Table of content

IRAQI JOURNAL OF MEDICAL SCIENCES

المجلة العراقية للعلوم الطبية

ISSN: P16816579,E22244719
Publisher: Al-Nahrain University
Faculty: Medicine
Language: English

This journal is Open Access

About

Iraqi Journal of Medical Sciences
Aims and Scope
Iraqi Journal of Medical Sciences is published by College of Medicine, Al-Nahrain University. It is a quarterly multidisciplinary medical journal since 2000 . High quality papers written in English, dealing with aspects of clinical, academic or investigative medicine or research will be welcomed. Emphasis is placed on matters relating to medicine in Iraq in particular and the Middle East in general, though articles are welcomed from anywhere in the world.
Iraqi Journal of Medical Sciences publishes original articles, case reports, and letters to the editor, editorials, investigative medicine, and review articles. They include forensic medicine, history of medicine, medical ethics, and religious aspects of medicine, and other selected topics.
عنوان المجلة :
College of Medicine
Baghdad, Iraq
Tel and Fax: + 964-1-5224368
P. O. Box 70044, Baghdad, Iraq.
E-mail: iraqijms@colmed-alnahrain.edu.iq , ijms@iraqijms.com , iraqijms2000@gmail.com,

Loading...
Contact info

E-mail: iraqijms@colmed-alnahrain.edu.iq , ijms@iraqijms.com, iraqijms2000@gmail.com, ‏ http://www.colmed-alnahrain.edu.iq, http://www.iraqijms.net

Table of content: 2008 volume:6 issue:1

Article
EDITORIAL: CERVICO-VAGINAL SMEAR (PAP SMEAR)

Loading...
Loading...
Abstract

Keywords


Article
THE VALUE OF P53 NUCLEAR PROTEIN EXPRESSION IN PREDICTING RESPONSE TO INTRAVESICAL MITOMYCIN C CHEMOTHERAPY
الدور المحتمل للبروتين النووي p53 في التنبؤ حول استجابة سرطان الخلايا الانتقالية للمثانة لغسل المثانة بالعلاج الكيميائي مايتومايسين س

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Alterations of p53 gene are the most common mutations in human cancers. In bladder cancer, p53 mutations have been associated with high tumor grades and advanced stages, as well as progression of superficial disease to muscle invasive disease. Moreover, p53 nuclear over expression appears to be an independent predictor of disease progression and decreased survival after cystectomy. Objective: The objective of the study is to evaluate the P53 expression percentage in patients with transitional cell carcinoma of the bladder and the relation of this expression to superficial cancer, muscle invasive disease, and carcinoma in situ as far as the tumor grade, clinical stage and response to intravesical mitomycin chemotherapy is concerned. The expression of P53 in normal bladder mucosa, taken from patients admitted for ureteral endoscopic procedures, was used as a control group Method: The expression of p53 protein was studied by immunohistochemical analysis in paraffin embedded specimens from 58 patients with transitional cell carcinoma of the bladder and 20 patients with normal urinary bladder (control group), these patients were admitted for insertion or removal of double J ureteric stents. Patients with superficial tumors (stage T1, Ta) were treated with intravesical chemotherapy with mitomycin C (20-40mg). once weekly for 6 weeks and cystoscopy repeated after 3 months , 6 months and 9 months. Patients with superficial muscle invasive disease were subjected to extended transurethral resection followed by intravesical chemotherapy and cystoscopy repeated at 6 weeks, 3 months and 6 months. No treatment other than MMC was given. Results: P53 over expression was observed in 29 (50%) out of 58 patients with transitional cell carcinoma of the bladder, with no case of p53 over expression observed in the control group. A statistically significant relation was noticed between p53 over expression and clinical stage, with p53 over expression was more common in muscle invasive tumors. P53 over expression was also more common in high grade tumors; however, no statistically significant relation between p53 expression and tumor grades and response to intravesical chemotherapy with mitomycin C was noticed. Conclusions: P53 over expression was noticed in half of the patients with transitional cell carcinomas of the bladder, it was much more common in muscle invasive tumors and more frequent in high grade tumors, however, it seems that p53 status did not predict response to intravesical mitomycin C chemotherapy.خلفية الدراسة : تغييرات جينة p53 هي أكثر التحولات شيوعاً في السرطان البشري .تغييرات جينة p53 في سرطان المثانة ترافقت مع درجة عالية لتصنيف الورم النسيجي و مرحلة سريريه متقدمة للمرض فضلاً عن تطور المرض السطحي إلى مرض منتهك للعضلة . علاوة على ذلك يبدو تعبير p53 بصفة متنبئ مستقل عن تطور المرض أو هبوط البقاء بعد استئصال المثانة. هدف الدراسة : إن هدف البحث هو دراسة تعبير البروتين p53 في المرضى المصابين بورم الخلايا الانتقالية للمثانة ودراسة أي علاقة محتملة بين تعبير البروتين p53 ودرجة تصنيف الورم النسيجية ,المرحلة السريرية للورم ,ومدى استجابة الورم لغسل المثانة بالعلاج الكيميائي مايتومايسين س. طرق العمل: أجريت دراسة تعبير البروتين p53 بوساطة التصبيغ الكيميائي النسيجي المناعي على عينات أخذت من 58 مريضا مصابا بورم الخلايا الانتقالية للمثانة و 20 مريضا غير مصابين بورم المثانة. النتائــج: شوهد تعبير البروتين p53 في 29 (50%) من أصل 58 مريضا مصابا بورم الخلايا الانتقالية للمثانة ولم يشاهد هذا التعبير في الأشخاص غير المصابين بالورم.هناك علاقة ذات مغزى إحصائي بين تعبير البروتين p53 والمرحلة السريرية للورم مع عدم وجود علاقة ذات مغزى بين تعبير البروتين p53 ودرجة تصنيف الورم النسيجية أو استجابة الورم لغسل المثانة بالعلاج الكيميائي مايتومايسين س. الاستنـتاج : وجد ازدياد تعبير البروتين p53 في نصف المرضى المصابين بورم الخلايا الانتقالية للمثانة ,وكان أكثر شيوعا في الأورام المنتهكة للعضلة وأكثر تكرارا في الأورام ذات الدرجة النسجية العالية ,لكن يبدو ان حالة البروتين p53 لم تساعد على التنبؤ حول استجابة الورم لغسل المثانة بالعلاج الكيميائي مايتومايسين س.


Article
EFFECTS OF TURMERIC, AND BLACK CUMIN ON INDUCED COLITIS IN RABBITS
تأثيرات نبات الكركم والحبة السوداء على التهاب القولون المحدث في الارانب

Loading...
Loading...
Abstract

Back ground: The failure of current treatment strategies to control many cases of IBD makes a strong stimulus to find out new modalities of treatment. Objective: to study the effects of oral curcumin, and black cumin on induced colitis in rabbits. Materials and Methods: Colitis was induced in rabbits by rectal acetic acid-ethanol (model 1), or acetic acid (model 2). The effects of tested agents (curcumin, and black cumin) were compared to distilled water (control), and prednisolone regarding changes in body weight, colon segment weight, and gross and microscopical scores. Result: In model 1, severe gross and microscopical damage observed in colon. Gross and microscopical scores of curcumin group were not significantly different from that of control and of prednisolone groups. In model 2, a less severe inflammation occurred; yet, an evident gross and microscopical damage were observed. Black cumin and prednisolone treatment reduced the loss of body weight of rabbits in comparison to the control. The gross and microscopical damages were apparently lowered when black cumin, curcumin and prednisolone were used, but these changes were significant for prednisolone, and black cumin (grossly), and for prednisolone (microscopically). The gross and microscopical effects of curcumin, and black cumin were comparable to those of prednisolone. Conclusion: Acetic acid-induced colitis in rabbits (model I) is preferred for testing the anti-inflammatory effectiveness of new therapeutic modalities. Black cumin oil and curcumin have an anti-inflammatory activity in this model. خلفية الدراسة: إن فشل إستراتيجية العلاج الحالية في السيطرة على الكثير من حالات داء الأمعاء الالتهابي كان دافعاً قوياً للبحث عن نماذج علاجية جديدة. هدف الدراسة: لدراسة تأثيرات كل من نبات الكركم والحبة السوداء على التهاب القولون المحدث في الأرانب. طريقة العمل :تم إحداث التهاب القولون في عدد من الأرانب بواسطة إعطاؤها عن طريق المخرج مزيجا من حامض ألخليك - كحول اثيلي (نموذج 1), أو حامض ألخليك (نموذج2). تم مقارنة تأثيرات كل من نبات الكركم والحبة السوداء بتأثيرات كل من الماء المقطر (مجموعة التحكم), والبردنيزولون من خلال التغير في وزن الحيوان , و وزن قطعة القولون, و درجة الفحص النسيجي العيني وألمجهري. النتائــج :في نموذج (1)، لوحظ ضرراً شديداً في القولون ثبت عينيا ومجهريا. لم تكن درجات الفحص النسيجي العيني و المجهري لمجموعة الكركمين تختلف اختلافا معتداً به عن مجموعة التحكم ومجموعة البردنيزولون. أما في نموذج (2) فقد حدث التهاباً في القولون اقل وخامةً، و لكن بالرغم من ذلك لوحظت تأثيرات واضحة بالفحص النسيجي العيني والمجهري للقولون. قلل كلاً من البردنيزولون والحبة السوداء من فقدان وزن الحيوان بالمقارنة مع مجموعة التحكم. إن الأضرار العينية والمجهرية قلت بشكل ملحوظ بعد استخدام كل من البردنيزولون والحبة السوداء والكركمين. إلا إن هذه الانخفاضات كانت معتداً بها إحصائيا بالنسبة للبردنيزولون وزيت الحبة السوداء بالنسبة للفحص النسيجي العيني، وللبردنيزولون بالنسبة للفحص النسيجي المجهري. إن تأثيرات كل من الحبة السوداء و الكركمين على وزن قطعة القولون ومعدلات درجات الفحص النسيجي العيني والمجهري كانت مقاربة لتأثيرات البردنيزولون. الاستنتــاج :إن نموذج التهاب القولون المحدث بواسطة حامض ألخليك في الأرانب نموذج (1) هو المفضل للتحري عن التأثير المضاد للالتهاب لعقاقير جديدة. كان لكل من الحبة السوداء والكركمين تأثيرا مضاداً للالتهاب في هذا النموذج.


Article
A STUDY ON HUMAN PAPILLOMAVIRUS USING IN SITU HYBRIDIZATION TECHNIQUE AND ITS ROLE IN CERVICAL NEOPLASIA
دراسة حول الفيروس الحليمي البشري باستعمال تقانة التهجين الموضعي و علاقته بسرطان عنق الرحم

Loading...
Loading...
Abstract

Background: clinical epidemiological studies have shown that human papillomaviruses play major role in the development of different types of cervical lesions, are therefore considered as the major infectious etiological agents of genital lesions and cancer. Objective: to determine the prevalence of HPV DNA by using in situ hybridization technique among archival tissue specimen of the uterine cervical lesions and normal cervical postmortem tissue biopsies. Material & Methods: Eighty cervical tissue samples were included in this study. 70 archival tissue biopsy samples comprised a risk group for HPV infection and / or cervical neoplasia; these were selected for the years from 1998 to 2005 from histopathology files of Al-kadhimiya teaching hospital, Al-Ilwiya teaching hospital, Al-Yarmouk hospital, Medical city department of teaching laboratories, and from four private laboratories. The patients mean age was 43.1 years with a range of 20 to85 years. The remaining 10 normal cervical postmortem tissue biopsies were obtained from the institute of forensic medicine and considered as control group. These autopsies were taken from virgin female cervices, their mean age 23.1 years with a range of 18-30 years. In Situ Hybridization was performed for the detection of HPV on cervical tissue. Results: All normal control cases showed no specific signals for HPV DNA. 6 (30%) of 20 cases of cervical tissue with codylomatous changes, 1 (11.11%) of 9 cases of CIN I.3 (21.43%) of 14 cases of CIN II/III, and 9 (33.33%) of 27 cases of ISCC were shown to be positive for HPV 6/11/16/18/31/33 DNA. Conclusion: The In situ hybridization enabling direct visualization of viral tissue distribution and better substantiate HPV as a causal agent in cervical neoplasia.A significant association (p <0.05) was found between Insitu Hybridization signal pattern and the histological type of cervical noeplasia.خلفية الدراسة: أظهرت الدراسات السريرية و الإحصائية أن الفايروس ألحليمي البشري يلعب دورا كبيرا في تطور مختلف أنواع إصابات عنق الرحم لذلك اعتبر عامل ملوث أساسي مسبب للإصابات السرطانية في عنق الرحم. هدف الدراسة: لتحديد تفشي الفايروس ألحليمي البشريDNA باستخدام تقانة التهجين الموضعي في نماذج الأنسجة الأرشيفية المطمورة بشمع البارافين المأخوذة من إصابات عنق الرحم و مقارنتها بخزعات ما بعد الوفاة المأخوذة من أعناق رحم طبيعية. طرق العمل: تضمن البحث ثمانين عينة و كان سبعون منها مأخوذة من الأنسجة الأرشيفية المطمورة في شمع البارافين و التي تمثل مجموعة الخطر المحتوية على دلائل تشير إلى وجود إصابة بالفايروس الحليمي البشري مع أو وجود حالات سوء نمو ظهارية (السرطانية أو غير السرطانية ) و قد اختيرت العينات من ملفات مختبرات التحليلات النسيجية للمدة بين 1998 و لغاية 2005 من مستشفى الكاظمية التعليمي, مستشفى العلوية,مستشفى اليرموك التعليمي, المختبرات التعليمية في مستشفى مدينة الطب و بعض المختبرات الخاصة.كان متوسط عمر المرضى 43.1 سنة ضمن مدى يتراوح بين 20-85 سنة.أما العشر عينات المتبقية تمثل خزع بعد الوفاة من عنق أرحام نسوة أبكار كانت أعمارهم تتراوح بين 18-30 سنة و بمعدل عمر23.1 كمجموعة سيطرة اثبت الفحص النسيجي عدم وجود عوارض أو إصابات فيها.لقد تم التحري بواسطة تقانة التهجين الموضعي عن DNA هذا الفايروس في أنسجة عنق الرحم. النتائج: لقد أظهرت الدراسة انتشار موجبيه DNA هذا الفيروس في مجموعة الخطرهي30%,11.11%,21.43%,33.33% في كل العينات التي تحمل في ثناياها دلائل على الإصابة بالفايروس الحليمي البشري,حالات سوء النمو الظهارية البسيطة ,حالات سوء النمو الظهارية المتوسطة و الشديدة و أخيرا حالات سرطان عنق الرحم المحرشف, على التوالي , في حين لوحظ عدم وجود DNA الفايروس في مجموعة السيطرة. الاستنتاج: إن تقانة التهجين الموضعي تجسد القيمة الحقيقية لوجود الفايروس كمسبب للمرض ووجد إن هناك ترابط وثيق بين توزيع علامات التهجين الموضعي والنوع النسيجي لسرطان عنق الرحم.


Article
THE PHYSIOLOGICAL EFFECT OF CHEWING KHAT LEAVES ON HUMAN SPERMATOGENESIS
التأثير الوظيفي للقات على تكوين الحيامن المنوية البشرية

Loading...
Loading...
Abstract

Background: It was estimated that several million people are frequent users of khat, living in countries between South East Africa and Arabian Peninsula. Khat (Catha Edulis Forsk) is described as an evergreen shrub of the species plant family celastraceae. Chewing of khat leaves and ingesting the juices that contain the psychoactive substance, Cathinone, produces sympathomimetic and CNS stimulation. It has deleterious effects on the rate of spermatogenesis, decreasing the sperm count; percentage of sperm motility and increase the number of abnormal sperm forms. Objective: To prove that chewing khat affects the human spermatogenesis and sexual behavior; and to emphasize the cathinone effect on the human spermatogenesis and to explore the sexual behavioral changes due to khat use. Materials and methods: A fifty healthy Yemeni khat chewers aged between 20 to 50 years were randomly selected. A questionnaire survey method was used to investigate their sexual behavior and a routine semen analysis was done. Result: The study showed that 94% of the khat chewers have sperm counts below the normal range while 6% above the normal range; about 72% of the khat chewers have less than 60% active motile sperms and abnormal sperm forms while 28% of the khat chewers have more than 60% active motile sperm and abnormal sperm forms. A correlation was found between the period of khat consumption and an initial decrease in sperm count and the percentage of active motile sperm with subsequent increase in the numbers of abnormal sperms. A strong association was found in chewer’s using high quality of khat and a decrease in sperm counts and the percentage of active motile sperms with increase the numbers of abnormal sperms when compared with low quality of khat. Conclusion: In Yemen, the habit of chewing khat affects human spermatogenesis. Khat chewing affects elderly people more than younger ones and the high quality of khat affects spermatogenesis more than low quality of khat variety due to its higher content of cathinone. خلفية الدراسة: ينمو القات بالأصل في اليمن والحبشة وكينيا ومرتفعات جنوب شرق أفريقيا ومدغشقر حيث إن ملايين من الناس في هذه الأقطار تمضغ أوراق هذه الشجرة الدائمة الخضرة والتي تعتبر من عائلة سيلاستراس0 تشير الدراسات لسكيشتر وآخرون إلى إن مضغ أوراق القات وبلع العصارة التي تحتوي على المادة الفعالة (كاثينون) يؤدي إلى تنبيه عصبي مركزي محاكي للودي ( سمبثاوي ) مشابه لتأثيرات الامفيتامين . يؤثر القات على عده أجهزة بالجسم منها ضعف القدرة الجنسية للذكور كالعجز الجنسي ونقص إنتاج الحيامن المنوية 0 هدف الدراسة: يهدف البحث إلى معرفة تأثير مضغ القات على إنتاج وتكوين الحيامن المنوية البشرية ومدى تأثير المادة الفعالة بالقات على القدرة الجنسية ونقص إنتاج الحيامن المنوية عند الذكور0 طريقة العمل: تم دراسة خمسون حالة لأشخاص أصحاء متناولين القات تراوحت أعمارهم من 20-50 سنة تم اختيارهم بشكل عشوائي ،أخذت عينة للحيامن المنوية إثناء جاسات مضغ القات لفحصها ودراسة نتائجها مختبريا , أضافه إلى تعبيه استبيان حول تأثير القات جنسيا على شخص نفسه0 النتائــج: أظهرت الدراسة إن 94% من متناولين القات يعانون من قله عدد الحيامن المنوية بينما 6% كان عدد الحيامن المنوية أكثر من المعدل الطبيعي كما تبين أيضا إن أكثر من 72% من متناولين القات لديهم اقل من 60% من الحيامن النشطة المتحركة وحيامن منوية الغير طبيعية و 28% من متناولين القات لديهم أكثر من 60% من الحيامن النشطة المتحركة والحيامن المنوية الغير طبيعية0 تبين من الدراسة وجود علاقة بين طول الفترة الزمنية لتناول القات ونقص عدد الحيامن المنوية ونسبتها المتحركة النشطة وزيادة الحيامن المنوية الغير طبيعية 0 أظهرت الدراسة وجود علاقة قوية بين نوعية القات ونقص عدد الحيامن المنوية ونسبتها المتحركة النشطة وزيادة الحيامن المنوية الغير طبيعية 0 الاستنتاج: إن ظاهرة مضغ القات لها تأثير جانبي على الحيامن المنوية البشرية ، ويكون تأثيرها أكثر كلما تقدم العمر مقارنه بالبالغين ، كما إن تأثير المادة الفعالة الموجود في نوعية القات الجيدة تلعب دور هام في التغيرات التي تطرأ في الحيامن المنوية البشرية.


Article
EFFECT OF LASER LIGHT ON LYMPHOCYTE APOPTOSIS
تأثير أشعة الليزر على استماتة الخلايا اللمفية

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Apoptosis is a physiological type of cell death characterized by certain morphological nuclear and biochemical changes. This process deletes the unwanted cells by a clean mechanism that does not evoke any inflammating changes. Objective: To show the effect of laser light on the lymphocyte apoptosis. Subject & Methods: The study was conducted on lymphocyte apoptosis. The taken number of apoptotic lymphocyte was estimated before and after exposure. Results: Results showed that there was a significant increase in the percentage of lymphocyte apoptosis after exposure to 630nm laser light, which was further increased by increasing the time of exposure. Conclusion: Lymphocyte apoptosis can be induced by low dose of laser and increasing the exposure time can increase this.خلفية الدراسة: الاستماتة هي نوع فسيولوجي من موت الخلية، تمتاز بتغييرات معينة كيميائية ونووية.يتم بهذه الطريقة التخلص من الخلايا الغير مرغوب فيها بطريقة صحيحة بحيث لا تثير أي تغيرات تسبب الالتهاب. هدف الدراسة: لبيان تأثير أشعة ألليزر على استماتة الخلايا اللمفية. طريقة العمل: أجريت هذه الدراسة على الخلايا اللمفيةالمستميتة. يتم تقييم عدد الخلايا اللمفية المستميتة قبل وبعد التعرض لأشعة ألليزر. النتائج: هذه الدراسة بينت أن هناك زيادة ملحوظة بنسبة الخلايا اللمفية المستميتة بعد تعرضها إلى أشعة ألليزر وكان هناك زيادة أيضاً بهذه النسبة عند زيادة زمن التعرض. الاستنتاج: ان استماتة الخلايا اللمفية يمكن أن يُحث بواسطة جرعة قليلة من أشعة ألليزر وهذا يمكن أن يزداد بزيادة زمن التعرض لهذه ألأشعة.


Article
EFFECT OF TAMOXIFEN ON ANTIOXIDANT VITAMINS, URIC ACID AND GAMMA-GLUTAMYL TRANSPEPTIDASE IN BREAST CANCER PATIENTS
تأثير عقار التاموكسفين على مستوى الفيتامينات المضادة للتأكسد وحامض اليوريك وأنزيم غاما-جلوتاميل ترانسببتيديز (GGT) في مرضى سرطان الثدي

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Many research works clearly indicate that free radical and reactive oxygen species play a major role in the etiology and development of breast cancer in postmenopausal women. Available literatures suggest that tamoxifen is a potent suppressor of lipid peroxidation in experimental animals. Objectives: The objective of this study is to understand the antioxidant status and oxidative stress in breast malignancy of postmenopausal women before and after treatment with tamoxifen. Methods: Eight to nine months’ tamoxifen therapy (10 mg twice daily) in 19 postmenopausal women was conducted. Serum levels of vitamin A, E & C were determined; also uric acid& GGT were determined. The results were correlated with serum MDA levels. The results were compared with those in patients with breast benign tumors (N=21) and control group (N=23). Results: A highly significant decrease in antioxidant vitamins levels in breast cancer patients were noticed (P<0.001) compared with those of benign tumor. Also a significant increase in uric acid, GGT, and MDA levels was observed in cancer patients (P<0.01). There was a significant increase in antioxidant vitamins (P<0.01) and significant decrease in uric acid, GGT and MDA levels in cancer patients after treatment with tamoxifen. Conclusion: The results suggest that tamoxifen exerts a significant effect on the rate of lipid peroxidation and a major improvement in antioxidant status خلفية الدراسة: أشارت الكثير من الأبحاث إلى الدور الكبير الذي تلعبه الجذور الحرة وأنواع مختلفة من مركبات الأوكسجين في التسبب وتطور سرطان الثدي لدى النساء بعد انقطاع الطمث. اقترحت الادبيات العلمية المتوفرة كذلك عن دور عقار التاموكسفين في تثبيط عملية اكسدة الدهون في الحيوانات المختبرية . هدف الدراسة: محاولة فهم الحالة المضادة للتأكسد والجهد ألتأكسدي في حالة السرطان للثدي لدى النساء بعد انقطاع الطمث قبل وبعد العلاج بعقار التاموكسفين . طريقة العمل: تم في هذه الدراسة علاج 19 امرأة بعد انقطاع الطمث ومن المصابات بسرطان الثدي بعقار التاموكسفين (10 ملغم مرتين في اليوم). تم تعيين مستويات فيتامينات C,E,A وحامض اليوريك وأنزيم ((GGT في النساء المذكورين. تم مقارنة النتائج المستحصلة لمرضى السرطان مع مرضى الأورام الحميدة (21 امرأة) ومجموعة السيطرة (23 امرأة) . النتائــج: أشارت النتائج إلى حصول انخفاض ملحوظ في مستويات الفيتامينات المضادة للتأكسد في مصول مرضى سرطان الثدي قبل العلاج مقارنة بمرضى الأورام الحميدة (P<0.001) كذلك حصول زيادة ملحوظة في مستويات حامض اليوريك وأنزيم (GGT) ومركب مالوندايلديهايد (MDA) في سرطان الثدي مقارنة بمرضى الأورام الحميدة (P<0.001). لوحظ حصول زيادة ملحوظة في مستويات الفيتامينات المذكورة في مصل مرضى سرطان الثدي بعد العلاج بعقار التاموكسفين . الاستنتاج: تقترح النتائج إن للتاموكسفين تأثيرا ملحوظا على نسبة أكسدة الشحوم كما يؤدي العقار المذكور إلى حصول تحسن واضح في الحالة المضادة للتأكسد في مرضى سرطان الثدي.


Article
ALTERATION IN THE PHENOTYPE OF PERIPHERAL BLOOD T LYMPHOCYTE IN PATIENTS WITH IDIOPATHIC PRETERM LABOUR
التغيرات المظهرية على الخلايا اللمفاوية التائية للولادات المبتسرة التلقائية مجهولة الأسباب

Loading...
Loading...
Abstract

Objective: The current study aimed to detect some changes occurred on the surface of T lymphocytes manifested by CD3, CD4 and CD8 molecules that may have a role in patients with idiopathic preterm labour. Setting: Al-Kadhimyia Teaching Hospital / Department of Obstetrics & Gynecology for a period of one year (March 2002-March 2003). Study design: Thirty patients with idiopathic preterm labour were enrolled in this study in addition to thirty healthy pregnant women as a control group. Blood samples were taken from both groups, lymphocytes were separated and immunofluorescent labeled by monoclonal antibodies to CD3, CD4 and CD8 surface markers. Results: Patients have a significant low percentage of these surface markers in comparison with control subject. Conclusion: The above findings confirm the suppression of cellular immunity in patients with idiopathic preterm labour. خلفية الدراسة: وجد في الأبحاث الحديثة الخلايا اللمفاوية التي يعبر على سطحها مستضدات مختلفة لها دور أساسي في إحداث الولادات المبكرة. هدف الدراسة: هدفت الدراسة الحالية التحري عن بعض التغيرات على سطح الخلايا اللمفاوية متمثلة بمجاميع التمايزCD8,CD4,CD3 التي من الممكن أن يكون لها دور في إحداث الولادات المبتسرة مجهولة الأسباب . المواد و طريقة العمل: لتحقيق هذا الهدف فقد شملت الدراسة (30) سيدة في حالة ولادة مبتسرة تلقائية مجهولة الأسباب بالإضافة إلى (30) سيدة حامل سليمة لفترات حمل مقاربة لتلك الفترة البالغة للمجموعة الأولى ودون أية بينة لولادة مبكرة كمجموعة سيطرة. تم اخذ عينات دم من كل سيدة حيث فصلت الخلايا اللمفاوية من عينات الدم واجري لها حساب دقيق ثم حضرت سلايدات فلورسينية (وميضية ) خاصة لتجمعات التمايز الثالثة والرابعة والثامنة ثم اجري الفحص الوميضي المناعي المباشر لهذه الخلايا. النتـــائج: تمت مقارنة نسبة كل تجمع تمايزي لمفاوي بين المجموعتين فوجدنا نسبة اقل من كل من التجمع التمايزي الثالث والرابع والثامن في المجموعة الأولى مقارنة بمجموعة السيطرة وكان هذا الفرق ذا دلالة إحصائية كبيرة الأستنتاجات:أكدت النتائج الأثباط المناعي الخلوي لدى السيدات اللاتي لديهن ولادات مبتسرة.


Article
DISTRIBUTION OF HLA CLASS I AND CLASS II ANTIGENS IN T1DM CHILDREN AND THEIR SIBLINGS
التوزيع الجينى لمستضدات التطابق النسيجي- الصنف الأول والصنف الثاني في مرضى السكري من النوع الأول وإخوانهم

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Genomic studies have confirmed that the main locus defining the genetic susceptibility to T1DM is encoded within the Major Histocompatibility Complex- HLA (Human Leukocyte Antigen) region on human chromosome 6. Objective: To investigate the role of HLA-class I and class II antigens in the etiology of type 1 diabetes mellitus (T1DM) and in prediction of this disease in siblings. Patients & methods: Sixty T1DM children who were newly onset of the disease (diagnosed less than five months) were selected. Their age ranged from 3-17 years. Another 50 healthy siblings were available for investigation of HLA-typing, their ages range from 3-16 years. Eighty apparently healthy control subjects, matched for age (4-17) years, sex and ethnic backgrounds (Iraqi Arabs), underwent the HLA-typing. Serological typing of HLA antigens was done by microlymphocytotoxicity assay. Results & recommendations: At HLA-class I region, T1DM patients showed a significant increased frequency of antigens A9 (40.0 vs. 18.75%) and B8 (28.33 vs. 8.75%) as compared to control subjects, while at HLA-class II region, DR3 and DR4 were significantly increased in patients (53.33 vs. 26.25% and 50.0 vs. 12.5% respectively) as compared to controls. In addition to that, T1DM was significantly associated with DQ2 (33.33 vs. 15%) and DQ3 (40.0 vs. 20%) antigens as compared to controls, suggesting that these antigens had a role in disease susceptibility, while the frequency of DR2 and DQ1 antigens were significantly lowered in patients compared to controls (6.66 vs. 25% and 6.66 vs. 22.5% respectively). These molecules might have protective effect. In siblings a significant increase frequency of DR4 antigen (34.0 vs. 12.5%) was observed in comparison to controls, suggesting that it might be much useful for predicting T1DM in affected families. It is potentially valuable to predict TIDM in siblings by screening for HLA risky alleles in correlation with autoantibodies خلفية الدراسة: أثبتت الدراسات الوراثية بأن الموقع الجيني الذي يحدد قابلية الأصابة بمرض السكري من النوع الأول يقع ضمن مستضدات التطابق النسيجي في الإنسان و المحمول على الكروموسوم رقم 6. هدف الدراسة :صممت هذه الدراسة للتحري عن دور مستضدات التطابق النسيجي – للصنف الأول والصنف الثاني في إحداث المرض وكذلك في التنبؤ لحدوث المرض في أخوة مرضى السكري. المرضى وطريقة العمل: شملت الدراسة ستون (60) مريضاً حديثي الإصابة بمرض السكري النوع الأول (مشخصين بالإصابة خلال فترة أقل من خمسة أشهر). تراوحت أعمارهم من (3-17) سنة. وتضمنت الدراسة (50) فرد من أخوة المرضى لغرض أجراء فحص مستضدات التطابق النسيجي ، تراوحت أعمارهم من (3-16) سنة. بالإضافة إلى عينة سيطرة مكونة من (80) شخص (يبدون أصحاء) متطابقون من حيث العمر (4-17) سنة ، الجنس ، العامل العرقي (عراقيين – عرب) وذلك لغرض فحص مستضدات التطابق النسيجي . النتائج والتوصيات: أظهر المرض زيادة معنوية في تكرار مستضد الصنف الأول A9 40%) ضد (18.75% والمستضد B8 28.33%) ضد (8.75% عند المقارنة مع مجموعة السيطرة. بينما أظهرت مستضدات التطابق النسيجي الصنف الثاني زيادة معنوية في المستضد DR3 53.33%) ضد (26.25% والمستضد DR4 50%) ضد (12.5%. بالإضافة إلى هذا فأن مرض السكري من النوع الأول أظهر ارتباط معنوي مع المستضد DQ2 33.33%) ضد (15% والمستضد DQ3 40%) ضد (20% بالمقارنة مع مجموعة السيطرة وقد يكون لهذه الانتجينات دوراً مهيأ للإصابة بالمرض. وهناك انخفاض معنوي في المستضد DR2 6.66%) ضد (25% عند المقارنة مع مجموعة السيطرة وكذلك المستضدDQ1 6.66%) ضد (22.5% وقد يكون لها تأثير في الحماية من المرض. كما تصاحبت هذه الزيادة المعنوية في أخوة المرضى مع المستضد DR4 34%) ضد (12.5% عند مقارنتهم مع مجموعة السيطرة . وبالتالي فقد يكون التحري عن هذا المستضد له أهمية في التنبؤ لمرض السكر في العوائل المصابة بالإضافة إلى التحري عن وجود الأجسام المناعية الذاتية.


Article
HISTOLOGICAL MODULATION OF ADULT RAT'S THYROID IN RESPONSE TO ANTI-OXIDANT FACTOR
التغيرات النسيجية في الغدة الدرقية لذكور الجرذان البالغة عند الاستجابة لعامل مضاد الأكسدة

Loading...
Loading...
Abstract

Background: The pineal neurohormone namely melatonin regulates the bodily endocrine glands including thyroid gland, by controlling the function of pituitary gland. Objective: To study the effects of different doses of dietary melatonin (as antioxidant) on male rat's thyroid, "histologically". Methods: Melatonin was supplied to adult Wister albino rats, for successive 14 days. Rats were divided into 6 groups. Group I was the control. Group II, III, IV, V and VI were given a daily dose of 125, 250, 500, 750 and 1000 µg / kg body weight, respectively. After last day of treatment, animals were killed under effect of anesthesia and thyroid gland was taken for histological study. Results: The results showed no significant effects on thyroid with the regarded as normal therapeutic dosages, whereas significant damaging effects were seen with the higher doses. Conclusion: Dietary melatonin has no bad effect on adult rat's thyroid within therapeutic doses, but it had highly damaging changes in large doses.خلفية الدراسة: إن الهرمون العصبي للغدة الصنوبرية والمسمى الميلاتونين ، ينظم عمل الغدد الصم في الجسم و بضمنها الغدة الدرقية، وذلك عن طريق السيطرة على عمل الغدة النخامية. هدف الدراسة: لمعرفة تأثير جرعات مختلفة من هرمون الميلاتونين الغذائي (كعامل مضاد الأكسدة) على الغدة الدرقية لذكور الجرذان, من الناحية النسيجية. طريقة العمل: تم إعطاء الميلاتونين الغذائي للجرذان البيضاء البالغة لمدة14يوما متتالية.قسمت الجرذان الى6مجاميع.المجموعة 1كانت للمقارنة.المجموعة 2 ، 3، 4، 5 و 6, أعطيت 1000,750,500,250,125 ميكروغرام/كغم من وزن الجسم على التوالي .بعد آخر يوم من المعالجة قتلت الحيوانات تحت تأثير المخدر وأزيلت الغدة الدرقية وتم أجراء الفحص النسيجي عليها. النتائــج: أظهرت النتائج عدم وجود تأثير مهم مع الجرعات التي تعتبر اعتيادية (بحسب الدراسات السابقة). أما في الجرعات العالية فأنه يؤثر تأثيرا ضارا بليغا. الاستنتاج: إن هرمون الميلاتونين لا يحدث ضررا للغدة الدرقية الجرذان البالغة في الجرعات الاعتيادية لكنه يسبب تلفا كبيرا في الجرعات العالية.


Article
HISTOLOGICAL EFFECT OF MELATONIN HORMONE ON ADULT RAT'S PROSTATE
التأثير النسيجي لهرمون الميلاتونين في البروستات للجرذان البالغة

Loading...
Loading...
Abstract

Background: The prostate is the largest of the accessory glands of the male reproductive tract. Its secretion serves as a diluent and vehicle for transport of sperms from male to female, so its function is very important for the normal fertility. Melatonin is the basic neuro-hormone of the pineal gland, regulates the sexual and reproductive activities in all mammals including man. Objective: This work aimed to study the effect of different doses of dietary melatonin on adult rat's prostate, "histologically". Methods: Melatonin was supplied to adult Wister albino rats, for successive 30 days. Rats were divided into 6 groups. Group I was the control. Group II, III, IV, V and VI were given (mixed with their diet) a daily dose of 125, 250, 500, 750 and 1000 µg / kg body weight, respectively. The dietary melatonin was supplied to rats mixed with their food. After the last day of treatment, animals were killed under effect of anesthesia; prostate was removed for histological study. Results: The results showed significant beneficial effects on prostate by normal therapeutic dosages, whereas significant damaging effects were seen with further stepping up doses. Conclusion: Dietary melatonin has good effects on the rat's prostate within therapeutic doses, whereas it had highly damaging changes in overabundance. خلفية الدراسة: البروستات الأكبر في الغدد الإضافية للجهاز التكاثري الذكري ، وإفرازها يوفر عامل تخفيف ووسيلة لنقل الحيامن من الذكر إلى الأنثى ، ولها دور مهم في الخصوبة الطبيعية . إن هرمون الميلاتونين هو الهرمون العصبي الأساسي للغدة الصنوبرية وهو ينظم الفعاليات الجنسية والتكاثرية في الثدييات وبضمنها الإنسان. هدف الدراسة: معرفة تأثير جرعات مختلفة من الميلاتونين الغذائي على نسيج البروستات في الجرذان البالغة. طريقة العمل:أعطي الميلاتونين الغذائي للجرذان البيضاء البالغة لمدة30يوما متتالية.قسمت الجرذان الى6مجاميع.المجموعة 1كانت للمقارنة.المجموعة 2 ، 3، 4، 5 و 6 أعطيت 1000,750,500,250,125ميكروغرام/كغم من وزن الجسم,على التوالي .بعد آخر يوم من المعالجة قتلت الحيوانات تحت تأثير المخدر وأزيلت البروستات وتم أجراء الفحص النسيجي عليها. النتائـج: أظهرت وجود تاثير نافع مهم مع الجرعات الاعتيادية.أما في الجرعات العالية فأنه يؤثر تأثيرا ضارا بليغا. الاستنتاج: هرمون الميلاتونين يحدث تأثيرات نافعة في بروستات الجرذان البالغة في الجرعات الاعتيادية لكنه يسبب ضررا كبيرا في الجرعات العالية.


Article
IMMUNOCYTOCHEMICAL DETECTION OF SOME APOPTOSIS REGULATING PROTEINS (P53 AND BCL-2) IN PERIPHERAL BLOOD LYMPHOCYTES OF RHEUMATOID ARTHRITIS PATIENTS
كشف مناعي خلوي كيميائي لبعض البروتينات المسيطرة على عملية الذوي (P53 و Bcl-2) في خلايا الدم اللمفيه المحيطيه لمرضى التهاب المفاصل الرثوي

Loading...
Loading...
Abstract

Background: There are several regulatory proteins involved in the control of lymphocyte apoptosis. Their impairment may play a role in the pathogenesis of several autoimmune diseases. Recent studies have reported impairment in the apoptosis of peripheral blood lymphocytes (PBLs) in patients with rheumatoid arthritis (RA). Objective: The aim of this study is to evaluate the cellular expression of P53 and BcI-2 proteins in the PBLs and their roles in the apoptotic process, and correlate their cellular expressions with the percent of peripheral T cell population. Methods: This study involved forty-six RA patients were examined and compared with 17 healthy control individuals of similar ages. Lymphocytes were separated from peripheral blood samples, the assessment of their cellular expression of CD3 and regulatory proteins p53 and Bcl-2 by immunocytochemistry staining method. Results: The results showed abundant accumulation of CD3 T lymphocytes in the peripheral circulation of RA patients in comparison with controls. A highly significant increased percentage of Bcl-2 protein expression in RA PBLs, compared to healthy control (p<0.001) while there was no such statistical difference regarding P53 expression in PBLs from both groups (p=0.278). The results of linear regression showed a significant correlation between the increased peripheral blood T lymphocytes and cellular percentage of Bcl-2 protein expression (p<0.001), while there was no such correlation with the percentage of P53 expression (p=0.587). Conclusion: in conclusion of these results, we found an increase in the peripheral blood T lymphocytes from patients with RA that could be resulted from the noticed up-regulation of cellular expression of Bcl-2 protein, rather than with changes in cellular expression of P53 protein. خلفية الدراسة: هنالك العديد من بروتينات السيطرة التي تشترك في عملية ذوى الخلايا اللمفيه وان الخلل الحاصل فيها قد يلعب دوراً مهماً في أمراضية العديد من الأمراض ذاتية المناعه. لقد ذكرت الدراسات الحديثة وجود خلل في عملية الذوي في خلايا الدم اللمفيه ألمحيطيه لمرضى التهاب المفاصل الرثوي. هدف الدراسة: إن الهدف من هذه الدراسة هو قياس نسبة الإظهار الخلوي لبروتين P53 و Bcl-2 في خلايا الدم اللمفيه المحيطية لمرضى التهاب المفاصل الرثوي ودورها في عملية الذوى, كذلك معرفة العلا قه بين نسبة الإظهار الخلوي لهما مع نسبة خلايا الدم اللمفيه التائية المحيطية. طريقة العمل: شملت هذه الدراسة ستة وأربعين مريض مصاب بالتهاب المفاصل الرثوي وقورنوا ﺒ17 شخص سليم ذوي أعمار متقاربة. حيث فصلت خلايا الدم اللمفيه من عينات الدم المحيطي وتم فحص نسبة الإظهار المناعي الخلوي للمعلم المناعي CD3 و بروتينات السيطرة P53 و Bcl-2 فيها بطريقة التصبيغ المناعي الخلوي. النتائــج: لقد أظهرت النتائج تجمع خلايا الدم اللمفيه التائية المحيطية في مجرى الدم المحيطي لمرضى التهاب المفاصل الرثوي مقارنة بمجموعة السيطرة. وجد فرقاً معنوياً عالياًَ في زيادة نسبة إظهار بروتين Bcl-2 في خلايا الدم اللمفيه المحيطية لمرضى التهاب المفاصل الرثوي مقارنة بمجموعة السيطرة (P<0.001) بينما لا يوجد فرق معنوي بالنسبة لنسبة الإظهار الخلوي لبروتين P53 بين المجموعتين .(P=0.278) أظهرت نتائج الانحدار الخطي وجود علاقة معنوية بين زيادة الخلايا اللمفيه التائية ونسبة إظهار بروتين Bcl-2 (P<0.001) بينما لا توجد تلك العلاقة مع نسبة إظهار بروتين P53 (P=0.587). الاستنتاجات: تم الاستنتاج من خلال نتائج هذه الدراسة وجود زيادة ملحوظة في عدد الخلايا اللمفيه التائية المحيطية للمرضى المصابين بالتهاب المفاصل الرثوي والذي قد يكون ناتج عن خلل في عملية الذوي المتمثلة بالزيادة الملحوظة في الإظهار الخلوي لبروتين Bcl-2 بغض النظر عن نسبة الإظهار الخلوي ﻟP53 بروتين.


Article
EVALUATION OF STROKE RISK FACTORS AMONG HOSPITALIZED PATIENTS WITH ISCHEMIC STROKE IN BAGHDAD
تقييم المخاطر بين المرضى الراقدين في مستشفيات بغداد لمرض الطارئة الوعائية الدماغية

Loading...
Loading...
Abstract

Introduction: Identification of stroke risk factors is of great importance to prevent the disease and its sequels. Objective: Is to analyze the known stroke risk factors and to study the education level, housing condition and economic status as possible relevant stroke risk factors. Patients and methods: 510 patients with ischemic stroke of different types and severity who were admitted to 3 hospitals in Baghdad. The patients were examined and investigated thoroughly. Special emphasis was concentrated on education level, housing condition and economic status. Results: 510 patients were studied, 215 females and 295 males. The study showed 16 % higher male prevalence. Hypertension is commonest risk factor in the present study (75.5%) followed by other risk factors. the study showed a higher number of stroke patients [44.7%] was illiterate, in comparison to [9%] of the patients with the higher education. The study showed more prevalence of the stroke patients [90.39% live in crowded small houses. The study showed [36%] of stroke patients belongs to families with below 100 USD monthly incomes. Discussion: Higher prevalence of diabetes mellitus, hypertension, smoking and also poor health awareness in patients with low educational levels, poor economic state and poor housing condition. Conclusion: Stroke is increased in low educational levels, poor economic state and poor housing condition. There is a high percentage of hypertension not previously diagnosed despite stigmata of chronic hypertension.خلفية الدراسة: الضربة الدماغية تشكل عبء ثقيل على المريض وعائلته و لسوء الحظ لا بوجد سبب مباشر ولا معالجة شافية للضربةِ الدماغية ؛ يشكل تعريفِ ِ عواملِ ا لخطورةِ المسببة للضربةِ الدماغية أهمية كبيرة ليَمْنعُ المرضَ ومضاعفاته . هدف الدراسة: تُحليّلَ عواملَ ا لخطورة المسببة للضربةِ الدماغية المعروفةِ ولدِراسَة مستوىِ التعليم والمستوىِ الاقتصادي كعوامل ذات علاقة محتملة مع حدوث الضربة الدماغية طريقة العمل: تمت دراسة 510 مريض بالضربةِ الدماغية الأحتشائية بأنواعِها وشدتها ِ المختلفةِ الذين أُدخلوا إلى 3 مستشفيات في بغداد. المرضى فُحِصوا وتُحرّوا كليَّاً. التأكيد الخاصّ رُكّزَ على مستوىِ التعليم والمنزلةِ الاقتصادية. النَتائِــج: 510 مريضا دُرِسوا، 215 أنثى و295 ذكر. الدراسة وجدتْ 16 % نسبة إصابة ذكور أعلى.كذلك وجدت الدراسة ارتفاع ضغط الدم كعاملُ خطرِ معروفِ في الدراسةِ الحاليةِ (75.5 %) ثم تَلتْ بعواملِ الخطرِ الأخرى. الدراسة وجدت عدد أعلى مِنْ مرضى الضربةِ [44.7 %] كَانواْ مرضى أُمّيينَ، بالمقارنة مع [9 %] من المرضى دوي تعليما العالي. وجدتْ الدراسةُ انتشارا أكثرَ مِنْ مرضى الضربةَ [90.39 %] يَعِيشونُ في البيوتِ الصغيرةِ المزدحمةِ. الدراسة وّجدت ْ [36 %] مِنْ مرضى الضربةِ يَعُودُ إلى العائلاتِ ذوي الدخل تحت 100 دولار شهرياً . المناقشة: وجد أن المجموعة الاجتماعية السفلى المجموعة و الاقتصادية الدنيا والمجموعة ذات المستويات التعليمية الدنيا. تتميز بقلة الوعي الصحيِِ أيضاً في تلك المجموعات مِنْ المرضى وجد ارتفاع عوامل الخطر التي تؤدي إلى حدوث ِ الضربةِ الدماغية . مثل داء السكّري،و ارتفاع ضغط الدم، والتدخين الاستنتاج: الضربة مرضُ تَوَسُّع في مجتمعِنا.و هي في تزايدُ في المستويات التعليميةِ المنخفضةِ،و الحالة الاقتصادية المتدنية وظروف سكنية سيّئة. . هناك نسبة عالية مِنْ ارتفاع ضغط الدمِ لم تُشخّصُ سابقاً على الرغم مِنْ وجود علاماتِ ارتفاع ضغط الدمِ المُزمنِ.


Article
POSSIBLE ASSOCIATION OF HLA CLASS I AND II MOLECULES WITH ULCERATIVE COLITIS IN IRAQI PATIENTS
احتمالية ارتباط مستضدات الخلايا البيضاء البشرية الصنف الأول والثاني مع التهاب القولون التقرحي في المرضى العراقيين

Loading...
Loading...
Abstract

Background: The etiology and pathogenesis of ulcerative colitis has not yet been elucidated. However, attention has been brought to the belief that a genetic factor plays a crucial role in the development of the disease. Objectives: This study was established to shed light on the possible association of HLA class I and class II antigen with ulcerative colitis. Methods: The study included 105 subjects. It comprised of 35 ulcerative colitis patients and 70 apparently healthy controls. Lymphocytotoxicity assay has been used to assess HLA-typing. Results: Comparison between ulcerative colitis patients and healthy control showed positive significant associations of HLA –B14, B27 and DR52 antigens with patients, however, only B27 maintained a significant P value after adjustment. Meanwhile the frequencies of HLA -B35, B41 and Cw6 were decreased in patients when compared with control group. Conclusions: These findings demonstrated that HLA –B14, B27 and DR52 might play a role in ulcerative colitis susceptibility, while HLA-B35, B41 and Cw6 may confer protective effects against ulcerative colitis.خلفية الدراسة: إن أسباب و أمراضية التهاب القولون التقرحي غير واضحة لحد ألان وعلى الرغم من ذلك فان الدراسات لفتت الانتباه إلى إن العوامل الوراثية قد تلعب دور جوهري في المرض. هدف الدراسة: نظمت هذه الدراسة لكي تسلط الضوء على احتمالية وجود مصاحبة بين مستضدات خلايا الدم البيض البشرية الصنف الأول والثاني مع مرض التهاب القولون التقرحي . طريقة العمل: تضمنت الدراسة 105 حالة و تكونت من 35 مريض مصاب بالتهاب القولون التقرحي و 70 شخصا سليما ظاهريا كمجموعة ضابطه.استخدم فحص سمية الخلايا اللمفية Lympho cytotoxicity assay لغرض تنميط التطابق النسيجي HLA-typing. النتائـــج: أظهرت المقارنة بين المرضى المصابين بالتهاب القولون التقرحي ومجموعة السيطرة الأصحاء مصاحبة معنوية موجبة لكل من مستضدات الخلايا البيض البشرية B14, B27 and DR52 مع المرضى . بينما كانت تكرارات مستضدات الخلايا البيض البشريةB35, B41 and Cw6 قليلة في المرضى عند مقارنتها مع مجموعة السيطرة . الاستنتاجات: أظهرت النتائج إن B14, B27 and DR52قد يؤدي دور في التعرض للإصابة بمرض التهاب القولون التقرحي, بينما B35, B41 and Cw6 ربما يمنح حماية ضد الإصابة بالمرض.


Article
MATERNAL PLACENTAL VASCULOPATHY AND INFECTION IN PATIENTS WITH PRETERM DELIVERY
الاعتلال الوعائي السخدي الامي والإصابة الجرثومية بين حالات الولادة المبكرة

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Premature delivery remains the most important cause of neonatal mortality and there is considerable amount of information in the literature indicating a strong association between maternal placental vasculopathy and chorioamnionitis with preterm delivery. Objective: To outline the association between maternal placental vasculopathy and chorioamnionitis with preterm labor and premature rupture of membranes. Patients & Methods: We performed a case control study conducted on 54 patients who were delivered preterm 37 patients because of preterm labor and 17 because of premature rupture of membranes, and 54 patients who were delivered at term after uncomplicated pregnancy for the period from January 2004 to July 2005. We studied the clinical information’s obtained include demographic data, gestational age, obstetric history, route of delivery, infants birth weight and placental histopathological features. All the patients were seen at Gynecology & Obstetrics department at Al-Kadhimiya Teaching Hospital in Baghdad. Results: Maternal placental vascular lesions were present in 13 (35.1%) patients with preterm labor, and six (35.3%) patients, with premature rupture of membranes while only 6 (11.1) of control patients. Histopathological features suggestive of Infection of the placenta were found in 14 (37.8%) patients with preterm delivery and 6 (35.3%) patients with premature rupture of membranes and eight (14.8%) of control patients. Conclusion: It is possible to identify two subgroups of patients among those who are delivered preterm because of preterm labor or premature rupture of membrane, one with infection of the product of conception and another with maternal placental vasculopathy. خلفية الدراسة: تعد الولادة المبكرة من أهم أسباب الوفاة بين الأطفال ألحديثي الولادة و هناك كمية ضخمة من المعلومات في النشرات المطبوعة تشير إلى وجود صلة قوية بين الاعتلال الوعائي السخدي الامي و التلوث وحالات الولادة المبكرة. هدف الدراسة:.إثبات التلازم بين الاعتلال الوعائي السخدي الامي والتهابات الأغشية و المخاض المبكر وتمزق الأغشية المشيمية السلوية المبكر . طريقة العمل: لقد قمنا بدراسة 54 حالة ولادة مبكرة ناتجة عن 37 حالة مخاض مبكر و 17 حالة تمزق الأغشية قبل الأوان و مقارنتها مع 54 حالة ولادة تمت عند اكتمال مدة الحمل بدون مضاعفات في الفترة من كانون الثاني 2004 إلى تموز 2005 .تمت معالجة جميع الحالات في قسم النسائية و التوليد في مستشفى الكاظمية التعليمي في بغداد. النتائــج: الاعتلال الوعائي السخدي الامي كان موجودا في 13 حالة (%35.1) من حالات المخاض المبكر و 6 حالات (35.3%) من حالات تمزق الأغشية قبل الأوان و 6 حالات (%11.1) من حالات الضبط .تلوث الأغشية كان موجودا في 14 حالة (37.8%) من حالات المخاض المبكر و 6 حالات(35.3%) من حالات تمزق الأغشية قبل الأوان و8 حالات(14.8%) من حالات الضبط.. الاستنتاج: إن من الممكن تمييز مجموعتين من المرضى في حالات الولادة المبكرة الناتجة عن المخاض المبكر و تمزق الأغشية قبل الأوان الأولى هي مجموعة تلوث الأغشية و الثانية هي مجموعة الاعتلال الوعائي السخدي الامي.


Article
DETECTION OF IL-8, IL-10 AND IFN- Γ mRNA IN TROPHOBLAST TISSUES OF RECURRENT SPONTANEOUS ABORTION USING IN SITU HYBERDIZATION
تحديد الحامض النووى الرايبى الناقل لل IL-8, IL-10 و IFN- γ فى انسجة المشيمه للاجهاض التلقائى المتكرر باستخدام تقنية التهجين الموضعى

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Th1-type cytokines secretion such as IFN-γ, and Th2 cytokines such as IL-10, have been shown to exert deleterious effects on pregnancy, inhibiting fetal growth and development . Aim: Measurement of the locally concentrations of selected Th1 and Th2 cytokines in women with a history of recurrent spontaneous abortion (RSA) at the time of abortion using in situ hyberdization technique. Methods: A total of one hundred and nineteen women, ranged from the mean age (23.9 − 28.5)years, were enrolled in the current study and were further classified into three categories: Group A- Recurrent spontaneous abortion (RSA): n= 62 women, with a mean age of (28.5 + 0.68);Group B- non- recurrent spontaneous abortion (non-RSA): n= 34 women, with a mean age of (26.4 ± 0.85)and group C- Control (successful pregnancy): n= 23 women, with a mean age of (23.9 ± 0.88). From each patient and control, placental tissues were collected. Trophoblasts tissues (an image for the local microenvironment) were screened to determine their in situ levels of IL-10 and IFN-γ based on cDNA probes (for in-situ hybridization, ISH). Results: There was a significant increase in the level of IL-10 within trophoblast tissues biopsies exclusively from women with successful pregnancies (group C) (p < 0.001). On the other hand, IFN-γ was found predominantly expressed in trophoblast tissue biopsies of patients with RSA whether IHC or ISH were conducted (p< 0.05). Accordingly, only trophoblast tissues biopsies from patients with RSA revealed a significant increase in the ratio of IFN-γ/IL-10 levels expressed as determined by in situ hybridization in comparison to the same ration calculated from trophoblasts tissues of women with successful pregnancies (group C) (p< 0.001). as marker for Th2 immune response, during successful pregnancies. Furthermore, the current study failed to demonstrate a significant difference in the tissue levels of IL-8 between RSA and control group (p> 0.05) and no significant different between non-RSA and control (p>0.05) , (always p < 0.05). Conclusion: These outcomes may further support the possible exisance of an immune response that orchestrates abortive phenomena and the possible protective role of IL-10. خلفية الدراسة: إن إنتاج المدورات المناعية مثل انترفيرون كاما من قبل الخلايا التائية المساعدة نوع 1 و الانترلوكين 10 من قبل النوع 2 من تلك الخلايا قد نبين إن له تأثيرات مضره على المل و نمو و تطور الجنين. هدف الدراسة: قياس التركيز الموضعي لبعض من المدورات المناعية باستخدام تقنية اختبار التهجين الموضعي والكشف عن المجسات المهجنة (ISH )لمريضات الإجهاض التلقائي المتكرر . المواد وطرائق العمل: تضمنت الدراسة الحالية مائة وتسع عشْرة امرأة، تراوحت متوسط أعمارهن بين (23.9− 28.5)، تم تقسيمهن إلى ثلاثة مجاميع: مجموعة( أ) إجهاض تلقائي متكرّر (RSA) وعددهن 62 امرأة و متوسط أعمارهن بينَ (28.5 + 0.68). مجموعة) ب( - إجهاض تلقائي غير متكرّر (non-RSA) وعددهن 34 امرأة و متوسط أعمارهن بينَ (26.4 ± 0.85). مجموعة(ج( - سيطرة (حمل ناجح): وعددهن 23 امرأة ومتوسط أعمارهن بينَ) 23.9 ± 0.88). تم جمع نماذج النسيجِ المغذي للجنين (التروفوبلاست) من كل المرضى وكذلك مجموعه السيطرة. تم دراسة تأثير IL-10,IFN-γ,IL-8 باستخدام تقنية اختبار التهجين الموضعي والكشف عن المجسات المهجنة (ISH ) . النتائــج: أظهرت النتائج وجود فرق معنوي عالي (p<0.01) بالنسبة لمتوسط النسبة المئوية ل IFN-γ في المجموعة(أ) مقارنة بمجموعة السيطرة (ج) .وكذلك وجود فرق معنوي عالي (p<0.01) بالنسبة لمتوسط النسبة المئوية ل IL-10 لمجموعة السيطرة (ج) مقارنة بالمجموعة(أ). تم إيجاد فرق معنوي عالي (p<0.01) بين المجموعة(أ) والمجموعة(ج) عند مقارنة متوسط النسبة المئوية ل IFN-γ/IL-10 في نسيج التروفوبلاست . إضافة لذلك, أظهرت نتائج فحص IL-8 عدم وجود فرق معنوي (p>0.05) بين متوسط النسبة المئوية ل IL-8 عند مقارنة كل من المجموعة (أ) والمجموعة (ب) مع المجموعة (ج) .ولكن أظهرت النتائج إن هناك فرق معنوي (p>0.05) بين متوسط النسبة المئوية ل IL-8 عند مقارنة المجموعة (أ) مع المجموعة (ب). الاستنتاجات: تدعم نتائج هذه الدراسة إمكانية وجود الاستجابة المناعية الالتهابية والتي تتناغم مع ظاهرة الإجهاض التلقائي المتكرر.


Article
INTERFERON ALPHA-2B IN PLANTAR FASCIITIS
التهاب اللفافة الاخمصي

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Plantar fasciitis is the most common cause of heel pain but treatment remains empirical. Objective: To investigate the effect of interferon alpha 2b on pain, morning stiffness and tenderness of heels in patient with plantar fasciitis. Methods: Three hundred seventy six patients with plantar fasciitis enrolled in this study. The patients divided into two groups: Group one received interferon alpha 2b 3MIUevery 3 days and group two treated with diclofenac. 50 mg two times daily with heel pads. The study conducted for 12 week. Results: 92% of group one patients who received interferon alpha 2b became completely asymptomatic at week 6. At week 12 96.8% became completely free of symptoms. Conclusion: Treatment with interferon alpha 2b in patients who had plantar fasciitis seems to be effective bringing complete cure. خلفية الدراسة: التهاب لفافة أخمص القدم من أكثر أسباب الآم كعب القدم ولكن العلاج بقي غير وافي وتجريبي. هدف الدراسة: لغرض فحص تأثير وفائدة العقار انترفيرون الفاتوبي على الآم كعب القدم وتيبس القدم الصباحي لدى مرضى التهاب لفافة اخمص القدم. طريقة العمل: 376 مريضاً يعانون من التهاب لفافة أخمص القدم ادخلوا في هذه الدراسة تم تقسيم المرضى إلى مجموعتين المجموعة الأولى تناولت انترفيرون الفاتوبي ثلاثة ملايين وحدة كل ثلاثة أيام والمجموعة الثانية تناولت دايكلوفيناك 50 ملغم مرتين في اليوم مع استعمال وسادة للكعب الدراسة استمرت لمدة 12 أسبوع . النتائــج: 92% من المجموعة الأولى التي تناولت انترفيرون الفاتوبي اظهروا تحسناً ملموساً وقد اختفت كافة أعراض المرض بعد مرور 6 أسابيع في نهاية الأسبوع الثاني عشر 96.8% من مرضى المجموعة الأولى بدون أعراض مرضية. الاستنتاجات: علاج مرضى التهاب لفافة أخمص القدم بعقار انترفيرون الفاتوبي اظهر جدوى وفعالية عالية في شفاء المرضى واختفاء أعراض المرض.

Table of content: volume:6 issue:1