 2.7 ). Conclusions: Left ventricular mass (LVM) in normal obese Iraqi adults is age and body surface area (BSA) dependent. Age and body mass index (BMI) were the best predictors of LVM/h 2.7 in normal obese Iraqi adults. Left ventricular mass is larger in men, corrected or not for anthropometric variables. مقدمة :- يعد تخطيط صدى القلب (فحص القلب باستخدام الموجات فوق الصوتية ) من الفحوصات الطبية التصويرية غير الباضعة لحجرات القلب . ومن الاستخدامات المهمة لهذا الفحص حساب أحجام حجرات القلب . وحساب الكسر ألقذفي منه وتقديرقوة عضلة القلب . هدف البحث :- دراسة تأثير الجنس على كتلة البطين الأيسر وعلى أبعاد البطين الأيسر المقاسة بنمط m-mode وكذلك حساب معامل الكتلة للبطين الأيسر . حيث أن معامل الكتلة للبطين الأيسر يحسب بطريقتين :- الاولى :- من خلال قسمة كتلة البطين الأيسر على مساحة الجسم السطحية LVM/BSA .والطريقة الثانية :- هي بقسمة كتلة البطين الأيسر على (الطول) 2.7 (h) وان من أهداف البحث تحديد أي من المعاملين المذكورين أعلاه أفضل في بيان تأثير السمنة على كتلة البطين الأيسر . وتم وكذلك دراسة تأثير القياسات الانثروبومترية على قياسات m-mode (LVIDD, LVISD, LVISD, LVM, LVM/h2.7 , LVM/BSA ) طريقة العمل :- تتضمن هذه الدراسة 75 فردا ( ذكورا وإناثا ) بمعدل عمر 37 سنة للإناث و42 سنة للذكور وهم من البدينين الأصحاء الذين ليس لديهم أي أمراض قلبية وتم تقسيم المرضى إلى ذكور وإناث ولقد خضع جميع الأشخاص المشمولين بالدراسة إلى فحص صدى القلب عبر الصدر .(Transthorasic echocardiography) بنسق m-mode حسب معاير الجمعية الأمريكية لتخطيط صدى القلب وتم اخذ قياسات أبعاد البطين الأيسر (LVIDD,LVISD) وكذلك الجدار الخلفي للبطين الأيسر عند الانبساط (PWTD) والفاصل بين البطينين عند الانبساط IVSTD) ). والسمك النسبي لجدار للبطين الأيسر RWT . والحاجز بين البطينين في حالة الانبساط IVSTD وسمك الجدار الخلفي للانبساط للأذين الأيسر (PWTD) وتم حساب كتلة البطين الأيسر باستخدام المعادلة الخاصة بالجمعية الأمريكية لصدى القلب . تم التعبير عن النتائج بمتوسط القيم + انحراف معياري Mean ±SD ) ( . كما قورن متوسط القيم عن طريق الاجراء الاحصائي Independent sample T-test) ) .حيث قورن بين متوسطي المجموعتين ( الذكور والإناث ) باستخدام (Independent sample T-test ) الذي اظهر إن هنالك اختلافا في كتلة البطين الأيسر ومعامل الكتلة LVM/BSA في الذكور عن الإناث أما معامل الكتلة المحسوبة LVM/h2.7 فلم يظهر فرقا معنويا وتم استخدام معامل الارتباط الخطي البسيط pearson correlation لايجاد القياسات ا لأنثروبومترية وقياسات بنسق m-modeقياسات أبعاد البطين الأيسر وكتلة البطين الأيسر .وتم استخدام نموذج الانحدار المتعدد Stepwise multiple linear regression analysis لفهم أي من العوامل لأنثروبومترية له الأثر على ( /h2.7 LVM ) و(/BSA LVM) النتائج :- 1) إن طول الشخص يرتبط ارتباط مؤثر مع القياس LVIDD . 2) هناك ارتباط مؤثر بين (IVSTD , PWTD , RWT ) مع العمر 3) لقد اظهر Independent sample T-test إن هناك اختلافا مع كتلة البطين الأيسر ومعامل الكتلة (LVM/BSA) في الذكور عن الإناث أما معامل الكتلة المحسوبة (h2.7 /LVM ) فلم يظهر فرقا معنويا. تبين من خلال استخدام تحليل الانحدار المتعدد إن عامل العمر مع معامل الكتلة BMI سويا يمتلكون التأثير الأكبر عن معامل كتلة البطين الأيسر LVM/h2.7 وان العوامل المؤثرة على LVM/BSA هي العمر والمساحة السطحية للجسم . الاستنتاجات :- 1- كتلة البطين الأيسر تعتمد على العمر والمساحة السطحية للجسم (BSA) 2- إن العمر ومعامل الكتلة (BMI) هما العاملان اللذان يؤثران على معامل كتلة البطين الأيسر LVM/h2.7 للبدينين الطبيعيين العراقيين . 3- إن كتلة البطين الأيسر هي اكبر بالنسبة للذكور منها للإناث وان معامل الكتلة للبطين الأيسر LVM/h2.7 يقلل من تأثير السمنة والجنس عند حساب كتلة البطين الأيسر


Article
The Relationship between Body Mass Index and Left Ventricular Structure and Function in Healthy Adults
العلاقة بين مؤشر كتلة الجسم وبقي هيكل البطين وظيفة في البالغين الأصحاء

Authors: Amjad Fawzi امجد فوزي --- Enaas S. Aziz
Pages: 333-337
Loading...
Loading...
Abstract

Background: There is considerable evidence which associate cardiovascular morbidity and mortality with obesity, however, a direct effect of uncomplicated obesity on cardiac function is not well established. Objective: To evaluate the relationship between body mass index (BMI) and left ventricular structure and function. Methods: This cross-sectional study was carried out on (146) apparently healthy adults from both sexes (85 male and 61 female) aged 20-59 years(36.49±9.92 ). Subjects were grouped according to BMI into1.normal weight group included 47 subjects (BMI=18.5-24.9Kg/m2);2. Overweight group included 43 subjects (BMI=25-29.5 Kg/m2) and 3. obese group included (56) subjects(BMI≥30). Echocardiographic indices of left ventricular structure and function were obtained. This study was performed between October 2009 till April 2010 at the Echocardiography Unit in Ibn Sina Teaching Hospital in Mosul. Results: There was a significant increase in LVM(left ventricular mass), LVMI(left ventricular mass index), LVIDD(left ventricular internal dimension in diastole) and PWT(posterior wall thickness) among over weight and obese subjects (P< 0.001),however, both contractility indices [LVEF%(left ventricular ejection fraction percent) and LVFS %(left ventricular fractional shortening percent)] seemed unchanged significantly. The left ventricular diastolic function [E/A ratio(ratio of passive to active velocity inflow)] has significantly decreased among the obese group (P< 0.001). This observed decrease in E/A ratio with increasing BMI coincided with a statistically significant increase (P< 0.001) in LAD (left atrial dimensions). Conclusions: Increased body weight is positively correlated with LVM but not with systolic dysfunction. All subjects with isolated obesity have subclinical left ventricular diastolic dysfunction; this correlates with BMI. خلفية: هناك أدلة كثيرة على القلب والأوعية الدموية التي تربط الاعتلال والوفيات مع السمنة، ولكن، لها تأثير مباشر للسمنة غير معقدة في وظيفة القلب ليست راسخة. الهدف: لتقييم العلاقة بين مؤشر كتلة الجسم (BMI) واليسار هيكل البطين وظيفة. الطرق: أجريت هذه الدراسة مستعرضة خارجا على (146) البالغين الأصحاء على ما يبدو من كلا الجنسين (85 من الذكور والإناث 61) تتراوح أعمارهم بين 20-59 سنة (36.49 ± 9.92). تم تجميع المواد وفقا لمؤشر كتلة الجسم الوزن مجموعة into1.normal شملت 47 شخصا (مؤشر كتلة الجسم = 18.5-24.9Kg/m2)، 2. وشملت مجموعة من زيادة الوزن 43 شخصا (مؤشر كتلة الجسم = 25-29،5 Kg/m2) و 3. وشملت مجموعة يعانون من السمنة المفرطة (56) موضوعات (BMI ≥ 30). وقد تم الحصول على مؤشرات تخطيط صدى القلب من هيكل البطين الأيسر ووظيفته. وقد أجريت هذه الدراسة خلال الفترة من أكتوبر 2009 وحتى ابريل 2010 في وحدة ضربات القلب في مستشفى ابن سينا التعليمي في الموصل. النتائج: كان هناك زيادة كبيرة في LVM (يسار كتلة البطين)، LVMI (يسار مؤشر كتلة البطين)، LVIDD (يسار البعد الداخلي في انبساط البطين) وPWT (سمك الجدار الخلفي) من بين أكثر الموضوعات الوزن والبدانة (P <0.001) ومع ذلك، بدا كل من هذين المؤشرين انقباض [LVEF٪ (اليسار جزء طرد البطين في المئة) و٪ LVFS (يسار في المئة البطين تقصير كسري)] لم يتغير بشكل ملحوظ. وظيفة البطين الأيسر الانبساطي [E / A نسبة (نسبة إلى تدفق سلبي سرعة نشط)] قد انخفضت بشكل ملحوظ بين المجموعة يعانون من السمنة المفرطة (P <0.001). وتزامن هذا الانخفاض الملحوظ في E / A نسبة مؤشر كتلة الجسم مع زيادة مع زيادة ذات دلالة إحصائية (P <0.001) في LAD (أبعاد الأذيني الأيسر). الاستنتاجات: يرتبط ارتباطا إيجابيا مع زيادة وزن الجسم LVM ولكن ليس مع الانقباضي اختلال وظيفي. كل المواضيع مع السمنة معزولة يكون تحت الإكلينيكي اختلال البطين الأيسر الانبساطي، وهذا يرتبط مؤشر كتلة الجسم. خلفية: هناك أدلة كثيرة على القلب والأوعية الدموية التي تربط الاعتلال والوفيات مع السمنة، ولكن، لها تأثير مباشر للسمنة غير معقدة في وظيفة القلب ليست راسخة. الهدف: لتقييم العلاقة بين مؤشر كتلة الجسم (BMI) واليسار هيكل البطين وظيفة. الطرق: أجريت هذه الدراسة مستعرضة خارجا على (146) البالغين الأصحاء على ما يبدو من كلا الجنسين (85 من الذكور والإناث 61) تتراوح أعمارهم بين 20-59 سنة (36.49 ± 9.92). تم تجميع المواد وفقا لمؤشر كتلة الجسم الوزن مجموعة into1.normal شملت 47 شخصا (مؤشر كتلة الجسم = 18.5-24.9Kg/m2)، 2. وشملت مجموعة من زيادة الوزن 43 شخصا (مؤشر كتلة الجسم = 25-29،5 Kg/m2) و 3. وشملت مجموعة يعانون من السمنة المفرطة (56) موضوعات (BMI ≥ 30). وقد تم الحصول على مؤشرات تخطيط صدى القلب من هيكل البطين الأيسر ووظيفته. وقد أجريت هذه الدراسة خلال الفترة من أكتوبر 2009 وحتى ابريل 2010 في وحدة ضربات القلب في مستشفى ابن سينا التعليمي في الموصل. النتائج: كان هناك زيادة كبيرة في LVM (يسار كتلة البطين)، LVMI (يسار مؤشر كتلة البطين)، LVIDD (يسار البعد الداخلي في انبساط البطين) وPWT (سمك الجدار الخلفي) من بين أكثر الموضوعات الوزن والبدانة (P <0.001) ومع ذلك، بدا كل من هذين المؤشرين انقباض [LVEF٪ (اليسار جزء طرد البطين في المئة) و٪ LVFS (يسار في المئة البطين تقصير كسري)] لم يتغير بشكل ملحوظ. وظيفة البطين الأيسر الانبساطي [E / A نسبة (نسبة إلى تدفق سلبي سرعة نشط)] قد انخفضت بشكل ملحوظ بين المجموعة يعانون من السمنة المفرطة (P <0.001). وتزامن هذا الانخفاض الملحوظ في E / A نسبة مؤشر كتلة الجسم مع زيادة مع زيادة ذات دلالة إحصائية (P <0.001) في LAD (أبعاد الأذيني الأيسر). الاستنتاجات: يرتبط ارتباطا إيجابيا مع زيادة وزن الجسم LVM ولكن ليس مع الانقباضي اختلال وظيفي. كل المواضيع مع السمنة معزولة يكون تحت الإكلينيكي اختلال البطين الأيسر الانبساطي، وهذا يرتبط مؤشر كتلة الجسم.


Article
The impact of inflammation on Resistin, Insulin and Troponin I in Acute Myocardial Infarction patients
تأثير التهاب في رزيستين، الأنسولين وتروبونين أنا في مرضى احتشاء عضلة القلب الحاد

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Myocardial Infarction (MI) is most commonly due to occlusion (blockage) of a coronary artery following the rupture of a vulnerable atherosclerotic plaque. It has been suggested that the adipose tissue may play an important role in mediating this chronic inflammatory process. Inflammatory responses are involved in the initiation and progression of atherosclerotic plaques. Resistin is a cysteine-rich polypeptide that is expressed at relatively lower levels in human adipocytes but higher levels in macrophages. Insulin is an important hormone as it regulates the level of glucose, in the blood. This protein is formed in specialized cells of the pancreas called beta islet cells. Subjects and Methods:The study included 50 patients with AMI and fourty healthy subjects as controls. levels of resistin, insulin and troponin were measured. Results: The levels of resistin and insulin were significantly elevated with (p<0.001), there was a positive correlation between resistin with insulin and troponin in acute myocardial infarction. Conclusions: There was a significant increase in the levels of resistin, in acute myocardial infarction patients and this increase may be related to inflammation. Elevated levels of resistin can lead to glucose intolerance in AMI patients. خلفية: احتشاء عضلة القلب (MI) هو الأكثر شيوعا نظرا لانسداد (انسداد) في الشريان التاجي بعد تمزق لوحة تصلب الشرايين عرضة للخطر. وقد اقترح أن الأنسجة الدهنية قد تلعب دورا مهما في التوسط في هذه العملية التهابي مزمن. وتشارك الاستجابات الالتهابية في بدء وتطور لويحات تصلب الشرايين. رزيستين هو ببتيد السيستين الغنية التي أعرب عنها في مستويات منخفضة نسبيا في adipocytes الإنسان، ولكن مستويات أعلى في الضامة. الأنسولين هو هرمون مهم لأنه ينظم مستوى السكر في الدم. ويتكون هذا البروتين في الخلايا المتخصصة في البنكرياس تسمى خلايا بيتا جزيرة. المواضيع والأساليب: وشملت الدراسة 50 مريضا مع AMI ومواضيع صحية وأربعين الضوابط. تم قياس مستويات رزيستين، الأنسولين وتروبونين. النتائج: كانت مرتفعة بشكل ملحوظ في مستويات الانسولين ورزيستين مع (P <0.001)، وكان هناك ارتباط إيجابي بين رزيستين مع الانسولين وتروبونين في احتشاء عضلة القلب الحاد. الاستنتاجات: كان هناك زيادة كبيرة في مستويات رزيستين، في الحاد مرضى احتشاء عضلة القلب، وربما يرجع ذلك إلى زيادة الالتهابات. يمكن أن مستويات مرتفعة من رزيستين يؤدي إلى الحساسية المفرطة تجاه الجلوكوز في المرضى الذين يعانون AMI.


Article
The Effect of Thyroxine Treatment in Infertile Subclinical Hypothyroid Patients
تأثير العلاج هرمون الغدة الدرقية في المرضى العقيم متعلق بالقصور الدرقي تحت الإكلينيكي

Authors: Hanan L. Sudek حنان لؤي صديق
Pages: 343-347
Loading...
Loading...
Abstract

Background: Sub-clinical hypothyroidism (SCTD) is most commonly an early stage of hypothyroidism. Although the condition may resolve or remain unchanged, within a few years in some patients, overt hypothyroidism may develop, with low free T4 levels as well as a raised thyroid stimulating hormone(TSH) level. In general thyroid dysfunction is a condition known to reduce the likelihood of pregnancy and to adversely affect pregnancy outcome. As screening for thyroid disease becomes more common, SCTD is being diagnosed more frequently in clinical practice. The aim of the study is to find out the effect of treating SCTD with thyroxin on the fertility status of the female patient. Patients and methods: Forty three infertile patients attending the infertility clinic at Baghdad teaching hospital were compared to 32 control un explained infertility women. After exact history and examination, hormonal analysis (T3 and T4, TSH, Prolactin and Progesterone) and ultrasound were done for patients and control, then the patients were randomly divided into 2 groups one group was given thyroxine treatment, the other group was given parlodel, and after 3 months the hormonal analysis and ultrasound were repeated and compared to the previous results. Results: Comparing the patient group to the control showed a significant increase in the TSH and prolactin level in patients group but the progesterone concentration was not significantly different between the groups. After giving thyroxine the group who received it showed significant reduction in prolactin and improvement in the dominant follicle size and progesterone level while the group who was given parlodel showed only significant reduction in prolactin with no significant increase in the other 2 parameters. Conclusion: TSH in subclinical hypothyroidisim is correlated positively with age and with the prolactin concentration. Treatment with thyroxine induces a significant improvement in the fertility statues including the significant decrease in prolacttin concentration and increase in the dominant follicle size and increase in the progesterone level compared to those given parlodel only. This makes it obvious that treating patients with SCTD have a significant reflection on their fertility and ability for future pregnancy. خلفية: قصور الغدة الدرقية دون السريري (SCTD) هو الأكثر شيوعا في مرحلة مبكرة من الغدة الدرقية. على الرغم من أن الشرط قد حل أو لم تتغير، في غضون بضع سنوات في بعض المرضى، قد الغدة الدرقية علني تطوير، مع انخفاض مستويات T4 الحرة، فضلا عن تحفيز الغدة الدرقية التي أثيرت هرمون (TSH) مستوى. في الخلل في الغدة الدرقية العامة هي حالة تعرف للحد من احتمالات الحمل وتؤثر سلبا على نتيجة الحمل. كما فحص لأمراض الغدة الدرقية ويصبح أكثر شيوعا، ويجري تشخيص SCTD أكثر كثيرا في الممارسة السريرية. والهدف من هذه الدراسة هو معرفة تأثير علاج SCTD مع تيروكسينية عن حالة خصوبة المريضة. وتمت مقارنة المرضى الذين يعانون من العقم ثلاثة وأربعون حضور عيادة العقم في مستشفى بغداد التعليمي إلى 32 سيطرة الامم المتحدة وأوضحت النساء العقم: المرضى والأساليب. وقد تم القيام به بعد التاريخ المحدد وفحص وتحليل الهرمونات (، TSH T4 و T3، البرولاكتين والبروجستيرون)، والموجات فوق الصوتية لمرضى السرطان والسيطرة، ثم تم تقسيم المرضى عشوائيا إلى مجموعات 2 أعطيت مجموعة واحدة علاج هرمون الغدة الدرقية، وبالنظر إلى مجموعة أخرى parlodel ، وبعد 3 أشهر تكررت التحليل الهرمونية والموجات فوق الصوتية، وبالمقارنة مع النتائج السابقة. وأظهرت المقارنة بين مجموعة المرضى لمراقبة زيادة كبيرة في مستوى TSH والبرولاكتين في مجموعة من المرضى ولكن تركيز هرمون البروجسترون وكان لا تختلف كثيرا بين المجموعات: نتائج. بعد إعطاء هرمون الغدة الدرقية وأظهرت المجموعة التي تلقتها خفض كبير في البرولاكتين والتحسن في حجم الجريب المهيمن ومستوى هرمون البروجسترون في حين أن المجموعة التي أعطيت parlodel أظهرت انخفاض كبير في البرولاكتين فقط مع عدم وجود زيادة كبيرة في عدد المعلمات أخرى 2. والخلاصة: يرتبط TSH في hypothyroidisim تحت الإكلينيكي بشكل إيجابي مع التقدم في السن ومع تركيز البرولاكتين. العلاج مع هرمون الغدة الدرقية يؤدي الى تحسن كبير في الخصوبة التماثيل بما في ذلك انخفاض ملحوظ في تركيز prolacttin وزيادة في حجم المسام المهيمنة والزيادة في مستوى هرمون البروجسترون بالمقارنة مع تلك parlodel تعطى فقط. هذا يجعل من الواضح أن معالجة المرضى الذين يعانون من SCTD لها انعكاس كبير على خصوبتها وقدرتها على الحمل في المستقبل.


Article
Pyometra Presented With Rectal Pain, a Case Report and Review of Literature
مقدم تقيح الرحم مع الألم المستقيم، وتقرير حالة ومراجعة الأدب

Loading...
Loading...
Abstract

Pyometra is an uncommon gynecological condition resulted from occlusion of the cervix usually by a malignant condition. It has an incidence of 0.1%-0.5%. Untreated pyometra leads to rupture uterus and acute infective peritonitis presented as acute abdomen and needs urgent surgical intervention. Pyometra resulted from occlusion of the vagina is very rare. No cases have been described in the English literature to the best of our knowledge and in the PubMed. The purpose of reporting this case is to show that occlusion of the vagina could occur in postmenopausal women as a consequence of local infection and results in pyometra and also to show that pyometra can be presented in a different way apart from the classical presentation. The way to reach the diagnosis and how to manage the case has been also discussed thoroughly. ان تقيح الرحم هي حالة نسائية نادرة تنتج من انسداد عنق الرحم عادة ما تكون بسبب ورم سرطاني ويحدث بنسبة 0,1%-0,5%. عدم معالجة الحالة يؤدي الى انفجار الرحم والتهاب غشاء المساريق الحاد وحدوث حالة البطن الحاد مما يلزم تداخل جراحي طارئ. تقيح الرحم الناتج من اسداد المهبل حالة نادرة ولم تسجل اي حالة على حد علمنا. ان الهدف من تسجيل هذه الحالة هو تبيان ان الاتسداد قد يحدث في المهبل في سن الامل نتيجة التهاب سابق ادى الى التصاق الجدار الامامي والخلفي للمهبل, كما تبين الحالة ان طريقة ظهور الاعراض تختلف عن الطريقة النمطية. تمت مناقشة طريقة التوصل الى التشخيص و كيفية معالجة المريضة بصورة مفصلة.

Table of content: volume:53 issue:3