Table of content

Journal of the Faculty of Medicine

مجلة كلية الطب

ISSN: 00419419
Publisher: Baghdad University
Faculty: Medicine
Language: English

This journal is Open Access

About

Journal of the Faculty of Medicine – University of Baghdad

A peer- reviewed journal published Quarterly by the college of medicine –Baghdad University

ISSN: 0041-9419

E-ISSN 2410-8057

The Journal interested in publication of clinical and basic medical research.


The first issue of this Journal was published under the name of (Journal of the Royal Iraqi Medical College) in April /1936, approved by the council of the College as a general journal dealing with the news of the college and few scientific articles to encourage the teaching staff for research publication. The journal was published randomly and ceased during World War II due to financial difficulties.
In 1946 Prof. Dr. Hashim Al Witri, the college dean, assigned republication of the journal and urged the teaching staff to participate and publish their research in the journal. Despite his effort the journal remained irregular in publication. In 1959 Prof. Dr. Faisal Al-Sabih became the Editor in Chief of the journal when he returned from the United Kingdom and appointed on the teaching staff, restructured the journal and changed its name to (The Journal of the Faculty of Medicine) and used new scientific system for publication of articles.
The first issue of the new series started in June 1959. The journal continued to be published on a regular basis since then without interruption in (four issues during the year). The journal became registered the international number (ISSN) in 2000 and entered in many important international indexes.
After 2003 the journal continued despite the difficulties involved in every aspect of the country and by the beginning of 2004 the journal progressed through a series of changes to reach a level that can be recognized internationally.
After 2010 the journal became published electronically of the same edited issues.
Recently the journal became recognized by the (Index Copernicus) and publicised internationaly.

Loading...
Contact info

e-mail:iqjmc@comed.uobaghdad.edu.iq
mobile:+96407709826825

Table of content: 2011 volume:53 issue:4

Article
clinical prognostic factors after the first attack of early onset multiple sclerosis in iraq
العلامات السريرية التنبأية بعد الانتكاسة الاولى لمرض تصلب الاعصاب المنتشر المبكر الحدوث في العراق

Loading...
Loading...
Abstract


Article
Carotid Doppler Study in Patients with Cerebral Infarction
دوبلر الشريان السباتي في دراسة المرضى الذين يعانون من احتشاء دماغي

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Duplex ultrasound is inexpensive, non-invasive and can provide functional and anatomical information about vessel stenosis and plaque morphology. Color duplex flow ultrasonography has thus become the most widely used noninvasive method of assessing extra cranial cerebrovascular occlusive disease. Objectives:To find the relation of the severity of carotid artery stenosis, intima media thickness, and atheromatous plaque morphology with the size of cerebral infarction. Patients and Methods: A prospective study, conducted from September 2010 to May 2011, in Department of Radiology in Baghdad Teaching Hospital. A total of 62 Patients with clinical & radiological (brain CT) diagnosis of acute stroke, (42 males & 20 females) had been referred from Medical & Neurological units to the Radiology Department / Ultrasound Unit for carotid arteries examination. Results: Thirty out of 62(48.4%) patients had evidence of ipsilateral carotid stenosis distributed as: 18 out of 30 patients (60%) had < 50% stenosis, 8 patients (26.7%) had 50-69% stenosis, and 4 patients (13.3%) had > 70% stenosis. Also in our study we found that homogenous hypoechoic and ulcerated plaques were more frequent in patients with large size infarcts. Conclusion: From this study we concluded that the size of cerebral infarction is related to degree of ipsilateral carotid artery stenosis, especially when the plaque is soft with irregular or ulcerated surface, and that increased intima media thickness of common carotid artery is strongly associated with stroke and its risk factors. الخلفية : الفحص بالموجات فوق الصوتية المزدوجة غير مكلف وغير تداخلي ، ويمكن أن يوفر معلومات وظيفية وتشريحية حول تضيق الأوعية الدموية و شكل اللوحة العصيدية. و بالتالي أصبحت الموجات فوق الصوتية الطريقة الأكثر استعمالا لتقييم أمراض انسداد الاوعية الدموية الدماغية. تهدف هذه الدراسة لتوضيح العلاقة بين حجم الاحتشاء الدماغي و كل من شدة تضيق الشريان السباتي , سمك البطانة الوسطية, و خصائص اللوحة العصيدية. المرضى و الطرق : هذه دراسة استطلاعية أجريت في الفترة من سبتمبر 2010 الى مايو 2011 في قسم الأشعة في مستشفى بغداد التعليمي. وقد أحيل ما مجموعه 62 من المرضى الذين يعانون من العلامات السريرية والإشعاعية للسكتة الدماغية الحديثة ، (42 من الذكور و20 من الإناث) من ردهات الطب الباطني والجملة العصبية الى قسم الأشعة التشخيصية لفحص الشرايين السباتية. النتائج : وجود 30 من أصل 62 (48.4 ٪) من المرضى كان لديهم بعض الأدلة على تضيق الشريان السباتي موزعة على نفس جهة الاحتشاء الدماغي ، 18 من أصل 30 مريضا (60 ٪) كان لديهم تضيق اقل من 50 ٪ ، و 8 مرضى (26.7 ٪) كان لديهم 50 - 69 ٪ تضيق ، و 4 مرضى (13.3 ٪) تضيق اكثر من 70 ٪. أيضا في دراستنا وجدنا أن اللويحات المتجانسة ناقصة الصدى والمتقرحة كانت أكثر شيوعا في المرضى الذين يعانون من احتشاءات كبيرة الحجم. الاستنتاج : في هذه الدراسة وجدنا ان هنالك علاقة بين شدة تضيق الشريان السباتي و حجم الاحتشاء دماغي وأن هنالك علاقة كبيرة بين خصائص اللوحة العصيدية مع حجم الاحتشاء الدماغي وخصوصا عندما تكون اللوحة لينة مع سطح غير نظامي أو متقرحة ، وكذلك بينت ان زيادة سمك البطانة الوسطية يرتبط قوي مع السكتة الدماغية وعوامل خطورتها.


Article
CT Scan Value Of Temporal Bone In Assessment Of Congenital Deafness
أهمية المفراس الحلزوني للعظم الصدغي في تقييمِ الصمم الولادي

Loading...
Loading...
Abstract

Background:. Computed tomography (CT) of the temporal bone is the first-line recommended imaging modality for SNHL. Because it can identify inner ear malformations that may be responsible for hearing impairment. Objectives: To demonstrate CT abnormalities encountered in children with congenital deafness and to assess the value of CT in the prediction for cochlear implantation. Also to evaluate the incidence and types of inner ear abnormalities in children with congenital deafness identified with CT scan for implantation difficulties. Patients & Methods: This is a cross sectional study carried out during the period from October 2009 to October 2010 at Baghdad medical city complex on children patients who are suffering from congenital deafness. The study included 60 patients (120 ears), 27 males and 33 females, were evaluated by CT scan of temporal bone before cochlear implants. Results: Most of the cases undergo CT scan examination were normal (80%). Enlargement of the vestibular aqueduct is most common (10% ) causes of congenital inner ear malformations, followed by cochlear malformation (8.3%) while dysplasia of lateral semicircular canal found in (3.3%) of cases. Conclusion: High resolution CT scan is recommended in all patient for pre implant analysis of temporal bone morphology due to its reliability and easy availability. CT scan is the modality provided critical information on abnormalities of the otic capsule, pneumatisation of the mastoid, middle ear abnormalities, cochlear ducts patency and vascular abnormalities- thus helping to assess the suitability of the ear for implantation, determine the side to be implanted and to find any associated abnormality which could adversely influence the surgery or post operative period. المقدمة :يعتبر المفراس الحلزوني الطريقة الاولى لفحص المرضى الذين يعانون من الصمم الولادي لاستطاعته التعرف على التشوهات الخلقية للاذن الداخلية التي من الممكن ان تكون مسؤولة عن الصمم الولادي. الهدف:لعَرْض حالاتِ شذوذ الأذن الداخلية الموضَحة في المفراس الحلزوني في الأطفالِ المصابين بالصمم الخلقي ولتَقييم اهمية المفراس الحلزوني للتنبؤِ بزرعِ القوقعة.وكذلك لتَقييم مدى حدوث وانواعِ حالاتِ شذوذ الأذنِ الداخليةِ في الأطفالِ المصابين بالصمم الخلقي التي مٌيزت بالمفراس الحلزوني التي تؤدي الى صعوبات في زرع القوقعة. المرضى وطريقة العمل : هذه دراسة عشوائية اجريت في مستشفيات مدينة الطب التعليمية للفترة من شهر تشرين الاول سنة 2009 ولغاية شهر تشرين الاول سنة 2010, تَضمّنتْ الدراسةُ 60 مريضُ (120) أذن ، 27 ذكر و33 أنثى، العُمر المتوسط كَانَ 4.5 سنةَ مَع مدى مِنْ 2 إلى 7 سَنَواتِ، بحادثةِ العُمرِ البالغة الذروةِ مِنْ 5 سَنَةِ. كل المرضى فحصوا و قيموا بواسطة المفراس الحلزوني للعظم الصدغي. اشتملت البيانات التي حللت في الدراسة على العمر والجنس ومحاولة معرفة اسباب الصمم الولادي ونتائج المفراس الحلزوني وتمت مقارنة البيانات مع دراسات اخرى مشابه. النتائج: كانت اكثر الحالات طبيعية بنسبة 80% ولا توجد فيها تشوهات. توسيع القناةِ الدهليزيةِ كانت الأكثر شيوعاً(10%)، تَليها في النسبة عاهاتِ القوقعة(8,3%), بينما تشوه القنوات شبه الدائرية كانت (3.3%) الاستنتاجات: يُعتَبرُ المفراس الحلزوني الإختيارِ الافضل للتصوير الدقيقِ في المتاهةِ العظميةِ للمرضى المصابين بالصمم الولادي.زوّدَ جهاز المفراس الحلزوني بمعلومات هامة عن حالاتِ شذوذ الكبسولةِ الأذنيةِ ,وحالات شذوذ الأذن الخارجية والوسطى ,و إنفتاح قنواتِ القوقعة وحالاتِ شذوذ وعائيةِ وهكذا يساعد المفراس لتَقييم ملائمةِ الأذنِ للزرعِ، ويُقرّرُ الجانبَ الذي تزرع فيه القوقعة ولإيجاد أيّ شذوذ مرتبط والذي يُمْكِنُ أَنْ يُؤثّرَ على الجراحةِ عكسياً أَو فترةِ ما بعد الجراحةِ.


Article
Review of Male Breast Disorder in Medical City
اضطرابات الثدي عند الذكور

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Although uncommon, diseases of the male breast engender a tremendous emotional response. Fortunately, most diseases present with a mass and are easily detected. Unlike the female breast, only ducts but no lobules are present. Objectives: The aim of this descriptive study is to present the clinical, pathological and ultrasonographic features of different breast lesions amongst males. Patients & methods: Data obtained from 93 male patients with breast disorders collected between the first of January 2008 to the end of December 2009 and based on clinical examination were done in surgical wards in Baghdad teaching hospital and the main referral training centre for early detection of breast tumors. Results: Gynecomastia was the most common pathological abnormality of the male breast (77 patients, 82.8%). Most of the patients presented in the 2nd decade of life. Amongst the malignant conditions, infiltrating ductal carcinoma was the only malignant tumor detected (5 patients, 5.37%). Conclusion: The majority (94.63%) of male breast lesions are benign. Ultrasonographic examination is useful-but not the only for distinguishing benign versus malignant lesions, FNAC and histopathological examination yield the final diagnosis. تعد اضطرابات الثدي من الامور التي تخلف تاثيرات نفسية . ولحسن الحظ ان اكثر الاعراض تشخيصا هي وجود كتلة في الثدي. الغاية توضيح العلامات السريرية والمرضية وعلامات السونار لاضطرابات الثدي عند الذكور المرضى وطرق البحث تم جمع نتائج 93 مريض من الفترة كانون الثاني 2008 الى كانون الاول 2009 في مستشفى بغداد التعليمي ومركز الكشف المبكر للثدي النتائج تضخم الثدي يعد من اهم الضطرابات في الذكور وبنسبة 80%. اما سرطان الثدي فوجد بنسبة 5%. الاستنتاج غالبية اضطرابات الثدي عند الذكور هي من النوع الحميد . فحص السونار ممكن ان يكون مفيد في تمميز الاضطرابات الحميدة من الخبيثة . التشخيص النهائي بالفحص النسيجي والخلوي


Article
Comparative study between ultrasound findings and intra-operative findings in non-traumatic Abdominal Pain:
دراسة مقارنة بين نتائج الموجات فوق الصوتية والنتائج أثناء العملية الجراحية في حالات آلام البطن الحادة غير المسببة بالصدمة

Loading...
Loading...
Abstract

Background: acute abdominal pain is one of the most common presentations in surgical wards. Ultrasound has been grown in popularity as an easy, quick and non-invasive imaging the abdomen. US is very useful means of non-invasively, modality for assessment of acute abdominal pain. Objective: Study of the most common acute none traumatic abdominal diseases in adult patients admitted to Baghdad Teaching Hospital in department of surgery .Correlate the operative findings with sonographic features as to make the initial diagnosis of the diseases included in this study. Compare the diagnostic yield of abdominal ultrasound with that of computed tomography (CT). Methods :The present study included eighty nine consecutive adult patients with non traumatic abdominal pain as their chief complaint were admitted in the department of surgery at Baghdad Teaching Hospital during the period from April 2009 to January 2010.Ultrasound was performed in all patients in addition to CT scan as the first techniques Results: The results showed that acute non traumatic abdominal pain was more frequently in female patients(73.46%) than male (26.53%).Gall bladder disease was the most common cause of upper abdominal surgeries (n= 45). No differences were observed between surgeries for intestinal obstruction or acute appendicitis(n=6) at P < 0.05 High accuracy of using of US, CT scan in the diagnosis of acute abdominal pain ,the compatibility with the operative finding was %89.79 , 83.33% respectively Conclusion: Sonography should be the first imaging technique in adult patients for the diagnosis of acute abdominal pain. CT scan should be used as a complementary study for suspected abdominal cases. تعد آلام البطن الحادة واحدة من أهم الأسباب الشائعة لمراجعة المرضى لقسم الجراحة التابع للمستشفيات ويعتبر جهاز الأمواج فوق الصوتية واحدا من أهم الأجهزة المستخدمة على نطاق واسع لتشخيص الأمراض الجراحية نظرا لسهولة استخدامه وسرعته ولعدم اختراقه للبطن وأيضا يعتبر من أهم الأجهزة التي تحدد لنا السبب الرئيسي لألام البطن الحادة . الهدف : دراسة أمراض البطن الأكثر شيوعاً المسببة لألام البطن الحادة غير المسببة بالصدمة للمرضى البالغين الذين ادخلوا إلى قسم الجراحة العامة في مستشفى بغداد التعليمي. ربط نتائج العملية الجراحية مع مميزات الموجات فوق الصوتية لجعل التشخيص الأولي للإمراض المدرجة في هذه الدراسة . مقارنة التشخيص بواسطة الأمواج فوق الصوتية مع تلك بواسطة التصوير الطبقي . طريقة العمل: تضمنت الدراسة الحالية إحدى وتسعون مريضا بالغا يعانون من آلام البطن الحادة كانوا قد ادخلوا قسم الجراحة التابع لمستشفى بغداد التعليمي للفترة مابين نيسان 2009 ولغاية كانون الثاني 2010 وقد تم فحصهم جميعا بجهاز الأمواج فوق الصوتية إضافة إلى جهاز المفراس تشخيص تقني أولي للمرض الذي يعانون منه . النتائج: لقد تم التوصل من خلال الدراسة إلى أن آلام البطن الحادة كانت أكثر تكرارا في النساء المريضات (73.46 %) منه في الرجال (26،53%) . أيضا تم ملاحظة أن مرض المرارة كان من أكثر الأمراض شيوعا بالنسبة للمرضى موضوع الدراسة n=45 والتي اجري لهم تداخلا جراحيا فيما بعد . ولم يلاحظ وجود فروقاً معنوية بين المصابين بالانسدادات المعوية والمرضى المصابين بالتهاب الزائدة الدودية. ولوحظ أيضا دقة عالية لكل من جهازي الأمواج فوق الصوتية والمفراس عند مقارنتها بما تم ملاحظته خلال العمليات الجراحية حيث كانت النسب على التوالي 89،79% و 83،33% . الاستنتاجات : أن جهاز الأمواج فوق الصوتية كان يتمتع بدقة عالية في تشخيص آلام البطن الحادة ويمكننا استخدام جهاز المفراس كجهاز تكميلي للتشخيص التأكيدي للحالات المشكوك بها لبعض الأمراض الحادة . 89،79% و 83،33% .


Article
Clinical Implications In Pyle`s Disease, (Familial Metapyseal Dysplasia), Report Of Five Cases with Review Of The Literature.
التقديمات السريرية للمرضى المصابين بتشوه نهايات العظام الطويلة العائلي (( مرض بايلز)) خمس حالات مسجلة مع مراجعة العلوم الطبية ذات العلاقة

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Pyle`s disease is a distinct skeletal dysplasia with defective metaphyseal modeling and Erlenmeyer-flask deformity of tubular bones. Objectives: Clinical implications in five reported cases with mechanical bone properties different from normal bones were presented. One patient with Genu-valgum deformity had corrective osteotomy done with internal fixation showing osteotomy healing and sustained deformity correction with more than twelve years of follow up. Two patients presented with fractures and angular malalignment with abundant callus .The other two had insufficiency fractures due to repetitive low energy activities. Results: Patients with Pyle`s disease have less than normal mechanical bone properties, insufficiency fracture or gross fractures may develop after low energy or repetitive trauma. Internal fixation can be used and healing may progress with abundant callus. Conclusions: Pyle`s disease stands as a distinct type of metapyseal dysplasia with characteristic clinical-radiological criteria.Genu valgum deformity may warrant osteotomy correction, Internal Fixation can be used and osteotomy may be rapid to heal with the widened bone surfaces. Protection against potential angular malalignment is important until there is sound healing of the fractured bone. Because of increased fragility of bone, a word of caution may be appropriate in the young patient indulged with sports activity. خلفية الدراسة : مرض بايلز تشوه نمو نهايات العظام العائلي هو مرض يصيب نهايات العظام الطويلة مع تشوه يشبه شكل قدح الاختبار المختبري. المرضى وطرق العمل : العلامات السريرية لخمس حالات مسجلة من مرض بايلز (بايلز) تميزت بصفات ميكانيكا حياتية تختلف عن صفات العظام الطبيعية قدمت في البحث. المريض الاول كان لديه انحراف الركبتين الى الجهة الوحشية اجريت لها عملية قص وتعديل العظم مع تثبيت داخلي . تم التئام العظم وتمت متابعة الحالة لمدة اثنى عشر سنة. مريضان اخران لديهما كسر اجهادي في العظم بسبب ضعف العظام في مثل هذه الحالة. ومريضان اخران كان لديهما كسر في العظم مع انحراف وعلامات التئام تختلف عن علامات التئام العظام الطبيعية. النتائج: تتميز عظام المرضى المصابين بمرض بايلز بصفات ميكانيكا حياتية تختلف عن العظام الطبيعية ، ومن الممكن ان يصابوا بكسور اجهادية مع قابلية انحراف الكسر وعلامت التئام تختلف عن علامات التئام العظام العادية . من الممكن استخدام التثبيت الداخلي لحللات الكسور في مرض( بايلز). الاستنتاج: يتميز مرض بايلز بخصائص ميكانيكا حياتية متميزة عن خصائص العظام الطبيعية مما يجعلها عرضة للكسور الاعتيادية والاجهادية مع علامات التئام خاصة . كما يجعلها عرضة للانحراف والتشوه بسبب ضعف العظام. ينصح هولاء المرضى باجراءات الحماية في حالات الاجهاد والرياضة العنيفة. ومن الممكن استخدام التثبيت الداخلي في علاج كسور العظام مع حماية كافية لحين التئام العظم بصورة مستقرة.


Article
Descriptive study of incidence of side effects of Pegylated interferon alpha therapy and their relation to age, gender, duration of treatment and type of hepatitis in 50 Iraqi patients.
دراسة وصفية من حدوث الآثار الجانبية للعلاج مضاد للفيروسات ألفا انترفيرون وعلاقتها العمر والجنس ومدة العلاج ونوع التهاب الكبد في 50 مريضا العراقي.

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Hepatitis C and B is common disease all over the world and their chronicity is a social and medical problem so medical treatment by alpha interferon can change the mortality and morbidity. Object: Identify the incidence of the side effects of pegylated interferon alpha in a sample of Iraqi patients with chronic hepatitis B&C and their relation to age, gender, duration of treatment and type of hepatitis comparing them with the literatures from other countries. Patients and methods:A descriptive case series study was conducted on 50 patients, 24 male and 26 female, with established diagnosis of hepatitis B(20 patients)and C(30 patients) who attend Baghdad Teaching hospital and Gastroenterology and Hepatology centre in Baghdad between the period of January 2009 and October 2010 with follow up over at least 3 months. A direct interview with detailed history and thorough clinical examination with some simple laboratory investigation were done to determine any of the documented side effects of alpha interferon therapy or discover new side effects not elicited in the studies done on other populations. Results: Flu-like illness is the most common side effect (84%), followed by fatigue, anorexia, local reaction and neuropsychiatric side effects while Neutropenia, lymphopenia and thyroiditis are rare. There is no significant difference in the incidence of side effects between age groups with the exception of constipation which occurs more in younger age group. Arthralgia, palpitation, eczema, itching and rash increase in incidence with prolonged duration of treatment. There is no significant difference in incidence of side effects between both genders apart from hypertension (more in female) and dizziness (more in male). There is no significant difference in incidence of side effects between patients with hepatitis B&C but anemia occurs more in patients with hepatitis C and tremor reported more in patients with hepatitis B. Conclusion: Almost all patients on treatment with interferon-based regimen will experience adverse events that can threaten good adherence. Flu-like illness is the most common side effect (84%), followed by fatigue, anorexia, local reaction and neuropsychiatric side effects (depression, nervousness, insomnia). The higher incidence of anemia in patients with hepatitis C is mostly due to concomitant ribavirin therapy. Age, gender, type of hepatitis and duration of treatment can affect the incidence of interferon therapy. الغاية: تعيين وقوعات الاثار الجانبية لعقار PG Interferon في نموذج من مرضى عراقيين مصابين بالتهاب الكبد الفايروسي المزمن نوع (ب) و (س) وعلاقة ذلك بالعمر ،الجنس ، فترة العلاج ، و نوع التهاب الكبد الفايروسي مقارنة مع بحوث من دول اخرى . الطريقة: عدد من المرضى العراقيين اجمالي كانوا (50) مريضا ( 26 امراه و 24 رجل) عشرون منهم مصابون بالتهاب الكبد الفايروسي نوع (ب) وثلاثون نوع (س) في مستشى بغداد التعليمي ومستشفى الجهاز الهضمي للفترة من كانون الثاني 2009 ولغاية ايلول 2010 مع فترة متابعة لمدة 3 – 6 اشهر مع مراجعة لتاريخ المرض وفحص سريري دقيق واجراء فحوصات مختبرية اللازمة لهم حسب مايقتضيه الحال. النتائج: اعراض مشابه لانفلونزا كانت بنسبة 84% مع نحول وعدم شهية الطعام مع تفاعل موضعي في منطقة زرق الابرة واعراض عصبية ونفسية وكذلك هبوط في عدد خلايا الدم البيض واخيرا التهاب الغدة الدرقية. لم يكن هناك فرق كبير في نسبة الاثار الجانبية للعقار ماعدا نسبة الاصابة بالامساك حيث كانت اكثر في الشباب من الشيوخ كما لوحظ ان الالم المفاصل والخفقان والحساسية كانت اكثر مع اطالة مدة العلاج. ولم يكن هناك فرق في الجنس للاصابة بالاثار الجانبية عدا ان ارتفاع ضغط الدم كان اكثر في النساء والدوار كان اكثر في الرجال كما ان فقر الدم كان اكثر حدوثا في مرضى التهاب الكبد الفايروسي نوع (س) وارتعاش اليدين كان اكثر في مرضى التهاب الكبد الفايروسي نوع (ب). الخلاصة: معظم المرضى الذين عولجوا بعقار انترفيون قد اصيبوا ببعض الاعراض الجانبية وكان الاكثر شيوعا هي الاعراض المشابهة للانفلونزا وفقر الدم عند مرضى التهاب الكبد الفايروسي (س) وربما كان له علاقة في استخدام العقار Rebarin ، العمر والجنس ونوع الفايروس وفترة العلاج يمكن ان يكون لها تاثير على ظهور بعض الاثار الجانبية.


Article
Serum Concentration of Molybdenum in Chronic Renal Failure Patients Requiring Hemodialysis
تركيز مصل الدم لعنصر الموليبدنوم لدى مرضى العجز الكلوي على غسل دموي منتظم

Loading...
Loading...
Abstract

Background: High serum molybdenum level may contribute to dialysis related bone disease in patients requiring long term hemodialysis in fact massive molybdenum accumulation causes joint deformity and arthritis Objective: To asses the level of molybdenum in uremic patients requiring long term hemodialysis and impact of hemodialysis on the serum level of molybdenum before and after hemodialysis Patients and methods: Eighty patients complain from chronic renal failure on long term hemodialysis aged (16 to 65) years, serum molybdenum was measured before and after hemodialysis Result: The mean serum molybdenum level in 80 patients requiring long term hemodialysis was elevated before dialysis (0.29 + 0.17 nmol/mL) and even after dialysis (0.16 + 0.05 nmol/mL) in comparison to the normal value (normal 0.02------0.13 nmol/ml).The value significantly decrease from 0.29 + 0.17 nmol/mL before hemodialysis to 0.16 + 0.05 nmol/mL after hemodialysis (P.value <0.001) . Conclusion: This study confirmed that in chronic renal failure patients who are on haemodialysis, serum molybdenum level are significantly higher than normal, because the main excretion route of molybdenum is the kidney. The level of serum molybdenum was significantly decrease after hemodialysis. It is necessary massively remove molybdenum in the future with new dialysis method or with new adsorptive agent in patients requiring long term hemodialysis. الخلفية: التركيز العالي لعنصر الموليبدنوم في المصل ممكن ان يسهم بشكل كبير في امراض العظام المتعلقة بالديلزة لدى المرضى الذين يحتاجون ديلزة دموية لفترة طويلة. هدف الدراسة: لتقييم مستوى الموليبدنوم في مصل الدم لدى مرضى العجز الكلوي الذين يحتاجون ديلزة دموية طويلة الامد ولبيان تاقير هذه الديلزة على مستى المولبدينم قبل وبعد الديلزة الدموية. المرضى طريقة العمل: تضمنت الدراسة ثمانون مريضا يعانون من العجز الكلوي المزمن وعلى نظام ديلزة دموية طويل الامد تراوحت اعمارهم بين 16 الى 65. تم قياس مستوى الموليبدنوم في مصل الدم لهؤلاس المرضى قبل وبعد الديلزة الدموية. النتائج: المعدل الرياضي للموليبدنوم في مصل الدم لدى الثمانونين مريضا على نظام ديلزة دموية طويلة الامد ارتفع قبل الديلزة(0.29 + 0.17 نانومول/مل) وحتى بعد الديلزة(0.16 + 0.05 نانومول/مل) مقارنة مع القيمة الطبيعية لهذا العنصر(0.02-0.13 نانومول/مل) مستوى الموليبدنوم انخفض معنويا من 0.29 + 0.17 ناونومول /مل قبل الديلزة الى 0.16 + 0.05 نانومول/مل بعد الديلزة ((P < 0.0001. الاستنتاج: الدراسة اكدت ان مستوى الموليبدنوم في مرضى العجز الكلوي المزمن والذين هم على نظام ديلزة دموية طويلة الامد، يظهر ارتفاعا معنويا عند مقارنته بالقيمة الطبيعية؛ ويعود ذلك الى ان الاخراج الرئيسي لعنصر المولبدينم هو الكلية. كما ان مشتوى هذا العنصر انخفض معنويا بعد الديلزة الدموية. من الضروري ازالة الموليبدنم بشكل هائل باستعمال طريقة ديلزة جديدة او باستعمال مادة امتزاز جديدة لدى المرضى على نظام ديلزة دموية طويلة الامد.


Article
Hematological assessment of gasoline exposure among petrol filling workers in Baghdad
دراسة لتقيم التعرض لمادة البنزين بين عمال محطات تعبئة الوقود في مدينة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Petrol station attendants are workers chronically exposed to petroleum derivatives primarily through inhalation of the volatile fraction of petrol during vehicle refueling.The adverse health effects of gasoline exposure may be primarily related to impairment of the haemopoietic system with bone marrow depression. Objective: The evaluation of hematopoietic changes among petrol filling workers Methods: a cross sectional survey was carried out with 292individuals, 146 petrol filling workers who spent their working hours in the stations of petrol filling in Baghdad city-group (1) and 146 individuals from people who already work in station as overseers - group (2), were investigated for the effect of gasoline polluted air which arise from inhalation or absorption of benzene through skin Result: Of examined 292individuals, 146 petrol filling workers (all of them) were found with hematopoietic changes. out of 6 potential risk factors, only one (smoking habit)found to be significantly associated with the presence of white blood cell changes(p<0.05) as compared with petrol filling workers who had no such risk factors. Of examined 146 comparison group,40( 27.37%) were found with hematopoietic changes (only white blood cell changes and haemoglobulin level) as compared with individual who had no such risk factor(smoking habit). Conclusion: Although no cases of blood disorders were detected but blood involvement in petrol stations workers is still possible and should be given full attention in medical surveillance of workers. تمهيد :- أن عمال محطات تعبئة الوقود يتعرضون لمدة طويلة للمشتقات النفطية من خلال الجزئيات المتطايرة من الوقود نتيجة التعبئة لذلك فان التأثيرات الصحية الضارة نتيجة التعرض للبنزين قد تؤدي إلى تلف أو ضرر الجهاز الدموي مع ضعف في أنتاج نخاع العظم للخلايا الدموية الأولية. الهدف:- تقيم التغيرات الدموية بين عمال تعبئة الوقود طريقة العمل:- من خلال دراسة 292فردا (146فردا من عمال محطات تعبئة الوقود في بغداد ممن يقضون جميع أوقات عملهم في محطات تعبئة الوقود في المدينة (المجموعة الأولى) و146 فردا من الإداريين في تلك المحطات كمجموعة مقارنة (المجموعة الثانية) تم قياس مستوى الهيموكلوبين وعدد كريات الدم البيضاء وعدد كريات الدم الحمراء في الدم لمعرفة مدى تأثير الهواء الملوث بمادة البنزين الناتج من التبخر المستمر لتلك المادة . .النتائج:- أن البنزين المستخدم في محطات تعبئة الوقود قد يؤدي إلى تغيرات صحية ضارة في مكونات الدم لعمال تلك المحطات في مدينة بغداد حيث أظهرت النتائج أن معدل الهيموكلوبين لعمال محطة الوقود أقل من معدل الهيموكلوبين للمجموعة المقارنة وكذلك الحال بالنسبة إلى معدل عدد كريات الدم البيضاء و معدل عدد كريات الدم الحمراء ولوحظ وجود فرق إحصائي في معدل عدد كريات الدم البيضاء بين المدخنين وغير المدخنين من عمال محطات تعبئة الوقود وكذلك أظهرت النتائج وجود فرق إحصائي في معدل الهيموكلوبين ومعدل عدد كريات الدم البيضاء بين المدخنين وغير المدخنين في المجموعة المقارنة الاستنتاج: على الرغم من عدم وجود تغيرات دموية كبيرة بين عمال محطات الوقود ألا أن أمكانية وجودها يبقى محتملا ويجب أن نعطيها الانتباه الكامل في التحري الطبي للعمال


Article
Medico-legal Study of Shockwave Damage by High Velocity Missiles in Firearm Injuries
دراسة طبية عدلية عن أضرار موجات الصدمة في اصابات المقاذيف فائقة السرعة.

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Many variables determine the destructive capacity of a weapon; missile velocity is an important consideration. Wounding capability of a missile depends on the amount of kinetic energy dissipated in the tissues. A penetrating high velocity missile (usually bullets) transfers a destructive energy called shock wave to the surrounding tissues. Objective: To detect and estimate tissues damage away from the main track of high velocity missiles in firearm rifled weapons injuries. Methods: This cross-sectional study is performed in medico-legal institute in Baghdad for (8) month’s duration from (1-1-2010) to (1-9-2010). Full proper autopsy including external and internal examination of the body for all cases was performed, and complete medico-legal history was obtained to determine the type of the weapon used so as to include only the cases of high velocity missile injures. Results: The study included (30) cases; (21) men and (9) women with their ages ranged between (15 –70) years. The total body injures in all cases were (69) in the main track and (43) away from the main track of the missiles. Head and neck region was affected more than other body regions by primary injury, while the chest region was the most affected by distant injuries due to shock wave. Conclusion: The shock wave damage had happened in all cases of high velocity missile firearm injures in this study. Most of them were in the chest; the lower limbs were the least frequently affected. This should be put in consideration of forensic pathologist. خلفية البحث: تتحكم متغيرات كثيرة في القدرة التدميرية للسلاح الناري، ولسرعة المقذوف اهمية خاصة في ذلك، حيث تعتمد قابلية المقذوف على احداث جرح على كمية طاقته الحركية المنشرة في الأنسجة الجسمية. وللمقذوف النافذ فائق السرعة طاقة تدميرية تدعى موجة الصدمة ينقلها للأنجة المحيطة. الأهداف: كشف وحساب تضرر الانسجة البعيدة عن مسار المقذوف فائق السرعة في اصابات الأسلحة النارية محلزنة السبطانة. طرائق العمل: أجريت هذه الدراسة في معهد الطب العدلي ببغداد لمدة ثمانية أشهر من 1/1/2010 الى 1/9/210، حيث أجري التشريح الطبي العدلي الكامل المتضمن للفحص الخارجي والداخلي على جثث ضحايا اصابات المقاذيف فائقة السرعة بعد الاطلاع على تاريخ الحالة لتضمين حالات الاصابة بتلك الانواع من المقاذيف فقط في هذه الدراسة. النتائج: شملت الدراسة ثلاثين حالة، وكان عدد الذكور (21) والاناث (9). تراوحت أعمار الضحايا بين 15 الى 70 سنة. كان عدد اصابات المسار الاصلي للمقاذيف (69) وعدد الاصابات البعيدة عنه (43). احتلت منطة الرأس والرقبة المرتبة الاولى بالنسبة للاصابات الأولية،بينما تأثرت منطقة الصدرأكثر من غيرها بالصابات البعيدة الناجمة عن موجات الصدمة. ً الاستنتاجات: حدثت أضرار موجات الصدمة في كل حالات اصابات المقاذيف فائقة السرعة المشمولة بهذه الدراسة، وأكثرها كان في منطقة الصدر، بينما كان أقلها في الأطراف السفلى. ان هذه الاصابات يجب ان يضعها الطبيب العدلي في حسبانه.


Article
Synthetic biology: science of the inthinable

Authors: Zuhair R.Zahid زهير راضي
Pages: 406-407
Loading...
Loading...
Abstract

Keywords


Article
The level of cytokines IL-4, IL-12p40, IFN-y during acute toxoplasmosis
مستويات الحركات الخلوية IL-4, IL-10,12P40,IFN-y اثناء الاصابة بمرض داء القطط

Loading...
Loading...
Abstract

Keywords

Toxoplasma gondii --- IgM --- IL-4 --- IL-12p40 --- IFN-y --- Toxoplasma gondii --- IgM --- IL-4 --- IL-12p40 --- IFN-y


Article
The association between HL. A class II and iraqi leukemic patients.
العلاقة بين مستضدات كريات الدم البيض البشرية الصنف الثاني مع مرض اللوكيميا عند العراقيين


Article
Expression of D20-40 and CD in patients with colorectal carcinoma
زيادة هيئة التعبير CD34, 40-D2 في المرضى المصابيين بسرطان القولون والمستقيم


Article
Metallo-B-iactamase production by pseudomonas aeruginosa of septicemic patients
انتاج انزيم ميتالو- لاكتاميز في بكتيريا الزوائف الزنجارية المعزولة من حالات تجرثم الدم.


Article

Article

Article
Echocardiographic assessment of left ventricular diastolic dysfunction in ischemic heart disease.
تقييم اختلال وظفيه البطين الايسر الانبساطية لمرض قصور الشرايين التاجية باستخدام صدى القلب

Authors: Affan E.Hassan عفان عزت حسن
Pages: 442-447

Article
Evaluation of lung ventilation in relation to the waist/hip ratio among healthy adults.
تقييم تهوية الرئة بالمقارنة مع نسبة محيط الخصر الى محيط الورك لدى الاصحاء البالغين


Article
Effect of fibromyalgia syndrome (FMS) on disease activity (DAS28) score in patients with rheumatoid athritis(RA)
تأثير متلازمة الم الليف العضلي على نشاط المرض لدى الكرضى الذين يعانون من التهاب المفاصل الرثواني

Authors: Abbas M.Ajeed لايوجد
Pages: 452-455

Article
Disease modifying effects of simvastatin &/or telmisartan on pulmonary function in patients with mild to moderate chronic obstructive pulmonary disease(COPD)
التأثيرات المحورة للمرض لعقار السمفاستاتين و/ او التلميسارتان على وظيفة الرئتين في مرضى التهاب الرئتين الانسدادي المزمن البسيط الو المتوسط

Authors: Ali M.Hadi علي محمد هادي
Pages: 456-460

Article
The effects of wild cherry & cumin on erythromycin- induced hepatic inflammation in diabetic rats. biochemical, histological & histochemical study.
تأثير الكرز البري والكمون على التهاب الكبدي الناجم عن اعطاء الارثرومايسين للجرذان المصابة بداء السكري ,دراسة نسيجية وكيميانسيجية وكيمياحيوية

Table of content: volume:53 issue:4