Table of content

IRAQI JOURNAL OF MEDICAL SCIENCES

المجلة العراقية للعلوم الطبية

ISSN: P16816579,E22244719
Publisher: Al-Nahrain University
Faculty: Medicine
Language: English

This journal is Open Access

About

Iraqi Journal of Medical Sciences
Aims and Scope
Iraqi Journal of Medical Sciences is published by College of Medicine, Al-Nahrain University. It is a quarterly multidisciplinary medical journal since 2000 . High quality papers written in English, dealing with aspects of clinical, academic or investigative medicine or research will be welcomed. Emphasis is placed on matters relating to medicine in Iraq in particular and the Middle East in general, though articles are welcomed from anywhere in the world.
Iraqi Journal of Medical Sciences publishes original articles, case reports, and letters to the editor, editorials, investigative medicine, and review articles. They include forensic medicine, history of medicine, medical ethics, and religious aspects of medicine, and other selected topics.
عنوان المجلة :
College of Medicine
Baghdad, Iraq
Tel and Fax: + 964-1-5224368
P. O. Box 70044, Baghdad, Iraq.
E-mail: iraqijms@colmed-alnahrain.edu.iq , ijms@iraqijms.com , iraqijms2000@gmail.com,

Loading...
Contact info

E-mail: iraqijms@colmed-alnahrain.edu.iq , ijms@iraqijms.com, iraqijms2000@gmail.com, ‏ http://www.colmed-alnahrain.edu.iq, http://www.iraqijms.net

Table of content: 2007 volume:5 issue:3

Article
EDITORIAL: GMC MEANS PEACE

Loading...
Loading...
Abstract

Keywords


Article
SERUM sFAS IN NON-HODGKIN'S LYMPHOMA
عامل فاس الذائب في مصل دم المرضى المصابين بأورام أللاهودجكن اللمفاوية

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Lymphomas are a heterogenous group of malignancies of B or T cells that usually originate in the lymph nodes. They are divided into Hodgkin and non-Hodgkin’s lymphomas. Disruption of the physiological balance between cell proliferation and death is a universal feature of all cancers. There has been an increasing interest in the role of apoptosis in tumorogenesis of lymphoma. On the molecular base apoptosis is caused by activation of the caspases through extrinsic and intrinsic pathways. Extrinsic pathway centers on tumor necrosis factor family, where the ligand will bind to the cell surface receptor and this in turn will induce apoptosis. Fas receptor is a member of the TNF/NGF receptor superfamily. Fas family is constituted of the receptor, ligand and soluble form. Soluble Fas will compete with Fas receptor for binding to ligand, thus interfering with Fas-L-mediated apoptosis. Objective: To measure the level of serum sFas in non-Hodgkin lymphoma (NHL) and to determine the correlations of it with certain clinical and hematological parameters and chemotherapy treatment. Patients and Methods: This study included 30 patients with NHL (19 males and 11 females), of them 14 patients were newly diagnosed along with 30 apparently healthy controls were involved in this study. The patients were interviewed with history taking, clinical examination and aspirating blood sample for estimation of serum sFas concentration using sandwich ELISA kit (from Chemicon). Also serum CRP level, plasma LDH level, hemoglobin concentration, platelets count, WBC count and peripheral blood film were all performed using standard techniques. Results: This study revealed that the serum sFas concentration was significantly higher in NHL patients than in healthy controls (p = 0.0001). This increase was significantly higher in pretreated patients and closely related to the pathological grade of NHL (p = 0.0002 and 0.0035 respectively). Conclusions: Serum sFas is a simple, non-invasive and clinically useful laboratory parameter .It maybe used as an auxiliary marker to assess the prognosis and the therapeutic planning in NHL. Keywords: Fas, NHL. خلفية الدراسة: الأورام اللمفاوية هي مجموعة غير متجانسة من أورام خلايا باء أو تاء والتي عادة تنشأ في العقد اللمفاوية .وهي تقسم الى أورام هودجكن و اللاهودجكن اللمفاوية . إن تمزيق التوازن الفسيولوجي ما بين تكاثر الخلايا و موتها هو صفة لكل الأورام الخبيثة . لقد كان هنالك اهتمام متزايد بدور موت الخلايا المبرمج في تكوين الورم اللمفاوي. بناء على الأساس الجزيئي إن موت لاخلايا المبرمج هو بسبب تنشيط إنزيم الكاسبيز من خلال الطرق الخارجية و الداخلية .الطريق الخارجي يركز على عائلة عامل تنخر الورم، والتي يرتبط فيها الرابط إلى مستقبل سطح الخلية وهذا بدوره سوف يحدث موت الخلايا المبرمج. إن مستقبل فاس هو أحد أعضاء العائلة العليا لمستقبلات عامل تنخر الورم/ عامل نمو العصب. عائلة فاس تتكون من المستقبل والرابط والشكل الذائب . فاس الذائب سوف يتنافس مع مستقبل فاس للارتباط مع الرابط ، وبذلك سوف يتداخل مع موت الخلايا المبرمج الذي يتوسطه فاس الرابط . هدف الدراسة : لقياس مستوى فاس الذائب في مصل دم مرضى أورام أللاهودجكن اللمفية . بالإضافة إلى تقرير العلاقة بين تركيز فاس الذائب في مصل الدم ومؤشرات سريريه محددة، ومؤشرات الدم ، والعلاج الكيماوي لورم اللاهودجكن . المرضى والطرق: شملت الدراسة 30 مريضا" مصابا" بورم اللاهودجكن بضمنهم19 ذكرا" و11 أنثى . من هؤلاء المرضى 14 مريضا"شخصوا حديثا" . بالإضافة هناك 30 شخص سليم استخدموا كمجموعة ضبطية . لقد قوبل المرضى وأخذ منهم تاريخهم المرضي وفحصوا سريريا" وسحبت منهم ومن العينة الضبطية عينة دم لتقدير تركيز فاس الذائب في مصل الدم باستعمال عدة شطيرة ألألايزا من شركة كيميكون. وكذلك مستوى بروتين سى التفاعلي في مصل الدم ومستوى الخميرة المخسفجة للاكتات في بلازما الدم وتركيز الهيموغلوبين وعدد الصفيحات الدموية وعدد خلايا الدم البيضاء وفلم الدم المحيطي وقد نفذت جميعها باستخدام التقنيات المعيارية . النتائج : هذه الدراسة كشفت إن تركيز فاس الذائب كان مرتفعا" بدرجة ذات أهمية إحصائية عند مرضى أورام أللاهودجكن اللمفية مقارنة بالمجموعة الضبطية (0.001) وهذه الزيادة كانت أعلى بدرجة ذات أهمية إحصائية عند المرضى قبل أخذ العلاج ومتعلقة بصورة وطيدة بالدرجة الباثولوجية لورم أللاهودجكن أللمفاوي (0.0002 و0.0035 على التوالي). ألاستنتاج :إن فاس الذائب هو فحص بسيط ، غير إجتياجى وموفر للوقت . ومن الممكن أن يستعمل كمؤشر مختبري مفيد سريريا" عند مرضى أورام أللاهودجكن أللمفية . إن فاس الذائب ممكن يستعمل كمؤشر مساعد لتقيم شدًة الورم والتكهن بمسير المرض وكذلك التخطيط لخطة العلاج عند مرضى أورام أللاهودجكن أللمفية . مفتاح الكلمات : فاس ، اللاهودجكن


Article
THE VALUE OF NUCLEAR MORPHOMETRY IN BREAST CARCINOMA
أهمية الدراسة الشكلية للنواة في سرطان الثدي

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Breast carcinoma is the most important malignant tumor in female population. There are many indications for the use of adjuvant chemotherapy in its treatment, which need a special selection of patients especially those with high risk &this is judged by several prognostic parameters such as patient’s age, tumor size, histological grade and others. Nuclear morphometry has shown to be a good objective, quantitative method for the evaluation of prognosis, in which the Mean Nuclear Area & Standard Deviation of Nuclear Area showed an increase from the baseline value of normal breast epithelium to invasive carcinoma &found to be strongly correlated with the recurrence rate within 2.5 years. Objective:To evaluate some prognostic parameters of breast carcinoma by the use of computerized nuclear morphometry. Material &Methods: Fifty-four cases of a histologically diagnosed invasive breast carcinoma of ductal type with a known tumor grade, size &patient’s age were reviewed. In each case an average of 5-10 microscopical fields were screened &30 consecutive nuclei were determined at x400 magnification by the use of an image analysis system. Statistical analysis was performed using ANOVA, Tukey’s and t-test. Results: The mean values of nuclear area varied between the three histological grades (grade I, II and III) by using analysis of variance (p>0.01). These values increased with increasing histological grade, (Tukey’s test: p>0.01). Similarly the mean values of nuclear area were significantly higher in tumors measuring more than 5cm in diameter than those less than 5cm in diameter. (t-test :p>0.01). On the other hand, the nuclear area in tumors of patients less than 50 years and more than 50 years of age showed no significant difference. (t-test: p<0.01) Conclusions: The Mean Nuclear Area was of value in the assessment of the histological grade, in which higher figures seen in higher grades. The same relationship found between tumors more than 5cm and those less than 5cm in diameter, in which higher values seen in tumors more than 5cm in diameter. On the contrary the importance of the Mean Nuclear Area was restricted when comparing tumors in patients less than 50 years and those more than 50 years of age. In conclusion our data suggest that adapting a nuclear morphometric parameter e.g. nuclear area, which was performed on this study, may be a valuable objective tool in evaluating various prognostic indices. Keywords: Breast carcinoma, nuclear morphometry , and prognosis. خلفية الدراسة: يعتبر سرطان الثدي من أهم الأورام الخبيثة لدى الإناث. وهناك دلائل عديدة لاستعمال العلاج الكيميائي المساعد في حالات سرطان الثدي و الذي يحتاج إلى اختيار دقيق للمرضى, خصوصا للذين هم بحاجة شديدة إليه. ويعتمد اختيار المرضى على عوامل تكهنية عديدة , مثل عمر المريضة , حجم الورم ,درجة خبث الورم وعوامل أخرى , وتعتبر طريقة القياس الشكلي للنواة وسيلة موضوعية وكمية لتقييم العوامل التكهنية للورم , حيث اظهر فحص مساحة النواة زيادة واضحة عند قياسها في خلايا الثدي الطبيعية ومقارنتها بالخلايا السرطانية. ولوحظ إن هذه القياسات لها علاقة متبادلة بسرعة معاودة الورم خلال سنتين ونصف من تشخيصه. هدف الدراسة: تقييم بعض العوامل التكهنية لسرطان الثدي عن طريق القياس الشكلي للنواة بواسطة الحاسوب. المواد وطرق إجراء الدراسة: تم إعادة فحص أربعة و خمسون حالة لسرطان الثدي القنوي( مشخصة من قبل أخصائي النسيج المرضي ) والمعروف حجمه وتصنيفه النسيجي وعمر المريضة أثناء التشخيص. في كل حالة تم فحص 5-10 مقاطع مجهريه وفي كل مقطع تم قياس مساحة 30 نواة باستعمال جهاز التحليل الشكلي تحت تكبير x400. النتائج: أظهرت التحريات وجود فروق مهمة إحصائيا عند قياس مساحة النواة بين درجات التمايز الثلاثة( p>0.01 (. وكذلك بالنسبة للأورام البالغ قطرها 5 سم, حيث ظهرت قيم مساحة النواة أعلى من قيمها في الأورام التي يبلغ قطرها اقل من 5 سم (p>0.01 ). في حين لم يكن هناك اختلاف إحصائي واضح في مساحة النواة للأورام عند المرضى اكبر من 50 عام أو اقل من 50 عام (p< 0.01). الاستنتاج: إن دراسة التحليل الشكلي للنواة, كاستعمال متغير مساحة النواة قد يكون ذات فائدة موضوعية عند تقييم العديد من العوامل التكهنية لسرطان الثدي. مفتاح الكلمات: القياس الشكلي للنواة , العوامل التكهنية , سرطان الثدي.


Article
CAUSES OF PARTIAL EPILEPSY IN A COHORT OF IRAQI EPILEPTIC PATIENTS
أسباب حدوث الصرع البؤري في مجموعة من المرضى العراقيين

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Partial (focal or localization related) epilepsy is the most common seizure disorder encountered in patients with epilepsy. These seizures are focal at onset that is emanating from localized region of the brain. Certain structural and metabolic abnormalities in the brain will predictably lower the epilepsy threshold. Seizure can result from either primary central nervous system dysfunction or underlying systemic diseases. The incidence of structural abnormalities was higher with increasing age of the onset of seizure and declined with long duration of history of epilepsy Objectives: 1) Identify the cause of partial seizure. 2) Clarify the association of these causes and the age of the patients. Study: Prospective cohort study. Setting: Al-Kadhimiya Teaching Hospital. Patients: 106 patients presented with partial seizure, the age of them ranged between 6-73 years, 52 males and 54 females Result: The abnormal neuroimaging occurred in (61%) of patients. Tumors occurred in about (19.7%) of patients most of them below 40 years of age while infarctions in about (25.5%) of patient above this age. (83.7%) of complex partial seizure patients had temporal lobe foci and (16.2%) in frontal lobe, while (49%) of simple partial seizure patient had frontal lobe foci, (22%) frontoparietal and (13%) had parietal lobe foci. (75.4%) of patient with simple partial seizure and (35.1%) with complex partial seizure had brain(structural) lesion. Conclusion: 1. Infarction is a common cause of partial seizure in patients above the age of 40 and below this age was a tumor. 2. Partial seizure is associated mostly with organic brain lesions. 3. The incidence of structural lesion was decrease in patients with long history of partial epilepsy. Key words: Seizure, Epilepsy خلفية الدراسة : الصرع البؤري هو أكثر الأنواع شيوعا" في المرضى المصابين بمرض الصرع. هذا النوع هو بؤري المنشأ أي انه ينشأ من منطقة محددة من الدماغ. أضرار معينة أيضية أو تركيبية تؤدي إلى زيادة القابلية للإصابة بالمرض. النوبات الصرعية قد تنشأ نتيجة مرض يصيب الجهاز العصبي أساسا" او أجزاء أخرى من الجسم غير الجهاز العصبي. الأضرار التركيبية في الدماغ تزداد احتمالية وجودها مع وجود تاريخ مرضي طويل لمرض الصرع عند المصاب بهذا المرض هدف الدراسة: 1. اكتشاف أسباب الصرع البؤري 2. توضيح العلاقة بين المرض و عمر المريض المرضى وطرق الدراسة : دراسة توقعية ل 106 مريض في مستشفى الكاظمية التعليمي مصابين بمرض الصرع البؤري تتراوح أعمارهم بين 6 إلى 73 سنة , 52 ذكور و 54 نساء النتائج: لهذه المجموعة من المرضى 61% منهم الفحص التصويري كان غير طبيعي. ورم الدماغ وجد عند 19.7 % معظمهم من الأعمار أقل من 40 عاما" بينما وجد احتشاء الدماغ عند 25.5 % من المرضى و معظمهم من أعمار أكثر من 40 عام 83.7 % من مرضى الصرع البؤري المعقد وجدت البؤرة المسببة في الفص الصدغي و 16.2 % في الفص الأمامي. بينما وجد إن نسبة وجود البؤرة في الفص الأمامي 49% في مرضى الصرع البؤري البسيط. 75.4 من مرضى الصرع البؤري البسيط و 35.1 % من مرضى الصرع البؤري المعقد تظهر لهم أعراض تركيبية. الاستنتاج: 1. احتشاء الدماغ هو أكثر الأسباب شيوعا" لمرضى الصرع البؤري من الأعمار أكثر من 40 سنة بينما ورم الدماغ هي أكثر الأسباب في الأعمار اقل من 40 سنة. 2. الصرع البؤري مزامل للأضرار التركيبية في الدماغ 3. التاريخ المرضي الطويل يجعل الارتباط بين المرضى و الأضرار التركيبية أقل وضوحا". مفتاح الكلمات:الصرع

Keywords

Seizure --- Epilepsy --- الصرع


Article
A STUDY ON THE BACTERIAL DISSEMINATION AND EXPERIMENTAL PATHOLOGY OF SALMONELLA PARATYPHI – AN INFECTION IN WHITE MICE
دراسة انتشار الجراثيم لمرض الباراتايفوئيد نوع –أ- والآفات الناجمة عنها في الخمج التجريبي في الفئران البيضاء

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Paratyphoid infection remains an important public health problem with marked host specificity for humans or higher primates but not naturally virulent for mice except that using high inoculum of the paratyphoid bacilli. Objective: 1. Study the bacterial dissemination through the organs of white mice. 2. Study the pathological changes associated with this experimental disease process Methods: One LD50 of the microorganism corresponded to 8x107 bacterial Cell/ml. However 10LD50 doses were intraperitoneally used for mice to produce extensive disease process in mice. Following inoculation of mice the course bacterial dissemination and pathological lesions were studied at specific intervals and for 3 days post inoculation. Result: The microorganisms were persistent in the spleen and liver for 21 and 17 days postinoculation respectively, where as the microorganisms persisted in the mediastinal lymph nodes and lungs for 9 days and kidney and heart blood for 5 days postinoculation. The main pathological lesions were initiated as a mild infiltration of neutrophils and edema in the spleen liver and lymph node the neutrophils iflteration will be gradully replaced by mononuclear cell infiltration and finally with fibroblasts proliferation. Conclusion: The Salmonella paratyphi-A is of lower pathogenicity and virulence for white mice, through their dissemination in organs of white mice and associated pathological findings. Keywords: Salmonella paratyphi-A infection white mice خلفيةالدراسة : تبقى الإصابة بمرض الباراتايفوئيد ذات أهمية صحية ولكون الإصابة بهذه البكتريا متخصصة في الإنسان و القرود إلا انه في الجرع العالية منها يمكن إصابة الفئران البيضاء وعن طريق الخلب . أهداف الدراسة: 1. دراسة انتشار عصيات الباراتايفوئيد نوع –أ- في أعضاء الفئران البيضاء 2. دراسة الآفات الناجمة عنها في مختلف الأعضاء. طرق العمل: استخدمـت 10 أضعـاف الجرعة النصفـية القاتـلة في الفئران والتي كانت 8×10 7 خلية بكتيرية في المللتر الواحد.أعطيت هذه الجرعة عن طريق الخلب للفئران والآفات الناجمة عنها في مختلف الأعضاء ولفترات معينة ولمدة شهر بعد حقن الجراثيم. النتائج : استمر انتشار الجراثيم لعصيات الباراتايفوئيد نوع –أ- في الطحال والكبد ولمدة 21 و 17 يوم على التوالي بينما استمر انتشار الجراثيم العقد النصفية اللمفية والرئتين لمدة 9 يوم وفي الكلى ودم القلب لمدة 5 يوم .كان أبرز الآفات تجمع العدلات والوذمة في الكبد ، الطحال والعقد اللمفاوية والتي تحل محلها خلايا وحيدة النواة مع تكاثر الأرومات اللمفية في الفترة الأخيرة للمرض . الاستنتاج: عصيات الباراتايفوئيد نوع –أ- ذات أمراضية واطئة في الفئران البيضاء من خلال توزيعها في أعضاء الفئران البيضاء والآفات الناجمة عنها. مفتاح الكلمات: ألإصابة بعصيات الباراتايفوئيد نوع –أ- في الفئران.


Article
CARRIER DETECTION OF DUCHENNE MUSCULAR DYSTROPHY BY CPK ACTIVITY TESTING AND CONVENTIONAL NEEDLE EMG
اكتشاف حاملات مرض دوشن العضلي بفحص فعالية أنزيم CPK مع تخطيط العضلات التقليدي

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Duchenne Muscular Dystrophy (DMD) is a dismal disease, which exhibits an X-linked mood of inheritance, characterized by progressive proximal muscular weakness, beginning in early childhood, wheel chair dependency by early teens and death from cardiopulmonary complications by the end of the second or third decade. Although the majority of carriers of DMD and Becker muscular dystrophy (BMD) are asymptomatic but they can be identified through minor clinical changes like limited weakness or occasionally bulky calves, and some may have elevated CPK levels and mild EMG changes, and as DMD is incurable disease, and carrier detection and genetic counseling are an important aspect of the global approach to limiting the number of patients with DMD and BMD and of carriers. The Objective of the study is to test the value of CPK and conventional needle EMG muscle testing in detecting carriers in a group of Iraqi females with their sons having DMD and BMD. Patients and Methods: The study was conducted in AL-Kadhimiya Teaching Hospital Section of Neurology from October 2002 to December 2003, where a group of 20 female carriers of DMD and BMD, from 15 families were studied and compared to other Control group of 20 females randomly picked up. To each female studied full medical history, neurological examination, including manual muscle power testing, and Pedigree analysis taken, and to each female in the study CPK testing, ECG, with cardiac Echo, and Conventional needle EMG were done. Results: Only one female carrier (5%) had mild proximal muscle weakness, cardiac involvement only one (5%), had mildly dilated left ventricle but with normal systolic function. 11 (55%) female carriers had mildly elevated CPK above the upper reference range (170 U/L); 10 (58.8%) DMD, and 1 (33.33%) of BMD. And there is significant (p<0.05) difference in CPK activity between the two groups. There is negative correlation between the age of female carriers and the CPK activity. 9 female carriers (45%) total, (52.94%) of DMD had proximal myopathic EMG changes, which were more prominent in the upper limbs. And there is significant (P< 0.05) difference in mean amplitudes of motor unit action potentials of Biceps Brachii, and Vastus Medialis muscles. Conclusion: As the CPK and EMG testings are simple, non costly and readily available tests, and as they can be positive to some extent in a proportions of carriers so they can be performed on all possible carriers in the families of DMD & BMD as a simple screening test, especially the CPK, better to perform at an earlier age, and the EMG at an older age because it requires cooperation. This has a significant impact on genetic counseling, aiming at preventing the spread of this bleak disease. Keywords: Duchenne, Becker, Musclar dystrophy, Female carriers, CPK and Conventional EMG. خلفية الدراسة: أن مرض دوشن العضلي هو مرض مغم ذو وراثة مرتبطة بالكروموسوم xالأنثوي , ويتسم بضعف عضلي في العضلات الهيكلية القريبة بصورة متفاقمة بدءا من الطفولة المبكرة مرورا في مرحلة المراهقة حيث يكون المريض مقعدا والموت نتيجة العجز التنفسي بنهاية العقد الثاني أو الثالث . بالرغم من إن غالبية حاملات مرض دوشن أو بيكرالعضلي غير ظاهرة عليهم أعراضه لكن بالإمكان معرفتهم من خلال التغيرات السريرية الطفيفة مثل الضعف العضلي المحدود أو بروز عضلات الساق أحياناً بينما نجد لدى بعضهن ارتفاع معدل فعالية الأنزيم العضلي CPK و تغيرات طفيفة في التخطيط العضلي. ويعتبر مرض دوشن العضلي غير قابل للشفاء في الوقت الحاضر ولحد الآن اكتشاف حاملات المرض والاستشارة الوراثية يعتبران من الجوانب المهمة في الطرق الشاملة لتقليل عدد مرضى دوشن و بيكر العضلي و حملاته. هدف الدراسة: من هذه الدراسة هو لاختبار قيمة الأنزيم العضلي CPK و تخطيط العضلات التقليدي لأكتشاف حاملات المرض في مجموعة من الأمهات العراقيات لمصابين بمرض دوشن و بيكر العضلي. المرضى والطريقة: تمت هذه الدراسة في مستشفى الكاظمية التعليمي / قسم طب الجملة العصبية للفترة المحددة بين تشرين الأول 2002 إلى كانون الأول 2003 تمت خلالها دارسه 20 إمرأه حاملة لمرض دوشن و بيكر العضلي , من خمسة عشر عائلة ( ثلاثة عشر عائلة دوشن و عائلتان بيكر) وقد تمت مقارنة النتائج لمجموعة أخرى مكونة من عشرين أمرأه تم جمعها عشوائيا. لكل إمرأه مشتركة في الدراسة تم أخذ التأريخ المرضي و الفحص السريري الكامل بضمنها فحص قوة العضلات اليدوي وتم دراسة و تحليل شجرة العائلة , وتم أخذ نماذج من الدم الوريدي لفحص معدل الأنزيم العضلي CPK , وتخطيط القلب ,فحص القلب بالموجات الصوتية و تخطيط العضلات التقليدي . النتائج: وجد أن حاملة واحدة فقط (5%) عندها ضعف بسيط في العضلات الهيكلية القريبة . وفيما يخص شمول القلب كانت النسبة ضئيلة جدا هو مريضة واحدة فقط ( 5% ) عندها توسع بسيط في البطين الأيسر للقلب ,.أحدى عشر امرأة ( 55% ) حاملة وجدت لديها ارتفاع معدل الأنزيم العضلي CPK و بأهمية إحصائية. وقد لوحظ وجود علاقة سلبيه بين عمر المرأة الحاملة للمرض و معدل الأنزيم العضلي CPK . تسعة حاملات لمرض دوشن العضلي ( 52.94% ) وجدت لديها تغيرات أعتلالية عضلية في العضلات الهيكلية القريبة في فحص تخطيط العضلات وكان هذا جليا في عضلات الأطراف العليا وهو أيضا بأهمية إحصائية . الإستنتاج: بما أن أنزيم أل CPK وتخطيط العضلات التقليدي هما من الفحوصات البسيطة وقليلة التكاليف ومتوفرة وتكون موجبة الى حد ما في نسبة من الحاملات لذلك يمكن استخدامها لكل الحاملات المحتملين في عوائل لمرض دوشن و بيكر العضلي كفحص استبياني بسيط . وخصوصا فحص أل CPK يفضل أجراءة إلى عمر مبكرة و فحص تخطيط العضلات لعمر أكبر وذلك لتطلبه قدرا من تعاون المريض. وهذا له وقع مهم على الاستشارة الوراثية هادفا لمنع انتشار المرض. مفتاح الكلمات: دوشن وبيكر العضلي ، الحاملات ، أنزيم cpk ,تخطيط العضلات التقليدي.


Article
ASSOCIATION BETWEEN SERUM COPPER, OXIDIZED HDL AND GLYCEMIC CONTROL IN PATIENTS WITH TYPE 2 DIABETES MELLITUS IN RELATION TO MICROALBUMINURIA
الترابط بين النحاس و تأكسد البروتينات الدهنيه عالية الكثافة والسيطرة الأيضيه بالنسبة إلى فرط الزلال الضئيل في الإدرار عند مرضى السكري ( نوع 2)

Loading...
Loading...
Abstract

Background: diabetes mellitus (DM ) is associated with a markedly increased mortality rate from cardiovascular and renal disease, not explainable by traditional risk factors. Although data are not yet conclusive, oxidative stress, dyslipidemia, glycemic control and possibly lipid peroxidation has been increasingly implicated in the pathogenesis of diabetic micro- and macrovascular disease. Little is known, however, about the role of copper in type 2 diabetes. Aim: The present study includes measurement of free radical activity marker (lipid peroxides expressed as malondialdehyde MDA) along with the serum and urine copper, serum lipid profile, glycated haemoglobin (HbA1c) in addition to urinary protein : creatinine ratio in 55 patients with type 2 DM (T2DM) . Results: The patients were divided according to the spot urine albumin excretion (urinary albumin ug / mg creatinine ratio) into two groups:- microalbuminurics & normoalbuminurics. The results were compared with those obtained from 37 age-matched apparently healthy control subjects. There was a significant elevation in serum malondialdehyde MDA , the percentage of oxidized non high-density lipoprotien (ox. non-HDL%) and serum copper with a significant reduction in the percentage of oxidized high-density lipoprotien (ox. HDL%) in the diabetic patients (particulary in the microalbuminurics) as compared with the control subjects. Serum MDA was significantly and positively correlated with serum copper in microalbuminurics and HbA1c% in both diabetic groups. LDL size index was significantly increased in microalbuminuric T2DM patients as compared to the controls and normoalbuminurics indicating smaller LDL size in the diabetics in general and in microalbuminuric in particular. Conclusion: the results of present study suggest an increase in free radical activity , dyslipidaemia and serum copper level favoring atherosclerotic state more in poor glycemic control in type 2 DM particularly in microalbuminurics. The suggested mechanisms underlying these events are discussed. Key words: Copper, lipid peroxides, diabetes mellitus., Microalbuminuria خلفية الدراسة: يرتبط داء السكري بنسب عاليه من الوفيات بسبب اعتلالات الأوعية الدموية والكلى التي لا تعود للأسباب الأعتياديه المعروفة ، وبالرغم من عدم كفاية الأدلة فان الجهد ألتأكسدي واختلال الدهون ودرجة السيطرة الأيضيه وكذلك زيادة نسبة فوق الأكاسيد لدهون الدم يجعلها من العوامل ألمسببه لأمراض الأوعية الدموية أما علاقة النحاس بكل ذلك فما هو معروف عنه قليل نسبيا. هدف الدراسة: هو قياس دلالات زيادة الجذور الحرة واكاسيد الدهون ممثلة بال- MDAواكاسيد البروتينات الدهنيه وتركيز النحاس ونمط الدهون في الدم وتركيز الهيموغلوبين المتسكر ( HbA1C)ونسبة الزلال في الإدرار عند 55 مريضا بداء السكري ( نوع 2 ) ومقارنتها بمثيلاتها في 37 شخصا طبيعيا ( مجموعة السيطرة ) . ألنتائج: أدت إلى تقسيم مجموعة المرضى إلى نوعين : 1- المصابين بفرط الزلال في الأدراربدرجة قليله microalbuminuria 2- المرضى الذين كانت نسب الزلال في الإدرار طبيعيه normoalbuminuria وبالمقارنة مع نتائج مجموعة السيطرة ظهر وجود زيادة ملحوظة عند مرضى السكري في تراكيز أكاسيد الدهون متمثلة بال-MDA وأكاسيد البروتينات الدهنيه عدا العالية الكثافة حيث أظهرت نقصانا مع وجود علاقة طرديه ملحوظة بين تركيز النحاس وال MDA في المجموعة الأولى من المرضى فقط ومع الهيموغلوبين المتسكر HbA1C في كلي المجموعتين. وقد تزامنت هذه التغييرات مع صغر حجم البروتينات الدهنيه الخفيفة LDL عند مرضى السكري بصورة عامه والمجموعة الأولى )المصابين بفرط الزلال في الإدرار) بصورة خاصة. وبينت الدراسة التفسيرات ألمحتمله للظواهر المذكورة. مفتاح الكلمات: النحاس ، أكاسيد الدهون ، داء السكري ، فرط الزلال الضئيل في الإدرار.


Article
HLA-CLASS II RISK ALLELES CONTROL T-LYMPHOCYTE PROLIFERATION IN RESPONSE TO ENTEROVIRUS AND ADENOVIRUS ANTIGENS AND IgG ANTIBODY PREVALENCE IN NEWLY DIAGNOSED T1DM CHILDREN
دور اليلات الخطورة لنظام مستضدات خلايا الدم البيض البشرية- الصنف الثانى فى استجابة الخلايا اللمفية ضد مستضدات الحمات المعوية والغدية وتفشى اضداد IgG هذه المستضدات في الأطفال المشخصين حديثاًبمرض السكر من النوع الأول

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Viral infections are implicated in the pathogenesis of type 1 diabetes mellitus (T1DM) in a number of studies, and playing a role in the initiation of beta-cell damaging process. Objective: To evaluate the T- cell proliferation in response to enterovirus antigens including coxsackievirus B and poliovirus in addition to adenovirus in an HLA- matched population of children with T1DM and children who were healthy, in addition to screening for specific anti-viral IgG antibodies. Subjects and methods: A total of 60 Iraqi T1DM children were included in the presents study. They were newly diagnosed diabetics. For the purpose of comparisons, 50 apparently healthy children were selected. HLA typing was measured by microlymphocytotoxicity, while MTT assay was used for lymphocyte proliferation by culturing peripheral blood lymphocytes (PBLs) with Con-A, Coxsackievirus B5 (CVB5), Adenovirus 3, 4, and 7 serotypes, and Poliovaccine. Serum IgG against these viruses were detected quantitatively with an indirect ELISA. Results & conclusion: No significant differences were shown in the PBL proliferative percentage in response to Con-A mitogen and tested viruses (CVB5 and adenovirus) between T1DM and healthy controls, but PBL proliferative percentage of patients showed a significant decline in response to poliovaccine. Strong T-cell proliferation in response to the tested viral antigens were observed and was related to HLA-DR4 and HLA-DQ3 antigens, whereas the HLA-DR3 and HLA-DQ2 alleles were associated with week responsiveness to the same antigens. High significant mean proliferative percentage for all tested viruses were detected in those patients who were sero-positive IgG as compared to the sero-negative IgG diabetic children. Conclusion: In children with new- onset diabetes, responses were generally decreased, but higher in children who carried risk HLA- class II alleles and who were sero positive to anti- viral IgG antibodies. Key Words: T1DM, HLA class II alleles, Lymphocyte proliferation, Anti- CVB5 IgG, Anti- polio IgG, Anti-adeno IgG. خلفية الدراسة: أثبتت العديد من الدراسات أن للفايروسات دورا تؤديه في إحداث أمراضية مرض السكر من النوع الأول وقد يكون لها دوراً في بدء عملية تحطيم خلايا بيتا في البنكرياس. هدف الدراسة: الهدف من الدراسة هو لتقييم الفعالية الوظيفية للخلايا اللمفية بعد تحفيزها بمستضدات الحمات المعوية والتي تشمل فايروس الكوكساكي نوعB- (CVB) وفايروس شلل الأطفال فضلاً عن ألحمة الغدية (Adenovirus) في مجموعة من الأطفال المصابين بمرض السكري من النوع الأول ومجموع من الأطفال الأصحاء المطابقين لمستضدات التطابق النسيجي (HLA) من الصنف الثاني فضلاً عن التقصي عن وجود الكلوبيولينات المناعية نوعIgG ضد هذه الفايروسات. طريقة العمل: شملت الدراسة ستون مريضاً حديثي الإصابة بمرض السكري النوع الأول (مشخصين بالإصابة خلال فترة أقل من خمسة أشهر).والذين تم اختيارهم من المركز الوطني للسكري / الجامعة المستنصرية للفترة من مايس 2004 ولغاية تشرين الأول 2005. ولغرض المقارنة تم اختيار مجموعة من الأطفال (50) طفلاً الاصحاء ظاهريا لغرض التحري عن وجود اليلات الخطورة لمستضدات التطابق النسيجي – الصنف الثاني ثم قياس الفعالية الوظيفية للخلايا اللمفية بعد حضنها مع الفايروسات المذكورة سابقاً باستخدام طريقة MTT فضلاً عن قياس المستويات المصلية للكلوبيولين المناعي IgG ضد الفايروسات الثلاثة باستخدام طريقة ELISA الغير مباشرة . النتائج: أظهرت الدراسة الحالية انخفاضاً غير معنوياً في الفعالية الوظيفية للخلايا اللمفية كاستجابة للمشطر Con-A وكذلك باستخدام فايروس CVB النوع المصلي (5) وفايروس الـ Adenoللانواع المصلية 3 ، 4 و 7 في الأطفال المرضى مقارنة بالأصحاء. ولكن هذا الانخفاض كان معنوياً فقط عند استخدام فايروس شلل الأطفال (P < 0.05). وكانت الزيادة في الفعالية الوظيفية للخلايا اللمفاوية معنوياً (P < 0.05) عند المرضى الحاملين للاليلات الخطورة من الصنف الثاني HLA-DR3 ; - DR4 ; - DQ2 ; - DQ3 مقارنة بالمرضى الحاملين للاليلات الأخرى وكذلك عند المرضى الموجبين للكلوبيولينات المناعية نوع IgG مقارنة بالمرض السالبين . الاستنتاج: انخفضت الاستجابة المناعية عموماً في الأطفال المصابين ولكنها ازدادت في الأطفال الحاملين للاليلات الخطورة HLA من الصنف الثاني و الموجبين للكلوبيولينات المناعية نوع IgG المضادة للفايروسات. مفاتيح الكلمات: مرض السكر من النوع الأول ، مستضدات التطابق النسيجي - الصنف الثاني ، الفعالية الوظيفية للخلايا اللمفية ، الكلوبيولينات المناعية نوع IgG ضد فايروس الكوكساكي B النوع المصلي 5 وشلل الأطفال والحمى الغدية.


Article
OXIDIZED LIPOPROTEINS IN HYPERTENSIVE PATIENTS ON DIFFERENT MODALITIES OF TREATMENT.
البروتينات الشحمية المؤكسدة لدى المرضى المصابين بارتفاع ضغط الدم الأولي على أنماط علاجية مختلفة

Loading...
Loading...
Abstract

Background:In addition to hypercholesterolaemia and smoking, hypertension, a chronic disease with many cardiovascular complications, is one of the major risk factors for cardiac ischemia, and the main risk factor for cerebrovascular disease. Recent studies have demonstrated some unwanted effects on lipid profile and trace element metabolism caused by antihypertensive drugs. Aim: To elucidate the role of oxidative stress and lipid peroxidation in hypertension and the effect of different medical therapies on these parameters. Subjects and methods: The present study included measurement of serum lipid profile, total lipid peroxidation, oxidized HDL ( Ox-HDL), and urinary protein in 69 patients aged 30-70 years . They were three groups according to the type of therapy: (atenelol, captopril & no pharmacological antihypertensives, NPAHT). The results were compared with those of 45 apparently healthy controls (age range = 30-66 years). Results: showed a significant elevation in serum malondialdehyde (MDA) and the percentage of oxidized non high-density lipoprotein (OX.non-HDL %) with a significant reduction in the percentage of oxidized high-density lipoprotein (OX.HDL %) as compared to the controls. The disturbance in the oxidant / antioxidant balance happened despite the treatment and blood pressure control showing different pictures with different modalities of treatment, being the best with the captopril. Conclusion: Hypertensives on different modalities of therapy experienced dyslipidemia, (High triglycerides and small dense LDL particles) and oxidative stress presented by changes in the percents of oxidized lipoproteins especially in those on NPAHT. The suggested mechanisms underlying these events are discussed. Keywords: hypertension, lipid peroxidation, ox-HDL. captopril , atenelol خلفية الدراسة:إضافة إلى فرط كوليستيرول الدم و التدخين, يعتبر ارتفاع ضغط الدم (وهو مرض مزمن مرتبط بالعديد من المضاعفات القلبية الوعائية) واحدا" من عوامل الخطورة الرئيسية لأحتشاء العضلة القلبية و لأمراض الدماغ الوعائية.وأظهرت بعض الدراسات إن بعض الأدوية المضادة أو المهبطة لارتفاع ضغط الدم قد تؤدي إلى حدوث تأثيرات غير مرغوب بها على مستوى الشحوم في الجسم و كذلك أيظ العناصر الضئيلة. هدف الدراسة: لبيان دور الجهد التأكسدي وفوق اكاسيد الشحوم في ارتفاع ضغط الدم وتأثير مختلف العلاجات الطبية عليها. ألأشخاص وطرق البحث:الدراسة الحالية تتضمن قياس مستوى فوق الأكاسيد لشحوم الدم , نمط شحوم الدم , وفحص الزلال في الإدرار لدى (69) مريضا" مصابا" بارتفاع ضغط الدم تراوحت أعمارهم بين (30-70) سنة ، وتم تصنيفهم الى مجاميع ثلاثة بالاعتماد على نمط العلاج: ( الأتينولول و الكابتوبريل و نظام سيطرة بدون عقاقير) وتم مقارنة النتائج مع نتائج مجموعة من 45 شخصا" سليما" ظاهريا" (مجموعة السيطرة) تراوحت مديات أعمارهم من 30-66 سنة. النتائج: أوضحت النتائج إن المرضى المصابين بارتفاع ضغط الدم يعانون من ارتفاع معنوي في مستوى المالون ثنائي الألديهايد والنسبة المئوية لأوكسيد البروتين ألشحمي غير عالي الكثافة وانخفاض معنوي في النسبة المئوية لأوكسبد البروتين ألشحمي عالي الكثافة في مصل المرضى مقارنة مع مجموعة السيطرة. ويعزى هذا الاختلال في التوازن ما بين المؤكسدات و مضادات التأكسد إلى ارتفاع ضغط الدم أو إلى الأعراض الجانبية للعقاقير المضادة أو المهبطة لارتفاع ضغط الدم . واختلاف العقاقير المضادة أو المهبطة لارتفاع ضغط الدم اظهر نتائجاً مختلفة لمستوى أكاسيد الشحوم, و النتائج الأفضل كانت للمرضى المعالجين بعقار كابتوبريل ؛ و الاختلاف المعنوي بين مجاميع المرضى يدعم هذه النتيجة. وأشارت نتائج الدراسة إلى أن فرط شحوم الدم لدى مرضى ارتفاع ضغط الدم يتمثل بزيادة مستوى الكليسيرايد الثلاثي و الكوليستيرول المصحوب بانخفاض البروتين ألشحمي عالي الكثافة في مصل المرضى تحت نظام سيطرة علاجية بعقار اتينولول. ألاستنتاجات: يعاني جميع مرضى ارتفاع ضغط الدم من خطورة الإصابة بتصلب الشرايين وخصوصا" المرضى بدون نظام سيطرة علاجية بالعقاقير، ووفقا" للنسبة الجزيئية بين الكليسيرايد الثلاثي إلى البروتين ألشحمي عالي الكثافة ظهر وجود دقائق صغيرة كثيفة للبروتين ألشحمي واطئ الكثافة في مصل الدم عند هؤلاء المرضى. و تمت مناقشة الآليات المقترحة المؤدية إلى تلك النتائج. الكلمات المفتاحية: ارتفاع ضغط الدم , الأكسدة الفوقية للشحوم , البروتين الشحمي عالي الكثافة المؤكسد


Article
PREVALENCE OF PARKINSON’S DISEASE IN AL-KADHIMIYA DISTRICT (BAGHDAD CITY): COMMUNITY-BASED STUDY
انتشار مرض باركنسنِ في منطقةِ الكاظمية (مدينة بغداد): دراسة مجتمعية

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Parkinson's disease is a chronic neurodegerative disorder affects mostly people above 40ys. Studying its prevalence is crucial for health public planning especially as worldwide communities are getting older. There are some worldwide variations in the estimated prevalence rates and the figures are unknown in our country. Objective: To estimate the prevalence of Parkinson's disease in Al-Kadhimiya district. Methods: Community-based study was conducted as cross-sectional survey on random sample of the population of the district. Suspected cases of Parkinson's disease identified during home visits were referred to the neurological department at the University Hospital of Iraqi Medical College in order to confirm the diagnosis of the senior neurologist. Diagnosis is made by identifying at least two cardinal features of the disease (resting tremor, bradykinesia, rigidity and postural instability) in the absence of signs of secondary Parkinsonism. Results: 25 cases of Parkinson’s disease collected from a random sample of 22,988 individuals (13 were males, 23 were females. 6 lived in rural areas and 19 in urban). Three cases (12%) were newly diagnosed. Tremor was the predominant symptom of onset (80%). 19 cases had bilateral involvement of the disease, in spite of the unilateral onset of all cases. The crude prevalence rate was 108.75 per 105 populations. Age adjusted prevalence rates showed constant increase with age. Gender-adjusted prevalence rates were calculated for male 114/105 populations and for 103/105 populations. Residency-adjusted prevalence rates were 114,3 and 94,3 per 105 populations for urban and rural living respectively. Conclusion: Prevalence rate of Parkinson’s disease is just lower than the figures in Europe and North America, but higher than those of Africa and China. It increases constantly with increasing age. There was no significant gender or rural difference in the prevalence rates. The prevalence figure can be applied to the population of Baghdad City because of the similar population structure and characteristics to those of Al-Kadhimiya district. Keywords: Parkinson disease, prevalence, Baghdad, cross sectional study خلفية الدراسة: مرض باركنسن مرض تحطمى مزمن يصيب على الغالب البشر فوق 40 سنة. دِراسَة انتشار المرض حاسمُ لتخطيط الصحةِ العامةِ خصوصاً بعد التقدّمُ في السن ّعالميا. هناك بَعْض الاختلافات العالميةِ في نِسَبِ الانتشار المُخَمَّنةِ والأرقامِ مجهولة في بلادِنا. هدف الدراسة: لتَخمين انتشار مرض باركنسنِ في منطقةِ الكاظمية. طرق العمل: دراسة مجتمعية أجرتْ كمسح عرضي على العينة العشوائيةِ مِنْ سكانِ المنطقةِ. الحالات المشكوك فيها لمرض باركنسنِ ميّزتْ أثناء زيارات بيتيه أحيلتْ إلى قسمِ العلوم العصبيِة في مستشفى الكاظمية لكي يُؤكّدَ التشخيصَ ِ. التشخيص يُثبت بتَمييز العلامات الحركية. النَتائِج: 25 مِنْ حالاتِ مرض باركنسنِ جَمعَ مِنْ عينة عشوائية مِنْ 22,988 فردِ (13 كَانتْ ذكورَ، 23 كَانتْ إناث. 6 من المناطق الريفية البعيدةِ و19 حضريةِ). ثلاث حالاتِ (12 %) شُخّصتْ حديثاً. الارتعاش كَانتْ العلامةَ السائدةَ للبدايةِ (80 %). 19 حالة كَانَ عِنْدَها تدخّلُ ثنائيُ مِنْ المرضِ، بالرغم مِنْ البدايةِ الأحادية الجانبِ لكُلّ الحالات. نسبة الانتشار العامِّة كَانتْ 108.75 لكلّ 105 سكانِ.نِسَبَ الانتشار وّضحت زيادةَ ثابتةَ بالعُمرِ. نِسَب الانتشار ِحُسِبَ الجنسَ للذكرِ 114/105 للسكان وللاناث103/105 سكان. نِسَب الانتشار المعدّلةِ إقامةَ كَانتْ 114,3 و 94,3 لكلّ 105 للسكانِ للمعيشة الحضريةِ والريفيةِ على التوالي. الإستنتاج: نسبة انتشار مرض باركنسنِ أوطأ مِنْ الأرقامِ في أوروبا وأمريكا الشمالية، لكن أعلى مِنْ تلك أفريقيا والصين. يَزِيدُ بشكل ثابت بزيَاْدَة العُمرِ. لم يكن هناك اختلاف هامَّ للجنسَ أَو السكن في الريف في نِسَبِ الانتشار. رقم الانتشار يُمْكِنُ أَنْ يُقدّمَ إلى سكانِ مدينةِ بغداد بسبب التركيبِ وخصائصِ السكانِ المماثلةِ إلى تلك مِنْ منطقةِ الكاظمية الكلمات المفتاحية: مرض باركنسن


Article
CLINICAL PLUS COLOR DOPPLER ASSESSMENT OF BENIGN AND MALIGNANT BREAST DISEASES
الفحص ألسريري مع دوبلر الملون لتقييم أمراض الثدي الحميدة والخبيثة

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Tumor growth and metastases require the development of new vessels (angiogenesis), and the extent of angiogenesis predicts metastases and correlate with early death. Recently developed color Doppler mapping can detect the tumor flow signals in breast cancer and help to distinguish it from benign lesions. Objective: Evaluation of differences between the blood supply in benign and malignant breast lesions by the use of color Doppler image assessment of the lesions vascularity. Method: Clinical assessment, ultrasound examination and color Doppler mapping were done for 83 female patients with breast lesions. The following flow data analyses were undertaken; presence or absence of color Doppler signal, number of blood vessels, architectural arrangement and the maximum systolic velocity of blood vessels in the lesions and around it. Results: Histopathological reveals that 21 cases had carcinoma of the breast and 62 had benign lesions. 27 patients provisionally diagnosed as having malignant lesions; of them 15 cases were truly malignant (sensitivity: 71.5%) and 56 benign one; of them 50 lesions were truly benign (specificity: 80.6%). An increasing number of blood vessels found in malignant lesions; (85.7%) showed more than 3 vessels in a given lesion, while this figure found only in (8%) of benign lesions. For a cutoff of more than 3 vessels sensitivity and specificity are (85.7%), (91.9%) subsequently. Architectural differences in the form of penetrating central neoplastic vessels were present in 18 (85.7%) of the malignant lesions with sensitivity (90.4%), while only in 3 (6.1%) of the benign lesions with specificity (93.8%). The maximum systolic velocity of tumor vessels showed an increasing velocity in malignant lesions, for a cutoff more than 15 cm/s the sensitivity was (90.4%) and specificity was (91.8%). Combination of the three parameters gave (90.4%) sensitivity and (96.7%) specificity. Conclusion: Color Doppler imaging considered as an adjuvant primary investigation tool in addition to the ultrasound examination in improving differential diagnosis of breast lesion. Keywords: Color Doppler, Breast diseases, Benign, Malignant. خلفية الدراسة: يعتمد نمو وانتقال الأورام الخبيثة على تولد الأوعية الدموية ((Angiogenesis, كما ويعتبر التولد مؤشرا لقابلية انتقال الورم مبكرا. هدف الدراسة: استخدام إشارات دوبلر الملونة لدراسة وتقييم جريان الدم في أورام الثدي وتمييز الحميدة منها عن الخبيثة. طريقة العمل: دراسة مستقبلية شملت 83 مريضة, أجري الفحص السريري الدقيق مع فحص دوبلر الملون بواسطة جهاز الأمواج فوق الصوتية للثدي وأخذ بنظر الاعتبار مايلي؛ وجود أو عدم وجود إشارات دوبلر الملونة مع حساب عدد الأوعية الدموية, التوزيع الشكلي للأوعية الدموية و قياس أقصى سرعة لجريان الدم حول وداخل أورام الثدي . النتائج: بالاعتماد على الفحص ألسريري تم تشخيص 27 حالة مرضية خبيثة و56 حالة مرضية حميدة في الثدي وكانت الحساسية (71.5%) أما النوعية فكانت (80,6%). وجودت إشارات دوبلر الملونة في جميع الأورام الخبيثة (100%) و (79%) منها في الأورام الحميدة , بالإضافة إلى أن عدد الأوعية الدموية في الأورام الخبيثة أكثر مما هي في الأورام الحميدة حيث كانت الحساسية لأكثر من 3 أوعية دموية (85.7%) أما النوعية (91.9%). وجد أن شكل الأوعية الدموية في الأورام الخبيثة هي نافذة وسطية بينما هي محيطية في الأورام الحميدة وكانت الحساسية (90.4%) أما النوعية (93.8%). وجد أن سرعة جريان الدم في الأورام الخبيثة أعلى مما هي في الأورام الحميدة ,كانت الحساسية (90.4%) و النوعية (91.8%) لسرعة جريان أكثر من 15 سم/ثانية. وبجمع نتائج فحص دوبلر كانت حساسية التشخيص (90.4%) أما النوعية فكانت (96.7%). الاستنتاج: يعتبر فحص دوبلر الملون مكملا للفحوصات التشخيصية الأخرى لإمراض الثدي . مفاتيح الكلمات: دوبلر الملون, أمراض الثدي, الحميدة, الخبيثة


Article
OVARIAN TISSUE TRANSPLANTATION: A NEW METHOD AND SITE FOR INDUCTION OF FOLLICULOGENESIS IN MICE AS A MODEL FOR HUMAN FEMALE
نقل نُسج مبيضيه: طريقة وموقع جديد لتحفيز نمو الجريبات المبيضية في الفئران كموديل لأنثى الإنسان

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Ovarian tissue transplantation is a new method of restoring fertility to women whose ovaries are not functioning normally. Young women who undergo chemotherapy or radiotherapy for cancer face serious consequences to their reproductive health and severely affect the ovarian follicular store, especially. Objective: the aim of this study was to demonstrate induction of the folliculogenesis from ovarian tissue (OT) transplanted under kidney capsule in the presence or absence of gonadotropins support. Materials and Methods: Forty-eight healthy female mice were anesthetized and abdominal cavity is open. From one side of the body, small piece (~1 X 1 X 1 mm) of OT was transplanted to the subcapsular membrane of kidney at another side, and surgical operation is closed. Then, female mice were classified into three groups according to the time of gonadotropins injection. Group-1: mice injected with sterile normal saline (control group). Group-2: mice injected with gonadotropins directly for four days. Group-3: mice injected with gonadotropins for four days after eight days of surgical operation. Follicular growth, quality of retrieved ova and histological changes for transplanted OT were assessed. Results: In general, no deletion for transplanted OT pieces and no side effects post-operation on mice of all groups were recorded. Best follicular growth of transplanted OT was achieved for groups 1 and 2. Graafian follicles were obtained from transplanted OT of group-2, and less degree for group-1. However, least degree for follicular growth of transplanted OT was reported for group-3 as compared to other groups. Immature and mature oocytes with corona and cumulus cells collected by squashing of transplanted OT. Conclusions: The present data demonstrate that the ovarian tissue transplantation is possible to undergo follicular growth subcapsular of the kidney. Also, physiology of the body supports the ovarian follicular growth in another site other than normal position. Further studies are recommended on in vitro maturation and fertilization of retrieved ova and embryo transfer. Keywords: Mice, Ovary, Transplantation, Folliculogenesis, Gonadotropin. خلفية الدراسة: تُعد عملية نقل نسيج مبيضي (Ovarian tissue transplantation) طريقة جديدة لاستعادة خصوبة الإناث اللاتي لا تقوم مبايضهن بالوظائف الطبيعية. فالإناث الناضجات اللاتي يخضعن للعلاج من الأورام باستخدام المواد الكيميائية أو الإشعاعية يواجهن مخاطر متتالية تضر بخصوبتهن ومحتوى الجريبات المبيضية (Ovarian follicles) في المبايض بشكل خاص. هدف الدراسة: هدفت هذه الدراسة إلى إمكانية إدامة تنشيط نمو الجريبات من أنسجة مبيضيه تزرع تحت غشاء الكلية (Subcapsular kidney) سواء بوجود أو غياب إسناد منشطات القند (Gonadotropins). طرق العمل: تم تخدير ثمان وأربعين أنثى فأر وفُتح تجويفها ألبطني، وتم نقل قطعة صغيرة (1X1X1 ملم) من نسيج قشرة المبيض إلى تحت غشاء الكلية في الجانب المقابل وبعدها يتم إغلاق التجويف ألبطني. تم تقسيم إناث الفئران لاحقاً إلى ثلاثة مجاميع اعتماداً على وقت حقن منشطات القند. مجموعة الإناث الأولى (مجموعة السيطرة G-1) حُقنت بالمحلول الفسيولوجي المعقم، أما المجموعة الثانية (G-2) حُقنت بمنشطات القند لأربعة أيام متتالية بعد العملية الجراحية مباشرةً. في حين حقنت المجموعة الثالثة (G-3) بمنشطات القند لأربعة أيام متتالية بعد العملية الجراحية بثمانية أيام. تم تقييم نمو الجريبات المبيضية ونوعية البويضات والتغييرات النسيجية للأنسجة المبيضية المنقولة. النتائج: أظهرت نتائج مجاميع التجربة الثلاثة عدم فقدان قطع الأنسجة المبيضية المنقولة وعدم ظهور تأثيرات جانبية ضارة على الإناث. تم تحقيق أفضل نمو للجريبات المبيضية لدى إناث المجموعتين الأولى والثانية. تم الحصول على أفضل جريبات مبيضية ناضجة من القطع النسيجية المنقولة لإناث المجموعة الثانية وبدرجة أقل لإناث المجموعة الأولى. ظهرت أقل درجة نمو للجريبات المبيضية من القطع النسيجية للمبايض لإناث المجموعة الثالثة بالمقارنة مع المجموعتين الأولى والثانية. تم الحصول على بويضات غير ناضجة وناضجة محاطة بالركام ألمبيضي من تحطيم الجريبات النامية للأنسجة المبيضية المنقولة. الاستنتاج: تؤكد نتائج الدراسة الحالية إمكانية نقل أنسجة مبيضيه إلى تحت غشاء الكلية وحصول نمو للجريبات المبيضية. كذلك تُسند فسلجة الجسم نمو وتطور الجريبات المبيضية في موقع آخر غير موقع المبايض الطبيعي. هنالك حاجة لإجراء دراسات أضافية على إنضاج وإخصاب البويضات خارج الجسم وعمليات نقل الأجنة. مفاتيح الكلمات: الفئران - المبايض - نقل وزراعة الأنسجة - نمو الجريبات المبيضية - منشطات القند.


Article
STUDY OF RUBELLA ANTIBODY LEVELS AMONG MOTHERS AND THEIR NEWBORN BABIES FOLLOWING NORMAL DELIVERY VERSUS MOTHERS AND THEIR NEWBORN BABIES FOLLOWING CESAREAN SECTION
دراسة الأجسم المضادة للروبيلا عند الأمهات وأطفالهن بعد الولادة الطبيعية مقارنة مع الأمهات وأطفالهن بعد أجراء العملية القيصرية

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Rubella is generally asymptomatic in healthy adult, but during the first trimester of pregnancy often leads to fetal death or severe congenital defect, so it is considered as an important public health problem. Objective: This study was conducted to determine rubella antibody levels among group of women with normal delivery with their newborn babies and another group of mothers with cesarean section and their newborn babies, and its relation to various epidemiological, medical and obstetric problems Method: Serum specimens of 166 women with vaginal deliveries and 32 women with cesarean section and their babies were screened for rubella antibody levels by Mico ELISA method. Result: Rubella antibody levels were < 1.00 (optical density) in 54.2% of women with vaginal delivery (group one) and 71.9% of women in group two (women with cesarean section), Age (significant for group two), mother education, and crowding index were negatively correlated with antibody levels in both groups. Germen measles vaccination had negative correlation with rubella antibody titers in both groups (significant for group one), while weight of newborn babies was significantly correlated with rubella antibody titer among babies in-group two. Conclusion: Weakly positive antibodies were found to be higher among women and their babies following cesarean section than the group of women with normal deliveries and their babies, negative correlation were found between antibody levels and age of mothers, educational level, crowding index. Keywords: Rubella antibody levels and mothers at delivery. خلفية الدراسة: تعتبر الروبيلا (الحصبة الألمانية) من الأمراض التي لا تسبب أعراض مرضية عند البالغين, ولكن إصابة الحوامل بالمرض في الجزء الأول من الحمل قد يؤدي الى وفاة الجنين أو أحداث تشوهات خلقية عنده، لهذا تعتبر الحصبة الألمانية من الأمراض التي لها أهمية لصحة المجتمع. هدف الدراسة: أجري هذا البحث لتحديد مستوى الأجسام المضادة للروبيلا عند الأمهات بعد الولادة الطبيعية واطفالهن ومجموعة ثانية من الأمهات بعد أجراء العملية القيصرية لهن مع أطفالهن ومدى علاقتها مع مختلف المشاكل الوبائية والطبية. طريقة العمل: تم أخذ نموذج دم من 166 امرأة بعد الولادة الطبيعية وأطفالهن (المجموعة الأولى) وكذالك من 32 امرأة بعد أجراء عملية قيصرية لهن مع أطفالهن (المجموعة الثانية) ثم أجرى فحص الأليزا على نماذج الدم لمعرفة مستوى المضادات للروبيلا عندهم. النتائج: كان مستوى الأجسام المضادة للروبيلا أقل من واحد عند 52.2 % من النساء في المجموعة الأولى و 71.9 % من النساء في المجموعة الثانية، كان مستوى الأجسام المضادة للروبيلا ذو علاقة سلبية مع العمر عند الأمهات (ذو مغزى إحصائي عند المجموعة الثانية) وكذلك مستوى التعليم عند الأمهات ومؤشر الكثافة السكانية. وأظهرت النتائج ان أخذ اللقاح ضد الحصبة الألمانية له علاقة سلبية مع مستوى الأجسام المضادة للروبيلا في المجموعتين وذات مغزى أحصائي عند المجموعة الأولى بينما كان وزن الوليد له علاقة ذات مغزى إحصائي عند الأطفال في المجموعة الثانية. الاستنتاجات: ظهران وجود الأجسام المضادة بشكل موجب وضعيف عند النساء وأطفالهن بعد العملية القيصرية كان أعلى من النساء بعد الولادة الطبيعية وأطفالهن، مع وجود علاقة سلبية بين الأجسم المضادة وعمر الأمهات، التعليم والكثافة السكانية. كلمات المفتاح: الأجسام المضادة للروبيلا والأمهات بعد الولادة


Article
A RELAPSED ACUTE PROMYELOCYTIC LEUKEMIA TREATED WITH ARSENIC TRIOXIDE ALONE: CASE REPORT
معالجة انتكاس لحالة مصابه بابيضاض الدم النخاعي الحاد(من نوع لوكيميا الخلايا النخاعية الخديج –النوع الثالث)باستخدام مركب ثلاثي اوكسيد الزرنيخ

Loading...
Loading...
Abstract

Acute promyelocytic leukemia is now the most curable subtype of acute myeloid leukemia in adult .It is characterized by 3 main features which are the presence of abnormal promyelocyte in bone marrow, the occurrence of disseminated intravascular coagulopathy and the presence of classical chromosomal translocation {t(15:17)(q22:q21)} or its variant. The incorporation of ATRA in the induction over the past 25 years represents one of the most important advances in treatment of AML by inducing more differentiation of leukemic cells into mature granulocytes giving higher complete remission rate and resolution of the life threatening coagulopathy as well as decreases the relapse rate in comparison with chemotherapy alone. In 1990’s, investigators from China reported that arsenic trioxide (ATO) induces complete remission (CR) in patients with relapsed or refractory APL in 90% of cases by inducing partial differentiation & apoptosis of leukemic cells. In Al-Kadhimiya Teaching Hospital, we faced such a case of APL who relapsed for second time within 1 year duration of a previously achieved remission, and fortunately we treat the patient with ATO alone that induced CR within 1.5 month duration of treatment then followed by consolidation courses and maintenance treatment to strengthen this remission state that is still existing. Keywords: myeloid leukemia, acute promyelocytic leukemia, M3 subtype, relapse, all-transretinoic acid, and arsenic trioxide. خلفية الدراسة:ابيضاض الدم النخاعي الحاد أو اللوكيميا النخاعية الحادة (AML)مرض ورمي يصيب أنسجة صنع الدم حيث تتسرطن الخلايا الاوليه التي تتطور لتنتج الخلايا غير اللمفاوية بكريات الدم البيضاء وتظهر بأعداد كبيره في النخاع العظمي والدم كخلايا سرطانية قادرة على الانتقال. أن هذا المرض هو من التعقيد بشكل يشمل تفرعات وأنواع متعددة تتطلب معالجات مختلفة تبعا" لنوع المرض واختلافاته الأخرى. عند اللوكيميا النخاعية ينشأ التسرطن عادة" بخلايا المنشأ (STEM CELL)التي تتطور إلى الخلايا المتعادلة (إحدى أنواع الخلايا الحبيبية(NEUTROPHILS)وقياسا"إلى مدى نضج أغلب خلايا اللوكيميا بالجسم وتماثلها مع الخلايا الطبيعية مع سرعة تكاثرها أو عدوانيتها تصنف بالحادة عندما تكون الخلايا الشاذة قاصرة عن النضج وتبقى غير بالغه وتستمر في التكاثر والاحتشاد بالنخاع بصوره متزايدة دون أن تفنى حسب الاليه الطبيعية لدورة حياة الخلايا الطبيعية.و يعتبر النوع الثالث من اللوكيميا النخاعية الحادة (ACUTE PROMYELOCYTIC LEUKEMIA-M3 SUBTYPE) وهو لوكيميا الخلايا النخاعية الخديج (وهي إحدى المراحل الاوليه المبكرة لتطور ونمو الخلايا المتعادلة)من الأنواع المميزة حيث يتوقف نمو الخلايا الورمية عند نقطه يتشابه فيها مظهرها مع مظهر الخلايا الخديج الطبيعية بالنخاع أي أنها تجمدت عند هذه النقطة وحيث يمكن دفعها إلى النضج وتتم معالجتها بطريقه خاصة مختلفة عن الأنواع الأخرى للحصول على حالة الاستقرار أو الخلو أو الخمود(REMISSION)وهي الحالة بعد العلاج وعودة واستقرار تعدادات كريات الدم البيضاء إلى المستويات الطبيعية وخمود الخلايا الورمية وعدم وجود أية علامات سريريه.وفي حالات معينه تتمكن الخلايا الورمية من العودة إلى فعاليتها عقابيل مرحلة الخمود بعد العلاجات الاوليه وهي مرحلة الرجوع أو التواتر(RECURRENCE OR RELAPSE) تستهدف المعالجات الوصول إلى مرحلة حصار خلايا اللوكيميا والقضاء عليها (INDUCTION OF REMISSION)وهي مرحلة تحقيق الخلو ومن ثم تأتي مرحلة التقوية وترسيخ الاستقرار (CONSOLIDATION)وتليها مرحلة الوقاية والمحافظة(MIANTENANCE) والتي تتميز فعاليتها في النوع الثالث من اللوكيميا, وتوجد الكثير من التوليفات العلاجية المختلفة المستخدمة في كل من هذه المراحل العلاجية باستخدام مجموعه من العقاقير الكيميائية المتمثلة بالخصوص من مركبات الانثراسايكلين (دوكسوروبسين ) ومركب السايتوسين ارابينوسايد (سايتارابين) بالخطة العلاجية الموسومة ببرنامج 3و7أيام على التوالي لكل من العقارين.لكن تختلف الخطة العلاجية في لوكيميا الخلايا النخاعيه الخديج (M3)عن باقي المعالجات وهذا الاختلاف يعتمد في تطبيقيه على ما يتميز به النوع الثالث من اللوكيميا النخاعية الحادة من النظرية المؤيدة لنشوء التسرطن في مثل هذه الحالات عند حدوث تبادل بمواقع الصبغيات بين الصبغيين 15و 17 (CHROMOSOMAL TRANSLOCATION)مسببا" اختلال بعمليات الأيض الخاصة بفيتامين (أ) بأنوية الخلايا و قد أكتشف العلماء أنه باستخدام الحامض الراتنجي المعدل (ALL TRANSRETINIOC ACID_ATRA)وهو أحد مشتقات فيتامين (أ) يمكن إصلاح هذا الاختلال ودفع الخلايا الخديج المتسرطنة الى النضج متحولة إلى خلايا متعادلة, وبطريقة مشابهه لما يؤديه هذا المركب من إصلاح للاختلالات المسببة ,تم اكتشاف مركب ثلاثي اوكسيد الزرنيخ(ARSENIC TRIOXIDE-ATO) من قبل علماء الصين لأول مره من اجل استخدامه في معالجة النوع الثالث من اللوكيميا النخاعية الحادة وبالخصوص في مثل حالات ألانتكاسه أو الارتداد بالاصابه وقد أثبتت البحوث العلمية المنشورة والحالات المسجلة باستخدام هذا العلاج نجاحا" ملحوظا" في السيطرة على هذه الأنواع من اللوكيميا والتي جعلتها تصنف من الفئات ذات التجاوب الجيد للعلاج من حيث التكهن(PROGNOSIS). في مستشفى الكاظميه التعليمي تم تسجيل الحالة ألمنشوره في هذا التقرير كونها أول حاله مسجله في العراق تستخدم مركب(ATO) لمعالجة مريضه في الواحد والثلاثين من عمرها أصيبت بحالة الانتكاس في لوكيميا الخلايا النخاعية الخديج للمرة الثانية خلال عامين وكانت قد عولجت سابقا" بالعقاقير الكيميائية مع مركب الأترا(ATRA) وفي هذه المرة تمت معالجتها باستخدام مركب ثلاثي اوكسيد الزرنيخ (ATO) فقط, بجرعة تعادل 0,15مغم /كغم/يوم(12مغم/يوم)وقد استمر العلاج حتى اليوم الرابع والأربعون وعنده سجلت حالة الخمود أو الخلو للخلايا الورمية ليتتبعها كورسات التقوية العلاجية وقد تضمنت أضافه الى العقاقير الكيميائية أعادة استخدام نفس المركب(ATO)بنفس الجرعة خمسة أيام في الأسبوع لمدة 3أسابيع ومن ثم تم الاستمرار بمعالجة المريضة بإعطائها مركب الاترا كل 3 أشهر لمدة 15 يوم وعقار الميثوتركسيت أسبوعيا"و عقار الميركابتوبيورين يوميا" ولا زالت المريضة تحت المتابعة حتى وقت كتابة هذا التقرير.


Article
MOYAMOYA SYNDROME
متلازمة مويامويا

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: Moyamoya syndrome is a chronic progressive occlusive cerebrovascular disorder. We present a 41 years old man who had this syndrome, and presented as intraventricular hemorrhage complicated by communicating hydrocephalus. We describe in this report the clinical features and the diagnostic radiological investigations. The patient was treated by a ventriculoperitonial shunt with full recovery. Keywords: Moyamoya, Intracranial hemorrhage, Hydrocephalus متلازمة مويامويا مرض يتميز بانسداد مزمن متطور للأوعية الدموية للدماغ. نقدم في هذا التقرير حالة لرجل في الأربعين من العمر مصاب بهذا المرض, أصيب بنزف في تجاويف الدماغ مسببا استسقاء متصل في تجاويف الدماغ. نصف في التقرير الحالة السريرية ونتائج الفحوص التشخيصية الشعاعية. المريض عولج ببزل تجاويف الدماغ إلى الجوف البريتوني بتحسن تام. كلمات مفتاحيه: مويامويا, نزف داخل القحف, استسقاء الدماغ.

Table of content: volume:5 issue:3