Table of content

IRAQI JOURNAL OF MEDICAL SCIENCES

المجلة العراقية للعلوم الطبية

ISSN: P16816579,E22244719
Publisher: Al-Nahrain University
Faculty: Medicine
Language: English

This journal is Open Access

About

Iraqi Journal of Medical Sciences
Aims and Scope
Iraqi Journal of Medical Sciences is published by College of Medicine, Al-Nahrain University. It is a quarterly multidisciplinary medical journal since 2000 . High quality papers written in English, dealing with aspects of clinical, academic or investigative medicine or research will be welcomed. Emphasis is placed on matters relating to medicine in Iraq in particular and the Middle East in general, though articles are welcomed from anywhere in the world.
Iraqi Journal of Medical Sciences publishes original articles, case reports, and letters to the editor, editorials, investigative medicine, and review articles. They include forensic medicine, history of medicine, medical ethics, and religious aspects of medicine, and other selected topics.
عنوان المجلة :
College of Medicine
Baghdad, Iraq
Tel and Fax: + 964-1-5224368
P. O. Box 70044, Baghdad, Iraq.
E-mail: iraqijms@colmed-alnahrain.edu.iq , ijms@iraqijms.com , iraqijms2000@gmail.com,

Loading...
Contact info

E-mail: iraqijms@colmed-alnahrain.edu.iq , ijms@iraqijms.com, iraqijms2000@gmail.com, ‏ http://www.colmed-alnahrain.edu.iq, http://www.iraqijms.net

Table of content: 2009 volume:7 issue:1

Article
COMPARISON BETWEEN VDD AND DDD PACING IN SYMPTOMATIC SECOND DEGREE AND COMPLETE HEART BLOCK
مقارنة بين نوابض القلب الأصطناعية نوع (VDD) و نوابض القلب الأصطناعية نوع (DDD) لدى مرضى يعانون من قطع من الدرجة الثانية و قطع كامل في حزم القلب

Loading...
Loading...
Abstract

Background: VDD pacing provides the physiological benefits of atrioventricular synchronous pacing with the convenience of a single lead system, but is hampered by uncertainty regarding long term atrial sensing and development of sinus node disease. Objective: To evaluate the efficacy and sensitivity of two different types of dual chamber pacemakers: (VDD and DDD pacemakers) by various electrophysiological and operative parameters in an attempt to determine whether VDD pacemakers are a viable alternative to DDD pacemakers in treatment of patients with 2nd and 3rd degree heart block with normal sinus node function. Method: The study was conducted during the period between April 2006 to September 2007 on 48 patients with symptomatic 2nd degree and complete heart block, attending the Cardiac Care Unit in Al-Kadhimiya Teaching Hospital. Those patients divided into two groups: VDD group and DDD group; each consisted of 24 patients. The VDD and DDD pacemakers were implanted in the patients and the tests of efficacy and sensitivity were done at implantation and in the follow up periods (2nd day of implantation, 10 days, 1 month, and 3 months after implantation) for both groups. These tests were: Atrial sensitivity, atrial lead impedance, P-wave amplitude, event histogram (% of atrio-ventricular synchronous pacing), duration of implantation, and duration of fluoroscopy. The outcomes of these tests were compared in both groups. Results: Forty eight patients were implanted; half of them received DDD pacemakers, and the other 24 received VDD pacemakers. At the time of implantation and during the 3 moths of follow up, the DDD group showed significant higher efficacy and sensitivity than the VDD group. After implantation; the mean P-wave amplitude, atrial sensing threshold, atrial lead impedance, and % of AV synchrony were 3.42±1.1 mV; 3.46±1.3mV; 568±103.42Ω; 95%±7% respectively in DDD group, while they were 2.91±1.3 mV; 2.46±1.18mV; 624.2±136.26Ω; 90%±8% respectively in VDD group. Implant time was significantly reduced in VDD patients (61.82±14.6 min.) compared with DDD group (72.62±10.4 min.) (p<0.05). The exposure to radiation (fluoroscopy time) was significantly reduced in VDD patients (6.53±2.9 min.) in comparison with DDD patients (10.37±3.4 min.) (p<0.05). Conclusion: the dual lead DDD pacing is superior to single lead VDD pacing for long term maintenance of AV synchronous pacing in symptomatic 2nd degree and complete heart block with preserved SA node function. The lower cost, high reliability, and abbreviated implantation time suggest that a VDD pacing is a viable alternative to DDD pacing. Keywords: DDD pacemaker, VDD pacemaker, AV blocks, AV synchrony and atrial sensitivity threshold. خلفية الدراسة: ان نوابض القلب الاصطناعية نوع VDD تعطي فائدة فزيولوجية في التحفيز المتناسق الأذيني البطيني بواسطة نظام ملائم احادي الدليل و لكن معوقات هذا النظام هو عدم ضمان استمرار تحسس الأذين بعد مدة طويلة و حدوث اعتلال العقدة الجيبية الأذينية. هدف الدراسة: لتقييم فاعلية و حساسية نوعين مختلفة من نوابض القلب الأصطناعية ذوات المحجرين (نوع VDD و نوع DDD ) باستخدام معايير كهروفيزيولوجية و عملية في محاولة لتحديد فيما اذا يمكن لنوابض القلب نوع VDD ان تصلح بديل حيوي لنوابض القلب نوع DDD لمعالجة مرضى يعانون من قطع من الدرجة الثانية و قطع كامل في حزم القلب و لديهم عقد جيبية طبيعية. طريقة العمل: اجريت الدراسة على خلال الفترة من نيسان 2006 الى ايلول 2007 على 48 مريض يعانون من قطع من الدرجة الثانية و قطع كامل في حزم القلب حضروا الى وحدة العناية القلبية المركزة في مستشفى الكاظمية التعليمي. هؤلاء المرضى تم قسيمهم الى مجموعتين: مجموعة ال VDD و مجموعة ال DDD كل مجموعة مؤلفة من 24 مريض. تم زرع نوابض القلب الاصطناعية (VDD و DDD) كل حسب المجموعة. اجريت اختبارات فعالية و حساسية نوابض القلب الاصطناعية خلال عملية الزرع و من ثم متابعة المرضى في فترات زمنية ثابتة (اليوم الثاني بعد العملية, 10 ايام , شهر و 3 اشهر) لكلا المجموعتين. هذه الأختبارات شملت: حساسية الأذين, ممانعة الدليل الأذيني, ارتفاع موجة ال P , النسب المؤية للتحفيز الأذيني البطيني المتناسق و مدة عملية الزرع و مدة التعرض للأشعة السينية. تمت مقارنة النتائج بين المجموعتين. النتائج: ثمانية و اربعون مريض خضعوا لعملية زرع نابض القلب الأصطناعي. نصفهم استلم نوع DDD والنصف الاخر استلم نوع VDD. اثناء عملية الزرع و خلال فترات المتابعة التي استمرت 3 اشهر, لوحظ ان مجوعة DDD اظهرت زيادة معنوية في فاعلية و حساسية نوابض القلب الاصطناعية مقارنة بمجموعة ال VDD. بعد عملية الزرع كان معدل ارتفاع موجة ال P و حساسية الأذين و ممانعة الدليل الأذيني و النسب المؤية للتحفيز الأذيني البطيني المتناسق هو: 3.42±1.1 ملفولت, 3.46±1.3 ملفولت, 568±103.42 اوم, 95%±7% على التوالي في مجموعة ال DDD بينما كانت: 2.91±1.3 ملفولت, 2.46±1.18 ملفولت, 624.2±136.26 اوم, 90%±8% على التوالي في مجموعة ال VDD. كما لوحظ ان مدة الزرع اظهرت انخفاضا" معنويا" في مجموعة VDD (61,82±14,6 دقيقة) مقارنة مع مجموعة DDD (72,62±10,4 دقيقة) (p<0.05 ), و لوحظ ايضا" ان مدة التعرض للأشعاع اظهرت انخفاضا" معنويا" في مجموعة VDD (6.53±2.9 دقيقة) مقارنة مع مجموعة DDD (10.37±3.4 دقيقة) (p<0.05). الأستنتاج: ان نابض القلب الأصطناعي ثنائي المحور(DDD) يعلو نابض القلب الأصطناعي احادي المحور (VDD) من ناحية الحفاظ على للتحفيز الأذيني البطيني المتناسق على المدى البعيد لدى يعانون من قطع من الدرجة الثانية و قطع كامل في حزم القلب الكهربائية مع الحفاظ عل وظيفة العقدة الجيبية لأذينية. في حين ان انخفاض الكلفة, الجدارة العالية, و الأختصار في مدة الزرع يجعل من نوابض القلب الاصطناعية VDD بديل حيوي لنوابض القلب الاصطناعية DDD. مفتاح الكلمات: نابض القلب الأصطناعي ثنائي المحور(DDD), نابض القلب الأصطناعي احادي المحور (VDD), انحباس الحمة الأذينية البطينية, التناسق الأذيني البطيني, و حساسية الأذين.


Article
CAUSES OF DEATH AMONG HOSPITALIZED CHILDREN UNDER 5 YEARS OF AGE IN SULAYMANI PEDIATRICS TEACHING HOSPITAL
أسباب وفيات الاطفال دون سن الخامسة من العمرالراقدين فى مستشفى أطفال السليمانية التعليمي

Loading...
Loading...
Abstract

Back ground: Knowledge about the causes of death in children is important to evaluate health system progress and provide what is needed for an efficient design of health care delivery system. Objective: To find out the main causes of death in children under 5years & evaluate the effects of different variables like: age, gender, body weight, residency, and months of year for the causes of death. Patient& Method: This is a retrospective study which was carried out in order to find out the main causes of death among admitted children younger than 5 year in Sulaymani Pediatrics Teaching Hospital for the period of 5 years from of January 1st 2001 to December 31st 2005 included. The total numbers of admitted cases was 137,739 out of which 1455 had died. We obtained the information from case files of the deceased patients. Results: The incidence of death among admitted patients was (1.06%), the rate was higher in male gender (59.3%), while in female it was (40.7 %), with a P-value of <0.05 which is significant statistically with male to female ratio 1.48:1. Deaths were mainly in neonates (61.8 % of all age groups in the study) with a p-value of <0.05. Death was mainly in those with body weights <2.5kg, which accounts for (42.1%). The main cause of death in neonate was prematurity (54.7%) while diarrhea and Acute Respiratory Infections (ARI) were main causes during infancy (57.4%, 15.9%) respectively. Seasonal variation of died cases showed that were two peaks of death, one in June and another in November with a p-value of <0.05. The percentage of death in the rural and urban area were (64.5%, 35.5 %) respectively, with a p-value of <0.05 which is also significant. Conclusion: This study has revealed that prematurity was the main cause of death among neonate while diarrhea and acute respiratory diseases were the main causes of death during infancy. Malignancy was the least common cause of death. Deaths were mainly in neonates. There was a significant association between deaths and gender, body weight, residency& the months of the year. Key words: mortality rate, death cause, children under five. خلفية الدراسة: معرفة أسباب الوفاة عندالاطفال مهم لتقييم مدى تقدم النظام الصحي، ولتبيان مدى الحاجة لتصميم نظام رعاية صحية كفؤة. هدف الدراسة: لأيجاد الأسباب الرئسية للوفاة عندالاطفال دون الخامسة من العمر وتقييم تأثيرات العمر الجنس،وزن الجسم،أقامة الطفل،الشهرمن السنة على أسباب الوفاة. طريقة الدراسة: دراسة متراجعة الغرض منها معرفة أسباب الوفاة عندالأطفال دون من الخامسة من العمر.اجريت الدراسة في مستشفى أطفال السليمانية التعليمي.فترة الدراسة من الأول في كانون الثاني عام 2001 لنهاية الحادي والثلاثين من كانون الأول عام 2005. كان العدد الكلي للمرضى الرافيدين في المستشفى 137,739 توفى منهم 1455.جمعت المعلومات الأحصائية من طبلات المرضى. النتائج: نسبة الوفاة كانت(1,06% ) وكانت النسبة أعلى في الذكور (59,3%) من الإناث (40,7%) وبدرجه معتمده من الناحيه الإحصائيه. وكانت نسبة الذكور الى الإناث 1.48:1, وكانت معظم الوفيات في الأطفال الحديثى الولاده(61,8%) والأطفال ذوي الأوزان أقل من 2,5كغم بنسبة (42,1%). الأسباب الرئيسية للوفاة كانت الولادة المبكرة (الطفل الخديج) في الأطفال الحديثي الولاده(54.7). بينما كانت الاسباب الرئيسيه للوفيات في الاطفال خلال السنة الاولى هي الأسهال (57.4) والتهابات الجهازالتنفسي (15.9). كانت نسبة الوفيات مختلفة في أشهر السنة حيث كانت عالية في شهرحزيران وشهركانون الأول. كانت نسبة الوفيات في الريف (64,5%)أعلى من الحضر(35,5%) وكان الفرق بدرجه معتمده من الناحيه الاحصائيه. الأستنتاجات: بينت الدراسة أن الولادة المبكرة ( الخدج ) سبب رئيسي للوفاة في الاطفال الحديثي الولاده, بينما الأسهال والتهابات الجهاز التنفسي كانت من الاسباب الرئيسية للوفاة في الاطفال خلال السنه الاولى أما الأمراض الخبيثة والسرطان كان أقل أسباب الوفاة في كل الاعمار. كانت معظم الوفيات فى الاطفال الحديثى الولادة, و كانت هنالك علاقة واضحة بين أسباب الوفاة وبين العمر،الوزن ، الأقامة وبعض الاشهر من السنة. مفاتيح الكلمات: معدل الوفيات،سبب الوفاة،أطفال دون الخامسة


Article
IFN-γ VERSUS IL-10 IN SITU EXPRESSION IN RECURRENT SPONTANEOUS ABORTION
التعبير الموضعي للانترفيرون كاما مقابل الانترلوكين-10 في حالات الاجهاض التلقائي المتكرر

Loading...
Loading...
Abstract

Background: The possible immunological bases of recurrent spontaneous abortion (RSA) are still largely unknown, aberrant type 1 cytokine production; interferon-γ (IFNγ), and a defective type 2 cytokine; Interleukin-10 (IL-10) has been suggested to be related to the incidence of unexplained RSA. Objective: To study the relation between the in situ expression of IFNγ and IL-10 in women with recurrent spontaneous abortion. Materials and Methods: The study included three groups of women; Group A: patients had recurrent abortion (n=24), Group B: patients had spontaneous abortion for the first time (n=10), Group C: women with elective pregnancy termination (n=6). Curate samples obtained from these women were subjected for in situ hybridization technique to detect and determine the in situ expression of IFN-γ and IL-10. Results: The in situ expression of IFN-γ was significantly higher in women with RSA as compared with normal pregnant and first abortion groups (p=0.000 and 0.002 respectively), while IL-10 expression was significantly lower in women with RSA as compared with first abortion group (p=0.005), and the ratio of IFN-γ/IL-10 was 1.97 in women with recurrent abortion, while that of normal pregnant and first abortion groups were 0.67 and 0.73 respectively. Conclusion: The data of this study strengthened the possibility that type-1 immune response may have the upper hand in the pathology of RSA in association with reduction in the type-2 immune response. Key words: RSA, IFN-γ, IL-10 خلفية الدراسة: لا تزال الأسس المناعية الممكنة للإجهاض التلقائي المتكرر غير معروفة بدرجة كبيرة لحد الآن. وقد أُعتبِرت الزيادة في السايتوكينات من النوع الأول (Type 1 cytokines) مثل (IFN-γ), والإنخفاض في السايتوكينات من النوع الثاني (Type 2 cytokines) مثل (IL-10) من الأسباب المحتملة لعدد من حالات الاجهاض المتكرر. هدف الدراسة: دراسة العلاقة بين التعبير الموضعي للانترفيرون كاما والانترلوكين العاشر في حالات الاجهاض التلقائي المتكرر. المرضى وطريقة الدراسة: تضمنت هذه الدراسة ثلاثة مجموعات من النساء، المجموعة A : حالات اجهاض متكرر(n=24)، المجموعة B : حالات اجهاض تلقائي للمرة الأولى (n=10)، المجموعة C : حالات انهاء حمل ارادي (n=6). اجريت تقنية التهجين الموضعي للكشف عن وتحديد كل من IL-10 , IFN-γ في عينات الجرف الرحمي لهذه الحالات. النتائج: اظهرت النتائج زيادة معنوية كبيرة في التعبير الموضعي IFN-γ في حالات الاجهاض المتكرر مقارنة مع حالات الاجهاض لأول مرة و الحمل الطبيعي, مع نقصان معنوي كبير في التعبير الموضعي IL-10 في حالات الاجهاض المتكرر مقارنة مع الحالات الأخرى. أما النسبة بين IFN-γ - IL-10 فقد كانت 1.97 في حالات الاجهاض المتكرر, بينما كانت 0.67 و 0.73 في حالات الحمل الطبيعي و الاجهاض لأول مرة على التوالي. الاستنتاج: لقد قوّت نتائج هذه الدراسة احتمالية الدور المهم للنوع الأول من الاستجابة المناعية في مرضية الاجهاض التلقائي المتكرر مترابطة مع انخفاض واضح في النوع الثاني من الاستجابة المناعية. مفاتيح الكلمات: الاجهاض المتكرر, IFN-γ, IL-10


Article
THE ASSOCIATION OF HELICOBACTER PYLORI MUCOSAL DENSITY WITH LOW SERUM FERRITIN
علاقه كثافه H.pylori في الغشاء المخاطي مع مستوى المصلي المنخفض للحديد

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Although there are several methods to detect Helicobacter pylori infection, there is no simple validated test to quantify the density of infection, which is believed to play a major role in the pathogenesis of H. pylori-associated Gastritis and serum Ferritin level. Objective: The aim of this study was to assess the association of low serum Ferritin level with the intensity of H. pylori infection. Patients and Methods: Sixty four patients mean age of 34 years (14-66 years) who underwent upper gastrointestinal endoscopy because of gastrointestinal complaints, were studied. Patients were grouped as H. pylori positive group, n=47and H. pylori negative group, n=17. A number of both invasive and non-invasive diagnostic tests were used for the diagnosis of H. pylori infection (Ultra Rapid Urease Test (URUT), slide impression smear test and H.pylori IgG ELISA Test). Fasting serum Ferritin were determined using VIDAS Ferritin (Enzyme Linked Fluorescent Assay). Results: Forty seven of the 64(73%) patients were H.pylori positive group. patients were classified according to the age group and gender. The rates of the H.pylori infection were higher in female age group 21-30 years. A total 16 of the 47 (34%) infected patients showed low serum Ferritin values with high rate in female with age group 21-30years. Twenty eight of the 47(60%) patient biopsies showed positive microscopic examination with slide impression smear test.Twenty seven of the 47(57%) infected patients showed seropositive results to anti-H.pylori IgG antibody and also positive with URUT,10 individuals of this group showed low serum Ferritin values. While ten of the47 (21%) infected patients showed seronegative results to anti-H.pylori IgG antibody but positive with URUT,5 individuals of this group showed low serum Ferritin values. Conclusion: The possible relationship between mucosal H.pylori loads with low serum Ferritin level. Keywords: Helicobacter pylori infection, serum Ferritin, anti-H.pylori IgG antibody ELISA test, Ultra Rapid Urease, Enzyme Linked Fluorescent Assay. خلفيه الدراسه : بالرغم من وجود طرق عديده لتشخيص الاصابه بـ H.pylori لكن توجد طرق بسيطه و معتمده لتحديد كثافه الاصابه والتي من المتوقع ان تلعب دور رئيسي في نشوء امراضيه الالتهاب المعوي وعلاقته مع مستوى المصلي لمخازن الحديد. هدف الدراسة : هدف هذه الدراسه لتحديد العلاقه بين المستوى المصلي المنخفض لمخازن الحديد مع كثافه عدوىH .pylori المرضى وطريقة الدراسة : شملت الدراسه 64 مريض تترلوح اعمارهم بين 14-66 سنه تم فحصهم بناظور الجزء العلوي للمعده والامعاء بسب وجود اعتلال في منطقه المعده والامعاء. قسم المرضى الى مجموعتين (مجموعه مصابه بال H.pylori وعددها 47) و(مجموعه سلبيه للبكتريا وعددها 17 ).عدد من الاختبارات التشخيصيه المتداخله وغير المتداخله استعملت لتشخيص العدوى لتلك البكتريا(فحص انزيم Urease السريع، مسحات مضغوطه والفحص الانزيمي لمستوى IgG المضاد لل H.pylori ( . حدد المستوى المصلي لمخازن الحديد في المريض بطريقه الربط الانزيمي المومض. النتائج: مجموع47 من64(73%) مريض كانوا ايجابيين للمرض وصنفوا طبقا للمجموعه العمريه والجنس . نسبه العدوى للبكتريا كانت اعلى في مجموعه النساء للعمار 21-30 سنه. مجموع 16من47(43%)من المصابين اظهروا مستويات منخفضه لمخازن الحديد في المصل وكانت نسبه عاليه في الاناث للمجموعه العمريه 21-30 سنه. مجموع 28 من47(60%)من المصابين كانت نتائج الخزع النسيجيه موجبه ،ومجموعه 27من 47(57%)من المصابين كانت النتائج السيرولوجيه للIgG المضاد للبكتريا موجبه وكذلك لفحص انزيم Urease السريع. عشره من مرضى هذه المجموعه اضهروا مستوى مصلي منخفض لمخازن الحديد .مجموع 10من47(21%)مريض اظهروا نتائج مصليه سالبه للIgG المضاد للبكتريا ولكن كانت النتائج موجبه في فحص انزيم Urease السريع ، 5 من افراد هذه المجموعه كانت النتائج المصليه لمخازن الحديد منخفضه. الاسنتاجات: وجود علاقه محتمله بين كثافة وجود ال H.pylori على الغشاء المخاطي مع مستوى المصلي المنخفض لمخازن الحديد. مفتاح الكلمات: امراضيه الالتهاب المعوي لل H.pylori، فحص انزيم Urease السريع، الفحص الانزيمي لمستوى IgG المضاد لل H.pylori، الربط الانزيمي المومض لقياس مستوى مخازن الحديد.


Article
SODIUM IMBALANCE IN PREECLAMPSIA
إختلال توازن الصوديوم عند الحوامل المصابات بارتفاع ضغط الدم اثناء الحمل (قبل الشنج)

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Preeclampsia is a form of high blood pressure manifested during pregnancy. It is a common major complication causing significant morbidity and mortality; however, its etiology is unknown. Moreover, data on cation pattern during pregnancy are conflicting, and its relation with endothelial derived nitric-oxide and sex hormones have not been described adequately. Objective: to demonstrate the pattern of sodium during preeclampsia with respect to normal pregnancy, and the correlation of the above parameter with nitric-oxide pathway. Subject and methods: the present study is a cross-sectional case-control study includes measurement of nitric oxide NO), nitric oxide synthase (NOS) , serum and urinary sodium in 60 patients with preeclampsia. They were classified into two groups according to the gestational age: • Preeclamptics in the second trimester G1: (n=30). • Preeclamptics in the third trimester G2: (n=30,). The results were compared with 60 apparently healthy pregnant women (as controls). They were classified according to the gestational age into two groups: • Pregnants in the second trimester G3: (n=30). • Pregnants in the third trimester G4: (n=30). Results: showed a significant reduction in serum NO and NOS in the preeclamptics with significant increase in serum sodium accompanied by urinary retention of this cation (expressed as urinary sodium per urinary creatinine ), as compared to the controls. The regulatory effect of NO on fluid balance is supported by the positive correlation between NO and urinary sodium excretion indicating that NO had different effects on renal tubular reabsorption of sodium. Conclusion: preeclamptics (in different gestational age groups) experienced vasospasm (manifested by low s.nitrite)s and altered sodium status when compared with healthy pregnant women matched with their age and gestational age. Keywords:preeclampsia, nitric oxide , Sodium. خلفية الدراسة: ضغط الدم العالي لدى الحوامل (بريِِإكلامبسيا أو قبل الشنج) هو نوع من أرتفاع ضغط الدم يظهر أثناء الحمل, وهو من المضاعفات الشائعة المؤدية الى نسبة وفيات ومضاضة عاليتين؛ ومع ذلك فأن سبب هذا الارتفاع غيرمعلوم. المعطيات حول الشوارد الموجبة أثناء الحمل تعتبر متناقضة. أضافة لذلك فأن علاقة هذه الآيونات مع أوكسيد النتريك المشتق من بطانة الأوعية الدموية لم توصف بشكل كامل. هدف الدراسة: هو لبيان نمط الصوديوم في حالة ارتفاع ضغط الدم المصاحب للحمل (بريِِإكلامبسيا أو قبل الشنج) وعلاقته مع الحمل الطبيعي, وارتباط القياس المذكور بمسار أوكسيد النتريك. الاشخاص وطرق الدراسة: هذه الدراسة تشمل قياس أوكسيد النتريك و الأنزيم المكوّن له والصوديوم لدى 60 حاملا" مصابة بارتفاع ضغط الدم المصاحب للحمل (مجموعة الأختبار) وتم تصنيفهن الى مجموعتين حسب عمر الحمل: • حوامل مصابات بارتفاع ضغط الدم المصاحب للحمل (قبل الشنج) خلال الفصل الثاني من الحمل (العدد30 مريضة). • حوامل مصابات بارتفاع ضغط الدم المصاحب للحمل (قبل الشنج) خلال الفصل الثالث من الحمل (العدد30 مريضة). تمت مقارنة النتائج مع نتائج 60 حاملا" سليمة"ً ظاهريا"(مجموعة السيطرة)، قسمت اعتمادا" على عمر الحمل الى مجموعتين: • حوامل صحيحات ظاهريا" خلال الفصل الثاني من الحمل (العدد30 حاملا ). • حوامل صحيحات ظاهريا" خلال الفصل الثالث من الحمل (العدد30 حاملا). النتـــائج: أظهرت النتائج انخفاضا معنويا في مستوى اوكسيد النتريك و الأنزيم المصنع له في مصل دم الحوامل ذوات ضغط الدم العالي المصاحب للحمل (قبل الشنج)، مع زيادة مستوى الصوديوم في المصل المرتبط بأحتباس هذا الشارد في ادرار هؤلاء المرضى والمعبَّرعنه بنسبة الصوديوم الى الكرياتنين بالمقارنة مع مجموعة السيطرة المناظرة. الدور التنظيمي لاوكسيد النتريك على توازن السوائل يتبين من خلال الأرتباط الموجب بين اوكسيد النتريك ومستوى اخراج الصوديوم في الادرار, مما يدل على ان اوكسيد النتريك ذو تاثيرات مختلفة على امتصاص الصوديوم في النببيب الكلوي. الاستنتاجات: مما تقدم يمكن الأستنتاج أن الحوامل ذوات الضغط العالي المصاحب للحمل (قبل الشنج) يعانين من تقلّص في الأوعية الدموية و اختلال حالة الصوديوم عند مقارنتهن مع الحوامل الصحبحات المناظرات لهن في العمر وعمر الحمل. مفاتيح الكلمات: قبل الشنج،اكسيد النتريك،الصوديوم


Article
ANATOMICAL STUDY OF ANOMALOUS TESTICULAR ARTERY
دراسة تشريحية للشريان الخصوي الشاذ

Loading...
Loading...
Abstract

Background: The testicular artery arises from aorta below the level of renal arteries, most commonly at the level of L2 vertebra. Variations in the site of origin of the testicular artery may be accounted; it may arise from anomalous origin rather than aorta, or may originate from aorta higher than L2 level or arises from the main renal artery or accessory one. Objectives: study the sites of origin of testicular artery and its clinical importance. Materials & Methods: study the origins of 40 testicular arteries, in both sides of 20 male cadavers in the anatomical laboratory prepared and embalmed for teaching purposes in the medical college. Examine both sides to see the possible origins of the testicular arteries either from aorta or from somewhere else. Results: During dissection of 20 male cadavers, examining 40 testicular arteries on both sides, a different site of origin of the testicular artery was encountered. The right testicular artery was found originated from the right main renal artery. On the other hand, the left testicular artery was found originated from the left accessory renal artery in two cases out of twenty. In the other 17 cases, all the testicular arteries whether right or left were originated from abdominal aorta. Discussion: Variation in the renal and gonadal vasculature has been known since early days of human autopsy. The anomalous origin of testicular artery from accessory renal vessel has important clinical implications, since any surgical intervention with the kidney, during transplantation for example, may lead erroneously to injury of the anomalous testicular artery leading to atrophy of the male gonad. Conclusion: • Testicular artery may originate from anomalous origin rather than aorta. • The anomalous testicular artery is the aberrant one, and no more accessory artery present. • The encountered anomalous origin may comprise a potential risk of bleeding from injured artery during surgery. Keywords: accessory renal arteries, testicular artery, vascular variation. خلفية الدراسة: الشريان الخصوي يتفرع من الشريان الابهر أسفل من الشريان الكلوي عند مستوى الفقرة القطنية الثانية في اغلب الحالات.التباين في طريقة منشأ الشريان الخصوي ممكن مشاهدته إما ينشا من الشريان الابهر بمستوى أعلى او أسفل من الحالة الاعتيادية أو ممكن أن ينشا من غير الشريان الابهر . هدف الدراسة:لدراسة التباين في منشأ الشريان الخصوي والأهمية السريرية لذلك. طريقة العمل: تم دراسة المنشأ لأربعين شريان خصوي لكلا الجهتين لعشرين جثة بشرية محنطة في كلية الطب ز لمعرفة التباين الممكن في ذلك. النتائج: خلال الدراسة التشريحية لعشرين جثة ومن خلال الفحص لأربعين شريان خصوي لكلا الجهتين, تم ملاحظة اختلاف في طريقة منشأ الشريان الخصوي. الشريان الخصوي الأيمن وجد في احد الحالات ينشا من الشريان الكلوي الأيمن, في حين وجد الشريان الخصوي الأيسر ينشا من الشريان الكلوي الإضافي في حالتين من الحالات العشرين, في ماعدا ذلك فان الشريان الخصوي وجد ينشا من الشريان الابهر في كل الحالات المتبقية. الاستنتاج: • الشريان الخصوي ممكن ان ينشئ من منشأ شاذ غير الشريان الابهر. • الشريان الخصوي الشاذ هوالشريان الشاذ الوحيد وليس هناك غيره • ممكن ان يشكل الشريان الخصوي الشاذ خطر لحدوث النزف اثناء العمليات الجراحية على الكلية او شرايينها. مفتاح الكلمات: الشرايين الكلوية الاضافية , الشريان الخصوي , التباينات الوعائية.


Article
INCREASED EXPRESSION OF ESTROGEN RECEPTORS AT THE MATERNO-FETAL INTERFACE IN PATIENTS WITH RECURRENT PREGNENCY LOSS
ارتفاع نسبة التعبير الموضعي لمتلقيات الايستروجين في حالات فقدان الحمل المتكرر

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Estrogen hormone has been implicated in the pathogenesis of different genital tract pathologies and in counteracting the progress of normal pregnancy. Objective: Localization and semi-quantization of estrogen receptors at the materno-fetal interface in patients with recurrent pregnancy loss (RPL). Methods: Immunohistochemistry analysis of estrogen receptors using paraffin embedded sections of curate samples obtained from 40 women, who where divided into three groups: 24 women with RPL, 10 women with abortion for the first time, and 6 women with induced abortion. Results: The mean value of the expression of estrogen receptors was (71.2 ± 2.3), which is significantly higher than that of the second group (52.2 ± 3.2), and the third group (43.7 ± 4.2), (p=0.001). Conclusion: High expression of estrogen receptors in women with RPL may give a clue to its prominent role in the pathology of pregnancy loss. Key wards: Estrogen receptor, RPL. خلفية الدراسة: اوجدت الدراسات علاقة اعتراضية لهرمون الايستروجين واستمرارية الحمل بصورة طبيعية. هدف الدراسة: التحديد الموضعي وتقييم متلقيات الايستروجين في حالات فقدان الحمل المتكرر. المرضى وطريقة الدراسة: استخدمت تقنية التصبيغ الكميائي النسيجي المناعي لمتلقيات الايستروجين في عينات الجرف الرحمي والتي تم الحصول عليها من 40 امراة تم تقسيمهن الى ثلاثة مجاميع: 24 امراة حصل لها فقدان حمل متكرر، 10 نساء حصل لهن اجهاض تلقائي للمرة الأولى، و ستة نساء أجري لهن عملية انهاء حمل علاجي. النتائــج: كانت مستويات التعبير الموضعي لمتلقيات الايستروجين في حالات فقدان الحمل المتكرر ذات زيادة ملحوظة مقارنة مع المجموعتين الثانية والثالثة (p=0.001) . الاستنتاج: ان ارتفاع نسبة التعبير الموضعي لمتلقيات الايستروجين في حالات فقدان الحمل المتكرر قد يدل على دورها المهم والفعال في مرضية فقدان الحمل. مفتاح الكلمات: متلقيات الايستروجين, الاجهاض المتكرر


Article
THE ROLE OF TESTOSTERONE IN PREECLAMPSIA
دور الشحمون الخصوي عند الحوامل المصابات بارتفاع ضغط الدم اثناء الحمل (قبل الشنج)

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Preeclampsia is a form of high blood pressure manifested during pregnancy, it is a common major complication causing significant morbidity and mortality; however, its etiology is still unknown. The systemic vasculature is a target tissue for sex steroid hormone. Estrogen, androgen, and progesterone all influence the function and pathophysiology of the systemic circulation by influencing endothelial derived nitric-oxide pathway. Objective: was to demonstrate the pattern of sex steroid (testosterone) in preeclampsia with respect to normal pregnancy, and the correlation of the above parameter with nitric-oxide pathway. Subject and methods: The present study is a cross-sectional case-control study includes measurement of nitric oxide, nitric oxide synthase, and sex steroid (testosterone) in 60 patients with preeclampsia. They were classified, according to the gestational age, into two groups: *Preeclamptics in the second trimester G1: (n=30). *Preeclamptics in the third trimester G2: (n=30). The results were compared with 60 apparently healthy pregnants (control group), who were, also, classified according to the gestational age into two groups: o Pregnants in the second trimester G3: (n=30). o Pregnants in the third trimester G4: (n=30). Results: showed a significant reduction in serum NO and NOS in the preeclamptics as compared to the controls which was accompanied by a significant increase in serum testosterone. The inhibitory effect of testosterone on NO production is supported by negative correlation between these parameters. The disturbance in vasodilation state and testosterone can be attributed to malfunction placenta, and it varies according to the gestational age and advancing disease state; being the best in G4 (normal pregnants in the third trimester), and the worse in G2 (preeclamptics in the third trimester) as indicated by NO measurement. Conclusion: preeclamptics (in different gestational age groups) experienced vasospasm, hyperandrogenemia when compared with healthy pregnants matched with their age and gestational age. Key words: preeclampsia, nitric oxide, testosterone,Testosterone in preeclampsia. خلفية الدراسة: ضغط الدم العالي لدى الحوامل (بريِِإكلامبسيا أو قبل الشنج) هو نوع من أرتفاع ضغط الدم يظهر أثناء الحمل, وهو من المضاعفات الشائعة المؤدية الى نسبة وفيات ومضاضة عاليتين؛ ومع ذلك فأن سبب هذا الارتفاع غيرمعلوم. تعتبر الأوعية الدموية الجهازية هدفا" للهرمون الذكري (الأندروجين أو الشحمون الخصوي), الذي يؤثرعلى وظيفة وأمراض جهاز الدوران بتأثيره على مسار أوكسيد النتريك المشتق من بطانة الأوعية الدموية. هدف الدراسة: من هذه الدراسة هو لبيان نمط الهرمون الذكري في حالة ارتفاع ضغط الدم المصاحب للحمل (بريِِإكلامبسيا أو قبل الشنج) وعلاقته مع الحمل الطبيعي, وارتباط القياسات المذكورة بمسار أوكسيد النتريك. المرضى وطريقة الدراسة: هذه الدراسة تشمل قياس أوكسيد النتريك و الأنزيم المكوّن له, الهرمون الذكري "الشحمون الخصوي" لدى 60 حاملة" مصابة بارتفاع ضغط الدم المصاحب للحمل (مجموعة الأختبار) وتم تصنيفهم الى مجموعتين حسب عمر الحمل: حوامل مصابات بارتفاع ضغط الدم المصاحب للحمل (قبل الشنج) خلال الفصل الثاني من الحمل (العدد30 مريضة). حوامل مصابات بارتفاع ضغط الدم المصاحب للحمل (قبل الشنج) خلال الفصل الثالث من الحمل (العدد30 مريضة). تمت مقارنة النتائج مع نتائج 60 حاملة" سليمة" ظاهريا"(مجموعة السيطرة)، وتم تقسيم مجموعة السيطرة اعتمادا" على عمر الحمل الى مجموعتين: حوامل صحيحات ظاهريا" خلال الفصل الثاني من الحمل (العدد30 مريضة). حوامل صحيحات ظاهريا" خلال الفصل الثالث من الحمل (العدد30 مريضة). النتائــج: أظهرت النتائج انخفاضا معنويا في مستوى اوكسيد النتريك و الأنزيم المصنع له في مصل الحوامل ذوات ضغط الدم العالي المصاحب للحمل ( قبل الشنج ) مقارنة" مع مجموعة السيطرة المناظرة, كان هذا الانخفاض مُصاحَبا لأرتفاع معنوي في مستوى الهرمون الذكري و يتضح التأثيرالمثبط للهرمون الذكري(الشحمون الخصوي) على انتاج اوكسيد النتريك من خلال الأرتباط السالب بين هذين االمتغيرين . و يمكن للأضطرابات في حالة التوسع الوعائي ومستوى الهرمون الذكري ان تعزى الى اضطراب وظيفة المشيمة, التي تختلف حسب تقدّم عمر الحمل وتقدّم الحالة المرضية, تكون الأفضل في المجموعة الرابعة (حوامل صحيحات ظاهريا" خلال الفصل الثالث من الحمل ) والأسوأ في المجموعة الثانية(حوامل مصابات بارتفاع ضغط الدم المصاحب للحمل ، قبل الشنج ، خلال الفصل الثالث من الحمل). الاستنتاج: مما تقدم يمكن الأستنتاج أن الحوامل ذوات الضغط العالي المصاحب للحمل ( قبل الشنج ) يعانين من تقلّص في الأوعية الدموية مع فرط الهرمون الذكري في الدم عند مقارنتهن مع الحوامل االصحيحات المناظرات لهن في العمر وعمر الحمل. مفتاح الكلمات: قبل الشنج، اكسيد النتريك، الشحمون الخصوي


Article
COMPLICATIONS DURING HEMODIALYSIS IN ARTERIO-VENOUS FISTULA VERSUS TEMPORARY VASCULAR ACCESS
مضاعفات الديال الدموي عند المصابين بالعجز الكلوي المزمن المستخدمين الناسور الشرياني الوريدي مقارنة بالمدخل الوعائي المؤقت

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Dialysis is procedure that removes excess fluid and the toxic end products of metabolism. The major forms of dialysis are hemodialysis, and peritoneal dialysis. Access to the blood circulation is achieved by the use of central venous catheter or artificial arteriovenous fistula. Objective: To detect and compare prevalence of complications occurs in uremic patients using central venous catheter or arteriovenous fistula in dialysis unit in Al-Kadhimiya Teaching Hospital. Patients and methods: One hundred patients with renal failure (chronic or acute) undergoing hemodialysis were questioned and examined for the Complications occurred during or after the hemodialysis process using arteriovenous fistula or temporary vascular access. Results: The results showed significant of fever and blood flow obstruction in temporary vascular access (<0.05) as a complications in hemodialysis. Other complications such as hepatitis (B&C), hypotension, exit site infection, nausea, itching, muscle cramp, vomiting, backache, fainting and disequilibrium syndrome are similar in arteriovenous fistula and temporary vascular access. Conclusion: The main complications during hemodialysis in this study were fever, malfunction of the catheter, and exit site infection in catheter more common in temporary Catheter than arteriovenous fistula so advice to do arteriovenous fistula before end stage renal disease Keywords: Hemodialysis, arteriovenous fistula and temporary catheter. خلفية الدراسة: غسل الكلى هي عملية إزالة السوائل والمواد السامة الناتجة عن الايض – هنالك نوعان من غسل الكلى هما الديال الدموي والديال الصفاقي,يستخدم الناسور الشرياني الوريدي أو المدخل الوعائي المؤقت في الديال الدموي. هدف الدراسة: تهدف هذه الدراسة لمعرفة مضاعفات الديال الدموي عن المصابين بعجز كلوي المزمن المستخدمين الناسور الشرياني الوريدي مقارنة بالمدخل الوعائي المؤقت طريقة العمل: أجريت الدراسة في كلية الطب /جامعة النهرين/ مستشفى الكاظمية التعليمي. تضمنت الدراسة 100 مريض مصاب بعجز كلوي مزمن, 52 لديهم ناسور شرياني وريدي و 48 لديهم مدخل وعائي مؤقت. أجريت لهم الفحوصات السريرية والمختبرية لمعرفة أسباب العجز الكلوي والمضاعفات الناتجة عن الديال الدموي النتائــج: كانت النتائج 60% يعانون من ارتفاع درجة الحرارة عند مستخدمي المدخل الوعائي المؤقت بينما 12%يعانون من ارتفاع درجة الحرارة عند مستخدمي الناسور الشرياني الوريدي.كذلك 40%يعانون من انسداد المدخل الوعائي المؤقت. وكذلك30--24%يعانون من أصابتهم بالتهاب الكبد الفيروسي( B&C)24%--32% يعانون من انخفاض الضغط الدم أثناء الديال الدموي.بالإضافة إلى المضاعفات الأخرى التي هي متقاربة عند المستخدمين الناسور الشرياني الوريدي مقارنة بالمدخل لوعائي المؤقت كالألم الصدر ,أوجاع الرأس,القيء ,الغثيان,وكذلك الحكة الاستنتاجات: ضرورة إجراء الناسور الشرياني الوريدي قبل أجراء الديال الدموي لمرضى العجز الكلوي المزمن لتقليل من المضاعفات. مفتاح الكلمات: الديال الدموي,مدخل وعائي مؤقت,الناسور الشرياني الوريدي


Article
SIGNIFICANCE OF PLATELET VOLUME INDICES IN PATIENTS WITH CORONARY ARTERY DISEASES
أهمية فهارس حجمِ صفيحةِ الدمّ عند مرضى تصلب الشرايينِ التاجيةِ

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Platelets play an important role in the development of intravascular thrombosis, the major cause of acute coronary syndromes. Platelet size has been considered to reflect platelet activity. Objectives: The aim of this study is to investigate the clinical value of platelet volume indices (PVI) in the spectrum of ischemic heart diseases and the possibility of being a risk factor for acute myocardial infarction (MI). Patients &Methods: Thirty six (36) patients were included in the study: 22 of them have myocardial infarction (MI) and 14 have unstable angina (UA). Risk factors and history of stable angina (SA) were reviewed and studied by Chi square. Complete blood count and platelet volume indices (PVI): mean platelet volume (MPV), platelet large cell ratio (P-LCR), and platelet distribution width (PDW) were done using automated hematology analysis system and studied by t-test and correlation analysis. All P values were two sided and P value of < 0.05 was considered statistically significant. Results: It is found that MPV and P-LCR were the most significant parameters that showed statistical difference between patient with UA and those with MI (P=0.042 & P=0.031) respectively unlike other parameters (platelets count or PDW) (P=0.703 & P=0.094). There were no correlations between MPV & other platelet indices with existing past history of SA as well as other risk factors for acute coronary syndrome (P=0.811). Conclusion: Because it is simple, economic, and practical, MPV and P-LCR can be used in predicting the possibility of acute thrombosis in patients with coronary artery diseases. Key words: Platelets, platelet volume indices, atherosclerosis, myocardial infarction, unstable angina, coronary artery disease. خلفية الدراسة: تَلْعبُ صفيحاتُ الدمّ دورَ مهمَ في لتخثّر الدم داخل الأوعية ِالدموية ،السبب الرئيسي للمتلازماتِ التاجيةِ الحادّةِ. ّ يعتبرَحجم صفيحةِ الدم مؤشر لنشاطِ صفيحةِ الدمّ. هدف الدراسة: أَنْ تَتحرّى القيمةَ السريريةَ لاختبار فهارسِ حجمِ صفيحةِ الدمّ عند مرضِى تصلب شرايين القلب وإمكانية وجود عامل خطورة لحدوث احتشاء عضلة القلب. المرضى وطريقة العمل: تُضمّنت الدراسةِ 36 مريضا: 22 منهم لديه احتشاء عضلة القلب و14 لديه ذبحة قلبيةُ غير مستقرةُ. عوامل الخطورةِ ووجود تأريخِ لذبحة قلبيةِ مستقرّةِ سابقة روجعا ودُرِسا احصائيا باستعمالChi square . إستعمل نظامِ تحليلِ الدمّ الآليِ لإحصاء الدمِّ الكاملِ وفهارسِ حجمِ صفيحةِ الدمّ: معدل حجم صفيحةِ الدمّ ، نسبة الخلايا الكبيرةِ لصفائح الدم ، و توزيعِ قطر صفيحةِ الدمّ ودرست باستعمال إختبار t . كُلّ قِيَم P كَانتْ ذات وجهين وإعتبرتْ قيمة P الأقل من 0.05 هامّة بشكل إحصائي. النَتائِــج: ُوْجَدُ ان فهرس معدل حجم صفيحة الد م و نسبة الخلايا الكPرةِ لصفائح الدم كَانا الفهرسِين الأهمَّ التي اظهرت إختلافاً إحصائياً بين مرضِى الذبحة القلبيةُ الغير مستقرةُ و مرضِى احتشاء عضلة القلب (P =0.042 وP =0.031) على التوالي على خلاف الفهارس الأخرى (عدد صفيحات الدمّ َوتوزيعِ قطر صفيحةِ الدم ) (P =0.703 وP =0.094). لم يكن هناك إرتباطَ بين فهرس معدل حجم صفيحة الدم والفهارس الأخرى بوجود تأريخِ لذبحة قلبيةِ مستقرّةِ سابقة عواملِ الخطرِ الأخرى للمتلازمةِ التاجيةِ الحادّةِ ، P =0.811. الاستنتاج: لأنه عمليُ وإقتصاديُ وبسيطُ ،اختبار فهارسِ معدل حجمِ صفيحةِ الدمّ و نسبة الخلايا الكبيرةِ لصفائح الدم ، يُمْكِنُ أَنْ يُستَعملَ في تَوَقُّع إمكانيةِ حدوث تخثّرِ حادِّ في الشرايين التاجية لمرضى تصلب الشرايين التاجية. مفتاح الكلمات: أصول الشرايين التاجية,فهرس الصفيحات الدموية


Article
HEPATITIS A INFECTION AND OCCURRENCE OF INSULIN DEPENDENT DIABETES MELLITUS IN A SAMPLE OF IRAQI CHILDREN
إلتهاب الكبد الفيروسي نمط A والاصابه بمرض السكري عند عينه من الأطفال العراقيين

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Hepatitis A is an important endemic disease in Iraq. And Insulin dependent diabetes is one of serious chronic disease that affect children. Objective: To study the possible relationship between viral hepatitis A infection and occurrence of diabetes mellitus (DM) in Iraqi children. Method: A case control study was done on hundred newly diagnosed diabetic children, who were compared to hundred control children.Serological test were done to both groups to detect antibodies against Hepatitis A by using ELISA method .This study started on 1st of November 2006 and ended at 20th of December 2008 Both groups were collected from Al-Kadhimiya Teaching Hospital and Al-Noor General Hospital. Result: There was slight increase incidence of diabetes mellitus in females (56%) than males (44%) and there was significant negative correlation between Hepatitis A and diabetes mellitus since 11% of diabetic children had positive serological test while 26% of control children had positive result. Conclusion:there was no relationship between hepatitis A infection and occurrence of IDDM. Keywords: Hepatitis A, diabetes mellitus, children. خلفية الدراسة: يعتبر مرض السكري من الإمراض المهمة عند الأطفال لكونه مرض مزمن وله مضاعفات كثيرة وأحيانا خطره ويحتاج إلى عناية كبيرة من الأهل والمريض كما وان التهاب الكبد الفيروسي نمط A من الإمراض المستوطنة في العراق هدف الدراسة:لدراسة العلاقة بين التهاب الكبد الفيروسي نمط A ومرض السكري عند الأطفال العراقيين. طريقة العمل: تم فحص مئة من الأطفال المصابين حديثا بمرض السكري ومائة أخرى من الأطفال الخالين من المرض والذين يماثلونهم بالعمر والجنس حيث خضع الجميع لفحص الدم باستخدام طريقة المقايسة المناعية الأنزيمية نوع ( ELISA) ضد فيروس التهاب الكبد الفيروسي نمط A .أجريت هذه الدراسة في مستشفى الكاظمية التعليمي ومستشفى النور العام من الأول من شهر تشرين الثاني عام 2006 وحتى العشرين من شهر كانون الأول عام 2008. النتائــج: أظهرت الدراسة زيادة طفيفة في عدد الإناث ( 56%) عن عدد الذكور ( 44%) المصابين بمرض السكري كما أظهرت الدراسة وجود علاقة قيمه سلبيه بين الاصابه بالتهاب الكبد الفيروسي نمط A والاصابه بمرض السكري الاستنتاجات: لا توجد علاقة بين الاصابه بمرض التهاب الكبد الفيروسي نوع A ومرض السكري عند عينة من الأطفال العراقيين مفتاح الكلمات: إلتهاب الكبد الفيروسي نمط A ,مرض السكري , أطفال


Article
SPIROMETRIC REFERENCE VALUES IN HEALTHY, NON-SMOKING, IRAQI POPULATION
القيم المرجعية لفحص وظائف الرئة لعينة من العراقيين الاْصحاء من غير المدخنين

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Pulmonary function test depends on a number of physiological factors as height, age, gender and race. Reference mathematical equations are used to determine a normal range of spirometric results which in turn are used clinically to determine whether the results measured in any individual fall within a range to be expected in a healthy person of the same gender, height and age. Objectives: To derive the prediction equation for healthy, non smoking Iraqi subjects. Methods: The study was conducted in Baghdad (IRAQ) on one hundred eighty two (182) healthy, nonsmoking subjects between 20 to 60 years of age were included in the study. The subjects included were 79 males and 103 females whose pulmonary volumes and capacities were measured by spirometry. Results: The prediction equation was derived first and then the reference values were then calculated for forced expiratory volume in 1st second (FEV1) and force vital capacity (FVC). The values for both parameters were found to be lower by about 5.58% and 6.14% in females and 4.78% and 12.65% in males, respectively, when compared to researchers done on Caucasians. Conclusion: Pulmonary function test reference values and prediction equations for both sexes between the ages of 20-60 years were derived for a sample of healthy, nonsmoking, Iraqi population. A considerable difference was found between prediction equations and reference values obtained in present study compared with other studies conducted in western countries. Keywords: FEV1, FVC, Spirometry, Iraqi subjects, smoking خلفية الدراسة: يعتمد فحص وظائف الرئة على عدة عوامل فزيولوجية وهي الطول, العمر,الجنس, والعرق. تستخدم المعادلات الرياضية كمرجع لاْيجاد وتحديد القيم التي تمثل الحالة الطبيعية السليمة لنتائج فحص الرئة عند الاشخاص الاصحاء باْستخدام جهاز فحص الرئتين والتي بدورها تساعد العاملبن في هذا المجال على معرفة فيما اذا كان قياس احجام الرئة لاْشخاص لهم نفس الجنس والطول والعمر ،يقع ضمن المجال الطبيعي . هدف الدراسة : تخمين المعادلة الرياضية لايجاد القيم المرجعية لعينة من الاْشخاص العراقيين الاْصحاء من غير المدخنين. طريقة العمل: أجريت هذه الدراسة في وحدة فحص وظائف الرئة /مستشفى الكندي- بغداد على مئة واثنان وثمانون شخصاً سوياً من غير المدخنين ( 79 من الذكور و103 من الاناث)، تتراوح أعمارهم بين (20 – 60 ) سنة، حيث تم قياس سعات وحجوم الرئة بجهاز فحص الرئتين لكل شخص. النتائـــج : تم إشتقاق المعادلة التخمينية لكل حالة ، ومن ثم تم حساب القيمة المرجعية، والتي من خلالها يمكن حساب معدل قيمة كل من العامل" حجم هواء الزفيرالكلي" والمعرف بالسعة الحيوية للرئتين ، والعامل " حجم هواء الزفير خلال زمن ثانية واحدة ". بينت الدراسة ان معدل قيم هذين العاملين كانت اقل ب 5.58% و 6.14% عند الاناث و 4.78% و 12.65% عند الذكور مقارنة مع الدراسات التي اجريت على مجموعة من القوقازيين. الاستنتاجات: تم إحتساب المعادلات التخمينية الرياضية وايجاد القيم المرجعية لعينة من الاْشخاص العراقيين الاْصحاء من غير المدخنين ومن كلا الجنسين ضمن أعمار تتراوح بين(20-60 سنة). المعادلات التخمينية والقيم المرجعية التي تم استنباطها في هذه الدراسة كانت تختلف عن تلك المعادلات المشتقة من قبل دراسات اخرى التي اجريت على الجنس الابيض في كل من الولايات المتحدة الامريكيه واوروبا. مفتاح الكلمات: حجم هواء الزفير خلال زمن ثانية واحدة ، " حجم هواء الزفيرالكلي" والمعرف بالسعة الحيوية للرئتين ، جهاز فحص الرئتين ،أشخاص عراقيين .


Article
ELEVATED SERUM β-hCG LEVELS IN SEVERE PREECLAMPSIA
ارتفاع الهرمون المنشط المنسلي المشيمي البشري( بيتا – اج سي جي ) في حالات طليعة الارجاج الشديدة

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Pregnancy induced hypertensive disorders are common complications responsible for fetal, neonatal and maternal morbidity. Current hypothesis regarding the pathophysiologic mechanisms of pregnancy induced hypertension point to early placental abnormalities. Objective: To determine whether measurement of serum human chorionic gonadotropin might reflect a different secretory trophoblastic response of preeclampsia. Study design: A prospective study. Setting: Department of Obstetrics & Gynecology in Al-Kadhimiya Teaching Hospital. Patients and methods: A total of 80 pregnant women were studied during the period from October through July 2005. They included 40 patients with severe peeclampsia were matched with 40 healthy normotensive women in the third trimester with singleton pregnancies and without congenital malformations. Serum levels of β-hCG were measured by immunoenzymometric assay before delivery and neonatal outcome was recorded. Results: Serum β-hCG levels were found to be significantly higher in severe preeclamptic women compared with controls (P<0.05). Elevated β-hCG levels in severe preeclampsia was associated with higher rate of preterm delivery (50% vs. 7.5%), higher rate of intrauterine growth restriction of birth weight <10th centile (47.5% vs. 5%), higher rate of low birth weight of < 2500 gm (70.25% vs. 12.5%) and higher rate of fetal death (7.5% vs. 0). Conclusion: Elevated serum β-hCG levels in severely preeclamptic women reflect a significantly pathologic change and abnormal secretory function of the placenta with subsequent pregnancy outcome. Keywords: preeclampsia, Human chorionic gonadotrophin, pregnancy خلفية الدراسه: حالات إرتفاع ضغط الدم المصاحبه للحمل تعد احد اسباب المضاعفات الانعكاسيه التي تصيب الجنين وحديثي الولاده والام الحامل مما قد يعكس وجود تغيرات مرضيه مبكره في المشيمه. هدف الدراسة: بيان فيما لو كان قياس هرمون ال(بيتا اج سي جي ) يعكس استجابة افرازية مختلفة للجذعه الاغتذائية في حالات طليعة الارجاج الشديدة . تصميم الدراسة: دراسة مستقبلية. مكان الدراسة: اجريت هذه الدراسة في قسم النسائيات والتوليد في مستشفى الكاظمية التعليمي , بغداد , العراق طريقة الدراسة: شملت هذة الدراسة اربعون حالة مرضية ( النساء الحوامل المصابات بطليعة الارجاج الشديدة ) , قورنت مع اربعين حالة ضابطة (النساء ذوات الحمل الطبيعي ) . جميع الحالات في الثلث الاخير من الحمل وذات الاحادي الجنين وغير مصاب بتشوهات خلقية . تم سحب عينات الدم من الحالات قبل الولادة وقياس هرمون ال( اج سي جي ) في مصل الدم , مع ملاحظة نتائج الحمل الانعكاسية . النتائــج: من هذة الدراسة وجد ان هرمون ال(اج سي جي ) يرتفع بصورة ملحوظة في حالات الحمل المصابة بطليعة الارجاج الشديدة مقارنة مع الحالات الصحية الغير مصابة . ان ارتفاع هرمون ال(اج سي جي ) في حالات طليعة الارجاج الشديدة يرتبط بارتفاع نسبة الولادات المسبقة (50% مقابل 7.5 % ) وارتفاع نسبة اعاقة النمو داخل الرحم ( 47.5% مقابل 5% ) وارتفاع نسبة الولادات ذات الاوزان القليلة الاقل من 2500 غرام ( 70.25% مقابل 12.5% ) وارتفاع نسبة الولادات الميتة (7.5% مقابل صفر). الاستنتاج: من هذا نستنتج ان ارتفاع هرمون ال(اج سي جي ) في حالات طليعة الارجاج الشديدة يمكن ان يعكس وبصورة ملحوظة تغيير مرضي وتفاعل افرازي للمشيمة ويرتبط مع نتائج انعكاسية للحمل. مفتاح الكلمات: طليعة الارجاج, الهرمون المنشط المنسلي المشيمي البشري, الحمل.


Article
Y CHROMOSOME AZOOSPERMIA FACTORS (AZF) MICRODELETIONS IN AZOOSPERMIC MEN.
الحذوف الدقيقة لعوامل اللانطفية على كروموسوم Y عند الرجال العقيمين.

Loading...
Loading...
Abstract

Background: It becomes now evident that the abnormalities of chromosome Y espicially the microdeletions role the major causes of infertility and a number of studies linked the region Yq11 which contain the AZF factors to azoospermia. Objectives: The current study was aimed to detect chromosomal abnormalities and Y microdeletions (AZFs deletions) among a number of azoospermic men. Materials & methods: Five ml from peripheral blood was collected from 25 azoospermic men and four controls (one female and three fertile men) and used for DNA, PCR analysis and cytogenetic examinations in order to detect any kind of microdeletion in the AZF regions. Results: Six individuals which accounts 24% of the total azoospermic men have a microdeletion in the AZF regions.The cytogenetic analysis revealed morphologically normal Y chromosome in all examined samples. Conclusions: The microdeletions of the AZF regions cause quantitive loss in spermatogenesis. Keywards: Infertility,AZF a,b,c , Y chromosome خلفية الدراسة: تمثل الحذوف الدقيقة في كرموسوم Y أحد أهم الاسباب المؤدية الى العقم في الذكور و تعتبر مواقع عوامل اللانطفية AZF أكثر المواقع تعرضا لهذه الحذوف. هدف الدراسة: تحديد الحذوف الدقيقة في مواقع عوامل اللانطفية AZF التي تترافق مع العقم عند الرجال. طريقة العمل: جمعت عينات دم من 25 مصابا بالعقم من نوع azoospermia من أجل التحليل الكروموسومي وأستخلص منها الدنا DNA أيضا لغرض فحص مواقع عوامل اللانطفية على كروموسوم Y وذلك بأستخدام تقنية PCR . النتائــج: كانت نتائج فحص الكروموسومات طبيعية لجميع العينات. بينت النتائج التي حصلنا عليها من فحص PCR أن هناك حذوف دقيقة قد شخصت في 6 عينات . مثلت هذه 24% من حالات العقم . فقد سجل حذف دقيق في الموقع AZFc لوحده عند 2 من المرضى و سجل حذف دقيق لموقعين هما AZFc , AZFa عند ثلاثة مرضى و سجل حذف دقيق في الموقع AZFb عند مريض واحد. الاستنتاج: إن الحذوف الدقيقة في الموقع AZFc هي الاكثر تكرارا عند مرضى العقم. مفتاح الكلمات: العقم , مواقع اللانطفية AZFa,b,c , كروموسوم Y .


Article
ISOLATION AND DIAGNOSIS OF THE CONJUNCTIVAL NORMAL FLORA BEFORE AND AFTER CATARACT EXTRACTION SURGERY
عزل وتشخيص النبيت الطبيعي في ملتحمة العين قبل وبعد ازالة الماء الأبيض (الساد)

Loading...
Loading...
Abstract

Background: The conjunctival flora is opportunistic microorganisms because under certain circumstances they can cause endogenous infections. Objective: This study aimed to diagnose conjunctival flora before and after cataract surgery and their role in post-cataract surgical infections. Method: Specimens from ninety-one patients were collected from the conjunctivas and eyelid margins of ninety-one eyes of ninety-one patients both immediately before and one day after experiencing cataract surgery. These specimens were subjected to microbiological and biochemical tests. Susceptibility of ninety isolates obtained preoperatively was performed toward fifteen antibiotics. Results: Staphylococcus epidermidis followed by Staphylococcus aureus were the predominant bacteria isolated from the conjunctiva and eyelid margin of the eyes before and after cataract extraction surgery. Vancomycin followed by ciprofloxacin and amikacin were significantly responsive against conjunctival isolates. In this study two patients suffered from postoperative endophthalmitis with the predominant of Staphylococcus epidermidis and Staphylococcus aureus. Conclusion: It was predicated that the most causative microbes of post cataract surgical infections were the normal conjunctival flora. Keywords: conjunctival Normal Flora, Endophthalmitis, Ciprofloxacin, Vancomycin, Amikacin. خلفية الدراسة: النبيت الطبيعي لملتحمة العين هي كائنات ممرضة انتهازية تحت ظروف معينة تسبب امراض داخلية المنشأ . هدف الدراسة: صممت الدراسة لعزل و تشخيص النبيت الطبيعي لملتحمة العين قبل و بعد ازالة الساد و دورها في الاصابات المرضية بعد ازالة الساد. طريقة العمل: جمعت النماذج من ملتحمة و حافة جفن العين من احدى و تسعين من عيون المرضى مباشرة قبل ويوم بعد العملية . اخضعت العينات للفحوصات المايكروبايولوجية و الكيموحيوية . اجريت اختبارات الحساسية لخمسة عشر مضاد حيوي ضد تسعين عينة بكترية عزلت قبل ازالة الساد. النتائــج : كانت المكورات العنقودية البشروية و تلتها المكورات العنقودية الذهبية هي السائدة قبل وبعد ازالة الساد. أعطى مضاد الحيويةالفانكومايسين اعلى فعالية ‘ تبعه كل من السبروفلوكساسين و الاميكاسين تجاه العزلات البكتريه التي خضعت للاختبارات الحساسية. ظهرت حالتان من التهاب باطن العين بعد اجراء العملية ،اذ كان المسببان لها هما المكورات العنقودية البشروية و المكورات العنقودية الذهبية . الاستنتاج: النبيت الطبيعي لملتحمة العين هو المسبب الرئيسي لمعظم الاصابات بعد ازالة المساد . مفتاح الكلمات: النبيت الطبيعي لملتحمة العين ، إلتهاب باطن العين ، مضاد السبروفلوكساسين ، مضاد الفانكومايسين ، مضاد الأميكاسين

Table of content: volume:7 issue:1