Table of content

IRAQI JOURNAL OF MEDICAL SCIENCES

المجلة العراقية للعلوم الطبية

ISSN: P16816579,E22244719
Publisher: Al-Nahrain University
Faculty: Medicine
Language: English

This journal is Open Access

About

Iraqi Journal of Medical Sciences
Aims and Scope
Iraqi Journal of Medical Sciences is published by College of Medicine, Al-Nahrain University. It is a quarterly multidisciplinary medical journal since 2000 . High quality papers written in English, dealing with aspects of clinical, academic or investigative medicine or research will be welcomed. Emphasis is placed on matters relating to medicine in Iraq in particular and the Middle East in general, though articles are welcomed from anywhere in the world.
Iraqi Journal of Medical Sciences publishes original articles, case reports, and letters to the editor, editorials, investigative medicine, and review articles. They include forensic medicine, history of medicine, medical ethics, and religious aspects of medicine, and other selected topics.
عنوان المجلة :
College of Medicine
Baghdad, Iraq
Tel and Fax: + 964-1-5224368
P. O. Box 70044, Baghdad, Iraq.
E-mail: iraqijms@colmed-alnahrain.edu.iq , ijms@iraqijms.com , iraqijms2000@gmail.com,

Loading...
Contact info

E-mail: iraqijms@colmed-alnahrain.edu.iq , ijms@iraqijms.com, iraqijms2000@gmail.com, ‏ http://www.colmed-alnahrain.edu.iq, http://www.iraqijms.net

Table of content: 2005 volume:4 issue:1

Article
ESTABLISHMENT OF REPRODUCIBLE LYMPHOBLASTOID CELL LINES
استحداث طريقة منتجة لخطوط الزرع النسيجي للخلايا اللمفاويه

Loading...
Loading...
Abstract

Background: A whole blood culture started with mononuclear cell fraction would contain several different cell types. Nevertheless, the T-lymphocytes can be cultured specifically and will out grow the others, eventually resulting in highly enriched population. Objective: The study was conducted as a trial of establishment of lymphocytes cell lines. This series of experiments were done for five selected subjects. The same protocols were applied to all individuals. Method: One ml of heparinized blood (HB) was cultured in tissue culture flask containing 9 ml stimulation medium. The flask was incubated at 37ºC in CO2 incubator for 3 days. Then every three days 1ml of whole blood culture from the flasks was subcultured into other tissue culture flask containing 9 ml stimulation medium, until visible suspension of mononuclear cells intervening agglutinated red blood cells were seen within two weeks of culture. Results: After the whole blood mononuclear cells cultures were maintained up to two weeks, the mononuclear cells were separated. Twenty four-hour incubation of these separated lymphocytes in stimulation medium, pure rich mononuclear cells were obtained and seen under inverted microscope. Conclusion: A new method for cultivation of lymphocytes from whole blood was developed for the first time and probably no other reported comparable method conducted elsewhere until know. Pure lymphocytes cultures were established, and maintained cell division. The potentiality of human peripheral lymphocytes themselves to act as precursor has been demonstrated in vitro by the cloning of established lymphoblastoid cell line. Different procedures for generation of T- cell lines were outlined. No feeder cells were needed in our protocol or the addition of IL2. Key words: lymphocyte culture, cell line, Phytohemagglutinin خلفية الدراسة: ان استنبات الخلايا الوحيدة النواة من محتويات الدم الكامل يؤدي إلى احتواءه على الانواع المختلفة من الخلايا. مع ذلك فان الخلايا اللمفاوية نوع (T) يمكن ان تنمى نوعيا وتتفوق في نموها على الانواع الاخرى من الخلايا لمنتجة في النهاية وسط غني بها. هدف الدراسة: هدفت الدراسة لاجراء محاولة لابتكار طريقة جديدة لانشاء وعزل خط من الخلايا اللمفاوية من مكونات الدم الكامل. سلسلة التجارب هذه تم اجراءها لخمس اشخاص علما ان الطريقة المستخدمة هي نفسها اجريت على جميع الحالات. طريقة العمل: تم زرع 1 مل من الدم الكامل المضاف له مادة الهيبارين إلى قارورة الزرع النسيجي والتي تحتوي على 9 مل من الوسط الزرعي المحفز للخلايا. تم حضانته في حاضنة ثاني اوكسيد الكربون تحت درجة حرارة 37 درجة مئوية ولمدة ثلاثة ايام. اخذ 1 مل من هذا الزرع النسيجي وزرع ثانيتا في قارورة اخرى تحتوي على 9 مل من الوسط الزرعي المحفز , كررت هذه العملية كل ثلاثة ايام لحين تكون عالق من الخلايا الوحيدة النواة تتخلل كريات الدم المتجلطة وخلال اسبوعين. النتائج: تم الحصول على خلايا وحيدة النواة وبصورة نقية والتي تم ملاحضتها بواسطة المكرسكوب. وذلك بعد فترة اسبوعين من المحافظة عليها, وبعد فصلها عن مكونات الدم الاخرى بعد فترة حضانة 24 ساعة والتي تم فصلها بواسطة الوسط الزرعي المحفز للنمو. الاستنتاج: تم ابتكار طريقة جديدة لعزل وتكثير الخلايا اللمفاوية من محتويات الدم الكامل علما انه لم يتم التطرق إلى هذا الاكتشاف سابقا. وقد تم ملاحظة امكانية عمل الخلايا اللمفاوية نفسها كمادة بادئة في الزجاج وبواسطة استنسال هذه الخلايا, كذلك تم التطرق إلى مختلف الطرق لتكوين خطوط من الخلايا اللمفاوية نوع (T). في هذه الدراسة لم يتم استخدام خلايا مساندة او اضافة (IL2). مفتاح الكلمات : زرع الخلايا اللمفاوية، خط الخلايا،فايتوهيماكلوتنين.


Article
ALTERATION IN THE LEVEL OF SOME TRACE ELEMENTS IN THE SERA OF PATIENTS WITH KALA AZAR
التغييرات في مستوى العناصر الضئيلة في مصول مرضى اللشمانية الاحشائية

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Visceral leishmaniasis (Kala-azar) is an important endemic disease in Iraq (WHO 2000) .The disease appears to affect infants and young children mostly under 2 years old .The disease is very dangerous and fatal if it is left without treatment .Trace elements have an important role in the treatment and prognosis of different types of parasitic infection Objective: Study the relationship between serum trace elements and the disease which may be used as an indicator of the course of the disease Methods: 14 male and 12 female patients (positive IFAT) their age were between 6 months and 15 years were used in this study .Serum copper (Cu), zinc (Zn), and magnesium were measured using atomic absorption spectrophotometer. Results: There is a significant increase (p<0.05) in serum Cu and significant decrease in serum Zn of kala-azar patients. Conclusions: Body reaction against parasite infection is associated with different changes in serum level of trace elements. Keywords: kala-azar, trace elements, copper, zinc, magnesium, visceral leishmaniasis خلفية الدراسة: بعتبر مرض اللشمانية الاحشائية من الامراض المستوطنة في العراق و حسب أخر أحصائيات منظمة الصحة العالمية (WHO 2000) و هو يصيب الاطفال دون سن السنتين. و تلعب العناصر الضئيلة دورا في العلاج و التشخيص للانواع المختلفة من الامراض الطفيلية،و ربما تكون كدليل مهم في متابعة المرض و الاستجابة الى العلاج. هدف الدراسة: دراسة مستوى العناصر الضئيلة في مصول المصابين بمرض اللشمانية الاحشائية، و أيجاد العلاقة بين الاصابة بالمرض ليكون مستوى تلك تم جمع 26 العناصر كدليل يتم من خلالة التعرف على الاصلبة بالمرض و متابعته بعد العلاج. طريقة العمل: عينة من المرضى من الذكور و الاناث و الذين تراوحت اعمارهم مابين 6 أشهر الى 15 سنة. ثم تم تحديد العناصر الضئيلة التي لها علاقة بالمناعة كالنحاس و الخارصين و المغنيسيوم، حيث تم قياس مستواهم في مصول المرضى مقارنة مع الاصحاء باستخدام مطيافية الامتصاص الذري. النتائج: اوضحت النتائج بوجود زيادة في مستوى النحاس في مصول المرضى مقارنة بالاصحاء في حين كان هناك نقصان في مستوى كلا من الخارصين و المغنسيوم عند المصابين مقارنة بالاصحاء. الأستنتاج: تعكس النتائج التغييرات الكيميائية الحياتية المصاحبة للمرض نتيجة للتفاعل الحاصل ما بين الطفيلي و الخلايا المناعية المهاجمة لها. مفتاح الكلمات: الحمى السوداء، العناصر الضئيلة، النحاس، الزنك، المغنيسيوم، اللشمانية الاحشائية.


Article
SCHOOL ACHIEVEMENT OF DIABETIC ADOLESCENTS: A PRELIMINARY REPORT
اداء المراهقين المصابين بداء السكري في المدارس: تقرير اولي

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Adolescents struggle to achieve their identity, independence and to cope with all aspect of life. Diabetes may slow the psychological development of adolescents. Objective: to through a light on the school achievements of adolescents with type I diabetes mellitus. Methods: 160 diabetic adolescents were included in this study. Full information including age, sex, age of onset, duration, sport activity and admission to the hospital collected. Multiple regression analysis was used to examine the association between the school achievement and the independent variables. Results: School achievement was significantly associated with visits to diabetic clinics and sport activity. Conclusion: Visits to diabetic clinics and sport activity improve the school achievement among diabetic adolescents. Keyword: Adolescents, diabetes mellitus, school achievements خلفية الدراسة: يسعى المراهقون الى تكوين الذات و الاستقلالية و تحمل كل تحديات الحياة و داء السكر في فترة المراهقة بؤدي الى تعثر النمو النفسي و تتاثر قابلية المراهق على مواجهة تحديات الحياة و منها اداءه في المدرسة. هدف الدراسة: توضيح اداء المصاب بداء السكر في المدارس. طريقة العمل: تم جمع معلومات (العمر، الجنس، فترة المرض، النشاط الرياضي، النشاط المدرسي و مرحلة الدراسة) عن 160 مراهقا بداء السكر. تم استخدام تحليل الانحدار المتعدد لدراسة الارتباط بين الاداء في المدرسة و العوامل الاخرى. النتائج: ظهرت علاقة احصائية ذات قيمة معنوية بين اداء المراهق في المدرسة و عدد الزيارات لعيادة السكر و ممارسة الرياضة. الاستنتاج: عدد الزيارات لعيادة السكر و ممارسة الرياضة تحسن اداء المراهق المصاب بداء السكر في المدرسة. مفتاح الكلمات: المراهقين، داء السكر، الانجازات المدرسية


Article
THE ASPARTATE AMINOTRANSFERASE TO ALANINE AMINOTRANSFERASE RATIO AND HCV INFECTION
نسبة الاسبارتيت امينوترانسفريز الى الالنين امينوترانسفريز والتهاب الكبد الفيروسي ج

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Hepatitis C virus (HCV) infection is responsible for the majority of cases of post-transfusion hepatitis. Biochemical analysis of liver enzymes used to estimate the severity of liver injury in HCV infected patients. Objective: To estimate the aspartate aminotransferase to alanine aminotransferase (AST/ALT) ratio as non-invasive parameter for assessment of liver injury in HCV infected patients. Methods: Two groups of subjects were included in this study. 238 thalassemic children from Al-Zahrawi Hospital (172 were seropositive and 66 were seronegative for HCV specific antibody) and 58 pregnant women (32 were seropositive and 26 were seronegative for HCV specific antibody) as a control group. Serum AST and ALT and AST/ALT ratio levels estimated for each subject. Results: The mean serum AST/ALT ratio levels for anti-HCV seropositive and seronegative thalassemic children were 3.38  4.34 and 2.56  3.09 respectively, while for anti-HCV seropositive and seronegative pregnant women 1.62  1.34 and 0.59  0.42 respectively. Conclusion: The mean serum AST/ALT ratio is higher among HCV infected subjects than among the non-HCV infected ones. Keywords: aspartate aminotransferase to alanine aminotransferase ratio, Hepatitis C virus خلفية البحث: ان التهاب الكبد الفيروسي ج هو المسبب لغالبية حالات التهاب الكبد التي تتبع نقل الدم. ان التحاليل الكيميائية لانزيمات الكبد تستخدم لتقدير مدى تلف الكبد عند المرضى المصابين بالتهاب الكبد الفيروسي ج. هدف البحث: تقدير نسبة الاسبارتيت امينوترانسفريز الى الالنين امينوترانسفريز (AST/ALT) كطريقة غير مؤذية لتقدير مدى تلف الكبد عند المرضى المصابين بالتهاب الكبد الفيروسي ج. طريقة العمل: تضمنت الدراسة مجموعتين: المجموعة الاولى تضمنت 238 طفل مصاب بفقر دم البحر المتوسط في مستشفى الزهراوي (منهم 172 لديهم اجسام مضادة و 66 ليس لديهم اجسام مضادة لفيروس الكبد ج). المجموعة الاخرى تضمنت 5 8 امراة حامل (منهم 32 لديهم اجسام مضادة و 26 ليس لديهم اجسام مضادة لفيروس الكبد ج). تم قياس AST, ALT في المصل مع قياس نسبة AST/ALT لكل شخص تضمنته الدراسة. النتيجة: ان معدل نسبة AST/ALT للاطفال المصابين بفقر دم البحر المتوسط الذين لديهم و الذين ليس لديهم اجسام مضادة لفيروس الكبد ج3.38±4.34 و 2.56±3.09 بالتعاقب بينما كان معدل نسبة AST/ALT للحوامل الذين لديهم و الذين ليس لديهم اجسام مضادة لفيروس الكبد ج 1.62±1.34 و 0.59±0.42 بالتعاقب. الاستنتاج: ان معدل نسبة AST/ALT عند المصابين بالتهاب الكبد الفيروسي ج اعلى منها عند الغير مصابين بهذا المرض. مفتاح الكلمات: نسبة الاسبارتيت امينوترانسفريز الى الالنين امينوترانسفريز ,التهاب الكبد الفيروسي ج.


Article
STUDY OF DIFFERENT CLINICAL AND DEMOGRAPHIC CHARACTERS OF PATIENTS WITH THALASSEMIA AND THEIR RELATION TO HEMOGLOBIN, SOME MINERALS AND TRACE ELEMENTS AND ALBUMIN LEVELS IN THEIR BLOOD
دراسة مختلف الأعراض المرضية والديموغرافية لمرضى الثلاسيميا وعلاقتها مع الهيموغلوبين ، بعض المعادن والعناصر الشحيحة في دم المرضى

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Thalassaemia is considered the most common genetic disorder worldwide. β thalassaemia has emerged as a huge public health problem worldwide. The classic changes of untreated thalassaemia major are now regularly seen only in countries without resources to support long-term transfusion programs. Objective: To study the different clinical features of patients with anemia attending the center for anemia of Mediterranean origin in Ibn-Albalady Hospital in Baghdad for blood transfusion. To correlate different clinical features with the different demographic characters among the sample patients and with the blood levels of hemoglobin, some trace elements, minerals and albumin. Methods: Cross-sectional study was conducted in the center for anemia of Mediterranean origin in Ibn-Albalady Hospital, 157 patients were randomly selected using convenient sampling and patients attending the center for blood transfusion. Blood samples were taken from all the studied sample. Tests were done for different serum levels of trace elements, minerals, albumin and hemoglobin. Results: showed that out of 157 patients studied, there were 112 (71.3%) from Baghdad and 107 (68.2%) from urban areas. The mean age on diagnosis was 1.6 years and that thalassemia major was found in 121 (77.1%), there were 108 (68.8%) who require blood transfusion between 2-4 weeks, and desferol treatment frequency was >4 times week in 99 (63.1%) and under nutrition was found in 76 (48.4%) patients. Conclusion: More centers for thalassemia are to be established in different areas in our country, with increase efficiency as to include gene frequency. Programs based on carrier screening and counseling of couples at marriage, preconception or early pregnancy to be established. Prenatal diagnosis by mutation analysis on PCR amplified DNA from chorionic villi. Key word: Mineral, Trace elements, Thalassemia خلفية الدراسة: تعتبر الثلاسيميا من أكثر الأمراض الوراثية انتشاراً في العالم و هي موجودة بنسبة عالية في الحزام الممتد من حوض البحر الأبيض المتوسط و الذي يمر خلال منطقة الشرق الأوسط في أسيا إلى مناطق شبه القارة الهندية و بورما و جنوب شرق أسيا. لاتزال بيتاً ثلاسيميا تظهر كمشكلة صحية عامة في العالم أجمع. كما أن أعراض المرض المتعلقة بعدم أعطاء العلاج الخاص بالمرض لا تزال موجودة في البلدان التي تفتقر إلى المصادر الأساسية التي تدعم برامج أعطاء الدم لفترات طويلة. هدف الدراسة : دراسة مختلف الأعراض الموجودة عند المرضى المصابين بفقر دم البحر الأبيض المتوسط و الذين يراجعون مركز فقر الدم لحوض بحر الأبيض المتوسط في مستشفى أبن البلدي لأجل إعطائهم الدم. دراسة مدى العلاقة بين مختلف الأعراض الموجودة عند المرضى مع مختلف الصفات الديموغرافية لهؤلاء المرضى. دراسة مستوى العلاقة بين الأعراض الموجودة عند المرضى و مستوى الهيموغلوبين و بعض المعادن و المعادن الشحيحة و الألبومين في دم المرضى. طريقة العمل: أجريت دراسة عرضية مقطعية للفترة ما بين 1/9 - 1/12/2002 في مركز الثلاسيميا (فقر دم حوض البحر الأبيض المتوسط) في مستشفى أبن البلدي في بغداد. حيث اختير 157 مريض بصورة عشوائية عند مراجعتهم المركز لغرض نقل الدم استعملت استمارة مدروسة بشكل جيد لملأ المعلومات المختلفة و أخذ نموذج دم من كل مرض و حفظ بعد فصله في درجة حرارة -20مْ لحين الاستعمال. أجريت الفحوصات الخاصة بالهيمو غلوبين و المعادن باستعمال الطرائق المعتمدة لكل مادة. النتائج : أظهرت النتائج أنه من بين 157 مريض تمت دراستهم كان هناك 112 (71.3%) من سكان مدينة بغداد و 107 (68.4%) من مناطق حضرية. كما أن معدل العمر عند التشخيص كان 1.6 سنة و كانت الثلاسيميا الشديدة تشكل نسبة 77.1% من المرضى (121مريض). كان هناك 108 مريض (68.8%) يحتاجون إلى نقل دم في فترة بين 2-4 أسابيع و العلاج بالدسفيرول لأكثر من 4 مرات بالأسبوع عند 99 مريض (63.1%). كما كان هناك 76 مريض (48.4%) يعانون من سوء التغذية. لوحظت وجود مختلف العلامات المرضية بنسبة عالية على المرضى المراجعين للمركز و قد أجري تحليل العلاقة بين مختلف هذه الأعراض و كذلك بينها و بين نسبة الرصاص و السلينيوم، الحديد المجموع الكلي لقابلية الحديد الرابطة و الهيموغلوبين في الدم. و كما وجد أن هناك علاقة بين العمر و الجنس مع مختلف العلامات المرضية عند المرضى. الأستنتاج: من الضروري جداً تهيئة مراكز عدة في مختلف أرجاء العراق و زيادة كفاءتها المختبرية لتشمل أجراء تحليل تكرار الجينات الخاص بهذا المرض. وضع برامج مرتكزة على أجراء الاختبارات لحاملي المرض، الاستشارة الطبية للراغبين في الزواج و قبل الحمل و في بداية الحمل. التشخيص المختبري للمرض أثناء الحمل باستعمال PCR و فحص DNA المأخوذ من الجنين. مفتاح الكلمات: المعادن، المعادن الشحيحة، العلامات السريرية، مرضى الثلاسيميا


Article
ANTIOXIDANT STATUS IN THALASSEMIC PATIENTS
العوامل المضادة لاكسدة الكريات في مرضى الثلاسيميا

Loading...
Loading...
Abstract

Background: increased membrane lipid peroxidation in patients with thalassemia has been reported suggesting that superoxide radicals generated in excess following auto-oxidation of isolated hemoglobin chains is an important contributor to the hemolytic process. Objective: This study was undertaken to evaluate the extent of lipid peroxidation and antioxidant status of patients with beta-thalassemia in comparison to healthy people. Methods: Red cell superoxide dismutase (SOD) activity and red cell catalase activity were measured in the biochemistry department for the period from January 2003 to October 2003, 76 patients with beta-thalassemia, 14 patients with beta-thalassemia minor and 19 healthy controls were studied. Results: Erythrocytes of patients with beta-thalassemia major had significantly higher SOD than control (p<0.0004). Red cell catalase activity of thalassemia minor patients was significantly higher than that of the control (p<0.05). In thalassemic patients, the more anemic patients have significantly higher SOD activity, but this correlation was not present between anaemic patients & catalase activity. Conclusion: Red cell superoxide dismutase activity was greatly increased in homozygous beta-thalassemia, and inversely correlated with severity of anaemia. Keyword: SOD, Catalase, Thalassemia خلفية الدراسة: ان زيادة اكسدة شحوم غشاء الكرية الحمراء في مرضى الثلاسيميا يؤدي الى انتاج ايونات السوبر اوكسايد بكميات كبيرة و هذا هو سبب تحلل كريات الدم الحمراء في مرضى الثلاسيميا. هدف الدراسة: اجريت هذة الدراسة لمغرفة حالة اكسدة شحوم غشاء الكرية الحمراء في مرضى الثلاسيميا و كذلك قياس العوامل المضادة لاكسدة الخلية. طريقة العمل: اجري فحص انزيمات السوبر اوكسايد و الكتاليز لستة و سبعون مريضا للثلاسيميا الثقيلة و اربعة عشر مريضا للثلاسيميا الخفيفة و تسعة عشر اصحاء. النتائج : وجد بان مرضى الثلاسيميا الثقيلة لديهم انزيم السوبر اوكسايد نسبة اعلى (و مهم من ناحية احصائية) من الاصحاء، بينما المرضى المصابين بالثلاسيميا الخفيفة لديهم انزيم الكتاليز نسبة اعلى (و مهم من ناحية احصائية) من الاصحاء و كذلك اضهرت النتائج بانه كلما قلت نسبة الهيموغلوبين عند مرضى الثلاسيميا الثقيلة كلما ازدادت نسبة انزيم السوبر اوكسايد. الاستنتاج: انزيم السوبر اوكسايد يكون اكثر في مرضى الثلاسيميا الثقيلة و تتناسب كميته بشكل عكسي كلما قلت نسبة الهيموغلوبين. مفتاح الكلمات: ثلاسيميا، سوبر اوكسايد، كتاليز


Article
VASCULARIZATION IN PROSTATIC CARCINOMA
تولد الأوعية الدموية في أورام غدة البروستات

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Angiogenesis means the creation of new blood vessels, a critical natural process that occurs in the body both in health and in disease. Objective: Quantitative assessment of tumor vascularization in different grades of prostatic tumors. Methods: 23 paraffin blocks of prostatic biopsies (8 cases of benign prostatic hyperplasia and 15 cases of protatic carcinoma equally distributed in well, moderately and poorly differentiated (Gleason’s grade 2, 3 and 4&5 respectively). Processed routinely and stained with hematoxylin and eosin, elastica Van Gieson, and Masson Trichrome stain. The vascular surface density (VSD), the microvessels number (NVES), and the maximum microvessels number (NVES-MAX) was assessed by means of stereology, and the results were related to grade of tumor differentiation. Results: NVES and NVES-MAX showed a significant increase with rising tumor grade ranging from 16.1 in BPH to 109.0 microvessels/mm2 in poorly differentiated (grade 4&5) tumors. Discrimination of different tumor grades was more accurate with NVES-MAX. The VSD was significantly higher in low-grade tumors compared with BPH, whereas there was continuous decrease from low grade (11.6mm-1) to high-grade tumor areas (5.1 mm-1). Conclusions: The present study shows a correlation between tumor grade and vascularization. Key words: Prostate cancer, angiogenesis, vascularization. خلفية الدراسة: تولد الأوعية الدموية يعني تكوين أوعية دموية جديدة، عملية طبيعية حرجة تحدث في الجسم في الحالة الصحيحة والمرضية. الهدف من الدراسه: التقييم العددي للأوعية الدموية في أورام غدة البروستات و مقارنتها مع درجة الورم. طريقة العمل: 23 قالب شمع من نماذج غدة البروستات (8 تضخم غدة البروستات الحميد و 15 قالب أورام خبيثه مقسمة بالتساوي بين ذات تميز جيد, متوسط وضعيف). صبغت منها مقاطع بصبغات هيماتوكسلين و أيوسين, صبغة فان كيزن و ماسون ترايكروم. أحتسبت عدد الأوعية الدموية وكثافتها حسب معادلات رياضية, و قورنت النتائج مع درجة تميز الورم. النتائج: أزداد عدد الأوعية الدموية والحد الأعلى لها مع زيادة درجة الخبث و تراوحت من 16.1 في التضخم الحميد الى 102.0 في ألأورام الخبيثه ذات التميز الضعيف. ألإستنتاج: أظهرت الدراسة علاقة ذات مغزى بين درجة الورم و تولد الأوعية الدمويه. مفتاح الكلمات: تولد الأوعيه الدمويه،أورام غدة البروستات.


Article
SERUM COPPER AND ZINC LEVELS AND COPPER/ZINC RATIO IN PATIENTS WITH RHEUMATOID ARTHRITIS
مستويات النحاس والزنك ونسبة النحاس/الزنك في مصل مرضى التهاب المفاصل الرثوى

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Trace elements particularly copper and zinc have a great role in a number of biological processes, therefore estimation of these metals in serum of Rheumatoid Arthritis (RA) patients may ameliorate the understanding of trends in the relationship between the serum copper and zinc levels and activity of disease. Objective:To determine the serum copper and zinc levels and its relation with the degree of disease activity and compare with a normal group. Methods:The investigation was carried out on forty-three healthy (25 females, 18 males) and fifty-four(37 females, 17 males) sick adults.The patients were subdivided according to the activity of the disease(Tentative EULAR Criteria) in to two groups. Of them 29 patients (21 female, 8 male) had low disease activity [age range 32-65 years] and twenty-five patients(16 female, 9 male) had high disease activity [age range 22-52 years]. They were compared with 43 healthy control [age range19-64 years]. Serum copper and zinc were determined by using the atomic absorption specrtophotometry. Results: Serum copper level and copper/zinc ratio in patients with RA in both groups were significantly increased than the control group. In addition the serum zinc level in patients with low activity RA was significantly decreased and more in high activity disease. Conclutions: As a result, the alteration of copper and zinc levels in the sera patients with RA can related to degree of disease activity and enable to shed more light on the role of trace elements in both physiological and pathological states. Key words: Background: Trace elements particularly copper and zinc have a great role in a number of biological processes, therefore estimation of these metals in serum of Rheumatoid Arthritis (RA) patients may ameliorate the understanding of trends in the relationship between the serum copper and zinc levels and activity of disease. Objective:To determine the serum copper and zinc levels and its relation with the degree of disease activity and compare with a normal group. Methods:The investigation was carried out on forty-three healthy (25 females, 18 males) and fifty-four(37 females, 17 males) sick adults.The patients were subdivided according to the activity of the disease(Tentative EULAR Criteria) in to two groups. Of them 29 patients (21 female, 8 male) had low disease activity [age range 32-65 years] and twenty-five patients(16 female, 9 male) had high disease activity [age range 22-52 years]. They were compared with 43 healthy control [age range19-64 years]. Serum copper and zinc were determined by using the atomic absorption specrtophotometry. Results: Serum copper level and copper/zinc ratio in patients with RA in both groups were significantly increased than the control group. In addition the serum zinc level in patients with low activity RA was significantly decreased and more in high activity disease. Conclutions: As a result, the alteration of copper and zinc levels in the sera patients with RA can related to degree of disease activity and enable to shed more light on the role of trace elements in both physiological and pathological states. Key words: Rheumatoid Arthtitis, copper, zinc, and serum. . خلفية الدراسة: عياثر العناصر وخصوصا النحاس والزنك لها دور كبير في العديد من الفعاليات البايولوجية لذلك تقدير تلك العناصر في مصل المرضى المصابين بالتهاب المفاصل الرثوي ربما تحسن الفهم و الادراك نحو العلاقة بين مستوى النحاس و الزنك و بين فعالية المرض. هدف الدراسة: تحديد مستوى النحاس و الزنك في مصل المرضى و علاقتة مع درجة فعالية المرض و مقارنة النتائج مع مجموعة الاصحاء. طريقة العمل: تضمنت 97 شخصا مقسمين الى اربعة و خمسون مريضا (37 اناث،17 ذكور) يعانون من مرض التهاب المفاصل الرثوى و مقسمين الى 29 مريضا (21 اناث،8 ذكور) بمدى عمر يتراوح بين (32 –65سنة) و لديهم فعالية قليلة للمرض و 25 مريضا (16 اناث،9 ذكور) بمدى عمر يتراوح بين (22-52 سنة) و لديهم فعالية مرتفعة للمرض و مقارنة النتائج مع 43 شخص سليم بمدى عمر يتراوح بين (19-64 سنة). تم تقدير مستوى النحاس و الزنك فى مصل المرضى بتقنية مطيافية الامتصاص الذري. النتائج: مستوى النحاس في مصل الدم و كذلك نسبة النحاس/الزنك تزداد بصورة ملحوظة فى كلا المجموعتين قيد الدراسة مقارنة بمستواها فى مصل الاصحاء. اضافة الى انخفاض ملحوظ فى مستوى الزنك فى مصل المرضى ذو الفعالية القليلة و بصورة اكبر عند المرضى ذو الفعالية العالية للمرض. الاستنتاج: ان التغير فى مستوى النحاس و الزنك فى مصل المرضى المصابين بالتهاب المفاصل الرثوى له علاقة بفاعلية و درجة المرض مع تسليط الضوء على اهمية دور العناصر فى الحالات المرضية و الفسيولوجية. مفتاح الكلمات: التهاب المفاصل الرثوى، النحاس، الزنك، المصل.


Article
MOTHER AGE AT MARRIAGE AS A DETERMINANT OF REPRODUCTIVE HEALTH
عمر الأم عند الزواج كمؤشر للصحة الأنجابية

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Early pregnancy and unplanned childbirth may have far-reaching physical, psychological and social consequences for adolescent girls and her off spring. Therefore, public health issues of concern because of the growing cultural and social sensitivity and controversy over reproductive health issues. Aim of the study: Studying mother age at marriage in association with different socioeconomic characters in the family, which might affect reproductive health of mothers. Subject & methods: A cross-sectional study conducted taking data obtained from 800 randomly selected healthy mothers, during their visits to five primary health centers, which selected randomly from different areas in Baghdad city; this done during the period from June- November 1994. Information from the mothers obtained using well-studied questionnaire form. Results: Significant relationship between mother's age at marriage and maternal education, birth interval, father age at marriage, number of pregnancies, under 5 years children in the family, crowding index, degree of consanguinity (P <0.001). Significant relationship found with father occupation, under 5 years death in the family (P <0.01). No significant relationship with number of abortion and type of family (P > 0.05) found. Conclusion: maternal age at marriage is an important determinant of reproductive health of women when it studied with different socioeconomic variables. Emphasis should be made on young people to have better access to health information schools, and the medical profession needs to work together both to provide information and to help young females to develop confidence to use available information sources. Key words: reproductive health خلفية الدراسة: إن الحمل المبكر و الولادة الغير مخططا لها قد يكون لها أثار بعيده من الناحية الجسدية و النفسية و الاجتماعية للفتيات المراهقات و أولادهن، و لهذا تعتبر هذه حالة صحية عامة و ذات أهمية خاصة بسبب ازدياد التأثير الحضاري و الاجتماعي و تباين وجهات النظر في الصحة الإنجابية. هدف الدراسة: هو تحديد عمر المرآة عند الزواج و علاقته بالحالة المعيشية و البيئية و مدى تأثيرها على الصحة الإنجابية عند الأمهات. طريقة العمل: أجريت دراسة مقطعية عرضية حيث أخذت المعلومات بطريقة عشوائية من 800 أم بحالة صحية جيدة و من خلال زيارتهم إلى خمسة مراكز صحية و التي اختيرت بطريقة عشوائية من مدينة بغداد و خلال الفترة من حزيران إلى تشرين الثاني لعام 1994. تم اخذ المعلومات من الأمهات من خلال استمارات مدروسة بشكل جيد. النتائج: أظهرت النتائج إن هنالك علاقة ذات مغزى إحصائي بين عمر المرآة عند الزواج و عدد من المؤثرات مثلا المستوى التعليمي للمرآة، الفترة بين الحمل الأول و التالي، عمر الأب عند الرواج، عدد مرات الحمل و عدد الأطفال دون سن الخامسة في الأسرة، درجة الكثافة الأسرية، درجة القرابة بين الوالدين ((P< 0.001، كذاك كان هنالك علاقة ذات مغزى إحصائي مع عمل الزوج، و عدد وفيات الأطفال دون سن الخامسة ((P< 0.01. بينما لم تكن هناك علاقة ذات مغرى إحصائي مع نوع العائلة و عدد مرات الإسقاط عند الأم (P >0.05). الاستنتاج: إن عمر الأم عند الزواج يعتبر عامل مهم في الصحة الإنجابية للمرآة عندما درست مع مختلف العوامل الاجتماعية و البيئية مما يؤكد على ضرورة أن يكون هناك إقبال من الشباب على المعلومات الصحية، و كذاك العاملين في مجالات الصحة يجب أن يعملوا على توفير المعلومات الضرورية، التي تساعد النساء الصغيرات في العمر لكي تتوفر لديهم الثقة في استعمال مصادر المعلومات المتاحة لهم. مفتاح الكلمات : عمر الأم، الصحة الإنجابية.


Article
THE BIOLOGICAL ROLE OF ZINC, COPPER AND MAGNESIUM DURING THE GROWTH OF EMBRYONIC CHICK LIMB BUDS
الدور الأحيائي للنحاس, القصدير و المغنسيوم خلال فترة نماء براعم الأطراف في اجنة الدجاج

Loading...
Loading...
Abstract

Background: The limbs bud development is induced by the apical ectodermal ridge. The trace elements were found to have important role in biological growth of tissues such as tumor tissues. Objectives: This study was done to reveal the possible biological role of trace elements as zinc, copper, and magnesium in the limb development induced by the apical ectodermal ridge. Methods: Chick embryos of Hamburger and Hamilton stages 20-26 were used. Trace elements were measured in limb buds with and without apical ectodermal thickening. Results and discussion: The decrease in zinc concentration found in limb buds tissues having no apical ridge suggested a relationship between this trace element and the inductive effect produced by the apical ectoderm for limb buds formation. The detectable concentration of copper only in buds having no apical ridge was correlated with the embryonic organization of the limb buds. The lower magnesium concentration in the limb buds was considered as a criterion for the metabolism accompanies the functioning apical ectoderm during the embryogenesis of the limb buds. Conclusions: Trace elements may have a significant role in the embryonic process of budding. Keywords: Limb buds, trace elements, zinc, copper, magnesium, development. خلفية الدراسة : ان نماء برعم الاطراف يستحث بالحافة القمية للأديم الظاهر. وجد ان للعناصر الزهيدة دور مهم في النماء الاحيائي للانسجة كما في انسجة الاورام. هدف الدراسة: اجريت هذه الدراسة للكشف عن الدور الإحيائي المحتمل للعناصر الزهيدة مثل الزنك، النحاس، و المغنيسيوم في نماء الأطراف المستحث بالحافة القمية للأديم الظاهر. طريقة العمل: استعملت اجنة الدجاج في مراحل هامبركر و هاملتن 20-26. تم قياس العناصر الزهيدة في براعم الاطراف المحتوية و غير المحتوية على التثخن القمي للاديم الظاهر. النتائج: وجد ان انخفاض تركيز الزنك في أنسجة براعم الأطراف التي لا تمتلك الحافة القمية للاديم الظاهر يشير إلى العلاقة بين هذا العنصر الزهيد و الفعل الحاث لهذه الحافة في تكون الاطراف. ربط تركيز النحاس المكتشف فقط في البراعم التي لا تمتلك الحافة القمية بالتنظيم الجنيني لبراعم الاطراف. ان انخفاظ تركيز المغنيسيوم في براعم الاطراف اعتبر كصفة للأيض المصاحب الحافة القمية الفاعلة للأديم الظاهر خلال التكون الجنيني لبراعم الأطراف. الاستنتاج: ان العناصر الزهيدة قد تمتلك دور هام في عملية التبرعم الجنينية. مفتاح الكلمات: براعم الطرف، العناصر الزهيدة، الزنك، النحاس، المغنيسيوم، النمو


Article
MALE INFERTILITY AND PHYSIOLOGICAL ROLE OF ZINC
عدم الخصوبة في الذكور و الدور الوظيفي للخارصين

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Male infertility is the inability to conceive a baby in the absence of female causes. Most causes reflect an abnormal sperm count or quality. Zinc is a component of semen and plays an important role in the process of reproduction and sexual maturation. Objectives: To asses the relationship between concentration of zinc in serum, seminal plasma and semen quality among infertile and fertile men to clarify the possible impact of zinc in male reproductive system. Methods: Fifty-eight male (infertile group) partners who were undergoing investigation for infertility and thirty-seven men (fertile group) whose wife were pregnant and have normal sexual life studied as a control group. Seminal fluid analysis, reproductive hormones (luteinizing hormone, follicular stimulating hormone and testosterone) were analyzed by using radioimmunoassay method (RIA) while serum and seminal plasma zinc concentration were determined by using colorimetric methods. Results: All semen properties (count, motility and morphology) for the infertile group were lower than for the fertile group. No significant differences were found in the levels of L.H. and F.S.H. between the two groups while testosterone levels were significantly lower in the infertile men group than in the fertile group (p<0.005). It was also found that the mean level of serum and seminal plasma zinc concentration were significantly lower in the infertile group compared to the fertile group (p<0.0001). No correlation was found between the concentrations of zinc in serum and seminal plasma in both groups. A lack of correlation was also found between zinc concentrations in serum and seminal plasma with semen properties. Conclusion: The study revealed the importance of zinc in fertility through its direct and its indirect effects on spermatogenesis. Keywords: Male infertility, Zinc, semen, spermatogenesis خلفية الدراسة: عدم الخصوبة في الذكور تعرف بأنها عدم القابلية على إنجاب طفل عند غياب السبب عند الاناث. تكمن معظم أسبابه في اختلاف النسب الطبيعية للمني. و يعد الخارصين إحدى مكونات السائل المنوي المهمة لما له من دورا رئيسيا في عملية الخصوبة و الانجاب . هدف الدراسة: يهدف البحث إلى دراسة العلاقة بين تراكيز الخارصين في مصل الدم و مصل السائل المنوي و جودة السائل المنوي بين الرجال غير المخصبين و المخصبين . طريقة العمل: اجري البحث على ثماني و خمسون ذكرا متزوجا (مجموعة غير المخصبين ) حيث تم إخضاعهم لاستقصاء أسباب عدم الخصوبة و سبعة وثلاثون ذكرا متزوجا (مجموعة المخصبين ) لهم زيجات حبلى درسوا كمجموعة سيطرة. تم إجراء تحليل السائل المنوي و الهومونات التوالدية للمجموعتين كما و اجري قياس نسبة تركيز الخارصين في مصل الدم و مصل السائل المنوي باستخدام تحليل مقياس الشدة اللونية . النتائج: أظهرت الدراسة أن جميع خواص السائل المنوي (العدد، الحركة، الهيئة الخارجية) للرجال غير المخصبين اقل مما هو عليه الحال عند الرجال المخصبين. باستثناء هورمون الشحوم الخصوبي كانت بقية الهورمونات التوالدية (هورمون الاباضة، الهورمون المنبه للجريب) للرجال غير المخصبين ليست مختلفة مما علية الحال عند الرجال المخصبين. كما وجدت معدلات تركيز الخارصين في مصل الدم و السائل المنوي اقل في الرجال غير المخصبين إذا ما قورنت مع الرجال المخصبين. كما أظهرت الدراسة عدم وجود علاقة بين تركيز الخارصين في مصل الدم مع تركيزه في مصل السائل المنوي في كلا المجموعتين . الاستنتاج: أظهرت الدراسة في ضوء النتائج التي تم التوصل إليها إلى أن الخارصين يسهم في الخصوبة من خلال التأثير المباشر و غير المباشر على عملية الانطاف. مفتاح الكلمات: عدم الخصوبة، الخارصين، السائل المنوي، عملية الانطاف.


Article
A RANDOMIZED PROSPECTIVE STUDY COMPARING THE EFFECTIVENESS OF MITOMYCIN C AND MITOMYCIN/S2 COMPLEX SEQUENTIAL INTRAVESICAL THERAPY FOR SUPERFICIAL BLADDER CANCER
دراسة عشوائية مستقبلية لتأثير علاج مايتومايسين سي مع مايتومايسن سي بالمقارنة مع مايتوماسين سي/ مركب س2 متعاقب لغسل المثانة في سرطان المثانة السطحي

Loading...
Loading...
Abstract

Objective: Comparison of two protocols regarding efficacy and toxicity of intravesical mitomycin C versus mitomycin C and S2 complex sequential therapy for superficial transitional carcinoma of urinary bladder. Methods: A prospective, randomized parallel two lines of treatment groups. Seventy-three patients were evaluated after transurethral resection of superficial bladder cancer with median follow-up of 26 months. In group A, 37 patients received intravesical mitomycin C 30mg on day1 weekly for 6 weak and monthly for 12 month, while group B (36 patient) received in addition to mitomycin C, intravesical S2 complex 3ml on day 2. Statistical analysis performed by Kaplan-Meier methods. Result: After follow-up of 26 months, 46% of patient given mitomycin C were disease free compared to 70% for that of group B patient who received mitomycin C and S2 complex, with no significant difference in incidence of the adverse effects. Conclusion: The results show that intensive intravesical instillation of sequential mitomycin C and S2 complex; were highly effective in eradication and/or prophylaxis of superficial transitional bladder cancer. Key ward: Transurethral resection; bacillus Calmitte-Guerin; complete response; mitomycin C, carcinoma in situ خلفية الدراسة: يأتي سرطان المثانة بالمرتبة الثالثة في الذكور و بالمرتبة العاشرة في الأناث في الولايات المتحدة الأمريكية. في احايين كثيرة بعد استأصاله تستعمل علاجات كيمياوية في غسل المثانة. هدف الدراسة: هو مقارنة برنامجين لمدة سنتين لدراسة التأثير و الفعالية و السمية لعلاج غسل المثانة بعقار مايتومايسين سي مقابل من علاج مايتومايسين سي و مركب س2 تعاقبيا لسرطان المثانة السطحي. طريقة العمل: دراسة عشوائية مستقبلية لمجموعتين من المرضى المصابين بسرطان المثانة السطحي (73مريضأ) بعد الاستئصال بناظور المثانة عبر الاحليل مع متابعتهم لمدة 26 شهرا. المجموعة الاولى (أ) ضمت 37 مريضأ استلموا علاج مايثومايسين سي (غسل المثانة) 30 ملغ في اليوم الاول/ اسبوعيأ لمدة 6 اسابيع و شهريأ لمدة 12 شهرأ زائد المرضى في المجموعة (ب) (36مريض) اضيف لعلاجهم مركب س2 3ملم في اليوم الثاني (غسل المثانة). التحليل الاحصائي صمم بواسطة طريقة كابلان-ماير. النتائج: بعد متابعة لمدة 26 شهرا، 46% من المرضى في المجموعة (أ) كانوا خالين من المرض مقارنة مع 70% للمرضى في المجموعة (ب) فضلا عن ان التاثيرات الجانبية كانت متقاربة. الاستنتاج: النتائج بينت ان علاج غسل المثانة بعقار مايثومايسين سي مع مركب س2 تعاقبيأ كانت فعالا جدأ في انهاء و/او الوقاية من سرطان المثانة السطحي. مفتاح الكلمات: مايتومايسين سي , س2 ,غسل المثانة , سرطان المثانة السطحي


Article
TUBERCULOSIS OF THE BREAST IN SAMARRA CITY
تدرن الثدي في مدينة سامراء

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Tuberculosis of udder is not a rare disease in animals especially cows but it is rare in human female breast and extremely rare in male breast. Objectives: Looking for involvement of women breast with tuberculosis. Methods: From the 1st of July 1992 to the 1st of July 2002, 15 female patients, all in reproductive age were studied for their breast problems under the suspicion of tuberculosis, 14 cases appeared to be tuberculosis diagnosed by FNA cytology and biopsy and treated by anti TB drugs therapeutic trial. Results: Treatment with anti-tuberculous drugs cured 14 cases. Conclusion: The tuberculosis of human breast is not very rare disease and should keep in mind when breast infection, ulcers, sinuses and inflammatory masses are not responding to traditional drugs. Tuberculosis of the breast responds very well to anti-tuberculous drugs and cure completely. Keywords: Breast, tuberculosis, anti-tuberculous drugs خلفية الدراسة: إن تدرن الثدي ليس نادرا في ضرع الحيوانات و خاصة الأبقار و لكنه اقل إصابة لثدي المرأة و عادة لثدي واحد و اندر من ذلك إصابة الثديين معا و حتى ثدي الرجل يمكن إصابته. هدف الدراسة: البحث عن نسبة اصابة ثدي المرأة بالتدرن طريقة العمل: تم فحص و تشخيص خمسة عشر مريضة خلال الفترة من 1-7-1992 م الى 1-7-2002 م كإصابة بتدرن الثدي بواسطة الفحص الخلوي و النسيجي و عولجت بالعقاقير المضادة للتدرن. النتائج: تم شفاء 14 حالة من اصل 15 إصابة بتدرن الثدي باستعمال ايزونايزايد، ايثامبيوتول، و ريفادين لمدة شهرين ثم الاقتصار على دواءين منها لمدة 6-9 شهور. الأستنتاج: إن تدرن الثدي عند المرأة يجب إن يوضع في الحسبان عند وجود قرحة أو عقدة التهابية او ناسور او عدة نواسير في الثدي لا تستجيب للعلاج التقليدي و لكنها تستجيب للأدوية المضادة للتدرن و يمكن شفاؤها تماما. و لصعوبة عزل عصيات السل من الانسجة يمكن اعتماد طريقة الاستجابة السريرية للعلاج التجريبي في التشخيص. مفتاح الكلمات: الثدي، التدرن، أدوية مضادة للتدرن.


Article
EOSINOPHIL COUNT AND RELATION TO CHILDHOOD ASTHMA
تعداد خلايا الايسينوفيل و علاقته بالربو لدى الاطفال

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Asthma is a diffuse obstructive lung disease with hyperreactivity of the airways to variety of stimuli. The prevalence and severity of the disease are steadily increasing. In addition to broncho-constriction and viscid secretions, inflammation is an important patho-physiological factor, eosinophil play important role in this inflammation. Eosinophil peripheral blood count in Asthmatic patient is our concern in this study. Objective: Study the relationship of eosinophil peripheral blood count and Asthma. Methods: A total number of 55 asthmatic children subjected to a prospective study regarding the severity of asthma, which assessed by clinical examination and spirometry and for each patient a sample of blood, were collected and eosinophil count was calculated. Results: 35 of a total 55 asthmatic patient found to have moderate to sever asthma of this category 82.8% (29 patients) were having high eosinophil count >400 / mm3 while 17.2% ( 6 patient) of less eosinophil peripheral count < 400 / mm3. The other 20 patients were mild to moderate severity, of these 80% (16 patients) were of low eosinophil count < 400 and 20% (four patients were of high eosinophil count). Conclusion: There is an increase in eosinophil peripheral blood count in Asthmatics and the more the severe the attack, the more the eosinophil count. Key words: Asthma, Eosinophil, Severity خلفية الدراسة : الربو القصبي هو عبارة عن انسداد في المجاري التنفسية ينتج عن محفزات مختلفة. لقد شهد المرض زيادة في نسبة الاصابة و شدتها في الاونة الاخيرة. في مرض الربو هناك تضيق في المجاري الهوائية مع افرازات كثيفة اضافة الى الالتهاب الذي يلعب دوراً مهماً و هنا لخلايا الايزنوفيل دور مهم. هدف الدراسة : هو دراسة العلاقة بين مرض الربو و تعداد خلايا الايزونوفيل في عينة الدم. طريقة العمل : تضمنت الدراسة 55 طفل مصاب بالربو القصبي، و درست شدة الربو لديهم عن طريق العلامات السريرية، و جهاز فحص وظائف الرئة، و اخذت عينة دم وريدي من كل مريض لقياس عدد خلايا الايزونزفيل. النتائج : بينت النتائج ان 35 مريض كان مصاباً بنوبة متوسطة الى شديدة، و كانت نسبة 82.8% مهم لديهم تعداد خلايا الايزنوفيل عالي (اكثر من 400 ملم3) بينما 17.2% كان تعداد الخلايا اقل من 400. العشرون مريض الباقين كانوا من ذوات الشدة البسيطة الى المتوسطة و كان 80% منهم لديهم نسبة خلايا الايزنوفيل اقل من 400 و 20% نسبة عالية من الخلايا. الاستنتاج : هناك زيادة في نسبة خلايا الايزنوفيل في دم مرضى الربو، و تزداد هذه النسبة مع زيادة شدة الربو. مفتاح الكلمات: الربو القصبي، خلايا ايزنوفيل، شدة المرض.


Article
SERUM CALCIUM LEVEL IN PATIENTS WITH TYPE II DIABETES MELLITUS
مستوى الكالسيوم في مصل دم مرضى السكري من النمط 2

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Evidence for a disturbance of mineral metabolism in diabetes has accumulated since the eighties of the last decade. Calcium ion shown to play an important role in the biosynthesis, storage, release and activity of insulin, in addition, to glucose tolerance in human beings. Objective: To examine if serum calcium level (SCaL) is influenced in patients with type II diabetes mellitus (type 2 DM). Methods: The study comprised one hundred twenty subjects of both sexes. Sixty patients of newly diagnosed type 2 DM with a mean±SD age of 47.6±11.6 years and 60 healthy controls with a mean age±SD of 35.2±14.3 years. Main outcome measures (SCaL) and serum glucose level (SGL) in fasting blood samples. Results: Serum calcium level and SGL were significantly higher in newly diagnosed type 2 DM as compared to healthy non-diabetic controls. Furthermore, there was no correlation between SCaL and hyperglycemia in diabetic patients. Conclusion: Hypercalcemia may be a result of other factors in diabetes mellitus rather than hyperglycemia. Key words: Type 2 diabetes mellitus, calcium, glucose, hypercalcemia, hyperglycemia خلفية الدراسة: يعتبر الكالسيوم من العناصر المهمة في التصنيع الأحيائي، خزن، افراز، و حيوية الأنسولين. هدف الدراسة: لمعرفة مستوى الكالسيوم في مصل الدم لدى مرضى السكري من النمط 2 . طريقة العمل: تمت الدراسة في عيادة الوفاء لداء السكري في الموصل للفترة من تموز 2002 – شباط 2003 و قد شملت 120 شخصا من كلا الجنسين. ستون مريضا من المصابين بداء السكري من النمط 2 المشخصون حديثا معدل (± الانحراف المعياري) أعمارهم 47.6±11.6سنة و 60 شخصا أصحاء كمجموعة سيطرة معدل (± الانحراف المعياري) أعمارهم 35.2±14.3 سنة. تم قياس تركيز الكالسيوم و الكلوكوز في مصل الدم. النتائج: أظهرت النتائج ارتفاعا ذا معنى في مستوى الكالسيوم و الكلوكوز في مرضى داء السكري من النمط 2 المشخصين حديثا مقارنة مع الأصحاء، بالإضافة إلى عدم وجود علاقة بين زيادة الكالسيوم و الكلوكوز في مرضى داء السكري. الاستنتاج: زيادة الكالسيوم في مصل دم مرضى داء السكري من النمط 2 قد يعزى إلى عوامل أخرى و ليس زيادة الكلوكوز. مفتاح الكلمات: داء السكري من النمط 2، الكالسيوم، الكلوكوز، فرط الكالسيوم، فرط الكلوكوز.


Article
CONGENITAL HYPOTHYROIDISM IN AL-KADHIMIYA TEACHING HOSPITAL, BAGHDAD-IRAQ
نقص الغدة الدرقية الخلقي لدى الاطفال الذين يراجعون عيادة الغدد الصماء و السكري لدى الاطفال في مستشفى الكاظمية التعليمي

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Congenital hypothyroidism is one of the most encountered endocrine diseases in childhood and the importance of this diagnosis is because early and adequate treatment prevents developmental retardation and other squeal of the condition. Objective: Looking for the congenital hyperthyroidism in Iraqi children. Methods: A retrospective study involved 40 children who were attended Pediatric Endocrine and diabetic Clinic for children in Al-Kadhimiya Teaching Hospital, College of Medicine, Al-Nahrain University Baghdad, Iraq, over period from Jan 1993-Jan 2003 . Results: Of the 40 patients, 24 were female and 16 male. Female to male ratio 1.5:1.A history of parental consanguinity was positive in 36(80%) of the patients and 25(62.5%) had family history of hypothyroidism, and 24(60%) of the patients were from urban area 16(40%) from rural area west to Baghdad. Ten children (25%) detected in first month of life, 15(37.5%) in first 3 months and 25(62.5%) within the first 6 months. Seven patients had aplasia of thyroid gland, five had ectopia,and 8 had thyroid in normal position . Developmental assessment performed on all patients, also clinical manifestation in 20 patients diagnosed before 6 months of life. Conclusion: Although we do not know much about the overall prevalence of congenital hypothyroidism in Iraq, the first observation to make is that it is not a rare disease in this country. A genetic explanation suggested by the involvement of multiple siblings and the high rate of consanguinity in this population. Key Words: Congenital hypothyroidism, Retrospective خلفية الدراسة: نقص الغدة الدرقية الخلفية يعتبر من اكثر امراض الغدد الصماء الشائعة لدى الاطفال و التشخيص المبكر له اهمية و ذلك لمنع حدوث تخلف عقلي و بدني في حالة اعطاء العلاج مبكرا. هدف الدراسة: البحث عن نسبة الأطفال المصابين ب نقص الغدة الدرقية الخلفية في العراق. طريقة العمل: دراسة راجعة شملت 40 طفلا مصابون بنقص الغدد الدرقية و الذين تم فحصهم و علاجهم في عيادة الغدد الصماء و السكري الخاصة بالاطفال في مستشفى الكاظمية التعليمي في بغداد، العراق للفترة من كانون الثاني 1993 –كانون الثاني 2003. النتائج: 24 من الأطفال كانوا من الأناث و 16 ذكر و نسبة الاناث للذكور1:1.5. زواج الاقارب موجب في 36 (80%) من المرضى 25 (62.5%) لديهم مرض الغدد الدرقية في عوائلهم و 24(60%) من المدينة و 16(40%) من المناطق الريفية غرب بغداد. عشرة اطفال 25% اكتشفوا في الشهر الاول من اعمارهم 15(37.5%) في الاشهر الثلاثة الاولى و 25(62.5%) خلال ستة اشهر الاولى و كان سبعة مرضى لديهم ضمور خلقي و خمسة لديهم انتباذ في الغدة و قد تم تقدير التطور الذهني لدى هؤلاء الاطفال و كذلك الاعراض و العلامات. الأستنتاج: على الرغم من عدم معرفتنا بنسب الاطفال المصابين بالعراق الا انه من الملاحظات الاولية انه ليس نادر الحدوث و الاسباب الجينية ترجع و ذلك لوجود عدة اشقاء مصابين و النسبة العالية للتزاوج بين الاقارب في العراق. ان نقص الغدة الدرقية الولادي مرض ليس نادر الحدوث و ننصح ببرنامج وطني شامل الفحص حديثي الولادة لتشخيص نقص الغدة الدرقية مبكرا . مفتاح الكلمات: نقص الغدة الدرقية الخلقي، مراجعة.


Article
RESPIRATORY DYSFUNCTION IN PATIENTS WITH MYASTHENIA GRAVIS
اختلال وظيفة التنفس لدى مرضى الوهن العظلي الوبيل

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Myasthenia Gravis, a neuromuscular disorder causing skeletal muscle weakness involving respiratory muscles which some times sever enough to need assisted respiration. Approximately 30% of patients with MG develop some degree of respiratory weakness, mysthenic crisis most often precipitated by systemic infection (40%), thymoma (30%) and aspiration pneumonitis (10%). Objectives: To evaluate respiratory function status with MG and to determine the triggering factors for respiratory dysfunction and effect of thymectomy. Method: 50 consecutive cases of MG, 33 females and 17 males with an age range between 16–60 years old, 29 of them underwent thymectomy. The study was done throughout the period October 1999 to June 2001 in Al-Kadhiymia Teaching Hospital. Results: 46% of patients show respiratory muscles involvement. 47.82% of cases show respiratory involvement in the first 4 years. 68.9% of thymectomized patients show no respiratory muscles involvement while 66.7% of non-thymectomized show respiratory muscles involvement. Infection is the highest triggering factor (39%). Conclusion: Respiratory dysfunction seems to develop in the first 4 years of the disease course. The incidence of respiratory dysfunction is less frequent in thymectomized patients. Infection is the main triggering factor. Keywords: Myasthenia Gravis, Neuromuscular, Thymectomy, Respiratory failure خلفية الدراسة: وهن العظلات الوبيل مرض مناعي ذاتي بصيب عضلات الجسم الهيكليه و من ضمنها عضلات التنفس و التي يمكن أن تؤدي الى عجز التنفس و الأحتياج الى التنفس الأصطناعي الميكانيكي في الحالات الشديده. هدف الدراسه: تقييم وظائف الرئه لمرضى وهن العضلات لمعرفة حالات المشمولين بالأختلال، تبيان العلاقه بين اختلال وظائف الرئه و العوامل المهيجه لذلك الأختلال، تبيان فائدة رفع الغده الزعتريه للتقليل من اختلال وظائف الرئه. طريقة العمل: تم اجراء دراسه سريريه مقارنه ل(50) حاله من مرضى وهن العضلات الوبيل،33 حاله أناث و17 حاله من الذكور و كانت أعمارهم تتراوح بين 16-60 سنه. 29 حاله من هؤلاء المرضى خضعوا لعملية رفع الغده الزعتريه. تمت الدراسه في الفتره بين تشرين الأول عام 1999 و لغاية شهر حزيران عام 2001 في مستشفى الكاظميه التعليمي-بغداد-العراق. النتائج: 1-46 % من المرضى لديهم اختلال في عظلات التنفس اعتمادآ على فحص وظائف الرئه و بالذات السعه الحيويه. 47,8% من هذه الحالات كانت خلال السنين الأربع الأولى من مسيرة المرض السريريه. 68,9 % من المرضى الذين خضعوا لعملية رفع الغده الزعتريه لم يصابوا بأختلال وظيفة التنفس. الألتهابات الخمجيه هي من أكثر العوامل المهيجه للأختلال (39%). الأستنتاج: ان اختلال وظيفة التنفس لدى مرضى وهن العظلات ليست نادره. ان رفع الغده الزعتريه مبكرآ ذو فائده ملموسه لمنع حدوث اختلال وظيفة التنفس وخصوصآ في السنوات الأولى من مسيرة المرض السريريه. مفتاح الكلمات: وهن العظلات الوبيل، الصفيحه العصبيه العضليه، رفع الغده الزعتريه، اختلال التنفس.


Article
FEMALE HYPERPROLACTINEMIA: ANALYSIS OF PRESENTATION AND DIAGNOSTIC EVALUATION. IS PITUITARY MAGNETIC RESONANCE IMAGING ALWAYS INDICATED?
فرط برولاكتين الدم في النساء: دراسة تحليلية للملامح السريرية و تشخيصية للاسباب. هل يتوجب اجراء التصوير بالرنين المغناطيسي دائما؟

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Hyperprolactinemia (HPRL) is the most common endocrine disorder of the hypothalamic-pituitary-ovarian axis. The most important and common cause is pituitary tumor. Objectives: 1. Analysis of the presenting features. 2. Role of MRI in the diagnostic evaluation of HPRL. 3. MRI measurements and correlation between MRI findings and serum prolactin concentration (PRL) in Iraqi women. 4. Literature review and work-up for HPRL. Method: clinical assessment, basal PRL and pituitary and cranium MRI performed in a case-series study for 82 Iraqi HPRL female patients attending gynecologic clinic after excluding secondary HPRL. Results: sub-fertility, galactorrhoea and menstrual irregularities were the commonest features. MRI abnormalities found in 41.46% of the patients. 88.24% were pituitary abnormalities. Their PRL was significantly higher than those with idiopathic HPRL (p=0.03). Right pituitary adenomas were more common than the left. The pituitary gland occupied 81.73% of the sella turcica in case of pituitary hyperplasia. There was no significant correlation between adenoma size and PRL (p=077), while there was significant positive correlation between pituitary and sella areas in those with normal MRI (p=0.007) as well as those with pituitary hyperplasia (p=0.04). Conclusion: PRL of 18.5ng/ml considered as the cut-off value to perform high-resolution pituitary and cranium MRI. Primary pituitary hyperplasia may carry a risk of parasellar extension during pregnancy. There is positive correlation between pituitary and sella turcica sizes. MRI considered as the gold-standard imaging method for the pituitary while sella X-ray should be abandoned. Key words: Hyperprolactinemia, Pituitary adenoma, Pituitary hyperplasia, MR imaging, MR measurement, Iraqi خلفية الدراسة: فرط برولاكتين الدم هو الاكثر شيوعاًً في اضطرابات الغدد الصماء لمحور الوطاء-النخامية-المبيض. حيث تعتبر اورام النخامية من اهم الاسباب و اكثرها شيوعا. هدف الدراسة: تحليل الملامح السريرية. دور التصوير بالرنين المغناطيسي في التقييم التشخيصي لحالة فرط الهرمون. اجراء قياسات بالرنين المغناطيسي مع بيان العلاقة بين نتائج الرنين و نسبة برولاكتين الدم في النساء العراقيات. مراجعة المصادر و اقتراح طريقة اجراءات التشخيص لحالات فرط الهرمون. طريقة العمل: اجري التقييم السريري و القياس الاساسي لتركيز البرولاكتين بمصل الدم و كذلك فحص النخامية و القحف بالرنين المغناطيسي في دراسة تعاقبية ل 82 امرأة عراقية مصابة بفرط البرولاكتين عند مراجعتهن لعيادة الامراض النسائية بعد استبعاد حالات فرط الهرمون الثانوية. النتائج: لقد وجد ان حالات نقص الخصوبة و ثر الحليب و عدم انتظام الدورة الشهرية هي الملامح الشائعة و لقد اظهر الرنين المغناطيسي خللا عند 41.46% من المريضات و كان 88.24% منها بسبب النخامية و التي نتج عنها ارتفاع تركيز البرولاكتين بالدم بصورة معتدة اكثر من الحالات المجهولة السبب P=0.03. كما وجد ان غلّوم النخامية في الجهة اليمنى اكثر من اليسرى. تحتل النخامية 81.73% من مساحة السرج الثركي في حالة فرط التنسج للنخامية. لم تظهر النتائج وجود علاقة معتدة بين حجم الغلوم و مستوى البرولاكتين في الدم و لكن توجد علاقة ايجابية معتدة بين مساحتي النخامية و السرج الثركي في كل من حالة فرط التنسج للنخامية P=0.04 و كذلك حالة الرنين المغناطيسي الطبيعي P=0.07. الاستنتاج : يمكن اعتماد تركيز برولاكتين الدم بقياس 18.5%نغم/مل كحد قاطع لاجراء الرنين المغناطيسي العالي التمييز للنخامية و القحف. ان فرط التنسج للنخامية قد يحمل خطورة الامتداد خارج السرج الثركي اثناء الحمل. هناك علاقة ترابط موجبة بين حجم النخامية و السرج الثركي. ممكن اعتبار الرنين المغناطيسي هو المعيار المذهبي كطريقة لقصور النخامية بينما الصور الشعاعية للسرج الثركي قد بطل استعمالها. مفتاح الكلمات: فرط برولاكتين الدم، غلّوم النخامية، فرط تنسج النخامية، التصوير بالرنين المغناطيسي، قياسات بالرنين المغناطيسي، عراقيات.


Article
ASSOCIATION OF MULTIPLE NEUROLOGICAL DISEASES IN YOUNG FEMALE: CASE REPORT
مزاملة لعدد من الأمراض العصبية لفتاة صغيرة السن: حالة مسجلة

Loading...
Loading...
Abstract

A 20-year-old female was diagnosed as a case of epilepsy since 1995. The patient was diagnosed as a case of myasthenia gravis in April 2002. Since 1999, her complaint became more announcing over two years. Until April 2002, when the patient consulted a neurologist, she was diagnosed as case of Myasthenia gravis. The patient diagnosed as a case of multiple sclerosis then after. The key to the clinical criteria for the diagnosis was lesions disseminated in space and in time. This case may represent an association of multiple neurological diseases of dysimmune reaction. Key worlds: Multiple Sclerosis, Myasthenia and epilepsy الحالة لفتاة تبلغ من العمر عشرون عاما" شُــخصت إصابتها بمرض الصرع سنة 1999 و كان نوع الصرع، صرع أكبر بدون علا مات بؤرية. في نيسان 2002 شُــخص للمريضة أصابتها بمرض وهن العضلات الوبيل. فمنذ سنة 1999 حيث بدأت المريضة تعاني من علامات تزداد شـدة بشـكل مسـتمر متمثلة بازدواج النظر، هطول الأجفان، صعوبة في المضغ و البـلـع و صعوبة في صعود السـلم و تمشـيط شـعـر الـرأس. العلامات كانت أكثر وضوحا" عند المسـاء. و قد أثبِت وجود المرض بواسطة الفحـص الكهروفسلجي و بواسطة ملاحظة الاستجابة لعقار النيوستكمين وريديا". و قد وصِــف العلاج بواسطة عقار النيوستكمين عن طريق الفم و أظهرت المريضة تحســن ملحوظ. في حزيران 2002 أدخلت المريضة إلى المسـتشـفى بعد ظهور أعراض جديدة مختلفة عن السابق متمثــلة باضطراب التوازن و صعوبة القيام بالأعمال الدقيـقـة بواسـطة اليد و صعوبة في المشي. أدخلت المريضة مرة أخرى إلى المستشفى في تشـرين الأول نتيجـة حصول شـلل في الجهة اليسـرى من الجسم مع خدر في نفس المنطقة. العلا مات كانت تزيد شـدة أثناء تواجدها في المسـتشـفى. أظهر الفحص السـريري وجود شـلل في العصب السـابع للجهتـين ذا منشأ حركي علوي مع نشـاط لردود الأفعال الوترية في جهتي الجسـم مع ضعف حركي ذا منشأ علوي بالأضافة إلى اعتلال في المخيخ مع اضطراب في الجهاز الحسـي خصوصا" في إحساس التذبذب. أظهر فحص العصب البصري المثار على وجود زيادة في الاسـتثارة لكلا العينين. فشـخص الإصابة بمرض تصلب الأعصاب المنتشر على أساس كون الحالة تمثل انتشـار الضرر في المكان و الزمان للجهاز العصبي المركزي. أعطي عقار مثيل بردنيزولون للمريضة و أظهرت اسـتجابة واضحة. الأستنتاج: هذه الحالة قد تمثل مزاملة لعدة أمراض عصبية كأوجه مختلفة للاضطراب المناعي.

Table of content: volume:4 issue:1