Table of content

IRAQI JOURNAL OF MEDICAL SCIENCES

المجلة العراقية للعلوم الطبية

ISSN: P16816579,E22244719
Publisher: Al-Nahrain University
Faculty: Medicine
Language: English

This journal is Open Access

About

Iraqi Journal of Medical Sciences
Aims and Scope
Iraqi Journal of Medical Sciences is published by College of Medicine, Al-Nahrain University. It is a quarterly multidisciplinary medical journal since 2000 . High quality papers written in English, dealing with aspects of clinical, academic or investigative medicine or research will be welcomed. Emphasis is placed on matters relating to medicine in Iraq in particular and the Middle East in general, though articles are welcomed from anywhere in the world.
Iraqi Journal of Medical Sciences publishes original articles, case reports, and letters to the editor, editorials, investigative medicine, and review articles. They include forensic medicine, history of medicine, medical ethics, and religious aspects of medicine, and other selected topics.
عنوان المجلة :
College of Medicine
Baghdad, Iraq
Tel and Fax: + 964-1-5224368
P. O. Box 70044, Baghdad, Iraq.
E-mail: iraqijms@colmed-alnahrain.edu.iq , ijms@iraqijms.com , iraqijms2000@gmail.com,

Loading...
Contact info

E-mail: iraqijms@colmed-alnahrain.edu.iq , ijms@iraqijms.com, iraqijms2000@gmail.com, ‏ http://www.colmed-alnahrain.edu.iq, http://www.iraqijms.net

Table of content: 2006 volume:5 issue:1

Article
EDITORIAL: THOUGHTS ON EXAMINATION OF MEDICAL STUDENTS

Loading...
Loading...
Abstract

Keywords


Article
SURGICAL ANATOMY OF THE SUPERIOR EPIGASTRIC ARTERY
التشريح الجراحي للشريان الشرسوفي العلوي

Loading...
Loading...
Abstract

Background: The superior epigastric artery and its preservation during surgical procedures are now gaining more importance. Anatomical studies regarding variations in the epigastric vessels have not been conclusively reported. More emphasis was directed towards the inferior epigastric artery on the expense of its superior counterpart. Objective: To illustrate the gross anatomy of the superior epigastric artery with special emphasis on laparoscopic cholecystectomy entry sites in order to map a safety zone. Method: Fifteen embalmed cadavers were dissected. Complications pertaining to the superior epigastric artery were reviewed in 90 patients who underwent laparoscopic cholecystectomy. Results: Gross arterial communication between the superior and inferior epigastric arteries was observed in (33%) of the cadavers where it was located above the umbilicus. In the epigastric region, the main stem of the superior epigastric artery was located within a longitude not extending laterally away from 5 cm off the midline. The inferior epigastric artery was commonly larger than the superior. In only one cadaver (7%) the caliber of the superior epigastric artery was comparable to that of the inferior. In (4.4%) of the cholecystectomy cases, bleeding occurred when the laparoscopic port was extended laterally beyond the 10-12mm wide incision at the point 5cm inferior to the xiphisternum. Conclusion: A variably large superior epigastric artery should be kept in mind during surgical interventions; the absence of accompanying arterial anomalies indicated that the large size of the artery is a normal anatomical variation. In the epigastric region, a safety zone could be determined lateral to 5cm off the midline. In laparoscopic cholecystectomy, the port incision in the epigastric region should not be extended laterally beyond 12mm off the midline. If circumstances dictate then the port should be enlarged using a dilator. Key words: Superior epigastric artery, anatomical variation, laparoscopic cholecystectomy خلفية الدراسة: يكتسب الشريان الشرسوفي العلوي و المحافظة عليه خلال التداخلات الجراحية اهمية اكبر في الوقت الحاضر. حيث لم تتوصل الدراسات التشريحية المتعلقة بالاوعية الشرسوفية الى نتائج حاسمة، كما انها ركزت بشكل اكبر على الشريان الشرسوفي السفلي على حساب نظيره العلوي. هدف الدراسة: توضيح التشريح العياني للشريان الشرسوفي العلوي مع تركيز خاص على مناطق الادخال في جراحة استئصال المرارة بواسطة تنظير البطن و ذلك لغرض تحديد منطقة آمنة. طريقة العمل: تم تشريح (15) جثة، اضافة الى مراجعة المضاعفات المتعلقة بالشريان الشرسوفي العلوي لدى (90) مريض اجريت لهم جراحة استئصال المرارة بواسطة تنظير البطن. النتائج : لوحظ وجود اتصال تشريحي ظاهر بين الشريان الشرسوفي العلوي و السفلي في (33%) من الجثث و ذلك في مستوى اعلى من السرة. كان الجذع الرئيسي للشريان الشرسوفي العلوي واقعا في منطقة لا تتجاوز 5سم عن الخط الناصف. وجد بان الشريان الشرسوفي السفلي يكون عادة اكبر من نظيره العلوي، الا انه في جثة واحدة (7%) كان الشريان الشرسوفي العلوي مقاربا في القطر لنظيره السفلي. تعرض (4،4%) من حالات جراحة استئصال المرارة بالناظور الى نزف عندما تم مد مدخل الناظور الى شق يزيد عن 10-12مليمتر عند النقطة الواقعة على بعد 5سم من الذيل الخنجري لعظم القص. الاستنتاج: يجب توقع وجود شريان شرسوفي علوي بحجم كبير اثناء التداخلات الجراحية. ان غياب الشواذ الشريانية المرافقة يدل على ان الحجم الكبير للشريان ناتج عن اختلاف تشريحي طبيعي. يمكن تحديد نطاق آمن في المنطقة الشرسوفية يقع بعيدا عن 5سم من الخط الناصف. في جراحة استئصال المرارة بواسطة تنظير البطن فان شق الادخال عند المنطقة الشرسوفية يجب ان لا يمتد اكثر من 12 مليمتر عن الخط الناصف و اذا اضطرت الضروف فان المدخل يجب تكبيره بواسطة موسع. مفتاح الكلمات: الشريان الشرسوفي العلوي، الاختلاف التشريحي، جراحة استئصال المرارة بواسطة تنظير البطن


Article
CYTOCHROME OXIDASE ACTIVITY IN THE VENTRAL HORN CELL OF THE SPINAL CORD IN THE RABBIT: ULTRA STRUCTURAL STUDY
دراسة فعالية مؤكسدات السيتوكروم في خلايا القرن الأمامي للحبل الشوكي في الأرنب بواسطة المجهر الالكتروني

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Dynamic property of the neurons in the ventral horn cells of the spinal cord in the rabbit were partly treated utilizing the activity of cytochrome oxidase, a mitochondrial enzyme which is responsible for electron transport in oxidative phosphorylation needed for vital processes. Objective: It has been known recently that the vital role of this enzyme was clearly evident in the apoptosis. This study high lightens a point on a part of the metabolic map of the anterior horn cells with the use of cytochrome oxidase activity as a tool. Methods: Healthy adult New Zealand rabbits in resting condition were used. After Laminectomy slices of cord tissue obtained from the lumbosacral region precisely its gray mater of the anterior horn, then they were treated with a histochemical method based on the oxidative polymerization of diamino- benzidine, then examined under electron microscopy. Result: Results revealed different intensity of final reaction products at both cellular and subcellular levels. Conclusion: This reflects that the oxidative metabolism was varied in this area of the CNS, the majority of this activity were due to effect of the higher centers. At subcellular level the initiation of retrograde cell reaction "apoptosis" correlates positively with intensity of the FRP. Key word: Cytochrome oxidase, Enzyme commission number, Central nervous system, Final reaction product خلفية الدراسة: أجريت دراسة لديناميكية الخلايا القرن الأمامي في الحبل الشوكي للأرنب باستعمال انظيم مؤكسدات السيتوكروم الموجود في المتقدرات و هو المسؤول عن عملية النقل الالكتروني في مؤكسدات الفسفتة اللازمة في العمليات الحيوية. هدف الدراسة: لتوضيح جزء من الخريطة الأيظية في هذة الخلايا باستعمال هذا الأنظيم حيث وجد حديثا أن لهذا الأنظيم دورا أساسيا في عملية أستماتة هذة الخلايا. طريقة العمل: استعمل لهذة الدراسة أرنب نيوزيلندة و بعد استئصال الصفيحة الفقرية من المنطقة القطنية العجزية استخرج الحبل الشوكي و بالتحديد المادة السنجابية في القرن الأمامي و قد عومل بطريقة كيميانسجية اعتمدت على أكسدة بلمرات ثنائي أمين البتريدين و بعد ذلك تم فحصها بواسطة المجهر اللاكتروني. النتائج: بينت الدراسة أن هنالك تباين واضح في تركيز الأنظيم على المستويات الخلوية و دوين الخلوية داخل المتقدرات. الاستنتاج: و هذا مما يعكس التباين في عملية الأكسدة الأيضية في هذا الجزء من الجهاز العصبي المركزي و أن عملية أستماتة هذة الخلايا تتناسب طرديا مع تركيز فعالية هذا الانظيم على المستوى الخلوي و دوين الخلية. مفتاح الكلمات: مؤكسدات السيتوكروم، التسلسل الرقمي للأنظيمات، الجهاز العصبي المركزي، الناتج النهائي للتفاعل


Article
CANDIDA ALBICANS INFECTION AMONG IRAQI WOMEN: SOME EPIDEMIOLOGICAL VARIABLES
المبيضات بين النساء العراقيات: بعض المتغيرات الوبائية

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Several studies were carried out on candidiasis among several groups. Objective: This study was held to study the prevalence of candidiasis in women complaining of vaginal discharge. Methods: A total of 100 female patients attending the gynecological clinic at Baghdad teaching hospital through the period from January 2004 to September 2004. Results: Candidiasis was detected in 38% of the studied groups. It was in 50% of women complaining of vaginal discharge and 15% of diabetic women without vaginal discharge. C. albicans infection was significantly associated with age, menstrual status and marital status of women. Conclusion: Candidiasis is a common infected agent among married women with vaginal discharge. Key words: C. albicans, women, vaginal discharge, Iraq خلفية الدراسة: العديد من الدراسات قد تمت حول داء المبيضات بين مجموعات محددة في المجتمع. هدف الدراسة: هذه دراسة لانتشار داء المبيضات لدى النساء اللواتي يعانين من افرازات المهبل. طريقة العمل: شملت الدراسة 100 سيدة يراجعن العيادة الاستشارية للامراض النسائية في مستشفى بغداد التعليمي. النتائج: ظهرت المبيضات لدى 38% من النساء اللواتي شملتهن الدراسة. وكانت 35% من النساء اللواتي يعانين من افرازات المهبل مصابات بالمبيضات و 15% من النساء المصابات بداء السكر و لا يعانين من افرازات المهبل مصابات بالمبيضات و لم تظهر المبيضات لدى النساء الغير مصابات بداء السكر و لا يعانين من افرازات المهبل. الاصابات بالمبيضات لكل اعمار النساء اللواتي راجعن العيادة الاستشارية مع نسب عالية للاصابة في العقدين الثاني و الخامس. كانت اعلى نسبة للاصابة بين النساء الحوامل. ظهرت الاصابات لدى المتزوجات و المطلقات و الارامل. الاستنتاج: المبيضات ذات انتشار عالي بين النساء اللواتي يعانين من افرازات المهبل و لدى المتزوجات و المطلقات و الارامل. مفتاح الكلمات: المبيضات، افرازات المهبل، النساء العراقيات.


Article
SERUM LEVELS OF CALCIUM AND MAGNESIUM IN PATIENTS INFECTED WITH SCHISTOSOMA HAEMATOBIUM AND THOSE WITH BLADDER CARCINOMA
مستويات الكالسيوم و المغنيسيوم في مصل دم المرضى المصابين بالمنشقات البولية و سرطان المثانة

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Schistosomiasis is an ancient human disease with universal correlation between the endemicity of S. haematobium, genitourinary schistosomiasis and the frequency of bladder carcinoma. Calcium is the fifth most abundant mineral element in the human body and clearly correlated with T-cell activation. Magnesium is the fourth most abundant cation in the body with suggested a role of magnesium in the humoral antibody responses. Objective: To correlate the serum levels of calcium and magnesium during S. haematobium infection and the immunosuppression state associated with this disease in addition to their possible role in the development of bladder carcinoma. Methods: 200 individuals were included in this study (56 patients with acute schistosomiasis haematobium, 18 with chronic schistosomiasis, 20 with chronic schistosomiasis with bladder carcinoma, 50 with bladder carcinoma and 56 healthy controls). Venous blood was collected from each individual and the levels of calcium and magnesium were estimated in the serum of each individual. Results: Calcium levels were found to be significantly lower in patients with acute schistosomiasis and significantly higher in patients with chronic schistosomiasis with bladder carcinoma when compared to the healthy controls. No significant difference was found between the levels in patients with chronic schistosomiasis and the healthy controls. Magnesium levels were found to be significantly lower in patients with acute schistosomiasis, chronic schistosomiasis with bladder carcinoma and bladder carcinoma, whereas no significant difference was found in those with chronic schistosomiasis, when compared to the healthy controls. Conclusion: Because calcium and magnesium were found to be vital in the immune responses, the alteration in their levels might be one of the factors for the development of bladder carcinoma in patients with schistosomiasis. Key words: Schistosoma haematobium, calcium, magnesium, bladder carcinoma. خلفية الدراسة: داء المنشقات البولية من الأمراض الموغلة في القدم و ذو علاقة وثيقة بسرطان المثانة. الكالسيوم هو العنصر الخامس من ناحية توفره في جسم الأنسان و له علاقة وثيقة بفعالية خلايا T، و المغنيسيوم هو العنصر الرابع من ناحية الوفرة مع احتمال وجود دور له في استجابة الأجسام المناعية. هدف الدراسة: لبحث علاقة مستويات الكالسيوم و المغنيسيوم في حالة الأصابة بداء المنشقات البولية و هبوط مستوى المناعة في هذا الداء بالأضافة الى معرفة دورهما في تطور مرض سرطان المثانة. طريقة العمل: تضمنت الدراسة 200 شخصاً مريضاً مصاب بداء المنشقات البولية الحاد، 18 مريضاً بداء المنشقات المزمن، 20 مريضاً بداء المنشقات المزمن مع سرطان المثانة، 50 مريضاً بسرطان المثانة و 56 شخص صحي كمجموعة سيطرة. جمع الدم الوريدي لكل شخص و تم قياس مستويات الكالسيوم و المغنيسيوم في مصل دم كل شخص. النتائج: مستوى الكالسيوم كان أقل معنوياً في المرضى المصابين بداء المنشقات البولية الحاد و أعلى معنوياً في المرضى المصابين بداء المنشقات البولية المزمن مع سرطان المثانة و سرطان المثانة عند مقارنته بالمستويات في الأشخاص الأصحاء. لم يوجد فرق معنوي في مستوى الكالسيوم بين المصابين بداء المنشقات البولية المزمن و الأشخاص الأصحاء. مستوى المغنيسيوم كان أقل معنوياً في المرضى المصابين بداء المنشقات البولية الحاد، داء المنشقات البولية المزمن مع سرطان المثانة و سرطان المثانة. لم يوجد فرق معنوي في المصابين بداء المنشقات البولية المزمن عند مقارنتها بالأشخاص الأصحاء. الأستنتاج: لان للكالسيوم و المغنيسيوم دور حيوي في الاستجابات المناعية فان الاختلافات في مستوياتهما قد تكون واحدة من العوامل المؤدية لحدوث سرطان المثانة في المرضى المصابين بداء المنشقات البولية. مفتاح الكلمات: داء المنشقات البولية، كالسيوم، مغنيسيوم، سرطان المثانة


Article
PURIFICATION AND PROPERTIES OF ASPARTYL PROTEINASE FROM CANDIDA ALBICANS
تنقية و توصيف انزيم الأسبارتيل بروتينيز من الفطر المبيضات

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Aspartly proteinase, EC.3.4.23 isolated from leukemic patients with candidermia. Objective: Purification and properties of proteinase from Candida albicans. Methods: The enzyme was purified from Candida albicans by Ion exchange chromatography and gel filtration Sephacryl S-200 column. Results: Different strains of C.albicans isolated from leukemic patients with candidemia were used for production of proteinase enzyme. Wheat bran incorporated in Sabouraud s broth to increase production of proteinase by the organism. The specific activity of purified enzyme was 400 unit/mg, fold of 19.68, and a yield of 8.48 % .The molecular weight of enzyme is 57676 daltons when estimated by using Sephacryl S-200. Stability of proteinase enzyme and its activity at different pH and temperature were studied in details. Conclusion: Consecutive elevation of the enzymes specific activity values with the respective steps of purification. A more virulent strains the more reproducible of proteinase enzyme Keywords: Aspartyl proteinase ; C. albicans'. Purification; Sephacryl S-200. خلفية الدراسة: يعد انزيم الأسبارتيل بروتينيز (EC.3.4.23) من مجموعة انزيمات التميؤ و المعزول من المبيضات لمرضى سرطان الدم الحاد اللمفي و الجذعي. هدف الدراسة: تنقية و توصيف انزيم الأسبارتيل بروتينيز من الفطر المبيضات. طريقة العمل: تمت تنقية الأنزيم من المبيضات باستخدام كروموتغرافيا التبادل الأيوني و الترشيح الهلامي Sephacryl S-200. النتائج: تم الحصول على فطر المبيضات المعزول من المبيضات لمرضى سرطان الدم الحاد اللمفي و الجذعي لأنتاج انزيم البروتينيز. استخدمت نخالة الحنطة مع مرق سابرويد لزيادة انتاجها من الأنزيم، و كانت الفعالية النوعية للأنزيم المنقى 400 وحدة/ملغم بروتين و عدد مرات التنقية 19.68 و بحصيلة انزيمية 8.48%. بلغ الوزن الجزيئي للأنزيم المنقى 57676 دالتون عند تقديره باستخدام عمود السفاكريل S-200، تم تقدير ثباتية انزيم البروتينيز و فعاليته باستخدام ارقام هيدروجينية مختلفة و درجات حرارة مختلفة. مفتاح الكلمات: المبيضات، انزيم الأسبارتيل بروتينيز، عمود السفاكريل S-200


Article
THE USE OF WATERY EXTRACT OF KUJARAT FLOWERS HIBISCUS SABDARIFFA AS A NATURAL HISTOLOGICAL STAIN
استخدام المحلول المائي لزهرة نبات الكجرات كصبغة طبيعية للشرائح النسيجية

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Hibiscus sabdariffa is cultivated in many countries in the world, Iraq is one of these countries. Watery extract of kujarat flowers Hibiscus sabdariffa is red in color and acidic in taste. Previous investigations used watery extract of kujarat in medical studies and food industry. Others used its watery extract to stain blood film, fungi and plants. No previous studies use the watery extract of kujarat instead of eosin and together with hematoxylin stain in the routine H and E stain. Objective: to see the possibility of using watery extract of kujarat as a natural histological stain and instead of eosin. This study proposed because of the similarity in some characters between kujarat and eosin stain. Methods: watery extract of kujarat flowers was prepared in 20% concentration weight/volume. It was used to stain tissues from albino mice. It was used instead of eosin stain in the ordinary hematoxylin-eosin stain. Results: Stained tissues reveal acceptance to kujarat stain. Erythrocytes, cytoplasm of epithelial cells of kidney tubules and smooth muscle fibers appear brownish in color. Nuclei of stained cells appear dark violet in color. Conclusion: watery extract of kujarat flowers need chemical purification to separate its acidic from basic components. This study proposes the use of purified acidic part with the pigment instead of eosin. This part will have closer characterization (physical and chemical) to the eosin stain. Keywords: Hibiscus sabdariffa, Roselle, kujarat flowers, natural histological stains. خلفية الدراسة: يزرع نبات الكجرات في مناطق مختلفة من العالم و العراق احد هذه الاقطار. المسخلص المائي لازهار الكجرات ذا لون احمر قاني و حامضي الطعم. بحوث كثيرة تناولت الفوائد الطبية و استخدامه كعشب طبي. و هنالك بحوث اخرى لهذا المستخلص في مجال التصنيع الغذائي و اخرى استخدامه و لوحده في تصبيغ مسحات الدم و الفطريات و النباتات. لاتوجد دراسة مسبقة لاستخدام هذا المسخلص ضمن الصبغة الروتينية الهيماتوكسلين- ايوسين و بديلاً عن الايوسين. هدف الدراسة: محاولة لمعرفة امكانية اسخدام المسخلص المائي لازهار الكجرات كصبغة طبيعية نسيجية بديلاً عن صبغة الايوسن. و ذلك للتقارب ببعض الصفات بين الكجرات و الايوسين. طريقة العمل: تحضير المستخلص المائي لازهار الكجرات و بتركيز 20% وزن/حجم. و أدخل بالصبغة الروتينية الهيماتوكسلين- ايوسين بديلاً عن الايوسين في تصبيغ شرائح نسيجية محضرة من انسجة حيوانية من الجرذان البيضاء. النتائج: اظهرت النتائج تقبل الانسجة الحيوانية للصبغة. اصطبغت خلايا الدم الحمراء، هيولي الخلايا الظهارية للنبيبات الكلوية و العضلات الملساء باللون البني الفاتح. اما الانوية اصطبغت باللون البنفسجي الداكن. الاستنتاج: يحتاج المستخلص المائي لازهار الكجرات الى تنقية كيميائية لعزل جزءه الحامضي من القاعدي و توصي الدراسة باستخدام الجزءالحامضي من المستخلص حاملاً الصبغة كبديل للايوسين حيث يكون اقرب بالصفات الفيزياوية و الكيميائية للايوسن. مفتاح الكلمات: زهرة نبات الكجرات، صفات نسيجية طبيعية


Article
HISTOLOGICAL CLASSIFICATION OF CHRONIC MYELOID LEUKAEMIA IN IRAQI PATIENTS
التصنيف النسيجي لابيضاض الدم المزمن في المرضى العراقيين

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Chronic myeloid leukemia (CML) is a stem cell disorder, which progresses from a “benign” chronic phase to a refractory acute leukemia. It is characterized by the presence of Philadelphia chromosome (Ph), in more than 90% of the cases. Objective: To analyze comparatively histological and cytological features of bone marrow in CML at diagnosis, and to confirm the validity of histologic classification from the clinical point of view. Methods: All cases were retrospectively collected from the Teaching Laboratories of the Medical City during the period of January 1985 and April 1994. Special attention was paid to histopathology of the bone marrow of diagnostic biopsies of 72 patients with chronic myeloid leukemia (CML) at the time of diagnosis prior to any therapy with particular reference to haemopoietic cellularity , megakaryocyte (MKCs) per unit area, reticulin fibrosis, blood vessels per unit area, osteoblast index, and trabecular bone width. Results: Based on the number and morphological characteristics of MKCs, cases were classified into 31 patients with common type-chronic myeloid leukemia (CT-CML), and 41 with increased megakaryocytes (MI-CML). Both groups showed relevant clinical, haematological and histologic differences between them. The MI-CML was characterized by mixed proliferation of neutrophile, eosinophile and basophile series besides the megakaryocytic component , while the CT-CML cases predominantly revealed neutrophilic proliferation. Conclusion: The MI-CML accumulated cases with unfavorable prognostic criteria such as older age, larger spleen, anemia, leucocytosis, thrombocytosis, higher percentage of normoblast, basophile and immature precursors (blast and promyelocyte). Among the quantitative parameters obtained from the bone marrow biopsies the quantitative fibrous tissue was significantly higher in MI-CML cases. Key words: Chronic Myeloid leukemia, Iraqi Patients, Histological Classification. خلفية الدراسة: ابيضاض الدم المزمن(CML) هو من أمراض الخلايا الجذعية و الذي يتطور من الطور الحميد المزمن إلى الطور العصي الحاد. و الذي يتصف بوجود كروموسوم فلاديلفيا في اكثر من 90% من الحالات. هدف الدراسة : لأجل تحليل الصفات الخلوية و النسيجية للنخاع العظمي بصورة مقارنة في مرض ابيضاض الدم المزمن CML في وقت التشخيص و لأثبات مشروعية التصنيف النسيجي من وجهة النظر السريرية. طريقة العمل: لقد تم جمع الحالات المرضية وفق دراسة استعادية من المختبرات التعليمية لمدينة الطب خلال الفترة من كانون الثاني 1985 إلى نيسان 1994. كانت هناك عناية خاصة بالباثولوجيا النسيجية للنخاع العظمي للخزع التشخيصية لـ 72 مريضاُ بابيضاض الدم المزمن في وقت التشخيص قبل اي علاج مع إشارة خاصة إلى توزيع الخلايا الدموية و توزيع الخلايا العرطلية لوحدة المساحة (MKCs) و التليف الشبكي و توزيع الأوعية الدموية في وحدة المساحة و مؤشر الأرومة العظمية و عرض العظم التربيقي. النتائج : استنادا إلى العدد و الصفات الشكلية للخلايا العرطلية MKCs تم تصنيف الحالات إلى 31 مريضا مصابا بابيضاض الدم المزمن الشائع (CT-CML) و 41 مريضا مصابا بابيضاض الدم المزمن مع زيادة الخلايا العرطلية (MI-CML) . لقد أظهرت كلا المجموعتين فروقات واضحة فيما بينهما في الصفات السريرية و النسيجية و الدموية. إن صنف MI-CML اتصف بتكاثر مختلط لخلايا الدم البيض المتعادلة و الحمضية و القاعدية إلى جانب الخلايا النقية العرطلية بينما اظهر صنف CT-CML تكاثر خلايا الدم البيض المتعادلة بصورة سائدة . الاستنتاج: إن صنف MI-CML جمّع الحالات المتصفة بصفات تكهنية غير مرغوبة مثل: عمر اكبر وطحال اكبر و فقر الدم و ازدياد الخلايا الدموية البيضاء و ازدياد الصفيحات الدموية و نسبة عالية من الأرومة الحمراء و خلايا الدم البيض القاعدية و الخلايا الطليعية الغير ناضجة (الأرومة و الخلية الطليعية النقية). من ضمن المعايير الكمية المستحصلة من خزع نخاع العظم فان النسيج الليفي الكمي كان عاليا بصورة معنوية في حالات (MI-CML). مفتاح الكلمات : ابيضاض الدم المزمن،المرضى العراقيين،التصنيف النسيجي.


Article
RELATIVE PLASMA VISCOSITY: A SIMPLE TEST FOR THE BED SIDE DIAGNOSIS OF MULTIPLE MYELOMA
استعمال ممصة كريات الدم الحمراء لتشخيص الورم النقيي المتعدد بجانب السرير

Loading...
Loading...
Abstract

Background: The measurement of plasma viscosity (PV) has long been recognized to be important for the diagnosis of paraproteinemia and it is widely used recently for the assessment of peripheral vascular disorders, diabetes mellitus and malignant diseases. The WHO recommended method for measuring PV is the electronic Harkness viscometer, but it is expensive and not widely available. Objective: A simplified, cheaper and accurate technique using the red cell pipette is worth trying as a rapid bedside test. Methods: The relative plasma viscosity (RPV) was measured in 30 patients with multiple myeloma and 150 healthy adults. The method applied was that of Wright and Jenkins in which a comparison of the vertical flow of plasma to distilled water using the red cell pipette is used to measure the relative viscosity of plasma. The erythrocyte sedimentation rate for both the patients and control was performed for comparison. Results: The mean RPV in multiple myeloma patients was highly raised compared to normal and that increment is highly significant statistically (p<0.001). These results are considered highly supportive of the diagnosis of myeloma. In the other hand, although the results of ESR were statistically significant, it cannot be differentiated from those due to other disorders. Conclusion: The measurement of RPV has proved to be simple and reliable and may be used at the bed side to detect the activity and to assess the diagnosis of multiple myeloma. Key words: Plasma viscosity, multiple myeloma. خلفية الدراسة: يعتبر قياس لزوجة البلازما من التحاليل المهمة في تشخيص الامراض المتزامنة بنظائر البروتين. كما ان استعمالها قد ازداد انتشارا في تشخيص و تقييم اضطرابات الاوعية الدموية المحيطية، مرض السكري و الامراض السرطانية المختلفة. لقد اوصت منظمة الصحة العالمية باستعمال جهاز هاركنس الالكتروني لقياس اللزوجة البلازمية، غير ان هذا الجهاز مكلف و غير متوفر على نطاق واسع. هدف الدراسة: لذلك فان استعمال جهاز مبسط، رخيص و دقيق في نفس الوقت كممصة كريات الدم الحمراء، امر يستحق التجربة من اجل التشخيص السريع (على جانب السرير) للورم النقيي المتعدد. طريقة العمل: تم قياس اللزوجة النسبية للبلازما باستعمال ممصة كريات الدم الحمراء في 30 مريضا بالورم النقيي المتعدد و 150 شخصا سليما بالغا نصفهم نساء و نصفهم رجال. كنوع من المقارنة قمت بقياس معدل ترسب كرات الدم الحمراء لاثبات ان قياس قياس اللزوجة النسبية للبلازما يعطي فوائد كثيرة كما و يعتبر تشخيصي لوجود نظير البروتين. النتائج: اثبتت النتائج ان اللزوجة النسبية للبلازما و معدل ترسب كرات الدم الحمراء في مرضى الورم النقيي المتعدد كانت مرتفعة بشكل كبير عن نتائج الاشخاص الطبيعيين مع فرق بالغ الجدوى احصائيا. ان نتائج اللزوجة النسبية للبلازما في الورم النقيي المتعدد يمكن اعتبارها نتائج مساندة و تشخيصية على عكس نتائج معدل ترسب كرات الدم الحمراء التي قد توجد في الكثير من الامراض الاخرى. الاستنتاج: لقد تم اثبات ان قياس اللزوجة النسبية للبلازما باستعمال ممصة كريات الدم الحمراء تعتبر طريقة بسيطة و معتمدة و يمكن استعمالها في جانب السرير لتشخيص و فحص نشاط الورم النقيي المتعدد. مفتاح الكلمات: لزوجة البلازما، الورم النقيي المتعدد


Article
MEDICOLEGAL POSTMORTEM STUDY OF SOME ANATOMICAL VARIATIONS IN THE THYRIOD GLAND AMONG BAGHDADIANS
دراسة طبية عدلية بعد موتية لبعض الفوارق التشريحية في الغدة الدرقية عند البغداديين

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Up till now no postmortem study was done in our country about the anatomical variations in the thyroid gland and their prevalence. Objectives: To determine the presence of certain chosen anatomical variations in the thyroid gland among Baghdadians and to clarify the importance of forensic pathology in different medical studies. Method: A prospective study was done in the medicolegal institute of Baghdad for 6 months duration. The thyroid gland was studied grossly in 122 randomly chosen cadavers to reach the above mentioned objectives. Results: The presence of pyramidal lobe was the most prevalent anatomical variation (5,7%) while the absence of the isthmus was found in 4.9% of cases and the presence of the thyroid ima artery was seen in 4.9% of cases. There were no significant statistical differences between male and female. Conclusion: The presence of pyramidal lobe was the most prevalent anatomical variation followed by the absence of the isthmus and the presence of the thyroid ima artery. Key words: Postmortem, thyroid gland, anatomy, variation. خلفية الدراسة: لم تجر في القطر لحد الآن دراسة بعد موتيه عن الغدة الدرقية لتحديد الفوارق التشريحية فيها و نسب تواجدها. هدف البحث : دراسة بعض الفوارق التشريحية في الغدة الدرقية عند البغداديين و تأكيد أهمية الطب العدلي في القيام بمختلف الدراسات الطبية. طريقة العمل: أجريت دراسة ميدانية في معهد الطب العدلي ببغداد لمدة 6 أشهر درست خلالها فوارق تشريحية مختارة من الغدة الدرقية في عينة عشوائية مكونة من 122 جثة لأجل الوصول إلى الأهداف المنشودة. النتائج: ظهر إن وجود الفص الهرمي كان الفارق التشريحي الأكثر تواجدا في الغدة الدرقية عند البغداديين مقارنة مع الفوارق الأخرى حيث احتل 5.7% من مجموع الحالات بينما غاب البرزخ في 4.9% من الحالات و وجد الشريان الدرقي المفرد في 4.9% من الحالات و لم يكن هنالك فارق مهم إحصائي بين الذكور و الإناث. الاستنتاج: احتل وجود الفص الهرمي اكثر الفوارق التشريحية وجودا تلاه غياب البرزخ و وجود الشريان الدرقي المفرد و بنسبتين متساويتين و لم يكن هنالك فارق مهم إحصائي بين الذكور و الإناث. مفتاح الكلمات: بعد الموت، الغدة الدرقية، تشريح الجثة، الفوارق.


Article
ATTENTION DEFICIT HYPERACTIVITY DISORDER: AN OVERLOOKED PROBLEM IN CHILDREN
عجز الانتباه وفرط النشاط مشكلة مهملة عند الأطفال

Loading...
Loading...
Abstract

Background: This condition is one of the most prevalent disorders among school-aged children treated by child neurologists and pediatricians. It is characterized by inattention, hyperactivity-impulsivity or combination of these features. It is one of the most common causes of poor school performance. It remains under diagnosed and under recognized. Objectives: To study the characteristics of Attention Deficit Hyperactivity Disorder in our children. Methods: 42 children diagnosed as having ADHD (according to Statistical Manual of Mental Diseases edition IV) in the pediatric neurology clinic in Al-Kadhimiya Teaching Hospital. 40 non-ADHD children matching with age and sex were used as control. Chi square was used to find the significance of the characteristics of ADHD. Results: Males were affected twice as the females. 59.5% of the patients were of the combined type. 42.9% had significant history of nocturnal enuresis (P= 0.01). 71.4% had significant history of daily injuries, (P= 0.004). 61.9% had significant history of poor school performance, (P= 0.0001). 80.9% had significant history of sleep problems, (P= 0.0003). 69% of all subtypes had onset of symptoms after 7 years of age and all cases of the hyperactive subtype before 7 years of age. Conclusion: Boys with ADHD are more commonly affected. The most common type of ADHD is the combined type, and the hyperactive type is the least. The hyperactive type is more common in the younger age group. ADHD children are more likely to have nocturnal enuresis, daily injuries, poor school performance and sleep problems. Key words: Attention deficit, hyperactivity, children خلفية الدراسة: تعتبر هذه الحالة واحدة من أكثر الحالات شيوعاً عند الأطفال في سن المدرسة تعالج من قبل أطباء الأطفال و أطباء الأمراض العصبية لدى الأطفال. تتصف هذه الحالة بقلة الانتباه، فرط النشاط و التهوُر أو مركبات مشتركة من هذه الصفات. هذه الحالة (عجز الانتباه و فرط النشاط) من أكثر أسباب ضعف الأداء الدراسي لدى الطلاب. لا تزال هذه الحالة قليلة التشخيص و مهملة من قبل أطباء الأطفال. هدف البحث: دراسة خواص حالة عجز الانتباه و فرط النشاط عند أطفالنا. طريقة العمل: تمت دراسة 42 طفلاً مصابين بحالة عجز الانتباه و فرط النشاط و تم تشخيصهم طبقاً لمواصفات الموجز الإحصائي للأمراض العقلية الطبعة الرابعة، و ذلك في العيادة الاستشارية للأمراض العصبية لدى الأطفال في مستشفى الكاظمية التعليمي للفترة من أيلول 2003 و لغاية أيار 2004. تم اختيار 40 طفلاً غير مصابين بعجز الانتباه و فرط النشاط و ذلك للمقارنة و حساب المعنوية الإحصائية لخواص هذه الحالة. النتائج: عدد الأطفال الذكور المصابين بحالة عجز الانتباه و فرط النشاط ضعف عدد الإناث. 59.5% من الأطفال المصابين كانوا من النوع المركب. 42.9% من الأطفال المصابين كان لديهم تبول ليلي و بأهمية إحصائية P= 0.01، 71.4% من الأطفال المصابين كانوا معرضين للإصابات اليومية و بأهمية إحصائية P= 0.004 ، 61.9% من الأطفال المصابين كان أدائهم المدراسي ضعيف و بأهمية إحصائيةP=0.0001 ، 80.9% من الأطفال المصابين كان لديهم مشاكل في النوم و بأهمية إحصائية P= 0.0003 ، 69% من كل أنواع عجز الانتباه و فرط النشاط بدأت الأعراض لديهم بعد السنة السابعة من العمر و جميع الأطفال المصابين بنوع فرط النشاط فقط بدأت الأعراض لديهم قبل سن السابعة. الاستنتاج: الأطفال الذكور معرضون للإصابة بعجز الانتباه و فرط النشاط أكثر من الإناث. النوع الأكثر شيوعاً من هذه الحالة هو النوع المركب، و الأقل شيوعاً هو نوع فرط النشاط. نوع فرط النشاط هو الأكثر شيوعاً في الأعمار الصغيرة. الأطفال المصابون بعجز الانتباه و فرط النشاط هم أكثر عرضة من غيرهم للتبول الليلي، الإصابات اليومية، ضعف الأداء الدراسي و مشاكل النوم. مفتاح الكلمات: عجز الانتباه ، فرط النشاط ، الأطفال .


Article
RISK FACTORS FOR ACUTE DIARRHEA MORTALITY
عوامل الأختطار في حالات الاسهال الحاد

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Diarrhoeal diseases are a leading cause of childhood death and disease in the developing countries. Dehydration, dysentery and persistent diarrhea cause these deaths. Childhood morbidity and mortality associated with diarrhea share a dramatic burden of health services and cost in these countries. Objective:Tostudy the important risk factors for death in children with acute diarrhea less than two years of age. Methods: A retrospective study between 1996 – 2000 was performed to study the risk factors for death in children admitted to Al–Kadhimiya Teaching Hospital because of acute diarrhea below two years of age, the number of admitted cases were 336 case and there was 11 cases of death. Results: The characteristics of the died cases are the followings: Young age mainly less than one year, low body weight, male sex, artificial feeding, and residency in a rural areas and severe degree of dehydration are important risk factors for death. Conclusion: The important risk factors for death in cases with acute diarrhea are severe dehydration , male sex ,artificial feeding ,low body weight and residency in rural areas. Key words: Acute diarrhea , Severe dehydration , risk factor خلفية الدراسة: ان امراض الاسهال الحاد هو السبب الرئيسي للوفاة عند الاطفال خصوصا في الدول النامية. و السبب الرئيس للوفاة نتيجة الاسهال هو الجفاف الناتج عنه و الاسهال المزمن و مضاعفاته. أن الضرار الناتجة عن الاسهال و مضاعفاته يشكل عباءا كبيرا على الخدمات الصحية المقدمة و كذلك على الوضع الاقتصادي في هذه البلدان. هدف الدراسة: هودراسة و معرفةالعوامل الخطرة في حلات الاسهال الحاد و التي تؤدي الى الوفاة عند الاطفال الراقدين في المستشفى دون سن الثانية من العمر. طريقة العمل: اجريت الدراسة في مستشفى الكاظمية التعليمي للفترة ما بين 1996-2000للمرضى الداخلين الى ردهة الاطفال و الذين يعانون من الاسهال الحاد و البالغ عددهم خلال هذه الفترة 336 مريضا و كان عدد الوفيات بينهم 11 مريضا و تمت دراسة الاسباب و الصفات العامة التي تشترك فيها جميع الحالات المتوفية خلال هذه الفترة. النتائج: العمر (اقل من السنة الواحدة)، الاطفال قليلي الوزن بالنسبة الى اعمارهم، الرضاعة الاصطناعية، محل السكن في الاماكن الريفية، جنس الطفل المتوفي كونه ذكر و كذلك الجفاف الشديد عند دخول المستشفى هي العوامل المهمة للوفاة في حالات الاسهال الحاد عند الاطفال دون سن الثانية من العمر. ان اعمار المتوفين من الذكور هو 8 بينما الاناث كانوا 3 فقط. و كان عمر 9 من المتوفين اقل من السنة و اثنين فقط هو اكثر من سنة واحدة. الاستنتاج: ان من اهم العوامل الؤثرة على الوفاة نتيجة الاسهال الحاد هي العمر دون السنة، الجنس، قلة الوزن بالنسبة للعمر، الجنس، السكن في المناطق الريفية، طريقة الرضاعة و درجة الجفاف. مفتاح الكلمات: الاسهال الحاد، الجفاف الشديد، عوامل الاختطار


Article
INJURIES DUE TO SEIZURE IN CHILDREN WITH NEWLY DIAGNOSED AND UNTREATED EPILEPSY

Loading...
Loading...
Abstract

Background: There is an increased risk for physical injury during convulsion in children with epilepsy before control or in poorly controlled fits. Objectives: To study the rate and features of physical injuries due to seizure in newly diagnosed children with epilepsy before the use of anti-epileptic drugs. Method: Newly diagnosed and untreated children with epilepsy with at least two unprovoked a febrile fits of any type aged 1-14 years presenting to Al-Kadhimiya Teaching Hospital and the author’s private clinic along 12 months period (April 2004-March 2005) were studied. Information was collected from the parents about whether physical injuries resulted from the seizure. Features of the fits and the injuries with their management were fixed. Results: Eleven children (17.7%) sustained physical injury out of 62 with epilepsy. Nine children (81.8%) had single injury while 2 children (18.2%) had multiple injuries. Eight children (72.7%) sustained their injury at home, 2 at school (18.2%) and one (9.1%) in the garden. Most of the injuries were bruising of head and/or face (63.6%). The most common seizure type causing injury is generalized tonic-clonic (72.7%) and all the children with typical absence seizure did not experience any injury. Conclusion: Physical injuries from seizures are not uncommon, but they are simple. We have to find a balance between seizure precaution and the freedom to enjoy life. Keywords: Injuries, Seizure, Children, Epilepsy. خلفية الدراسة: هناك زيادة بالإصابات الجسدية أثناء الاختلاجات عند الأطفال المصابين بالصرع قبل المعالجة أو الصرع غير المسيطر عليه بالعقاقير. هدف الدراسة: دراسة نسبة و خواص الإصابات الجسدية نتيجة الاختلاجات عند الأطفال المصابين بالصرع حديثاً قبل المعالجة. طريقة العمل: تم جمع 62 طفلاً مصابين حديثاً بالصرع قبل بدء معالجتهم من العيادة الاستشارية للأمراض العصبية لدى الأطفال في مستشفى الكاظمية التعليمي و كذلك من مراجعي العيادة الخاصة للباحث. كان لدى الأطفال على الأقل نوبتان من الاختلاجات غير المحفزة و لا يصاحبها ارتفاع في درجة الحرارة و من مختلف الأنواع. كان مجال العمر من 1-14 سنة. تمت الدراسة خلال 12 شهراً (نيسان 2004- آذار 2005 ). جمعت المعلومات من ذوي الأطفال حول خواص الاختلاجات و إن كان هناك إصابات جسدية مع خواصها نتيجة الاختلاجات. النتائج: كان 11 طفلاً (17.7%) لديهم إصابات جسدية نتيجة الاختلاجات من أصل 62 طفلاً مشخصين بالصرع حديثاً قبل بدء المعالجة. تسعة أطفال (81.8%) لديهم إصابات طفيفة و اثنان (18.2%) لديهم إصابات متعددة. ثمانية أطفال (72.7%) كانت إصاباتهم داخل البيت ، اثنان (18.2%) في المدرسة و واحد (9.1%) في الحديقة. معظم الإصابات (63.6%) كانت سحجات في الرأس أو الوجه. أكثر أنواع الاختلاجات المسببة للإصابات الجسدية هي الاختلاجات التوترية الإرتعاشية العامة (الصرع الأكبر) بنسبة (72.7%). جميع الأطفال التسعة المصابين بالصرع الغيابي (الصرع الأصغر) لم يتعرضوا إلى أي إصابات جسدية نتيجة الاختلاجات . الاستنتاج: الإصابات الجسدية نتيجة الاختلاجات ليست نادرة و لكنها طفيفة. يجب أن نجد توازناً ما بين المحافظة على الطفل من الإصابات الجسدية عند الاختلاجات و بين حرية الطفل للتمتع بحياته الخاصة . مفتاح الكلمات: الإصابات الجسدية، الاختلاجات، الأطفال، الصرع


Article
SURGICAL TREATMENT OF CHRONIC SUBDURAL HEMATOMA: RETROSPECTIVE STUDY
العلاج الجراحي للخثره تحت الام القاسيه

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Chronic subdural hematoma (CSH) is a common disease of the elderly, most of the patients being above fifty. It usually follows minor head trauma, and is bilateral in 25% of cases. Although surgical treatment is successful in most cases, it still involves high rates of mortality and recurrence. Objective: To propose a new surgical technique and evaluate it’s efficacy in reducing the Incidence of complications and recurrence. Methods: Twenty-four consecutive cases with CSH were diagnosed with computerized tomography and MRI and surgically treated using double burr hole evacuation and irrigation using small catheter manipulated inside the hematoma cavity. Results: The patients were 21 males and 3 females; the average age was 56 years. Progressive hemiparesis was the most common presentation, followed by headache and mental confusion. All patients except one made excellent neurological recovery, and were back to their pre-morbid condition. There was no mortality or recurrence. Conclusion: The surgical method used in this study offers simple way for slow and effective evacuation of CSH, and reduces recurrence. Key words: Chronic, intracranial hematoma, subdural hematoma, surgical treatment. خلفية الدراسه: الخثرة المزمنه تحت الام القاسيه مرض شائع في المسنين. معظم المصابين فوق الخمسين من العمر. عادة ما تكون نتيجة اصابه طفيفه للراس، و تكون في الجانبين في 25% من الحالات. بالرغم من كون العلاج الجراحي ناجح في معظم الحالات، فلا يزال ينطوي على نسبه مرتفعه من الوفيات و عودة المرض. هدف الدراسه: أقتراح طريقه جديدة للعلاج الجراحي و تجربته من ناحية المضاعفات و عودة المرض. طريقة العمل: 24 حاله متعاقبه من: الخثرة المزمنه تحت الام القاسيه، شخصت بواسطة المفراس و تصوير الرنين المغناطيسي و عولجت جراحيا باستعمال تثقيب مزدوج للجمجمه، و غسل تجويف الخثره بواسطة صوندة صغيره تحرك داخل التجويف. النتائج: المرضى كانو 21 رجل و 3 سيدات. متوسط العمر كان 56 سنه. العرض الاولي كان ضعف شقي في معظم الحالات، متبوعا بالصداع و التشوش الذهني. تم شفاء جميع المرضى تماما عدا واحد و عادوا الى حالتهم قبل الاصابه. لم تكن هناك وفيات او عودة للمرض. ألاستنتاج: التقنيه المستعمله في هذا البحث توفر طريقه بسيطة و فعاله لاخلاء الخثره و تقلل فرصه عودة المرض. مفتاح الكلمات: مزمن، خثره داخل القحف، خثره تحت الام القاسيه، العلاج الجراحي.


Article
UNUSUAL CAUSES OF HEAD INJURIES
إصابات الرأس بكيفيات غير معتادة

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Although the patterns of common causes of head injury (HI) are well established all over the world, however, unusual causes of HI, incurred inadvertently to many patients, do occur every now and then. Objective: To bring to the attention of the practicing neurosurgeon the possibility of an unusual pattern of HI. Furthermore, such injuries may endanger the patient's life. Methods: A retrospective study of 30 HI cases encountered by the author between 1986 – 2003. The Accident and Emergency Hospital in Amara, The Teaching Hospital in Basrah, The Neurosurgical Hospital and The Teaching Hospital at Kadhimiyah, Baghdad. All had 3 standard plain skull X-ray projections: postero-anterior, lateral, and Townes views; occasionally, occipito-mental and orthopentgraphic views were done. Although few cases needed conventional angiographic examination, none of them had the test because of the non-availability of the contrast medium. Few patients had computerized tomography (CT) examination. All cases presented before magnetic resonance (MR) imaging was introduced into the country. Results: Different age groups are represented. Although both sexes were affected, however, most of the victims were males (24, 80%), and most injuries were compound and of a penetrating nature; all calvarial regions are represented in this study. There was no death in this series as all patients made, in due course, an excellent recovery. Conclusions and recommendations: Under certain situations, especially when the financial resources are limited, or up-date neuro-imaging machines are unavailable, plain skull X-ray films prove adequate investigative tool disclosing the extent of bony damages and state of penetration. Domestic animals and tools can, un-expectedly, be harmful; an educational program in this respect is helpful. A protective safety helmet may be mandatory in certain professions when the risk of having a HI is likely. Although most of our patients suffered a certain degree of transient morbidity, however, they were back to normal active life. The practicing neurosurgeon may face an unusual type of HI that may constitute a serious threat to the victim's life. Addressing the management of such events, an urgent non-hesitating attitude is to be practiced by following the standard lines of dealing with penetrating injuries. Key words: Unusual causes of head injury, penetrating injury, plain skull X-ray. خلفية الدراسة: بالرغم من أنّ الكيفيات الشائعة الحدوث في إصابات الرّأس هي معروفة و مثبّة في مختلف دول العالم، إلاّ أنّه هناك كيفيات غير دائمة الحدوث تحدث عن دون قصدٍ بين الحين و الآخر. هذه دراسة مسترجعة عن كيفيات غير معتادة لإصابات في الرّأس متسبّبة عن دون قصد جمعت خلال سبع عشرة سنة تحت إشراف الباحث بين الأعوام 1986 م – 2003 م. هدف الدراسة: توجيه عناية جرّاح الأعصاب الممارس إلى إحتمال حدوث مثل هذه الكيفيات التي قد تهدّد حياة المصاب. طريقة العمل: شملت الدراسة حالات إصابات بكيفيات غير معتادة واجهت الباحث في مستشفى الطوارىء بالعمارة و المستشفى التعليمي بالبصرة و مستشفى جراحة الأعصاب ببغداد و المستشفى التعليمي بالكاظمية ببغداد أيضاً. كانت معظمها في الجهة اليمنى الصدغية و الجبهوية و غير قاتلة بالرّغم من تهديدها لحياة المصابين. كان معظم كان معظم المصابين من الذكور (24، 80%) و من مختلف الأعمار. و كان سلّم كلاسكو للسبات يتراوح بين 12 – 15. كلّ الاصابات كانت مضاعفة و البعض منها نافذة للتجويف القحفي. أثبتت الفحوص الشعاعية بالأجهزة التقليدية، دون تلوين الأوعية الدموية و قبل توفّرالفحص المحوري الطبقي و الرنين المغناطيسي، جدواها و فائدتها في تقييم الكسور و نفاذية الأجسام الغريبة الى التجويف القحفي. بالرغم من أنّ قسما من كسور الجمجمة كانت خطّية، الاّ أنّ غالبيتها من النوع المنخفضة المهشمّة. لم تكن في أي من المرضى إصابات أخرى خارج الرأس. تم ﺇجراء التداخل الجراحي، بعد إعطائهم مضادّات الصرع و المضادات الحياتية، تحت التخدير العام بتنظيف و هندمة الجرح و رفع الكسر المنخفض و رفع الجسم الغريب و خياطة الأم الجافية (أو ترقيعها باستعمال لفّفة أو صفّاق العضلة الصدغية). النتائج: تحسّن حال جميع المرضى بدون مضاعفات و أظهروا أداءً طبيعياً في النمو و المدرسة و العمل. الإستنتاج: تحت ظروفٍ معيّنةٍ، و خصوصاً عندما تكون الموارد المالية المتاحة محدودة، أو في حال عدم توفّر أجهزة التشخيص الشعاعي الحديثة المتطوّرة، فإنّ جهاز الأشعّة السينية الإعتيادى في فحص الجمجمة يكون كافياً للتحرّي أو كشف مدى التلف العظمي أو نفاذية الجسم الغريب للتجويف القحفي. إن كثيرا من الأدوات و المستلزمات المستعملة يومياً، و كذلك بعض الحيوانات الأليفة، في حالات معينة، قد تسبب أذىً ملحوظاً كإصابات الرأس؛ و لما كان بالإمكان منع مثل هذه الحوادث كاتّخاذ الحيطة و الحذر و بوسائل الارشاد و التثقيف، و حتّى ارتداء خوذة الحماية، فأنّ احتمال حدوثها ينبغي أن يؤخذ على محمل الجدّ و يجب التذكير المستمر بهذه الأخطار التي من الممكن أن تهدّد حياة المصاب. فبالتعرّض للإدارة العلاجية لمثل هذه الحالات، ينبغي على جرّاح الأعصاب عدم التردّد في تطبيق الأسس القياسية عند التعامل مع حالات الإصابات النافذة للتجويف القحفي. مفتاح الكلمات: إصابات الرأس بكيفيات غير معتادة، الاصابات النافذة، الفحوص الشعاعية بالأجهزة التقليدية


Article
SKULL FRACTURES IN HEAD-INJURED PATIENTS ATTENDING THE ACCIDENT AND EMERGENCY DEPARTMENT OF THE TEACHING HOSPITAL AT KADHIMIYA: A RETROSPECTIVE STUDY OF 100 CONSECUTIVE CASES
كسور الجمجمة لدى المصابين بالرّأس المراجعين لقسم الطوارىء بالمستشفى التعليمي في الكاظمية: دراسة وصفية لمائة حالةٍ متتالية

Loading...
Loading...
Abstract

Background: A skull fracture (SF) finding in acutely head injured patient represents a neurosurgical emergency that necessitates admission to the hospital as it indicates a significant head trauma and can be accompanied by life threatening complications. Objective: To study the pattern of SF in 100 head injured patients presented to the Accident and Emergency (A and E) Department at Al-Kadhimiya Teaching Hospital. Methods: 100 patients having fresh SF were examined during October 2001 to February 2003 inclusive. All patients had plain skull X-ray, CT scanning; MRI study. Results: The most common causes were fall from height (FFH) (40%), road traffic accidents (RTA) (37%), assaults (13%), collapse of building (4%), diving (1%), missile (1%) and miscellaneous causes (4%). While eighty-six patients had single SF, 14 patients harbored multiple SF, all totaling 118 SF. The pattern of SF was fissure fracture (66.1%), depressed (20.3%), fracture base of skull (8.5%) and diastatic (5.1%). At Glasgow Coma Scale (GCS) scoring, 69% had a score of 13-15, 22% a score of 9-12, and 9% had a score of 3-8. Intracranial haematomas were extradural 14, subdural 3, and 1 intracerebral haematoma. Conclusions: The majority of SFs are simple fissure patterns affect mainly young age groups who sustain HI; males are more involved than females. Conventional X- ray, spiral CT scan and MRI are essential for determination of the type of SF. Since the majority of accidents have occurred in urban sites, 80%, the authors think that HI may be a phenomenon of urbanization. Moreover, the majority of the causes of SF(s), the authors think, are preventable, like FFH and RTA, by adequate measures such as family supervision, community education, safe house construction and traffic regulation legislation. Although the majority of cases had high GCS scores indicating a mild severity of trauma, however, a proper management and skilled care would contribute to avoidance of life-threatening complications and effect recovery. Key words: head injury, skull fracture, neuro-imaging, CT scan, MRI venography, family and school supervision خلفية الدراسة: ﺇنّ وجود كسرٍ في الجمجمة في المريض المصاب باصابة الرّأس الحادّة، يمثّل حالة طارئة في جراحة الأعصاب و الّتي تستوجب دخول المصاب الى المستشفى كما تعني رضحاً في الرّأس ذا أهمّيةٍ قد تصاحبه ﺇختلاطات مهدّدة للحياة. هدف الدراسة: دراسة كيفيات كسور الجمجمة في المرضى المصابين باصابة الرّأس الحادّة المراجعين لقسم الطوارىء بالمستشفى التعليمي في الكاظمية. طريقة العمل: شملت الدراسة مائة مريضٍ بكيفيات مصابٍ بكسور الجمجمة و المراجعين لقسم الطوارىء بالمستشفى التعليمي بالكاظمية ببغداد للفترة من شهر تشرين أوّل 2001 م و لغاية نهاية شباط 2003 م. كلّ المرضى خضعوا للفحوص الشعاعية بالأجهزة التقليديةو الفحص المحوري الطبقي بالمفراس الحلزوني؛ و قلّة منهم بجهاز الرنين المغناطيسي حيث ﺇستوجبت الحالة السريرية. النتائج: من هؤلاء المائة مريض، 28 (28%) منهم من الاناث و 72 (72%) من الذكور، تراوحت الأعمار بين 9 أشهر – 70 سنة، المعدّل 17.7 سنة ± 16.7 الانحراف المعياري؛ 80 (80%) منهم من المناطق الحضرية و 20 (20%) من المناطق الرّيفية. أكثر اسباب اﻹصابات هي السقوط من المرتفعات 40 (40%)، حوادث السير 37 (37%)، اﻹعتداء 13 (13%)، تهدّم الأبنية 4 (4%)، الغوص الى الماء 1 (1%)، و ﺇصابة بقذوفٍ ناريٍ نافذٍ للرّأس، و أسباب متفرّقة 4 (4%). في حين أنّ 86 مريضاً كان عندهم كسر واحد في الرّأس، ﺇلاّ أنّ 14 مريضاً كان مصاباً بأكثر من ذلك: 10 مرضى بكسرين و أربعة مرضى بثلاثة كسور لكلّ واحدٍ منهم؛ مجموع كسور الجمجمة في الدراسة 118 كسراً. لدي مريضين، كسران عبرا خط الوسط الى الجهة الأخرى. كانت كيفيات الكسور كالتالي: كسر شقّي 78 (66.1%)، و كسر منخفض (منخسف) 24 (20.3%)، و كسر قاعدة الجمجمة 10 (8.5%)، و كسر ﺇنشطاري في دروز الجمجمة 6 (5.1%). لدى خمسة و خمسون مريضاً تهتّك في فروة الرّأس فوق الكسور (كسور مضاعفة). فيما يتعلّق بدرجات مقياس كلاسكو للسبات، فمعظم المرضى 69 (69%) منهم حازوا على 13 – 15 درجة، و 22 (22%) على 9 – 12، و 9 (9%) منهم على 3 – 8 درجات. بالنسبة للورم (النزيف) الدموي: 14% خارج الأمّ الجافية، و 3 تحت الأمّ الجافية، و حالة نزف دموي واحدة داخل المخ. بالنسبة لﻹصابات خارج القحف فانّ مريضاً واحداً اصيب بكسر عظمي الوجنتين و مريضاً أخراً بكسر عظم الفك و آخر بكسر عظم الترقوة. الإستنتاج: معظم كسور الجمجمة في هذه الدراسة هي كسور شقّية بسيطة (غير مضاعفة) تسبّبت معظمها نتيجةً للسقوط من المرتفعات و لحوادث السير و اﻹعتداء و تهدّم الأبنية في الشتاء و أسبابٍ متفرّقةٍ أخرى. معظم المصابين من اليافعين و الذكور أكثر من الاناث. في أوقات السلم تكون كسور الجمجمة المتسبّبة عن المقذوفات النارية و الرياضة غير معتادة ببغداد. ﺇنّ الفحوصات الشعاعية التقليدية و تلك التي تجرى بالتقنيات الحديثة كالمفراس الحلزوني و بالرنين المغناطيسي تكون أساسيةً في تحديد كيفية و نوع كسور الجمجمة و فيما ﺇذا وجد ضرر نسيجي في الدماغ مصاحب لنفس اﻹصابة. بالرغم من أنّ عمل ﺇختصاصيي جراحة الأعصاب و الأشعّة كفريق واحد هو ممارسة قياسية في جراحة الأعصاب، فانّ هكذا تعاون في حالات خاصّة في كسور الجمجمة المصاحبة ﻹصابات الرّأس الحادّة سيحلّ المعضلات السريرية المحيّرة و يحسّن في أداء ﺇتّخاذ القرار و ربما يساعد في تجنيب المريض تداخلاً جراحياً غير ضروري. و لمّا كانت معظم اﻹصابات قد وقعت في المناطق الحضرية، فانّ الباحثان يعتقدان بأنّ هذه اﻹصابات قد تكون من ظواهر العيش في المناطق الحضرية. و أيضاً، فانّ ﺇنعدام الرقابة العائلية قد يكون مسؤولاً عن بعض هذه الحالات التي يمكن تفاديها. كما يعتقد الباحثان ﺇنّ معظم اﻹصابات كالسقوط من المرتفعات (من سطوح المنازل مثلاً) و حوادث السير يمكن منعها باتّخاذ اﻹجراءات الكافية كرقابة الأسرة و التثقيف اﻹجتماعي و البناء السليم للمنازل و أنظمة المرور. بالرّغم من معظم الحالات حصلت على درجات عالية على مقياس كلاسكو للسبات، ممّا يشير ﺇلى خفّة شدّة الحالة، ﺇلاّ المعالجة المناسبة و العناية بمهارة تؤدّى ﺇلى تجنّب اﻹختلاطات المهدّدة للحياة و تساعد في الشفاء. مفتاح الكلمات: ﺇصابة الرّأس، كسر الجمجمة، التصوير العصبي، الفحص الطبقي المحوري الحلزوني، التصوير الرنيني المغناطيسي الوريدي، الرقابة العائلية و المدرسية.

Table of content: volume:5 issue:1